مشاهدة النتائج 1 الى 17 من 17
  1. #1

    رواية أسرار القلب كتابة (رومانسية )

    اسرار القلب

    مهما تحاول أن تهرب من شبح الماضي لا بد في يوم ان يظهر لك .

    وهذا ما حصل مع هيلاري برايد كانت تحتفل بخطبتها لجايسون برايلي عندما ظهر صديق قديم لخطيبها وكانت الصدمة :

    ماثيو غرايفث وليس سواه ، لكنها لم تعد هيما غروان فهي قد طوت صفحة الماضي للأبد إلا أن ماثيو منذ رآها عاد ليفسد عليها حياتها مستغلا أن خطبيها لديه مصلحة معها فوجدت نفسها مجبرة على تنفيذ رغباته ولم يغب عنها أن ماثيو يريد أن يتخذها رفيقة وهذا ما لن يكون خاصة ,ان ماثيو لا زال لايعرف هويتها وستكون كارثة لو عرف عن السر الذي أخفته عنه فهو لن يرحمها أبدا لذلك كانت هيلاري تحارب بكل قوتها على أمل أن يختفي من حياتها .


    --------------------------------------------------------------------------------




    --------------------------------------------------------------------------------




    رجل من الماضي

    نظرت هيلاري إلى ساعتها وقالت لنفسها :

    لقد تجهزت لكنها ليست سعيدة لخطبتها لجايسون برايلي صاحب الشركة ورئيسها بالعمل كما توقعت ، ربما لأنها تغيرت كثيرا عما كانت وربما لأانها اصبحت سيدة أعمال دقائق وسمعت صوت بوق السيارة لقد وصل جايسون .

    كانت فد ارتدت ثوبا اسود لامع وبسيط لهذه المناسبة وعندما خرجت علق برايلي قائلا :

    تبدين جميلة هيلاري كعادتك .

    ثم أضاف :

    جاهزة .

    فقالت :
    نعم .

    وصعدت لجوراه منذ وافقت هيلاري على الزواج بجايسون كانت الامور تصير بشكل عادي لا عواطف لا مشاعر لا يوجد شيء من المشاعر يكنه احدهما للآخر بل على العكس قام اتفاقهما على الزواج على مصالح مشتركة فهيلاري وهي نائبة جايسون أدارت عجلة شركة برايلي لللتقنيات ببراعة ووفرت عليه الكثير من النفقات وزادت من أرباحه ولأن جايسون بطبيعته أنسان يفكر كيف يزيد أرباحه فحسب ولكي لا يخسرها عرض عليها الزواج ضمن صفقة ومنفعة متبادلة وهي لم تجد ضرر من الموافقة ، بل على العكس ستصب الأمور في مصلحة عائلتها رغم أن طفليها أبديا انزعاجهما لقرارها الزواج بجايسون خاصة كيلي التي قاطعتها ولم تعد تكلمها وكان طفلي هيلاري يبلغان من العمر ست سنوات توأم فتاة وولد كيلي وكايل وكيلي كانت عنيدة للغاية على عكس كايل هادىء ومرح ومع أنها حاولت مع ابنتها حتى أنها طلبت من جايسون التقرب منهما غير أنه قال بلا مبالاة :

    مادامت طلبتهما مجابة فماذا يريدان أكثر .

    للاسف أن جايسون لا يدرك حاجة طفليها لوالد حنون يفهمهما وهي لا تستطيع مهما أعطتهما منحنان أن تكون لهما الأب أيضا فهما يلاحظان كيف أن لكل الاطفال أباء عداهما وهذا يزيد بتعاستها وحزنها وكانا دائما يسألاها عن والداهما الذي توفي وهما صغار فتجبيهما لكنهما مع ذلك كان منزعجين من عدم وجود أب لهما كباقي الأطفال لقد عانت هيلاري وهي تنجبهما وترعاهما كثيرا ومع ذلك نجحت واستطاعت أن توفر لهم حياة هانئة لحد ما .


    وصل جايسون للمطعم الفخم الذي حجز فيه ليحتفل بخطوبتهما كان جايسون يهمه كثيرا المظاهر بعكس هيلاري التي لم تتأثر مع ذلك مشت وفق رغبة جايسون وعند جلوسهما على الطاولة اخذ جايسون يتحدث عن صفقاته التي عقدها وعن طموحة ما سبب الصداع لهيلاري كان يقول :

    على فكرة سنكون حققنا نجاحا باهرا عزيزتي هيلاري لو تمكنت ببراعتك من الحصول على صفقة

    ماكاد يكمل حتى سمع صوتا خلفه يقول :

    جايسون بريلي هل هذا أنت ؟

    كانت هيلاري سارحة عندما اقترب خيال رجل طويل وبعد قليل ظهرت ملامحه فصاح جايسون :

    ماثيو غريفث لا أصدق عيني .

    ماثيو غريفيث . رفعت هيلاري رأسها بحدو وقلبها ينبض بسرعة

    سلم الرجلان على بعضهما في غقلة عن هيلاري التي عندما سمعت أسم ماثيو غريفيث صرخت في اعماقها :

    يآلهي لماذا يعود ماثيو غرايفث للظهور في حياته مجددا .

    استدار جايسون وقال لهيلاري :
    عزيزتي أحب ان اعرفك على ماثيو غرايفث صديقي من أيام الدراسة .
    واكمل يقول لجاتيسون :

    هذه خطيبتي ونائبي هيلاري برايد ماثيو .

    انحنى ماثيو بكل تهذيب ومد يده لهيلاري التي لاحظت البسمة الوقحة التي ابتسمها لها وزاد ذلك من كرهها له لكنها مدت يدها لتصافحه حتى لا يلاحظ جايسون شيئا فما كان من ماثيو ألا انحنى وبكل رقة لثم يدها مازاد من سخطها وسحبت يدها بينما علق هو قائلا :
    ذوقك رفيع باختيار عروسك يا جايسون هذه المرة اعترف لك أن ذوقك يروق لي .

    وتأملها بوقاحة فهي عرفت قصده فماثيو هي من تعرفه لكن لحسن حظها لم يعرفها بل يبدو أنه بهر بجمالها فقد كانت هيلاري ذات شعر اشقر غامق وعيون ملونة تميل للأخضرار ووجه ذو ملامح طفولية مع طولها كانت تبدو رائعة كان ماثيو يلمح لها من خلال نظراته أنها نالت استحسانه فما كان منها ألا أن عاملته ببرود على عجرفته وطوال السهرة تعمدت أن تكون قريبة من خطيبها وتظهر له كم تحبه وكم هي سعيدة بخطوبتها له شعرت بخطورة ماثيو عليها قال جايسون يخاطب ماثيو :

    سمعت أنك كنت في رحلة عمل لليابان ؟ فهل كانت رحلتك موفقة ؟

    موفقة أكثر مما تتصور . رد ماثيو وهو يـامل هيلاري محدقا محاولا ارباكها

    وهي جميلة أيضا ؟ اضاف هيلاري محاولة توجيه دفة الحديث بطريقة تجعل ماثيو يتوقف عن تأملها وكأنها فتاة ليل

    جدا . قال ماثيو مشددا على الكلمة وهو يعني هيلاري فما كان من هيلاري إلا أن قالت :

    عن أذنك لحظة جايسون سأذهب لدورة المياه .

    فقال جايسون :
    أه طبعا .

    كانت هيلاري تريد أن تبتعد قدر الامكان عن ماثيو غرايفث فهي تريد نسيان ماضيها الأسود معه وما ذهابها لدورة المياه إلا فرصة لتستعيد توزانها وتواجهه بثبات فقد تمكن ذلك الرجل عليه اللعنة من ارباكها واشعارها بالخوف .

    عندما عادت هيلاري فوجئت أن جايسون ليس موجود وأن الذي بانتظارها ماثيو وما أن همت بطرح السؤالل حتى قال ماثيو :

    جايسون جلاءته مكالمة مهمةمن أحد عملائه وقد اضطر للانسحاب .

    حسنا شكرا لك . أجابته بعجرفة

    وعندما أرادت أخذ حقبتها من على الطاولة سبقها جايسون إليها وقال :

    لا داعي لشكري في الواقع أنا ممتن أنه انسحب .

    سيد غرايفث . قالت بحزم محاولة أن تلزمه حدوده فقد بدئت تشعر بالغضب

    اسمي ماثيو يا هيلاري .

    لم أسمح لك بمناداتي باسمي الأول .

    لا يهم أن تسمحي المهم انا ما ذا ارغب .

    اسمع يبدو أنك نسيت أني خطيبة جايسون.

    وأن يكن ماذا يعني ؟

    ماذا يعني قالت بذهول من مدى وقاحته

    هيا الآن هيلاري من تظنين أنك تخدعين جايسون صديقي وأنا اعرفه لا يمكن أن يتقدم لخطبة فتاة مثلك ان لم تكن هناك مصلحة معينة يرديها .

    لا علاقة لك بأمورونا هل تفهم . قالت بغضب مكبوت

    أنا لا أفهم اي شيء ولا أفهم لماذا فتاة مثلك ترتبط بآلة مثل جايسون بينما تستطيع الحصول علىعروض أفضل .

    انفجر غضب هيلاري فما كان منها إلا أن صفعت ماثيو صفعة مدوية لفتت أنظار جميع من بالمطعم .

    وظهر الغضب بعيني ماثيو لكنه تمالك نفسه بينما قالت له محذرة :

    الآن أعد لي حقبيتي الآن وإلا سأثير فضيحة واتهمك بالتحرش بي .

    حقأ ستفعلين قال جايسون بتهكم وقد عاد الناس الذين حدقو بهم عندما صفعته كل إلى اشغاله

    نعم وإياك أن تحسب أني لأني امرأة سأكون ضعيفة .

    أنت فعلا شرسة وكان الله في عون جايسون عليك . ورمى لها بحقبيتها وقال محذرا :
    ولكن أنا لم ابدء بعد إلى اللقاء يا حلوتي .

    واستدار منصرفا عنها وقالت هيلاري لنفسها بعد ذهابه :
    لن أسمح لك أن تفسد حياتي مجددا ماثيو غرايفث .


    ___________________________________________


    عادت هيلاري في ساعة متأخرة كان مسألة ظهور ماثيو تشغل بالها وحمدت ربها في سرها أنه لم يعرفها لكن ماثيو أظهر لها أنه يرغب بها والتورط معه مشكلة كبرى بالنسبة لها عليها أن تستعجل جايسون ليتزوجا ، ظهرت لها تانيا جارتها وقالت لها مبتسمة :

    عدتي هيلاري .

    نعم شكرا لجلوسك مع التوأم .

    لا تقولي ذلك تعلمين كم أحبهما .

    نعم اعرف بكل تأكيد مع ذلك اقل شيء افعله هو شكرك .

    وتلفتت هيلاري نحوها بتوتر فقالت تانيا :

    لم أسمع صوت سيارة جايسون .


    لم يوصلني لقد جئت بنفسي .


    تركك تأتين وحدك كيف يجرأ . قالت تانيا بغضب

    أنشغل قليلا تانيا .


    انشغل أنا اسفة لأقول هذا هيلاري لكنك ترتكبين حماقة بارتباطك بهذا الرجل . قالت تانيا باستياء واستهجان


    لا بأس تانيا أنا اسفة أني لن استطيع الحديث معك أكثر . قالت هيلاري وهي تحاول شغل تانيا عن الموضوع
    اخر تعديل كان بواسطة » BAYAN_SINAN في يوم » 17-12-2007 عند الساعة » 19:07
    0


  2. ...

  3. #2
    0

  4. #3
    0

  5. #4

    رائع

    tongue رواية تجنن ارجوكي كمليها في اسرع وقت لاني حنتحر dead بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييز ههههههههههههههههههههههههه انا بمزح معاكي يا حلللللللللللللللللللللللللللللللللللو biggrin وعيدك مبارك سعيد و سنة سعيدة حلوة زيك goooodcoolcoolcoolcoolcoolcoolcoolcoolcool يلي باييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي
    0

  6. #5
    0

  7. #6
    اقدر أنك متعبة لكن تذكري أني موجودة عندما تريدين الكلام . قالت تانيا وهي تبستم ثم خرجت وبمجرد خروجها رمت هيلاري نفسها على الصوفا واوغطت وجهها بيديها وقالت :

    ماثيو غرايفث مجددا يا لها من ورطة . وعادت هيلاري لذكرياتها وقت ما التقته أول مرة كانت وقتها سكرتيرة بدلا عن اختها التي تزوجت حديثا وذهبت لشهر العسل في شركة أعلانات وكانت في ذلك الوقت اسمها هيما غروان وكانت تتحدث على الهاتف بمرح مع احد اصدقائها ولم تنتبه لدخول احدهم عليها إلا عند ما سمعت صوت رجل يقول باحتقار :

    هل هذا هو عملك الثرثرة التافهة .

    رفعت عندها رأسها بتحدي واعتذرت من متحدثها وقالت بغضب :

    عفوا .

    أمعن الشاب الواقف امامها النظر فيها بوقاحة وكان شاب يبدو في أواخر العشرينات من العمر شعره بني غامق وعيونه رماديتان وطويل جسده رياضي وكان وسيم للغاية ولكنه كان يتأملها باحتقار خاصة انها بدت شابة غير ناضجة وكانت ترتدي ثياب لاتظهر عمرها الحقيقي وهي في العشرين ولكنها تبدو كأنها في الخامسة عشرة من العمر
    0

  8. #7
    0

  9. #8
    نظراته الوقحة أظهرت ما يفكر فيه هو يحسبها فتاة لعوب وشعر بغضب عارم لتفكيره هكذا بها وقالت بترفع :

    هل هناك من خدمة أقدمها لك يا سيد .


    هه . ادعى ماثيو غرايفث . قال بغطرسة

    تشرفنا لكن هل لي أن اعرف بماذا أستطيع أن اخدمك . قالت وهي تعد للعشرة لتتمالك اعصابها

    تستطعين خدمتي بنفس الطريقة التي كنت تعرضين فيها خدماتك على رئيسك . ونظر غليها ساخرا

    هذا يكفي . صرخت به وقد شعرت بعمق الإهانة التي وجهت لها

    أخرج من هنا الآن . قالت صارخة

    لا يا أنسة لم تحزري وتقولينها بثقة قد تكونين امنت نفسك عند رئيسك بالعمل بالتسهيلات التي قدمتها له ليوظفك لكن لن يتوانى عن طردك لو عرف أنك تتعاملين معي بسوء .

    أنا لا اعرف على ماذا تلمح ولكن لا يهمني أطلاقا ما تفكر به .

    حقا حتى لو كنت افكر كم مرة استخدمت جسدك لأرضاء رئيسك . قال متعمد استفزازها فكانت النتيجة أن تلقى صفعة قاسية منها وسمع صوت الصفعة يتردد بارجاء المكان مع دخول رئيسها في نفس الوقت المكان .


    --------------------------------------------------------------------------------

    هيما . صرخ رئيسها باستنكار

    لكن هيما كانت تغلي وعرفت أن فعلتها لا تغتفر وستعاقب عليها بالطرد فقالت بعصبية :

    أنا مستقيلة سيد كلارنس ، سأوفر عليك عناء طردي .

    وعندما حاولت مد يدها نحو حقبيتها قال الرجل المدعو ماثيو :

    لا داعي لطرد سكرتيرتيك يا كلارنس فأنا اعذرها .

    هذا من كرمك يا سيد وسوف تعتذر هيما لك الآن عن تصرفاتها .

    لا أحتاج لكرمك يا سيد وأنا اصر على الاستقالة . قالت هيما وقد استائت للغاية كيف يجرء هذا الرجل على أظهارها كمذنبة ثم يحاول أن يجعلها مدينة له بعفوه عنها

    هيما تصرفاتك هذه لا تغتفر قال رئيسها بلهجة وعيد

    انا اسفة ولكني لن أقبل ابدا ان أكون مدينة لهذا الرجل فأنا لست المذذنبة بل هو الذي قال كلاما استحق عليه التأديب .

    قالت بتحدي


    هيما عليك أن تكوني ممتنة لعفو السيد ........ وقال وهو يتوقع من ماثيو التعريف بنفسه


    ماثيو غرايفث سيد كلارنس


    ماثيو غرايفث . قال وهو مندهش

    نعم بذاته . رد الآخر بعجرفة أغاظت هيما فقالت ببرود :

    عن أذنكم .

    وعندما مرت امام ماثيو غرايفث أمسك معصمها فقالت له مواجهة له :

    هل تسمح ؟

    لكن ماثيو لم يتركها فقالت :

    يا سيد ان لم تترك معصمي الآن فسأقوم بفعل يحرجك للغاية .


    حقا وماهو هذا الفعل ؟ أنصحك أن لا تعيدي الكرة بصفعي لأني سأجعلك تندمين .


    سيد غرايفث هيما لا تقصد وستعتذر عن الذي بدر منها .


    كلا هذا في احلامه . صرخت بعصبية


    هيما لا تكوني مجنونة أنت لا تعلمين من هو ماثيو غرايفث .


    بل أعلم أنه الشيطان بكل تأكيد . عندها ابتسم ماثيو وتركها ثم قال :
    هيما . صرخ بها كلارنس

    حسنا يا آنسة لو كان لدي وقت لكنت ادبتك على ما قلته لكن للأسف لدي عمل مع رئيسك علي أن انهيه لكن سنتلقي .


    هذا ما لن يكون . قالت وغادرت المكان .

    **************************************
    0

  10. #9
    0

  11. #10
    0

  12. #11
    وقتها شعرت هيما أنها تسرعت بالاستقالة من الوظيفة التي امنتها لها اختها حاسة انها تحتاج لدفع ايجار الشقة الخاصة بها لكن مشكلة هيما أن طبعها ناري مع ان شعرها ليس شعرها بني يميل للون الذهبي وعيونها خضروان واسعتان وقصيرة وضئيلة الغالب يعتبرها طفلة وجهها يوحي بذلك ماذا ستفعل هيما الآن ايجاد عمل جديد بمؤهلات جديدة ليس سهلا ثم قالت لنفسها :

    كف عن لوم نفسك يا هيما ما حصل حصل .

    وقررت منذ الغد أن تبحث عن عمل .

    ********************************

    في اليوم التالي عادت هيما مكتئبة كل الذين قابلتهم علقو على قلة خبرتها كسكرتيرة شعرت بكآبة ما بعدها كآبة فهي فعلا مؤهلاتها قليلة وهي اخذت وظيفة معتبرة في شركة كانت تعمل فيها أختها لكنها للأسف بعصبيتها فقدت عملها .
    0

  13. #12
    0

  14. #13
    في اليوم التالي استيقظت هيما متأخرة على قرع الجرس فتحت الباب لتجد جارتها دانيا على الباب قالت لها :

    أرجو أن لا أكون أزعجتك في هذا الوقت هيما .

    لا دانيا أدخلي .

    كانت هيما لا زالت بعد بثياب النوم وقالت دانيا وهي تجلس:
    في الواقع جئت لأني أردت أن اسألك سؤال ارجو أ، لا تشعري بالحرج منه .

    ما هو ؟


    هل تركت وظيفتك ؟ قالت دانيا بخجل


    نعم للأسف لم أكون مرتاحة فيها .


    حسنا هل لديك مانع لو قدمت لي خدمة . قالت دانيا بلطف


    أي نوع من الخدمات دانيا ؟


    تعرفين أن مارك ييدير مطعما ذا شهرة .

    أه نعم .

    احيانا يحدث أن يطلبوا بعض الأثرياء اليه التكفل بتحضير الطعام في منزله .

    نعم .

    أحد هؤلاء وهو ثري كبير طلب منه ذلك ولدينا نقص في عدد العاملين على خدمة المدعوين ، فقلت أن لم يكن لديك مانع هل تستطعين العمل معنا أعني اعلم انه عمل مؤقت لكنه أفضل من لاشيء وستأخذين منه مبلغ لا بأس به .

    هل تعنين أنها مأدبة يقيميها أحد الأثرياء .

    نعم ولا أدري نسيت أسمه لكن عنوانه معي لو أحببت مساعدتنا فسوف أعطيك العنوان وتكوني هناك الساعة الثامنة ليلا سيكن المدعوين موجودين الساعة العاشرة في هذه الاثناء سيكون لدينا وقت كافي لنننسق كل الامور .


    هل هي حفلة ؟ هل يستلم مارك حفلات .


    نعم مارك يتعهد حفلات الأثرياء أيضا ولكن ما اعرفه هي مأدبة كاملة .


    كانت دانيا مخطوبة لمارك جديدا وقد كانت موظفة لديه واعجب بها وخطبها وهي جارة هيما قالت هيما بعد لحظة تفكير :

    حسنا لا مانع لدي موافقة .


    وقالت في نفسها :

    عمل مؤقت أفضل من لا شيء .
    0

  15. #14
    0

  16. #15
    0

  17. #16
    0

  18. #17
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter