السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

هل تذوقت اخي لذة هذه الحلااااوة ؟؟

انهاا حلااوة قياام الليل 00


انظر إلى سيدنا عمر بن الخطاب الذى كان تحت عينيه خطان أسودان من الدموع ..

كان يقوم الليل ويوقظ أهله ويقول : " وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها

* " قام من الليل يوما فقرأ أية فسقط مغشياً عليه .. أتعلم ما هذه الآية .. !؟


يقول الله عز وجل : " إن عذاب ربك لواقع * ما له من دافع"


قرأها فسقط وظلوا يعودونه شهراً لا يعرفون ما به.


بالله !! يعودونه شهراً بسبب أية تقرأها على الأقل مرة كل شهر ..


معذرة أخى لم تستو القلوب.. انه عمر بن الخطاب.

وهذا ابن مسعود كانت إذا هدأت العيون يسمع له دويا كدوى النحل وهو يصلى بالليل.

حقا لم تستو القلوب .

عجيب أمرك يا أنس.

كان أنس بن مالك يقسم الليل ثلاثاً .. انس يصلى الثلث الأول ثم يوقظ زوجته

فتصلى الثلث الثانى، ثم توقظ الزوجة ابنتها الوحيدة لتقيم الثلث الثالث !!


يقولون : فلما توفيت الزوجة قسم الليل بينه وبين ابنته فكان يصلى نصف الليل


وتصلى هى النصف الاخر، ثم توفى انس فحرصت ابنته أن تصلى الليل كله.

مساكين نحن .. أين يبوتنا من هذه البيوت المؤمنة ؟!

عجيب حقاً أمركم يا أنس .. اللهم اجعل بيوتنا كهذا البيت المؤمن.

((من جد وجد))

قيام الليل له عشاقه .. انهم وفقهم الله لطاعة ولحبه .. نماذج تحيى القلوب

بذكرهم .. يقول أحدهم: كابدت قيام الليل سنة واستمتعت به عشرين سنة .. كلمات

كانت وليدة حالات مجرية .. فهى صادقة خرجت من قلوب مؤمنة .. سنة كاملة جد وتعب

ومعاناة .. ولكن فى النهاية : عشرون سنة استمتاع وفرح وسررو.

حقا من وجد .. ومن اجتهد ليس كمن رقد .. وكما يقو أحد الصالحين :

(((((" واعلم أن ثمن السيادة ترك الوسادة ".)))))))

قلوب بين يدى خالقها

واليك هذا الإحساس المرهف الذى ترجمته كلمات بسيطة عاشت هذه اللحظات ،


يقول احدهم : انه اتى إلى فراشه يضع يده على الفراش ويمرر يده عليه

ويقول : انك لين وان فى الجنة ما هو الين منك فيقوم ويصلى حتى أذان الفجر وله الحق فى ذلك ..

أن فى الجنة ما هو ألين منك !! فكيف يرضى بما هو دونه !؟

::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::
:::::::::::::


اوحى الله تبارك وتعالى إلى داود : " يا داود أن لى عباداً أحبهم ويحبوننى


وأشتاق إليهم ويشتاقون إلى ، إن قلدتهم يا داود أحببتك" . فقال داود : يا رب ،


دلنى عليهم ، فقال سبحانه وتعالى : " يراعى الظلال بالنهار ويحنون إلى الليل


كما تحن الطيور إلى اوكارها حتى إذا جنهم الليل وخلى كما تحن الطيور إلى


أوكارها حتى إذا جهنم الليل وخلى كل حبيب بحبيبه فرشوا إلى وجوههم ونصبوا إلى


أقدامه وناجونى بكلامى وتملقوا إلى بأنعامى فهم بين صارخ وباك وبين متأوه وشاك،


أتعلم يا داود .. ؟ اعطهم ثلاثة أشياء :


الأول : لو كانت السماوات السبع والأراضين السبع فى ميزانهم يوم القيامة لاستقللتها عليهم .

والثانى : اقذف من نورى فى وجوههم وقلوبهم.


والثالثة : أقبل عليهم بوجهى.


افرأيت يا داود من أقبلت عليه بوجهى أيعلم أحد ماذا أريد أن أعطيه ؟

=============

أعلم أخى 00ان المحروم ليس المحروم من المال والابناء ومتاع الدنيا 00
بل المحروم00هو من حرم نفسه من لذة القياااام في الليل ومنااجااته في الاسحااار 00
فلا تحرومووا انفسكم بانفسكم 00


واحرص على الحلاوة الدائمة وقم بالليل00لا يعلم حلااوتهاا الا من ذااقهااا0

=======



منقوول