مشاهدة النتائج 1 الى 5 من 5

المواضيع: الخجل

  1. #1

    الخجل

    يعتبر الخجل أحد المشاكل الهامة والشائعة لدى الكثير من الأطفال وربما تبدأ أول عوارض الخجل فى الظهور منذ الشهر الرابع حيث يبدى الطفل استحياء حين يحادثه الغرباء وعند نهاية العام الأول يميل إلى إخفاء وجهه براحتيه فى كثير من الأحيان معرباً عن خجله أو استحيائه إزاء بعض المواقف وقد يلجأ إلى محاولة التخفى خلف أمه ويظهر هذا الخجل بصورة واضحة عند مخالطة الطفل لبعض الغرباء الذين لم يألفهم من قبل حتى وإن كانوا أطفالاً مثله ولا سيما إذا ترك معهم بمفرده أو غابت عنه أمه لبعض الوقت.
    والطفل الخجول ينزع إلى الانطواء ولا يميل إلى اللعب مع أقرانه ويتميز أحياناً بالهدوء الشديد ويداهمه الإحساس بالتعاسة عند مخالطته للأطفال الآخرين والخجل صفة تحتل فيها الوراثة مكاناً بارزاً من ناحية كما تلعب الظروف البيئية والحضارية وتطور الشخصية دوراً هاماً من ناحية أخرى.
    وقد يثير البعض تساؤلاً وجيهاً إذ يلاحظون وجود الخجل فى أحد أطفال بينما شقيقه الذى تعرض لنفس الظروف التربوية البيئية على نقيضه تماماً وهذا يرجع إلى حد كبير أن الخجل خاصية وراثية يمكن أن يرجع وجودها إلى الصفات المكتسبة وراثياً من خلال الجينات الموجودة فى الخلايا الحية.
    ومما هو جدير بالذكر أيضاً أن الخجل يمثل إحدى صفات التطور الطبيعى للطفل ولذلك فإن جميع الأطفال الطبيعيين يمرون بمراحل مختلفة من الخجل ويجب ألا نغفل هنا دور البيئة والظروف المحيطة بالطفل.
    فالطفل الذى لم تتح له الفرص المناسبة للاختلاط بالآخرين يبدى خجلاً ملحوظاً عن ذلك الذى اعتاد المخالطة.
    ومن هنا فإن أهم العوامل التى تساعد فى منع وجود الخجل إتاحة الفرص المختلفة للاختلاط والتفاعل مع الآخرين منذ الطفولة المبكرة كما أن للتنشئة القائمة على أسس وطيدة من الحب والحنان والعطف دورها البارز فى أن تحد من وجود الخجل لدى الأطفال.
    ولابد للطفل لكى ينأى عن الخجل أن يغمره الشعور بالأمان والثقة فى النفس وأن نمنحه دائماً الإحساس بالجدارة والزهو.
    ولا يمكننا فى حقيقة المر أن نزعم أن علاج الخجل شئ هين وكما أؤكد مراراً لابد دائماً من علاج الأسباب وليس الأعراض ومن الخطأ الشائع أن يلجأ الأهل إلى اللوم أو العتاب أو الانتقاد أو السخرية إزاء خجل طفلهم لأن ذلك سوف يصعد المشكلة ويعود بأذى بالغ على نفسية الطفل.
    ويجب على الأهل فى هذه الحالات أن يحاولوا تدريجياً خلق المناخ المناسب للاختلاط ويجالسوا الطفل أثناء لعبه مع الآخرين بادئ الأمر حتى يصير ذلك مألوفاً للطفل مع الوقت.
    ومن الممكن اصطحابه لزيارة أصدقائه ودعوتهم لزيارته بدورهم ولابد من مراعاة نفسية الطفل فى جميع الأحوال.
    attachment



  2. ...

  3. #2

  4. #3

  5. #4
    تسلم على هذا الموضوع يا هولي ..

    طبعا كلامك صحيح ..بعض الاطفال يميلون الى الخجل و قد يكون هذا سبب طبيعي ..ولكن ان كان الخجل فوق الحد المطلوب !! ا و الحد الطبيعي فلا بد ان يكون الطفل يعاني من مشكله !!
    وهنيه لازم على الام او الاب محاولة معالجت هذه المشكله قبل ان تتحول الى مشكله اكبر..

    احيانا يكون السبب واضح لخجل الطفل ..و هو ان كان يعاني من مشكله ..مثلا الطفل المعاق.. دائما ينعزل لمجرد انه لا يشعر بانه مثل البقيه و هنا يكمن دور الاباء ..فمن واجبهم ان يشجعوا الطفل المعاق ان يختلط مع الاطفال الاصحاء و عدم اشعاره بانه مختلف عنهم ..و عليهم ان يعاملونه كما يعاملوا اي طفل عادي...


    تحياتي
    اندليس تيرز

  6. #5

    سلامي للجميع.....

    شي جميل لمّن كتبت الخجل للأطفال .. طيب والكبار وينهم .....؟؟؟
    أنْتَمِي حَيْثُ ....

    لاَ أَتَّفِقُ مَعَالحُزنِ أَبَداً ..!!


بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter