احذر هذه الخبيثة الجرارة المسماه بالسيجاره التي لاتترك شاربها حتى تجره إلى أمها وأبيها ... بعد أن تفعل به الأفاعيل ... فتسقيه من سمومها ما يكفي لعذابه وهلاكه بالأمراض التي لاعلاج لها .... وتدسه برائحتها الخبيثة الكريهة المنتنة ... وتسود وجهه وجسمه وقلبه ورئته! فالتوبة قبل نزول العقاب ... وقبل سكنى القبور!!

ولقد تأكد للعالم أجمع خبث التدخين وأنه يسبب أمراضا وأضرارا لاحصر لها كما أنه ليس له فائدة واحدة وأنه يقتل أكثر من مليون ونصف من البشر بطريقة بشعة من خلال الأمراض الفاتكة

وقد أقر مجلس وزراء الصحة العرب 1402هـ الجملة التحذيرية التالية لكي توضع على علب السجائر ( التدخين سبب رئيسي للسرطان وأمراض الرئة والقلب والشرايين) فالدخان سبب لأنواع السرطانات كسرطان: الرئة والفم وهو سبب للعشرات من أمراض الرئة والقلب والشرايين كالسل الرئوي والسكتة القلبية ليست فقط هذه الأمراض بل هناك المزيد ومنها : تلف الكبد والقرحة المعدية وغيرها بل هو يفسد جميع أجهزة الجسم( الجهاز التنفسي والعصبي والدموي والهضمي)

ولا عجب ! فإن أساس الدخان مادة التبغ وهي مادة مخدرة ومفترة وقاتلة تحتوي على (6800) مادة ضارة منها مواد شديدة السمية مثل : ( النيكوتين) أول أكسيد الكربون أكسيد النيتروجين والقطران) أشدها مادة النيكوتين وهي مادة تحتوي على عناصر مخدرة ومفترة ويكفي ملي غرام لقتل إنسان فورا إذا حقن بها عن طريق الوريد وكذا مادة القطران المسرطنة والحقائق المكتشفة في الدخان تجعلنا نجزم بأن التدخين مخدر حقيقي بل هو أشد المخدرات فتكا بالإنسان فماذا بقي من الأمراض لم يصب به الدخان شاربه؟؟؟

وتذكر :
من ترك شيئا عوضه الله خيرا منه
فمن ترك التدخين وكافة المسكرات والمخدرات:
أعانه الله وأمده بألطاف من عنده وعوَّضه صحة وسعادة حقيقية لا تلك السعادة الوهمية العابرة

وأتمنى أمية عظيمة وهي تتركوا الدخاااااااااااان



مع أخلص وأطيب وأحسن وأفضل تحيات:
أختكم ومحبتكم في الله: عاشقة التحري