الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 32
  1. #1

    صـــــــــوت الصمت ....قصه سعوديه جنان

    السلااااااااااااااااااااام عليكم ورحمة الله وبركاته
    كيف الحال؟؟؟!

    _________ بدأأأأأأأأأأت ___________

    عايلة أبو رامي:
    الأبو:ياسر (أخو يعقوب) (تاجر وشريك مع أبو هادي وأبو البندري)
    الأم:بدور
    1*رامي* عمره 23 مدرس عربي
    2*بسمه* عمرها 20 طالبة ثاني جامعة دكتوراه (صديقة هاجر)
    3*يوسف* عمره 19 طالب أول جامعة هندسة (صديق يوسف والبندري)
    4*غادة* عمرها 18 طالبة ثالث ثانوي
    5*غسان* عمره 16 طالب أول ثانوي
    6*روان* عمرها 14 طالبة ثاني متوسط (صديقة ألاء وهديل)
    7*غازي* عمره 11 طالب خامس إبتدائي
    الخدامه:ماري
    ---------
    عايلة أبو هادي:
    الأبو:يعقوب (أخو ياسر) (تاجر شريك مع أبو رامي وأبو البندري)
    الأم:عبير
    1*حنين* عمرها 26 دكتورة أطفال
    2*هادي* عمره 25 موظف في قطاع حكومي
    3*هاجر* عمرها 20 طالبة ثاني جامعة دكتوراه (صديقة بسمه)
    4*يوسف* عمره 19 طالب أول جامعة هندسة (صديق يوسف والبندري)
    5*هديل* عمرها 14 طالب ثاني متوسط (صديقة ألاء وروان)
    الخدامه:سواري
    ----------
    عايلة أبو البندري:
    الأبو:جاسم (تاجر وشريك مع أبو هادي وأبو رامي)
    الأم:مريم (ماتت بعد ولادة إبراهيم مباشرتاً)
    1*البندري* عمره 19 طالب أول جامعه هندسه (صديق يوسف ويوسف)
    2*أنور* عمره 18 طالب في ثالث ثانوي
    3*أمجد* عمره 16 طالب أول ثانوي
    4*ألاء* عمرها 14 طالب ثاني متوسط (صديقة روان وهديل)
    5*إسماعيل* عمره 12 طالب سادس إبتدائي
    6*أمين* عمره 11 طالب خامس إبتدائي
    7*أحمد* عمره 8 طالب ثاني إبتدائي
    8*إبراهيم* عمره 5
    الخدامه:نانا
    ----------


    مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــع الـــــــــــــــــســــــــــــــــــلامـــــــــ ــــة




    لالالالالالالالالا بعطيكم البارت 1 اول
    في المدرسة المتوسطة في وقت الفسحة الساعة 9 تقريباً كانوا روان وهديل وألاء يتمشون في الساحة
    ويسولفون روان وهديل صديقات ألاء وروان بنت عم هديل (فهمتوا) قالت روان لـألاء: واي يا ألاء
    بشرتك جافة من قلب ..
    ألاء:يعني وش جافة ؟!
    روان وهديل بستغراب:ما تعرفين وش يعني جافة !!!!
    ألاء:لا
    هديل:أنتي تستخدمين كريم للبشر؟!
    ألاء:لا .. تعرفوني ما أحب هالحركات حقت البنات ..
    روان:اللي يسمعك يقول كلش ولد
    هديل:ألاء متى راح تتغيرين وتعترفين انك بنت
    ألاء:انا بنت وربي خالقني كذا ..بس اذا جربتي تعيشين بين 7 أولاد وأبو بدون اي لمست أنوثة في
    البيت راح تعرفين ليش انا تصرفاتي تصرفات اولاد ..
    هديل:بس انتي تحتكين في بنات في المدرسة
    روان:تعلمي منهم يا ألاء ..
    ألاء:أقول غيروا السالفة أوكي ..
    روان وهديل:أوكي ..
    -----------------
    في بيت أبو البندري سأل البندري أخته ألاء:وش فيك متضايقة ؟!!
    ألاء:ترى واصل حدي فالله يخليك ابعد عني
    البندري:مو قبل ما تقولين لي من وش متضايقة ؟!!
    ألاء:البندري تكفى
    البندري:ممكن جوابك
    ألاء:الشباب متضايقين لأن تصرفاتي ولاديه
    البندري:اي شباب ؟!!
    ألاء:هديل وروان
    البندري:لا تهتمين فيهم .. وبعدين بصراحة لازم تغيرين من طبعك شوي ياشيخة ميلي على الأنوثة شوي
    ألاء:انا مو فاضية حق محاضرة ثانية .. مع السلامة ..
    ----- بعد أسبوع -----
    في المدرسة في حصة التدبير الحصة الثانية كانت ألاء تسولف مع روان وهديل ومو مهتمه بالحصة
    قالت المعلمة:ألاء انتبهي معاي وخليج من السوالف
    ألاء:ان شاء الله .. الا اقولج يا استاذة وش فيج تتكلمين كثير
    اضحكوا البنات بقوه لأن ألاء كانت تقلد المعلمة بلهجتها قالت المعلمة وهي معصبة مره: ألاء كفاج لعب
    اشوف قومي ووقفي عند اليدار
    ألاء:استاذة أنتي متأكدة أنه يدار أخبر جدار؟!
    اضحكوا البنات ليه اطلعت روحهم المعلمة وهي متضايقة:صج ما تستحيق على ويهج
    ألاء:مو كان وجه شلون صار ويه
    اضحكوا البنات وهينا فارت (يعني أشتعل البركان) المعلمة وقالت لـألاء:أشوف أطلعي برى بسرعة
    ألاء:اشوى أول جملة مافيها اج ... مع السلامة بنات ..
    واغمزت لهم بعينها .. اضحكوا البنات وضحكوا وحاولت المعلمة تسكتهم لكن دق الجرس وجت الحصة
    الثانية والطبخة أستوت قالت لوحده من البنات تنتبه للطبخة وراحت وودت ألاء الأدارة وقالت للمديرة
    اللي صار وراحت عصبت المديرة وقالت:ليه تسوين كذا يا ألاء؟!!
    ألاء:أسوي وش ؟؟! .. أنا ما سويت شي كل السالفة أن لهجتها مو عاجبتني
    المديرة:ألاء ..
    ألاء:خير
    المديرة:عيب تقولين خير جاوبي بأدب
    ألاء:يعني وش أقول؟؟!
    المديرة:أنتي ليه تتصرفين كذا ..أولاً تشاغبين في الحصة ثانياً تتكلمين بقلة أدب ثالثاً تجيبين للمدرسة
    مخالفات زي اللي موجود بجيبك الحين..
    ألاء:ول ول ..توني أدري أن عيونك تشوف اللي ورا الجدار ..
    المديرة:قولي ما شاء الله وبعدين أنا ما أشوف اللي ورا الجدار في عريفة سرية قالت لي انك جايبة
    سي دي أغاني وهو في جيبك..
    ألاء:الله عاد مو أي أغاني أغاني محترمة لـ (أمينيم) و(يوشر) (هيلاري ديف) و(مادونا) ..
    المديرة:وش هذا ؟؟!! وش تقولين ..
    ألاء:هذي أغاني أجنبية كلها كلام الله لا يوريك كلام عسل تصدقين تغازلون فيها البنات والشباب
    لا وفي أغنيه من الأغاني يقول فيها انها جات وهي لابسه فستان أزرق وفجأة هب الهوى و وووو
    وووووووووه طلع مـ...
    المديرة:بس بس بس وش تقولين أنتي أكيد أنتي مجنونة ..صحيح أنك قليلة أدب أشوف وقعي على
    هذا التعهد وانتي ساكته
    ألاء:بس كذا من عيوني هذا مو أول تعهد اوقع عليه
    المديرة:كم وقعتي من قبل ..؟؟!
    ألاء:في أول متوسط تقريباً 5 تعهدات وفي ثاني متوسط هذا 7 تعهد بس تصدقين بالعادة اكثر بس
    هالمره متأدبه شوي
    المديرة:ليه انتي كتبتي في إبتدائي تعهد ؟؟
    ألاء:افاااا عليك من أول لسادس إبتدائي تقريباً 50 تعهد
    المديرة:ول ول ول ول
    ألاء:افااااا عليك بنت ابوي
    وقعت على التعهد وتركت الإدارة والمديرة مصدومة ..وفي الفسحة قالت ألاء لروان وهديل كل شي
    بعدين قالت روان:ألاء وش رايك تجين تنامين عندنا!!
    ألاء:بصفتي مين؟!!
    روان:صديقتي
    ألاء:أنتي مجنونه أحنا في السعودية مافي وحده تنام في بيت صديقتها
    روان:يالله عاد بلا سخافه
    ألاء:وش سخافه أنتي ناسيه أن وراي أبو وأخوان
    روان:أردي وبحاول أقنع عمي جاسم أنه يوافق على نومتك عندنا
    ألاء:طيري ..حتى أهلك ما أعرفه بل يالله أعرفك انتي
    روان:تكفين عاد
    ألاء:أقولك مو على كيفي ..وطيري رجاءً
    روان:اوووووه ألاء يا سخيفة وافقي
    ألاء:انطمي ..ولا روح أتركم
    روان:ماتقدير ..وافقي عاد
    ألاء:أقول ..بااااااي
    روان وهديل:ألاء
    مشت ألاء عنهم وراحت عند بنات كانوا جالسين على شكل دائري وقالت:هاااااااي
    البنات:هايات ..هلا والله بـبو جاسم
    ألاء:هلا فيك يا حلوين
    وجلست ومعهم تسولف .. وتلعب اونو كانوا البنات جايبين اونو وهذي من عوايدهم
    --------


  2. ...

  3. #2
    وجلست ومعهم تسولف .. وتلعب اونو كانوا البنات جايبين اونو وهذي من عوايدهم
    -----------
    في بيت ابو البندري كان اليوم الأربعاء ..العصر تقريباً دخل ابو البندري عند بنت ألاء وقال:هلا يبه
    ألاء:أهلين يا الغالي
    ابو البندري:اليوم بعد ما رجعتي من المدرسة دقت علي صديقتك روان بنت ابو رامي
    ألاء:والنشبه وش تبي ؟! ان شاء الله قالت لك أني ابي انام في بيتهم ؟!!
    ابو البندري:ايه وكانت داقه تقنعني انا وافقت طبعاً فقالت لي احاول اقنعك ..
    ألاء:يبه فضها من سيره ما راح انا عندهم
    ابو البندري:ليه
    ألاء:لأني ما اعرفهم ..انا بس اعرف روان واحس عيب اني انام مع احد وانا ما اعرفه
    ابو البندري:اقول قومي وانتي ساكته ضفي اغراضك وتعالي تحت بسرعة
    ألاء:يبه السالفة مو غصب
    ابو البندري:اقولك تعالي تحت وانتي ساكته
    ألاء:ان شاء الله
    قامت ألاء وهي معصبه وقفت على سريرها ونطت (نقزت) منه الى فوق الدولاب انفجع (ارتاع ،خاف)
    ابو البندري من حركت بنته ..اخذت ألاء شنطة ورمتها على الأرض ونطت على الأرض طالعت ألاء
    ابوها كان لازال جالس في غرفتها افتحت ألاء الدولاب وطلعت منه بنطلون جنز أسود وبنطلون
    جنز بيج وبلوزتين سوداء وحمراء كت وافتحت درج في الدولاب وطلعت منه احزامين اسود واحمر
    كان ابو البندري يطالعها بستغراب الملابس ملابس اولاد من جد ما في اي تنورة ولا بلوزه طويل
    طالعت ألاء ابوها كان لازال جالس ..طلعت ألاء كبوسين (قبعتبن) سوداء وبيج كانوا من كبابيس
    الاولاد الخشنه ..طالعت ابوها كان لازال جالس ..سكرت الدرج وافتحت درج تحته وطلعت صندلين
    اسود وبيج وبعدين سكرت الدرج وحطت الاغراض في الشنطة وطالعت ابوها لازال جالس ..وكان
    ابوها يطالعها بستغراب ويطالع ملابسها الشنطة شنطة اولاد والملابس ملابس اولاد والاسم اسم ولد
    وبنت والقصة قصت اولاد والله اللي بشوفها بقول ولد ولد ولا تقرب للبنات بصلة ..قالت ألاء:يبه
    مو ناوي تطلع ..ابي اطلع الملابس الداخليه عاد ..
    ابو البندري:وش تقولين ..وش هالكلام
    ألاء:ياشيخ لو أني قلت لك اني ابي اطلع قنبله نوويه ما سويت كذا ..كل اللي قلته بطلع ملابس داخليه
    ابو البندري:ولك عين تعيدينها بعد
    ألاء:انت ليه مكبر السالفة قلت لك بطلع الملابس الد...
    قاطعها:بس بس خلاص
    قام وطلع من غرفتها وهو يقول:حسبنا الله ونعم الوكيل ..
    ألاء:كأني قايله له معجزة 2007 .. والله
    البست ألاء عباتها الكتف وانزلت بسرعة لما اوصلت الصالة قالت:يالله
    ابو البندري:وين شيلتك ونقابك
    ألاء:مالا داعي البسهم
    ابو البندري:اشوف ارقي والبسيهم بسرعة
    ألاء:يبه كلها من البيت للسيارة ومن السيارة للبيت
    البندري:وهي صادقة يبه
    ابو البندري:اسكت انت يا السوسه ما في احد خربها الا انت
    البندري:انقلبت علي السالفة
    ابو البندري:البسي شيلتك ونقابك بسرعة فاهمه
    ألاء:ان شاء الله
    ورمت الشنطة على الأرض وهي معصبه وراحت تركض فوق تجيب شيلتها ونقالها قال ابو البندري:والله
    ما ادري هالبنت طالعه على مين ؟؟! والله امها كانت رقه ونعومه وكل الأنوثة فيها ..الله يرحمها
    البندري:أمين
    ألاء:لبستهم يالله ..
    ابو البندري:شفتي شكلك بالمراية
    ألاء:لا ليه ؟؟
    ابو البندري:شوفي شكلك بعدين تعالي
    ألاء:ان شاء الله
    راحت ألاء وشافت شكلها بالمراية كان النقاب محتاس وطالع شوي من خشمها ..بعد ما عدلته جات
    للصالة قال ابو البندري:البنات يحطون النقاب ويمشون وهو عدل وانتي جالسة ربع ساعة تعدلين فيه؟
    ألاء:والله ما عرفت له ..
    البندري:مشينا ..
    جاء إبراهيم الصغير يركض لـألاء وقال لها:ماما ألاء وين بتروحين ؟؟
    ألاء:اسأل بابا هو اللي يبيني اروح غصب
    (إبراهيم ينادي ألاء ماما لأنها هي اللي مربيته من يوم بالمهد لأن أمها ماتت بعد ولادته مباشرتاً
    و أيضاً ما كان عندها جده لا من ابو ولا من ام أنثينهم ماتوا من زمان وهي بعد ربت أحمد بس أحمد
    يناديها ألاء مو ماما ألاء ..بينما أمين وإسماعيل استلموهم أخوانها أمجد وأنور والبندري وابوها))
    ابو البندري:روح يا ألاء
    ألاء:ان شاء الله ..مع السلامه ..مع السلامه بربر (دلع إبراهيم)
    إبراهيم:مع السلامه ماما ألاء ..
    باسته ألاء من خده وراحت للسيارة مع البندري اللي راح يوديها ..
    أول ما وصلوا بيت أبو رامي ..نزلت ألاء وهي ماسكه الشنطة بديها ونزل وراها البندري ..دقت ألاء الجرس
    دقات عنيفة متتالية .. رد واحد يقول:جيت جيت ..مين ؟؟!
    ألاء: أنا ألاء..
    الولد:وش تبي ؟!
    ألاء:أنا صديقة روان ..
    الولد:ايش صديق روان ..والله ولك عين تقولها بعد لا وجاي داق الجرس بعد
    ألاء:هيه هيه وش تقول أنت ؟! ..البندري شفه
    البندري:غسان أفتح أفتح ..هذا أنا البندري ومعي..
    غسان:البندري طلبتك أمسكه خلني أطلع أدبجه
    البندري:غسان أنت مو..
    غسان:مسكته لحظة جايك
    سكر غسان السماعة وهو جاي بيطلع لقى روان وافقة متزينة ومتكشغة سألها:وش تسوين هنا؟!
    روان:أنتظر ألاء
    غسان:والله ولك عين تقولين كذا ..لحظة علي شوي أطلع أدبج ألاء الكلب القليل الأدب وأرجع اقتلك ..
    روان:وش تقول؟! .أنا انتظر صديقتي ألاء ..مو ولد اسمة ألاء !!
    ---------------------------------
    راح تصير مشكلة كبيرة مرررررررررررررررره مرررررررررررررره مررررررررررره بين غسان وألاء... وش هي؟؟
    وراح يصير شي حلو بعد بين البندري وروان ...وش هو؟؟
    تابعو الجزء (البارت) الجاي
    احححححححححم في حلقة قادمة( ابقى ردود )

  4. #3

  5. #4
    غسان:والله ولك عين تقولين كذا ..لحظة علي شوي أطلع أدبج ألاء الكلب القليل الأدب وأرجع اقتلك ..
    روان:وش تقول؟! .أنا انتظر صديقتي ألاء ..مو ولد اسمة ألاء !!
    أسرع غسان طالع من البيت وشاف البندري وماسك يد أحد من دون ما يلقي نظرة على الواقف كان بنت أو ولد
    نقز عليها وضربها وطاحت شنطة ألاء على الأرض وهينا عصبت ألاء ومن يقدر على ألاء اذا عصبت ..
    نقز فوقة وجلست تضربه ضرب حشا ما هي بنت أبدا وهو بدوره طقها طق وتسدحو أثنينه على الأرض وترافسو
    وتطاقو وكل واحد جلد أبو جد جدها ..عرفت روان أن بتصير مشكله لأن غسان حسب ألاء ولد فطلعت برى
    تشوف وش القصة وهي مو مهتمه اذا كانت لابسه عباتها او لا .. وطلعت برى وشافتهم متسدحين على الأرض
    يتطاقون وشهقت ..كان البندري يحاول يبعد غسان عن ألاء بس ما قدر ولفت أنتباهه روان اللي واقفه تشوف
    الهوشه ويديناه مغطيا فيها فمها ..فقال البندري:لو سمحتي ؟!
    روان:نعم؟
    البندري:ممكن تمسكين ألاء وأنا بمسك غسان ونبعدهم عن بعض؟؟!
    روان:أيه ..
    مسكت روان ألاء ومسك البندري غسان وجروهم يبعدون كل واحد عن الثاني ..طبعاً مع الهوشه راحت عبات
    ألاء في الزباله .. وثوب غسان كمان في الزباله ..
    ألاء:هديني عليه
    غسان:وش فيك أنت يا البندري أبعد عني خلني عليه
    البندري:أرفع راسك وشوف اللي أنا اشوفه
    رفع غسان راسه يشوف اللي يتكلم عنه البندري..وهينا تلقى أكبر صدمه في حياته ..قاله البندري:وش تشوف؟!
    غسان:بـ ..بـ ..
    البندري:ايوه بالضبط ..بنت أنت تهاوشة مع بنت تعرف يعني ايش تهاوشة مع بنت؟؟!
    كان غسان مصدوم وماقدر يقول اي شي جمد في مكانه ..تهاوش مع بنت!!!..وهذي مو اي بنت كانت شوي
    وتقتله..بنت!!..بنت..
    غسان بصدمه واستخفاف(تقليل شأن):بـــنـــت!!!!
    ألاء:ايه بنت ..بنت والنعم وش فيها ..يا ولد الــ....
    امسكت روان فم ألاء وهي تقول:حدك عاد..حدك..يالله مشينا داخل البيت كانك فضحتينا..يالله
    ادخلت ألاء البيت وهي معصب وابتسمت روان للبندري وقالت:مع سلامة..
    طبعا عيب تطلع بنت عند ولد ما تعرفه من دون عباه ..وبدل ما يهاوشها غسان كان جامد في مكانه ومنصدم..
    سأل غسان البندري:من هذي؟!!
    البندري:أختي ..ألاء..
    غسان:بنت..بنت..يالله أنا اتهاوش مع بنت..
    البندري:عاد خلاص لا تكبر السالفة ..
    غسان:مستحيل تعرف أنت يعني ايش اتهاوش مع بنت.. كيف يكون شعورك اذا انسدحت ع الارض وبنت تحت
    تتهاوش معها وتعطيها بقوس ..كيف تكون انت منسدح ع الارض وبنت فوقك يعطيك بقوس..مستحيل تفهم
    شعوري لأنك ما جربته ..ماجربته..اااااااااااااه بنت انا مع بنت.. تعرف أن هذا الشي راح يغير حياتي..راح
    يأنبني ضميري طول عمري..كل ما تذكرت هذا الشي ..اااااااااااااااه (وكانت هذي اه الندم والحسر) ..
    البندري:يابن الحلال هونها وتهون..
    غسان:ما أقدر مستحيل ما أقدر..
    البندري:ما توقعت إن السالفة راح تأثر عليك لهذي الدرجة.. بس يمكن يكون هذا درس تعلمت منه انك ما تتعجل
    في كل شي من دون ما تحسب له الف حساب ..
    غسان:هذي هي اكبر صدمة تلقيتها في حياتي يا البندري
    البندري:والله السالفة ما تستاهل
    غسان:بالنسبة لك مو لي ..
    ------ في داخل البيت في غرفة روان عند هديل اللي جالسة تنتظر جيتهم ..دخلت روان وهي ماسكه ألاء
    بيدها.. شافت هديل عبات ألاء المتشققه وعيونها المتورمه والدم اللي ينزل من فمها وخافت هديل وسألت
    روان:روان وش فيها ألاء وش القصة؟!
    روان:الخبلة ألاء متطاقة مع أخوي غسان في الشارع عند باب بيتنا ..
    هديل:هههههههههههههههههههههههههه ..الله يغربل ابليسك يا ألاء..
    ألاء:اقول خليك من السالفة وجيبي لي ثلجة ابي احطها على عيني ..
    روان:ليه؟
    ألاء:عيني تعورني مره ..جيبي لي الثلجة وانتي ساكته ..
    روان:دقي على اخوك البندري وخليه يوديك المستشفى
    ألاء:ماله اي داعي اروح المستشفى انتي بس جيبي ثلجة
    روان:اقول دقي على البندري وبسرعة
    ألاء:قلت لك ماله اي داعي
    طلعت روان الجوال من جيب بنطلون ألاء واخذت تدور ولقت رقم البندري ودقت عليه وحطت الجوال على اذن
    ألاء..رد البندري:ألو
    ألاء:تقول روان لازم اروح المستشفى ..تعال خذني خلني اروح المستشفى
    البندري:انا تحت اباخذ غسان للمستشفى انزل انتي الحين بسرعة وخليني اوديك معاي بالطريق
    ألاء:اوكي..انا الحين بجي..
    وسكرت.. روان:وش قال؟!
    ألاء:يقول أنه بياخذ غسان للمستشفى وابياخذي بطريقة
    روان:والله ولك وجه بعد تروح مع غسان بعد اللي صار لكم
    ألاء:عادي ما فيها شي
    روان:هذي عباتي خذيها بدال عباتك ذي
    ألاء:اشوف عطيني اياها
    اخذت ألاء عبات روان وراحت تحت عند البندري اللي امرها تركب السيارة بسرعة ..كان داخل السيارة غسان
    اللي ينتظر البندري وكان وجهه طايح لأنه راكب مع ألاء البنت اللي تطاق وياها ومشى البندري للمستشفى
    وفي المستشفى راح غسان لوحده عند الدكتور بينما راح البندري مع اخته ألاء للدكتور الثاني ..بعد ما خفف
    الدكتور جروح وجه ألاء ..راح عند البندري وهو متضايق وقال:ياخوي والله عيب اللي تسويه في أختك..
    البندري:ليه أنا وش سويت؟!
    د.:لا تحاول تقنعني أنها طايح من الدرجة .. والله حرام تطق اختك وهي في هالعمر
    البندري:أنت فاهم خلط ..أختي متهاوش مع وحده عشان كذا هي كذا
    د.:ما في بنت تتهاوش مع بنت ويكون وجهها كذا واضح أنه اللي طقها كان مره واصل حده
    في هذي اللحظة جاء غسان عند البندري وقال له:ما خلصت؟!
    اشر البندري على غسان وقال:هذا هو يادكتور اللي تهاوش معاها وشف وش سوت فيه
    د.:جد ..كفو بنت تعرف تدافع عن نفسها
    البندري:أنت فاهم خلط.. لا يروح بالك بعيد
    غسان:خله يفهم زي ما يبغى ..هو وش دخله أصلا؟؟
    البندري:قصر حسك
    غسان:ماراح اقصر حسي
    بعد ما اطلعوا من المستشفى راحوا بيت ابو رامي وراحت ألاء عند روان وهديل بينما راح غسان غرفته وراح
    البندري عند صديقة يوسف وراحوا بعدها عند يوسف الثاني في بيت ابو هادي (وراح نرمز ليوسف ولد ابو رامي
    بيوسف م. .... ويوسف ولد ابو هادي بيوسف ه. ....اوكي) .. مضى اليوم الأربعاء حلو ع الكل الا غسان اللي
    اثرت عليه الصدمة بقوة .. ومضى يوم الخميس حلو كمان ع الكل وحتى غسان خفت عليه الصدمة شوي ..مع
    انه قلبه ينغزه كل ما فكر أن ألاء نايمة في بيتهم .. وفي يوم الخميس الساعة 1 تقريبا ..الكل نام طبعا الا البنات
    كانت ألاء عطشانة مره وقالت لهديل:هديل قومي معي نروح المطبخ ابي ماي
    هديل:أنا مو فاضيه لك
    ألاء:طيب روان تعالي معي
    روان:ما لي خلق اقوم .. روحي لحالك
    ألاء:انتي مجنونه لو قابلني أحد وش اسوي
    روان:الكل نايم ..مو فاضي لك
    هديل:البيت فاضي ومافي الا احنا اللي قايمين روح لحالك ما راح احد يا كلك
    ألاء:اذا صار لي شي بقول انتو السبب!
    روان وهديل:نتحمله عادي
    ألاء:اوكي نو بربلم ..باي
    روان وهديل:قد باي
    طلعت ألاء من غرفة روان ..وهي تعترف لنفسها أنها خايفة لأول مره انزلت من الدرج البيت ظلمة ولمبت
    المطبخ هي الوحيده اللي مفتوحة ادخلت المطبخ وأخذت كاس وغسلته وعبته ماي وشربته وهي تشرب شافت
    ورقة ع الطاولة ودفعها فضولها أنها تقرأ الورقة .. حطت الكاس ع الطاولة وامسكت الورقة بيد ويدها الثانية
    على خصرها وميلت خصرها وقرأت في الورقة ..((اااااااااااااااااااااااااااااااااه اليست هذه اااااااااااااااااااااه نعم
    انها اااااااااااه .. ااااااااااااااااااه يا ايام ااااااه منك ااااااااه ..)) وتحت في الورقة ..((مع تحيات: غسان الهبل
    الغبي الي ما يفكر عدل المتعجل ... ههههههه وش رايك فيني حلو؟! هههههه اكيد حلو مادام انك غسان ...
    لا يا شيخ ولو اني مو غسان ... بعد حلو لأن وجهك كذا ... ولو ان وجهي مو كذا ... اكيد خايس ...لا ياشيخ
    ... لا يا غسان ... شيخ احترم نفسك ... غسان ينقالك ماهر ع اللي كتبته فوق يا خراط هذي كلها خراااابيط
    ... اقول شيخ اسكت احسن ما ادوس في بطنك ... انا مش خايف يا غسان ... *وتباقسو* ) ..
    ألاء:هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هههههههههههههههههههه
    غسان:ليش قرأتي الورقة يا هديل؟! ..من أمرك ؟!

    ---------------------------------------------------------

  6. #5
    وقرأت في الورقة ..((اااااااااااااااااااااااااااااااااه اليست هذه اااااااااااااااااااااه نعم
    انها اااااااااااه .. ااااااااااااااااااه يا ايام ااااااه منك ااااااااه ..)) وتحت في الورقة ..((مع تحيات: غسان الهبل
    الغبي الي ما يفكر عدل المتعجل ... ههههههه وش رايك فيني حلو؟! هههههه اكيد حلو مادام انك غسان ...
    لا يا شيخ ولو اني مو غسان ... بعد حلو لأن وجهك كذا ... ولو ان وجهي مو كذا ... اكيد خايس ...لا ياشيخ
    ... لا يا غسان ... شيخ احترم نفسك ... غسان ينقالك ماهر ع اللي كتبته فوق يا خراط هذي كلها خراااابيط
    ... اقول شيخ اسكت احسن ما ادوس في بطنك ... انا مش خايف يا غسان ... *وتباقسو* ) ..
    ألاء:هههههههههههههههههههههههههههههههههه .. هههههههههههههههههههه
    غسان:ليش قرأتي الورقة يا هديل؟! ..من أمرك ؟!
    نزلت ألاء الورقة لتكشف عن وجهها وعيونها شوي وتطلع من مكانها مو مصدقة ... تفاجأ غسان لما عرف أنها
    مو هديل ... سأل:مو انتي؟؟! وش تسوين في بيتنا؟؟!
    ألاء بخوف واضح جدا جدا جدا جدا:أنـ..أنا....أنـ..أنا..ألـ..ألا..ألاء
    غسان بستغراب:وش؟!!! ..أنتي ألاء؟!
    ألاء:أي..أيه..
    غسان:ما توقعت أنك حلوه كذا ..!!!
    ألاء:هـ..هـ..هاا..هاه..؟!!!!
    غسان:قلت أنك حلوه وأنا ما توقعت أنك كذا
    ألاء:أيه..أيه..
    غسان:ليش انتي خايفة في احد قال لك أني راح اكلك ..بصراحة شكلك يأهل لي اقول كذا ..
    ألاء:أنا..خايفة..
    غسان:من وش خايفة؟!
    ألاء:منك..
    غسان:والله ما راح أطقك..تبت بعد اللي صار لي ذاك اليوم
    ألاء:جد؟!
    غسان:ليه شكلي ما يدل على كذا
    ألاء:لو سمحت..
    قطعها غسان:أسمي غسان
    ألاء:غسان..ممكن تلف عيب تطالعني كذا وأنا ما اقرب لك حتى ماني بنت عمك عشان اقول عادي زي هديل
    غسان:صح نسيت
    لف غسان ولصق بالجدار اللي جنب الباب وكان معطيها ظهره ..اسرعت ألاء تطلع من المطبخ الا بيد غسان
    تمسكها ويقول لها:قرأتي الورقة ..
    قلها كذا وهو يطالع الجدار لاصق فيه ما كان يطالعها ابدا..جاوبته ألاء:اي...اي..ايه..يه
    غسان:انا غبي أعذريني
    ألاء:بالعكس ..أنت ..أنت مو كذا
    وابعدت يده عن يدها بسرعة وراحت ترقى الدرج ..طل غسان يشوفها كان وجهها حلو وانوثي بس هي تخشنه
    بأسلوبها الرجال وملابسها ايضاً رجاليه وحط غسان في عقله شي واحد (ترها عربجية يا رجال أبعد عنها) ..
    اول ما ادخلت ألاء غرفة روان كانت تبي تقول لروان وهديل وش صار معها لكنهم كانوا نايمين وقالت ألاء:
    ناموا ..يمكن هذا يعني اني ما اقوله شي..اذا ما راح اقول لهم شي ........
    وراحت ألاء تحاول تنام لكن كان هذا عبث ما اقدرت ومع قرب الساعة لـ 2:25 كانت نايمة بسابع نومه ..
    وقاموا البنات على صوت دق باب يصحيهم عشان يصلون كانت الساعة تقريبا 4 الفجر صلوا البنات الفجر
    وارجعوا نامو في سابع نومه وكل وحده تحلم حلم حلو وسعيييييييد ....
    وفي الساعة 10 قامت ألاء بينما كانوا هديل وروان لسه نايمين ..طالعت ألاء روان وهديل ورجعت على وراء
    ودخلت الحمام وهي ترجع على وراء سكرت الباب وقفلته ويوم لفت لين غسان واقف وهو معطيها جنبه
    الايسر وجالس يغسل فرشاة اسنانه ..وقال:روان بعدين بناقشك في الموضوع انا الحين مو فاضي زي ما
    تشوفيني ..واذا بغيتي تكلميني اختاري المكان الصحيح مو في الحمام وتقفلين الباب علينا بعد ..اما اذا كنتي
    تتسألين عن وجودي هنا هو بسبب أن صنبور الماي عندين خربان ..

  7. #6
    وفي الساعة 10 قامت ألاء بينما كانوا هديل وروان لسه نايمين ..طالعت ألاء روان وهديل ورجعت على وراء
    ودخلت الحمام وهي ترجع على وراء سكرت الباب وقفلته ويوم لفت لين غسان واقف وهو معطيها جنبه
    الايسر وجالس يغسل فرشاة اسنانه ..وقال:روان بعدين بناقشك في الموضوع انا الحين مو فاضي زي ما
    تشوفيني ..واذا بغيتي تكلميني اختاري المكان الصحيح مو في الحمام وتقفلين الباب علينا بعد ..اما اذا كنتي
    تتسألين عن وجودي هنا هو بسبب أن صنبور الماي عندين خربان ..
    كانت ألاء تطالعه بصدمة وعيونها شوي وتطلع من مكانها ..فرش أسنان وهي ما زالت واقفة من هول الصدمة
    قال لها غسان:روان افتحي الباب خلاص..
    لفت ألاء تحاول تفتح الباب لكن يدها كانت ترتعش فمو عارفة تفتح الباب لف غسان وشاف أنها ألاء ..ووقف
    مكانه مش مصدق هو ويا بنت ما يعرفها ولا تقرب له في حمام واحد وش الفظيحة هذي اذا فتح الباب وطلعت
    هديل او روان في وجههم ..كيف راح يكون شعور روان اذا اعرفت ان صديقتها العزيزة مع اخوها في حمام
    واحد والله والبلشة تقدم غسان من ألاء وفتح الباب وقال لها:تفضلي..
    بدون ما ترد اسرعت اطلعت من الحمام ولحسن الحق ان روان وهديل كانوا نايمين راحت بسرعة ألاء تتلحف
    بالبطانبة خايفة قال غسان:لا يوصل الخبر هذا لأحد حتى لروان وهديل ..
    ألاء:إن شاء الله ..
    غسان:انتي خايفة؟!
    كانت ألاء تطالعه بخوف بس ما جاوبت على سؤاله طلع غسان برى الغرفة وراح لغرفته وجلس ع الكمبيوتر
    يكلم صديقة خليل ع المسنجر .. وبعدين في الساعة 11 الظهر تقريباً سكر الكمبيوتر وراح يصلي الجمعة في
    المسجد اللي قبال بيتهم .. في الساعة 3 العصر جاء البندري واخذ اخته لأن بكره مدرسة ..
    ---- مر شهر وانتهت الامتحانات وجت العطله كان اليوم الاربعاء ----
    قرر ابو البندري انه يطلع يتمشى مع العيال في هاف مون كانت الساعة تقريبا 9 الليل وقال لهم يتجهزون واتفقوا
    ان الرجعه راح تكون في الفجر .. في هاف مون كان الكل مستانس اركبت ألاء الحصان وركبت معها بربر وقالت
    لراعي الحصان يتركها لأنها تعرف تركبه احسن منه واقنع البندري راعي الحصان ان يترك ألاء تسوق الحصان
    لأنها مو اول مره تركبه وتعرف تسوقه عدل .. اسرعت ألاء بالحصان وكان بربر متمسك بالسراج من الخوف
    لأن سرعت ألاء مجنونه وكانوا ينطون (ينقزون) نط قوي بس ألاء كانت تعرف للحصن عدل ما عدل هذي ما
    كانت اول مره تركب فيه حصان ..وكانت ألاء بعيدة مره عن موقع أهلها وكانت كل ما تمر عند مكان فيه عيال
    يصفقون ويصفرون ويشجعون ..وبعدين ألاء وهي راجعه لموقع أهلها اتعبت شوي فبطأت شوي من سرعتها
    ومشت شوي شوي وقال بربر:وش ضيعتي؟!
    ألاء:لا بس تعبت شوي
    بربر:اااااااايه
    كان في مجموعه من الشباب الجالسين يطالعون ألاء اللي تمشي شوي شوي وقال واحد منهم يتطنز:وين بابا
    واخذ يسوي نفسه يصيح ..طالعته ألاء وبعدين لفت ما لها خلق سخافة وقال واحد ثاني منهم:تعالي هينا جلسي
    واعلمك وين بابا
    ألاء:حامض على بوزك
    الولد:ليييييييييه؟!
    قال واحد من الجالسين اللي كان يلعب بالورق:خلو البنت لحالها
    الولد:حرام ياخي الواحد يغازل؟!
    الجالس:ايه حراااام ..أقلب وجهك ولعب وانت ساكت يا ولد
    صرخ بربر:غـــــــســــــان
    لف الولد الجالس اللي يلعب يطالع مين يناديه .. بينما وقفت ألاء الحصان وهي تقول:مين غسان؟!
    قالوا الأولاد:تعرفهم يا غسان ؟!
    قام غسان من مكانه وأتجه نحو ألاء اللي تقول لبربر:مين غسان هذا؟! أنت تعرف أحد من هذيلي الأولاد ؟!
    قال غسان وهو يداعب الحصان:السلام عليكم برهوم ..
    قال بربر:وعليكم السلام
    طالعت ألاء غسان ومن شافته اعرفته ومن التوتر بغت تطيح من الحصان لكنها متسكت بالسراج ..سأل غسان:
    مضيعين الأهل يا ألاء؟!
    ألاء:لا ..كنت أتمشى وتعبت شوي فبطأت!
    غسان:أكييييييييد؟!
    ألاء:أكيدين !!
    غسان:شخبارك ألاء؟!
    ألاء:بخير
    غسان:حبيت أسأل كم عمـ...
    قاطعته ألاء:لا تسأل...مع السلامة
    واسرعت تبعد الحصان عن غسان وانطلقت بسرعة لموقع أهلها ..أول ما وصلت قال البندري:وين كنتي؟!..
    خفنا عليك؟!
    أنور:قايل لك لا تخاف عليها ..قطوه بسبع أرواح
    أمجد:اسم الله على اختي ..وش فيك انت عليها؟!
    أنور:لا عليها ولا عليك.. بس أنا واثق زياده مره بأختي..
    أمجد:تكفى اللي يسمعك يقول يعني احنا مو كذا؟!
    أنور:ما احد قال أنك مو كذا؟!
    أمجد:أجل وش تقصد؟!
    أنور:قصدت ماله أي عاد نخاف عليها
    ألاء:أمجد خذ بربر
    أمجد:تعال هينا يا بربر
    مسك أمجد بربر ونزله من الحصان وبعدين مسك أنور وأمجد (بعد ما حط بربر ع الأرض) يد ألاء ونزلوها من
    الحصان وقال أنور:هل تسمحين لي بهذه الرقصة؟!
    ألاء:أسفة يا مولاي لا استطيع
    ضحكو البندري وأمجد وأنور وألاء وأبو البندري وبربر وأمين وإسماعيل وأحمد ..
    وراحو إسماعيل وأمين يساعدون أبو البندري بالشوي وراحو البندري وأنور يكملون طبخ الرز ..وراح أحمد
    وبربر مع الخدامه نانا يلعبون بالكورة بينما قال أمجد لـألاء:ممكن تتمشين معي يا ألاء؟!
    ألاء:ليش لا!..يالله
    وراحوا يتمشون شوي ويتناقشون (ألاء قريبه كثير من أمجد وأمجد يعرف كل شي عن ألاء وألاء تعرف كل شي
    عن أمجد) (من الأصدقاء،الملابس،المغنيين المفضلين،الاكلات الاحلى،العصير المفضل،كل كل كل كل كل كل شي)
    ..سأل أمجد ألاء:ألاء وش أخبار هديل؟
    ألاء:حبك كل يوم يكبر صح ؟
    أمجد:ايه..
    ألاء:والله انا خايفة عليك يا خوي .. انت تعرف ان هديل ما تبادلك نفس الشعور وانا ما ابيك تنجرح
    أمجد:لا تخافين علي
    ابتسم لها وحط يده على خدها من فوق النقاب وقال:لو النقاب مو موجود كان لمست خدك الناعم
    ابتسمت ألاء ونزلت راسها منحرجه مسك أمجد يدها وقال:أحبك
    ألاء:أمجد
    أمجد:ترى احنا بعدنا كثير عن الأهل وش رايك نرجعلهم؟
    ألاء:يالله
    أمجد:أحبك ..أحــبــك
    ألاء:وانا أحبك بعد ..بس لا تفضحنا قدام العالم
    أمجد:ما يهموني..
    غسان:حط ببالك انهم راح يهمونك من اليوم
    التفتت أمجد على غسان وهو طبعا لازال ماسك يد ألاء فضغط عليها شوي وقال:من انت؟ ووش تبي؟
    غسان:اسمي غسان وابغى ألاء ..ابعد عنها..ما توقعت أنك يا ألاء تماشين أولاد!
    ألاء:احترم نفسك
    أمجد:من وين تعرفينه يا ألاء؟
    ألاء:هذا غسان أخو روان صديقتي
    أمجد:اها اهلين..من امرك تتهم اختي بالاتهامات الخطير لو سمحت اقلب وجهك لا اطقك على الي قلته
    غسان:طبعا لازم تدعي انها اختك عشان يبرر فعلتك
    أمجد:ايه حدك عاد الا اختك فاهم؟
    غسان:هات البنت ارجعها لأهلها وان قربت منها مره ثانية ماراح يحصل لك طيب

  8. #7
    ألاء:هذا غسان أخو روان صديقتي
    أمجد:اها اهلين..من امرك تتهم اختي بالاتهامات الخطير لو سمحت اقلب وجهك لا اطقك على الي قلته
    غسان:طبعا لازم تدعي انها اختك عشان يبرر فعلتك
    أمجد:ايه حدك عاد الا اختك فاهم؟
    غسان:هات البنت ارجعها لأهلها وان قربت منها مره ثانية ماراح يحصل لك طيب
    خافت ألاء على أمجد فضغطت على يده بقوة وقالت:طلع له بطاقة الاحوال خله يفك انا خايفة يصير لك شي
    أمجد:لا ماراح اعطيه اياه
    ألاء:هات البطاقة عطني اياها
    أمجد:قلت لا
    ألاء:اذا كنت تحبني وتموت فيني عطني البطاقة والا راح اتبرى منك ولا نيب عاد اختك
    أمجد:ليش؟
    طلع أمجد البطاقة وعطاها اياه اخذت ألاء البطاقة وراحت عند غسان وقالت:شف يا غسان
    شاف غسان البطاقة وكان الاسم:أمجد بن جاسم بن أنور آل (....*عيب نقول* ....)
    قالت ألاء:هذا اخوي أمجد يا غسان ..هذا اخوي اللي انت ما تعرفه (غسان في بيت بو البندري ما تعرف الا على
    بربر والبندري وابو البندري وتعرف حديثا على ألاء والحين على أمجد بالشكل الغلط) ..
    غسان:وش يثبتلي ؟
    أمجد:احسن نوديك المستشفى يشوف فصيلة الدم والقرابه
    ألاء:احنا الحين بنروح عند اهلي تعال معنا عشان تتأكد
    غسان:على العموم انا اسف يا ...أمجد حقك علي
    تقدم أمجد من غسان وهمس بأذنه:تغير على اختي مني..اكيد تحبها ؟!
    ماكانت تدري ألاء وش يقول أمجد لغسان لكن واضح أنه شي خطير ولا ماكان احمر وجه غسان ونزل راسه..
    قال أمجد وهو يضحك:كلامي صحيح يا اخ غسان..؟
    غسان:طبعا .. لا
    أمجد:على العموم تشرفت بمعرفتك ..
    غسان:انا اكثر..
    ألاء:ما دام صفت القلوب اسمعوا خلنا نروح لأهلي اكيد الاكل جهز ..نسيت غسان هذا اخوي أمجد عمره 16
    سنه ..أمجد هذا غسان اخو صديقتي روان ..
    غسان:وعمري مثل عمرك
    أمجد:جد؟! ..يعني بتقرب من هديل اكثر اذا صداقته
    غسان:يعني صداقة مصلحه ؟!
    أمجد:انت سمعتني ؟!
    غسان:صوتك عالي وشلون ما تبيني اسمعك؟!
    أمجد:كنت اقصد اذا صرنا اصدقاء يمكن اتقرب من اصدقاء ألاء لأني خايف عليها
    غسان:صرف صرف ..
    ألاء:اول مره اشوف ميانه سريعه بعد هوشه اسرع
    غسان وأمجد وألاء:هههههههههههههه
    وراح غسان مع أمجد وألاء عند الأهل وسلم عليهم وتعرف على أنور وإسماعيل وأمين وأحمد...
    وجلس معهم شوي بعدين راح هو وأمجد مع بعض وأعتذر غسان لـأمجد عن اسلوبه البايخ معه وعن شكه في
    شرفهم وقبل أمجد أعتذاره وقال له ما صار شي..واخذ غسان رقم أمجد وأخذ أمجد رقم غسان (رقم الجوال) ..
    ---- يوم الخميس ----
    زار أمجد غسان وأخذ ألاء معه عشان تشوف روان وهديل وقبل ما يطلعون من البيت باس (حب،قبل) بربر ألاء
    من خدها وقال لها:مع السلامة ماما ألاء ..
    ألاء:مع السلامة يا حبيب ويا روح ماما ألاء..
    وعند باب بيت ابو رامي فتح غسان لـأمجد وألاء وقالو ألاء وأمجد:السلام عليكم
    غسان:وعليكم السلام ..وش اخباركم؟!
    أمجد:بتعرف بعدين أخباري تعال معاي بنروح نتمشى
    غسان:وانتي وش اخبارك يا ألاء؟!
    ألاء:بخير الحمد الله ..
    أمجد:عيب تكلمها ...تعالي معي بسرعة
    غسان:إن شاء الله ..يالله
    مشى أمجد لسيارته بينما همس غسان لـألاء:انت حلوه مره
    ألاء بهمس:شلاخ ما شفت وجهي
    غسان بهمس:يمكن ما شفته اليوم بس قبل اليوم شفته
    نادا أمجد:غـــــســـــان
    غسان:جيت جيت..مع السلامة ألاء
    ألاء:مع السلامة
    وراح غسان عند أمجد ودخلت ألاء البيت .. وعند مدخل الباب مش الرئيسي اللي يطل ع الشارع لا اللي داخل
    البيت طلع في وجهها واحد وكل اللي تعرفه لأنها اصدمت فيه يعني كان جسمها وجسمه مثل جسم واحد ..
    هي خافت فبعدت عنه ولأنها خايفة كانت بتطيح على ورا لكن هو تقدم بسرعة ومسكها من خصرها يمنعها
    من انها تطيح (هو ذكي بدل ما يمسكها يدها مسكها من خصرها والله رجال) (اححححم مو قصدي أسبهم اسفه)
    (المهم) كانت هي تطالعه بستغراب من ورا النقاب بينما كان هو يطالع عينها .. بعدين ادرك ان هذا شي غلط
    فبعد عنها .. قال لها:أنا اسف ..
    شوي وتطلع وحده من الباب من ورا الولد وقالت:يالله حبيبي مشينا ..
    الولد:إن شاء الله..
    شافت هذا الوحده ألاء وكان واضح أنها متفاجأه وكأن شوي وبيغمى عليها ..قالت بعصبية:من هذي رامي ؟!
    ألاء:لو سمحتي أنتي بسمة ..اخبر أن روان ما قالت لي من اخوانها الا عن بسمة والله ما ادر يليه بس اكيد
    انتي بسمة ..تشرفت بمعرفتك أنا ألاء
    الوحده (ههه حلوه الوحده):أنا مو بسمة ..اسفة اني خيبت ظنك
    رامي:لا هذي مو بسمة يا ألاء ..هذي زوجتي
    ألاء بصدمة:زوجتك؟!
    رامي:ايه زوجتي ..وانتي يا زوجتي الغيورة هذي ألاء صديقة أختي روان ؟!
    ألاء:روان أختك ؟!
    رامي وهو يغمز لها:ايه امداك نسيتي ..
    زوجة رامي:اهلين ولاء تشرفت بمعرفة وحده من صديقات روان الغاليات
    ألاء:ههه أنا اكثر ..بس أنا ألاء مو ولاء
    زوجة:اني وي (تراها انجلش (كلمة) )
    وراحت بره في الشارع ..قالت ألاء:لو سمحت روان تصير اختك؟
    رامي:ايه! .. وانتي ألاء صديقتها صح حكتلنا كثير عنك .. بس بصراحة ما توقعتك تلبسين عبات كتف ..
    حسبتك زي روان وهديل تلبسين عبات راس ..
    ألاء:لا ياشيخ ..
    رامي:انا اسف اذا هذا الشي ازعجك ..
    ألاء:لا عاد .. تعودت على هذا الكلام من ابوي
    رامي:جد؟ ..ابوك يعاتبك ؟!!
    ألاء:أولا انت متزوج عيب تكلمني .. وروح قبل ما تجي وتنسيك اليوم اللي انولدت فيه
    رامي:يالله مع السلامه
    ألاء:مع السلامه ..
    راح رامي ودخلت ألاء البيت ولقت روان بوجهها تقول:عيب اللي تسوينه يا ألاء..
    ألاء:ليش أنا وش سويت؟!
    روان:ليه تكلمين أخوي وانتي تعرفين انه متزوج
    ألاء:ما كان قصدي بس ..(وسكتت)
    روان:بس وش؟!
    ألاء:ولا شي
    روان:ألاء قولي لي وش صاير ؟!
    ألاء:ولا شي
    روان:قولي لي
    ألاء:ماراح اقول
    قاطعتها:قولي لي وش صاير والا راح اعلم ..(وسكتت)
    ألاء:من ؟!
    روان:مش لازم تعرفين
    ألاء:من؟
    روان:قلت مش
    قاطعتها:من؟ .. من ؟
    روان:خلااااااااص
    ألاء:من؟!
    روان:البندري
    ألاء:وأنتي وش دخلك في البندري؟!
    روان:صار..صار لنا نكلم بعض كم يوم .. وانا بصراحة ..بصراحة ..انا احبه
    صرخت ألاء بفرح:جد جد جد جد جد ...اهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اا اااااااا حلو منك يا الخفي يا البندري
    هههههههههههههه والله مانتيب سهلة قدرتي ع البندري
    روان بدهشة:أنتي فرحانه لأني اكلم اخوك البندري ؟؟؟؟؟؟؟!!!!!
    ألاء:وليش ما افرح؟
    روان:مجنونه!!! ...الحقيني بنروح للغرفة يالله هديل تنتظرنا
    ألاء:يالله
    ماري:روان ..ايش انتا تبي عصير تفاح اور عصير ليمون ؟
    روان:الاثنين
    ماري:جيب كيك الحين ؟
    روان:ايه
    ماري:وعشاء؟
    روان:فارقي لو سمحتي
    ماري:ايش؟
    اركضت ألاء لماري وهي تقول:امش
    اشوي الا الغبره اللي من ورا ماري راحت تركض للمطبخ روان وألاء:هههههههههههههه
    وراحوا الغرفة وقالوا لهديل وش صار وماتت من الضحك (هذا يذكرني بنكتة تقول:نكتة مسجونه ليه؟ موتت
    واحد من الضحك هههههههههه)..
    وقبل ما يجي أمجد بـ10 دقايق أمسكت ألاء هديل وقالت لها:هديل انتي تحبين احد؟!
    ----------------------

  9. #8
    وقبل ما يجي أمجد بـ10 دقايق أمسكت ألاء هديل وقالت لها:هديل انتي تحبين احد؟!
    هديل:ليش ها سؤال؟
    ألاء:ممكن تجاوبيني؟!
    هديل:ايه
    عبست ألاء وخافت على أمجد اذا عرف قالت هديل:ليش ها السؤال؟
    ألاء:مو لسبب معين
    هديل:شلاخه واضح من وجهك ان في شي كبير صاير !!
    ألاء:لا تفسرين ملامح وجهي على كيفك
    هديل:طيب ما سألتيني من أحب؟
    ألاء:ما يهم
    هديل:بنظري يهم مره
    ألاء:من ؟
    هديل:أمجد
    ألاء:من أمجد؟
    هديل:انتي ما تعرفينه؟
    ألاء:لا من؟
    هديل:اخوووووووووووووووك
    ألاء:شلااااااااااااااااااااااااااااخه
    هديل:والله
    ألاء:جد جد جد ؟؟؟؟؟
    هديل:جد جد جد
    ألاء:جد جد ؟؟
    هديل:جد جد
    ألاء:جد ؟
    هديل:جد
    ألاء:بيفرح أمجد حيل ان عرف
    هديل:ليه بيفرح؟!
    ألاء:أمجد يحبك .. يموت فيك .. ويتمناك له .. وكل يوم حبه لك يزيد
    هديل:من جدك؟
    ألا:من جدي
    هديل:وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا اااي عذاب ..
    شوي تجي ماري وتقول:ألاء في يجي بابا أمجد قول تعال بسرعة
    ألاء:وش رايك نوصلك بيتكم ؟
    هديل:روحي بس
    ألاء:وش يارايك ادبر لك لقاء معه الحين وكأنك ما تدرين ؟!
    هديل:مو صعبه شوي..
    قاطعتها:تعالي بس
    ومسكت يدها وراحو يركضون وفي الحوش كان أمجد واقف ينتظر ألاء وينتظر غسان اللي قاله بيروح يجيب
    له شي وبيرجع ..شوي الا ينفتح الباب وكانت هديل تقول:وين احنا رايحين يا ألاء ؟!
    ألاء:بوريك الورده اللي في الحديقة انا زرعتها (واصلاً في الحقيقة ألاء زارعة ورده في الحديقة)
    ويوم شافت ألاء أمجد قالت:اوه أنت هنا لحظة شوي اروح البس عباتي .. وانتي يا هديل روحي شوفي الورده
    هديل بخوف:بروح معك
    ألاء:شوفي الورده يا هديل
    هديل:طيب
    من شاف أمجد هديل ما قدر ينزل عينه .. طالعت هديل أمجد وهي منزله راسها بعدين راحت بعيد عنه عشان
    تشوف الورده .. تشجع أمجد وراح وراها وقال لها:السلام عليكم
    وقفت هديل عند الورده وقالت:وعليكم السلام
    وقف أمجد قدامها وقال:وش اخبارك؟
    هديل:بخير الحمد الله ..و..وانت؟
    أمجد:صرت أحسن لما شفتك
    ابتسمت هديل ..
    في هذا الوقت دخل غسان ويوم شافهم واقفين مع بعض عند ورده صغيرة وقف جنب الباب وجلس يطالعهم من
    بعيد لبعيد ..وافتحت ألاء الباب ووقفها غسان وهو يقول:اششششششش
    ابتسمت ألاء ووقفت جنبه (طبعا وهي متغطيه) فجأة سألها غسان:انتي ليه تلبسين عبات كتف؟
    ألاء وهي معصبة شوي:اريح لي
    غسان:كذابه
    ألاء:ايش؟
    غسان:انتي تصرفاتك تصرفات اولاد ليه ما تغيرين شوي من نفسك
    ألاء:اظاهر انت ما تبت بعد الطق اللي خذيته وتبي زياده
    غسان:يعني وش السالفة تحدي؟
    ألاء:رجاءً اقلب وجهك عشان متاخذ كف عمرك ما تنساه
    غسان:لا اشوف السالفة اكبرت .. يعني تحدي هاه؟
    ألاء:ايه تحدي عندك مانع ؟
    غسان:وريني شطارتك
    ارفعت ألاء يدها تعطيه كف بس مسك يدها ونزلها فرفعت وعطته بالركبه في بطنه .. نزل شوي وهو يقول:ااه..
    تألم صحيح بس ألاء مش من النوع اللي ترحم فعطته بالكوع على ظهرها .. فطاح غسان متألم لكن متاب طبعاً
    فعنكر (مد رجله لرجلها فطاحت ع الأرض) لها وطاحت ع الأرض .. طبعا اسمعوا هديل وأمجد صوت أشياء
    تطيح براحوا بسرعة عند مدخل البيت وشافوا غسان يتلؤا من الالم ع الارض بينما ألاء طايحة جنبه ع الارض
    وعرفاوا أمجد وهديل انهم كانوا يتهاوشون فراحت هديل تقوم ألاء وأمجد يقوم غسان ولما اوقفوا تفل كل واحد
    في وجه الثاني بنفس الوقت اخذت هديل غسان وقالت:مع السلامة
    ودخلته البيت بينما اخذ أمجد ألاء وراحوا السيارة .. في داخل السيارة كان أمجد معصب وواصل حده ويقول:
    فشلتينا يا ألاء .. عاجبك هالشي ؟
    ألاء:حيل .. بعدين هو البادي ويستاهل ماجاه ..
    أمجد:الله يهديك بس
    ألاء:وانت بعد
    التفت عليها أمجد وطالعها بنظرات ناريه وبعدين رجع للسواقة .. ولما وصلوا البيت كان أمجد معصب وألاء معصبه ..
    سألهم البندري:وش القصة ليه الوجيه تقول (لا تقرب احسن لك)
    أمجد:أسأل أختك الكبيرة العاقلة ..
    البندري:يؤ يؤ أكيد هوشه ..
    أمجد:بالضبط ومع من تتوقع؟
    البندري:ااا ااا ااا .. نقول يـوسـف
    أمجد:غسان
    البندري:مره ثانيه
    أمجد:ويا خوفي مره ثالثه
    ألاء:ضفو وجهكم يا حمير ترى ما لي خلقكم
    أمجد:روحي لغرفتك ..
    ألاء:واذا قلت لا ؟
    أمجد:لا تعصيني .. تراني معصب وواصل حدي
    ألاء:ما نيب رايحه أبجلس هنا
    صفق أمجد ألاء كف .. وكانت هذي اول مره يصفها احد من أخوانها كف ومو اي واحد كان أمجد ..أمجد اقرب اخوانها
    لها .. صحيح ان ألاء ان صدمت من جد لكنها ما صاحت كل اللي سوته نزلت راسها ومشت ببطئ ولما وصلت الدرج
    رقته ببطئ اشد ما صاحت ..لا ما صاحت بس احزنت لأن أمجد سوا فيها كذا

  10. #9
    وقبل ما يجي أمجد بـ10 دقايق أمسكت ألاء هديل وقالت لها:هديل انتي تحبين احد؟!
    هديل:ليش ها سؤال؟
    ألاء:ممكن تجاوبيني؟!
    هديل:ايه
    عبست ألاء وخافت على أمجد اذا عرف قالت هديل:ليش ها السؤال؟
    ألاء:مو لسبب معين
    هديل:شلاخه واضح من وجهك ان في شي كبير صاير !!
    ألاء:لا تفسرين ملامح وجهي على كيفك
    هديل:طيب ما سألتيني من أحب؟
    ألاء:ما يهم
    هديل:بنظري يهم مره
    ألاء:من ؟
    هديل:أمجد
    ألاء:من أمجد؟
    هديل:انتي ما تعرفينه؟
    ألاء:لا من؟
    هديل:اخوووووووووووووووك
    ألاء:شلااااااااااااااااااااااااااااخه
    هديل:والله
    ألاء:جد جد جد ؟؟؟؟؟
    هديل:جد جد جد
    ألاء:جد جد ؟؟
    هديل:جد جد
    ألاء:جد ؟
    هديل:جد
    ألاء:بيفرح أمجد حيل ان عرف
    هديل:ليه بيفرح؟!
    ألاء:أمجد يحبك .. يموت فيك .. ويتمناك له .. وكل يوم حبه لك يزيد
    هديل:من جدك؟
    ألا:من جدي
    هديل:وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااا اااي عذاب ..
    شوي تجي ماري وتقول:ألاء في يجي بابا أمجد قول تعال بسرعة
    ألاء:وش رايك نوصلك بيتكم ؟
    هديل:روحي بس
    ألاء:وش يارايك ادبر لك لقاء معه الحين وكأنك ما تدرين ؟!
    هديل:مو صعبه شوي..
    قاطعتها:تعالي بس
    ومسكت يدها وراحو يركضون وفي الحوش كان أمجد واقف ينتظر ألاء وينتظر غسان اللي قاله بيروح يجيب
    له شي وبيرجع ..شوي الا ينفتح الباب وكانت هديل تقول:وين احنا رايحين يا ألاء ؟!
    ألاء:بوريك الورده اللي في الحديقة انا زرعتها (واصلاً في الحقيقة ألاء زارعة ورده في الحديقة)
    ويوم شافت ألاء أمجد قالت:اوه أنت هنا لحظة شوي اروح البس عباتي .. وانتي يا هديل روحي شوفي الورده
    هديل بخوف:بروح معك
    ألاء:شوفي الورده يا هديل
    هديل:طيب
    من شاف أمجد هديل ما قدر ينزل عينه .. طالعت هديل أمجد وهي منزله راسها بعدين راحت بعيد عنه عشان
    تشوف الورده .. تشجع أمجد وراح وراها وقال لها:السلام عليكم
    وقفت هديل عند الورده وقالت:وعليكم السلام
    وقف أمجد قدامها وقال:وش اخبارك؟
    هديل:بخير الحمد الله ..و..وانت؟
    أمجد:صرت أحسن لما شفتك
    ابتسمت هديل ..
    في هذا الوقت دخل غسان ويوم شافهم واقفين مع بعض عند ورده صغيرة وقف جنب الباب وجلس يطالعهم من
    بعيد لبعيد ..وافتحت ألاء الباب ووقفها غسان وهو يقول:اششششششش
    ابتسمت ألاء ووقفت جنبه (طبعا وهي متغطيه) فجأة سألها غسان:انتي ليه تلبسين عبات كتف؟
    ألاء وهي معصبة شوي:اريح لي
    غسان:كذابه
    ألاء:ايش؟
    غسان:انتي تصرفاتك تصرفات اولاد ليه ما تغيرين شوي من نفسك
    ألاء:اظاهر انت ما تبت بعد الطق اللي خذيته وتبي زياده
    غسان:يعني وش السالفة تحدي؟
    ألاء:رجاءً اقلب وجهك عشان متاخذ كف عمرك ما تنساه
    غسان:لا اشوف السالفة اكبرت .. يعني تحدي هاه؟
    ألاء:ايه تحدي عندك مانع ؟
    غسان:وريني شطارتك
    ارفعت ألاء يدها تعطيه كف بس مسك يدها ونزلها فرفعت وعطته بالركبه في بطنه .. نزل شوي وهو يقول:ااه..
    تألم صحيح بس ألاء مش من النوع اللي ترحم فعطته بالكوع على ظهرها .. فطاح غسان متألم لكن متاب طبعاً
    فعنكر (مد رجله لرجلها فطاحت ع الأرض) لها وطاحت ع الأرض .. طبعا اسمعوا هديل وأمجد صوت أشياء
    تطيح براحوا بسرعة عند مدخل البيت وشافوا غسان يتلؤا من الالم ع الارض بينما ألاء طايحة جنبه ع الارض
    وعرفاوا أمجد وهديل انهم كانوا يتهاوشون فراحت هديل تقوم ألاء وأمجد يقوم غسان ولما اوقفوا تفل كل واحد
    في وجه الثاني بنفس الوقت اخذت هديل غسان وقالت:مع السلامة
    ودخلته البيت بينما اخذ أمجد ألاء وراحوا السيارة .. في داخل السيارة كان أمجد معصب وواصل حده ويقول:
    فشلتينا يا ألاء .. عاجبك هالشي ؟
    ألاء:حيل .. بعدين هو البادي ويستاهل ماجاه ..
    أمجد:الله يهديك بس
    ألاء:وانت بعد
    التفت عليها أمجد وطالعها بنظرات ناريه وبعدين رجع للسواقة .. ولما وصلوا البيت كان أمجد معصب وألاء معصبه ..
    سألهم البندري:وش القصة ليه الوجيه تقول (لا تقرب احسن لك)
    أمجد:أسأل أختك الكبيرة العاقلة ..
    البندري:يؤ يؤ أكيد هوشه ..
    أمجد:بالضبط ومع من تتوقع؟
    البندري:ااا ااا ااا .. نقول يـوسـف
    أمجد:غسان
    البندري:مره ثانيه
    أمجد:ويا خوفي مره ثالثه
    ألاء:ضفو وجهكم يا حمير ترى ما لي خلقكم
    أمجد:روحي لغرفتك ..
    ألاء:واذا قلت لا ؟
    أمجد:لا تعصيني .. تراني معصب وواصل حدي
    ألاء:ما نيب رايحه أبجلس هنا
    صفق أمجد ألاء كف .. وكانت هذي اول مره يصفها احد من أخوانها كف ومو اي واحد كان أمجد ..أمجد اقرب اخوانها
    لها .. صحيح ان ألاء ان صدمت من جد لكنها ما صاحت كل اللي سوته نزلت راسها ومشت ببطئ ولما وصلت الدرج
    رقته ببطئ اشد ما صاحت ..لا ما صاحت بس احزنت لأن أمجد سوا فيها كذا .







    كانت الساعة تقريبا 1 الليل كانت ألاء جالسه ع الكنب في الصالة جالسه تفكر كثير في كل شي مر في حياتها لو امها عاشيه
    كان ما صار اي شي من الخرابيط اللي صارت لها في حياتها لماتت أمها كان عمرها 9 سنوات كانت تصيح وتعاتب امها
    لأنها خلتها وراحت وهذا الشي اثر عليها للسي وخلاها تتصرف زي الأولاد... لو انها عايشة كان الحين هي قمه في
    الانوثة والنعومه ... يا ترى في احد يحبها؟ .. هي بنت من داخل وولد من الخارج فهل روان وهديل تحبونها لأنه هم الوحيدين
    اللي اقدرو يشوفون ألاء من داخل وتركو مظهرها الخارجي؟؟ .. هل اذا كانت أمها عايشة بتحبها زي ما كانت تحبها قبل؟؟ ..
    انزلت دمعه من عين ألاء وكانت هذي هي اول دمعه تطيح منها بعد اخر مره صاحت فيها يوم موت أمها ..
    كان الصمت يعم المكان وفجأه جاها صوت .. صوت الصمت .. اللي كان يقولها لها:الحياه حلوه تجاوبي معها وعرفي حلاوتها
    جاها صوت يقول:توت توت توت توت توت توت توت توت توت توت .. .. ..
    ما تدري ليش بس اضحكت .. طلع لها من الظلمه ولد صغير لابس بجامه (بدلة نوم) وشعره معتفس يقول:توت توت توت
    ألاء:بربر ؟! .. وش امقومك في هل وقت؟
    بربر:عطشان
    ألاء:تعالي معي نروح المطبخ
    بربر:ان شاء الله ..توت توت توت
    ادخلو المطبخ وجابت كاس ماي له .. شرب والماي وقال:خلينا نلعب
    ألاء:ما في احد يلعب في هذا الوقت
    بربر:الا فيه .. انا وانتي
    ألاء:بربر روح نام حبيبي
    بربر:ما في مافي ما ابي .. ابي العب معاك ماما ألاء ..
    ألاء:طيب طيب خلاص بنلعب .. يالله نلعب وش ؟؟ ...بس ابيك اذا خلصنا لعب تنام زين؟
    بربر:ان شاء الله .. وش رايك نلعب القطار السريع ..
    ألاء:يالله ..امري لله
    تمسك بربر ببلوزت ألاء ومشو وهم يرددون:توت توت .. القطار السريع .. توت توت .. يمشي ولا يستريح ..
    جاء أمجد وقال:اسكتو نبي نام ..
    ألاء وبربر:القطار السريع .. توت توت .. يمشي ولا يستريح ..
    أمجد:اسكتو
    ألاء وبربر:القطار السريع .. توت توت ..
    أمجد:توت توت .. خل السعاف يجي يلحقكم
    وجاء مسرع بتجاهم هرب بربر من طريق وألاء من طريق تخبت ألاء ورا الكنب .. بينما جلس أمجد يراكض ورا بربر..لما
    صادقه باسه من خده وقال:لا تصرخ ابي انام .. روح كمل لعبك
    ضحك بربر واسرع يجلس ع الكنب .. التفت أمجد يمين ويسار يدور ألاء ويوم ما لقاها راح لغرفته فوق .. جت ألاء عند بربر
    وقالت:ما علمت .. شاطر حبيبي
    بربر:اصلا انا ما ادري وين كنتي
    ألاء:يا شقي
    وقامت تدغدغه وهو يضحك ويصرخ بأعلى صوته .. قدر بربر يفلت منها راح يركض وهي تلاحقه واذا صادته تدغدغه ..
    وبعدين طلعو برى في الحوش وجلسو يلعبون كورة لين طلع الفجر راحت ألاء وصلت .. بينما راح بربر مع الشعب العربي
    يصلون في المسجد .. و نامت ألاء ..
    ---- يوم الجمعه ----
    كانت الساعه 2 الظهر لما قامت ألاء .. تسبحت بعدين صلت الظهر لأنها تاخرت .. وبعدين انزلت تحت عشان تتغدا .. راحت
    الصالة بس مالقت السفرة ولا الغذا وكان الكل موجود في الصالة كان ابوها يكلم تلفون وهو منزل راسة وكان البندري جالس
    جنب ابوه جاسم وعلامات الحزن ع وجهه و كانوا أحمد وأمين وإسماعيل جالسين جنب بعض يصيحون اصياح له صوت مسموع
    وكان أنور جالس يهديهم ولما شاف ألاء قال:اسكتوا جت ألاء ..
    طالعوها وهينا بدل ما يسكتون زاد يصاحهم وتعالت اصواتهم .. وكان أمجد جالس ع الكنب وفي دمعه ع خده رفع راسه وشاف
    ألاء فقال بنفسه:ياترى لو درت وش راح تسوي .. اكيد راح تقلب البيت انياحه .. الله يصبرها ويصبرنا .. يارب استر ..
    قالت ألا ء بخشونه وبصوت ضخم:خير خير .. وش صاير هينا؟ .. وش السالفة وش فيكم ؟... وليش ما حطيتو الغدا انا جوعانه
    هينا انتهى جاسم ابوهم من المكالمه وسكر السماعه وقال:انا لله وانا اليه لراجعون
    ألاء بخوف:وش صاير يبه؟ .. عسى ما شر؟
    عطى جاسم اولده البندري نظره تعني قولها انت .. فهز البندري راسه وقال:ان شاء الله
    قام البندري وحط يده ع كتف ألاء وقال:عظم الله اجرك
    ألاء بخوف وصدمة:وش ؟ .. بمن؟
    أمجد:يا خوي مهد لها الطريق يا ترقيها الجبل مباشرة ..
    عطى جاسم اولده أمجد نظره عصبية وحاره تعني اسكت .. قالت ألاء:بمن يا البندري؟
    البندري:بـ .. بـ .. بولدك .. إبراهيم .. أخوك
    ألاء بصدمه:وش ؟
    وهينا من دون اي مقدمات او مجاملات طاحت ألاء ع الأرض مغمى عليها .. أمجد:قايلك مهد لها الطريق ..
    واسرع أمجد يجيب ماي من المطبخ ويكبه شوي شوي ع وجه ألاء .. بعد ماقامت وهدى الوضع شوي وتقبلت ألاء الموقف
    وصاحت يمكن ساعة كامله استفسرت عن الموضوع فقال لها جاسم ابوها أن إبراهيم كان رايح عند واحد من اصدقاء البزارين ولما
    اذن الاذان الثاني للجمعه كان طالع من بيت صديقة يروح للمسجد اللي بجنب بيت صديقة كانت في سيارة مسرعة اصدمته ..
    لما درت ألاء زاد حزنها وصياحها ..

  11. #10
    ---- الساعه 1 الليل ----
    نزل أمجد من فوق يبغى يروح المطبخ لأنه جوعان وما أكل من الصبح وهو في أخر درجه وقف تأمل الصالة قدامه تذكر أمس في
    نفس هذي الساعه وهو واقف في هذا المكان كان إبراهيم تلعب مع ألاء تذكر صوته البريئة الفرحه وهو يقول:توت توت ..
    نزل راسه .. إبراهيم امس في هذي الساعه كان موجود واليوم في هذي الساعه إبراهيم مش موجود .. نزلت دمعه من عينه ع خده
    يا الله ما اسرع الوقت وما اغرب الأيام وما اقسى الزمن .. يا الله .. أنسدت نفس أمجد ما عاد يبغى ياكل ..رقى فوق وهو رايح
    لغرفته كان البيت هادي والصمت يعم المكان لكنه سمع صوت جاي من الصمت .. سمع صوت أحد يصيح وخانقته العبره .. راح
    مصدر الصوت .. كان الصوت جاي من غرفة ألاء .. يا الله ألاء أكيد تصيح طبعا هذا أخوها .. أخوها اللي ربته واعتبرته زي ولدها
    وهو اعتبرها زي أمها ويمكن هو الوحيد الل يكان يحسسها بأنوثتها .. ماما ألاء .. الأسم اللي دايم يقوله .. ماما ألاء .. أول اسم انطقه
    في غرفه ألاء كانت تصيح يا الله معقوله بربر مات .. استغفر الله يا رب اللهم لا أعتراض على القدر .. اللهم لا أعتراض على القدر
    دخل أمجد على ألاء .. كانت ألاء جالسه على السرير ومسنده ظهرها على ظهر السرير وضامه رجلينها لصدرها وحاطه راسها على
    ركبتها وتصيح تقدم أمجد وجلس على السرير بجنبها ومسح على راسها وقال:أسف ألاء ..
    بس ألاء ما ردت ما قالت شي ابدأ .. قال أجمد:عظم الله اجرك
    ايضا ألاء ما ردت أكتفت بالصمت .. طلع أمجد من جيب علبة بسكوت وفتحها وقال:تبين بسكوت .. تراه بالفنيلا ؟!!
    سمع أمجد ضحكت ألاء .. رفعت ألاء راسها وطالعت أمجد اللي ان جالس جنبها وقامت ضمته وهي تصيح وتشاهق بأعلى صوتها
    رتب أمجد على ظهرها وقال:بس يا ألاء خلاص كذا تقطعين قلبي بس .. بس
    ألاء:مو قادره والله مو قادره
    أمجد:حبيبتي اذا كان الصياح راح يريحك صيحي صيحي وارتاحي
    ألاء:أنا في كل لحظة اتخيله معي .. تذكر .. تذكر لما صار يحبي كيف كان فرحان .. تذكر أن اول أسم أنطقه كان ماما ألاء ..
    أمجد وهو يرتب على ظهرها:أذكر يا حبيبتي والله أذكر
    ألاء:كان دايم يجيني في هذا الوقت ويقول:أمجد وراني فلم مرعب وأنا خايف أبي انام عندك ..أو أشتقتلك ماما ألاء وابغى أنام جنبك
    كان دايم ينام عني دايم .. تذكر انه دايم يجي يتخبى عندي لما أحد يخوفه أو احد يضربه كنت أنا دايم أدافع عنه كان يعتبرني أمه وأخته
    وصديقته .. وكنت انا اعتبره ولدي وأخوي وصديقي .. تتوقع كيف راح تكون حياتي من دونه .. لو أمي ما ماتت كان راح افقده كثير
    زي الحين لو أمي ما ماتت كان ما مات لو أمي ما ماتت تتوقع ان حياتي راح تكون كذا ..
    أمجد:بس يا ألاء .. خلاص ارحميني ..
    ألاء:الحين ما يقدر إبراهيم يجيني ويقومني ويصيح علي عشان أشوف مع (أنا وأخي) و (أنا وأختي) و (أدغال الديجتال)
    و(أبطال الديجتال) ويقولي غصب تحفظين الأغنية ولازم تنشدين معهم ومعي ..
    كانت ألاء مازالت ضامه أمجد وكان أمجد يرتب على ظهرها وهم يصيحون وجلسو كذا تقريبا الى الساعه 4 الفجر وبعدين راح أمجد
    يصلي في المسجد وصلت ألاء في غرفتها ..
    ---- يوم السبت ----
    صلو على إبراهيم ودفنوه وبدا الغزاء .. ساعدو روان وهديل وام رامي وام هادي ألاء في الغزاء وكانت ألاء طول الوقت تصيح وروان
    وهديل يهدون فيها ... وفي الليل كان البندري هو اللي يهدي في ألاء .. طبعا الميت كان غالي على الكل ..
    الجزء بسيط جدا لأني ما كملت القصة واذا رجعت راح اكملها
    بيييييييييييب التكمله في الطرييييييييييييييق

  12. #11
    ---- بعد شهر ----
    كانت ألاء متأثره بموت إبراهيم وتعفست حالتها الصحيه اضعفت وهلكت مررررررره وصار في تحت عيونها هالات سوده من كثر
    السهر والصياح .. مع ذلك في اشياء كثيييييرة مره تغيرة في ألاء وبتعرفونها ... دقت ألاء على بيت روان ردو:الو
    ألاء:السلام عليكم
    رد:وعليكم السلام
    ألاء:ممكن روان؟
    رد:مين .. يبيها؟
    ألاء:قولها ألاء
    رد:اهلين ألاء شخبارك؟
    ألاء بحيرة:الحمد الله
    رد:عرفتيني؟
    ألاء بحيرة:لا
    رد:أنا غسان
    ألاء بخوف:أهلـ ... أهلين غـ.. سان
    غسان:طمنيني عن صحتك عساك احسن؟
    ألاء:الحمد الله
    غسان:عن اذنك انادي لك روان
    حط غسان السماعه على جنب وتنهد بقوه كان صعب عليه يكلم ألاء وفي ضروف زي كذا وفي حبها العميق الصمت اللي غزا قلبه..
    نادا غسان:رواااااااااااان .. روااااااااااااااان .. روااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ان وصمخ
    روان:خيييييييييير وش تبغى؟
    غسان:تلفوووووووووون
    روان:جيت جيت.. لحظة
    اسرعت روان تنزل من الدرج وكانت بتطيح بس الحمد الله ربي نجاها ولما وصلت عند التلفون شافت غسان جالس يتأمل سماعه التلفون
    وضحك وقالت:هييييه
    لف غسان بكل بروده وقال:خير
    روان:مين ؟
    قال غسان وهو يقوم من محله:ألاء
    وراح بتجاه الباب عشان يطلع للحوش يجلس شوي .. ردت روان على التلفون:هلا واللللللله بالغالية
    ألاء:هلا فيك .. شخبارك؟
    روان:الحمد الله وانتي شخبارك احوالك؟
    ألاء:والله الحمد الله .. روان؟
    روان:نعم؟
    ألاء:اليوم انا حابه اطلع ابي اروح السوق الكورنيش اي محل .. المهم اني اطلع
    روان:اطلعي احد ما سكك
    ألاء:ههههههههههههههههههه .. لا ياغبية ابيك انتي وهديل تطلعون معي ما ابي اروح لحالي
    روان:اهاه فهمتك مافي مانع وانا بكلم هديل وبقولها
    ألاء:مشكوره يالله استأذن .. اذا واقفت تعالو بيتنا الساعه 6 المغرب وبعدها بخلي احد اخواني يودينا المحل اللي نبيه .. يالله مع السلامه
    روان:مع السلامه
    سكرت روان وهي مره مستغربه الطريقة اللي كانت تتكلم فيها ألاء كانت ناعمه وكانت بنوتيه مره معقوله موت اخوها إبراهيم قلب
    حالها يالله شكلها مررررره تغيرت في الشهر الماضي عساه يكون يغير للأفضل يا رب ... دقت روان على هديل وقالت لها اللي صار
    طبعا هديل وافقت تروح ما في اي مانع وحست انها متشوقه تشوف ألاء بسبب التغير اللي تتكلم عنه روان الحين حست بشوق كبير...
    الساعه 6 المغرب كانوا روان وهديل طالعين من بيت ابو رامي ولما طلعو مالقو السواق بس لقوا غسان جالس على سيارته وجنبه أمجد
    انتفضت هديل لما شافت أمجد لأنها ما شافتها لها شهر كامل .. ولما شاف غسان البنات طالعين نزل من فوق سيارته وهو يقول لأمجد:
    لحظة شوي ..
    وراح بتجاهم نزلت هديل راسها مستحيه بينما طالعها غسان وهو يضحك عليها والقى نظره على أمجد فشافه منزل راسه .. وضحك طالع
    أخته روان وقال:على وين؟
    روان:كنا نبي نروح بيت ألاء لأنا وعدناها أن راح نجيها ونروح من هناك على السوق بس الظاهر أن السواق مو هنا .. فشرايك تودينا أنت
    غسان:مافي مانع .. بس أنا عندي ضيف وكنا ناوين نطلع
    روان:بالطريق وصلونا
    غسان:اوكي .. اركبوا السياره .. بس من دون رجه
    روان:ان شاء الله
    راح غسان عند أمجد وقاله أنهم بوصلون البنات قبل بيت ابو البندري .. ركبوا البنات في المقعد الخلفي للسياره ومشى غسان بسيارته
    لبيت ابو البندري .. ولما وصل انزلو البنات والمفاجأه كانت ان ألاء واقفه برى جنب الباب لابسه عباتها تنتظر واول ما وصلوا تقدمت
    منهم وسلمت على روان وهديل وقالت:شفتو اخوي أمجد وانتم جايين؟
    هديل:ايه .. هو في السيارة مع غسان
    ألاء:طيب عن اذنكم
    تقدمت ألاء من السيارة واشرت لأمجد انه ينزل .. نزل أمجد من السيارة وقال:عسى ما شر؟!
    ألاء:الشر ما يجيك .. بس ياليت توصلنا للسوق اذا ما عليك امر
    أمجد:انا مشغول
    ألاء:يا النذل دقايق بس
    أمجد:انا مشغول
    ألاء وهي شوي وتصيح:أمجد .. حبيبي أخوي تكفى .. مجودي يا النذل دقايق بس تكفى .. مجودي
    أمجد وهو يطالع هديل:يا بعد طوايف مجودي ومن يقدر عليك يا الغالية
    ألاء وهي تبي تنرفزه:عشان خاطر حبيبة قلب هدول وصلنا
    أمجد:تامرين امر .. اركبو السياره
    ألاء:مفتاحك
    أمجد:لا يا حلوه اركبي سيارة غسان
    نبض قلب ألاء اول ما قال غسان .. يالله غسان ومن ينسى غسان تذكرة ألاء ذيك المره لما نادا بربر غسان يوم كان راكبين الحصان صرخ
    بأسمه من ينسى صوته الناعم .. يالله اشتقتلك يا بربر كثير وينك عني؟ ..نزلت دموع عن عينها بس ما حبت أن أمجد يشوف ادموعها فبسرعه
    امسحتها وقالت:خلاص بلغه .. شكراً
    وراحت بسرعه ترد للبنات .. لكن هالحركات ما تمر على أمجد .. عرف أمجد انها صاحت بس ما عرف ليه على ذكرى بربر ولا ذكرى غسان
    احتار بس رجع للسياره وقال:غسان ترى احنا بنوصل البنات للسوق .. دق على الشباب وقول لهم انا راح نتأخر شوي اوكي
    غسان:اوكي
    اخذ غسان جواله ودق على خويهم أحمد وقال:السلام عليكم .. أحمد ترى هونا انا أمجد خلاص ما ارح نجي الجمعه .. اسباب عائليه .. (ضحك)
    ياخي لا تحشر خشمك يا الملقوف .. (ضحك) اصبر علي ان شفتك .. (ضحك وسكر التلفون)
    كان أمجد يطالع غسان بستغراب وقال:ليش كنسلت الروحه
    غسان:قلت احسن لنا نروح نتمشى مع البنات ونفرض سيطرتنا عليهم
    أمجد:ول عليك .. طيب ليش كنت تضحك
    غسان:تصدق اكتشفت ان مو أحمد بس الملقوفه انت بعد
    ضحك أمجد على غسان وعلى مزاحه السخيف .. جو البنات وركبو السياره قالت ألاء بصوتها الناعم:السلام عليكم
    قال غسان وهو يمد الحروف مد طويل:وعليكم السلام هلا واللللللللللللللللللله
    ضحكت ألاء بخفه بس ما احد سمعها .. قال أمجد:هيه هيه .. حدك عاد ليه ترد على اختي بهذي الطريقه وكأنها قدييييييييييييييييييييمه
    غسان:يمكن .. (وطالع بالمرايا ألاء) لأنها قديمة من جد
    لكز أمجد غسان وقال:عيب في بنات يغارون
    فار بركان هديل وعصبت ووصلت حدها وضحكو ألاء وروان عليها قالت هديل بصوت عالي ومليان عصبية:شتقصد؟
    غسان:كلها
    أمجد وهو يوجه كلامه لغسان:ول عليك ..(وحوله لهديل) لالا حبيبتي ما اقصد شي
    الكل طالع أمجد وهم فاتحين عيونهم على اوسعها وقال أمجد وهو يغوص في المقعد:كليتها بقوه
    ضحك الكل عليه ماعاد هديل اللي كلاها الخجل من كلمة أمجد الجريئة .. اول ما وصلو الراشد انزلو البنات ونزلو الشباب معهم
    قالت ألاء:خلاص شكرا
    أمجد:مو بهذي السهوله تروحين يا حلوه .. لا يا ماما وراك رجاجيل
    ضحكة ألاء وقالت:ونعم
    أمجد:ينعم حالك
    ودخل الراشد وراح يتمشون وبعدين دخلو البنات محل ملابس وقاموا يفتشون شاف أمجد بلوزه روعه لونها احمر مكتوب عليها
    كلام انجليزي من قدام بالون الأبيض ونفس الكلام من ورى بالون الأسود كت واخذها وراح وراها ألاء وقال:وش رايك ؟
    ألاء:تهبل .. عطني اياها
    خذتها ألاء وراحت ورتها هديل وقالت:هديل هذي البلوزه من ذوق أخوي أمجد شراها لك
    انحرجت هديل وقالت:شكرا
    جت بتاخذها بس قالت ألاء:لا اول شي يمسكها أمجد عشان تحلو اكثر ولا روان؟
    رونا:صح بسرعه بسرعه
    راحت ألاء تدور أمجد ولقته وجت بسرعه عنده وقالت:أمجد ...
    قاطعها كلام غسان اللي كان يقول:أنا أحب ملاك ..
    جمدت ألاء في مكانها طالعوها أمجد وغسان وقال أمجد يصرف الموقف:نعم ألاء؟
    ألاء:أشـ ..أشتر هذي البلوزه الحين ودفع انت فلوسها عشان بقدمها لأحد هدية
    أمجد:وليه ما تدفعين انتي فلوسها مدامها هديتك؟
    ألاء:لا .. انا بقدمها على انها هديه منك انت لهديل .. لو سمحت اشترها الحين
    وعطته البلوزه وراحت .. كان في شي يشغل بالها طول الوقت من هي ملاك اللي يحبها غسان حست ألاء بالغيره من هذي البنت اللي
    اسمها ملاك وش فيها ؟ .. هي تنقص عن ملاك بشي ؟ .. بعدين بسرعه عاتبت بنفسها وقالت:ليش اغار أنا وش صلتي بغسان ؟ ..
    جلس هذا الشي مشغلها لين جا وقت العشاء وصحاها غسان اللي سألها:وش فيك متنحه؟ (معناها مش معانا)
    ألاء وهي سرحانه مش معه ابد بس اسمعت السؤال وكانت تجاوب على نفسها بصوت شبه منخفض اسمعه بس غسان اللي سألها:افكر
    .. من هي ملاك .. وليش .. انا ناقصه عنها بشي عشان يحبها غسان ولا لا ؟.. وش هالتفكير يا ألاء؟ .. طيب انتي تحبين غسان عشان
    يفكر يحبك .. يالله لو اشوف ملاك وأسالها بس ليش يحبك غسان؟ ... وانا وش ناقصه عنك .. اوووه وبعدين معك يا ألاء .. يا الله ..
    اسكتت وهي لازالت سرحانه قال غسان اللي كان متفاجأ بقوه من اللي سمعه:ألاء .. ألاء
    ألاء بعد ما ارجعت للواقع:هاه .. ايش .. اسفه .. لبيه وش بغيت؟
    غسان:اللي سألتك عنه جاوبتيني عنه وانتي سرحانه واحب اقول أجابات أسألتك بتنقال في وقت ثاني ؟
    ألاء:هاه .. أنت سمعت اللي قلته؟
    غسان:ما ادري .. وش طلباتك بروح اجيب العشاء
    ألاء:مشتهية .. اكل صيني من كانتون
    غسان:من عيني .. لحظة بس
    حمدت ألاء ربها أن غسان ما سمعها وهي تتكلم بس هي محتاره وش أسألته عشان يقول لها بجاوبك بوقت ثاني والله انا مسبهه (متخلفه ومجنونه)
    راح غسان وطلب الطلب لهم ودخل على البنات وحط الأكل على الطاوله وقال:السم الهاري في بطونكم يا رب
    البنات كلهم صاحوا علي وطقته روان اخته وقالت:تقلع لا اوريك شغلك
    ضحك عليهم وطلع وراح للطاوله اللي كان جالس عليها أمجد وقاله له وش سوى للبنات قال أمجد:سم الله على اختي وحبيبت قلبي
    وضحك .. ضحك غسان عليه .. بعد ما خلصو الأكل راحوا لملاهي قريبه يلعبون فيها بعد ما العبو وتعبو راحو أمجد وغسان يشترون شي بسيط
    حلو يروي عطشهم .. في هذي اللحظه كانو البنات جالسين على الكراسي ينتظرونهم مرو شباب مستغلين هذي الفرصه وبدو زي العاده يتحرشون
    توقعو روان وهديل أن ألاء راح تهجم عليهم وتنسيهم عمرهم لكن صار العكس كانت جالسه في محلها ومنزله راسها تطالع الأرض وفرحوا روان
    وهديل على التغير اللي صار لـألاء لكن ثمن التغير كان غالي وهو موت أخوها الصغير اللي عمره 5 سنوات .. في النهايه يقدم احد الاولاد منهم
    وصرخت ألاء بأعلى صوتها وسمعوا أمجد وغسان الصرخه وسرعوا عندهم وشاف الولد جالس يسوي ................

  13. #12
    وشافوا الولد جالس يسوي حركة ما اعجبتهم كان قاعد يكتب في ورقه
    صغيره شي بعدين صفطها(طواها) وقطها على حظن ألاء جاء أمجد عند الولد وقال:خير يا بو الشباب وين جالسين
    الولد:خير في شي ؟
    أمجد:اختي !!
    الولد:اوه اسف ما كان قصدي ..
    أمجد:ما كان قصدك .. اقول روح دور لك بنت ثانية
    الولد:اوكيه باي
    أمجد:تبيبيت اعظامك
    الولد:مقبوله لأنها اختك بس ..
    أمجد:تقلع
    الولد:مع السلامه مادامها تعجبك
    راح الولد عند روان ومد يده وقال:يمكن انتي ..
    جاء غسان مسرع ومسك يده وقال:لا مو ممكن هي
    الولد:قل بعد اختك؟
    غسان:ايه اختي
    لف الولد على هديل وقال:اجل هذي
    خافت هديل من الولد والمصيبه ان لا غسان ولا أمجد اخوانها يعني ورطه تقدموا أمجد وغسان من الولد ووقفوا قدام الولد وهديل كانت وراهم
    بالضبط قال الولد:بعد هي اختكم؟!
    أمجد وغسان:تقدر تقول شي من كذا
    الولد بسرعه:بنت عمكم؟
    أمجد وغسان بسرعه اسرع من سرعة الولد:ايه
    الولد:مالي حظ في هذا المكان اجرب مكان ثاني .. باي
    هديل:تبيبيت اعظامك
    راح الولد وهو يقول:اشوف بنت العم طالعه على الولد الأشقر
    غسان:كان يقصدك
    أمجد:اول مره احد يقول لي اني اشقر
    غسان:انت اصلات اشقر يا حلو
    أمجد:ادري يا ذكي
    هديل:ابعدوا عن طريقي يا حلوين وخلونا نكمل المشيه .. يا اشقر
    ضحكوا هديل وروان وألاء وغسان على أمجد .. قال أمجد:مقبوله يا شياطين .. امشوا
    قالت هديل بسر في اذن ألاء:ليه صرختي؟
    ألاء:كنت خايفه
    ماتت هديل من الضحك على ألاء قالت روان:وش اللي يضحكك ؟! ضحكينا معاك؟
    هديل:ألاء كانت خايفه
    ماتوا هديل وروان وغسان من الضحك بينما كانت ألاء منزلت راسها والدمعه في عينها .. كان أمجد حاس بـ ألاء وكان حزين وقال:يا سخيفين
    اعذرونا انا وألاء بنروح عندم شوي مع السلامه
    سكت الكل وكان يطالع أمجد بستغراب مسك أمجد يد ألاء ومشوا خطوتين .. سحب غسان أمجد وقال له:ازعلت ألاء منا؟
    أمجد:الموقف كان صعب عليها .. كل منك يا هديل انتي السبب
    هديل بستغراب:انا السبب!! ليه انا وش سويت؟
    أمجد:يكفي انك ضحكتي
    هديل:لي حق اضحك لأن مو من عادت ألاء تخاف
    أمجد:انتي انسانه قاسيه وما عندك قلب
    هديل:هيه اشوفك مصختها
    أمجد:لأنها اختي يا ست هديل .. وحتى الخطأ ايضاً يقع على روان وغسان لأنهم شاركوك الضحك.. مع السلامه
    راح أمجد عند ألاء ومشوا .. قال غسان:ما كنت أدري انه راح ياثر عليها .. لانه زي ما تعرفون ألاء مش من النوع اللي يهتم
    روان:هذا اللي اعرفه عنها لكن يبدو ان موت إبراهيم أثر عليها كثير وتغير كل شي فيها .. صارت حساسه وخوافه وهاديه وبنوته
    هديل بعصبيه:ينقلع هو وياها ..
    بعد ما بعدو أمجد وألاء عنهم كثير قال أمجد:اتوقع انك تبين شي تشربينه؟
    ألاء:شكراً ما ابغى
    أمجد:طيب وش رايك نلعب قطار الموت؟
    ألاء:شكراَ ماني مشتهيه
    أمجد:طيب تبين أيس كريم؟
    ألاء:شكراً ماحبيته
    أمجد:طيب وش رايك بكف على وجهك؟
    ألاء:شكراً انا احتاجه
    أمجد:من جدك تتكلمين؟
    ألاء:ايه
    أمجد:نرجع البيت احسن صح؟
    ألاء:يا ليت
    أمجد:يالله
    طلعو برى الملاهي ووقفو لموزين (تاكسي) وراحو البيت دق أمجد على غسان رد غسان:ياخي وينك ليه سنه قاعد ادور عليك؟
    أمجد:دقيت أقولك انا احنا في البيت ومشكور لهتمامك تصبح على خير
    غسان:وانت من اهله
    سكر أمجد التلفون وقال لـ ألاء:ممكن تنامين الحين؟
    ألاء:وش قال؟
    أمجد:قال انه كان يدور علينا اطمأنيتي الحين
    ألاء:ايه مشكور
    أمجد:قولي لي كم مره شكرتيني؟
    ضحكوا أمجد وألاء .. طلع أمجد من غرفه ألاء وراح غرفته ... في السياره عند غسان قالت هديل:انا اخطيت وقلنا صح بس ما يحق له انه يزعل؟
    غسان:الا له حق هذي اخته
    روان:خلاص عدا انسو
    هديل وهي تصيح:تبيني انسى كيف قولي لي كيف؟ لو انتي مكاني بتقدرين تنسين؟
    غسان:افهم من هذا انا مش بس أمجد اللي يحبك حتى انتي تحبينه
    هديل:لا تغلط .. انا كنت احبه .. كنت .. تفهمون يعني ايش كنت .. وكان كان؟
    غسان:يالله
    روان:غسان انتبه لطريقك
    غسان وهو يطالع روان:طب هدي البنت اللي ورى
    صرخت روان:غسان .. انتبه
    في هذي اللحظة قامت ألاء من النوم وهي مرتاعه ولقت البندري جالس على الكرسي على الكمبيوتر .. لف عليها وقال:سلامات سلامات
    ألاء:بنزل اجيب لي ماي
    البندري:ماله عادي بروح انا اجيب
    نزل البندري بسرعه ودخل المطبخ وجاب ماي وراح بسرعه فوق عطى ألاء الماي وقال:سمي بالله
    ألاء:بسم الله (شربت الماي)(ابتسمت) وش تسوي هنا يا بو جاسم؟
    ضحك البندري وقال:كل شي حلو وزين
    ألاء:اقصد الكمبيوتر؟
    البندري:اسوي بعض التعديلات في موقعي
    ألاء:وكمبيوترك؟
    البندري:متعطل
    ألاء:وكمبيوتر أمجد؟
    البندري:متعطل
    ألاء:كمبيوتر أنور .. كمبيوتر إسماعيل وأمين
    البندري:بعد متعطل
    ألاء:السبب؟
    البندري:ماراح اقول لك
    ألاء:طيب .. تعرف تطلع لي موقع
    البندري:تبين تطلعين لك موقع؟
    ألاء:اذا ما عندك مانع؟
    البندري:طيب عطيني التكلفه بكره الصبح وراح اطلعه لك بأذن الله
    ألاء:اتفقنا
    البندري:نامي الحين
    ألاء:تصبح على خير
    البندري:وانتي من اهله
    ---- اليوم الثاني يوم الخميس ----
    على الساعه 12 الظهر قامت ألاء وتسبحت والبست صلت الظهر ونزلت تحت شافت ابوها وحبت راسه وراحت المطبخ ولقت نانا تسوي فطور فحبت
    ألاء تساعدها سوو سبع سندويشات حست ألاء انهم ناقصين فعدتهم:أبوي البندري أحمد أمين إسماعيل أمجد وأنا .. صح باقي بربر
    تذكرت ألاء أن بربر ماعاد موجود ..كانت فيها الصيحه بس امسكت نفسها جهزت نانا الحليب وودت الفطور الصاله .. بعد ما فطر الجميع قالت ألاء:
    يبه ابي فلوس
    ابو البندري:لـ وش تبين؟
    البندري:لشي خاص
    ابو البندري:علي هذي الحركات يا البندري
    تورط البندري لأنه لو قال له ان ألاء تبي تفتح موقع ماراح يرضى ويقول تبذير للفلوس قالت ألاء:اشياء خاص بنوتيه فيني؟
    ابو البندري:مثل وش؟
    هينا بعد تورطت ألاء وش تقوله قال أنور:هي قايله لي امس انها تبي تشتري جزمة رياضيه بس غاليه على 400 تقريبا ولو قالت لك كذا راح ترفض
    لأنه راح تقول تبذير للفلوس
    ابو البندري:هو صحيح تبذير للفلوس .. ومن اي محل راح تشترينها ان شاء الله؟
    ما عرفت وش تقول فقال أنور:من محل (صح للرياضه)
    ابو البندري:تقصد ماركت (صح) بس ذي اسعارها نار؟
    أنور:عشان كذا الجزمة بـ 400 يا يبه
    عطى ابو البندري ألاء 400 ودق جواله (ابو رامي يتصل بك) رد ابو البندري:هلا والله ببو رامي كيف الحال؟ (اكل عرف أبو رامي وستغربو انه
    داق في هذا الوقت) الحمد الله .. الحمد الله .. والله بخير كيفكم انتم كيف الأهل والعيال .. الحمد الله .. هاه لا والله مب هنا .. لا ولا شفتهم .. ايه
    عيالي موجودين ليه عسى ما شر؟ .. لا تقول يا رجال .. لاحول ولا قوة الابالله .. انت بلغت الشرطة؟ .. وش قالوا؟ .. قاعدين يدورون .. الله
    يرجعهم بالسلامه يا رب .. امين .. امين يا رب العالمين .. ان شاء الله راح تلقونهم .. لا تخاف ان شاء الله بيرجعون سالمين وغانمين .. يالله مع
    السلامه واذا جاء شي جديد تكفى تلعمنا لا تخلينا .. الله يسلمك .. يالله مع السلامه اشوفك على خير .. في امان الله
    بعد ما سكر التلفون اسأله البندري:عسى ما شر يا بيه وش صاير؟
    ابو البندري:لا حول ولا قوة الا بالله
    البندري:عسى ما شر؟
    ابو البندري:هذا ابو رامي داق علي يقول ان اولده غسان وبنته روان وبنت اخوه هديل كانوا طالعين امس والا الحين ما ارجعو ولا يدرون وينهم
    وجوالاتهم كلها مغلقه ..
    اوقفوا أمجد والبندري وألاء منصدمين وقالوا:وش تقول يبه ؟؟؟؟؟؟
    حس ابو البندري بالغرابه لوقوفهم كلهم مع بعض في وقت واحده وقال:انتم وش دخلكم؟
    كان البندري خايف على روان بس صرفها وقال:تعرف اخوان يوسف ويوسف اصدقائي
    وكان أمجد خايف على هديل وبعد غسان وصرفها قايل:غسان صديقي ولا نسيت يبه
    وكانت ألاء ميته خوف على هديل وروان وتكلمت بحق مب تصريفه:الله يستر عليكم يا صديقاتي يااللي أعتبركم بمرتبت خواتي اللي الله ما رزقني منهم .. وينكم الحين يا روان وهديل وينكم ؟!!...
    صاحت ألاء من جد قام أنور يهدي فيها بعدين مسك يدها وراح يوديها غرفتها بينما راحو كل من البندري وأمجد لغرفته وحبسو نفسهم .. قالت ألاء:معقوله يضيعون شلون ابي احد يفسرلي شلون؟؟
    أنور:لا تتعبين نفسك هذا القدر واللي الله كاتبه صار وان كتب الله انا راح نلقاهم بخير راح نلقاهم وقوي إيمانك بالله وكل أملك كبير يا أختي ولا تضعفين وتسمعين لوسوسة الشيطان .. يالله امسحي دموعك وتوضي واقري لك كم جزء
    ألاء:جزء مره وحده!
    أنور وهو يضحك:تذكرت انتي حدك ايه
    ضحكت ألاء ومسحت دموعها وراحت سوت اللي قالها أخوها أنور عليه ..

    وش تتوعقون صار لغسان وهديل وروان ؟ وهم من جد مختفيين ؟
    ووش راح يصير لـ البندري ولـ أمجد ولـ ألاء ؟
    وهل راح ينضم أنور للقصه بشكل ملحوظ ؟
    ويا ترى هل هديل راح تنسى أمجد من جد وراح تتوقف عن حبه؟
    وان لقوهم هديل كيف راح تعوض الأحراج اللي سببته لـ ألاء؟
    وهل ألاء راح تسامحها؟
    أف أف اسأله كثييييييييييييييييييييره اجوبتها في الجزء الجاي

  14. #13
    كانت الساعه 3 العصر والكل جالس في الصاله وقد اتفق ابو البندري مع ابو رامي واخوه وكان الأتفاق هو بينما الشرطة
    تدور في الدمام راح يدور ابو البندري واولاده في الخبر وابو رامي واولاده في الأحساء واخوه واولاده في الجبيل ..وقرر
    ابو البندري ان أنور يجلس مع ألاء وأحمد ولما طلعو من البيت نسدح (انبطح) أنور على الكنب وقال :والله أنا ما ادري
    ليش ابوي مشغل نفسه فيهم ويساعدهم على قلة سنع
    ألاء: انثبر وسكت أحسن لك
    أنور:اوكي
    لما سكتو شوي قالت ألاء:تسمع؟
    أنور:وش؟
    ألاء:صوت الصمت
    أنور:الصمت ماله صوت
    ألاء:الا له
    أنور:لا ماله ولا تتحديني
    ألاء:بدون ما أتحداك الصمت له صوت وان سكت وركزت راح تسمعه
    أنور:ووش راح يفيدني فيه ان سمعته؟
    ألاء:اقولك؟
    أنور:قولي لي
    ألاء:اذا كنت ساكته وكان الهدوء يعم المكان وما اشغلني شي اسويه .. اسمع .. .. صوت الصمت .. .. ومن اسمعه ترجع
    لي كل الذكريات الماضية من كنت طفله صغيره الى الحين واذا كان في شي ناسيته واتمنى اتذكره في ماضيي اقدر استعيده
    في هذي اللحظة
    أنور:ابوك يا الفلسفه
    ألاء:هذي مو فلسفه يا ذكي .. اكمل؟
    أنور:يو كان سبيك (تستطيعين التحدث)
    ألاء:وما تدري ليه بس غصب عنك الدموع تنزل ويرتاح قلبك ويبتعد عنك كل هم وحزن وزياده على كذا يصفى قلبك
    وكأنك غسلته بماي وبرد .. واذا كنت تحب شخص وتذكرته تحبه أكثر فهذي اللحظة وتحتاجه يكون بقربك طول
    الوقت وتبي حنانه وتكون مشتاق له .. مره .. مره ..
    ونزلت دمع من عين ألاء وما قدرت تكمل اللي تقوله لأنها حست بشوق كبير لأمها ولبربر .. بس الغريبه ان أنور بعد
    نزلت دمعه من عينه وكأنه كان حاس بأحساسها ومشتاق لنفس شوقها قام أنور من مكانه وراح قريب منها وضمها
    وقال:وأنا بعد مشتاق لهم مره
    صاحت ألاء وهي في حظن أنور .. قال أنور:يالله عاد أمسحي دموعك
    راحت ألاء وغسلت وجهها ورجعت الصاله سألها أنور:انتي جوعانه؟
    ألاء:ليش تسأل؟
    أنور:يقولون الصياح يسبب الجوع؟
    ألاء:وأنا أقول ليش انت ضعيف؟
    أنور:لا تستهبلين علي
    ألاء:ايه جوعانه ومشتهيه واحد همبرجر حار توه مطلع من الفرن وبشرط يكون بالجبن والخس وابي بيبسي بااااااارد
    توه مطلع من الفريزر مع واحد بطاطس مااااااااااااااالح وحاااااااااااااار وواحد أسكريم فنيلا بالشكولاته وتجيك بااارده
    أنور:تجين نطلع؟
    ألاء:وين؟
    أنور:نتمشى
    ألاء:في هذي الضروف ما اقدر استمتع وروان وهديل ضايعين
    أنور:طيب انتي حره ضيعتي عليك أحلى طلعه
    ألاء:تقدر تطلب لي من المطعم
    أنور:فكره حلوه انا مشتهي مطعم كنتاكي
    ألاء:كنتاكي كنتاكي وش يضر اطلب لي وجبة زنجر
    أنور:لا يا حلوه ما في وجبات
    ألاء:ليه؟
    أنور:بشتري سطل
    ألاء:لا ماني مشتهية سطل
    أنور:رفعت الجلسه
    ألاء:طيب يارب ما يردون
    دق أنور على المطعم بس كان مشغول قال أنور وهو يطالع ألاء:قولي آمين
    ألاء:آمين
    أنور:الله ياخذك
    ألاء:وياك ان شاء الله
    أنور:بنطلب من مطعم ثاني
    ألاء:هرفي
    أنور:اوكي هرفي وش تبين ؟
    ألاء:وجبة شكن برجر
    أنور:اوكي وانا ابي شكن برجر ولـ أحمد وجبة طفل نقتس
    دق أنور على هرفي وماكان فيه رد حاول مرات بس ما ردو قال:مافي امل عطينا مطعم ثاني
    ألاء:ماكدونالدز
    أنور:اوكيه وجبة ماك شكن
    ألاء:وانا بعد
    أنور:وأحمد وجبة أطفال
    دق عليه بس كان مشغول حاول وحاول بس ايضاً مشغول قال أنور:في احد اليوم داعي علينا
    ألاء:اكيد
    أنور:في مطعم ثاني
    ألاء:وش رايك بـ بابا هباس
    أنور:هذا اخر ما توصلتيه
    ألاء:لا في الأرنب الجائع وفي ثريد..
    قاطعها:ثريد انتي مجنونه انا ما ابي رز خلاص بابا هباس
    ألاء:وجبة ميكي دجاج
    أنور:وجبة ميكي ربيان وأحمد وجبة طفل
    دق عليهم وهو يقول:والله لو ما ردو
    المطعم:مطعم بابا هباس السلام عليكم
    أنور:وعليكم السلام في توصيل
    الهندي:ايوه بابا
    أنور:اكتب عندك
    بعد ما كتب الطلبات وصف له البيت وسجله بأسم (أنور جاسم البندري) وسكر التلفون وهو يقول:اجل بابا هباس هاه
    ألاء: هاه هاه
    أنور:فلوسك يا حلوه
    ألاء:انت أخوي الكبير والدفع عليك
    أنور:وتقولينها في وجهي
    ألاء:طبعاً
    أنور:تقلعي من قدامي
    ألاء:ماراح تقدر تفارقني
    أنور:بوريك من ما راح يقدر يفارق من
    ألاء:انا انتظر
    أنور:ماله عادي الأنتظار
    اول ما قام من محله ولأول مره في حياته شاف ألاء تصرخ بفرح وتركض ترقى الدرج هو استغرب بالعاده توقف مكانه
    وتقاتل وهذي المره كانت بريئة جداً وصرخت بطفوله وراحت تركض استغرب بس فرح لأنها تغيرت
    &فـــــــــــــــــــــي الـــــــــــــخــــــــــبــــــــــر&
    -- -- عند البندري وأمجد ماصار شي بعد
    -- -- عند ابو البندري لازال البحث جاري
    -- -- عند إسماعيل وأمين مافي اي اخبار
    لأن الأخبار والأحداث والجديد .. في بيت ابو البندري عند أنور لما رن التلفون ...

    تتوقعون وش راح يصير في الجزء الجاي ؟
    ووش الأخبار والأحداث والجديد اللي عند أنور؟
    ومن كان المتصل ؟
    ووش صار لـغسان وروان وهديل؟

  15. #14
    رن .. الجرس .. راح أنور بسرعه وفتح الباب عطاه الفلوس واخذ الطلب بس قال:انتظرني هنا لو سمحت
    استغرب الرجال وقال:اوكي
    أنور:اوكي مان
    راح بسرعه ودخل الأكل في المطبخ ورجع للرجال اللي ينتظره وقال له:كم باقي لك طلبيه توصلها؟
    الرجال بستغراب:في العصر الناس ما تطلب كثير .. انت اخر توصيله .. بس ليش السؤال؟!
    أنور:حبيت أقولك أن انت وسيم والبنات يحبون الرجال الوسيمين بس عشان ينجذبون لك اولاً لازم ما تلبس قبعه ابدا
    ولازم تحط بشعرك جل بس لا تسوي سبايكي لأنها موضه قديمة والبس بناطلين بس مو جنز ولازم تكون برموده
    وبلايز خلها ضيقة عليك وتمرن عشان تصير لك عظلات .. بس كنت حاب قول هذا الكلام وشكراً على التوصيله باي
    الرجال بستغراب:باي ..
    ولما سكر أنور الباب ودخل البيت قال الرجال:احد اشتكاله !! ..
    فجأه سمع صوت أنور اللي كان يكلمه من السبيكر وقال له:صح .. وش اسمك؟
    الرجال:اسمي وسيم
    أنور:من جدك تتكلم؟
    وسيم:ايه من جدي
    أنور:اسم على مسمى
    وسيم:ثينك يو اند قود باي (شكراً لك و وداعاً)
    أنور:يو ولكم اند سيو (على الرحب والسعه و الى اللقاء)
    وسيم بستغراب:سيو!! ..(بشبه فرح) سيو (الى اللقاء!! .. الى اللقاء)
    راح الرجال ودخل سيارة وراح .. سألت ألاء أنور:وش كنت تسوي برى؟
    أنور:ولاشي
    ألاء:بس انت طولت؟
    أنور نسيت وش سويت .. أنتي بتاكلين ولا لا؟
    ألاء:بروح أنادي أحمد
    راحت ألاء فوق قي غرفة أحمد اللي كانت سابقاً غرفة أحمد وبربر اول ما دخلت ألاء عليه قالت:أحمد يالله تعال تحت
    طالعها أحمد شوي بعدين قال:ألاء .. ؟
    ألاء:هلا
    أحمد:تقدرين تدلعيني وتحبيني زي ما كنتي تدلعين وتحبين إبراهيم .. قصدي ان انا بعد ماتت أمي مش بس إبراهيم
    بس الفرق اللي كان بينا هو ان كانت له أم ثانيه واللي هي أنتي .. بس انا مالي ام ثانيه .. قصدي مش لازم تكونين أمي
    بس ابيك ماتحسسيني ان أمي ماتت .. قصدي ..
    وقف أحمد عن الكلام لما شاف ألاء تصيح .. كانت ألاء تفكر وتقول لنفسها:صحيح أنه طفل بس يفهم .. راحت ألاء عنده
    وضمته وهي تقول:أنا أحبك اصلاً واكيد اقدر ادلعك .. يا اودي
    قال أحمد:الله حلو اودي
    مسحت ألاء دموعها وقالت:يالله بسرعه بسابقك الى تحت
    قامت ألاء بسرعه تركض وكان اودي (من اليوم ورايح أحمد هو اودي) يركض بسرعه وسبق اودي ألاء واول ما وصل عند
    أنور قال:هو ار يوم بدي؟ (كيف حالك يا صاح؟)
    أنور:ايم فري هبي (انا سعيد جداً)
    قالت ألاء لما وصلت عندهم:حتى اودي علمته أنجليزي يا غاوي افلام أجنبيه؟
    أنور:ياه (نعم)
    ألاء:ما علينا أنا جوعانه مره
    بعد ما كلو وخلصو العبو أونو .. في المره الأوله فاز أنور وبعدين أنور وأنور وأنور وحالف اودي الحظ وفاز مرتين ورى
    بعض وألاء ما فاز ولا مره .. رن .. التلفون .. قال أنور:بهبل في المتصل
    ألاء:وش ناوي تسوي؟
    أنور:الهدوء التام شباب
    رفع أنور التلفون وقال:الأن الهاتف هذا لايعمل جرب مره اخرى على نفس الرقم وسنرد لك المكاله من الهاتف الاخر
    وسكر السماعه .. وضحكوا .. رن التلفون مره ثانيه رد أنور:الهاتف هذا ايضاً معطل اتصل مره اخرى ونرجوك لك
    الحظ الوفر وشكراً..
    سكر السماعه وضحك هو واودي قال:اودي خل المره الثانيه لي
    أنور:اوكي مان (حسنا يا رجل)
    رن التلفون رد اودي وقال:التلفون هذا مخرف حاول في المره الجايه ويمكن تلقى بنت حلوه ترد عليك
    وسكر السماعه مات أنور من الضحك وقال:والله انت خطير
    أحمد:افا عليك انا اودي
    أنور:اودي اودي وانا ابغى واحد اندومي
    وضحكوا لين رن التلفون رد أنور:ياخي قلنا لك الهاتف (انقلب وجه أنور من المزح الى الجد).. سم .. ايه نعم .. ايه
    اعرفه .. ايه ليش خير ان شاء الله عسى ما شر؟ .. (بصدمه قويه قال) وش تقول .. لاحول ولا قوه الا بالله لحظة
    بس واكون عندك .. ايه انا اسفه ماكان قصدي .. مشكور اخوي لحظة واكون هناك .. مع السلامه ..

    تتوقعون من كان يكلم أنور؟
    وليه كان منصدم مره؟
    ووش قال له المتصل عليه؟
    وتتوقعون يكون هذا الأتصال يخص غسان وروان وهديل؟
    وليش قال لا حول ولا قوه الا بالله؟ اكيد الامر خطير صح؟
    ووش راح يسوي أنور الحين؟
    في الجزء الجاي راح نعرف ان شاء الله

  16. #15
    طالع أنور ألاء بحزن وهو مو عارف وش يقول .. سألته ألاء:خير وش فيك؟ توك تضحك وفجأة انقلبت؟
    أنور:لحظة ابي ادق على ابوي
    طلع جواله من جيبة ودق على ابو البندري بس كان يعطي خط بدون ما يرد فدق على أمجد وكان مشغول ودق على
    البندري وكان مشغول بعد .. وما عرف وش يسوي سأل ألاء:عندك رقم بيت ابو رامي؟
    ألاء بخوف:ايه ليه؟
    أنور:عطيني أياه
    نقلته الرقم وردت الخدامه سألها أنور:بابا موجود؟
    الخدامة:لا
    أنور:طب ماما؟
    الخدامة:لا مافي موجود
    أنور:مع السلامه
    احتار أنور وماعرف وش يسوي فقرر يروح بنفسه بس أكيد بياخذ معاه ألاء واودي .. قال لـ ألاء:البسي عباتك
    بعد ما جهزو اركبو السياره وانطلقو سألته ألاء:وش صاير يا أنور ووين احنا رايحين؟
    أنور:غسان والبنتين ..
    ألاء:روان وهديل .. وش فيهم؟
    أنور:صار لهم حادث وهم في طريق الظهران
    ألاء بصدمه وخوف:الظهران؟
    أنور:هم الحين في مستشفى الظهران ويقول اللي كلمني أن وحده من البنات في حاله خطره وهي في غرفة الأنعاش
    ألاء ميته خوف:وش تقول أنت؟ من جدك؟
    أنور:ويقول البنت الثانيه في غيبوبه وغسان بخير بس في حالة أغماء والتفاصيل بنعرفها في المستشفى
    طبعاً ألاء ماتت صياح واودي المسكين ما يدري عن شي .. وأنور متوتر ومرتبك .. اول ما وصلو المستشفى راح أنور عند
    الدكتور بينما جلست ألاء في الكرسي وهي تصيح وخايفه وماتدري وش تسوي حاولت تدق على ابوها بس ما يرد و
    أمجد جواله مسكر والبندري مشغول .. بعد 5 دقايق جاء أنور فزت ألاء من مكانها وقالت له:وش صار؟ وش يقول
    الدكتور؟ علمني يا أنور ولا تقص علي
    أنور:طيب .. يقول أن السياره اصدمة في تريله (شاحنه) ..
    شهقت ألاء وكمل أنور:والأصابة الأكبر جت في البنت اللي كانت جنب السواق
    شهقت ألاء ودقتها صياح وهي تقول:اكيد روان .. اكيد
    قال أنور:ويقول الدكتور أنها في الأنعاش واذا استقرت حالتها بينقلونها الى غرفة العمليات
    صرخت ألاء:العمليات؟!!
    أنور:واحتمال تصاب بشلل أن انجت
    ألاء:شلل!! .. هيه انت تعرف خطورة الكلام اللي تقوله؟
    أنور:هذا كلام الدكتور مو كلامي .. اما غسان ففيه كسر برجله والحين هو نايم لأنهم أعطوه مسكن للألم لأنه متألم
    كثير .. اما البنت الثانيه بخير ما فيها الا العافية بس من الروعة خشت في غيبوبه ..
    ألاء:يا حسرتي .. يا حسرتي
    أنور:هيه ما يجوز تقولين كذا .. بدل الصياح اللي ماله داعي روحي صلي لك كم ركعة وانا بحاول ادق على ابوي
    بعد ساعه بالضبط من محاولات أنور انه يدق على ابوه رد ابو البندري:الو؟
    أنور:هلا يبه
    ابو البندري:اهلين .. و ش عندك داق؟
    أنور:يبه عندي لك اخبار بس اول شي دق على ابو رامي وتعالو مستشفى الظهران
    ابو البندري:مستشف الظهران!! ليه؟!
    أنور:اذا جيتو بتعرفون بس ياليت تعجلون علي
    ابو البندري:ان شاء الله مع السلامه
    لما وصلو ابو رامي وابو البندري مع العيال كانت الساعه 9 الليل .. سلمو على بعض بعدين سأل ابو رامي أنور:خير
    يا ولدي عسى ما شر؟
    أنور:الشر ما يجيك .. بصراحه انا هنا عشان المستشفى اتصلو على بيتنا وطلبو مني اني اجي على اني أمجد ..لأن غسان
    يعرف أمجد
    ابو رامي:وش تبي توصل له يا ولدي؟
    أنور:بصراحه قبل أمس اليوم اللي طلعو فيه يتمشون .. صار لغسان حادث مع البنات وهم في طريق الظهران
    ابو رامي:وش تقول؟
    أنور:اصدمو في تريله (شاحنه) وكل واحد في حالة ما يعلم فيها الا الله .. بس يقول الدكتور أن الصدمه القويه جت من
    عند اللي كان راكب جنب السواق
    ابو رامي:روان؟ .. وش فيها روان؟
    أنور وهو يبلع ريقه من الورطه اللي طاح فيها .. بينما أول ما قال ابو رامي روان فز قلب البندري وقام يدق بقول
    وخاف كان يقول لنفسه:الله يستر ..خير يارب يكون خير
    أنور:هي اللحين .. في الأنعاش (انتظر ردت فعل ابو رامي بس ابو رامي كان صابر) ويقول الدكتور اذا استقرت حالتها
    بينقلونها لغرفة العمليات واحتمال تصاب بشلل ..
    البندري:ايش؟
    ابو رامي:وش؟
    طالعهم أنور وهو يقول:انا مالي دخل الدكتور قال كذا؟
    أمجد:وهديل .. وغسان؟
    أنور:هديل بخير بس من الروعه دخلت في غيبوبه وغسان فيه كسر في رجوله ووهو نايم الحين ..
    ابو رامي:لا حول ولا قوة الا بالله .. انا لله انا اليه لراجعون

    تتوقعون وش راح يصير؟ وهل روان بتنشل؟ وهديل بتطلع من الغيبوبه؟
    في الجزء الجاي الجواب ..
    بيييييييييييييييييب التكمله في الطرييييييييييييييق
    ولا تنسون ردودكم يا حلوين

    ---------------------------
    لا شباب كرمي يفيض .. بنزل كمان جزء
    ---------------------------
    أمجد كان مرتاح لأن غسان وهديل بخير بس كانت روان كاسره خاطره بينما البندري ترك الجميع بسريه وطلع برى
    قال ابو البندري:أمجد؟
    أمجد:لبيه!
    ابو البندري:خذ أختك وإسماعيل وأمين وأحمد وروحو البيت وأنتبه لهم زين
    أمجد:لكن يبه ..
    قاطعه:خذهم واذا بغيت ترجع ارجع بعد ما ينامون
    أمجد:ان شاء الله
    راح أمجد عند ألاء وشافها في حالة يرثى لها تقدم منها وقال:ألاء مشينا بنروح البيت
    ألاء:لكن..
    قاطعها:أبوي اللي قال وبعدين مالك عادي بين رجال كثير ينتظرون أخر خبر
    ألاء:ان شاء الله
    لما طلعو من المستشفى شافت ألاء البندري اللي كان جالس على الكرسي ومنزل راسه قالت ألاء لـ أمجد:لحظة واجي
    أمجد:على وين؟
    ألاء:البندري
    أمجد:احنا في السيارة
    راحت ألاء عند البندري وقالت:السلام عليكم
    البندري:وعليكم السلام
    ألاء:وش فيك؟
    البندري:تعرفين
    ألاء:انا اسفه
    البندري:على؟
    ألاء:روان
    البندري:ايه كل اللي اقوله الله يرجعها بسلامه
    ألاء:وش تقصد
    البندري:ولا شي
    ألاء:طيب .. اذا بغيت تكلمني عن شي تلقاني في البيت في غرفتي .. مع السلامه
    البندري:مع السلامه
    راحت ألاء وركبت السياره وراحو البيت .. بعد 2 ساعتين نامو العيال بينما جلست ألاء في غرفتها تصيح دخل أمجد
    عليها وقال:ما نمتي؟
    ألاء:لا
    أمجد:يعني متى راح اروح ... ابي اروح
    ألاء:روح
    أمجد:بس ابوي قال اذا بغيت تجي تعال بعد ما ينامون
    ألاء:قل لأبوي انا نمنا
    أمجد:يعني اكذب
    ألاء:كذبه بيضاء
    أمجد:الكذب ماله الوان
    ألاء:خلاص اكذب
    أمجد:نامي
    ألاء:ماجاني نوم
    أمجد:الساعه الحين 11 الليل يعني مفروض تكونين نايمه
    ألاء:انت تعرف انها عطله وانا في العطله ما انام في هذا الوقت
    أمجد:حاولي
    ألاء:رح أحسن لك
    أمجد:مو قبل ما تنامين
    ألاء:اجل اجلس لين الساعه 4 الفجر
    أمجد بعصبية:ألاء..
    ألاء بطفش:نعم؟
    أمجد:يعني افهم من كلامك ان مافي فايده
    ألاء:بالضبط
    أمجد:طيب مع السلامه
    ألاء:مع السلامه .. وقل لي كل جديد
    أمجد:ان شاء الله
    بعد ماطلع أمجد من البيت طلعت ألاء من غرفتها وراحت غرفة أنور ولما دخلتها شافتها زي كل غرف الأولاد البناطلين
    مقططه على الارض والبلايز شي على السري وشي فوق الطاوله والثياب شي معلق ورى الباب وشي معلق على الشماعه
    يعني حوسه من جد طلعت من غرفته وراحت غرفة أمجد كانت حوسه بس ارحم من غرفة أنور بستين مره .. ولما
    دخلت غرفة البندري لقتها مرتبه مره ارتب من غرفتها وكانت مكتبته مليانه كتب راحت تتفرج عليها لقت أقسام
    قسم إسلامي:قرآن و(تفسير القرآن العظيم) و(روضة الناظر وجنة المناظر) و(حادى الأرواح) و(الفوائد) و(الغزو الثقافي
    للأمه الإسلاميه ماضيه وحاضره) و(بلوغ المرام) .. وكتب كثيره ..
    وقسم أشعاراربع خناجر/حامد زيد) و(الغزل في النساء) و(ألف وجه للقمر/فاروق جويدة) و(في عينيك عنواني/
    فاروق جويدة) و(ديوان السامري والهجيني) و(أحلى عشرين قصيدة رثاء في الشعر العربي) و(ديوان محمد بن أحمد
    بن محمد السديري) .. وفي بعد أكثر ..
    وقسم قصص:و(مجرد أنثى/سارة الخضير) و(أريد أماً/سعاد الولايتي) و(الحب الغريب/توائم) و(على شاطئ البحر/
    توائم) و(من أجلك/توائم) و(الضياع/مريم الحسن) .. ولا يعدون ولا يحصون) ..
    قررت ألاء تاخذ من كل قسم كتاب ولا كتابين بس بعد ما يرجع البندري عشان تستأذن منه .. أخذت القرآن وراحت
    غرفتها وقرأت شوي بعدين رجعته مكانه ونزلت تحت كانت الساعه 1 الليل كانت جوعانه فدخلت المطبخ عشان
    تسويلها حبة همبرجر طلعت الهمبرجر من الفريزر وحطته على الطاوله .. ـــ:سوي لي معاك حبتين
    لفت وراها بسرعه وهي خايفه وطقت يدها وهي لافه علبة الهمبرجر وطاح على الأرض وطاحت الطاوله لأنها لفتها
    كانت قوية قال:الله الله لهاذي الدرجه خايفة
    ألاء بخوف:ايه .. البندري؟!
    البندري:نعم؟
    ألاء:انت البندري؟
    البندري:ايه!
    ألاء:اففففففففففففف خوفتني
    البندري:واضح
    وهو يشوف الطاوله الطايحه والعلبه معاها .. ضحت ألاء:معليه .. هل الأيام التوتر والخوف هو اللي مالكني
    البندري:اعذرك
    ألاء:ليه منت في المستشفى
    البندري:رجعت بسبب الطلب اللي طلبتيه مني
    ألاء:اي طلب؟
    البندري:قلتي لي اذا احتجت تكلم أحد انا هنا في البيت في غرفتي
    ألاء:ايه صح .. اول شي اسوي الأكل وبعدين تكلمني على بال ما انا....
    سكتت لما شافت دمعه انزلت من عينه وقالت:البندري خير وش صاير عسى ما شر؟!
    البندري:روان ..
    ألاء:وش فيها؟
    البندري:ما .. ما .. ما ادري اكل ولا لا؟
    ألاء وشوي وتصيح:ماتت..
    البندري:لا مو كذا ... طلعت من الأنعاش
    ألاء:طيب هذي بشره زين يعني زال الخطر .. بس انت ليش تصيح؟
    البندري:دخلت غرفة العمليات واحتمال نجاح العملية 5% ..
    ألاء:لا لا
    البندري:وما نجحت العملية .. هي الحين .. مـ .. مـ ..
    ألاء:ماتت؟
    البندري:لا فال الله ولا فالك .. هي مـ .. مشلوله
    ألاء:لا .. قول لي انك تمزح
    البندري:ما عاد هيب ماشيه على رجولها بعد اليوم
    ألاء صرخت:لا لا

    تتوقعون وش راح يصير في الجزء الجاي؟

  17. #16
    هديل:مافي لحظات باي
    أمجد:هديل ..
    سكرت هديل الخط في وجهه .. سكر أمجد الجوال وحطه بعيد عنه ..
    ---- يوم الأثنين ----
    مرت أيام على الحادث اللي صار وكان اليوم هو اليوم الحلو اجتمع الكل في بيت ابو رامي لأنه مسوي عزيمة وعزم عيلة ابو البندري .. وفي بيت ابو البندري كان البيت فاضي ومافيه الا ألاء اللي كانت متجهزه وتنتظر البندري يجي ياخذها عشان تروح بيت أبو رامي .. وهي جالسة في غرفتها عدلت شعرها شوي وأخذت عباتها الجديده اللي أشترتها أمس مع البندري وكانت عابت راس حطتها على يدها فجأة طفىء المكيف من نفسه وطفئت الكهرباء كلها .. قالت ألاء:يا حلاوه هذا اللي ناقص
    اطلعت ألاء من غرفتها وكان المكان ظلااااااااااام ما تشوف اي شي مدت يدها تدور شي تتمسك فيه واشوى امسكت الجدار اللي بنزلها لتحت .. انزلت من الدرج وهي تدعي ربها انها ما تطيح ولما وصلت تمحدت لنفسها على السلامه مدت يدها وحركتها يمين ويسار لين اوصلت الى باب اللي راح يطلعها على الحوش اول ما فتحت الباب ومدت يدها حست بيد مسكت يدها كانت بتصرخ من الخوف لو ما ستوعبت أن اللي قدامها مو حرامي طالعته بدهشه وقالت:غسان!!
    غسان:تدرين ان بمدت يدك هذي بغيتي تطيرين عيوني
    ألاء:اسفه
    غسان:وش كان يدريك أن في وحش بيطلع قدامك .. ما عليك ماله داعي تتأسفين
    ألاء:ليه أنت هنا؟
    غسان:تعرفين الأهل يثقون فيني ثقة عمياء فـوصوني أجيبك ما درو أني .. (وضحك)
    ألاء بخوف:انك وشو؟
    غسان:راح .. (وضحك)
    ألاء والرعب مسيطر على قلبها:راح وشو؟
    غسان:أني راح اوصلك البيت بسرعه .. أمزح بس كنت أبي اخوفك
    ألاء بخوف:ونجحت
    غسان:ادري .. ما شفتي وجهك في المرايا كنه يقول:أرجوك لا تاكلني ابي اعيش
    ضحكت ألاء وبعدين اسكتت وهو بعد كان ساكت والصوت يعم المكان .. اقطعت ألاء الصمت وقالت: الكهرباء أنقطعت
    غسان:لاحظت هذا الشي وأنا جاي .. بالله كيف نزلتي من الدرج أتخيلك طحتي؟!
    ألاء:حالفني الحظ والحمد الله نجيت
    غسان:اشوى .. الحمد الله على السلامه
    ألاء:الله يسلمك
    غسان:مشينا؟
    ألاء:مشينا
    البست عباتها و أنزلت من الدرجتين وراحت عند الباب ولما لفت شافت غسان يمشي وهو متعكز على عكاز .. سألته ألاء بستغراب:كيف تسوق وأنت أرجولك لازالت متجبسه؟!
    غسان:ومن قال لك اني راح أسوق
    ألاء:أجل من بسوق؟
    غسان:أمجد
    ألاء:وليه هو مانزل وناداني بدل ما تنزل أنت
    غسان:منحني فرصة اشوفك فيها ولقيت أنها ما تعوض فقررت اجي
    ألاء:والمغزى من كل هذا؟
    غسان:ماراح تعرفين أبداً .. أو راح تعرفين في الوقت المناسب
    فتحت ألاء الباب لغسان وعند الدرجتين اللي بينزل فيهم بغى يطيح بس أسرعت ألاء ومسكت يده طالعها غسان بأعجاب وانقلب لون وجهها وصار أحمر قال غسان:اتخيل وجهك الحين لونه احمر
    ألاء:اصبت
    اتركته وراحت فتح الباب لغسان عشان اذا وصل يقدر يدخل بسهوله بينما اجلست هي ورا وسكرت الباب وقالت لـ أمجد:السلام عليكم
    أمجد:وعليكم السلام .. يالله تصدقين كان شكلكم حلو وانتي ماسكه يده وهو يطالعك
    ألاء:أنت شلون تسمح لنفسك تجلس هنا وتخلي الرجال الغريب يدخل ويطالعني وانا فاتشه
    أمجد:وأنا وش يدريني أنك فاتشه
    ألاء:لا تستهبل
    دخل غسان العكاز وبعدين دخل وسكر الباب وقال:هلا
    أمجد:أهلين .. كيف كانت الرؤيا
    غسان:واضحه
    ألاء:بكفخكم
    غسان وأمجد:هذا طبعك القديم انت تغيرتي من زمااااااااااااان
    ابتسمت ألاء لنفسها وهي ما تدري ليه بس كانت سعيده ..
    لما وصلو بيت ابو رامي ونزلت ألاء قالت لـ أمجد:أسمع أنا أستحي ترى ..
    قاطعها:لا والله من جد؟
    ألاء:لا تستهبل .. أنا أستحي منهم وهذي أول مره أجلس معهم فلا تطول علي ابغى اروح الساعة 10
    أمجد:فهمت يا اللي تستحين
    ألاء:بكفخك
    أمجد:مع السلامه
    دخلت ألاء البيت وارجولها مو شايلتها من الخوف والتوتر هذي اول مره تتعرف على عايلة هديل لأنها بالعاده دايم في بيت روان وتعرف ام روان على الأقل .. بعد ما شالت عباتها علقتها وتقدمت ودخلت الصالة وشافت اطفال تراكض والبنتين يتساررون وامهات يسولفون وبنات يضحكون .. وحست انها دخيله اول ما دخلت الكل توقف ووجه نظراته لها حست بصمت غريب بغى يغمى عليها من الخوف .. قامت ام رامي واتجهت لها وامسكتها من كتفها وهي تقول:هذي اللي راح تمثل عايلة ابو البندري في العزيمة هذي وفي طلعتنا ..
    دارت ألاء على الكل وسلمت عليهم بعدين أجلست جنب هديل وقالت:الوضع يخوف
    هديل:اي نو (أنا أعرف) .. كم (تعالي)
    ألاء:وين؟
    هديل:عند روان
    ألاء:ايه صحيح لاحظت غيابها هي وينها؟
    هديل:في غرفتها .. تعالي؟
    امسكت هديل يد ألاء وراحت غرفة روان .. قالت ألاء:مو كانت الغرفة فوق؟
    هديل:غيرو مكانها بسبب .. يو نو (أنتي تعرفين)
    ألاء:اي نو بت ذيس نت فير (انا أعرف لكن هذا ليس عدلاً)
    هديل:أنت ووجهك هي مشلوله
    ألاء:ان عطيتك كف عرفت وش معنى الأحساس يا عديمة الأحساس
    هديل:مالي خلقك
    أول ما دخلو غرفة روان شافوها متزينة وبكامل زينتها بس حزينة وهذا واضح على وجهها .. تقدمت منها ألاء وقالت:السلام عليكم
    ارفعت روان راسها وابتسمت حتى وجهها بغى يتشقق وصرخت:ألاء!
    وضمتها .. قالت هديل:أنا بروح وبخليكم باي
    أجلست ألاء على الكرسي وقربته من روان وقالت:كيف حالك؟
    روان:زي ما تشوفين .. بس والله أسعدني حضورك
    ألاء:زي ما قالت أمك .. أنا اللي راح امثل عايلة ابو البندري في العزيمة .. والطلعة اللي ما ادري وش قصتها .. خليني منك وقولي لي كيف الجو معاك؟ .. كيفك؟ .. وش صاير في دنياك؟
    روان:كان قصد امي في الطلعه وهي طلعه اتفقت عليها العائلات الكريمه وبنروح نخيم في البر لمده 4 أيام .. أما اللي صاير في دنياي أنكتب في دفتر تلقينه هناك هو فيه 100 صفحة بس أنا كتبت بـ 20 صفحة تقريباً .. هو طويل تقدرين تاخذينه معاك للبيت وتقدرين ترجعينه متى ما بغيتي
    ألاء:وش داخل هذا الدفتر؟
    روان:اللي صاير في دنياي
    راحت ألاء وخذت الدفتر كان لونه أسود وفيه صورة قمر توه طال .. قالت ألاء:الدفتر يوحي ان داخله فلم مرعب روان
    روان:ألاء ممكن اطلب خدمة؟
    دخلت ألاء الدفتر في شنطتها وهي تقول:تامرين
    روان:للمطبخ باب يطلعك على الحوش من ورى .. ممكن توديني لها؟
    حست ألاء بحزن كبير وقالت:اكيد
    روان:عادي تعودت على النظرات هذي
    ألاء:لا تظني فيني شي
    روان:اوعدك
    دفت ألاء العربة وطلعت من غرفة روان وراحت المطبخ من دون ما تمر على الصالة طبعاً وطلعو في الحوش كان الجو بارد بس حلو قالت روان:الجو حلو .. تصدقين من دخل البيت بعد الحادث هذي أول مره اطلع في الحوش أشتقت لهواء ربي بدل ذاك المكيف
    أضحكت ألاء سألتها روان:على وش تضحكين؟
    ألاء:على المكيف
    ماتت روان من الضحك وهذي كانت أول مره تضحك فيها روان من قلب ..
    في مجلس الرجال طلع البندري في الحوش مع أنور سأل البندري أنور:كيف أشوفها؟
    أنور:بدق على ألاء وأشوف الوضع وبحاول ارشيها عشان تطلع لك روان
    البندري:ألاء ما تقبل الرشوه
    أنور:بعطيها كلام حلو
    البندري:ما راح توافق
    أنور:كذا انت تصعب الأمور خلني أدق عليها وبعدين نشوف
    طلع أنور جواله وقعد يدور وتوه بدق الا سمع صوت بنت تقول:صدتكم وش تسوون؟
    رمى أنور التلفون وبسرعه أمسك البندري .. وقال:ليش رميته؟
    أنور:سمعت صوت وحده يقول:صدتكم وش تسوون؟
    البندري:بس ما في أحد هنا
    مشى أنور شوي وطل من ورى الجدرا وشاف ثلاث بنات جالسين يسولفون وعرف من بينهم ألاء .. راح بسرعه وسحب البندري وخلاه يشوف شاف البندري وعرفهم قال البندري:هذي ألاء ومعها روان وهديل
    أنور:أهم شي روان .. دق عليها وقلها تجي
    البندري:أنت مجنون مستحيل ترضى
    أنور:جرب ما انت خسران شي
    البندري:لا لا .. الأفضل أكلم ألاء
    دق البندري على ألاء .. حست ألاء بصوت الجوال ودخلت يدها في جيب تنورتها وطلعته وردت:الو
    البندري:ألاء؟
    ألاء:هلا!
    البندري:بطلب منك خدمة ممكن؟
    ألاء:أمر!
    البندري:تعالي عندي
    ألاء:وانت وينك عشان اجي عندك؟
    البندري:لفي يمين وبتشوفين
    لفت ألاء يمين وشافت البندري طال من ورى الجدار بوجهه ويمد يده .. صرخت:وش تسوي هناك؟
    طالعتها روان وقالت:وش صاير ألاء؟
    ألاء برتباك:هاه .. لا لا .. ولاشي .. بس شوي أعذروني ..
    سكرت الجوال وراحت بسرعه عند البندري:وقالت:وش تسوي هنا؟
    البندري:أبغى أكلم روان؟
    أنور:بحلون مشاكل
    ألاء:أي مشاكل .. في مشاكل بينك وبين روان .. ليه ما قلت لي؟
    البندري:المهم دبري لي شي أبي اشوفها
    ألاء:مستحيل تقبل انت تعرف وهي بكامل صحتها ما تبغاك تشوفها كيف وهي الحين كذا؟
    البندري:شفت يا أنور قلت لك الأمر صعب
    كانت ألاء رابطه شالين في خصرها واحد لونه برتقالي والثاني وردي .. سحب أنور منها الشال وقال: شوي بس وراجع خليكم هنا لا تتحركون
    ألاء:لكن شالي
    أنور:برجعه خليك مكانك
    راح أنور عند روان وهديل اول ما وصل غمض عيونه وقال:تغطو بهذا أبي اكلمكم بسرعه
    هديل:ومن انت؟
    أنور:بعدين بعدين .. بسرعه
    تغطت روان وهي خايفه من هذا الغريب .. فتح أنور عيونه شاف هديل اللي كان جسمها شي وملابسها شي وضيقه وقال:اوه شيزز (يا الهي)
    كمل:من منكم روان؟
    روان بخوف:أنا
    أنور:أنا أنور أخو ألاء أخو البندري اللي جاي أكلم روان عنه ..
    شافت هديل البدله اللي لابسها أنور كانت حلوه مره وكان له شوي عضلات وطالع يجنن وقالت بقلبها: اوه قود (اوه يا ربي)
    أنور:روان يسعدني بل يشرفني أن أقول لك أن أخوي البندري ابو جاسم .. يحبك ويموت عليك ومجنون فيك ويتمنى أن يتقدم لخطبتك بس اللي راده تفكيرك الغبي اللي يقول أنها شفقه .. وأسمحي لي مع أحترامي لك الا اني أقول أنك أكبر انسانه غبية شفتها بحياتي مو بس غبية .. غبية ورجعيه .. ومتخلفه وما عندك عقل ..
    هديل:يالله كم مره تمنيت اقول لك كذا بس سبقني أنور
    كمل أنور:يا بنت الحلال ما دام قلبك بكل نبضة يقول:أحبك يا البندري .. أحبك يا البندري .. ليه ترفضين يعني مشتهيه كف يسنعك ولا بقس يعدلك .. يا بنت الرجال يحبك .. اقبليه وفكينا .. ذبحني من كثر ما يتكلم عنك واللي يذبحني بجد صياحه المجنون في أخر الليل بسببك .. ترى هذا أخوي على فكره وما اسمح لأي بشر مهما كان يأذيه او يأذي مشاعره .. وترى هو هناك في الزاويه ينتظرني وهو ما يدري انا وش قاعد اسوي .. أنا أعرف أن اللي سويت غبي وهو قدومي هنا بس أعذريني أنتي والبنت اللي معك على هذا اظاهر كلام ألاء صحيح أنا متأثر بالأجانب كثير وأقلب كل مستحيل واخليه يصير ..
    سحب الشلات منهم وراح عند البندري وألاء وعطى ألاء الشال وربطتهم ألاء في خصرها بينما قال أنور: على فكر خصرك حلو
    ألاء:أنور
    أنور:أسف غصبٍ عني
    شوي أسمعو صوت بنت تقول:احم احم .. ممكن
    لفت ألاء وقالت:روان؟
    روان:خليت هديل تجيب لي العبايه لأني بقابلكم .. أولاً حبيت أقول لـ أنور أنا مو غبية واحترم نفسك ..
    أنور:أوصلت الله يفشلك
    روان:وحبيت اقول بعد أني أنا بعد أحب البندري بس حالتي ما تسمح لي بأني أصدق أن في أحد يحبني
    أنور:غبية
    روان:بس بسبب الحب اللي كان يجمعنا قبل قررت أقبل حبك
    أنور:هذا هو الكلام العدل
    روان:واذا كان كلام أنور صحيح فأنا أقول احجزني لين أكمل دراستي بعدين نتزوج
    أنور:البنت مخططه

  18. #17
    روان:وشكرا على التعليق يا أنور .. ومع السلامه
    راحت روان بسرعه وجلست عند باب المطبخ عند هديل تنتظر ألاء .. قالت ألاء:اللي شفتها قبل شوي هي صحيح روان ولا أنا أحلم؟؟؟!!!
    البندري:أنت وش قلت لروان؟
    أنور:كل شي حلو يسرك
    البندري:واضح زي ما قالت:حبيت اقول لـ أنور أنا مو غبية واحترم نفسك
    أنور:أفهمك بعدين
    ألاء:مين قدك يا رجال .. بتتزوج روان
    اضحك البندري وقال:هذا شي يسعدني .. يالله من يصدق أخير اقبلت .. يس
    ألاء:ما في فايده .. غاوي الأفلام الأجنبية مأثر في البيت كله
    غسان:البندري أنور وش تسوون هنا؟
    لفو البندري وأنور على غسان بينما اوضحت ألاء لما شافها قال:الحسناء
    أنور:و الوحش .. ههههههههههههههههه (كانت ضحكه شريره)
    البندري:غط عليها يا أنور
    غسان:ماله عاد بدخل
    أنور:البندري أنت ما تدري .. غسان يحب ألاء
    دق قلب ألاء وهي مو فاهمه شي وتقول لنفسها:غسان يحبني؟!!!
    البندري:جد؟
    غسان:لا لا .. لا من قال؟
    أنور:نظراتك يا حلو أنا سمعت قلبك وهو يقول اول ما شاف ألاء:ايش جابك من بلادك لا بلادي ايش خلاك تسكن في فؤادي .. ولا وقال بعد:لين شافونا سكتو ما يتمون الكلام .. ولا وقال:بحبك أنا كتير ياحبيبي ظلك طل علي وعيني بكير أغمرني والمسلي ايدي .. وقال:يا حبيبي أنت اللي ليا من كل الدنيا ديا يا حبيب قلبي وعيا أنا كلي ليك برتاح وانتا في حضني قرب مني وسبني د عنيك ديمن تقولي أنا كلي ليك .. لا وابشرك يقو ....
    البندري:أنطم
    أنور:تامر
    غسان:حسني
    وضحكو قال البندري:من جد يا غسان انت تحبها؟! .. اذا كنت تحبها ما عليك الا تقول؟!
    غسان:لا لا .. يارجال لا يكون صدقت ..
    وهو يتكلم مسك البندري ألاء من كتفينا وقربها من غسان اللي ما كمل كلامه .. كانت قريبه منه نزلت ألاء راسها مستحيه وارجعت شوي ورى بس البندري وأنور قربوها .. كان غسان يطالعها وهو مو مصدق وكان قلبه طاير من الفرح ويقول:مستحيل ألاء قريبه مني
    من تحت مسك غسان يد ألاء وقال:كيفك؟
    حست ألاء بحرج كبير وما عرفت وش تسوي مع كذا الا أنها حست بشي حلو حست أن قلبها يقول: أنتي تحبينه اعترفي .. بس كيف تعترف بشي هي مو متأكده منه .. ابعدت عن غسان وراحت بسرعه بس هذا ما منعها من انها تسمع اللي قاله البندري لغسان:ما تحبها هاه؟
    غسان:يارجال احرجتني واحرجتها .. يعني وش تبيني أسوي اي ولد في مكاني كان راح يسوي كذا اذا كانت في بنت قريبه منه مثل ما كانت ألاء
    البندري:يعني ما تحبها؟
    غسان:ضف وجهك
    أنور:يحبها
    البندري:اكيد
    غسان:انقلعو

  19. #18
    ما خلصت ألاء من الصلاة افتحت شنطتها وطلعت دفتر روان الأسود وانسدحت على السرير وجلست تقرا .. في الصفحه الأولى كانت كاتبه:
    الأسم:روان التعيسه حالياً
    العمر:14 بدخل الـ 15 وبروح ثالث متوسط اللي يقولون انه سهل مره
    الماده:حزن في حزن في حزن يتمنى الفرح
    السنه:1426 - 1427
    وفي الصفحة الثانية:
    (( عالم الحزن))
    لقد دخلت عالماً غريباً .. عالماً مخيفاً .. عالماً مرعباً .. عالماً كريهاً .. عالماً أسوداً .. عالماً لم أرى فيه شيً في البداية لكن بعد أن جلستُ قليلاً رأيتُ شيئاً لم ارغب أن أراه يوماً شيئاً كرهته لكن تقبلته لأنه قدر ولا اعتراض على القدر شيئاً كتبه الله لي .. رأيتُ نفسي جليستً على كرسي متحرك لم أستطع النهوض منه كم تمنيتُ أن يكون حلماً لكنهُ واقع لا مفر منه .. بقيتُ حزينه .. حزينةً جداً .. ومن ثم اخذت عالم الحزن ملجأً لي ولم أغادره أبداً .. أبداً .. أبداً ..
    تأثرت ألاء بالكلام المكتوب وغرقت عيونها بالدموع اللي ما رضت تنزل .. وفي الصفحة الثانية:
    ((الخيال))
    الخيال وما أجمله من خيال وهو خيالي .. ..
    كم من مره تخيلت أن الأرض حره ..
    وأن جميع الناس مسلمين ..
    وأن الأرض في سلام خالية من الحروب..
    وأن الناس متابين ولا فرق بين بعضهم ..
    لا فرق بين عربي ولا أجنبي .. ولا أبيض ولا أسود ..
    وكنت حينها أطير من الفرح عندما أتخيل ذلك..
    بل كنت أسعد جداً عندما أتخيل حبيبان سعيدان مع بعضهما ..
    ولا خلاف بينمها .. وكم تمنيت أن أحضر هذا الحب ولو لمره ..
    ابتسمت ألاء وقالت:لو انه حقيقه وناسه كان أنا متزوجه من توم كروز .. وفي الصفحة الثالثة:
    ((الدموع))
    دموع الحزن .. كـ دموع الزمن
    كـ دموع المطر .. كـ دموع القهر
    كـ دموع الغم .. كـ دموع الهم
    كـ دموع الرحيل .. كـ دموع الليل
    تأثرت ألاء بجد وعجبها بعد كلام روان حست ان فيه اتقان .. وفي الصفحة الرابعة:
    ((الى أين؟!))
    الى أين سيأخذني عقلي؟!
    الى اين سيأخذني تفكيري؟!
    الى اين سأمضي؟!
    ((وحيده))
    وحيده بين الصمت
    وحيده بين الهدوء
    وحيده بين الوحده
    وسأظل وحيده
    قالت ألاء:يا الله وش هذا الفراغ الكبير اللي فيك يا روان..وش صاير فيك.. يالله .. في الصفحة الخامسة:
    ((يا رب))
    يا رب مليت .. يارب ما عاد اصبر .. يارب قوي إيماني وأبعد عني الأفكار المجنونه اللي افكر فيها .. يارب ساعدني .. يا رب ما عاد فيني اتحمل اكثر .. يارب كل اللي بطلبه هو ترجع لي حبيبي الأول ..
    ((حين صحوت من غفوتي))
    حين دخلت تلك الغابة الواسعة وقفت أمام تلك الشجرة الشامخة .. يا لخضار أوراقها .. يا لظلها الكبير .. ويا لأرض التي تحيط بها .. ورود وأزهار في كل مكان .. كانت تلك شجرة عملاقة جدا لفت أنتباهي حرفان حفرا في تلك الشجرة في وسط قلب خرج منه سهم .. بدأت احدق في ذاك الجذع الضخم .. كانا حرفا الألف والراء جميلين وخلابين .. كتبا بالأحرف العربية و الأنجليزية .. كنهم بلد للعشق وهما الملكين فيها .. صحوت من غفوتي لقد كان حلم وما اجمله من حلم لعاشقين ..
    ابتسمت ألاء وعرفت أن المقصود (البندري وروان) يا الله .. دعت ألاء ربها أن تكون روان من نصيب البندري .. والله وناسة راح تكون سعيده لأن أكبر أخوانها بياخذ أعز وأفضل صديقاتها .. ..
    سكرت ألاء الدفتر وهي تقول:خليني أنهيه بشي حلو لأني عارفه أن الباقي حزين مو عارفه الا متأكده
    راحت ألاء ودقت على روان ردت روان:هلا والله بالغالية أخت الغالي
    ألاء:ايه قولي كذا من البداية عشان أخت الغالي بس هاه؟
    ضحكت روان وقالت:أنتي غالية وأنتي اللي عرفتيني على الغالي
    ضحكت ألاء:اشوى يعني أنا غالية قبل
    روان:أكيد
    ضحكت ألاء:السلام عليكم
    ضحكت روان:وعليكم السلام
    ألاء:كيف الحلو؟
    روان:بخير مادام الطيبة بخير؟
    ألاء:أنا بخير الحمد الله
    روان:وش عندك داقه
    ألاء:ما ادري .. بصراحة مشتهية أزورك بس مو حلو كذا بنتعب ماري بالتقديمات كفايا أمس
    روان:أجل وش رايك نتعب اليوم نانا؟
    ألاء:وش تقصدين؟
    روان:بجيكم؟
    ألاء:وش المناسبة؟
    روان:اشتقت لك
    ألاء:علينا
    روان:قولي ما تبيني أجي قولي وريحي نفسك
    ألاء:حشا ماعاش من رفض جيت روان
    روان:تعجبيني .. هلا بشيخة العرب
    ألاء:بلا أستهبال
    روان:حقك علي .. على العموم شيخة العرب أحسن من شيخ العرب ابو جاسم صح ؟
    ألاء:رواااااااااااااااااااااااااااااااان
    روان:امزح امزح .. زمان ومضى
    ألاء:روان
    روان:يالله عن أذنك بروح أتجهز
    ألاء:أذنينك معاك
    سكرت ألاء الجوال .. وحطته على جنب شوي وتسمعه يرن راحت شافت الرقم غريب عليها ما تعرفه .. ردت:الو
    ...:السلام
    ألاء:وعليكم
    ...:كيفك؟
    ألاء:مين معي؟
    ...:مو لازم تعرفين المهم أعرفي أنك مراقبة .. سلام
    ألاء:الو .. الو .. الو
    سكرت ألاء بسرعة وراحت عند أمجد وأقتحمت على الغرفة وهي تقول:أمجد
    لقت أمجد مختبص (معتفس) ورجع يدينه لورى ظهره وغسان جنبه ميت من الضحك .. عصبت ألاء:وش اللي ورى ظهرك؟
    أمجد:لا وشي
    ألاء:انتي اللي كلمتي بالجوال صح؟
    أمجد:لا .. ليه في أحد كلمك بالجوال؟
    ألاء:لا تستعبط علي .. أنا أعرف أنك أنت
    أمجد:انا ليه وش سويت؟ .. عن وش تتكلمين؟
    ألاء:أمجد
    أمجد:هلا
    ألاء:أنت اللي تحاول تخوفني صح؟
    أمجد:لا والله لا ... ليه؟
    ألاء:لا تحلف
    أمجد:والله مب أنا
    غسان:علمها وفك روحك .. خلاص هي صادتك
    أمجد:اوكي .. انا راعي الفكره بس غسان اللي منفذها
    ألاء:ما ادري وش اسوي او اقول غير انكم خوفتوني من جد والله يقطع شركم
    اطلعت ألاء من الغرفة وهي تحمد ربها انها لعبة مو حقيقة والا كان انتحرت ..
    على الساعة تقريباً 6 المغرب جت روان ومعها هديل .. أستقبلتهم ألاء في الحوش وهي تقول:اهلين
    شوي يتفاجؤن البنات بـ البندري وأنور وأمجد وغسان ويوسف هـ و3 رجاجيل غريبين يطلعون من البيت .. هديل وروان كانو متغطين عادي .. بس ألاء ما كانت متغطية وماكانت تدري أن كل هذيلي موجودين داخل البيت وأعتفست وما درت وش تسوي فدخلت نفسها في عبات هديل وغطتها هديل وهي تقول:يا فشيلة
    بعدو البنات عن وجه الباب وطلعوا الشباب وهم نظراتهم على البنات .. بعد ما طلعو كلهم بسرعة أدخلو البنات وجت نانا الخدامة تساعدهم في تدخيل روان .. راحو البنات غرفة الحريم اللي قبال المجلس اللي كان فيه 6 رجال بعد ما سكروا الباب قالت هديل:وش عندكم عزيمة اليوم؟
    ألاء:وانا وش يدريني .. توني أدري أن عندنا رجال ونانا الله يهديها ما قالت لي
    روان:يالله سهلها الله ودخلنا ربي بسلام .. طيب هم يقربون لك؟
    ألاء:اظاهر ..
    افتحت ألاء الباب بشويش وطلت تشوف من هم وشافت البندري وأمجد وغسان وأنور ويوسف هـ والعيال 3 توهم راجعين .. شوي شافت ولد صغير تقريباً عمره حوالي 6 سنوات جاي عندها .. افتحت الباب ودخل الولد طالعته وقالت:مو أنت عمر؟
    عمر:الا .. وأنتي مو ألاء ؟
    ألاء:الا .. شخبارك؟
    عمر:بخير
    ألاء:وش في هناك .. عزيمة؟
    عمر:ايه .. البندري عزمنا
    ألاء:بأي مناسبة؟
    عمر:مناسبة انتهاء العطلة وقرب المدارس
    ألاء:بالله هذي مناسب
    عمر:ادري عنه .. أنا قلت له مفروض يسوي عزاء
    ألاء:وأنت الصادق
    دخل ولد تقريباً في مثل عمر ألاء وهو يقول:عمر وش تسوي هنا؟ .. امش معي
    تفاجأ بـ ألاء اللي واقفه قبال عمر وقال:ألاء
    انصدمت ألاء وقالت بتلعثم:طـ ..طار.. طارق
    نزل طارق راسه وقال:اهيلن ألاء
    وطلع بسرعه واخذ عمر معاه سكرت ألاء الباب وأمسكت قلبها وهي تقول:تكفى أهداء ..
    كان قلب ألاء يدق بقوه .. يالله طارق مستحيل .. طالعتها هديل وهي تقول:عسى ماشر؟
    رمت روان عباتها وهي تقول:سنه عشان افصخها ... استغفر الله
    طالعت روان ألاء وقالت:ألاء مين عمر هذا؟
    ألاء:مين؟ .. عمر! .. ايه هذا ولد عمي .. عمي جمال
    روان:ما قد قلتي لنا أن عندك عمان
    ألاء:عمات صح ما عندي بس عمان عندي ..عمي جمال الأخو التوأم لعمي خالد .. وعمي خليل
    روان:جاسم وجميل .. خالد وخليل
    ألاء:الأسماء المتشابهه طبع في عيلتنا
    هديل:وخيلان؟
    ألاء:خيلان ماعندي الا واحد مات وعمره 6 سنوات .. وخلالات ماعندي الا وحده ماتت في بطن جدتي
    هديل:مأسي أنتو
    ألاء:ادري
    روان:ومن طارق هذا؟
    ألاء:طارق .. مين طارق؟ .. ايه طارق .. هذا طارق
    هديل وروان:لا ياشيخة
    ضحكت ألاء وتوتر باين عليها:هذا طارق .. طارق .. طارق ولد عمي خليل أصغر عماني ..
    روان:اهاه؟
    ألاء:وهذا طارق ثاني أولاده .. الأول أسمه البندري .. كل عمان أول أولاده أسمائهم البندري
    هديل:وبعدين؟
    ألاء:ولاشي
    روان:علينا .. اختباصك و اختباصه (أعتفاسك واعتفاسه) ما يدل على كذا .. في سر .. سر قديم؟
    هديل وروان وهم يستعبطون بضحكه شريره:هههههههههههههههههههههههههه
    ألاء:ما في أي اسرار .. وطيرو رجاءً
    روان:اجنحتي مكسوره
    هديل:اجنحتي فيها جرح
    كشرت ألاء وجهها وهي تقول بسخافه:هيهيهيهي
    روان:قولي السالفة
    ألاء:بس راح اصيح .. لأني ما ابي اتذكرها .. وانا اتعمد انساها
    هديل:يا حبيبة قلبي .. تذكرين الأغنية اللي ألفناها في طريقنا لـ هنا يا روان
    روان:اكيد
    روان وهديل:حـ عمل نفسي .. اني ناسي .. كل حاجة كانت بيني وبينك
    وأنت تعرف أوي .. أني مستحيل أنسى .. اني في يوم حبيتك
    حبيبي يا عمري .. تعال لي وبلاش تسنبي
    حبيبي يا روحي .. بص لي وما تنساني
    بحبك ولو دفعت التمن غالي
    بحبك ولو موت عمري يا ناسي
    بحبك .. و بحبك
    ارجوك بلاش تسبني

  20. #19
    ارجوك بلاش تنساني
    ارجوك بلاش تعمل نفسك اناني
    ألاء:افهم من هذا الاغنية المصرية الحلوه اللي أنتم مألفينها أنكم تظنون أني أحب طارق
    هديل:بحبك موووووووووووت وأه نفسي اقولك عـ اللي قوايا ...
    قاطعتها روان:لا لا وش يوري مرقد عند مروان خوري في أغنية كل ..
    قاطعتهم ألاء:شيت أب .. كلوز يور ماوث (اخرسي .. سكري فمك)
    روان:اوكي اوكي (حسناً حسناً)
    هديل:ريلكس .. ايزي ايزي (اهدئي .. عادي عادي)
    تذكرت ألاء موقف صار لها من زمان لما كان عمرها تقريباً 7 سنين يومها كانت أمها عايشة ما ماتت تذكرت الشاي الحار لما انكب (طاح) عليها وحرق يدها وقعدت هي تصيح وتصارخ تذكرت شكل أمها اللي جت تركض وهي تقول:بنتي حبيبتي وش فيك؟ .. شالتها وبسرعة راحت المطبخ واخذت كاس وعبته ماي باااارد وقالت لها:حطي يدك فيه حبيبتي .. كانت شايلتها بيد وماسكه كاس الماي بيد .. يومها كان طارق موجود تذكرت ان جاء عندها وقال:تقول أمك لك:يا حبيبتي .. أقدر أقول لك أنا كذا ..
    ضحكت والدموع في عينها يالله .. قالت ألاء بدون شعور:ماما ..
    كانت هديل توها بتقول شي بقاطعتها روان وهي تقول:اشششششش خليها
    طالعتهم ألاء وضحكت بعدين مسحت دموعها وهي تقول:لا بس .. مرت علي ذكرى قديمة
    روان:كانا يا حلوه ننتظر قصة طارق
    ألاء:ايييييييييييييه .. ايه .. اي قصة؟
    هديل:تعرفين اللي يجون في أفلام الكرتون اللي تجي في جبهتهم اخطوط بعدين يطيحون ورجولهم فوق
    ألاء:ايه؟
    هديل:احس اني انا وروان صار لنا كذا
    روان وهديل وألاء:هههههههههههههههههههههههههههههههه

    ووش تتوقعون بصير في الجزء الجاي؟؟!!
    ووش قصة الغريب طارق اللي طلع فجأة؟؟!!
    وهل معقوله تكون ألاء تحبه؟؟!!
    وهو .. هو يحبها؟؟!!
    ومعقوله هديل اكرته أمجد من جد .. وكل هذا الكره؟؟!!
    ووش قصة نظرات الأعجاب المتبادله بين .... و .... ؟؟!!
    وروان والبندري بينخطبون لبعض؟!
    وه

  21. #20
    روان:بتقولين لنا و الا؟
    ألاء:خلاااااااص بقول .. قبل ثلاث سنوات يعني كان عمري تقريباً 11 سنة .. يعني أقهم واحس و ..
    قاطعتها هديل:وكبيره .. فهمنا وبعدين؟
    ألاء:عرفت أني أحب طارق وهو بعد يحبني .. بس الفرق أني انا ادركت هذا وعمري 11 بينما هو كان معجب فيني من كان عمرنا 7 وحبني حيل لما صار عمره 9 تقريباً بس أنا زي ما قلت عرفت أني احبه في الـ 11 الوقت اللي سافر فيه لـ أمريكا وما قال لي فأنا زعلت ..
    قاطعتها روان:لحظة لحظة كيف سافر وعمره 11 أمريكا
    ألاء:عمي خليل سافر أمريكا للدراسة وتعرف على وحده أمريكية وتزوجها وعاشو هنا بس بعدين ارجعو هناك عشان هي تشوف اهلها وعشان عمي كان عنده شغل هناك وقتها كان طارق عمره 11 سنه واظاهر توهم راجعين ..
    هديل:يعني لك ما شفتي طارق ثلاث سنوات؟
    ألاء:ايه
    روان:كملي
    ألاء:وزي ما قلت أنا زعلت لأنه ما قالي انهم راح يسافرون وعرفت أنه متعمد من أخوي أمجد وعرفت أنهم سافرو بعد أسبوع من سفرهم
    هديل:المجرم
    روان:حرام عليه
    ألاء:هذا اللي صار
    روان:وبعدين؟
    ألاء:ولا قبلين .. خلصت السالفة
    روان:سخافة .. ووش راح تسوين الحين بعد ما شفتيه؟
    ألاء:ولا شي .. اكيد تعرف في أمريكا على بنت حلوه وهو يدرس وحبها وناوي يتزوجها لما يرجع
    هديل:الفكره هذي خطرت في بالي وانا اقول اكيد تعرف على وحده في أمريكا
    روان:عليكم أفكااااااااااار استغفر الله .. ليه تظلمونه يمكنه لا زال يحب ألاء ومتحيل بعد أعجاب سنتين وحب ثلاث سنوات .. يعني خمس سنين يفكر يحب وحده غريبه أمريكية في ثلاث سنوات
    هديل:ليش لا .. الأمريكيه كان يشوفها كل يوم بينما ألاء في الأسبوع مره او مرتين
    ألاء:لا مو بس كذا .. الأمريكية تلبس نص وبص وترقص عنده وأنا كُم وطويل واجلس مستحيه
    روان:ابصم بالعشره أنه لازال يحب ألاء
    هديل:وأنا اقول أنه نساها نهائياً
    ألاء:صح كلام هديل صح
    روان:لازال يحب ألاء
    ألاء:بس أنا ما اعرف مشاعري أتجاهه .. لأني أحس أني ..
    هديل:تحبين أحد
    روان:من؟
    ألاء:أنا شاكه أني أحب غسان .. بس شاكه أني أحب بعد طارق
    روان:يا خطافته الرجاله
    هديل:من غسان؟
    روان:أخوي
    هديل:وع
    روان:صادقه بعض الشي
    ألاء:يعني طارق أحسن؟
    هديل:يهبل
    ألاء:صحيح أن الشكل يهم .. بس الحب يهم أكثر
    هديل:شرايكم تغيرون السالفة ؟؟
    ألاء:صح هديل صح
    روان وهي تتطنز على ألاء:صح صح ..
    ألاء:هههههههههههههههه .. شكلك
    روان: بستهزاء:هيهيهيهيهيهي
    هديل:ألاء جيبي قلم وورقه خلنا نلعب
    روان:لا تقولين جماد حيوان عشان ما اقتلك
    هديل:لالا
    ألاء:اجل فواكه بذبحك
    هديل:لالا
    روان وألاء:أجل وشو؟
    هديل:لالا
    روان وألاء:هديييييييييييييل
    هديل:هههههههههههههه .. خلاص بقول أسئلة وأغاني
    ألاء:ايه قولي كذا من البداية
    طلت ألاء تشوف لقت باب المجلس مسكر راحت بسرعه فوق في غرفتها وجابت 3 دفاتر و3 أقلام .. وهي نازله بغت تتعنكر (تحيط) بتنورتها بس أشوى ربي أنقذها .. والدرج (السلم اذا ما فهمتو) فيه 12 درجه بعدين تلف يمين 12 درجه كمان .. وفي 12 الدرجه الأوله في الدرجه 9 طلع في وجهها غسان ومن الربكه تعنكرت بتنورتها وطاحت في حضن غسان اللي مسكها وطاح عكازه (يعني اللي بيجي وبشوفهم بتخطر في باله أن غسان يضم ألاء لأن الحيطه كانت رومانسيه هيهيهيهي) ألاء كانت لافه يدينها حول رقبته وهو كان لاف يدينه حول ظهرها تجمدت ألاء في مكانها وهي خايفة .. صحيح أنها طاحت عليه بس رجولها في الدرجه 11 يعني (معلقه ههههه) شالها غسان وحطها جنبه وقال:الحمد الله على السلامة
    ابعدت ألاء عنه وخدودها حمر من الحرج وقالت بتلعثم:الـ .. الله يسلمـ .. ـمك
    غسان:لا عاد تلبسين تنانير طوليه ما تناسبك خليها نص الساق
    ألاء بتلعثم:ان شاء .. الله
    غسان:عن أذنك بروح غرفة أمجد .. أمجد ينتظرني
    ألاء بسرعه:اذنك معك
    ارفعت تنورتها وراحت بسرعه تنزل الدرج راحت المطبخ وقالت:نانا .. عطيني كاس ماي
    نانا:أن شاء الله
    جابت نانا كاس ماي لـ ألاء .. وقالت:وش في انتا؟
    ضحكت ألاء:شفت واحد من الرجال .. يطلع من وجه انا؟
    ضحكت نانا وقالت:اللي يشوف وجه انتا قول يطلع وحش من رجال
    دخل واحد وهو يقول:نانا جهزي قهوه .. (شاف ألاء) وشاي حلو
    لفت ألاء تطالعه .. وطيحت الكاس من يدها من المفاجأة .. قالت نانا:وحش تاني
    طارق:هلا ألاء
    ألاء:اهلـ .. ـين
    شوي يدخل غسان وهو ميت من الضحك ويقول:عطيني كاس ماي بااارد بسـ ... ـرعه
    تلاشت ضحكته لما شاف ألاء واقفه تطالعه وتطالع طارق اللي واقف جنبه .. جابت نانا كاس ماي وعطته لغسان خذاه غسان وقال:أسف لأني قاطعتكم
    لف الا أمجد يطلع في وجهه .. وكب غسان كاس الماي على أمجد .. قال أمجد:الله يقطعك
    غسان:وحده بوحده
    ابتسمت ألاء لما شافت أمجد متملي ماي وكان غسان بعد نفس الشي طالع دخل أمجد المطبخ وطالع ألاء وقال لها:وش تسوين هنا؟
    ألاء:كنت جايه أخذ كاس ماي وعصير للبنات
    أمجد:اي بنات
    ألاء:روان وهديل .. في غرفة الحريم
    طالع أمجد طارق وقال:وش تسوي هنا يا طارق؟
    طارق:جاي أخذ قهوه وشاي
    أمجد:خلاص أنا بجيبكم رح أنت
    طارق:لكن..
    أمجد:قلت بجيبهم أنا .. رح
    طارق:كيفك
    راح طارق .. بينما طالع أمجد ألاء:وقال:وش كان يسوي هنا؟
    ألاء:ولا شي
    نانا:هو في اجي عشان ياخذ شاي وقهوه وبعدين شوف ألاء وقول أهلين
    أمجد:نانا
    نانا:مافي يصير شي واذا في صير أنا في اضرب طارق
    ألاء:وش فيكم عليه؟
    أمجد:أنتي تعرفين .. هو زعلك وأنا قلت ماراح اسمح له يشوفك مره ثانية ولا حتى يسلم عليك واتفقت مع نانا على كذا
    نانا:وبعدين طارق ما في حلو ولا كويس
    غسان:اشوفك مقدر نانا يا أمجد
    أمجد:أكيد هي تشتغل هنا من قبل لا انولد أنا
    غسان:ما شاء الله
    أمجد:طبعاً تاخذ إجازات
    غسان:اشوى حس بالي حابسينها هينا
    أمجد:وش دعوى
    غسان:بروح .. عيب أجلس
    راح غسان .. قال أمجد:لازلتي تحبينه
    ألاء:مين؟
    أمجد:طارق؟
    ألاء:ما ادري .. يمكن .. لا ..
    أمجد:باي
    ألاء:باي يا سخيف
    اخذت ألاء العصير وراحت طلع في وجهها طارق اللي قال:تحبين ذاك الولد صح؟
    ألاء:لا .. وابعد عن وجهي
    طارق:لازلتي زعلانه
    ألاء:والين اموت .. ابعد
    راحت ألاء وطقت باب غرفة الحريم برجلها وأفتح هديل الباب .. سمعت ألاء صوت أنور من وراها يقول:وش تسوين هنا؟
    لفت ألاء عليه وقالت:البنات هنا
    شاف أنور هديل وضحك وقال:البنات .. يا حلوهم يهبلون لفت ألاء شافت هديل واقفه .. ودخلت هديل بسرعه وهي تقول:يا فشيله
    روان:وشو؟
    هديل:أنور شافني
    دخلت ألاء وهي تقول:أنور .. طير
    ضحك أنور .. حطت ألاء صينية العصير على الطاوله وحطت الدفاتر والأقلام على الطاولة الثانية .. قدمت العصير وشربوه بعدين خذت كل وحده دفتر وقلم وبدأ اللعب (راح أقول الأشياء المهمه في اللعبه بس واللي كأنها حقيقة) .. سألت روان ألاء:وش تقولين اذا عرفتي أن طارق لازال يحبك؟
    ألاء:يوم اللي فترقنا بكانا الهوى .. بالدمع احترقنا والقلب انكوى
    بعد حبك في ساكن .. بشوفك بكل الأماكن .. والشوق بيندهني لكن
    عزة نفسي ما بتسمحلي .. انسى جرحي واركض ليك .. مع انك قلبي جارحلي .. قلبي عم يوجعني عليك
    هديل و روان:اووووووووووووووه ظابطه ظابطه .. كأن صابر الرباعي مغنيها لكم
    وسألت ألاء هديل:وش تقولين اذا حبيتي شخص وعاملك بقسوه وتركتيه وحبيتي ثاني بقوه وعرفتي انه يصير اخو اللي كنتي تحبينه؟
    هديل:ما عاد فقلبنا ذكرى نسيناكم .. ولا في أيامنا ذكرى نسيناكم
    ما دام أتنو تغيرتو .. بعد حنا تغرينا .. ولا به شي يرجعنا .. خلاص اليوم نسيناكم
    ألاء:راشد الماجد يا هديل .. يا قوووووووووووووووووووووووويه .. حلوه التهزيئه
    هديل:وهذا اللي صار

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter