مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    ابتسامه قصة تستحق القراءة

    سبحان الله وبحمده....سبحان الله العظيم
    القصة بدأت من ساعة ولادة الطفل ففي يوم ولادته توفيت
    امه واحتار والده في
    تربيته اخذته خالته ليعيش بين أبناءها فوالده مشغول
    في أعماله صباح مساء ولم
    يستطع تحمل البقاء دون زوجة تقاسمه هموم الحياة
    فتزوج بعد سبعة اشهر من وفاة
    زوجته وليكون ابنه الصغير في بيته وكان هذا بعد
    سبعة اشهر من وفاة زوجته ..
    أنجبت له الزوجة الجديدة طفلان بنت وولد وكانت
    لا تهتم بالصغير الذي لم
    يتجاوز الرابعة من عمره فكانت توكل أمره إلي
    الخادمة لتهتم به اضافة إلي
    اعمالها في البيت من غسل ونظافة وكنس وكوي
    والصغيرين الأخرين لا تترد الام من ايكال كثير
    من الأعمال التي تخصهم اليها وفي يوم شاتي دعت الزوجة أهلها للعشاء
    واهتمت بهم وبأبنائها وأهملت الصغير الذي لم يكن له
    غير الله..
    حتى الخادمة انشغلت بالمأدبة ونسيت الصغير..
    . التم شمل اهلها عندها فكان الصغير كالأطرش في الزفة يلحق باللصغار من مكان إلي مكان حتى جاء موعد العشاء فأخذ ينظر إلي الأطعمة المنوعة وكله شوق ان
    تمتد يداه إلي الحلوى او المعجنات ليأكل منها
    ويطفئ جوعة فما كان من امرأة ابيه
    الا ان اعطته بعض الأرز في صحن وقالت له صارخة:
    اذهب واكل عشاءك في الساحة
    (ساحة البيت) ...
    أخذ الصحن وخرج به وهم انهمكوا بالعشاء (نسوة فقط) والطفل في البرد القارس
    قد انكمش خلف احد الأبواب يأكل ما قدم له كالقطط كأن
    لم يكن هذا من خير والده
    ولم يسأل عنه أحد اين ذهب والخادمة انشغلت الأعمال المنزلية ونام الطفل في
    مكانه....
    خرج اهل الزوجه بعد ان استأنسوا ببعض واكلوا وأمرت
    ربة البيت الخادمة ان تنظف البيت ..وآوت إلي فراشها
    وعاد زوجها وأخلد إلي النوم بعد ان سألها عن ابنه
    فقالت وهي لا تدري انه مع الخادمة كالعادة فنام الأب
    وفي نومه حلم بزوجته
    الأولى تقول له انتبه للولد فاستيقظ مذعورا وسأل زوجته
    عن الولد فطمأنته انه مع
    الخادمة ولم تكلف نفسها ان تتأكد نام مرة اخرى
    وحلم بنفس الحلم واستيقظ وقالت
    له انت تكبر الأمور وهذا حلم والولد ما عليه فعاد
    إلي النوم وحلم بزوجته الأولى
    تقول له :
    (((خلاص الولد جاني)))
    فاستيقظ مرعوبا وأخذ يبحث عن الولد عند الخادمة
    ولم يجده عندها فجن
    وصار يركض في البيت حتى وجد الصغير وقد تكوم على
    نفسه وازرق جسمه وقد فارق
    الحياة وبجانبه صحن الأرز وقد أكل بعضه....
    هذه القصة حقيقية وقد حدثت في منطقة ما؟؟
    فماذا يفعل الرجل؟؟؟؟؟؟؟

    لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم..
    ماهذه القسوة في بعض القلوب؟


  2. ...

  3. #2
    مشكووووووووره اختي عالقصه

    حرام صراحه و الله حرام شو ذنبه هالولد جي يستويله الله يرحمه

  4. #3

  5. #4

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter