--------------------------------------------------------------------------------

راقصات عراقيات يودعن أميركيين
GMT 16:00:00 2006 الخميس 26 أكتوبر د أسامة مهدي

________________________________________
صحيفة نشرت الصور وحققت ارقاما قياسية في التوزيع
استياء من توديع راقصات عراقيات جنودا اميركان
أسامة مهدي من لندن: أثارت صور مسيئة للعادات والتقاليد العراقية عن توديع راقصات عراقيات في حفل ماجن لافراد كتيبة اميركية محمولة جوا تعسكر في مدينة كركوك الشمالية عائدة الى بلادها ونشرتها صحيفة كردية استياء وامتعاض العراقيين خاصة وان الحفل تم بحضور قادة الفرقة الرابعة للجيش العراقي الجديد في مقر قيادتها بمحافظة صلاح الدين الغربية.
معارك في ديالى لإسقاط إمارتها الاسلامية
مقتل 5 جنود اميركيين في الانبار
الجيش الاميركي: مداهمة مدينة الصدر كان للبحث
بوش يطالب إيران وسوريا بدعم العراق ولبنان
الدنمارك لن تسحب قواتها من العراق

وتقول الصحيفة ( هوال) الكردية التي نشرت تحقيقا مصورا عن حفل التوديع انه "بدأ بالنشيد الوطني الكردي" مضيفة انه كان ساهرا "براقصات عراقيات من مدينة كركوك وفي مقر الفرقة الرابعة وعلى اجمل انغام الموسقى الكردية والعربية والدبكات الشعبية لترفيه قوات الاحتلال من جنود وضباط الفرقة 101 الاميركية المنقولة جوا وبحضور قادة الفرقة الرابعة للجيش العراقي في مقر قيادتها بمدينة تكريت عاصمة محافظة صلاح الدين" .
واضافت ان الحفل "الماجن" اقيم بحضور قائد الفرقة كاكة عبد العزيز المفتي ونائبه جواد نبيل كاظم وبحضور العميد الركن حازم العزاوي. واضافت الصحيفة التي ترجمت تحقيقها مواقع عراقية على الانترنيت انه قبل الكلمات والتهاني بمناسبة انتهاء خدمة جنود الفرقة 101 المارينز المحمولة جوا وفي مقر الفرقة الرابعة في تكريت وفي احد قصور الرئيس العراقي السابق صدام حسين ان الحفل الترفيهي للجنود المغادرين من العراق "قد بدأ بالسلام الوطني الكردي وفي بهو ذالك القصر حيث استمتع قادة الفرقة بحفل ساهر وممتع للجنود" .


راقصة في حضن جندي اميركي خلال الحفل
ونقلت خبر الحفل على الصفحة الاولى وتفاصيله على الخامسة في جريدة (هوال الكردية) رشيم ابراهيم التي اكدت فيما بعد ان هذا التحقيق "جعل مبيعات الجريدة تزداد الى اضعاف العدد المعتاد بيعه " .
واشارت الى ان الفرقة الرابعة العراقية مسؤولة عن امن محافظة صلاح الدين وكركوك والسليمانية .. وقد اقيم الحفل مؤخرا قي قصر صدام حسين في تكريت وهو مقر الفرقة حيث وتم خلاله استضافة راقصات بتكليف من قائد الفرقة . وقد لفت عراقيون استاءوا من اقامة هذا الحفل معبرين عن غضبهم من اقامته في وقت يتساقط فيه مواطنون جراء العنف الذي يضرب البلاد بعنف انظار الحكومة العراقية واحزابها والمراجع الدينية الى اساءة مثل هذه الحفلات لمشاعر جميع العراقيين الذين يطالبون برحيل القوات الاجنبية [sor1]&#91sor1&#93وذلك في[/sor1][/sor1] احاديث مع "ايلاف".


________________________________________











GMT 16:10:18 2006 الخميس 26 أكتوبر إذا لم تستح فأصنع ما شئت



أبو يزيد


راقصة . ماذا تتوقع منها ؟ أين صدام من هذا ؟ على الأقل في عهده البائد لم نرى كل هذه المهازل .








الملفات المرفقة iraq.zip (33.4 كيلوبايت, 11 مشاهدات)