الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 46
  1. #1

    ابتسامه ㊣ رمضـメـانيات مكسـメـاتيه ㊣




    attachment

    attachment

    [ بـسم الله لرحمن الرحيم]


    الحمد لله الذي فرض على عباده الصيام.. وجعله مطهراً لنفوسهم من الذنوب والآثام..
    الحمد لله الذي خلق الشهور والأعوام ..والساعات والأيام .. وفاوت بينها في الفضل والإكرام ..
    وربك يخلق ما يشاء ويختار ..أحمده سبحانه .. فهو العليم الخبير ..
    الذي يعلم أعمال العباد ويجري عليهم المقادير لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء وهو على كل شيء قدير ..
    في السماء ملكه .. وفي الأرض عظمته .. وفي البحر قدرته ..
    خلق الخلق بعلمه .. فقدر لهم أقداراً .. وضرب لهم آجالاً ..
    خلقهم .. فأحصاهم عدداً .. وكتب جميع أعمالهم فلم يغادر منهم أحداً ..

    وأصلي وأسلم على أفضل من صلى وصام ..ووقف بالمشاعر وطاف بالبيت الحرام ..
    صلى الله وسلم وبارك عليه ..ما ذكره الذاكرون الأبرار .
    . وصلى الله وسلم وبارك عليه ..ما تعاقب الليل والنهار .. ونسأل الله أن يجعلنا من خيار أمته .. وأن يحشرنا يوم القيامة في زمرته ..


    أما بعد .. أيها الصائمون والصائمات ..ما أشبه الليلة بالبارحة ..
    هذه الأيام تمر سريعة وكأنها لحظات .
    . لقد استقبلنا رمضان الماضي .
    . ثم ودعناه .
    . وما هي إلا أشهر مرت كساعات .
    . فإذا بنا نستقبل شهراً آخر .
    .وكم عرفنا أقواماً .. أدركوا معنا رمضان أعواماً ..
    وهم اليوم من سكان القبور .. ينتظرون البعث والنشور ..
    وربما يكون رمضان هذا لبعضنا آخر رمضان يصومه ..
    إن إدراكنا لرمضان .. نعمة ربانية .. ومنحة إلهية ..
    فهو بشرى .. تساقطت لها الدمعات .. وانسكبت العبرات ..
    { شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان } ..

    وروى النسائي والبيهقي بسند حسن أنه صلى الله عليه وسلم قال
    : \" قَدْ جَاءَكُمْ شَهْرُ رَمَضَانَ شَهْرٌ مُبَارَكٌ افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْكُمْ صِيَامَهُ يُفْتَحُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ وَيُغْلَقُ فِيهِ أَبْوَابُ الْجَحِيمِ وَتُغَلُّ فِيهِ الشَّيَاطِينُ فِيهِ لَيْلَةٌ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ مَنْ حُرِمَ خَيْرَهَا فَقَدْ حُرِمَ \" ..
    وفي الصحيحين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا دخل رمضان فتحت أبواب الرحمة وغلقت أبواب جهنم، وسلسلت الشياطين وفتحت أبواب الجنة ) ..




    نعم..كم من قلوب تمنت..ونفوس حنت..أن تبلغ هذه الساعات .
    .شهرٌ .. تضاعف فيه الحسنات .. وتكفر السيئات .. وتُقال فيه العثرات
    .. وترفع الدرجات .. تفتح فيه الجنان .. وتغلق النيران ..
    وتصفد فيه الشياطين ..شهرٌ جعل فيه من الأعمال جليلُها .. ومن الأجور عظيمُها ..

    روى الترمذي وغيره أنه صلى الله عليه وسلم قال : \" إِذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ مِنْ شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فَلَمْ يُفْتَحْ مِنْهَا بَابٌ وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فَلَمْ يُغْلَقْ مِنْهَا بَابٌ وَيُنَادِي مُنَادٍ يَا بَاغِيَ الْخَيْرِ أَقْبِلْ وَيَا بَاغِيَ الشَّرِّ أَقْصِرْ وَلِلَّهِ عُتَقَاءُ مِنَ النَّارِ وَذَلكَ كُلُّ لَيْلَةٍ \" ..


    نعم .. شهر رمضان ..
    هو شهر الخير والبركات .. والفتوح والانتصارات .
    . فما عرف التاريخ غزوةَ بدر وحطين .
    . ولا فتحَ مكة والأندلس .. إلا في رمضان .
    .لذا كان الصالحون يعدون إدراك رمضان من أكبر النعم ..
    قال المعلى بن الفضل : كان السلف يدعون الله ستة أشهر أن يبلِّغهم رمضان !!

    وقال يحيى بن أبي كثير : كان من دعائهم : اللم سلمني إلى رمضان .. وسلِّم لي رمضان .. وتسلَّمه مني متقبلاً ..

    نعم .. كان رمضان يدخل عليهم .. وهم ينتظرونه .. ويترقبونه .
    .يتهيئون له بالصلاة والصيام .
    . والصدقة والقيام ..أسهروا له ليلهم .
    . وأظمئوا نهارهم .. فهو أيام مَّعْدُوداتٍ .. فاغتنموها ..
    لو تأملت حالهم .. لوجدتهم .. بين باك غُلب بعبرته .. وقائم غص بزفرته .. وساجدٍ يتباكى بدعوته ..
    كان يدخل على أقوام صدق فيهم قول الله :
    { تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَـاهُمْ يُنفِقُونَ * فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِىَ لَهُم مّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } ..
    كانوا .. ربانيين .. لا رمضانيين .. هم في صيام وقيام

    Rmdandes2


    إلى كل قلب نابض بالحب في الله إلى كل عين ملئت بالدموع
    إلي الروح الطيبة المخلصة
    إلي أحفاد أبو بكر وعمر
    الى حفيدات عائشة وخديجة
    الى جميع المراقبين والمراقبات
    الى جميع الاعضاء والعضوات
    كل عام وانتم بخير00
    كل عام وانتم إلى الله اقرب
    أهنئكم بحلول شهر الخير والطاعات
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال

    أوراق الورد - همسات النسيم - أنس - انيتا - خراط - هشام رجب - فراشة الايمان - الجاسوسة سام - أواب- حبة بندول - هزيم الرعد - Ms.warble - Kill'em All -ياقوت - نوري


    اهداءكم هذه المجلة المتواضعة
    نرسلها من قلب أحبكم في الله
    نرسلها الى اصحاب القلوب الطيبة المليئة بحب الله ورسوله
    فأهلا وسهلا بأحبتي في الله
    جعلنا الله وإياكم من المقبولين الفائزين في شهر الرحمات

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 10:20


  2. ...

  3. #2


    attachment




    جدد حياتك بالصيام::.::فبالصيام غذاء روحك
    داو الذي تشكو بتقوى::.::الله تبرأ من قروحك
    واغنم أويقات التجلي::.::في الطريق إلى نزوحك
    اشحذ سمومك عن حياة ::.::اللغو وادأب في طموحك
    وارق الذرا ودع الثرى::.::طال المقام على سفوحك
    رمضان..
    مدرستنا الروحية ..
    وما أدراك بهذا الشهر الفضيل..
    أيامه من أفضل الأيام ولياليه من أثمن الليالي وسعاته من أنفس الساعات..
    فطوبى لمن استثمره بالطاعات والعبادات و قراءة القرآن وعصم نفسه عن المعاصي والآثام وزلات اللسان..
    أعزائي قراء مجلتنا الكرام..
    نفتتح بستاننا الفكري المنوع بمفاتيح التحية منا لكم..
    أردنا التميز بعرض كل ماهو راقي ومفيد..
    ونتمنى أن يكون كما أردنا..
    وهانحن نقدمه لكم مجدداً كـ كوكبة رائعة وضاءة لامعة وكمصابيح رمضان ..هوعمل متواضع .. ثمرة لجهود أفكارنا وأقلامنا ..
    خرجنا بها من فضاء العلم والمعرفة والدين والأدب والإجتماعيات..
    لنقدمه عنواناً للعطاء..
    ورمزاً للإفادة..
    هدية لكم..
    آملين أن ينال هذا العمل كل الرضا والإستحسان ..
    والختام خير سلام..
    ::.: كل عام وأنتم بخير:.::

    :
    :
    :
    smile






    الكاتبة :أوراق الورد

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:26
    attachment


    "اللهم اغفر لوالدي وارحمه انك انت الغفور الرحيم " اللهم انزل على قبره الضياء والنور والفسحة والسرور وجازه بالاحسان احسانا" وبالسيئات عفوا وغفرانا♡

  4. #3


    attachment


    يقول تعالى في كتابه الكريم :
    ( وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55)
    " سورة النــور



    نبحر في هذه الآية الكريمة .. التي تبث الأمل في النفوس ..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ( وعَد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصّالحات )

    وعد الله المؤمنين المخلصين الذين جمعوا بين الإيمان والعمل الصالح ..
    إن وعده لحقّ ..

    يقول عز وجل في سورة فاطر :
    ( يا أيها الناس إن وعد الله حق فلا تغرنّكم الحياة الدنيا ولا يغرّنّكم بالله الغرور )

    وفي سورة النساء :
    ( ومن أصدق من الله قيلاً )

    وفي سورة الرعد :
    ( إن الله لا يخلف الميعاد )


    وكثير من الآيات ..
    فبمَ وعد الله عز وجل ووعده الحقّ ؟

    ( ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم )


    وعدهم بميراث الأرض وأن يجعلهم فيها خلفاء متصرفين فيها تصرف الملوك في ممالكهم كما استخلف
    المؤمنين قبلهم ..

    وفي هذه البشارة يحدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فيقول :
    " إن الله زوى لي الأرض فرأيتُ مشارقها ومغاربها وإن ملك أمتي سيبلغ ما زوي لي منها " / رواه مسلم



    ويقول صلى الله عليه وسلم :
    " تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها،
    ثم تكون ملكاً عاضاً ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها،
    ثم تكون ملكاً جبرياً ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة. ثم سكت
    ) / صحيح مسلم


    ( وليمكننّ لهم دينهمُ الذي ارتضى لهم )

    وليجعلنّ دينهم – الإسلام – الذي ارتضاه لهم عزيزاً مكيناً عالياً على كل الأديان

    ( وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمناً )

    وليغيّرنّ حالهم التي كانوا عليها من الخوف والفزع إلى الأمن والاستقرار

    ( يعبدونني لا يشركون بي شيئاً )

    - وكأن في هذا تعليل للاستخلاف – يوحدون الله جلّ وعلا ويخلصون له العبادة ، لا يعبدون إلهاً غيره

    ( ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون )

    أي فمن جحد شكر هذه النعم .. فأولئك هم الخارجون عن طاعة الله العاصون أمر الله ..

    :: لآلـــــــئ الإبـــحـــار ::

    * النصر آتٍ .. وسيأتي يوم تُرفع فيه رايات المسلمين فوق كل راية ..
    سيأتي عن قريب بإذن الله ..

    فقد بلغ من المسلمين كل مبلغ .. وعلَت أصوات القائلين :
    متى نصر الله ؟!!

    يجيبهم الله تعالى في سورة البقرة :
    ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولمّا يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مسّتهم البأساء والضراء وزلزلوا حتى يقول الرسول والذين آمنوا معه متى نصر الله ألا إن نصر الله قريب )


    * الأفعال التي وعدنا الله عز وجل بها وردت في الآية الكريمة مؤكّدة بالقسم وبنون التوكيد
    ( ليستخلفنّهم ) ، ( ليمكننّ لهم ) ، ( وليبدلنّهم ).. وفي هذا تثبيت وتأكيد لغوي لحدوث هذه الأمور ..



    * ولا ننسى أنّ هذا الوعد من الله عز وجل هو للمؤمنين بحقّ .. ذوي الأعمال الصالحة ..
    الذين يعملون لأجل دينهم ولأجل إعلاء كلمة الحق في الأرض ..
    نحن في آخر الزمان .. وهذه الآية تعد المؤمنين بالنصر والخلافة .. إذاً فمن هم هؤلاء المؤمنون المقصودون
    في قوله عز وجل ؟
    نحن .. نعم نحن .. بإذن الله إن علَت أصواتنا بالخير فسيزهق الباطل ولن يعود له حسّ ولا خبر ..
    وهناك مبشرات تظهر في شباب الأمة .. رغم كل الضياع الذي ساد عقول الشباب
    إلا أن هناك بصيص أملٍ جديد قد ظهر والحمد لله .. يبشّر بإشراقة الفجر ..
    فلنضع أيدينا بأيدي أولئك الذين يسعون في طريق النصر ..

    النصر آتٍ آتٍ .. في جميع الحالات .. بنا أو بسوانا .. فلمَ نضيع على أنفسنا شرف المساهمة في هذا النصر ؟؟

    اللهم اجعلنا ممّن يُنصَر الإسلام على أيديهم ..ربّنا وآتنا ما وعدتَنا إنكَ لا تخلف الميعاد ..

    الكاتبة: همسات النسيم


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:14

  5. #4


    attachment



    1067-002-13-1056


    اخواني واخواتي هاهو رمضان قد اذن في الدخول لاحت بيارقه وسطعت انجمه ؟؟

    وبدأ الناس يتبادلون رسائل التهاني والتبريكات بقرب حلوله ومن ضمن ماوصلني من الرسائل رسالة تقول الرسالة في اخرها …

    ليكن شعارك ( لن يسبقني الى الله احد ( راااائعة هذه الرسالة ورائع هذا المعنى ( لن يسبقني الى الله احد)



    هل استطيع ان اكون ذلك الشخص وهل تستطيع اخي وهل تستطيعين اختي على الاقل ان نجاهد وننوي ان نكون ذلك العبد او على الاقل ان يكون رمضاننا هذا غير


    ان يكون رمضاننا هذا مع الله ان نسبق اليه ( وعجلت اليك ربي لترضى) نسبق الكل من خلال الحرص:


    اولا: على تحقيق التقوى التي من اجلها شرع الصوم ( يا ايها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم ) لماذا؟؟؟قال تعالى ( لعلكم تتقون)



    فنحقق التقوى على كافة اصعدة حياتنا نتقيه ونحن نصوم نتقيه ونحن ننظر نتقيه ونحن نتكلم نتقيه ونحن نعمل نسبق الكل الى تحقيق تقواه سبحانه ؟؟؟؟هل نستطيع ؟؟؟؟ فلنحاول ولعل المحاولة تفتح لنا دروبا ماظننا انا نستطيع سلكها فهل من شمر يسبق الى الله ولا يُسبق.........



    ثانيا: من خلال الحرص على ان نصوم رمضان ايمانا واحتسابا نفهم معنى ايمانا واحتسابا فلايكون صومنا مجرد عادة سنوية لايكون مجرد تقليد لمن حولنا لا لا لا فلايسبقنا احد لتحقيق معنى الايمان واستشعار اثره في نفوسنا نستحضر ان الايمان في الصيام معناه طاعة الله معناه القرب من الله معناه ان الله يحب هذه الشعيرة فنحن نتودد اليه بها ونتقرب اليه بها ونقول سمعا وطاعة ربنا سمعا وطاعة ربنا ....


    ومعنى احتسابا ان نحتسب ان هذا الفعل لن يذهب هباء وان التعب والنصب والمعاناة التي تمر بنا اثناء الصوم سنجد عليها الجزاء الوفير من الكريم الرحيم الودود وانا نتعامل مع الجواد سبحانه الذي يجزي بالكثير على العمل القليل فتهون كل الصعاب وتتذلل كل الامور عندما يكون صيامنا احتسابا....



    ثالثا : من خلال الاكثار من قراءة القران والانكباب عليه بالكلية اختم مرة مرتين 3 وكلما زدت زاد سبقك لربك
    انه شهر القران فيه نزل على محمد صلى الله عليه وسلم بواسطة جبريل عليه السلام


    فهل ستدع الكل يسبقك الى الله والى كتابه وانت منهمك على المجلات والصحف والجرائد والقنوات الفضائية!!!!

    والحديث كثير حول هذا المعنى ولكن يكفي من القلادة ما احاط بالعنق


    فهيا بنا نرفع ايدينا الى الله ونقول يارب في رمضان هذا


    ( لن يسبقني الى الله احد)


    ( لن يسبقني الى الله احد)



    الكاتب: الشاهين


    attachment

    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:15

  6. #5


    attachment


    الحمد لله غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول، لا إله إلا هو إليه المصير، والصلاة والسلام على من بعثه الله رحمة للعالمين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

    فإن من أعظم نعم الله عز وجل أن فتح باب التوبة،
    وجعله فجرأ تبدأ معه رحلة العودة بقلوب منكسرة،
    ودموع منسكبة، وجباه خاضعة.

    يقول الله جل وعلا : { نبئ عبادي أني أنا الغفور الرحيم } [الحجر:49]
    ويقول الله عز وجل : { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } [ البقرة : 222 ]
    ويقول تعالى حاثا على التوبة والرجوع والأوبة : { وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون } [ النور : 31 ].


    وصح عنه كما روى ذلك الإمام مسلم أنه قال: « إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها »
    فاليوم ساكتب عن التوبه واتمنى ان تستفيدوا منه ان شاء الله


    تعريف التوبه

    أولاًـ تعريف التوبة في اللغة: التوبة مصدر الفعل تاب، وأصل هذه المادة: التاء، والواو، والباء " توب " .
    وهي تدور حول معاني الرجوع، والعودة، والإنابة، والندم.
    قال ابن فارس - رحمه الله - في مادة " توب ": " التاء، والواو، والباء كلمة واحدة تدل على الرجوع "
    يقال: تاب من ذنبه: أي رجع عنه، يتوب إلى الله توبةً، ومتاباً فهو تائب.
    والتوب: التوبة، قال الله - تعالى -: ( وَقَابِلِ التَّوْبِ ) [غافر: 3] " .
    وقال ابن منظور - رحمه الله -: " وتاب إلى الله يتوب توباً، وتوبة، ومتاباً: أناب، ورجع عن المعصية إلى الطاعة " .
    والتوبة تكون من الله على العبد، ومن العبد إلى الله؛ فإذا كانت من الله عُدِّيت بعلى، وإذا كانت من العبد إلى الله عديت بإلى.
    قال الله - تعالى -: ( إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً ) [النساء: 17].
    وقال - عز وجل -: ( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ ) [النور: 31].
    وقال: ( وَمَنْ تَابَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى اللَّهِ مَتَاباً ) [الفرقان: 71].

    قال ابن منظور - رحمه الله -: " وتاب الله عليه: وفقه لها، ورجل تواب: تائب إلى الله، والله تواب: يتوب على عبده " .
    وقال: " وقال أبو منصور: أصل تاب: عاد إلى الله، ورجع، وأناب، وتاب الله عليه: أي عاد عليه بالمغفرة " .


    ثانياًـ تعريف التوبة في الشرع:
    عرفت التوبة إلى الله في الشرع بعدة تعريفات، والمدلول الشرعي للتوبة قريب من المدلول اللغوي، فمما عرفت به التوبة في الشرع مايلي:

    1/ قال أبو حامد الغزالي - رحمه الله -: " قيل في حد التوبة أنه ذوبان الحشا لما سبق من الخطأ " .
    ثم علق على هذا الحد فقال: " فإن هذا يعرض لمجرد الألم ولذلك قيل:
    2/ " هو نار في القلب تلتهب، وصدع في الكبد لا ينشعب " .
    3/ وقال: " وباعتبار معنى الترك قيل في حد التوبة: إنه خلع لباس الجفاء، ونشر بساط الوفاء "
    4/ وقال: ومن معانيها: " ترك المعاصي في الحال، والعزم على تركها في الاستقبال، وتدارك ما سبق من التقصير في سابق الأحوال "
    5/ وقال ابن القيم - رحمه الله - في تعريف التوبة: " فحقيقة التوبة هي الندم على ما سلف منه في الماضي، والإقلاع عنه في الحال، والعزم على ألا يعاوده في المستقبل " .
    6/ وقال - أيضاً -: " حقيقة التوبة الرجوع إلى الله بالتزام فعل ما يحب، وترك ما يكره؛ فهي رجوع من مكروه إلى محبوب؛ فالرجوع إلى المحبوب جزء مسماها، والرجوع عن المكروه الجزء الآخر " .
    7/ وقال: " التوبة هي الرجوع مما يكرهه الله ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه ظاهراً وباطناً " .

    8/ وقال ابن حجر - رحمه الله -: " والتوبة ترك الذنب على أحد الأوجه.

    وفي الشرع: ترك الذنب؛ لقبحه، والندم على فعله، والعزم على عدم العود، وردُّ المظلمة إن كانت، أو طلب البراءة من صاحبها، وهي أبلغ وجوه الاعتذار " .

    9/ ويمكن أن تعرف التوبة بأنها: ترك الذنب علماً بقبحه، وندماً على فعله، وعزماً على ألا يعود إليه إذا قدر، وتداركاً لما يمكن تداركه من الأعمال، وأداءً لما ضيع من الفرائض؛ إخلاصاً لله، ورجاءً لثوابه، وخوفاً من عقابه، وأن يكون ذلك قبل الغرغرة، وقبل طلوع الشمس من مغربها.



    فضائل التوبه

    للتوبة فضائل جمة، وأسرار بديعة، وفوائد متعددة، وبركات متنوعة؛ فمن ذلك ما يلي:

    أن التوبة سبب الفلاح، والفوز بسعادة الدارين:
    1_


    قـال ـ تعالى ـ: (( وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ )) (النور: 31).

    قال شيـخ الإسـلام ابن تيمية :
    (( فالقـلب لا يصلح، ولا يفلح، ولا يتلذذ، ولا يسـر، ولا يطـيب، ولا يسكن، ولا يطمئن إلا بعبادة ربه وحبه، والإنابة إليه ))



    2_بالتوبة تكفر السيئات:


    فإذا تاب العبد توبة نصوحاً كفَّر الله بها جميع ذنوبه وخطاياه.

    قال ـ تعالى ـ (( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحاً عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ )) (التحريم: 8).



    3_بالتوبة تبدل السيئات حسنات:


    فإذا حسنت التوبة بدَّل الله سيئات صاحبها حسنات، قال ـ تعالى ـ (( إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً)) (الفرقان: 70).

    وهذا من أعظم البشارة للتائبين إذا اقترن بتوبتهم إيمان وعمل صالح، قال ابن عباس ـ رضي الله عنهما:
    ((ما رأيت النبي "فَرِحَ بشيء فَرَحَهُ بهذه الآية لما أنزلت، وفرحه بنزول: (( إِنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً (1) لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ )) (الفتح: 1_2). ))

    4_التوبة سبب للمتاع الحسن، ونزول الأمطار، وزيادة القوة، والإمداد بالأموال والبنين:


    قال ـ تعالى ـ (( وَأَنْ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ )) (هود: 3).

    وقال ـ تعالى ـ على لسان هود ـ عليه السلام ـ (( وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ )) (هود: 52).

    وقال على لسان نوح ـ عليه السلام ـ: (( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10) يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً)) (نوح: 10_12).



    5_أن الله يحب التوبة والتوابين:

    فعبودية التوبة من أحب العبوديات إلى الله وأكرمها؛ كما أن للتائبين عنـده ـ عـز وجـل ـ محبـة خاصـة، قال ـ تعالى ـ

    (( إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ )) (البقرة: 222).



    6_أن الله يفرح بتوبة التائبين:
    فهو ـ عز وجلّ ـ يفرح بتوبة عبده حين يتوب إليه أعظم فرح يُقدَّر كما مثَّله النبي "بفرح الواجد لراحلته التي عليها طعامه وشرابه في الأرض الدَّويَّة المهلكة بعدما فقدها، وأيس من أسباب الحياة، قال : (( لله أفرح بتوبة العبد من رجل نزل منزلاً وبه مهلكة، ومعه راحلته عليها طعامه وشرابه، فوضع رأسه فنام نومة، فاستيقظ وقد ذهبت راحلته حتى اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله، قال: أرجع مكاني، فرجع فنام نومًة، ثم رفع رأسه فإذا راحلته عنده )) رواه بخاري و مسلم.

    ولم يجىء هذا الفرح في شيء من الطاعات سوى التوبة.

    ومعلوم أن لهذا الفرح تأثيرًا عظيمًا في حال التائب، وقلبه، ومزيدُ هذا الفرح لا يعبر عنه.


    7_التوبة توجب للتائب آثاراً عجيبة من المقامات التي لا تحصل بدون التوبة:


    فتوجب له المحبة، والرقة واللطف، وشكر الله، وحمده، والرضا عنه؛ فرُتِّب له على ذلك أنواع من النعم لا يهتدي العبد لتفاصيلها، بل لا يزال يتقلب في بركاتها وآثارها ما لم ينقضها أو يفسدها.

    و من ذلك حصول الذل و الانكسار و الخضوع لله عز و جل و هذا حب إلى إلى الله من كثير من الأعمال الظاهرة و إن زدت في القدر و الكمية على عبودية التوبة فالذل و الانكسار روح العبودية و لبها ، و لجل هذا كان الله عز و جل عند المنكسرة قلوبهم و كان أقرب ما يكون العبد من ربه و هو ساجد لأنه مقام تذلل و انكسار و لعل هذا هو السر في استجابة دعوة المظلوم و المسافر و الصائم للكسرة في قلب كل واحد منهم ، فإن لوعة للمظلوم تحدث عند كسرة في لبه و كذلك المسافر يجد في غربته كسرة في قلبه ، و كذلك الصوم ؛ فإنه يكسر سورة النفس السبعية الحيوانية.

    من كتاب:

    الطريق إلى التوبة.

    للسيد / محمد بن ابراهيم الحمد


    شروط التوبه

    إنّ الله تبارك وتعالى لم يحرّم على الناس إلاّ ما يستطيعون تركه ، ولم يوجب عليهم شيئاً لا يستطيعون فعله ، لذا فإن الشيطان قد يوهم بأنه لا يمكن للمسلم أن يتوب ، ولكن على المسلم أن لا يلتفت لما عند الشيطان وليعلم أن باب التوبة مفتوح .

    قال الله تعالى { قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم. وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون } الزمر: 53 – 54 . وقال تعالى { إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين } البقرة : 222 . وقال سبحانه { ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده } التوبة 104 .

    قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ [[1]]: "باب التوبة دائماً مفتوح يدخل منه كل من استيقظ ضميره وأراد العودة والمآب، لا يصد عنه قاصد ولا يغلق في وجه لاجئ، أياً كان وأياً ما ارتكب من الآثام " ا.هـ


    يتـــبع ,,,

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:19

  7. #6



    وللتوبة الصادقة شروط ، لا تصح ولا تقبل إلا بها وهي كالتالي :



    أولاً : الإسلام :

    فالتوبة لا تصح من كافر وتصح من المسلم فقط . لأن كفر الكافر دليل على كذبه في ادعاء توبته ، وتوبة الكافر دخوله في الإسلام أولاً .قال تعالى U { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموتُ . قال إني تُبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك اعتدنا لهم عذاباً أليماً } النساء 18 .


    ثانياً : الإخلاص لله تعالى :


    فمن ترك ذنباً من الذنوب لله صحت توبته ، ومن تركه لغير الله لم يكن مخلصاً ولم تصح توبته ، فإن الله تعالى لا يقبل من الأعمال إلا ما كان خالصاً له وحده ليس لأحد فيه شئ .

    فقد يتوب الإنسان من المعصية خوفاًً من الفضيحة ـ ونحو ذلك ـ وفي قرارة نفسه أنه لو وجد الستر لقام بالمعصية فهذه توبة باطله ، لأنه لم يخلص لله تعالى فيها .


    ثالثاًَ : الإقلاع عن المعصية :



    فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة ، فإن الإقلاع عن الذنب شرط أساسي للتوبة المقبولة، فالذي يرجع إلى الله وهو مقيم على الذنب لا يعد تائباً، وفي قوله تعالى { وتوبوا } إشارة إلى معنى الإقلاع عن المعصية؛ لأن النفس المتعلقة بالمعصية قلما تخلص في إقبالها على عمل الخير لذلك كان على التائب أن يجاهد نفسه فيقتلع جذور المعاصي من قلبه ، حتى تصبح نفسه قوية على الخير مقبلة عليه نافرة عن الشر متغلبة عليه بإذن الله .


    رابعاً : الاعتراف بالذنب :


    إن التوبة لا تكون إلا عند ذنب، وهذا يعني علم التائب ومعرفته لذنوبه، وجهل التائب بذنوبه ينافي الهدى؛ لذلك لا تصح توبته إلا بعد معرفته للذنب والاعتراف به وطلبه التخلص من ضرره وعواقبه الوخيمة. إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شئ لا يعده ذنباً .

    والدليل من السنة قوله لعائشة رضي الله عنها في قصة الإفك : " أما بعد ، يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله، وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنب ثم تاب تاب الله عليه "


    وقال ابن القيم : " إن الهداية التامة إلى الصراط المستقيم لا تكون مع الجهل بالذنوب، ولا مع الإصرار عليها، فإن الأول جهل ينافي معرفة الهدى، والثاني : غي ينافي قصده وإرادته، فلذلك لا تصح التوبة إلا من بعد معرفة الذنب والاعتراف به وطلب التخلص من سوء عاقبته أولاً وآخراً " ا.هـ

    خامساً : الندم على ما سلف من الذنوب :


    الندم ركن من أركان التوبة لا تتم إلا به ولا تتصور التوبة إلا من نادم خائف وجل مشفق على نفسه مما حصل منه وقد أشار النبي r إلى قيمة الندم فقال : " الندم توبة "


    سادساً : رد المظالم إلى أهلها :


    ومن شروط التوبة التي لا تتم إلا بها رد المظالم إلى أهلها، وهذه المظالم إما أن تتعلق بأمور مادية، أو بأمور غير مادية، فإن كانت المظالم مادية كاغتصاب المال فيجب على التائب أن يردها إلى أصحابها إن كانت موجودة، أو أن يتحللها منهم، وإن كانت المظالم غير مادية فيجب على التائب أن يطلب من المظلوم العفو عن ما بدر من ظلمه وأن يعمل على إرضائه .

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها ، فإنه ليس ثم دينار ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه "


    سابعاً : وقوع التوبة قبل الغرغرة :


    والغرغرة هي علامة من علامات الموت تصل فيها الروح إلى الحلقوم ، فلابد أن تكون التوبة قبل الموت كم قال الله تعالى { وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني توبتُ الآن ولا الذين يموتون وهم كفار أولئك أعتدنا لهم عذاباً أليماً } النساء 17-18 .


    وقال " إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر "


    قال المباركفوري ـ رحمه الله ـ: " أي : ما لم تبلغ الروح إلى الحلقوم يعني ما لم يتيقن الموت فإن التوبة بعد التيقن بالموت لم يعتد بها " ا.هـ


    ثامناً : أن تكون قبل طول الشمس من مغربها :


    لأن الشمس إذا طلعت من مغربها آمن الناس أجمعون ، وتيقنوا بقرب قيام الساعة ، ولكن التوبة والإيمان عند ذلك لا تنفع . قال الله تعالى { يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن ءامنت من قبلُ } الأنعام 158 .


    قال الألوسي ـ رحمه الله ـ: " والحق أن المراد بهذا البعض الذي لا ينفع الإيمان عنده طلوعُ الشمس من مغربها" . ا.هـ


    وعن أبي هريرة t عن النبيصلى الله عليه وسلم قال : " ومن تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه "



    ويعلل القرطبي ـ رحمه الله ـ نقلاً عن جماعة من العلماء عدم قبول الله إيمان من لم يؤمن وتوبة من لم يتب بعد طلوع الشمس فيقول : "وإنما لا ينفع نفساً إيمانها عند طلوعها من مغربها لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم ـ لإيقانهم بدنو القيامة ـ في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحال لم تقبل توبته كما لا تقبل توبة من حضره الموت" . ا.هـ


    فإن تحققت شروط التوبة بصدق ، قبلت التوبة فإذا ما أذنب العبد مرة أخرى ثم تاب واجتمعت في التوبة شروطها صحت توبته، وإن تخلف شرط من ذلك لم تصح توبته، فإن عاد إلى الذنب مرة أخرى ثم تاب توبة صحيحة بشروطها صحت توبته وهكذا .

    فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنِ النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فِيمَا يَحْكِي عَنْ رَبّهِ عَزّ وَجَلّ قَالَ: " أَذْنَبَ عَبْدٌ ذَنْباً. فَقَالَ: اللّهُمّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ: أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْباً، فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذَ بِالذّنْبِ. ثُمّ عَادَ فَأَذْنَبَ . فَقَالَ: أَيْ رَبّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي. فَقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ: عَبْدِي أَذْنَبَ ذَنْباً. فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذّنْبِ. ثُمّ عَادَ فَأَذْنَبَ فَقَالَ: أَيْ رَبّ اغْفِرْ لِي ذَنْبِي . َفقَالَ تَبَارَكَ وَتَعَالَىَ أَذْنَبَ عَبْدِي ذَنْبَاً. فَعَلِمَ أَنّ لَهُ رَبّا يَغْفِرُ الذّنْبَ، وَيَأْخُذُ بِالذّنْبِ. اعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ "



    وعلى العبد أن يعلم أن السبيل إلى قطع رجوعه إلى المعاصي التي تاب منها ألا يقع في استدراج الشيطان قال الله : { يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر } النور 21 .


    علامات قبول التوبه

    للتوبة علامات تدل على صحتها وقبولها، ومن هذه العلامات:

    1- أن يكون العبد بعد التوبة خيراً مما كان قبلها: وكل إنسان يستشعر ذلك من نفسه، فمن كان بع التوبة مقبلاً على الله، عالي الهمة قوي العزيمة دلّ ذلك على صدق توبته وصحتها وقبولها.


    2- ألا يزال الخوف من العودة الى الذنب مصاحباً له: فإن العاقل لا يأمن مكر الله طرفة عين، فخوفه مستمر حتى يسمع الملائكة الموكلين بقبض روحه: ( أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ ) [فصلت:30]، فعند ذلك يزول خوفه ويذهب قلقه.

    3- أن يستعظم الجناية التي تصدر منه وإن كان قد تاب منها: يقول ابن مسعود رضي الله عنه: { إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرّ على أنفه، فقال له هكذا }. وقال بعض السلف: (لا تنظر الى صغر المعصية ولكن انظر الى من عصيت).

    4- أن تحدث التوبة للعبد انكساراً في قلبه وذلاً وتواضعاً بين يدي ربه: وليس هناك شئ أحب الى الله من أن يأتيه عبده منكسراً ذليلاً خاضعاً مخبتاً منيباً، رطب القلب بذكر الله، لا غرور، ولا عجب، ولا حب للمدح، ولا معايرة ولا احتقار للآخرين بذنوبهم. فمن لم يجد ذلك فليتهم توبته، وليرجع الى تصحيحها.



    5-
    أن يحذر من أمر جوارحه: فليحذر من أمر لسانه فيحفظه من الكذب والغيبة والنميمة وفضول الكلام، ويشغله بذكر الله تعالى وتلاوة كتابه. ويحذر من أمر بطنه، فلا يأكل إلا حلالاً. ويحذر من أمر بصره، فلا ينظر الى الحرام، ويحذر من أمر سمعه، فلا يستمع الى غناء أو كذب أو غيبة، ويحذر من أمر يديه، فلا يمدهما في الحرام، ويحذر من أمر رجليه فلا يمشي بهما الى مواطن المعصية، ويحذر من أمر قلبه، فيطهره من البغض والحسد والكره، ويحذر من أمر طاعته، فيجعلها خالصة لوجه الله، ويبتعد عن الرياء والسمعة.

    اقبل الى التوبه فان الله يحب التائبين
    سارِع أيّها المسلم إلى التوبَةِ من كلّ ذنب، السّرُّ بالسرّ والعلانية بالعلانية، وداوم عليها بعد القرُبات أو الإلمام بشيءٍ من المحرمات، قال الله تعالى: وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم من قبل أن يأتيكم العذاب بغتة وأنتم لا تشعرون أن تقول نفس يا حسرتا على ما فرطت في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين أو تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين أو تقول حين ترى العذاب لو أن لي كرة فأكون من المحسنين{الزمر:54-58}.

    وإيّاك أيها المسلم، إيّاك وأماني الشيطانِ وغرورَ الدنيا وشهواتِ النفس والطمَعَ في فُسحةِ الأجَل، فتقول: سأتوب قبلَ الموت، وهل يأتي الموت إلاّ بغتةً؟! وأكثرُ الناس حِيل بينَه وبين التّوبةِ والعياذ بالله لعَدَم الاستعدادِ للموت وغَلَبة الهوى وطولِ الأمل، فأتاهم ما يوعَدون وهم على أسوَأ حال، فانتقلوا إلى شرِّ مآل. ومِنَ النّاس مَن وفِّق للتوبة النصوح بعد أن أسرفوا على أنفسِهم أو قصَّروا في حقِّ الله أو حقوقِ العباد، فصاروا من الصالحين والصّالحاتِ، ذكرُ سِيرتِهم توقِظُ القلوبَ الغافلة، ويقتدِي بها السائرون على الصِّراط المستقيم والآمُّونَ للنهج القويم.
    فبادر بالتوبة فإن بابها مفتوح وان الله جل وعلا يحب التائبين ويفرح بعودتهم اليه ..



    جعلني الله وإياكم ممن إذا زل تاب وناب، ورزقنا توبة نصوحا قبل الممات، وتجاوز عن تقصيرنا وآثامنا، وغفر لنا ولوالدينا ولإخواننا، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الكاتبة : فراشة الايمان


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:19

  8. #7
    attachment

    مقدمة

    ينتظر المسلمون في كل بقاع الأرض قدوم شهر رمضان المبارك .. هذا الشهر الفضيل .. الذي يجمع المسلمين على قضاء أجمل الأوقات وأروعها وهم صائمون لله نهاراً .. قائمون له ليلاً .. في شهر رمضان .. يحس المسلمون على اختلاف أوطانهم ولهجاتهم .. بتلاحم رائع وتماسك عجيب .. يتجلى في اجتماعهم على أداء فريضة الصوم التي أمرنا الله بها مدة شهر واحد في السنة ...

    وطبعاً ... فإن من شأن اختلاف الأوطان واللهجات بين المسلمين .. أن تختلف طرق الترحيب بشهر رمضان المبارك واستقباله .. فلكل شعب من الشعوب الإسلامية طقوسه المختلفة وتقاليده المميزة التي يعبر بها عن فرحته بقدوم الشهر الكريم .. وأحب في فقرتي المتواضعة هذه أن أستعرض لمحات من مظاهر وعادات الشعوب المختلفة في استقبال رمضان ..

    في مصر

    68060336zh6

    الإستعداد لشهر الصيام

    تبدأ الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان المبارك منذ منتصف شعبان .. بحيث تزدان الشوارع والحارات بالأعلام والرايات الورقية والفوانيس المعلقة في كل مكان ... وتشهد أحياء مصر ظاهرة جميلة تتمثل في ربط الحبال بين البيوت المتقاربة .. وتستمر الاستعدادات طيلة هذه الفترة إلى أن تحل الليلة الأخيرة من شعبان بحيث أن الغد سيصبح أول يوم في رمضان .. عندها يخرج الأطفال مع أصدقائهم أو أفراد عائلتهم وقد لبسوا أجمل ما لديهم من الثياب .. منطلقين في الشوارع وعلائم الفرحة واضحة على وجوههم .. وهم يحملون الأعلام والفوانيس الرمضانية .. ويغنون الانشيد والأهازيج الخاصة بهذا الشهر الكريم وسط فرحة جماعية عارمة ..

    ولعل من الملفت للنظر في مصر .. زيادة معدل الزيارات بين الأهل والأقارب .. والأصدقاء والاحباب .. كل هذا في جو أخوي رائع ومشاعر إنسانية فياضة ..

    يوميات الصائم المصري

    ولو أردنا التحدث عن يوميات الصائم في مصر .. فإن اليوم في رمضان يبدأ على الحقيقة منذ صلاة العصر !! أما في الصباح فإن الحركة تكون قليلة جداً .. عدا المحال التجارية المفتوحة طول النهار والتي تصدح منها أصوات أشهر المقرئين المصريين .. وهذا يدل على ارتباط أبناء مصر بالقرآن الكريم خاصة في شهر رمضان المبارك ..

    بعد العصر ... تزدحم الممرات والأسواق .. ويزداد تدفق الناس إلى المحال التجارية لشراء التمور والألبان وغيرها من لوازم الإفطار .. ولعل أول ما يقفز إلى الذهن هنا هو شراء الفول .. هذا الطبق الذي لا تكاد تخلو منه مائدة رمضانية في مصر .. فهو طبق شعبي وسائد لدى مختلف الفئات الاجتماعية المصرية ..

    موائد رمضانية مصرية

    وكما نعلم جميعاً .. فإن اقتراب أذان المغرب يعني أن مائدة الإفطار تكون ممتلئة ^_^ .. حيث يبدأ الناس بالإفطار بالتمر والرطب .. مع شرب اللبن وقمر الدين ومشروب " الخشاف " .. وقد يحلو للبعض أن يشرب العصائر الطازجة كالبرتقال أو المانجو .. وبعد العودة من الصلاة ، يبدأ الناس بتناول الملوخية والشوربة والخضار .. والمكرونة بالبشاميل .. وتزدان المائدة بالسلطة الخضراء أو سلطة الزبادي بالخيار .. ومحشي ورق عنب .. والطبق الرئيسي الدجاج المشوي أو بعض المشويات كالكباب والكفتة .

    وبعد الانتهاء من الإفطار لابد من التحلية ببعض الحلويات .. ومن أشهرها : الكنافة والقطايف والبقلاوة .. والمهلّبية وأم علي .. وهذا بطبيعة الحال يتنوّع من مائدة إلى أخرى بحسب ذوق كل أسرة .

    الليالي الرمضانية

    وبعد الانتهاء من الإفطار يقوم الجميع بتناول الشاي .. والشاي المصري كما هو معروف أثقل مما هو في الخليج ، ويفضلونه في صعيد مصر أن يكون ثقيلا جداً .. وبعد أن ينتهوا من ذلك يبدأ الناس بالاستعداد للصلاة والتوجّه إلى المساجد.
    ينطلق الناس لأداء صلاة التراويح في مختلف المساجد حيث تمتلئ عن آخرها بالمصلين من مختلف المراحل العمريّة .. وللنساء نصيب في هذا الميدان .. فلقد خصّصت كثير من المساجد قسماً للنساء يؤدّون فيه هذه المشاعر التعبّدية .. وتقام في المساجد دروس وعظية ومحاضرات إرشادية طيلة هذا الشهر .. ويقوم العلماء والدعاة بالتنقل بين المحافظات كي يعظوا الناس ويجيبوا عن أسئلتهم وإشكالاتهم.

    وقد اعتاد الناس في مصر على السهر بعد التراويح حتى أوقات متأخرة من الليل .. يقضونها في الميادين والبيوت والمقاهي .. يتسامرون ويتبادلون الأحاديث ، ويحلو للبعض التنزّه عند النيل أو ركوب " الفلوكة " .. أو السمر عند الشواطئ.

    -------------------------

    في السودان

    77046247er3

    الاستعداد لقدوم شهر رمضان

    ومثل بقية الدول الإسلامية .. يترقب الناس في السودان قدوم شهر رمضان المبارك بفارغ الصبر .. بل يبدؤون الاستعداد له قبل فترة طويلة من قدومه ! بحيث يدخرون له أجزاء كبيرة من المحاصيل الزراعية والبقوليات والتمر .. ومع بداية شهر شعبان تنبعث من البيوت السودانية رائحة ( الأبري ) أو ( المديدة ) .. أما عند ثبوت رؤية الهلال .. وفي آخر ليلة من شهر شعبان يحدث ما يعرف عندهم بالزفة .. بحيث تنتظم مسيرة منظمة من رجال الشرطة والجوقة الموسيقية العسكرية .. ويتبعهم موكب من رجال الطرق الصوفية .. ثم تتبعهم جموع غفير من الشباب والرجال .. وتقوم هذه الزفة بالطواف في الشوارع والأحياء الكبيرة معلنة بداية شهر رمضان المبارك ..

    ومن الطريف من عادات السودان أن النساء اعتدن على تغيير كل أواني المطبخ احتفالاً وابتهاجاً بقدوم الشهر الفضيل .. ^_^ ..

    وحالما يتم الإعلان عن بدء شهر الصوم .. تضاء المصابيح الملونة في المساجد وعلى المآذن والأسوار .. كما تبدأ المدافع بالإطلاق عند كل أذان مغرب .. معلنة بدء وقت الإفطار .. وقبل الفجر للتنبيه على الإمساك عن الطعام والشراب ..

    ومن الأشياء الجميلة في نهار رمضان في السودان أن المساجد تكون ممتلئة بالمواطنين بعد صلاة العصر .. وبعد أن يكونوا قد خرجوا من أعمالهم .. يتجهون صوب المساجد من اجل تلقي دروس العلم وحلقات القرآن .. والتي تستمر إلى قبيل أذان المغرب بقليل ..

    موائد رمضانية سودانية

    ومع حلول موعد الإفطار يتم شرب ما يسمى بـ ( الآبرية ) أو ( الحلو مر ) .. وهو شراب يروي العطشان ويقضي على الظمأ الذي تسببه حرارة المنطقة .. وشراب الآبرية هذا عبارة عن ذرة تنقع بالماء حتى تنبت جذورها .. ثم تُعرَّض لأشعة الشمس حتى تجف .. ثم تطحن مع البهارات .. وتعجن وتوضع على هيئة طبقات في الفرن حتى تنضج .

    ويستعد الناس عادة لتحضير هذا الشراب قبل رمضان بأشهر.. فإذا جاء الشهر الفضيل تقوم النساء بنقع الآبرية بالماء فترة حتى يصبح لونه أحمر.. ويفطر عليه الصائمون .. فيشعرون بالري والارتواء بعد العطش والظمأ طوال النهار.

    أما المائدة الرمضانية السودانية فتتم على بسط من سعف النخيل مستطيلة الشكل .. يصطف الناس حولها صفين متواجهين .. ويبدأ الإفطار بتناول التمر ثم ( البليلة ) وهي عبارة عن الحِمّص .. مخلوط مع أنواع أخرى من البقول المسلوقة .. ومضاف إليها التمر.. وهو طعام لا غنى عنه عند الفطور.

    ثم يتبع ذلك تناول عصير الليمون إذا كان الجو حاراً .. أو الشوربة إذا كان الجو بارداً وتلي ذلك الوجبات العادية .. وأشهرها ( الويكة ) وهناك أيضًا طعام يسمى ( ملاح الروب ) وهو عبارة عن لبن رائب ممزوج بقليل من الفول السوداني .. وطعام يسمى ( القرَّاصة ) ويؤكل مع الإدام.

    ويُعدُّ طبق ( العصيدة ) من الوجبات التقليدية عند أهل السودان، ويتكون ‏من خليط عجين الذرة المطهي .. ويؤكل مع طبيخ ( التقلية ) ذات اللون الأحمر.. ومكوناته ‏تتألف من ( البامية ) الجافة المطحونة وتسمى ( الويكة ) مع اللحمة المفرومة .. وبعد تناول طعام الإفطار.. يحتسي الصائمون شراب الشاي والقهوة .

    ظاهرة الإفطار الجماعي

    ولعل أهم ما يلفت الإنتباه في السودان ظاهرة الإفطار الجماعي .. بحيث تفرش البسط في الساحات والشوارع .. وتأتي كل عائلة بطعام إفطارها جاهزاً .. ثم تضعه على تلك البسط .. إلى أن يحين موعد صلاة المغرب .. فيفطر الناس جماعة ويصلون جماعة .. ثم ينصرف كل منهم في حال سبيله إلى أن يحين موعد صلاة التراويح حيث تمتلئ المساجد عن آخرها ..

    ومن العادات الرمضانية عند أهل السودان تبادل الهدايا بين كافة الأسر الغنية والفقيرة منها .. والإقبال الشديد على القرآن الكريم .. والسهر حتى وقت متأخر من الليل .. وتقام في الأيام الأخيرة من رمضان ليلة تسمى ليلة ( الحنجرة ) يقيمها من توفي له قريب عزيز خلال شهر رمضان .. أو قبله بوقت قصير.. وفي هذه الليلة يُقدم للمعزين التمر والمشروبات



    يتـــبع ,,,

    الكاتب: انس

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:27

  9. #8


    في سوريا


    79701683kk8

    إستقبال شهر رمضان المبارك

    تستقبل سوريا شهر رمضان المبارك بتعليق لافتات في الشوارع .. لتهنئة المسلمين بقدوم الشهر الفضيل .. وقد كتبت عليها عبارات ترحيبية بالشهر أو أحاديث نبوية عن فضله العظيم .. وأيضاً تزين الشوارع والأزقة ومداخل البنايات بالمصابيح والأنوار .. كما يطلق البعض أنواعاً مختلفة من الألعاب النارية بألوانها المختلفة الجميلة ..

    وتشهد المساجد في سوريا نشاطاً دؤوباً في شهر رمضان المبارك .. بحيث تعقد بعد صلاتي الظهر والعصر دروس القرآن والتفسير والفقه .. إلى جانب المحاضرات والندوات الدينية ..

    يوميات رمضانية سورية

    ومن المعروف في بلاد الشام أن الحركة تكون قليلة في الفترة الصباحية .. لكن هذا لا يدوم إذ يتدفق الناس ويزدحمون بعد الدوام عصراً في المتاجر للتزود بما تحتاج إليه مائدة الإفطار من أطعمة وأشربة مختلفة ومتنوعة.

    فمن عادة السوريين أنهم يفطرون على التمر والماء وبعض أنواع العصير .. ثم يتناولون طعام الإفطار مباشرة وقبل أداء صلاة المغرب .. وغالباً ما يصلونها في بيوتهم ..

    موائد رمضانية سورية

    أما فيما يتعلق بالمائدة الرمضانية السورية .. فإن الناس يولون عناية خاصة بالمشروبات والمرطبات فتضم مائدتهم شراب ( العرقسوس ) وهو من الأشربة المفضلة للصائمين عند أهل الشام .. وخاصة أيام الصيف .. وأيضًا شراب ( قمر الدين ) ويصنع من المشمش المجفف حيث يُغلى وينقع بالماء الساخن ثم يضاف إليه السكر.. وأيضًا هناك شراب ( التمر هندي ) وهو شراب مرغوب ومطلوب في هذا الشهر الكريم .

    ولا تخلو المائدة الرمضانية عند أهل الشام من طعام الحساء ( الشوربة ) إضافة إلى أكلة الفول والحمص ( الفتة ) وبلغة أهل الشام ( التسقية ) وينضم إلى هذه الأطعمة - التي لا تخلو منها المائدة الرمضانية الشامية - أطعمة أخرى تتبع أذواق الناس ورغباتهم .. تشكل فيها مادة اللحم عنصرًا أساسًا .. كـ ( الرز بالفول ) و ( الملوخية ) و ( البامية ) و ( الكبة ) وغير ذلك من أسماء الأكلات الشامية التي لا يفي المقام بذكرها. وتبقى السَّلَطَات بأنواعها والخضراوات بأصنافها .. كالفجل .. والبصل الأخضر.. لا تخلو منها المائدة الشامية أثناء تناول طعام الفطور خلال هذا الشهر الكريم .

    ومن الأطعمة التي تصنع خصيصًا في شهر رمضان طعام يسمى ( المعروك ) وهو نوع من أنواع المعجنات .. يتناوله الناس مع طعام السحور.. وهو عبارة عن عجين من القمح .. مضاف إليه قليل من السكر والخميرة .. ثم يخبز ويوضع عليه قليل من السمسم .. وهناك طعام آخر لا يُصنع إلا في شهر رمضان يسمى ( ناعم ) وهو أيضًا من طائفة المعجنات يباع قبل الإفطار.. وهو عبارة عن عجين الطحين بعد أن يرقق عجينه ويقلى بالزيت ثم يوضع عليه مربى الدبس.

    إحياء سنة السحور

    45173939kf3

    أما سنة السحور فهي من السنن التي لا يزال يحافظ عليها أهل الشام .. ولعل أبرز ما يميزها شخصية المسحراتي وهو رجل من أهل الحي أو غيره يتولى إيقاظ الناس وتنبيههم من نومهم لتناول طعام السحور.. يبدأ بجولته تلك قبل أذان الفجر بساعتين تقريبًا كي يتمكن من إيقاظ أكبر عدد من أهل الحي .. ويستعمل ( الطبلة ) يقرع عليها بعصاة صغيرة ..

    الاستعداد للعيد .. وتوديع الشهر الكريم

    في الأيام الأواخر من رمضان تستعد العائلات الشامية لتحضير حلوى العيد .. ومن أنواع الحلوى المعهودة في هذه المناسبة ما يسمى ( المعمول ) وهو عجين يدعك بالسمن ثم يحشى بالفتسق أو الجوز أو التمر.. وقد كانت العائلات تقوم بصنع هذه الحلوى بنفسها .. غير أن الكثير منهم الآن بدأ يتخلى عن هذه العادة .. ويسعى لإحضارها من المحلات المتخصصة بصنعها.

    أما عندما يشارف شهر رمضان على المغادرة والفراق يدخل قلوب الناس - وخاصة الكبار منهم - الحزن والأسى .. وكأن ضيفًا كريمًا وعزيزًا عليهم سوف يتركهم ويودعهم .. حتى إن بعض الناس يذرفون الدموع .. ويتحسرون على انتهاء هذا الشهر المبارك .. وخاصة لدى سماعهم الأناشيد الدينية التي تعبر عن لحظات الفراق والوداع .. والتي تبثها الإذاعة السورية في وقت السحر.

    --------------------------

    في اليمن

    46608616xn3

    الاستعداد لقدوم الضيف الكريم

    لرمضان في اليمن ارتباط وثيق مع أصالة هذا البلد وعمقه الحضاري .. وللناس في استقبال هذا الشهر الفضيل عادات كثيرة أهمها ما يفعله الأطفال في الليلة الأخيرة من شهر شعبان .. بحيث يأخذون أكواماً من الرماد ويجعلونها على أسطح المنازل على هيئة أوعية دائرية ... ثم يصبون فيها الغاز ويشعلونها .. لكن هذه العادة اندثرت في المدن ولم يبقى لها وجود إلا في بعض القرى ..

    يوميات رمضانية يمنية

    وكعادة بقية الشعوب العربية يتبادل الناس التهاني بقدوم شهر رمضان صباح اليوم الأول فيه .. لكن جرت العادة على أن تكون الشوارع والساحات خالية تماماً في فترة الصباح .. إلا من بعض المحلات المفتوحة للضرورة فقط .. لكن في فترة الظهيرة تمتلئ المساجد بالناس من أجل أداء صلاة الظهر .. وبعد الصلاة يظل معظم الناس في المسجد مصطحبين معهم أولادهم ليشاركوهم الأجر .. وطول هذه الجلسة يلجأ بعضهم إلى اصطحاب ما يُسمّى " الحبوة " وهي حزام عريض يقوم الشخص بوضعه على محيط جسده بحيث يضمّ إليه قدميه .. ومثل هذا يساعده على الجلوس في وضعية الاحتباء لساعات طويلة دون أن يشعر بالتعب !! .. وبعد صلاة العصر تكون هناك كلمة إيمانية قصيرة يلقيها إمام الحيّ أو أحد الدعاة المتواجدين .. ثم يكمل البعض جلوسه في المسجد .. بينما يخرج الآخرون لقضاء حوائجهم وتجهيز لوازم الإفطار ..

    إفطار جماعي

    وتتميز اليمن أيضاً بظاهرة الإفطار الجماعي ... بحيث يأتي الناس بإفطارهم ويجتمعون معاً في المساجد .. وهذا يزيد من أواصر التقارب والألفة بينهم .. كما يشكل هذا مواساة للفقراء الذين لا يجدون ما يفطرون عليه .. وتتم عملية الإفطار بأن يقوم الناس بفرش مائدة طويلة تّتسع للمتواجدين في المسجد ويضعون فيها الأطعمة والمشروبات المختلفة .. بحيث يجتمع المصلّون على هيئة صفوفٍ ويكون الأكل جماعيّا .. وأهم ما يميّز هذه المائدة أكلةٌ تُسمّى بـ" الشفوت " وهي من أكلات أهل الوسط والجنوب .. كذلك هناك التمر والماء و" الحلبة " المخلوطة بالخل .. والمرق والشوربة والسمبوسة .. ولا بد من وجود " السحاوق " وهو مسحوق الطماطم مع الفلفل .. ومن خلال ما سبق نلاحظ أن عناصر هذه المائدة خفيفة على المعدة .. ولذلك فإن الوقت بين الأذان والإقامة يكون قصيرا بحيث لا يتجاوز السبع دقائق .

    موائد رمضانية يمنية

    وبعد الصلاة يرجع الناس إلى أهاليهم كي يتناولوا الإفطار الحقيقي .. وبالطبع فإن عناصر المائدة تكون أكثر دسامةً وتنوّعاً .. حيث يقدّم فيها : " اللحوح " واللبن .. و " الشفوت " وشوربة " العتر " .. ويُضاف إلى ما سبق مرق اللحم أو الدجاج .. وقد يأكلون " العصيدة " وإن كان هذا نادراً بسبب ثقل هذه الوجبة على المعدة.

    ليالي رمضانية

    وبعد الإفطار يرى البعض أن يشبوا الشاي أو القهوة في انتظار صلاة العشاء .. والتي يؤخرها الإمام بعض الشيء مراعاة لظروف الناس .. وبعد الانتهاء من صلاة التراويح ينفضّ الناس إلى أعمالهم أو بيوتهم .. ويقوم الأغلب في الذهاب إلى ما يُسمّى بمجالس القات .. وهي تكتّلات شعبية يجتمع فيها أهل اليمن بأطيافه المختلفة لأكل القات .. وفي أثناء هذه الجلسات تدور نقاشات ساخنة حول قضايا مختلفة .. وقد يصاحب هذه الجلسات مشاهدة التلفاز أو لعب الورق ..

    الاستعداد للعيد

    أما ما يخصّ مظاهر العيد واستعداداته .. فما إن يتم الإعلان عن يوم العيد حتى يقوم الأطفال بعمل ما يُسمّى " تنصيرة العيد " .. وحاصلها أن يقوم الأطفال بإشعال كومة من الأخشاب المحروقة في أعالي الجبال .. وأصل هذه العادة جاءت من احتفال الأجداد بانتصاراتهم على أعدائهم بإشعال نيران على رؤوس الجبال .. وألقت هذه العادة بظلالها على أطفال المدن فقاموا بممارسة العادة لكن على نحوٍ مختلف .. وذلك بأن يقوموا بجمع الإطارات التالفة وإشعالها في الحارات والأماكن العالية .. ولا يخفى على الجميع المضار الصحيّة والبيئية الناتجة عن إحراق مثل هذه الإطارات .. الأمر الذي جعل السلطات تقوم بمنع مثل هذه الأعمال في المدن.

    ومن ناحية أخرى تبدأ النساء بتجهيز كعك العيد .. وهو كعك محشو بالتمر يُعمل بأشكال شتّى .. ولا ينبغي نسيان الحلويات والمكسّرات مثل الفستق والزبيب واللوز

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:28

  10. #9
    في السعودية

    95216989nf0

    إمتياز عظيم

    إحتواء المملكة العربية السعودية على الحرمين الشريفين .. جعل لجو رمضان في ذلك البلد روحانية خاصة ربما لا توجد مثلها في بقية بلدان العالم الإسلامي .. لما للحرمين الشريفين من مكانة عالية في قلوب المسلمين ...

    فما إن تثبت رؤية الهلال حسب المصادر المكلفة بذلك .. حتى تنطلق عبارات التهنئة بالشهر المبارك بين الناس ..

    ومن عادة أهل المملكة عند الإفطار أن يتناولوا التمر والرطب والماء .. ويسمونه ( فكوك الريق ) وبعد وقت قصير من انتهاء أذان المغرب يرفع المؤذن صوته بالإقامة .. فيترك الجميع طعامهم ويبادرون إلى الصلاة .

    موائد رمضانية سعودية

    وبعد الانتهاء من صلاة المغرب ينطلق الجميع لتناول وجبة الإفطار الأساسية .. التي يتصدرها طبق الفول المدعوم بالسمن البلدي .. أو زيت الزيتون .. حيث لا ينازعه في هذه الصدارة طعام غيره .. ولا يقدم عليه شيء ! ..

    وطبق الفول في المملكة ذو فنون وشجون .. فهناك الفول العادي .. والقلابة .. وفول باللحم المفروم .. والكوكتيل .. والفول بالبيض .. والفول باللبن .. أما أفضل أصنافه فهو الفول المطبوخ بالجمر.. والذي توضع فيه جمرة صغيرة فوق السمن .. ويغطى بطبق آخر لإعطاء نكهة مميزة.

    ومن الأكلات الشائعة التي تضمها مائدة الإفطار إلى جانب طبق الفول ( السمبوسك ) وهي عبارة عن عجين محشو باللحم المفروم .. و( الشوربة ) وخبز ( التيمس ) وغير ذلك من الأكلات التي اشتهر أهل المملكة بصنعها في هذا الشهر الكريم .. وبجوار تلك الأطعمة يتناول الناس شراب ( اللبن الرائب ) وعصير ( الفيمتو ).

    وأشهر أنواع الحلويات التي تلقى رواجًا وطلبًا في رمضان خاصة عند أهل المملكة ( الكنافة بالقشدة ) و ( القطايف بالقشدة ) و ( البسبوسة ) و ( بلح الشام ).

    وقبيل صلاة العشاء والتراويح يشرب الناس هناك الشاي الأحمر.. ويطوف أحد أفراد البيت - وخاصة عندما يكون في البيت ضيوف - بمبخرة على الحاضرين .
    وبعد تناول طعام الإفطار يتجه الجميع رجالاً ونساءً نحو المساجد لأداء صلاة التراويح ..

    صلاة التراويح

    وتصلى التراويح عشرين ركعة في الحرمين .. بينما تكتفي بقية المساجد بثمان ركعات فقط .. وكثيراً ما يعقب صلاة التراويح درس ديني يلقيه إمام المسجد أو يدعى إليه بعض أهل العلم في المملكة .. وبعد أداء صلاة العشاء والتراويح يعود الناس إلى مجالسهم وسهراتهم التي قد تدوم عند البعض - وخاصة الشباب منهم - حتى السحور ..

    سهرات رمضانية

    والسيدات يسهرن وحدهن في البيوت .. والعادة أن تحدد السهرة عند واحدة منهن في الحي أو الأسرة .. ويكون ذلك بشكل دوري بين سيدات الحي أو القريبات أو الصديقات .. ويسمى مكان السهرة ( الهرجة ).

    لحظات نورانية .. في رحاب بلد الحرمين

    وفي النصف الثاني من رمضان يلبس كثير من السعوديين ثياب الإحرام لأداء العمرة .. أما في العشر الأواخر منه فإن البعض منهم يشد رحاله للاعتكاف في الحرم النبوي أو المكي .

    وفي يوم السابع والعشرين من رمضان يبدأ الأهالي بتوزيع زكاة الفطر.. وصدقاتهم على الفقراء والمساكين وابن السبيل .. ويستمرون في ذلك حتى قبيل صلاة العيد .

    وقد انتشرت في المملكة وبكثرة عادة طيبة .. وهي إقامة موائد إفطار خاصة بالجاليات الإسلامية والعمالة الأجنبية المقيمة في المملكة .. وتقام تلك الموائد بالقرب من المساجد .. أو في الأماكن التي يكثر فيها تواجد تلك العمالة .. كالمناطق الصناعية ونحوها .

    ومن العادات المباركة في المملكة أيضًا توزيع وجبات الإفطار الخفيفة عند إشارات المرور للذين أدركهم أذان المغرب وهم بعدُ في الطريق إلى بيوتهم، عملاً بسُنَّة التعجيل بالإفطار .

    --------------------------

    في الإمارات

    26994535cn7

    عساكم من عوادة !

    فرحة عارمة تكتسح قلوب المسلمين في الإمارات العربية المتحدة .. عبارات تهنئة تتناقلها الألسن في كل مكان .. ( عساكم من عوادة ) .. مقولة تتردد للتعبير عن الفرحة والابتهاج بقدوم الشهر الفضيل .. ولإظهار السرور بموسم الخيرات والبركات ..

    وعندما يتعلّق حديثنا برمضان ، فإنه يتوجّه بالضرورة إلى الكلام عن أهمّ ميّزاته وأجمل لحظاته ، إنه الكلام عن لحظاتٍ يصل فيها الشعور الإيماني إلى ذروته وقمّته ، حيث يبتهل العبد بالدعاء ومدّ أكف الضراعة إلى المولى جلّ وعلا ، ويثني فيها عليه بما هو أهله ، ولا يزال المسلم هكذا يتقلب في هذه الرحاب العلويّة ، حتى ينطلق الأذان يصدح في الفضاء مؤذناً بانتهاء صيام ذلك اليوم ، وحلول وقت الإفطار ، فتغمر الفرحة جنبات البيوت .. ويتحلّق الناس حول موائد الإفطار صغاراً وكباراً .

    موائد رمضانية إماراتية

    أما فيما يتعلّق بالأكلات الرمضانية ، فإن الهريس يأتي في مقدّمها ، حيث تعتبر هذه الوجبة على قائمة الوجبات المفضلة عند أهل الإمارات ، ولا تكاد تخلو مائدة منها ، كما تشتهر المائدة الإماراتية بالثريد والسمبوسة والأرز بمختلف أنواعه : المكبوس والبرياني ، إلى جانب الحليب واللبن والعصائر المختلفة ، ويوجد من يقوم بتفضيل اللبن مخلوطا بالحليب ، وبطبيعة الحال تأثّرت المائدة الإماراتية بأكلات الشعوب الأخرى نتيجةً للتداخل الحضاري بين سكّان الإمارات ، ومن هنا دخلت لقمة القاضي والجيلي وغيرهما مما هو مشهور ومعروف .

    ولدولة الإمارات نصيب وافرٌ من تقديم الوجبات الخيرية على الصعيدين الداخلي والخارجي ، أما على المستوى الداخلي ففي أغلب مساجد الدولة تجد فيها الموائد العامرة بالأطعمة المتنوعة ، والتي توزّع من قبل الجهات الخيرية والمؤسسات الحكومية ، ولا شك أن في ذلك رحمة لذوي الدخل المحدود من العمالة الوافدة وعابري السبل .

    يوميات ومهرجانات رمضانية

    ومن الملامح المميزة لهذا الشعب الكريم ، كثرة نصب الخيام في الشواطيء والبراري للجلوس هناك والترويح عن النفس بعد إتمام العبادة ، ويتلذّذ الناس بهجر البنيان والعودة إلى الأصالة ، وعادة ما تكون هذه المجالس مجهّزة بوسائل الراحة ، ويدور فيها الحديث عن مختلف جوانب الحياة ، ويفضّل الكثيرون ممارسة أنواع الرياضة لتساعدهم على هضم المأكولات ، وتحقيقا للمتعة والترفيه ، ومن أشهر هذه الألعاب ، كرة القدم وكرة الطائرة .

    ويوجد في الإمارات ما يُسمّى بالمهرجانات الرمضانيّة ، وهي مهرجانات شرائيّة تُنصب فيها الخيام .. ويأتي فيها البائعون من الداخل والخارج .. ويتقاطر الناس من كل مكان ليشاهدوا الجديد والغريب من البضائع والمنتجات .. لا سيما الباعة الصينيون الذين تميزوا عن غيرهم بالأدوات المبتكرة والمتميزة .. ويصاحب هذه المهرجانات تواجد ألعاب ترفيهية للأطفال .. وأماكن مخصّصة لبيع المطعومات والمشروبات المختلفة .. وفي بعض المهرجانات تُخصّص زوايا تراثية تُعرض فيها صور الحياة من الماضي .. وطرق وأساليب الحياة في الماضي مما يعيد إلى الأذهان أصالة حياة الآباء والأجداد .

    ليالي رمضانية

    أما الليالي الرمضانية لها عبق خاص عند الأطفال .. حيث يخرجون للّعب في الساحات والأحياء .. ويكثر عندهم استخدام الألعاب النارية والمفرقعات بمختلف أنواعها .. فبعضها ينفجر في الجو محدثاً أصواتاً عالية .. وبعضها يتحوّل إلى نجوم زاهية الألوان .. وبعضها يقذف شرارات مختلفة .. ولا تكاد ليلةٌ تخلو من استخدام هذه الألعاب التي تضفي على الجو بهجة في قلوب الجميع .

    لحظات نورانية .. ولكن !

    وفيما يتعلّق بالجانب العباديّ ، تتفاوت صلاة التراويح بين مسجد وآخر ، ففي بعض المساجد يفضّل المصلون أن تكون الصلاة ثماني ركعات ، والبعض الآخر يصلّي إحدى وعشرين ركعة ، وعلى أيّة حال فإن الصلاة تُعتبر معتدلة ليست بالطويلة ولا القصيرة ، حيث يختم بعض أئمة المساجد القرآن ، ولا يخلو الأمر من ممارسات شاذّة – للأسف – من بعض الأئمة الذين لا يخافون الله في صلاتهم ، إذ يُسرعون في الصلاة سرعةً تخلّ بأركان الصلاة ، ويتسابقون في إتمام الصلاة بأقل وقتٍ ممكن ، ويُذكر عن أولئك الأئمة أرقاماً قياسيّة يكاد المرء يستصعب قبولها ! ..

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:29

  11. #10
    في قطر

    حكومة وشعباً

    كغيرها من الدول العربية تحتفل قطر بقدوم شهر رمضان المبارك حكومة وشعباً .. وتبرز مظاهر هذا الاحتفال من خلال الخطوات التي تٌتخذ على المستويات كافة في الاستعداد لاستقبال رمضان .. فعلى المستوى الإعلامي تكثر الكتابات والتحقيقات والبرامج المتعلّقة بقدوم الشهر المبارك .. وتخصص لهذه المناسبة العزيزة مادة غزيرة ومتنوعة .

    وتقوم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتنظيم برنامج وعظي وتثقيفي .. يتم من خلاله تناول الأحكام المتعلّقة بهذا الشهر الفضيل .. وكيفية استغلال الأوقات في هذا الشهر .. وضرورة العمل على استثماره في الطاعات والقربات وصالح المبرّات .. إلى غير ذلك من الأمور المهمة .

    صلة مع المساجد

    ومن ناحية أخرى فإن علاقة الناس بالمساجد تزداد بشكل ملحوظ .. حيث تزدهر المساجد بجموع المصلين .. ويكثر قرّاء القرآن في الأوقات المختلفة .. وينشط الناس لحضور الدروس التي يلقيها الأئمة والوعّاظ في المساجد .

    وحرصاً على تفعيل النشاط الدعوي وتنمية الوعي الديني .. فقد قامت جهات عدّيدة بتنظيم مسابقات رمضانية ذات أسئلة دينية .. وعادة ما تُنشر أسئلة هذه المسابقات في المساجد والجرائد المحلّية .. وتقوم كل جهة منظّمة بتخصيص جوائز ثمينة للفائزين وتُنشر أسماؤهم في الجرائد .

    أما صلاة التراويح فتلقى حفاوة كبيرة وإقبالاً ملحوظًا من جمهور المصلين، إذ تعيش المساجد في أيام وليال هذا الشهر أعيادًا لها .. ويصلي الناس التراويح ثماني ركعات .. وبعض المساجد تصلي عشرين ركعة .. وفي العشر الأخير من الشهر الكريم تقام صلاة الليل في العديد من المساجد القطرية .. حيث يحرص فيها الأئمة على قراءة ختمة كاملة من القرآن،

    كما ويحرص العديد من المسلمين هناك على العمل بسنة الاعتكاف ، فتخصص لهم أماكن خاصة في المسجد للاعتكاف فيها .. وتقوم بعض الجهات الخيرية بتوفير منامات على شكل خيام صغيرة كي ينام فيها المعتكفون .

    موائد رمضانية قطرية

    أما فيما يخص المائدة القطرية الرمضانية .. نجد أن من أهم الأطباق التي لا تكاد تخلو مائدة منها .. ( الهريس ) التي تعد واحدة من الأكلات الرمضانية المعروفة خلال هذا الشهر والتي تشكل طبقا رئيسيا وأساسيا فيها .. وهى تصنع من القمح المهروس مع اللحم ويضاف السمن البلدي والدارسين ( القرفة ) المطحونة

    ولا تخلو موائد الإفطار في البيوت طبق الثريد وهو عبارة عن خبز أو الرقاق مقطعا قطعا صغيرة ويسكب عليه مرق اللحم الذى يحتوي بالغالب على أصناف من الخضراوات مثل البطاطس والقرع والباذنجان والكوسى و القرع ..

    وأساس أكلة الثريد هو خبز التنور إلا انه في الوقت الحاضر يستخدم خبز الرقاق وهو خبز رقيق يحضر بواسطة التاوة وهي صفيحة من الحديد السميك دائرية الشكل تقريبا حيث تقوم المرأة بمسح طبقة رقيقة من العجين فوقها بعد أن تحمى جيدا كما تقوم بين فترة وأخرى بمسح التاوة بطبقة خفيفة من الشحم لكي لا تلتصق بها العجينة ويكثر الطلب على خبز الرقاق في شهر رمضان المبارك.

    أما اللقيمات فهي من حلويات شهر رمضان وتعمل من الحليب والهيل والسمن والزعفران والعجين المختمر وتقطع لقيمات وتلقى في الدهن المغلي حتى الاحمرار ثم توضع في سائل السكر أو الدبس

    ومن حلويات شهر رمضان اكلة الساغو وهى تشبه الحلوى وأيضا هناك المحلبية وهي عبارة عن حليب وعيش الرز والشكر مضاف اليه الهيل والزعفران والعصيدة والبلاليط .

    -----------------------

    في العراق

    لحظات رمضانية .. ذات طعم خاص

    لرمضان في العراق طعم خاص .. تماماً كبقية الدول العربية .. بالتحضير لهذا الشهر الكريم من خلال تجهيز المساجد لاستيعاب المصلين .. الذين تعج بهم المساجد في هذا الشهر أكثر من أي وقت آخر.. ويبادر الناس إلى شراء المواد الغذائية التي يحتاجونها في وجبات إفطارهم وسحورهم ..

    والملفت في رمضان أهل العراق أن نسبة كبيرة منهم يلتزمون بتعاليم هذا الشهر الكريم من صيام وقيام وتلاوة للقرآن الكريم فتجد ذلك حتى بين صغار السن ممن هم دون سن التكليف .. إذ يحرص أولياؤهم عادة على أمرهم بالصيام وغيره من العبادات تدريبًا لهم على العبادات في صغرهم .

    من بين العادات التي يمارسها العراقيون في ليالي رمضان هي لعبة "المحيبس" التي تضم فريقين من الرجال .. يقوم أحد أفراد الفريق الأول بإخفاء خاتم بإحدى يديه .. فيمد جميع أفراد الفريق أيديهم مقبوضة .. ليحزر أحد أعضاء الفريق الآخر في أي يد يوجد الخاتم .. فإن نجح في ذلك أخذ الخاتم لفريقه ليقوموا بنفس العملية .. تتخلل هذه اللعبة تناول المشروبات المرطبة .. والحلوى التي تعد خصيصًا لمثل تلك الليالي الرمضانية .. كما تخصص للفريق الفائز هدايا معينة .
    في الثلث الأخير من شهر رمضان .. يستعد الناس لاستقبال عيد الفطر من خلال تزيين البيوت لاستقبال المهنئين من الأقارب والأصدقاء .. ويتم أيضًا تجهيز ألعاب الأطفال في الساحات والحدائق .. ناهيك عن إعداد الحلوى والعصائر والمكسرات التي تقدم للضيوف والزوار .

    موائد رمضانية عراقية

    أما فيما يتعلق بالأكلات العراقية الرمضانية .. فلكل محافظة من محافظات العراق أكلة خاصة أو نوع معين من الحلويات تتميز به عن غيرها من المدن العراقية الأخرى .. ففي بغداد تشتهر حلوى ( الزلابية ) و( البقلاوة ) .. والزلابية تصنع من الدقيق والسكر.. وتوضع في إبريق .. وتسكب من فوهة الإبريق .. وتقلى بالسمن على نار هادئة .. وتكون على شكل شبابيك أو خطوط متشابكة .. تسهم النار في تماسكها .. ثم تغطس في الماء المحلى بالسكر.

    وفي الأحياء الشعبية ينتشر نوع من الحلوى يسمى ( الدهينية ) .. وهي خليط من الدقيق مع السمن الحيواني .. وهي بُنِّيَّة اللون .. تنشر في صينية كبيرة .. وتغطى بجوز الهند.

    وفي المناطق الشمالية يلجأ الناس إلى عمل أكلة جميلة تسمى ( المدكوكة ) .. وهي تُصنع من أحد أنواع التمر الجاف نوعا ما الذي يشتهر به العراق .. وتخلط مع السمسم .. وتعجن بواسطة آلة كهربائية أو باليد .. ثم تعمل على شكل أقراص.

    أما أهم المأكولات التي تشتهر بها المائدة العراقية فهي ( الكبة ) .. وأجمل أنواع ذلك الصنف هو الكبة الموصلية.. وهي - سواء كانت من البرغل أو كبة حلب التي تعد من الأرز - عجينة تحشى باللحم والكرفس .. وتلف على شكل كرات منتظمة .. وتقلى بالسمن حين الاستعمال.

    أما أهم الأكلات الرمضانية فالعراقيون يهتمون بأكلة ( التشريب ) .. وهي عبارة عن شُربة لحم يشربها الصائم كنوع من أنواع السوائل .. إضافة إلى شربة العدس .. و(البرياني) الذي هو الأرز المتبل بأنواع البهارات الهندية .. والمضاف إليه اللوز والبازلاء والتوابل الصفراء التي تعطي نكهة ورائحة مميزة وشهية.

    أما (الدولمة) فهي تشبه -إلى حد ما- ( المحشي المصري ) .. أي إنها أوراق خضراء محشوة بالأرز واللحم وأنواع التوابل .. غير أن ما يميزها هو أنها تصنع من ورق السلق الأخضر .. أما ( المحشي المصري ) فهو معمول من ورق الكرنب .. و( الدولمة ) أكلة جماعية .. وأغلب العائلات العراقية دأبت على طبخها يوم الجمعة .. لكون العائلة كلها مجتمعة على الغداء .. حيث تصفّ أوراق السلق المحشي في قدر كبيرة .. وتقلب في صينية ليجتمع حولها كل أفراد الأسرة
    attachment




    .
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:30

  12. #11
    في عمان

    الاستعداد للشهر الفضيل

    من مظاهر فرحة أهل عمان بقدوم الشهر الكريم .. أنهم يبدؤون استعداداتهم له قبل وقت طويل من قدومه .. بحيث يتواصى الناس بالخير .. ويذكر الناس بعضهم بعضاً باقتراب شهر رمضان المبارك .. وفي آخر مساء من شهر شعبان يتسابق الناس إلى القمم العالية من اجل الظفر برؤية الهلال .. بحيث أن رؤيته لها مكانة عظيمة عند الناس .. حتى أن من يسبق إلى رؤية الهلال يحصل على شهرة بين الناس ويذيع صيته ! ..

    موائد رمضانية عمانية

    ولا تختلف المائدة العمانية كثيراً عن بقية الموائد الخليجية .. بحيث أن هناك تقارباً كبيراً في العادات والتقاليد والمأكولات .. كالشربة والهريس والثريد .. أما فيما يتعلّق بالحلوى .. فإن أهل عمان قد تميّزوا عمّن سواهم من أهل الخليج بـ " الحلوى العمانية " .. وهي حلوى لذيذة لا يخلو منها البيت العماني طيلة أيام العام .. ولها أنواع عدّة تتفاوت في قيمتها ومكوّناتها .. ويأتي في مقدمها " السُلْطانية " التي تُعتبر أغلى أنواع الحلوى .. ولا يحصل عليها إلا علية القوم من شيوخ القبائل وكبار التجّار نظرا لقيمتها المرتفعة .. تليها حلوى " بركا " وحلوى " نزوى " و " صحار " .. وتأخذ هذه الحلوى ألوانا عدة .. فمنها ما هو أسود اللون ومنها ما هو أصفر ومنها الأحمر .. ويتم إضافة اللوز أو الفسق إليها .. وفي بعض الأنواع يُضاف إليها " الكازو " والزعفران والهيل والسمن العربي .. وحديثاً تم إدخال التمر في هذه الحلوى رغبة في تطوير صناعتها واستحداث مذاقاتٍ جديدة لها .

    تجمعات رمضانية .. وإصلاح لذات البين

    واجتماع الناس في رمضان ظاهرة بارزة عند أهل عُمان .. حيث يتكرر اجتماعهم أكثر من مرة في اليوم الواحد .. فإضافة إلى اجتماعهم وقت أداء الصلوات المكتوبة .. ليجتمع الناس في حلقات لتدارس وقراءة القرآن بعد الفجر والعصر من أيام رمضان .. كما يجتمعون عند تناول طعام الفطور في البيت داخل الأسرة الواحدة .. أو في المسجد داخل أهل الحي الواحد .. ويلتقي الجميع لشرب القهوة بعد أداء صلاة التراويح .. ومن العادات أيضًا عند أهل عُمان اجتماعهم في اليوم السابع والعشرين في الأسواق لشراء مستلزمات العيد .

    وتعقد في هذا الشهر المبارك مجالس الصلح والمصالحة بين المتخاصمين والمتشاحنين والمتنافرين .. حيث يسامح المتخاصمون بعضهم بعضًا .. ويتناسى المتشاحنون ما كان بينهم من شحناء وبغضاء .. ويصل المتقاطعون ما أمر الله به أن يوصل .

    --------------------

    في الأردن

    يوميات رمضانية .. ليست كباقي الأيام

    خروج التماس الهلال غير معتاد عند أهل الأردن ! .. بل يعتمدون على وسائل الإعلام للتأكد من ثبوت رؤيته .. لكن ما إذن تثبت رؤيته حتى يبارك الناس لبعضهم البعض قدوم الشهر الكريم فتسود الفرحة والسرور بينهم حيث يفرح به الكبير والصغير.. والرجل والمرأة .. وتطرأ على الحياة شيء من مظاهر التغيير والتبديل .. إذ تتغير فيه رتابة الحياة اليومية .. فيأكل الناس في وقت واحد ..

    ويجتمعون على مائدة واحدة .. وقلما يتم لهم ذلك في غير رمضان .. كما وتقلل في هذا الشهر ساعات الدوام .. وتمتلئ المساجد بالمصلين .. وخاصة الشباب منهم .. ويواسي الغني الفقير .. ويأخذ القوي بيد الضعيف .

    تعزيز الصلة مع المساجد والندوات

    وتنشط الحركة العلمية والدعوية خلال هذه الشهر.. وتعقد دروس العلم والوعظ، وحلقات تلاوة القرآن في كثير من المساجد .. والتي يتولى الإشراف عليها إدارة الأوقاف والمساجد .. حيث تسعى لاستقدام بعض أهل العلم من مصر والسعودية لوعظ الناس وإرشادهم لما فيه خير الدين والدنيا .

    أما صلاة التراويح فتصلى في أغلب المساجد ثمان ركعات فقط، وقليل من المساجد تصلى التراويح فيها عشرين ركعة .. ويحرص الكثير من المساجد على ختم القرآن كاملاً في هذا الشهر.. وقد يخرج بعض النساء أحيانًا لأداء صلاة التراويح في المساجد .. والبعض الآخر يصلينها في البيت .. وبعض ثالث لا يصليها لا في البيت ولا في المسجد .. كما وتلقى أحيانًا في العديد من المساجد أثناء صلاة التراويح بعض الكلمات الوعظية والإرشادية .

    سهر .. على حساب السحور !

    والمؤسف أن كثيرًا من الناس قد بدأ يفرط بسنة السحور.. ومرد ذلك يرجع إلى ظاهرة السهر لدي الكثير منهم .. إذ يمضون كثيرًا من الوقت في متابعة الفضائيات .. أو في السهر في الخيام الرمضانية .. والتي تسقبل زوارها وروادها حتى وقت متأخر من الليل .. حيث يعوض فيها كثير من الناس ما فاتهم من الطعام والشراب في النهار.. وعلى العموم فإن الناس الذين لا يزالون يحافظون على سنة السحور يتناولون في هذه الوجبة السحورية طعام ( الحمص ) و ( الفول ) و ( الشعبية ) .

    ومن المؤسف أيضاً أن شخص ( المسحراتي ) لم يبق له وجود في الأردن إلا ضمن نطاق محدود .. بل أصبحت هذه الشخصية من ذكريات الماضي .. فالناس اليوم قليل منهم من يستيقظ لتناول طعام السحور.. ومن يفعل ذلك منهم يعتمد على وسائله الخاصة في الاستيقاظ من النوم .. بحيث لم تعد هناك حاجة لتلك الشخصية التي حافظت على وجودها وفاعليتها لفترة طويلة من الزمان .

    إفطار جماعي

    أما فيما يتعلق بالإفطار .. فإن الإفطار الجماعي يشكل مظهر من مظاهر هذا الشهر في الأردن .. حيث يلتقي الأقرباء والأصدقاء على مائدة الإفطار.. والفرحة والابتسامة ترتسم على وجوه الجميع .. كيف لا وقد اشتملت المائدة - فضلاً عن الأقرباء والأحباء والأصدقاء - على أنواع عديدة من الأطعمة والأشربة الرمضانية .. والتي تتصدرها أكلة ( الشعبية ) .

    بعد ذلك اللقاء والاجتماع ينفض الجمع لأداء صلاة التروايح في المسجد .. ثم بعدها يلتئم الجمع من جديد .. ويمضون ما بقي من الليل في خيام خاصة أعدت لهذا الغرض .. يتبادلون فيها أطراف الحديث .. ويتناولون فيها أطايب الطعام والشراب .. وقد تستمر هذه المجالس في كثير من الأحيان إلى قبل الفجر .. ثم يأوي الناس إلى فراشهم .. ولا يستيقظون إلا في وقت متأخر من الضحى .. حيث يتوجه الجميع إلى أعمالهم .

    --------------------

    في المغرب

    44888078kd5

    الاستعداد لشهر الصيام

    تبدأ استعدادات المغاربة لشهر رمضان المبارك قبل وقت من قدومه .. بحيث تفتح المحلات الخاصة ببيع الأطعمة والمأكولات الخاصة بشهر رمضان .. والتي يندر أن تجدها في غيره من شهور السنة .. وما إن يتم الإعلان عن دخول الشهر حتى تنطلق ألسنة المغاربة مهنئين ومباركين لبعضهم البعض قدوم هذا الضيف العزيز .. والذي يغير حياة كثير من الناس بشكل كلي ..

    صلة مع المساجد

    ومن مظاهر هذا التغيير اكتظاظ المساجد في صلاة التراويح وصلاة الجمعة .. حتى أن الاكتظاظ قد يصل إلى بعض الشوارع القريبة من المسجد .. هذا .. وتشرف وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية هناك على ما يسمى بـ ( الدروس الحسنية الرمضانية ) وهي عبارة عن سلسلة من الدروس اليومية تقام خلال أيام الشهر الكريم بحضور كوكبة من العلماء والدعاة .. وتلقى هذه الدروس اهتماما من الأفراد .. لما يلمسونه من أهمية هذه الدروس ومدى ارتباطها بواقعهم وإجابتها عن أسئلتهم .. وتقوم وزارة الأوقاف بطباعة هذه الدروس وتوزيعها إتماما للفائدة .

    ليالي رمضانية

    أما ليالي رمضان عند المغاربة فتتحول إلى نهار ! .. فبعد أداء صلاة العشاء ومن ثمَّ أداء صلاة التراويح .. يسارع الناس إلى الاجتماع والالتقاء لتبادل أطراف الحديث .. وهنا يبرز " الشاي المغربي " كأهم عنصر من العناصر التقليدية المتوارثة .. ويحكي المهتمون من أهل التاريخ عن عمق هذه العادة وأصالتها في هذا الشعب الكريم .. وظلت هذه العادة تتناقل عبر الأجيال .

    وفي بعض المدن المغربية تقام الحفلات والسهرات العمومية في الشوارع والحارات .. ويستمر هذا السهر طويلا حتى وقت السحر .

    وفيما يتعلق بشخص المسحراتي .. أو كما يسمى باللهجة المغربة ( الطبال ) .. فهو لا يزال ذا حضور قوي في المملكة المغربية .. رغم انتشار وسائل أخرى كثيرة للإيقاظ .. لكن هذا لم يمنع الطبال من التجول في وقت السحور ضارباً بطبلته موقظاً الناس ..

    يوميات رمضانية

    وبعض صلاة الفجر يبقى بعض الناس في المسجد لقراءة القرآن والأذكار الصباحية .. بينما يفضل الآخرون العودة إلى بيوتهم للخلود إلى النوم من جديد .. ومن الملاحظ أن الفترة الصباحية تشهد فتوراً ملموساً .. حيث تخلو الشوارع من المارة والباعة على السواء ؛ لكن سرعان ما تدب الحياة في تلك الشوارع، وينشط الناس بعد دخول وقت العصر – خصوصا في الأسواق – لشراء المستلزمات الخاصة بالإفطار من الحلويات والفواكه وغيرها من المواد التموينية المهمة .. مما يسبب زحاما شديدا في المحلات التجارية وعند الباعة المتجولين .

    موائد رمضانية مغربية

    وفيما يتعلّق بالإفطار المغاربي فإن ( الحريرة ) تأتي في مقدّمها .. بل إنها صارت علامة على رمضان .. ولذلك فإنهم يعدونها الأكلة الرئيسة على مائدة الإفطار .. وهي عبارة عن مزيج لعدد من الخضار والتوابل تُقدّم في آنية تقليدية تسمّى " الزلايف '' .. ويُضاف إلى ذلك ( الزلابية ) والتمر والحليب والبيض .. مع تناول الدجاج مع الزبيب .

    وللحلوى الرمضانية حضورٌ مهم في المائدة المغربية .. فهناك ( الشباكية ) و ( البغرير ) و ( السفوف ) .. و( الكيكس ) و ( الملوزة ) و ( الكعب ) .. و( الكيك بالفلو ) وحلوى التمر .. وبطيعة الحال فإن تواجد هذه الحلوى يختلف من أسرة إلى أخرى بحسب مستواها المعيشي .

    ولكن ...

    وبالرغم مما يتمتع به هذا الشهر الكريم من مكانة رفيعة .. ومنزلة عظيمة في نفوس المغاربة عمومًا .. إلا أن البعض منهم يرى أن مظاهر الحياة الجديدة ومباهجها ومفاتنها .. كالتلفاز والفضائيات وغير ذلك من الوسائل المستجدة .. قد أخذت تلقي بظلالها على بركات هذا الشهر الكريم .. وتفقده الكثير من روحانيته وتجلياته .. ويعبر البعض - وخاصة الكبار منهم - عن هذا التحول بالقول : إن رمضان لم يعد يشكل بالنسبة لي ما كان يشكله من قبل !!.
    attachment

    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:31

  13. #12
    خاتمة

    وختاماً لهذا العرض الذي تناول عادات وتقاليد كثير من الشعوب العربية والاسلامية في رمضان .. أشير إلى أن بعض المظاهر السلبية التي تشترك فيها كل هذه الشعوب تظل قائمة مع الأسف الشديد إلى جانب المظاهر الإيجابي .. ومنها عدم الاهتمام بالجانب الروحاني من شهر رمضان المبارك واعتباره مجرد شهر جوع وعطش .. دون بذل أي جهد للتقرب من الله والزيادة من معدل العبادات الراتبة في غير رمضان ..

    ومن هذه المظاهر أيضاً السهر الطويل ليلاً لدرجة يكون بها سبباً في تضييع سنة السحور وصلاة الفجر ! .. ومنها أيضاً الاستغراق في النوم معظم النهار وتضييع كثير من الوقت الذي يفترض أن نستغله أحسن استغلال ..

    ومنها الإفراط في تناول الطعام أثناء الإفطار مما يكون ذا ضرر جسيم على المعدة وعلى صحة الإنسان عموماً ..

    ومنها أيضاً الإغراق في مشاهدة البرامج التلفزيونية بكل ما تعرضه من مسلسلات تافهة وسهرات غنائية لا تتوافق مع حرمة هذا الشهر الفضيل ولا حتى مع بقية الأيام التي سنُـسئل عنها أمام الله ..

    أسأل الله لي ولكم أن يبلغنا رمضان وأن يتقبل منا ومنكم صالح الأعمال .. وأتمنى أن هذه الفقرة المتواضعة حازت على إعجابكم ^_^

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الكاتب: أنس
    attachment

    .
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:33

  14. #13


    attachment

    هل يجوز أن ينوي الشخص الصيام قبل صلاة الفجر؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن من شروط صحة الصوم وقوع النية في جزء من الليل قبل الفجر الصادق، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له. رواه الترمذي والنسائي، وانظر الفتوى رقم: 26873.
    وبهذا يعلم السائل أن عقد النية قبل طلوع الفجر شرط في صحة الصوم إذا كان فرضاً، وكذا إن كان نفلاً عند كثير من أهل العلم.

    -0-0-0-0-

    أريد أن أسأل: كنت أثناء شهر رمضان لمدة أربع سنين أصوم النهار وأمتنع عن الشهوات جميعها من الفجر إلى المغرب، ولكن كنت أقضي الشهر كاملا جنبا بدون طهارة وبدون صلاة، فهل يصح صيامي هكذا أم علي القضاء أم القضاء والكفارة معا؟ علما بأنني لم أفعل ما يبطل الصوم أثناء النهار؟


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فحكم صيام من لا يصلي، يبنى على خلاف أهل العلم في حكم من ترك الصلاة كسلاً هل يكفر بذلك أم أنه عاصٍ فاسق فقط؟ وقد بينا خلاف أهل العلم في ذلك في الفتوى رقم: 1145. وبناء على ذلك، فعلى القول بكفر من لا يصلي، فصومه غير صحيح، لأنه وقع حال كفره، فإذا رجع إلى الإسلام والتزم بالصلاة، لم يلزمه قضاء الصوم، لقوله تعالى: قُلْ لِلَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ يَنْتَهُوا يُغْفَرْ لَهُمْ مَا قَدْ سَلَفَ [الأنفال: 38]. وعلى القول بعدم كفره، فصيامه صحيح ما دام لم يتعاط فيه مفطرا من المفطرات، والله أعلم


    -0-0-0-0-

    هل مضغ اللبان عند الصيام حرام؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    الأصل في هذا أن ما لم يكن أكلاً، ولا شرباً، ولا جماعاً، ولا معصية، فهو مباح في الصوم.
    غير أن فقهاءنا نصوا على كراهة العلك (ومثله اللبان) للصائم، لما يؤدي إليه من كثرة الريق، والناظر إليه من بعد يظن أنه يتناول شيئاً فيتهمه، ولا يأمن أن يدخل شيء منه حلقه، فيكون معرضاً صومه للفساد.
    والعلك على قسمين: علك تتحلل أجزاؤه، فهذا إن بلغ شيئاً من أجزائه بطل صومه قطعاً.
    والقسم الثاني: لا تتحلل أجزاؤه، وإن كان له طعم، فهذا إن بلغ شيئاً من طعمه فللعلماء فيه وجهان:
    الأول: أنه يفطر.
    والثاني: لا يفطر.
    والذي نراه أنه مفطر - والله أعلم - لأن الطعم جزء من حقيقة العلك يتحلل بالمضغ.
    والله أعلم.


    -0-0-0-0-

    إن وقت ابتداء الصيام حسب ما ورد في الحديث الشريف هو حين يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر وانتهاؤه بغروب الشمس، أنا ألاحظ في منطقتنا في مدينة فلسطينية أن أذان الفجر يؤذن والسماء كحل وسواد ولا أرى أي إشارة على وجود نور بسيط سيظهر من الشرق، وأيضا حين المغيب يؤذن بعد قليل من ما تغرب الشمس تماما، وقد ورد في الحديث أن الأمة الإسلامية ما تزال بخير ما أخرت السحور وبدرت الفطور وأنا أريد أن ألتزم بالحديث الشريف، هل من الأصح أن أتبع أذان المسجد الذي في منطقتنا أم أتبع رؤية السماء.... إن كانت الإجابة أن أترقب السماء دلوني أكيف أتاكد من حلول وقت بداية الصيام ووقت انتهائه بشكل واضح مع العلم أني في مدينة أريحا التي تقع في أخفض بقاع الأرض وتحيطها الجبال غير الشاهقة من الشرق والغرب، وأرجو إعطائي الأدلة على اتباعي طريقة ترقب السماء وعدم التزامي أذان المسجد إن وجد؟ا


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فيستحب تعجيل الفطر بعد الغروب وتأخير السحور إلى قرب طلوع الفجر لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر. متفق عليه، وفي الطبراني من حديث سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر ولم يؤخروه تأخير أهل المشرق.
    وأما معرفة طلوع الفجر أو الغروب فلها طريقتان:
    الأولى: التحقق من طلوع الفجر الصادق وغروب الشمس عن طريق المشاهدة، والفجر هو الذي ينتشر ضياؤه في الأفق يميناً وشمالاً، وهو المقصود بتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود.
    والغروب هو غياب قرص الشمس لمن كان في مكان مستو، قال النووي في المجموع: ولا نظر بعد تكامل الغروب إلى بقاء شعاعها بل يدخل وقتها مع بقائه. ولمن كان في مكان يحيط به جبال أو مرتفعات فيكفي غياب شعاعها، قال الإمام النووي رحمه الله: وأما في العمران وقلل الجبال فالاعتبار بألا يرى شيء من شعاعها على الجدران وقلل الجبال، ويقبل الظلام من المشرق. انتهى.
    الطريقة الثانية: تقليد مؤذن عدل عارف بالأوقات، فعن أبي محذورة مرفوعاً: المؤذنون أمناء المسلمين على فطرهم وسحورهم. أخرجه الطبراني في الكبير، قال الهيثمي في مجمع الزوائد إسناده حسن.
    فإذا عرف أن المؤذن في البلد لا يؤذن إلا مع طلوع الفجر الصادق وغروب الشمس، فالواجب الإمساك بمجرد سماع أذانه في الفجر ويستمر إلى سماعه في المغرب، وإذا علم الشخص بخبرته ومتابعته أن المؤذن يقدم الأذان قبل طلوع الفجر ويؤخره بعد الغروب جاز له أن يأكل بعد أذانه في الفجر ويفطر قبله في المغرب، فالعبرة بالوقت وليس بأذان المؤذن.


    -0-0-0-0-


    أنا اليوم صائمة قضاء ولم أنو النية قبل النوم لكن النية كانت موجودة من قبل فهل يجوز الصوم لي ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فنية الصيام الواجب أداء أو قضاء لا بد أن تكون من الليل، ولا يشترط أن تكون النية عند النوم، فلو نوى ليلا ولم ينو عند النوم فصومه صحيح ، وأما لو لم ينو من الليل مطلقا فصومه غير مجزئ، وقد فصل ذلك ابن قدامة الحنبلي في المغني فقال: (ولا يجزئه صيام فرض حتى ينويه أي وقت كان من الليل ) وجملته أنه لا يصح صوم إلا بنية إجماعا فرضا كان أو تطوعا لأنه عبادة محضة فافتقر إلى النية كالصلاة، ثم إن كان فرضا كصيام رمضان في أدائه أو قضائه والنذر والكفارة اشترط أن ينويه من الليل عند إمامنا ومالك والشافعي ، وقال أبو حنيفة: يجزئ صيام رمضان وكل صوم متعين بنية من النهار لأن النبي صلى الله عليه وسلم أرسل غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار التي حول المدينة: من كان أصبح صائما فليتم صومه، ومن كان أصبح مفطرا فليصم بقية يومه، ومن لم يكن أكل فليصم . متفق عليه . وكان صوما واجبا متعينا ولأنه غير ثابت في الذمة فهو كالتطوع، ولنا ما ورى ابن جريج وعبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن الزهري عن سالم عن أبيه عن حفصة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من لم يبيت الصيام من الليل فلا صيام له. وفي لفظ ابن حزم: من لم يجمع الصيام قبل الفجر فلا صيام له . أخرجه النسائي وأبو داود والترمذي. وروى الدارقطني بإسناده عن عمرة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من لم يبيت الصيام قبل طلوع الفجر فلا صيام له. وقال: إسناده كلهم ثقات .
    والله أعلم .

    -0-0-0-0-


    إذا لم أدفع صدقة الفطر لأنه لم يكن معي ماذا أفعل أرجو الإجابة ؟ وهل يجوز دفعها بعد رمضان ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فزكاة الفطر واجبة على المسلم عن نفسه وعن كل من تجب عليه نفقته بشرط أن تكون فاضلة عن قوته وقوت عياله في ليلة العيد ويومه ، فإذا كنت قادراً عليها في وقت الوجوب ولم تخرجها لسبب ما فهي باقية في ذمتك إلى أن تخرجها ولا تسقط بعدم إخراجها في وقت الوجوب قال الخرشي في شرحه لمختصر خليل المالكي : ولا تسقط زكاة الفطر عمن لزمته بمضي زمن وجوبها وهو أول ليلة العيد أو فجره ، بل يخرجها لماضي السنين عنه وعمن تلزمه عنه ، وأما لو مضى زمن وجوبها وهو معسر فإنها تسقط عنه . انتهى
    وبهذا يتضح أنه لو كنت عاجزاً عنها في ليلة العيد ويومه فلا تجب عليك وإن أديتها بعد ذلك فهذا مستحب عند الحنابلة ففي كشاف القناع للبهوتي الحنبلي : قال في الاختيارات من عجز عن صدقة الفطر وقت وجوبها عليه ، ثم أيسر فأداها فقد أحسن . انتهى

    -0-0-0-0-


    الكاتبة: حبة بندول
    attachment

    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:34

  15. #14


    attachment

    الصيام عبادة ليست خاصة بأمة محمد عليه الصلاة والسلام
    يل كانت موجودة في الأمم السابقة،
    وانتقلت من أمة إلى أخرى،
    وإن اختلفت في كيفيتها،
    ولهذا قال تعالى: :{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ } (البقرة:183). .


    روي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: "إذا سمعت الله يقول: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا } فارع لها سمعك؛ فإنها خير تُؤمر به أو شر تنهى عنه"


    وعلينا أن نتأمل قوله تعالى _ الذين من قبلكم - حيث تستثير عقولنا لنتساءل عمن يكون هؤلاء الذين من قبلنا ؟


    فمن الناحية التاريخية يبدو جليا أن الصيام كان دائما شريعة مفروضة فى سائر الأديان ,

    سواء ما عرف منها كاليهودية والنصرانية أم تلك الأديان التى تلاشت عبر الأزمان ,

    ولم يبق سوى بعض الآثار والبقايا

    وقد كان الصيام قديما اما وسيلة للتطهر والتقرب الى الله تعالى ,واستلهام هداه فى الرؤى والأحلام كما هو عند قدماء اليونان ,

    كما أنه كفارة للذنوب لدى بعض الديانات ,كما كان يزامن المناسبات السعيدة أحيانا ,وفى مناسبات الوفاء أحيانا

    أخرى . كمن كان تضرعا إلى الله تعالى لكشف الضر

    هذا عن أهداف الصيام قديما

    أما عن شكله فقد اختلف بين امتناع كامل أو جزئي عن الطعام كله أو بعضه ,

    أو عن الشراب كله أو بعضه , وربما شمل الصيام امتناعا عن ملذات أخرى

    وكان أهل الكتاب يواصلون الصيام إلى منتصف الليل أو قريباً منه فلا يفطرون حتى تشتبك النجوم في السماء
    وربما واصلوا الليل مع النهار،

    فجاء شرعنا باليسر وذلك بالمبادرة والإسراع بالإفطار وتأخير السحور،


    والنهي عن الوصال ففي الحديث الصحيح « ما زال الناس بخير ما عجَّلوا الإفطار وأخروا السحور » و « فصل ما بيننا وبين أهل الكتاب أكلة السحر » .

    و كانوا يعتقدون أنَّ الشياطين تدخل في عصاة بني آدم ولا تخرج منهم إلا بالصوم،

    وهذا غير صحيح فإن الشياطين تتلبس بالإنس سواء كانوا عصاة أو مطيعين ولا يمكن أن يقصر دخول الجن بالإنس على المعصية فضلاً أن يخرج بالطاعة،وإنما يضيق الشيطان بالطاعة ويتمادى ويفرح بالمعصية،

    والصيام من أعظم الطاعات التي يضيّق بها عليه،

    قال صلى الله عليه وسلم : « إنَّ الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم فضيقوا عليه بالصيام


    [اليهود:]


    فى الديانة اليهودية نجد الصيام الأربعيني عند موسى عليه السلام ,
    وقد كان امتناعا عن الطعام والشراب مدة أربعين يوما
    ويبدوا أن موسى عليه السلام اختص بها بغرض التقرب الى الله تعالى ,
    واستقبال وحيه , كما كان للاستغفار عن ذنوب اليهود وخطاياهم
    ونقرأ فى الذكر الحكيم - واذ واعدنا موسى أربعين ليلة ثم اتخذتم العحل من بعده وأنتم ظالمون - وهى التى صامها موسى للغرض المشار

    هذا ما كان عليه موسى عليه السلام غير أن اليهود أعرضوا عن ذلك ,ولم يلتزموا بالصيام الأربعين
    واقتصروا على صيام يوم واحد هو يوم الغفران ,وهواليوم العاشر من الشهر السابع حسب التقويم العبرى وكل ما هو مطلوب :
    تذليل النفوس , والامتناع عن كل عمل , وهو يوم عطلة مقدسة , يصومون فيه ويقدمون قربانا للرب
    وبعد موسى عليه السلام تعدد الصيام عند اليهود فهناك من التزم بالصوم الأربعينى ,
    وهناك من يصوم عند دفن الميت سبعة أيام ,
    وهناك من يصوم للضراعة والاسترحام ,
    وهناك صيام لاذلال النفس وارهاق الجسد
    وقد اختلف اليهود فى توقيت الصيام بعد موسى عليه السلام فقد تباينت أوقات صيامهم باختلاف أعيادهم وشهورهم ,
    غير أننا نجد أن بعضهم يصوم يوم الخميس ,
    وهو يوم ذهاب موسى عليه السلام للجبل لاستقبال الوحى الالهى ,
    ويوم الاثنين الذى عاد فيه من الجبل
    وكان أهل الكتاب يصومون اليوم العاشر من شهر محرم
    فلما هاجر النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة وجدهم يصومونه فسألهم عن ذلك،
    فقالوا: هذا يوم نجَّى الله فيه موسى وقومه من فرعون فنحن نصومه شكراً لله،
    فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « نحن أحق بموسى منكم فصامه وأمر بصيامه »


    وأمره يقتضي الوجوب فكان صيام عاشوراء واجباً حتى نُسخ بنزول آية البقرة الموجبة لصيام شهر رمضان فصار صيامه سنةً ندب إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم أمَّتَه قبل موته بأيام حيث قال: « إذا كان العام المقبل - إن شاء الله - صمنا اليوم التاسع » فلم يأت العام المقبل حتى توفي صلى الله عليه وسلم .

    ملاحظة:

    كان اليهود يصومون يومي الخميس والإثنين؛
    اعتقاداً منهم بأنَّ موسى عليه السلام صعد جبل سيناء يوم الخميس ونزل منه يوم الإثنين،
    فنحن وإن وافقناهم في صيام هذين اليومين فقد خالفناهم بالسبب والعلة
    أما السبب فتشريع صيامهما من نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    وأما العلة فقد ذكرت في الحديث « فهما يومان تُفتح فيهما أبواب السماء وتعرض الأعمال على الرب »

    فنحب أن تعرض عليه أعمالنا ونحن صيام،
    ثم إنَّ قول اليهود إنَّ موسى صعد الجبل ونزل دعوى باطلة بدليل قوله تعالى : { فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالْوَادِي الْمُقَدَّسِ طُوًى }والوادي غير الجبل


    ، ثم كيف يأمره الله بصعود الجبل وهو يعلم سبحانه أنه سيندكّ ، قال تعالى : { وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنْ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنْ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ مُوسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } .



    [النصارى:]



    وفى الديانة النصرانية نجد اشارات عديدة لصيام المسيح عليه السلام فى الأناجيل المتعددة ,
    غير أن هذه الأناجيل لم تحدد أياما للصيام ,ولا ساعة لبداية الصوم ,
    كما لم تحدد لهذا الصيام التزامات أو ممنوعات أو مباحات ,
    وكان الغرض من الصيام التبرؤ من الرياء والنفاق الى صدق الاخلاص وخالص الصفاء لوجه الله تعالى الذى يرى فى الخفاء حقا حقا ,
    وهذا هو المضمون الأخلاقى السامى للصيام ,
    على أن الصيام المسيحى ارتبط بطابع النوح واعلان الحزن ,
    وأن السيد المسيح وضع آدابا للصيام وتعاليم كما تقول الأناجيل ,
    لضمان صفائه من الرياء والنفاق
    واننا لنجد أن الرعيل الأول من اتباع المسيح دفعهم الحماس الدينى الجارف الى الصيام الطويل ,
    وفى ذلك ما ناسب سياحتهم فى الصحراء بعد ذلك
    وقد أشارت الأناجيل الى صيام يوم ذكرى قيامة المسيح ,
    وأشارت الى صيام يومين من الأسبوع هما الأربعاء والجمعة مخالفة لليهود الذين يصومون الاثنين والخميس
    وفى العهود التالية تحول الامتناع المطلق عن الطعام دون الشراب الذى كان موجودا فى العهد الميسوى الى الامتناع فقط عن بعض المأكولات



    [تحريف أهل الكتاب للصيام:]

    عندما فرض الله عليهم الصيام ثلاثين يوماً وصادف حراً شديداً تضايقوا منه فاجتمع علماؤهم ورؤساؤهم فجعلوه في فصل الربيع بين الشتاء والصيف وهذا هو النسيء الذي حرَّمه الله في القرآن ثم إنهم زادوا فيه عشرة أيام كفارة لضيقهم فصار الصيام عندهم أربعين يوماً،
    ثم إن ملكاً من ملوكهم اشتكى مرضاً نزل به فنذر لله إن برأ من وجعه أن يزيد في صومه أسبوعاً فبرأ فصار يصومها أي (47) يوماً،
    فلما توفي أمر الملك الذي جاء بعده بصيام ثلاثة أيام فصارت أيام الصيام (50) يوماً موزعة على أشهر السنة.


    [كيف يصوم اليهود والنصارى اليوم:]

    عند اليهود: نوعان من الصيام:

    الأول:

    صوم إجباري (جماعي) أربعة أيام حسب الأحوال يحددها الرهبان والرؤساء:

    - صيام يوم للتكفير عن الخطية العامة المعروف بـ: (يوم الغفران).

    - يصام يوم قبل أن يدخل الجيش في حرب مع العدو.

    - يصام يوم إذا مات الملك أو الرئيس.

    - يصام يوم لتوقي كارثة متوقعة تحصل للناس.

    والثاني:

    صوم اختياري (فردي) طلباً للتوبة حيناً وتجنباً للسوء والضرر حيناً آخر.

    عند النصارى:

    فأيامه تختلف باختلاف الكنائس (الكاثولوكية - البروتستانتية - الأرثوثكسية) وباختلاف الأجيال والطبائع والبلاد.

    يتفق النصارى في كل كنائسهم على صيام يوم واحد يسمونه (عيد المسيح) يصومونه قبل حلول (عيد الفصح) الذي يحتفلون به قبل نهاية السنة الميلادية لعيسى - عليه السلام كما يزعمون - بخمسة أيام - أي يوم 25 ديسمبر من كل عام - وهو عندهم أهم من عيد الميلاد نفسه.

    وتختلف هذه الكنائس بصيام أيام أخرى كصوم يوم واحد لكل عيد من أعيادهم: كعيد الصليب والرسل والعذراء والفِطاس والأربعين يوماً حولت عند بعضهم إلى أربعين ساعة فقط.


    [عن أي شيء يمتنعون أثناء صيامهم؟]


    يمتنعون عن الأكل والشرب والجماع من منتصف الليل حتى الظهر هذا للشيوخ المسنين والضعفاء
    أما القادرون فيلزمهم الإمساك إلى قبل غروب الشمس بساعة واحدة،
    وهذا الامتناع إنما يكون فقط عن أكل اللحم وما ينتج من الحيوان مما لونه أبيض كبياض البيض والزبدة واللبن وما عدا ذلك يجوز طبخه وأكله بشرط ألا يطبخ إلا بزيت نباتي.

    وفي صوم يوم الميلاد: يجوز فيه أكل السمك وأنواع الفاكهة لا غير.

    ومن الملاحظ في الصيام عند المتدينين من اليهود والنصارى في العصور المتأخرة شدة الاختلاف والنزاع بينهم
    فاليهود يحرمون صوم يوم الأحد ويفضلون صوم يوم السبت
    والنصارى بخلافهم يفضلون صوم يوم الأحد ويحرمون صوم يوم السبت
    كما كان اليهود في السابق يصومون يومي الإثنين والخميس
    فخالفهم النصارى ونقلوا صيام هذين اليومين إلى يومي الأربعاء والجمعة،
    وما كان هذا النزاع ليقع بينهم لو لم يتبعوا الهوى ويحرفوا الكلم عن مواضعه وصدق الله العظيم: { وَقَالَتْ الْيَهُودُ لَيْسَتْ النَّصَارَى عَلَى شَيْءٍ وَقَالَتْ النَّصَارَى لَيْسَتْ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ } وقال: { وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأَدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ } .

    وكلمة (لعل) في آية البقرة { لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } بمعنى لام التعليل
    أي فرض عليكم صيام رمضان لتتقوا الله فيما أمركم به أو نهاكم عنه ومن ذلك أحكام الصيام.

    أو هي تفيد الترجي والتوقع وذلك بالنسبة للعبد أما الله سبحانه فهو منزه عن ذلك كله والمعنى: كتب الله عليكم الصيام كما كتبه على من سبقكم رجاء أن تتقوا ربكم فتعبدونه بما شرع لكم.
    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:35

  16. #15


    attachment

    الطنطاوي
    فاكهة رمضان .. أي أديب وفقيه كان ..



    أغمضوا أعيونكم ولنسترجع وسوياً ذكرى عبقة مرت على أذهاننا الآن يوماً ما ..
    قبل سنوات من الآن..
    حين كنا نتحلق حول سفرة الإفطار نكون على موعد نترقبه كالطيف المضئ ..
    يطل علينا بوجهه البشوش ولحيته الوقورة يحدثنا بعامية شامية محببة للنفس يذهب ويجئ في المواضيع ولا يلبث أن يضع راحته على رأسه ويقول : ( شو كان موضوعنا ؟)
    إنه الشيخ على الطنطاوي رحمه الله وأسكنه فسيح الجنان



    إضاءة :

    ولد الشيخ الطنطاوي في مدينة دمشق عام 1327/5/23 في أسره ذات علم ودين
    أبوه مصطفى من أهل العلم وجده عالم كبير وخاله محب الدين الخطيب الكاتب الإسلامي الشهير



    علمه :

    منذ صغره بدأ بتثقيف نفسه ذاتيا وحصل على شهادة الحقوق والآداب ودرس سنة في كلية العلوم بمصر


    الاحتلال والخطيب المفوه

    عرف عن الشيخ رحمه الله حماسه اللامحدود ولقد كانت سوريا في تلك الأيام تحت الاحتلال الفرنسي ولقد ناضل طويلا ضدهم ومن الطرائف التي يرويها بنفسه : كانت درجاتي في الابتدائية كلها عشرة على عشرة إلا السلوك والأخلاق ..!!! أي أني كنت بلا أخلاق ولكن لو عرفتم السبب أدركتم أنها لم تكن وصمة عار بل وسام فخر السبب أن فرناس عزلت الجنرال غورو وعينت مكانه ويغان وأمرت الحكومة بان تخرج المدارس كلها بطلابها ومعلميها لاستقباله وكان يخصص لنا أسبوع في الخطابة وكان دوري في الكلام فالذي كان مني أن ألقيت خطبة حماسية بصوت سمعه من في المدرسة وجيرانها قلت عن الفرنسيين أعداء ديننا ووطننا وإنه لا يجوز أن نخرج لاستقبال زعيمهم
    ولست أذكر بالضبط مالي قلته ولكن كانت حماسية وخارجة من القلب فلقد أمتنع الطلاب ونصف المعلمين من الحضور فكان عقابي كسر درجة الأخلاق


    بناته

    تزوج رحمه الله من أخواله آل الخطيب ورزق خمس بنات أحبهم حباً جماً وأدبهن أحسن الأدب وزوجهن جميعاً ولديه عدد كبير من الأحفاد يطلق عليهم كشافة الطنطاوي ما شاء الله لكثرتهم
    ولم يكن يسخط من أنجابه للبنات فقد كان يقول أن من الدرجة الأولى بالنسبة للأولاد لأن الله تعالى جعل الناس أربع طبقات ويتلوا قوله تعالى : لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ{49} أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَاناً وَإِنَاثاً وَيَجْعَلُ مَن يَشَاءُ عَقِيماً إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ{50} الشورى


    مشوار العطاء

    بدأ عطاءه لأمته في سن مبكرة فقد عمل بالتدريس والصحافة ثم في سلك القضاء ثم عضو في محكمة التميز ومدرساً للشريعة الإسلامية في كلية دمشق وكان له إلى جانب ذلك حديث أسبوعي يذاع في يوم الجمعة
    ولقد سافر إلى عدد من الدول العربية والإسلامية والأوروبية في رحلات خدمة لقضايا الأمة
    شارك في العديد من المؤتمرات والنشاطات المناصرة للقضية الفلسطينية وخدمة الإسلام
    تنقل للتدريس في عدد من البلدان وفي كل بقعة كان أطيب من الأخرى درس في بغداد وأحبه تلاميذه في لبنان
    وفي مصر انتقل إلى السعودية واستقر بها أخيرا عام 1963م
    وعمل مدرساً في كليتي الشريعة والعربية وانتقل بعدها إلى مكة المكرمة


    على مائدة الإفطار :

    بعد انتقاله إلى مكة تفرغ للعمل الإعلامي من إذاعة وتلفاز وعرفت برامجه طريقها إلى القلوب
    وكان سبيله إلى ذلك علمه الغزير بالإضافة إلى قدرته على الإقناع وبساطته وعفويته في التعبير
    وكأنه يخاطبك لوحدك ويحدثك حديث الصديق إلى صديقه تجده يخاطب المخرج على الهواء وأحيانا ينشغل بضبط المسجل أو ساعته أو يقرأ الرسائل التي تنتقده على المشاهدين دون نحرج


    خير ميراث

    خلف الشيخ رحمه الله العشرات من الرسائل والأشرطة بالإضافة على الأحاديث الإذاعية
    ومن آثاره
    صور وخواطر/قصص التاريخ / سلسة أعلام التاريخ / مع الناس/ ذكريات على الطنطاوي 8 أجزاء

    الوداع :
    يوم الجمعة 6/3/1420هـ
    فاضت الروح الطاهرة إلى بارئها يقول الشيخ رحمه الله أليس لي بعد كل هذا أن أستريح .. بلى ويتنفس قوم الصعداء على أن خلا مكاني وستفرح قلوب كنت غماً عليها وستنام عيون كنت أحرمها لذيذ المنام)

    الذكرى الطيبة :

    بثت أحاديث الشيخ الطنطاوي في التلفزيون السعودي وقناة المجد وبقى تلاميذه أوفياء له وعمل أحفاده على حفظ تراثه


    الموقع الرسمي للشيخ الطنطاوي :

    http://www.alitantawi.com/


    الكاتبة: حبة بندول
    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:37

  17. #16

    attachment

    <ا[ القرآن الكريم ,, في شهر رمضان الكريم ]ا>

    قـال الله تعالى ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ ) [البقرة 185]
    لايخفى علينـا جميعـاً فضل هذا الشهر الكريم ,, وفضل قرآئة القرآن فيـه ,, فيقول رسولنا صلاة الله وسلامه
    عليه ( خيركم من تعلم القرآن وعلَّمه ) فلقد خصَّ الله هذا الشهر الكريم بخصائص ؛ منها : أنه أفضل شهور
    السنة ، وفيه ليلة القدر ، وفيه نزل القرآن . ويقال أيضاً إن التلازم بين القرآن وشهر رمضان ظاهر في هذه
    الآيات ، فَشَرُفَ الشهر بنُزول القرآن فيه ، لذا صار يُسمى : شهر القرآن . فالمقصود الأعظم من إنزاله : فهم
    معانيه ، وتدبر آياته ، ثم العمل بما فيه كما قال تعالى (كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ) .

    attachment

    انه هدى : وصف هذا القرآن بأنه (هُدىً لِلْمُتَّقِينَ) أي يهتدون بآياته ومعانيه حتى يخرجهم من ظلمات
    الشرك والجهل والذنوب إلى نور التوحيد والعلم والطاعة .
    أن عبره أعظم العبر ومواعظه أبلغ المواعظ وقصصه أحسن القصص كما في قول الله تعالى ( نَحْنُ نَقُصُّ
    عَلَيْكَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمَا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ هَذَا الْقُرْآنَ وَإِنْ كُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغَافِلِينَ
    ) [يوسف] .
    إنه شفاء كما في قوله سبحانه ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدىً
    وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ
    ) .
    أنه حسم أكثر الخلاف بين اليهود والنصارى في كثير من مسائلهم وتاريخهم وأخبارهم كاختلافهم في
    عيسى وأمه عليه السلام واختلافهم في كثير من أنبيائهم قال تعالى ( إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَقُصُّ عَلَى بَنِي
    إِسْرَائِيلَ أَكْثَرَ الَّذِي هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ * وَإِنَّهُ لَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ
    ) [النمل] [انظر : تفسير ابن كثير 3/597] .
    أن القرآن العظيم حوى كثيراً من علوم الدنيا تصريحاً او تلميحاً أو إشارة أو إيماءً ,قال تعالى ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ
    الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ
    )
    6- يتميز القرآن بميزة تظهر لكل واحد وهي : سهولة لفظه ووضوح معناه كما قال تعالى ( وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ
    لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ
    ) .

    attachment

    كثير مانسأل أيهما أفضل وأكثر أجر ,, أن نقرء القرآن بتدبر ؟ أو نقرأه على وجه الحدر ؟ أو أن نستزيد من بكثرة
    ختمه إدراكاً لأجر القراءة ؟ لا تحدد أفضلية قراءة القرآن الكريم هكذا بل ترجع إلى حال قارئه والقراء أصناف ,,
    - الصنف الأول : العامة الذين لا يستطيعون التدبر ، بل قد لا يفهمون جملة كبيرة من آياته ، وهؤلاء لاشكَّ أن
    الأفضل في حقِّهم كثرة القراءة . وهذا النوع من القراءة مطلوب لذاته لتكثير الحسنات في القراءة على ما
    جــاء في الأثــر : (( لا أقول " ألم " حرف ، بل ألف حرف ، ولام حرف ، وميم حرف )) .
    -الصنف الثاني : العلماء وطلبة العلم ، وهؤلاء لهم طريقان في القرآن :
    الأول : كطريقة العامة ؛ طلبًا لتكثير الحسنات بكثرة القراءة والخَتْمَاتِ .
    الثاني : قراءته قصد مدارسة معانيه والتَّدبر والاستنباط منه ، وكلٌّ بحسب تخصصه سيبرز له من الاستنباط ما
    لا يبرز للآخَر ، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء .
    ونقول أيضاً أن هذان النوعان يدخلان تحت تنوع الأعمال في الشريعة ,, وهما مطلوبان معاً .. لكن القرائة
    بتفهم تضل هيا الطريقة المثلى ,,
    attachment

    وهجر القرآن مصيبة فلنحـذر من الهجر ,, والهجـر ليس نوع واحد فهجر القرآن إما أن يكون
    1- هجر تلاوته .2- هجر العمل به .
    3- هجر الحفظ .4- هجر التحاكم إليه .
    5- هجر الاستشفاء به . 6- هجر تدبره .
    فكم نوع من أنواع الهجر هجرنا به القرآن الكريم ؟ bored

    attachment

    أخوتي… بعد ما علمنا بفضائل القرآن وماالأفضل لنا وعلمنا أنواع الهجر وسنحاول بإذن الباري أن نتجنبها ,,
    وعلمنا إرتباط القرآن الكريم بهذا الهشر الفضيل فماذا بقـي ؟ فلنشمر سويع عن سواعدنا ونأخذ بأنفسنا
    العزم ونتدرع بدرع الصبر ونكون مع القرآن قلباً كالذي يقول ,,

    أسرى مع القرآن في أفق فذ تبارك ذلك الأفق
    وسرى به في رحلة عجب من واحة الإيمان تنطلق
    وارتاد منه عوالما ملئت سحرا به الأرواح تنعتق
    يامن يريد العيش في دعة نبع السعادة منه ينبثق

    icon1 المصدر // صيد الفوائد بتصرف شخصي ..

    attachment

    attachment

  18. #17
    attachment

    attachment

    بدوري جمعت لكم نخبـة من قراء القرآن الكريم فمن عاش حفظه الله ومن مات رحمه الله .. لكـي تتوفر لكم
    كل الخيـارات في سمـاع القرآن بصوت القارئ الذي تفضلوه وأدعو الله سبحانه وتعالي أن أكون قد وفقت في
    ماجمعتـه من قراء وتعريف بسيط بهم وتوفيـر المصاحف الكاملة لبعضـهم ,, وأيضاً جزا الله خير لكل من عمل
    في تسجيلات الشبكة الإسلامية لتوفيرهم عدد كبير من القراء ساعدني في جلب التلاوات لكم ,,
    والله ولي التوفيق ,,

    attachment

    attachment

    القارئ الشيخ فارس عباد .. شاب من الشباب المبدعين وهبه الله الصوت الحسن فاستغله في القرآن الكريم
    قراءته خاشعه بعيدة عن التلحين المفرط نبرته حزينه تسلب لب السامه ,, وهو إمام جامع الشيخ عبدالرزاق
    عفيفي بالرياض في العشر الأوائل من شهر رمضان 1425 هجري ,, و إمام أحد المساجد في الدمام ,,
    صدر له المصحف المرتل بكامل أجزاءه وهو متوفراً بالتسجيلات الإسلامية ..
    المصدر // تسجيلات القادسية + منتديات المعالي ,, بتصرف..
    attachment

    attachment

    الشيخ سعد بن سعيد الغامدي ولد بتاريخ 19/5/1387هـ‍ الموافق عام 1967م، و هو من مواليد مدينة الدمام
    في المملكة العربية السعودية .. تخرج من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالأحساء (كلية الشريعة
    تخصص أصول الدين) عام 1410م و قد أتم الشيخ حفظ كتاب الله عام 1415ه‍ و حصل على إجازة الإسناد
    برواية حفص عن عاصم في عام 1417ه‍. ومن إصدارت الشيخ //
    1- المصحف المرتل للقرآن الكريم .... صدر في عام 1417ه‍.
    2- نظم هداية المرتاب في متشابه الكتاب للإمام السخاوي -رحمه الله-.
    3- نظم ألفية العراقي للحافظ العراقي. 4- رسالة (إلى أهل القرآن).
    5- الأذكار. 6- الرقية الشرعية.
    المصدر // موقع طريق القرآن,, بتصرف ..
    attachment

    attachment

    أبو عبد العزيز عبد الرحمن بن عبد العزيز الملقب بـ السديس, حفظ القرآن الكريم في سن الثانية عشرة
    وفي عام 1404 هـ صدر التوجيه الكريم بتعيينه إمامً وخطيباً في المسجد الحرام .وقد باشر عمله في شهر
    شعبان من نفس العام وفي عام 1408 هـ حصل على درجة الماجستير بتقدير ممتاز من كلية الشريعة جامعة
    الإمام محمد بن سعود الإسلامية - قسم أصول الفقه ,
    attachment

    attachment

    الشيخ سعود بن ابراهيم بن محمد الشريم ولد بمدينة الرياض عام 1386هـ ، تلقى العلم مشافهة عن عدد من
    المشائخ الأجلاء من خلال حضور حلقات دروسهم ,, وهو إمام في الحرم المكي ,,
    attachment

    attachment

    أحمد بن علي بن محمد آل سليمان العجمي ومن مواليد الخبر 24/2/1968م ,مؤهلات العلمية ,,دكتوراه في
    التفسير بتقدير ممتاز بعنوان " منة العلي الكبير في شرح طرق التفسير , ماجستير من جامعة لاهور
    الحكومية بباكستان وبكلريوس شريعة من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ,,
    attachment

    attachment

    الشيخ عبدالله عواد الجهني إمام الحرم النبوي الشريف سابقا .. و أحد أئمة مسجد قباء .. و قد أم المسلمين
    في الحرم المكي في شهر رمضان من عام 1426 هجري ،،
    attachment

    attachment

    الشيخ محمد أيوب بن محمد يوسف بن سليمان عمر ..ولد في مكة المكرمة عام 1372هـ. وبها نشأ وتلقى
    تعليمه الأولي ..حفظ القرآن الكريم على يد الشيخ/ خليل بن عبد الرحمن القارئ عام 1385هـ ..
    attachment

    attachment

    الشيخ مشاري بن راشد بن غريب بن محمد بن راشد العفاسي درس في الجامعة الإسلامية بالمدينة
    النبوية/ كلية القرآن الكريم والدراسات الإسلامية متخصص القراءات العشر والتفسير ,
    attachment

    attachment

    الشيخ عبد الباري بن عواض بن علي الثبيتي، ولد في مكة المكرمة عام 1380هـ نشأ بها وتلقى تعليمه
    حصل على بكالوريوس علوم وعلى دبلوم عالٍ في الشريعة بتقدير ممتاز عام 1409هـ، ثم على ماجستير
    بتقدير ممتاز عام 1415هـ .... عمل مدرساً لتحفيظ القرآن بمكة المكرمة في الفترة المسائية وهو في سن
    مبكرة وهو لم يتجاوز التاسعة من عمره، وأشرف على بعض حلقات تحفيظ القرآن الكريم بمدينة جدة.
    وهو يشارك في إمامة وخطابة المسجد النبوي الشريف بالمدينة المنورة.
    attachment

    attachment

    الشيخ عبدالله عواد الجهني حفظ القرآن صغيرا وفاز بالمركز الأول مكرر في مسابقة القرآن الكريم العالمية
    في مكة المكرمة وعمره آنذاك ستة عشر عاما, أم المسلمين في مسجد القبلتين وبعد ذلك لمدة سنتين
    متواليتين في الحرم النبوي الشريف, وكان عمره آنذاك واحد وعشرون عاما. وأم المسلمين بعد ذلك في
    مسجد قباء لمدة أربع سنوات, صدر له بعد ذلك تكليف من المقام السامي الكريم بامامة المسلمين في
    المسجد الحرام في مكة المكرمة في صلاة التراويح لعامي 1426 -وعام 1427.يتمتع الشيخ عبدالله بالصوت
    الجميل والقراءة المتقنة والمجودة مع امتلاكه جهورة الصوت,
    attachment

    attachment

    الشيخ الدكتور علي بن عبدالله بن علي جابر – رحمه الله –إمام المسجد الحرام وأستاذ الفقه المقارن
    ولد الشيخ علي جابر في مدينة جدة في شهر ذي الحجة عام 1373هـ .درس المرحلة الجامعية بكلية
    الشريعة بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة وتخرج فيها عام 95/1396هـ بدرجة امتياز .أسكن الله الشيخ
    فسيح جناته وجعل القرآن شافعا له .
    attachment

    attachment
    الشيخ علـي بن عبدالرحمن الحذيفي، نسبة إلى قبيلة آل حذيفة , ولد بقرية الفرن المستقيم ببلاد العوامر
    جنوب مكة المكرمة، عام 1366هـ ,أمّ الناس في المسجدين الشريفين، وخطب فيهما، وأحبه كل من سمعه
    لعلمه ولصدقه وعفويته وعذوبة صوته وأدائه المطرد على نهج تميز به.
    attachment


    attachment

    الشيخ عبدالمحسن بن محمد القاسم إمام الحرم النبوي الشريف .. وقد كان إماما بالرياض وهو
    حفيد العلامه عبدالرحمن بن قاسم.
    attachment

    attachment

  19. #18
    attachment

    الشيخ توفيق بن سعيد بن إبراهيم الصايغ من مواليد (أسمرا) في عام 1974م ,أتم دراسته الجامعية بفرع
    جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في القصيم وقد تخرجت بامتياز مع مرتبة الشرف الأولى ويكمل
    حالياً الدراسة العالية (الماجستير) بجامعة أم القرى بمكة المكرمة ويقول تشرفت بالدراسة على يد الإمام
    العلامة الشيخ: محمد الصالح العثيمين –رحمه الله- .

    attachment



    attachment

    attachment

    attachment
    الشيخ عبد الباسط محمد عبد الصمد , من مواليد مدينة أرمنت محافظة قنا في أول يناير عام 1927 م
    صدر له المصحف المرتل برواية حفص لإذاعة جمهورية مصر العربية كما شارك بتسجيل المصحف المرتل برواية
    حفص أيضاً للمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية وكذلك للإذاعة السعودية والكويت والمصحف المرتل رواية
    ورش عن نافع لإذاعة المملكة المغربية, رحمه الله رحمة واسعة.
    attachment


    attachment

    attachment

    attachment

    الشيخ ماهر حمد معيقل المعيقلي البلوي من محافظة الوجه شمال المملكة.. أنتقل والدة إلى مدينة رسول
    الله صلى الله عليه وسلم ..(وولد الشيخ هناك)فتربى الشيخ ماهر هناك .. وحفظ القرآن الكريم .. ودرس
    في كلية المعلمين في المدينة .. وتخرج منها معلماً لمادة الرياضيات الشيخ ماهر وفقه الله .. إمام لجامع
    عبدالرحمن السعدي ..بحي العوالي بمكة المكرمة ,ويأم الناس فيه كل يوم ماعدا شهر رمضان المبارك فأنه
    قد عُين إمام في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة المنورة .عام 1426-1427 وعين اخيراً
    إماماً في الحرم المكي الشريف,
    attachment

    attachment

    الشيخ صلاح بن محمد البدير من مواليد مدينة الهفوف أحد مدن محافظة الاحساء بالمنطقة الشرقية ,تلقى
    تعليمه في مدينة الهفوف هو الابن الاكبر ثم يليه اخيه الشيخ نبيل وبينها شبه كبير في الصوت والشكل قليلا
    بدء في امامة الناس وهو في المرحلة الثانوية تقريبا في عام 1406 وكان يصلي بالتناوب مع شيخه الشيخ
    أحمد السلمي من مشائخ محافظ الاحساء والشيخ يتميز برحابة صدره وهدوئه العجيب الذي ياسرك من غير
    أن تشعر ,
    attachment

    attachment

    الشيخ الكويتي لافي العوني حفظه الله ورعاه ,وهو امام مسجد في دولة الكويت , وللأسف أحزننا إنتشار
    إحدى تلاواته وهي سورة الماعون ,, ونسبها إلى أحد المغنين ,, dead حفظك الله ياشيخ,,
    attachment

    attachment

    أسامة هاشم الصافي من مواليد الإمارات، منشد أصدر لها تلاوات قرآنيه ,, عرض عليه بعض الكرام إصدارا
    للمصحف الشريف يسجل بالمدينة المنورة حيث اشترط تقييم علماء القراءات لقراءته فكان توجيههم جزاهم
    الله خيرا عدم العجلة حتى يتم حفظه وينال الإجازة وذلك حتى لا يندم على قراءة كان يستطيع قراءة ما هو
    أفضل منها وما زال يقرأ على يد أحد المشايخ لعل الله يكرمه بحفظ كتابه ومن ثم يكون التسجيل بإتقان أفضل
    نتمنى له التوفيق ,
    attachment

    attachment

    يحيى حوى هو منشد وأصدر له تلاوات قرآنيـه ,,
    attachment

    attachment

    سمير البشيري منشد سعودي تميز بجمال صوته ,, فأصدر له بعض التلاوات القرآنية ,,
    attachment

    attachment

    هنـا يكون ختـام فقرتي هذه ,, سائلـه من المولاى عز وجل آن ينفعنا بما علمنا ويعلمنا مالم نعلم ويهدينا
    إلى صراط مستقيـم ,, وأن يبلغنـا هذا الشهر الكريم ,, فشهر رمضـان شهر التوبه والغفران شهر الرحمة
    شهر المسارعه إلى الخير وإخلاص العبـادة لله وحده لاشريك له ,, فلنكن بإذن الله من المسارعين إلى العبادات
    في هذا الشهر الفضيـل ,, وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك ,,
    ,, والحمدلله الذي تتم بنعمته الصالحات ,,

    attachment





  20. #19


    attachment

    في رمضان لماذا يتزاحم الناس على شراء كل ماهو دسم وتقيل ولماذا يختفي الرجيم في رمضان
    ولماذا تزداد حمى تناول السكريات والحلويات بلا حساب ؟
    أليس غريب بأن يتحول شهر رمضاني إلى نوم نهاري وأكل وسهر مساءي
    ؟وهل يمكن اعتبار صيام رمضان برنامج للحمية والرشاقة إضافة إلى كونه عبادة لنرى !

    الصوم صحة:

    يستمر الصوم في رمضان عادة من 12 إلى 16 ساعة وعلى مدار الشهر يحتاج الجسم إلى حمية دورية يؤمنها له الصوم , ويعتبر الصوم هو القاعدة الطبية الوحيدة التي لا يستطع أحد أن يشك في بضرورتها وقد استعان الأطباء القدماء بالصيام في معالجة بعض الحالات ولا يزالون إلى يومنا هذا ينصحون بالصيام لتحقيق هدفين الأول: إزالة السموم من البدن والثاني تحفيز حرق السعرات الحرارية حيث يمكن لهذين الهدفين أن يعملا على إبقاء الجسم في حالة توازن غذائي هضمي

    الإفطار يمكن أن يكون صحة :

    الأصناف المتعددة يقع أهل الرشاقة أمامها في صراع فالأصناف تفتن الصائم والمقاومة تضعف بالجوع ولكن هناك طريقة يمكن بها أن تأكل بطريقة صحيحة خلال الإفطار لتتميم فائدة الصيام الروحية والجسدية ولتحافظ على ما أنجزته خلال الصيام من حرق للسعرات الحرارية
    أولا: كسر الصيام ( برطبات أو تمرات أو شئ من الماء أو العصير وهذا ضروري للجسم حيث يصبح باستطاعته أن يسترد الماء والسكر اللذين فقدهما خلال ساعات الصيام ويعتبر العصير الطبيعي هو الأفضل لإحتواءه على سكر طبيعي وبعض الألياف الهامة في عملية الهضم وتعويض السكر وعادة يلي المشروبات طبق الحساء هو طبق مهم إذا يعوض ما فقده الجسم من سوائل والأفضل تحضيره من مواد طازجة وتفادي استهلاك المغلفات الجاهزة خصوصاً إذا كانت تحتوي على كثير من الدسم
    وبعد الحساء تأتي السلطات الطازجة وهي الخيار الأفضل لملء المعدة لما تحتويه من سعرات حرارية قليلة حفاظا على الوزن
    أما أطباق المقبلات مثل السمبوسه فإنها غير صحية وينصح الابتعاد عنها واستبدالها بالمعجنات المخبوزة بالفرن حيث أنها تحتوي على سعرات حرارية أقل ثلاثة مرات من تلك المقلية بالزيت وجرت العادة أن يتوسط وجبة الإفطار طبق رئيسي يحتوي على اللحوم والنشويات وهذا الطبق لا يضر غالبا إذ حدد بنوع واحد بل يساعد على إتمام عملية الهضم

    مشروبات وحلويات صحية :

    من الأفضل تفادي تناول الحلويات بعد الإفطار مباشرة ومن الخيارات الجيدة للتحلية المحليات الطبيعية كالعسل مع مشتقات الحليب مثل الأرز بالحليب والمهلبية والقطائف بالجبن مخبوزة بالفرن والأفضل من ذلك الاعتماد على الفواكه وبكميات قليلة خصوصا لمن يرغب في المحافظة على الوزن اما المشربوات فبالإضافة على الحليب يعتبر الشاي والزهورات والنعناع والحبق من أفضل المشروبات الصحية لتخفيف الحموضة في الجهاز الهضمي إلى جانب شرب 6 ـ8 أكواب ماء لمنع جفاف الجسم

    مأكولات السحور :

    تكمن أهميته في جعل الجسم يتجهز لتخزين الطاقة والسحور هنا عكس الفطور وهو مايؤكل ويشرب آخر الليل أو قبل الصبح لمد الجسم بالطاقة اللازمة لصيام النهار ولعل أفضل أنواع المأكولات هي تلك الغنية بالألياف والبقول خصوصاً طبق الخضار المشكلة والخبز وزيت الزيتون
    وهناك بعض النصائح العامة التي يمكن أن تساهم بتزويد الجسم بالطاقة دون زيادة تأخذ طريقها إلى التخزين على هيئة تدهون
    _ يفضل عدم تناول الوجبات السريعة وغيرها لأنها تحتوي على ما يزيد عن حاجة الجسم من السعرات الحرارية بالإضافة إلى جانب تلبك المعدة أثناء النهار
    _ ويستحسن تجنب تناول الحلويات كالكنافة وغيرها وقت السحور لأن السكر العادي سريع الامتصاص ويزيد فجأة نسبة الأنسولين وبعد وقت قصير يكون الجسم قد استهلك السكر كطاقة وزيادة اسكر في البدن تتحول مع الوقت إلى دهون
    الألياف في وجبة السحور هامة إذا ترفع السكر في الدم بشكل تتدرجي
    من الضروري أن تتناول حاجتك اليومية من الحليب ومشتقاته مثل اللبن الزبادي واللبنة والاجبان البيضاء

    الكاتبة: حبة بندول
    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:38

  21. #20



    attachment

    Rulokat


    من أنت .. من انت يا رمضان ؟ .. من تكون ؟!

    هل أنت تلك الدفقات الإيمانية .. التي تنسج خيوط السعادة في نفوسنا بنتاسق بديع ؟

    أم انت .. نور بهي مشع .. يتطلع إلينا من بعيد ، بذلك الجمال الأبدي .. الذي يأبى أن يشيخ ؟

    أم أنت أم حنون ... تحيط أبنائها بالعطف والحنان .. وتغدق عليهم من أمومتها .. فتحميهم من غياهب الظلام والجهل .. ،

    أم أنت منادِ متحمس .. ينادي أن هيا إلى الطاعات .. أن هيا إلى الاجر والحسنات ،

    أن هيا هلموا .. فابواب الأجر مفتوحة على مصارعها .. تنتظر العبد الصالح القانت ،


    ثم ..


    من تنتظر ان يلبي ندائك ؟


    شخص .. شخصان .. ثلاثة .. مئة ؟ ..

    أويكفيك واحد .. أم شعب ... أم أمة ؟

    ولكن أين هي تلك الأمة ؟ .. !

    إنها قابعة على كراسيها .. أمام التلفاز والمسلسلات .. همها الشاغل هو ظهور هذا الممثل .. في هذا المسلسل .. وأن هذه القناة .. ستعرض مسلسل كذا .. و .. و ..

    متى ؟


    متى نفيق من غفلتنا .. يا أمة محمد ؟

    متى نعرف .. أن أولئك الأوغاد .. الحاقدين على الإسلام .. يتكاثرون على مر العصور .. محاولين سمومهم .. وصداهم .. في كل ركن من أركان الإسلام .. ممسكين بأبواق ينطلق منها نعيق الأوهام .. والخداعات .. وإدعاء مواكبة العصر ؟


    لماذا نحن جالسون .. ؟ .. ماذا ننتظر ؟!

    لماذا نتهرب من الحقيقة ؟ .. مع أنها تدق محاولةً إختراق طبلات آذننا .. مجاهدةً للوصول إلى قلوبنا .. ليقول الحقيقة التي غابت .. أو تغابت عن أذهان الجميع ..

    حقيقة أننا مسلمون .. وللدين علينا حق .. ولرمضان علينا حق ..

    رمضااان .. ذلك الشهر الفضيل .. فيه تصفد الشياطين .. ويكون الأجر مضاعفاً .

    قال رسول الله صلى الله عليه سلم : [ إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وصفدت الشياطين ] متفق عليه

    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. شهر التوبة والمغفرة .. وتكفير الذنوب والسيئات ..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات لما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ] رواه مسلم

    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. ذلك الشهر الذي لا يتجلى الصبر إلا في صومه ..

    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. الذي يقبل فيه دعوة الصائم .. حتي يفطر ،

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ ثلاثة لا ترد دعوتهم : الصائم حتى يفطر ، والإمام العادل ، ودعوة المظلوم ] رواه أحمد بن ماجة

    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. شهر ليلة القدر .. شهر .. من ألف شهر .. الذي أنزل فيه القرآن الكريم ، ..

    يقول الله تعالى .. في كتابه الكريم : [ شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس وبينات من الهدى والفرقان ] البقرة الآية : 185

    و قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إن هذا الشهر قد حضركم ، وفيه ليلة خير من ألف شهر ، من حرمها فقد حرم الخير كله ، ولا يحرم خيرها إلا محروم ] رواه أنس بن مالك ..


    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. في صومه مغفرة لكل ما تقدم من ذنب العبد ..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ من صام رمضان إيمانا واحتسابا غُفِر له ما تقدم من ذنبه ]

    رمضان .. ذلك الشهر الفضيل .. شهر العتق من النار ..

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ وينادي مناد : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك كل ليلة ] رواه الترمذي

    بالله عليكم .. أبعد هذه الفضائل .. يستحق أن تضيع اجر شهر رمضان .. أمام التلفاز وعلى المقاهي ؟

    إن الله لا ينصر عباده .. إلا إذا هم نصروه أولاً ..

    وقال الرسول صلى الله عليه وسلم : [ إن الله لا يغير ما بقوم .. حتى يغيروا ما بأنفسهم ]

    إذاً ..

    فلنجعل رمضاننا هذه السنة غير ..

    وتذكروا ..


    إنها حملة شعواء .. لكل ما هو مسلم .. وعربي ،

    والنصر آت ..


    لا ريب في هذا


    -0-0-0-0

    wish night

    رمضان هلاله قد هلَّ

    و على الناس بالخير طلَّ

    رمضان يا أهلا و سهلا

    و فيه يزداد الود بين الناس ..و نرى الحقد بينهم قد قلَّ

    فيه تُقبل توبة التائب إذا ظلَّ

    و إن كان في ذلك دلالة فانه دلَّ

    على عظيم منزلة هذا الشهر عند الخالق _عزَّ و جلَّ_

    فلنحييه بالعبادة و لنصلي دون أن نكلَّ

    و لندعوا الله و نتلوا القرآن دون أن نملَّ



    -0-0-0-0-


    اللورد الذهبي


    ضياء برز من بعيد ..ليعلن للعالم بظهور هلال جديد.... تفاخر بجماله وهيبته على كل الكواكب والأجرام السماويّة .. كيف لا يتفاخر وهو هلال رمضان ذلك الشهر القادم إلينا بعد سفر طويل .. وبعد أن ذرفت عيوننا دموع الاشتياق .. التقيناك بعد طول غياب... رمضان... فيك يعظم الثواب والأجر .. .فيك تتلى السور والايات...لك باب خاص في الجنان لا يدخله إلا الصائمون .. فطوبى لمن جد واجتهد وشمر .. واغتنم الفرصة وبكر ...مرحبا بك ضيفاً عزيزاً على القلوب ..مرحبا بك طبيباً للأرواح والأجساد والقلوب مرحبا بك زائراً رقت حواشيه كأنسام الربيع فجاد بأنسام العطور ..رمضان ... يا شهر الصيام والقيام


    -0-0-0-0-

    سراب الروح

    رفعنا الأكف في شهر الفضائل ...
    راجين من المولى حسن الختام ...
    شهر تتوق الأنفس الى لقياه ...
    فيه الخير البركة والإحسان...
    فيه الصفح والغفران ...
    فيه الروح معلقة بين الأرض والسماء ...
    تعلن للمولى بدء التوبة ..والتطير من الآثام ...
    //
    إيمان مختلف يغمرنا...
    وسعادة لاتقاس تجتاحنا ...
    نقرأ في سور القرآن ..
    نتدبر في الآيات ..
    نستلهم عظيم الحكم والأحداث ...
    //
    نتهجد في الليل نافلة ..
    عسى بذلك نبلغ حسن المقام...
    وتكون الفردوس لنا دارا مع المصطفى خير الأنام ..
    //
    فيا إخوة في الله ..
    وأعزاء في الروح والكيان..
    تعالوا معا نؤمن ساعة ...
    ونقول يا رحمن يا رحيم..
    بلغنا الشهر الفضيل ....
    واعنا على صيامه وقيامه طائعين ...



    -0-0-0-0

    الزهرة المتفتحة

    بالقرب من شاطئ البحر الظلام يعم المكان

    أمواج البحر تتلاطم بشدة..والعصافير تقف ساكنة

    كأنها تنتظر أحدهم بشوق

    طال غياب ذلك الصديق..الجميع يتحرى وصوله

    بجوار النوافذ والأبواب

    ينتظرون بقلوب تملأها السعادة

    وفجأة من بين قطرات الماء المتطايرة

    يشع نور عظيم لتصفوا النفوس من جديد

    ظهر هلالك يا رمضان ليزين السماء بأبها لحلل

    أزال الغمامة السوداء ليملأ النور الأرجاء

    غردت الأطيار..هدأت البحار

    فقد عاد رمضان شهر الرحمة والغفران

    عاد معه السلام والأمان

    ليغسل قلبا نسي معنى الحنان

    يعيد الجمال لهذه الحياة بعد أن كدرتها الأحقاد

    ويلوح البشر..النجم والشجر..وداعا لكل مايغضب الرحمن

    الآن في هذه اللحظات القلوب الصافية في كل مكان

    فهذا يصلي في المحراب وهذا يقرأ القرآن

    وكل العباد يشدوا أن الحمد لله

    وأخيرا يهدأ المكان..ما أجمل السماء

    الشمس تغرب وتودع أرضنا ليعلو صوت الآذان

    وتناجي القلوب ربها طالبة الاستقرار في أعالي الجنان

    وتستمر الأيام والأيام

    فيغدو رمضان كعابر سبيل

    مر من هنا ورحل..رحل مسرعا دون أن نشعر به

    ونبقى بانتظاره إلى أن يأتي من جديد..


    اعداد: هشام رجب

    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » ياقوت في يوم » 21-09-2007 عند الساعة » 09:39

الصفحة رقم 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter