مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    ابتسامه الدمعه هيا صديقة الانسان

    الدمعة رحمة من الله سبحانه وتعالى ، وهي تعمل على تخفيف المشاعر الإنسانية الملتهبة في

    النفس البشرية في الحزن وفي الفرح .


    والدمعة تتمتع بحضور قوي يستوقف أقوى الشخصيات وأعتاها ...

    والتاريخ مليئ بالأمثلة في العبادة وفي شتى جوانب الحياة .


    فمن يستطيع مقاومة دمعة اليتيم التي إن سقطت على الأرض أحرقت الأخضر واليابس ؟؟؟

    ومن يستطيع تحمل رؤية الدمعة في محاجر كبار السن .. التي تعلن نيابة عن صاحبها أن

    زمانه قد جار عليه بالضعف و العجز ... فلا حول له ولا قوة .

    ومن يقدر على مقاومة براكين غضبه حين يرى دمعة الأخت الغالية تتحدر في كبرياء وشموخ

    على الخد الأسيل ؟؟

    وكيف لا تهتز الأرض عندما تسقط عليها دمعة رجل عزيز النفس رفيع الشان ؟؟

    ومن لا يهب للعون إذا رأى دمعة المظلوم تنساب مكوية بنار الظلم ؟


    الدمعة هي بحق صديقة للإنسان ومرافقة له في كل مراحل حياته . وتختلف قوة حضورها

    بحسب الموقف والعمر والجنس .

    منا من يمسحها بيده عن خده

    ومنا من تـُمسح له بيد محب أو صديق

    ومنا من لا تجد دمعته من يمسحها فتجف على خده وقد تركت لها أخدودا شاهدا على جرحٍ أليم .

    احتارت الدمعة في أمر البشر وتناقضاتهم ....

    تارة نطلب منها المزيد امتنانا لها لما تقوم به من تنفيس للمشاعر وما تسببه من راااحة

    نفسية ؟


    يا عين هلي الدمع يا عين هليه
    هلي على فرقاه دمع المحاجـر

    يا عين لا تنسين شخصاً فقدتيه
    شخصاً تعلى مسكنه بالضماير


    أو ننهرها ونطلب منها عدم الظهور حتى لا تفضح مشاعرنا المدفونة تحت الرماد بين حنايا

    الضلوع !!


    وبي عبـرة منهـا المخاليـق تهتـال
    ياعبرتـي لاتفضحينـي عشانـي !!

    ياعبرتي خلي لـك الصـدر منـزال
    لاهوب بك داري ولاهوب عانـي!!

    ماهوب مثل اول هذاك الغلا زال !!
    عزاه كيف الود زال بثوانـي؟؟؟؟؟؟

    دمعي بلا علمي على وجنتي سال!!!!
    اشتقت لك ليتك تحـس بحنانـي ...


    ماذا تقول لسيد دمعتك الذي يتعمد تجاهل وجودك ومشاعرك !!

    وبسبب ما نجده من جفاء الحبيب تـُفاجؤنا الدموع تهل مزونها و تضرب بأوامرك بالإختباء

    خلف جدار الكبرياء عرض الحائط لتهل متتابعة و تبدأ مارثونها السريع منحدرة من المحاجر

    مرورا بنهاية الأهداب .. لتسقط من علو عبر ممرها الدائم على خدك الملتهب من حرارتها ...

    وتتساقط منه على " خرابيش هائجة " تخطها على وريقات خواطرك التي ما أن تلامسها حتى

    تختلط الدموع بالحبر فتتكون الطلاسم التي لا يعرف رموزها غير دموعك التي تسببت لكثرتها

    في حجب الرؤية عن مقلتيك فلم تجد بدا من رمي القلم والإرتماء على مخدتك التي تمتص

    فيضان دموعك فلا يعلم بما آلت إيه دموعك غيرها !!!

    لتنام وفي داخلك أمنية أن لا تستيقظ أبدا !!!


    يظن ان فؤادي غير ملتهـبُ
    وان دمع جفوني غير منسكبُ


    ماذا ستقول لسيد دموعك ؟؟!!

    هل تفكر بالانتقام منه ؟؟ أم ستدعو عليه ؟؟ هل تجرؤ ؟؟

    ربما تخونك جوارحك وتتمرد على أوامرك !!

    فلا تستطيع الشفاه التلفظ بذلك !!!

    وإن استطاعت كبرياء الكرامة المجروحة إرغامها على ذلك .. فحتما سيمتنع القلب عن الدعاء

    على من تربع على عرشه .
    الصور المرفقة الصور المرفقة attachment 


  2. ...

  3. #2
    تسلم والله على الموووضع الطيب

    الله يعطيك الف عااااافية ......




    .............
    7eeb6ce348f8fe92d824ff6e1aee9491
    sigpic177094_1

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter