الصفحة رقم 1 من 29 12311 ... الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 568
  1. #1

    ابتسامه قصة انمي ---- احنا رح نألفها

    smileالسلام عليكم
    كييييييفكم ......ان شا الله تمام....!!!!!
    gooood
    ---------------------------

    عندي فكرة حلوووة redface
    وهي
    احنا نألف قصة انمي مثلا
    واحد يكتب اول القصة وبعدين يكملها واحد ثاني وهكذا الى ان تصير عنا قصة انمي
    شو رأيكم nervous

    يلاااااااااااااااااااااااا رح نبدأwink
    الي بعدي يكتب اول احداث القصة


    --------------------------

    مع تحياتي/
    اخوكم StaaRFair2007 biggrin

    ارجو الرد
    uG318601



    انا وبس
    0


  2. ...

  3. #2
    وينكم ليش ما في حماس في الموضوع يلااeek

    فرجونا مشاركاتكمsleeping
    0

  4. #3
    0

  5. #4
    0

  6. #5
    فكرة حلوة ويلا شدو حيلكم...لكن لازم تكون برسم لكي لاتكون مملة...وان جم جهتي مستعد...لاكن انت صاحب الفكرة يجب ان تخترع الشخصيات....وطريقة ترابط الشخصيات

    موفق
    0

  7. #6
    صديقي ابدأ إنت و نحن إنكمل و أعطينا الشخصيات شو إحنا الأفكار حتنزلنا من السماء ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    c1e770eb5d

    0

  8. #7
    شكلوا ما حد راضي
    لذا راح افتتحها انا

    اولا الشخصيا
    بنت اسمها نايس وصديقتها تدعى ماري
    نايس توفي والدتها ووالدها اصيب بحالة ياس واختفى عن الانظار تذهب نايس وصديقتها الى مدرسة داخلية وهناك تلتقي بشاب تعجب به يدعى اليكس بينما صديقتها ماري تعجب بصديق اليكس الذي يدعى ميك


    كملوا

    ~عدتُ والعودُ أحمدْ~

    sigpic182610_4
    0

  9. #8
    يلا إبدأ إنت وإحنا نكمل
    اليوم نامت بطلة روايتي باكية ، قالت أنها رأتك مؤخراً في المرآة بدلاً منها ، في بطاقة هويتها و جواز سفرها، و في عيني ..
    لم يستغرقها الأمر طويلاً، في الصباح صارت أنت ..
    .
    .

    Sayat.me

    SaJa Wi

    0

  10. #9
    مشكور عالموضوع وفكرة جيدة ...


    تقبل مروري
    الْمَلَـــكِي

    RealMadrid~

    CristianoRonaldo + Kaka = ?؟
    0

  11. #10
    حسنا
    سأكمل أنا

    أليكس شاب غامض و هادئ للغاية ، بينما مايك على العكس منه يثير الصخب في أي مكان يذهب إليه
    عندما ترى نايس ألكس لأول مرة أثناء دخولهم الصف بعد أن أفسح لها الطريق بطريقة تنم عن ذوق رفيع
    تجد أنها بطريقة ما لا تستطيع التوقف عن التفكير في هذا الفتى
    تمضي الحصص سريعة و تأتي فترة الرحة
    إلا أن نايس تفضل الجلوس و حدها و التفكير فيما أصابها و جعلها تعجز عن التركيز في ما يقوله المعلمون
    من هذا الفتى ؟!!
    و ما قصته ؟!!!
    و لماذا لا تستطيع التوقف عن التفكير به إلى تلك الدرجة ؟!!!!
    و ......
    تفيق من خضم أفكارها الداخلية على صوت ماري و هي تدعوها للتجول و إستكشاف المكان
    إلا أنها تفضل الجلوس وحدها و محاولة البحث عن إجابات لتلك التساؤلات التي تكاد تعصف بها
    تمضي فترة الراحة سريعا أو هكذا تشعر نايس التي تفاجأ لعودة الجميع إلى الصف و يتبدد الهدوء المحيط بها إلى صخب ما بعد الفسحة الذي تعرفونه جميعا
    تفترق ماري عن بعض الفتيات الاتي يظهر أنها قد تعرفت إليهن حديثا
    " يالك من فتاة ماري .. إنك كالمغناطيس تماما .. تمتلكين قدرة عجيبة على جذب الأصدقاء و تكوين علاقات في وقت قصير للغاية .. ليتني كنت مثلك " هكذا تفكر نايس
    و تتذكر نفسها في السابق عندما كانت لا تختلف عن ماري كثيرا في هذا الإنطلاق و المرح الذي يجعل منها شخصية إجتماعية و لافتة لأنظار كل من حولها
    لكنها تغيرت كثيرا بعد موت والديها المفاجئ
    ذلك الحادث و ......
    و ينتزعها صوت ماري مرة أخرى مانعا إياها من الإسترسال في أفكارها أكثر من ذلك
    - ماذا ؟!! لا أصدق !! هل ظللت حقا جالسة هكذا منذ ساعة !! إنك حتى لم تغيري جلستك !! ماذا هناك نايس ؟!! ماذا بك عزيزتي ؟؟!!!
    - لا تقلقي نفسك ماري ، سأخبرك كل شيئ بعد إنتهاء الدوام ، فقد حضر المعلم و حان وقت الدرس

    يدخل المعلم إلى الصف في تلك اللحظة ، و يبدأ التعارف بينه و بين الطلاب
    إنه السيد ألان معلم التاريخ الذي ينجح في إنتزاع نايس من تفكيرها المتواصل في ألكس بحديثه الشيق عن تلك الحضارة العظيمة التي قامت على أرض مصر ذات يوم
    الحضارة الفرعونية

    تمضي الحصص و ينتهي الدوام لتعود ماري بصحبة نايس إلى سكن الطالبات بعد أن حيت بعض الأصدقاء الجدد
    تدخل ماري إلى الغرفة التي تضمهما معا لتلقي بحقيبتها المدرسة و ترتمي على سريرها بتعب و إجهاد ، بينما تجلس نايس على سريرها شاردة مرة أخرى
    تنظر إليها ماري بشفقة على صديقتها التي فقدت والديها منذ أيام قليلة ، فتنهض جالسة بجانبها واضعة يديها على شعرها البني الحريري محاولة التخفيف من أحزانها قليلا
    لكنها لم تكن تدرك أن ما يشغلها هو أمر آخر تماما ...
    - عزيزتي نايس ، أرجوك لا تفعلي هذا ، لا تتركي نفسك هكذا فريسة لأفكارك الداخلية ، أخبريني عزيزتي ماذا هناك ؟ بماذا تشعرين ؟
    - حسنا ماري ، لا تقلقي
    اليوم حدث معي شيئ غريب للغاية
    هل رأيته ؟
    - رأيته ؟!! و من هو ؟!!!
    - ذلك الفتى ، ذلك الفتى الذي أفسح لي الطريق في صباح أثناء دخولنا إلى الصف
    - تقصدين أليكس ؟!!
    - ماذا ؟!! هل عرفتي إسمه ؟ يالك من فتاة ؟!!! بهذه السرعة ؟!!! و لكن كيف ؟!! أخبريني كل شيئ ماري ! كل شيئ ..
    - حسنا حسنا ، يبدو أنك متلهفة بشدة لمعرفة هذا الفتى
    تنظر لها ماري بإبتسامة خبيثة بينما تدرك نايس أن لهفتها عليه تعدت الحدود فتداري وجهها بإبتسامة خجلى محاولة أن تخفي الحقيقة التي كشفتها ماري
    - لم يكن بالأمر الكبير ، أثناء جلوسنا في الصف تعرفت على الفتاة التي تجلس بجانبي من الناحية الأخرى
    إسمها جين ، و قد عرفتني جين على أصدقائها في الفسحة و من ضمنهم فتى يدعى مايك
    - مايك ، أليس هو هذا الفتى الذي لم يكف عن إلقاء الدعابات و السخرية من المدرسين
    - نعم ، إنه لطيف للغاية ، هل عرفتيه ؟!
    - بالطبع ، و لكن ما دخل مايك بموضوعنا ؟!!
    - عزيزتي ، هذا هو لب الموضوع فمايك هذا هو صديق ألكس الأقرب
    - حقا !! و لكن كيف ؟!! الإثنان مختلفان للغاية !!
    - في الواقع أنا أيضا لم أستطع فهم تلك النقطة ، فقد ظل أليكس هذا صامتا طوال حديثنا حتى لقد بدا ثقيل الظل بعض الشيئ على عكس مايك تماما
    تنظر نايس إلى ماري نظرة حادة تعلم ماري من خلالها أن الأمر قد تخطى حدوده بالفعل معها فتقول مندهشة :
    - غير ممكن ، هل أمره يهمك إلى تلك الدرجة ؟!! أنت حتى لم تتحدثي معه
    - لا أعلم ماري ، لم أعد اعلم شيئا ، منذ إلتقت عيني بعينينه لم أعد متأكدة من أي شيئ
    لا أستطيع التوقف عن التفكير فيه
    - هل هو حب من أول نظرة ؟
    تقول ماري بتخابث لكن نايس تجيب
    - أيتها الحمقاء ، بالطبع ليس هذا ما في الأمر ، لكن ....
    - لكن ماذا ؟
    - لكنني أشعر أن عيناه تخفي الكثير ماري ، هذا الفتى لديه الكثير من الألغاز
    - أعتقد أنك محقة في تلك النقطة ، أنا أيضا لاحظت ذلك ، و لكن .....
    هل حقا هذا كل ما يشغلك ؟!!
    تقول ماري بإبتسامتها الأنثوية الخبيثة فتنظر إليه نايس بإستغراب من طريقة تفكيرها
    لكن السؤال مازال يتكرر في داخلها
    هل هذا حقا كل ما يشغلك ؟!
    0

  12. #11
    حسنا
    سأكمل أنا

    أليكس شاب غامض و هادئ للغاية ، بينما مايك على العكس منه يثير الصخب في أي مكان يذهب إليه
    عندما ترى نايس ألكس لأول مرة أثناء دخولهم الصف بعد أن أفسح لها الطريق بطريقة تنم عن ذوق رفيع
    تجد أنها بطريقة ما لا تستطيع التوقف عن التفكير في هذا الفتى
    تمضي الحصص سريعة و تأتي فترة الرحة
    إلا أن نايس تفضل الجلوس و حدها و التفكير فيما أصابها و جعلها تعجز عن التركيز في ما يقوله المعلمون
    من هذا الفتى ؟!!
    و ما قصته ؟!!!
    و لماذا لا تستطيع التوقف عن التفكير به إلى تلك الدرجة ؟!!!!
    و ......
    تفيق من خضم أفكارها الداخلية على صوت ماري و هي تدعوها للتجول و إستكشاف المكان
    إلا أنها تفضل الجلوس وحدها و محاولة البحث عن إجابات لتلك التساؤلات التي تكاد تعصف بها
    تمضي فترة الراحة سريعا أو هكذا تشعر نايس التي تفاجأ لعودة الجميع إلى الصف و يتبدد الهدوء المحيط بها إلى صخب ما بعد الفسحة الذي تعرفونه جميعا
    تفترق ماري عن بعض الفتيات الاتي يظهر أنها قد تعرفت إليهن حديثا
    " يالك من فتاة ماري .. إنك كالمغناطيس تماما .. تمتلكين قدرة عجيبة على جذب الأصدقاء و تكوين علاقات في وقت قصير للغاية .. ليتني كنت مثلك " هكذا تفكر نايس
    و تتذكر نفسها في السابق عندما كانت لا تختلف عن ماري كثيرا في هذا الإنطلاق و المرح الذي يجعل منها شخصية إجتماعية و لافتة لأنظار كل من حولها
    لكنها تغيرت كثيرا بعد موت والديها المفاجئ
    ذلك الحادث و ......
    و ينتزعها صوت ماري مرة أخرى مانعا إياها من الإسترسال في أفكارها أكثر من ذلك
    - ماذا ؟!! لا أصدق !! هل ظللت حقا جالسة هكذا منذ ساعة !! إنك حتى لم تغيري جلستك !! ماذا هناك نايس ؟!! ماذا بك عزيزتي ؟؟!!!
    - لا تقلقي نفسك ماري ، سأخبرك كل شيئ بعد إنتهاء الدوام ، فقد حضر المعلم و حان وقت الدرس

    يدخل المعلم إلى الصف في تلك اللحظة ، و يبدأ التعارف بينه و بين الطلاب
    إنه السيد ألان معلم التاريخ الذي ينجح في إنتزاع نايس من تفكيرها المتواصل في ألكس بحديثه الشيق عن تلك الحضارة العظيمة التي قامت على أرض مصر ذات يوم
    الحضارة الفرعونية

    تمضي الحصص و ينتهي الدوام لتعود ماري بصحبة نايس إلى سكن الطالبات بعد أن حيت بعض الأصدقاء الجدد
    تدخل ماري إلى الغرفة التي تضمهما معا لتلقي بحقيبتها المدرسة و ترتمي على سريرها بتعب و إجهاد ، بينما تجلس نايس على سريرها شاردة مرة أخرى
    تنظر إليها ماري بشفقة على صديقتها التي فقدت والديها منذ أيام قليلة ، فتنهض جالسة بجانبها واضعة يديها على شعرها البني الحريري محاولة التخفيف من أحزانها قليلا
    لكنها لم تكن تدرك أن ما يشغلها هو أمر آخر تماما ...
    - عزيزتي نايس ، أرجوك لا تفعلي هذا ، لا تتركي نفسك هكذا فريسة لأفكارك الداخلية ، أخبريني عزيزتي ماذا هناك ؟ بماذا تشعرين ؟
    - حسنا ماري ، لا تقلقي
    اليوم حدث معي شيئ غريب للغاية
    هل رأيته ؟
    - رأيته ؟!! و من هو ؟!!!
    - ذلك الفتى ، ذلك الفتى الذي أفسح لي الطريق في صباح أثناء دخولنا إلى الصف
    - تقصدين أليكس ؟!!
    - ماذا ؟!! هل عرفتي إسمه ؟ يالك من فتاة ؟!!! بهذه السرعة ؟!!! و لكن كيف ؟!! أخبريني كل شيئ ماري ! كل شيئ ..
    - حسنا حسنا ، يبدو أنك متلهفة بشدة لمعرفة هذا الفتى
    تنظر لها ماري بإبتسامة خبيثة بينما تدرك نايس أن لهفتها عليه تعدت الحدود فتداري وجهها بإبتسامة خجلى محاولة أن تخفي الحقيقة التي كشفتها ماري
    - لم يكن بالأمر الكبير ، أثناء جلوسنا في الصف تعرفت على الفتاة التي تجلس بجانبي من الناحية الأخرى
    إسمها جين ، و قد عرفتني جين على أصدقائها في الفسحة و من ضمنهم فتى يدعى مايك
    - مايك ، أليس هو هذا الفتى الذي لم يكف عن إلقاء الدعابات و السخرية من المدرسين
    - نعم ، إنه لطيف للغاية ، هل عرفتيه ؟!
    - بالطبع ، و لكن ما دخل مايك بموضوعنا ؟!!
    - عزيزتي ، هذا هو لب الموضوع فمايك هذا هو صديق ألكس الأقرب
    - حقا !! و لكن كيف ؟!! الإثنان مختلفان للغاية !!
    - في الواقع أنا أيضا لم أستطع فهم تلك النقطة ، فقد ظل أليكس هذا صامتا طوال حديثنا حتى لقد بدا ثقيل الظل بعض الشيئ على عكس مايك تماما
    تنظر نايس إلى ماري نظرة حادة تعلم ماري من خلالها أن الأمر قد تخطى حدوده بالفعل معها فتقول مندهشة :
    - غير ممكن ، هل أمره يهمك إلى تلك الدرجة ؟!! أنت حتى لم تتحدثي معه
    - لا أعلم ماري ، لم أعد اعلم شيئا ، منذ إلتقت عيني بعينينه لم أعد متأكدة من أي شيئ
    لا أستطيع التوقف عن التفكير فيه
    - هل هو حب من أول نظرة ؟
    تقول ماري بتخابث لكن نايس تجيب
    - أيتها الحمقاء ، بالطبع ليس هذا ما في الأمر ، لكن ....
    - لكن ماذا ؟
    - لكنني أشعر أن عيناه تخفي الكثير ماري ، هذا الفتى لديه الكثير من الألغاز
    - أعتقد أنك محقة في تلك النقطة ، أنا أيضا لاحظت ذلك ، و لكن .....
    هل حقا هذا كل ما يشغلك ؟!!
    تقول ماري بإبتسامتها الأنثوية الخبيثة فتنظر إليه نايس بإستغراب من طريقة تفكيرها
    لكن السؤال مازال يتكرر في داخلها
    هل هذا حقا كل ما يشغلك ؟!

    ماشاء الله عليك يعني مبدع بمعنى الكلمه شكلك مؤلف قصص أوشي زي كذا بصراحه القصه أعجبتني مره وبصراحه أستمر أنت في هذه القصه



    سوري أنا فاشل بتأليف القصص ههههههههههههه
    عشان كذا ما أقدر أكمل هذا الابداع
    0

  13. #12
    0

  14. #13
    وفي اليوم الثاني في الفسحة تدعو ماري صديقتها نايس للقدوم للتعرف على الاصدقاء الجدد ترفض نايس في البداية
    الا ان اصرار ماري جعلها تقدم معها تفاجئت بوجود اليكس مع الاصدقاء فظلت ساكتة بينما اليكس هو الاخر كان ينظر
    لها بنظرات تطلع لاحظ نايس ان اليكس ينظر اليها فابعدت نظرها عنه وابدت عدم المبالاة به رغم انها
    ما زالات حبيسة التفكير به
    تستيقظ من تفكيرها حين تسمع صوتا
    -ما بك انتي جديدة ولا تتحدثين كصديقتك ماري ولا تظحكين
    -اه لا شي
    - من انتي وما اسمك وما سر هذا السكوت
    -هاه انا ادعى نايس وانا خجولة بعض الشي ماذا عنك من تكوني
    - انا جين لابد ان ماري حدثتك عني
    -اه تذكرت جين
    نايس تحدث نفسها:هل اسالها عن اليكس ام اسكت
    تاتي نايس:اه يبدو انكم تعارفتما
    نايس:اجل منذ قليل
    جين :غريب انتما صديقتان الا انكما لا تتشابهان
    ماري:كنا كذلك حتى...وصمتت ونظرت نحو نايس بشفقة
    جين :حتى ماذا؟؟؟ اتعلمان شي انتما تذكراني بالثنائي اليكس وميك
    نايس تفاجئت حين سمعت اسم اليكس اما ماري فقد بدات سعيدة للغاية لذكر اسم ميك
    نايس تسال: لماذا نذكرك بهما؟؟؟
    يدق صوت الجرس معلنا انتها الفسحة فتقول جين :ليس الان
    تقول ماري: يبدو انها طالبة مجدة!!!!
    0

  15. #14
    0

  16. #15
    المعلومة الأهم أنهوم جميعا في السنة الثانية من الثانوية
    التكملة :
    تنظر نايس إلى ماري نظرة اندهاش لأنها اندهشت من حديثها بوجود جين
    فـ نايس لم تتوقع أن تنظر ماري إلى صداقتهما بهذا الشكل
    بحيث أن تشبه صداقتهما بصداقة أليكس ومايك
    تهم نايس بالتفكير فيما قالته ماري وبينما كانت نايس تمشي برفقة ماري وجين وهي مشغولة الذهن....
    ترتطم بشخص ضخم...o_o تنظر إلى الأعلى وتتأسف بشدة
    ـ ياله من طالب مخيف (تقولها ماري بكل عفوية )
    ينظر إليها الطالب نظرة حادة تتشوبها الخجل لكنه لم يرد على ماري
    وبعد ذهاب ذلك الطالب الضخم تبدأ نايس بتأنيب ماري على كلامها الجارح لكن ماري لا تهتم وتكمل طريقها
    وبينما كانت نايس مازالت واقفة منزعجة من تصرف ماري تتذكر شيئا ً
    من ما ضيها مع ماري ....
    انتظروا التكملة ^__^
    0

  17. #16
    تتذكر نايس أول مرة قابلت فيها ماري
    كانت الطالبتا الأشغب في الصف كله
    فقد درستا معا ً منذ الإبتدائية
    كانت دائما نايس ما تلقي بنكتها على الطالبات والطلاب عندما كانت في الإعدادية
    وكانت دائما ماري ما تشاركها في ذلك
    كانت نايس تتذكر ذلك كله
    عندها علمت ما كانت تقصده صديقتها ماري
    ـ نعم ماري لم تأبه بما قالته لذلك الطالب لأنها كانت مشغولة التفكير بحالنا....!
    هكذا استنتجت نايس ما حدث.... و حينها ابتسمت ابتسامة تشوبها الحزن
    كانت نايس تتسائل عن سبب تغيرها ؟؟؟؟؟؟
    يبدأ الجميع بالجلوس في الصف...
    ـكالعادة يأتي مايك وألكس متأخران(قالتها طالبة تدعى ديانا وهي منزعجة)
    تسائلت نايس عن سبب انزعاج ديانا عندما قامت بذكر أليكس ومايك...
    بعدها دخل مايك وأليكس إلى الصف وبدأت ماري تحدق في مايك إلى أن اقترب مايك منها
    بدأت ماري بالتعرق وبإمساك تنورة نايس الجالسة بجانبها
    ـ ما بك نايس (نايس كانت تقولها لماري وهي منشغلة بالبحث عن كتابها داخل الدرج)
    كانت ماري مرتبكة إلى حد الموت لم تكن نعرف ماذا تفعل ومايك ....
    ـ يتحدث مايك فجأة (مااسمك)......؟ !
    ـ ماري ،_،
    ـ مايك يرد وهو ينظر إلى نايس : أنا لا أتحدث معك بل مع صاحبة الشعر الكستنائي ! ! !
    ـ تنفجر ماري من الدهشة والإنحراج
    ـ تنظر نايس إلى مايك لأنها أحست أنها المقصودة
    ـ ماذا تريد ؟ تنظر نايس إلى مايك بدهشة ؟
    اخر تعديل كان بواسطة » Lady OroRon في يوم » 04-09-2007 عند الساعة » 14:47
    0

  18. #17
    مايك : لاشي فقط صديقي اليكس يسال ؟؟
    تنحرج نايس: اسمي انا ..اليكس يسال..؟
    مايك: اجل مابك ما اسمك
    ماري بعد ان ارتاحت:تدعى نايس
    مايك شكرا
    مايك:ماذا عنك انتي؟؟
    ماري :ادعى ...ادعى ماري
    مايك :تشرفت قد نخرج يوما معا
    ماري:اه اجل
    بعد ان ذهب مايك
    ماري:اقرصيني يا نايس لاتاكد انني لا احلم
    _لست ادري يا ماري ماذا قد يثير اليكس في انا
    لماذا يسال عني؟؟
    ماري :لا ابالي كل ما هتم به ان مايك تمنى ان نخرج معا
    نايس تبسم :اه اجل
    0

  19. #18
    شابتر 2

    يالله اكملوا ....

    وفجأة يسمع اصوات غريبة في ساحة المدرسة واذا به ميك يتحدى طالبا في المبارزة وعندما يهزم هذا الطالب ميك، ينزع بقناعه واذا به رئيس رابطة الطلاب .

    سونا : انه هو وخارج اسوار المدرسة ينشغل بتدريب مبارزة السيوف .

    هينا : اصحيح ما تقولين يا سونا ...؟؟

    سونا : نعم بالفعل صحيح ...

    هينا : وماللذي يجعلك متأكده هكذا .؟

    سونا : ههههههه، ولم لا لا .

    هينا :ماذا ؟ اتحبين هذا الاستاذ ؟

    سونا : كفي عن هذا .. لقد اخجلتيني .

    سونا : كم اكره هذا القرد اللذي يدعى " ميك " .

    هينا : ولكنه وسيم جدا !!

    سونا : ماذا ..##!!!

    هينا : لا ... لا لاشيء .

    سونا : هيا لنعد الى الصف .
    0

  20. #19
    حبيت اشارك وكل عام وانتم بخير ومبارك عليكم الشهر الكريم
    0

  21. #20
    حسنا
    يبدو أن القصة تمضي
    إنها فكرة رائعة بالفعل

    تنهض ماري بنشاط يفوق العادة فاليوم سيكون مليئ بالأحداث ، أو هكذا تشعر هي
    أما نايس فلم يطن لديها نصف حماس ماري
    فقط مجرد يوم جديد تتكرر فيه نفس تساؤلاتها منذ بدأت الدراسة و إلتقت بألكس
    لكنها ستحاول اليوم العثور على بعض الأجوبة ، حتى لو كلف الأمر ما يتكلفه
    ترتدي الفتاتان ملابسهما في عجالة و تذهبان إلى المدرسة
    و هناك تجدن جين تنتظرهما أمام باب الصف ، تتسائل ماري عن السبب بعد أن تحيي جين التي تخبرها أن صف الرياضة سيكون اليوم و أنهما يجب أن تسرعا حتى تسجلان في اللعبة التي ترغبان بها
    تذهب الفتيات الثلاث إلى القاعة الرياضية ليجدن عدد من طلاب صفهن و بعض الطلبة من الصفوف الأخرى ينتظرون التسجيل
    تبحث نايس ببصرها عن ألكس و ما أن تلمحه بين الحاضرين حتى تجذبها ماري ليذهبا إلى حيث يقف بصحبة مايك و بعض الطلاب الآخرين في إنتظار التسجيل
    أخيرا يأتي المدرب المسؤل عن التسجيل و هو شاب يدعى شون لا يبدو أنه قد تخطى العشرين بكثير مما يجعله أقرب إلى الطلاب على الأقل في مظهره
    تسأل جين ماري عن اللعبة التي ستختارانها فترد ماري بعد أن تنظر إلى نايس بأنهما تمارسان الجمباز من الصغر و تدعو جين للإنضمام إليهما لكنها تفضل أن تسجل في صف السباحة كالعام الماضي لأنها تحب الماء كثيرا
    يأتي دور مايك الذي يختار صف الفنون القتالية
    إختيار متوقع بجسده المتناسق و عضلاته البارزة لكن ما يفاجئ نايس أن أليكس أيضا يختار صف الفنون القتالية رغم أن جسده يميل إلى النحافة و يشي بأنه يمارس الجمباز أو السباحة
    تختار جين السباحة كما قالت لماري بينما يسأل المدرب شون نايس عن إختيارها
    تهم ماري بقول الجمباز إلا أن نايس تفاجئها بإختيارها لصف الفنون القتالية
    ينظر جميع الواقفين نحو نايس بإستغراب
    تلك الفتاة الرقيقة المتوسطة الطول التي تبدو مثل قطعة البسكويت
    البعض يتهامسن بأنها مجنونة و البعض يضحك منها ، أما المدرب شون فيظن أنه لم يسمعها جيدا فيطلب منها أن تعيد ما قالت
    لكن نايس تنظر نحو ألكس مكررة ما قالت
    ثم تهم بالإنصراف بعد أن يدون المدرب شون رغبتها في الكشف أمامه بينما الجميع ينظرون إليها غير مصدقين
    - يبدو أن صديقتك قد نجحت في جذب الإنتباه إليها مبكرا ، سرعان ما سينتشر الخبر في المدرسة و ستصبح تلك النايس موضوع الساعة
    تفيق ماري على صوت مايك الذي يتحدث معها لكن المدرب شون يسألها قبل أن تجيبه عن رغبتها فتنظر خلفها حيث إبتعدت نايس ثم تستدير إليه قائلة
    - الفنون القتالية
    ينظر إليها المدرب شون ثم يهز رأسه متعجبا و هو يسجل رغبتها متمتما
    - ماذا دهى الفتيات في تلك الأيام ؟!!
    0

الصفحة رقم 1 من 29 12311 ... الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter