مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    قصة نادر و العصابة

    [size="4"] يحكى ان اما كان لديها طفل انجبته بعد عناء و جهد اسمته نادر و بعد سفر و الده للخارج للعمل خافت الام على الابن خوفا شديدا فلم تتركه يخرج يلعب الا نادرا امام البيت
    ودات مرة طلب اولاد الجيران من الام مرافقة ا نادر الى المتنزه و وافقت بعد ان اكدت عليهما عدم التاخر
    و في طريقهم راو منزلا مهجورا زاد فضولهما و ارادو اكتشافه
    دخلا الى المنزل و بعده دخلا الى القبو وفجاة راو امواتا واقفين شاحبي الاوجه لكنه و اقفين لادا الولدين
    بالفرار اراد نادر الحاق بهما و لكن قدمه علقت في احد السلالم و ما ان خرجا الولدان حتى اغلق باب القبو..
    استمر صراخ الولد و خوفه الى ان استسلم للامر الواقع و اعتاد الامر
    وفي اليل سمع همسات و خطوات تتجه نحوه فلتزم نادر الصمت ثم اختبىء وراء احد الصناديق الموجودة داخل القبو فجاة فتح القبو و ظهر رجل ضخم اسمر اللون طويل الشعر اشبه بالغجري باد عليه ملامح العنف و القسوة و هو يسحب
    شوالا ضخما..اسرع الفتى في غفلة الرجل و خرج مسرعا و ركض و ركض و ركض ..و لكن و لئن الوقت ليلا اضافة انه لم يعتد الخروج اصلا اضاع الطريق الى البيت ولكنه واصل الركض في كل اتجاه الى ان امسكه..
    امسكه رجل من رجال الشرطة و اخبره ان امه قلقة عليه و ساله عن اين كان
    اجابه الفتى نادر بنفس مقطوع ان رجلا يخبىء الموتى في منزل مهجور ظن الشرطي ان الفتى يكدب الى ان اصر الفتى على داهب الشرطي الى المنزل
    دهب الفتى و الشرطي الى المنزل و فتح شرطي القبو و هو يقول له اترى لا يوجد شىء
    فتح الشرطي القبو ..و
    و لم يجد شيئا زاد خوف الطفل امسكه الشرطي من يديه و قال له تعال معي لندهب للمنزل و اد بالشرطي يجر الولد الى داخل المنزل المهجور و يلتقي بالرجل الضخم و يصيح الفتى انه هو الرجل الدي شاهده
    يسكته الشرطي بصفعة قوية
    ويخاطب الرجل الضخم بان ياخد حدره في المرة المقبلة و الا انكشف امرهم
    و ياخد الفتى الى احد غرف المنزل المهجور و يغلق عليه الباب و يرحلان
    يجلس نادر يفكر في الامر مليا لا يجد له تفسير و لكن يلفت نظره احد الفتحات في الجدار المطلة على احد الغرف
    يبدا بتوسعة الشرخ الى ان يتمكن من المرور الى هده الغرف فيجد مختبر و مشرحة يقوم بتحنيط الموتى فيها
    يندهش الفتى من هول ماراى ثم يسرع الى الباب يفتحه ثم يسرع بالخروج من المنزل و قبل ان يتم الخروج يشع نور في عينيه و اد بها ..
    سيارة تصطدم بالفتى ويخرج صاحب السيارة و هو طبيب يسرع باخد الفتى للمستشفى الدي يعمل فيها للعناية به
    بعد استيقاظ الفتى يجد نفسه في المستشفى يساله الطبيب عن حالته ويجبه الفتى بانه بخير و قبل ان يخبره بامر ما راه في دلك المنزل يرمق دلك الشرطي وهو يبتسم ابتسامة الئم
    فيتظاهر الفتى بانه لا يتدكر شيئا و لا يدكر اسمه و لا عنوانه ..
    بعد دلك يدخل الشرطي و يسال الطبيب ان كانت حالته تسمح باستجوابه و ساله عن مكان اقامته
    ينصرف الطبيب فاتحا المجال امام الشرطي للتحدث مع الفتى
    يقول الشرطي للفتى بصوت هامس انه لو فتح فمه بكلمة فسيلقى حتفه و انه ينتظر خروجه ليقضي عليه
    فجاة يضرب نادر الشرطي بمصباح كان قربه و يهرب باحثا عن طبيبه و ما ان يجده يقول له ما جرى بينه و بين دلك الشرطي
    يسرع الطبيب مع الطفل الى الغرفة و لكن لا يجدان احد و من ثم يحكي الفتى للطبيب كل ما جرى له ليلة امس فيامره الطبيب بالخروج معه بعد شفائه ان يصطحبه الى دلك المكان و بعد ان يدخلا و يريه المشرحة تتغير ملامح الطبيب و يمسك هاتفه و يطلب الشرطي
    و بعد دلك يبدا الطبيب بمصارحة الفتى فيخبره انه و الشرطي و الرجل الغجري عصابة تاخد الاموات و تصتاصل اعضائهم لتبيعها فيما بعد
    و ان لكل منهم دور ..ويصل الشرطي و الرجل الغجري الى الغرفة التي يوجد بها الفتى و الطبيب
    و يتفق الجميع على قتل الصغير
    و في نفس الوقت يكون الصغيران جيران نادر يراقبان المنزل عن بعد و يدهب احدهما الى ام نادر و يخبرها بما جرى امس و لمادا لم يحضر نادر للبيت البارحة و يخبر و الديه ايضا و جميع اهالي الحي و ينصح ام نادر بالدهاب الى الشرطة و اصطحابهم الى المنزل لمحاصرته
    بينما العصابة تقترب من نادر محاولة الامساك به يفر بالهرب و يدهب لاحد الغرف و يقفل على نفسه الباب و يحاول النزول من النافدة متجها لاحد الغرف الاخرى حتى يضلل العصابة
    يقتحم الرجل الغجري الغرفة فلا يجد له اثر فيتجه نحو النافدة لينظر اين اتجه الفتى و ما ان يخرج راسه حتى ينزل نادر برجله على راس الرجل الغجري فيقع ارضا يسمعه الاخرون الشرطي و الطبيب فيقرر الطبيب الدهاب للغرفة بينما يبقى الشرطي عند الباب ليراقب ان كان الطفل يجاول الهرب
    يدخل الطبيب و ما ان يخل حتى ينقض عليه نادر على وجهه و يضع حبل وجده في سرير الغرفة حول عنقه و ما ان يفلته حتى يحاول الطبيب القبض على نادر و لكن نادر يرمي بطاولة خارج النافدة مربوطة بحبل الدي الصقه بعنق الطبيب مسنودا باحد الثريا المعلقة بالسقف ليموت الطبيب على الفور شنقا
    و يسمع الشرطي ضجيجا بالغرفة فيقرر الصعود ليرى مادا يجري و قبل ان يدخل يرشه نادر بالبنزين و ياخد ولاعة الطبيب مهددا بحرقه ادا اقترب يامره نادر بالدخول للقبو ينفد الشرطي اوامره و قبل ان يدخل بقليل تنطفا الولاعة و يتركها نادر من يده لسخونتها و يستغل الشرطي دلك و يقبض على نادر و يدخل للمشرحة و ياخد مسدسه و احد الوسادات كي لا يسمع صوت الرصاصة في الحي و قبل ان يطلق الرصاصة ..
    يقتحم عناصر الشرطة المكان و يحاول نادر الهرب لكن
    يمسك الشرطي به و يهدد الشرطة بادا اقتربت فسوف يفرغ المسدس في راس نادر و يتحرك الشرطي ببطىء اتجاه الباب و يحاول الخروج و قبل ان يخرج ينقض عليه الصبيان ينقض صبي على يده و يعضها حتى افلت المسدس من يديه و ينقض الصبي الاخر على قدم الشرطي ليوقعه ارضا بينما نادر ينهال عليه باللكمات في وجهه و تاتي الشرطة لتحسم الموقف
    و يعانق نادر امه و يشكر صديقيه
    بينما هد صاحب المنزل المهجور المنزل و بنى مكانه مدرسة لتعليم الاطفال
    و عاد والد نادر من السفر ليعيشوا اسرة واحدة متحابة
    انتهى

    ما رايكم في هده القصة[/size]
    اخر تعديل كان بواسطة » حسان العبقري في يوم » 01-09-2007 عند الساعة » 23:45 السبب: تعديل


  2. ...

  3. #2
    مشكووووووووووور أخوي على القصه الحلوه ..و النهايه الأحلىىىى...
    ! FULL of flaws , yet aiming for PERFECTION

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter