الدموع قصه غريبه بين الوهم والحقيقه ..

لم استطيع ان افهم حقيقتها اجدها في كل المناسبات ..

في الافراح وفي الاحزان وفي صدى الذكريات ..

عندما تلتفت حولك تجد ان جميع الاشياء تعبر عن اشياء ..

فنعرف الشخص بتعابير وجهه اذا كان سعيد ام حزين ..

ولكن اذا انزل دمعه تجدنا نسئله لماذا انزلت الدمعه ..

لانها تعبر عن كل شي اذا تجاوز حده ..

فهي تنزل من شدة الفرح وتنزل من شدة الحزن ..

ولها اسباب عديده لذالك هي حقاً قصه غريبه ..

لاتعرف أي مله او عقيده ..

فهي عنيده عندما تريد ان تنزل تنزل باي طريقه ..

لكنها اجمل من الف خاطره والف قصيده ..

فهي رفيقك في كل مكان ..

ولقد تحدثو عنها في قديم الزمان ..

ومازالت الدمعه تتحدث عن نفسها ..

وسوف تضل هي رمز الانسان ..

فالانسان بلا دموع ليس بانسان ..

فالدمعة تولد مع مولد الانسان ..

فعندما يخرج الجنين يذرف الدموع ..

فتتساقط دموع الام فرحاً ..

وعندما يموت تذرف دموع من حوله حزنا ..

فهل بعدهذا الكلام تجد لصاحب الدمعة عذراً ؟؟؟؟ ..

فالدمعة هي الانسان ..

ولا نجعل للغرور في قلبنا مكان..

فلا على الدنيا السلام ..

اذا لم تكن الدمعة هي الانسان