مشاهدة نتيجة التصويت: كيف ترى القصة

المصوتون
3. لا يمكنك التصويت في هذا التصويت
  • ممتازة

    3 100.00%
  • جيدة

    0 0%
  • سيئة

    0 0%
  • لا تستحق القراءة

    0 0%
اختيار تصويت متعدد .
مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    ابتسامه أدخل وماراح تندم......قصة جميلة من تأليفي بعنوان:(الكنوز الثلاثة)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    هذي قصة جميلة من تأليفي إن شاءالله تعجبكمsmile
    العنوان: (الكنوز الثلاثة)
    القصة:
    جرى حسين نحو شجرة ليحتمي في ظلها من هجير الصحراء,أخرج طعاماً قليلاً كان معه,وما كاد يبدأ في الأكل حتى سمع شقشقة عصفور صغير.
    وضع حسين بعضاً من الطعام قريباً منه,وأشار للعصفور.
    غرد العصفور سعيداً,وكأنه يشكر حسين.
    تأمل حسين العصفور الصغير,منقاره أصفر طويل,عيناه صغيرتان لامعتان,جناحه الأيمن خطوطه خضراء مختلطة بنقاط بنفسجية,وجناحه الأيسر مزدان بخطوط وردية ونقاط زرقاء,أما ذيله فريشه أصفر مزدان بنقاط حمراء.
    همس حسين:سبحان الله,هذا عصفور جميل وعجيب,تغريده شجي وريشه مهرجان من الألوان.
    وفي لحظة هجم الثعلب على العصفور...صرخ حسين منبهاً العصفور,وجرى نحو الثعلب مهاجماً,طار العصفور...وهرب الثعلب.
    وقف العصفور على غصن شجرة قريبة,وغرد معبراً عن شكره لحسين.
    قال العصفور بكلمات واضحة:سأعطيك كنزاً ثميناً,وعليك أن تحافظ عليه.
    رأى حسين أمامه حماراً صغيراً عادياً ظهر فجأة!
    قال العصفور:عندما تلمس رقبة الحمار,ستسقط من فمه دنانير ذهبية ثمينة.
    شكر حسين العصفور على هديته الثمينة التي أعطته الدنانير,وفي طريق عودته إلى البيت وجد خاناً للمسافرين.
    رحب جعفر صاحب الخان بحسين,وأفرد له حجرة فاخرة...فأعطاه حسين ديناراً ذهبياً.
    تأمل جعفر صاحب الخان الدينار الأثري متعجباً وقال:دينار ذهبي أثري!
    من أين حصلت عليه؟
    فقص حسين ما حدث له.
    في الليل وبعد أن تأكد صاحب الخان من نوم حسين استبدل الحمار المسحور بحمار آخر شبيه له.
    في البيت لمس حسين رقبة الحمار كثيراً دون فائدة.
    وفي اليوم التالي ركب الحمار,وذهب إلى الشجرة فوجد العصفور العجيب هناك.
    قال حسين للعصفور:لا يحق لك أن تسخر مني,خذ حمارك.
    فرد العصفور:ماذا حدث؟!
    استمع العصفور لحسين,وقال له:أنت أخطأت,ولم تحافظ على السر,والمثل يقول ((داري على شمعتك تقيد)).
    أعطاه العصفور منديلاً كبيراً وقال له:عندما تريد طعاماً شهياً,افرش هذا المنديل,واطلب منه ما تريد.
    فرح حسين وشكر العصفور.
    وفي الطريق أدركه الظلام فنزل في نفس الخان,قال له جعفر صاحب الخان:هل نعد لك الطعام؟
    قال له حسين:لا شكراً,معي طعامي وطعام يكفي كل الموجودين.
    تعجب جعفر وهو لا يرى شيئاً مع حسين...فقرر أن يكتشف السر.
    تسلل جعفر إلى غرفة حسين,وأخذ ينظر من ثقب الباب,فرأى حسين قد فرش المنديل وقال له:هات كباباً وأرزاً وبطيخاً.
    وسرعان ما شم جعفر رائحة الكباب.
    أدرك جعفر أن المنديل مسحور مثل الحمار.
    انتظر حتى خيم الليل على الكائنات,فتسلل جعفر إلى غرفة حسين,واستبدل المنديل بمنديل آخر شبيه له.
    وفي البيت وضع حسين المنديل أمامه وقال له:
    هات طاجن لحماً وخضاراً.
    فلم يظهر شيء!
    تسائل حسين:ماذا حدث؟
    في الصباح ركب الحمار,وذهب إلى العصفور العجيب وقال له:إن المنديل لا يقدم خدماته.
    فقال له الطير:قص علي ما حدث!
    استمع العصفور لحسين,فقال له الطير متعجباً:نزلت في نفس الخان,عند نفس الرجل السارق,والمثل يقول: ((المؤمن لا يلدغ من حجر واحد مرتين)).
    تنهد العصفور آسفاً,وقال له:في هذه المرة ستأخذ كنزك الأخير.
    رأى حسين عصا ملقاه أمامه,فقال له العصفور:قل للعصا قومي بحملك وعاقبي المسيء.
    ردد حسين كلمات العصفور للعصا.
    انهالت العصا ضرباً لحسين,الذي صرخ من الألم وجرى والعصا تلاحقه بالضرب,وحسين يحاول الهرب عبثاً...فصرخ:أوقفها أيها العصفور.
    قال العصفور:قل للعصا يكفي هذا...أنا تعلمت الدرس.
    ردد حسين الكلمات فتوقفت العصا.
    ذهب حسين إلى الخان,واستقبله جعفر مرحباً ومهللاً قائلاً:هل نعد لك الطعام؟
    رد عليه حسين:نعم...هات ما لذ وطاب,وجهز لي غرفة فاخرة.
    فقدم جعفر لحسين ما أراد
    بعد أن أكل حسين,قال لصاحب الخان:أتريد الثمن؟
    فقال له:لا,فقط أخبرني بالجديد الذي معك.
    أخرج حسين العصا,وقال مبتسماً:هذه عصا سحرية تحقق كل أمنياتك إذا قلت لها:قومي بعملك وعاقبي المسيء.
    ضحك جعفر وقال:أرجوك دعني أجربها.
    قال له حسين:تفضل.
    أمسك جعفر العصا وقال:قومي بعملك وعاقبي المسيء.
    انهالت العصا ضرباً في جعفر الذي صرخ فزعاً من الألم,جرى والعصا تلاحقه,جرى بين النزلاء والعصا مستمرة في ضربه وهو يسقط بين المقاعد ويصطدم بالآخرين,ويوقع الموائد والأواني,والعصا لا ترحمه.
    صاح جعفر لحسين:أوقفها من فضلك.
    قال له حسين:لن تقف إلا إذا اعترفت بظلمك وأعدت الحق لأصحابه.
    صرخ جعفر:أنا أخطأت وسرقت حمارك ومنديلك...وتجسست عليك.
    ولكن العصا ما زالت تضربه...
    قذف جعفر بالمنديل إلى حسين,وأحضر له الحمار المسحور,والعصا مازالت تنهال عليه ضرباً.
    سأله حسين:هل خدعت أحداً من النزلاء؟
    قال جعفر:نعم وسأعيد النقود التي أخذتها بالخداع.
    قال له حسين:أعدها الآن.
    وبعد أن أعاد جعفر النقود والحقوق لأصحابها...قال حسين:قل للعصا أنا تعلمت الدرس...يكفي هذا.
    فردد جعفر الكلمات فتوقفت العصا.
    ركب حسين حماره الحقيقي,وأخذ منديله ومعه العصا التي أعادت الحقوق إليه,ووصل إلى بيته وهو سعيد بما تعلم.

    إنشاء الله تكون القصة عجبتكمsmile
    وفي إنتظار ردودكمgooood

    مع تحيات:
    coolعصابة المخلب الثلاثيcool
    hEk14375


    Iam Romeo × But where Juliet


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    شكرا على القصة الروووووووعةsmile
    يسعدني ان اكون اول من رد على قصتكsmile
    وانتظر التكملةgooood

  5. #4
    القصه في قمه الروعه ولاسيما البلاغه والفصاحه
    2a3cf10dcd206f10eb031858344d885e

    الدعاء الصادق يلهب الخيال ويدني المحال ومالا يخطر على بال..

    سَتُمْطِرُ السَمَاءُ يَومَـاً مَـآ بِ آمَانِينـَـآ

  6. #5
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Kitsune مشاهدة المشاركة
    شكرا على القصة الروووووووعةsmile
    يسعدني ان اكون اول من رد على قصتكsmile
    وانتظر التكملةgooood
    مشكور على الردsmile
    بس مافي تكملة القصة اللي مكتوبة كاملةgooood
    اخر تعديل كان بواسطة » UCHIHA. MEJO في يوم » 19-08-2007 عند الساعة » 20:15

  7. #6

    غمزه

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة للفردوس مشتاق مشاهدة المشاركة
    القصه في قمه الروعه ولاسيما البلاغه والفصاحه
    شكراًsmile
    rolleyesإنت أول وحده تمدحيني على القصة واللغة والفصاحةbiggrin
    شكراً مرة ثانية على الرد والمديحgooood3d
    اخر تعديل كان بواسطة » UCHIHA. MEJO في يوم » 19-08-2007 عند الساعة » 20:29

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter