مشاهدة النتائج 1 الى 12 من 12
  1. #1

    بنات ألي يحب روايات أحلام.....تعلو أقرأو الموضوع يهبل ......

    بنات أنشاء الله تعجبكم
    اختفت الأميرة
    - طُردت من العمل ؟ مادا تعني بذلك ؟
    - صرفني......استغنوا عن خدمتي .....أطلقوني لأبحث عن فرص عمل أخرى ......هذا ما أعنيه.
    مرة أخرى!.
    -أنا أعرف ماذا تعني تلك الكلمة يا لورا .لكنني كنت أسأل عن السبب .
    - السبب المعتاد يا جاي وهو عدم مقدرتي على التركيز على العمل ‘ ذهني يشرد بسهولة.وباختصار ‘قرر مخدومي السابق أن ضرري أكثر من نفعي .
    ودفعت عمة أبيها جيني ‘المعروفة عالميا باسم جاي ‘صحنا كبيراً من الفستق نحوها وكأنها تتفهم الحاجة إلى الطعام في لحظات مماثلة .
    لم تشعر لورا بالأغراء أمام هذا الصحن الكبير ما يكشف حالتها النفسية .
    -لا بأس ‘ماذا فعلت هذه المرة ؟
    قالت العمة هذا بنبرة تشير إلى أنها غير مسرورة لأن الفتاة أخفقت ‘فقد استخدمت علاقتها أكثر من مرة لكي تضع قدمي ابنة أخيها المتعثرتين على طريق النجاح في المهمة التي اختارتها .
    قالت لوراfrownلا شيء).
    هذا بالضبط ما جعل رب المهنة يطردها .
    - حسنا عندما أقول (لا شيء )فهذا غير صحيح تماما........فقد فعلت (شيئا).
    - فعلت غير ما هو مطلوب منك ‘أليس كذلك ؟
    - فعلت ما قد يفعله أي شخص آخر‘لديه ذرة من الإنسان .
    - فهمت.لماذا لا تبدأين منذ البداية ؟
    - ذهبت لتغطية المظاهرة التي تنظمها مجموعة ناشطة من الكبار في سن التحرير.......
    - تريفور ماكارثي؟أنا أعرفه من قبل أن يستطيع تهجئة كلمة (محرر).
    تملك لورا السرور للحظة وهي تتصور عمتها تعنف رئيسها العنيف وهو مراسل صحفي صغير كما عنفها اليوم قبل أن يطردها . ثم قالت (حسنا ‘نعم .....قال تريفور أنني لا أستطيع حتى أن أورط نفسي في المتاعب).
    - معنى هذا أنه ما زال أحمق ‘ فأنت تجذبين المتاعب كالمغناطيس .يوماً ما ‘ ستقعين على قصة هامة تنشر في العالم كله .
    - لن يحدث هذا وأنا من دون وظيفة .لكن‘ ومن باب الأنصاف للرجل......
    ولم تعرف لماذا تفكر في أنصافه بعد أن طردها من العمل ......
    لكنها أردفت: (....كان من المفترض أن تكون المهمة بسيطة وسهلة ).
    عندما رمقتها عمتها العجوز بنظرة حادة سارعت تقولfrownكانت مهمتي تقتصر على التقاط بعض الصور للعجائز المتمردين .أنها كلماته وليست كلماتي ).
    - وماذا حصل ؟
    فأجابت بهجة دفاعية frownلم أكن أتطلع ألي المشاكل ‘بل كنت أتحدث إلى زوجين لطيفين للغاية فسألتها عما جعلها يخرجان في التظاهر بينما بأمكنها البقاء مرتاحين في بيتها حيث يشاهدان التلفزيون ويشربان الشاي......).
    فسألتها عمتها جاي ساخرة ):وهل ضرباك باللوحة التي كانا يحملانها ؟).
    - لا .كنا منسجمين تماماً ورحنا نتحدث عن أفكار الناس المسبقة و السخيفة عن الكبار في السن .وتذكر كلماتك ‘أنت التي تصرين دوماً
    على أنك لا تكونين في أدغال مليئة بالأفاعي أو في الزوارق في أحد الأنهار.
    فقالت العمة رافضة الابتعاد عن الموضوع الأساسي frownولكن؟).
    - لكن العجوز انهار عند قدمي .لم يكن بإمكان تجاهل ذلك ‘أليس كذلك ؟
    وأظهر تعبير العمة أنها لن تصدر حكمها حتى تسمع مزيداً من الإيضاحات frownما كان سبب الانهيار؟).
    - حسنا‘ كانت زوجته مقتنعة ‘وكذلك أنا ‘بأن السبب هو نوبة قلبية . - وطبعاً لم يكن ذلك صحيحاً.
    - قال الطبيب ‘الذي لم يره بعد ساعات ‘إن السبب قد يكون مجرد أثارة مفرطة.لكننا لم نكن نعرف ذلك ‘ ولم يكن بإمكاني أن أتركه وسط الشارع ؟
    أظلم وجه عمتها . فعندما كانت مصورة صحفية ‘ غطت العديد من الحروب وواجهت الكثير من المواقف المماثلة يومياً . ولكنها كانت محترفة مهنيا ‘ ولم تنس قط سبب وجودها هناك . وكانت تحصل دوماً على قصتها .
    - أتصور أن تريفور ماكارثي سألك لماذا لم تستدعيا سيارة إسعاف
    أو تطلبا العون من شخص آخر ‘ثم تجرين أنت مقابلة مع شخص آخر .
    - عندما تتحدثين بهذا الشكل يبدو الأمر سهلاً للغاية .
    - وهو سهل ‘ لكنني أظن أنك اضطررت للبقاء هناك‘أليس كذلك؟
    - سادت الفوضى ، في الحقيقة . وقع حادث في ورشة البناء أذ انهار جدار..........
    حاول مكتب الأخبار الاتصال بها لتغطية هذا الحادث . فقد أرادوها أن تترك مظاهرة الاحتجاج لتغطي قصة انهيار الجدار .لكنها اضطرت طبعاً ، لأن تقفل هاتفها الخلوي في المستشفى . كان عليها أن تتصل بالمكتب لتخبرهم بما يحدث ، لكنها كانت مصممة جداً على استكمال القصة التي بين يديها.
    - كانت المرأة العجوز خائفة للغاية ، فلم أستطع أن أتركها. أنت تفهمين ما أعني ،أليس كذلك؟
    - نعم أفهم .
    وكان معنى لهجتها أن ابنة ابن أخيها بلهاء ،لكنها بلهاء لطيفة .
    - بعد أن رآه الطبيب وعدت أنا إلى تلك المظاهرة ، كان قد فاتني شغب صغير حصل واستدعي القبض على اثنين وثلاثين من المظاهرين بتهمة الإخلال بالأمن .
    فقالت العمة جاي):لكنك لم تحصلي على قصة إنسانية عن ذلك الرجل الذي أنهار بسبب الإثارة البالغة )
    فهزت لورا كتفها بعجز frownكلا ،في الواقع ).
    - كلا ؟ألم تحصلي على قصة تمزق القلب عن مشقة العيش عند ذينك الزوجين لقاء مساعدتك لهما ؟
    فهزت لورا رأسها بارتباك frownيبدو أن ابنهما شخص هام في المدينة ،وهو سيغضب جداً أذا ظهر اسماهما في الصحيفة).
    - تعنين أنه متغطرس سيخجل أذا أدرك أن لوالديه تفكير هما المستقبل ؟
    - حسنا ربما،ولكن بإمكان أن تفهمي وجهة نظرة .
    وتلعثمت بسبب نظرات عمتها المتصلبة frownوربما لا ) .
    - رقة قلبك تضر بمصلحتك يا لورا .
    وعندما لم تجب لورا ، سألتها frownماذا ستفعلين الآن ) .
    فتنهدت وردة frownلا أدري. حسب قول تريفور، علي أن أنسى الصحافة كمهنة .ولعلة على حق يبدو أن قلباً متسامحا عطوفاً كقلبي يتطلب عملاً يناسب طبعي أكثر ).
    وأجفلت وهي تتذكر سخريته ، وتابعت تقول frownفي الواقع ،اقترح علي أن أبحث عن وظيفة مربية).
    - معنى هذا أنه لم ينس تلك الحادث مع تلك المرأة التي تركتك حاملة ابنتها واختفت.
    أغمضت لورا عينيهاfrownأنا ميئوس مني تماماً . لن أصبح صحفية أبداً).
    همت جاي بأن تقول شيئاً ،لكنها غيرت رأيها : (أنت مازلت صغيرة وهذا كل شيء، ورقيقة القلب قليلاً).
    - هذه الصفات ليست بين التي استعملها تريفور حين طردني طالباً مني أن لا أقف على عتبته مرة أخرى ألا أذا أحضرت له شيئاً يمكنه أن ينشره على الصفحة الأولى دون أن يجعل من الصحيفة أضحوكة .
    - هل قال ذلك حقاً ؟ هذا لا يبدو لي طرداً .
    - لا أن لدي واسطة .عمتي هي صديقة شخصية لصاحبة المجلة ،ولهذا يحمي ظهره .ولكن فلنواجه حقيقة أنه آمن بما يكفي.


    - كل ما أنت بحاجة إلية هو قصة مناسبة.
    - أعيدك ألي جوابي سابقاً.
    مالت جاي إلى الأمام ، ورفعت ذقن الفتاة بأصبعها ترغمها على
    رفع بصرها : ( ماذا حدث لطموحك في أن تكوني صحيفة متفانية في مبادئك ) .
    منذ وعت على الحياة ، وأملها هو أن تشتبه بعمتها ، وترى اسمها يتصدر قصصاً هزت العالم .
    - مثلك ؟حان الوقت للعودة إلى الواقع يا جاي . أنني لن أفعل شيئاً
    هاماً أذا حولتني عن هدفي عجوز حلوة تريدني أن أمسك بيدها مواسية .
    كان على أن أكون هناك اليوم ،أسجل غضب الناس الذين أصابهم الغثيان لعدم إصغاء ذوي الأمر إليهم. كان عليّ أن أكون عند ذلك البناء الذي انهار جداره لأسال عن مقدار الأمان فيه واتأكد من أن الناس يعلمون ما يدور حولهم كان عليّ أن...........
    - إذا كنت تدركين ذلك فأن نهارك لم يذهب سدى ، إلا إذا كنت طبعا، تريدين إن تستسلمي و تكتفي بالجلوس ، تنوحين على نفسك.
    - فقط امنحيني دقيقه أتمالك فيها نفسي .
    - ما تحتاجينه يا فتاتي هو قصه جيدة تقليديه. قصه عن حياة شخصيه شهيرة.
    -آه ، هذا سهل .
    - أنا لم اقل أن الأمر سهل. أنا من حاول أن يقنعك بان تتركي الصحافة، وتجدي وظيفة مناسبة لكي.
    فقالت لورا عابسةfrownكان أبي يتسلق الجبال ، وأمي تكتب أدب الرحلات ، وأنت أمضيت فترة طويلة من حياتك في مناطق الخطر والمشاكل. يبدو أن (جينات) الأسرة الوراثية أصيبت بخلل ما .
    مدت العمة يدها ولمست ذراعها بخفه فطرفت الفتاه بعينها وابتسمت ابتسامه باهته: (لكنني لن اكتب تحقيقا صحفيا عن شخصيه شهيرة و غنية ، فهذا ليس مجالي).

    - أنت لست في موقف يسمح لكي بالاختيار يا لورا.المهم حاليا هو أن يرضى عنك رئيسك ، إذا كنت تريدين حقا أن تكوني صحفية .
    ومرة أرى ، فهمت لورا إشارة عمتها المبطنة إلى أن الوقت قد يكون مناسبا لتتخلى عن هذه المهنة و البحث عن أخرى .
    - طبعا أريد!
    إنها فقط لا تحب ما يفعله بعض الصحفيين . لكن جاي محقه ، فهي ليست في موقف تستطيع معه الاختيار إذا أرادت وظيفتها.
    وعبست: (تحقيق صحفي؟ يجب أن يكون عن شخص غير لطيف على الإطلاق ....شخص....لا يمكن أن اشعر نحوه بالحنان و الرغبة في الحماية)
    فقالت جاي بجفاء ساخر: ( هذا ينفع)
    ثم تابعت جادة: (ينبغي أن يكون الشخص ذا قوة و نفوذ ولم يسبق أن أجرى مقابله مع الصحافة)
    تناولت مجله شعبيه كانت تقراها عندما جاءت لورا ثم عرضتها عليها: (..........أن يكون شخص كهذا)
    نظرت الى صورة الغلاف التي تمثل رجل في ملابس السهرة ، يضع شريطيا ازرق داكنا يحمل وساما لافتا. ثم رفعت بصرها و سألت: (من هذا؟)
    - انه صاحب السمو الأمير الكسندر ميشيل جورج أورزينو، ولي عهد مونتورينو.
    بدا الأمير في أوائل الثلاثينات من العمر ،ذا شعر كثيف أسود جعد
    نوعاً ما ،وحاجبين أضفيا علية مظهراً قاسياً. وكان أطول من مرافقه بعدة أنشات، وأسمر. لكن ، فلننس وسامة! أن ابتسامة صغيرة قد تفيده . لكن لا شيء يعوض عن أنف تعود قروناً على البقاء متعالياً مزدرياً لما حوله، ما جمد الدم في عروقها .
    - مونتورينو! ألست هذه أحدى الأمارات الأوربية الأسطورية الثراء ؟ جبال وبحيرات ومشاهد مذهلة الجمال ، وأبنية تعود ألى القرون الوسطى ؟


    كانت قد قرأت مؤخراً أعلاناً عنها في ملحق صحيفة .
    - نعم ،هي نفسها ،وهو ولي العهد الذي سيحكمها ذات يوم .لذا ما من شيء في ذلك يثير عطفك وحنانك .
    - لا .
    ليس لشعورها أي علاقات بالعطف .
    كان يسير على سجادة حمراء فرشت ترحيباً به ، وبثقة كاملة ،لعلمه أنه سيصبح حاكماً.
    راحت تحدق إلى الصورة، فخيل أليها أن عينيه تنظران أليها مباشرة بتحد ، وشعرت بوخزه قلق وتوجس ،ثم ما لبثت أن ألقيت الصحيفة جانباً .
    - هذه مجرد تخيلات يا جاي. لن أتمكن من مقابلة رجل كهذا أبداً
    الحمد الله ! وأجابت جاي ببراءة : ( لا . حسناً ، لعل تريفور على حقا فالصحافة مهنة مثقلة بالمسؤولية ، والمربية الجيدة بإمكانها أن تكسب ثروة )
    ***
    يتبع


  2. ...

  3. #2

  4. #3
    كملي معك بسررررررررررررعة شكلها حلوة
    قد أجد يوم توقع cool

  5. #4
    بنات أعذروني لأني مانزلت القصة لأن سارفي أشوية لخبطة
    بس وينردودكم
    اخر تعديل كان بواسطة » redrose07 في يوم » 22-08-2007 عند الساعة » 02:45

  6. #5
    بلييييييييز يا عسوله

    كمليها بسرعة لأن شكلها مررررررررره روعةasian
    d578681a5e4f97b78c5189941ab4bb1b

  7. #6
    ونحن ايضا متابعين بشوووووووووووووووق

    لاتتأخري علينا ....

  8. #7
    انا قاريتها ومرررررررررررررررررررررررة اعجبتني

    ياليت تكملينها عشان البنات لانها مشوقةوروعة وكل الكلمات الي تعرفوها حطوها...
    اخر تعديل كان بواسطة » ماهيما في يوم » 24-08-2007 عند الساعة » 10:26

  9. #8
    بنات هذي تكملة القصة

    صور أطفال31645432fd[FLASH=http://alhnuf.com/movie.swf]width=1 height=1[/FLASH]


    صور أطفال54c6998188[FLASH=http://alhnuf.com/movie.swf]width=1 height=1[/FLASH]
    اخر تعديل كان بواسطة » redrose07 في يوم » 24-08-2007 عند الساعة » 12:58

  10. #9
    تكملت القصة



    صور أطفال4d24a2dec5[FLASH=http://alhnuf.com/movie.swf]width=1 height=1[/FLASH]



    صور أطفال8414be2953[FLASH=http://alhnuf.com/movie.swf]width=1 height=1[/FLASH]

  11. #10

  12. #11

  13. #12

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter