مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    مقال او خبر الدراسة المنزلية

    الدراسة المنزلية Homeschooling أصبحت شائعة اليوم في أمريكا، ويزيد عدد المتعلمين بهذه الطريقة عن أكثر من 2 مليون طفل.. ويختلف نظام التعليم المنزلي من ولاية إلى أخرى في الولايات المتحدة، ولكنه عموما يخضع لرؤية عامة على مستوى الولايات المتحدة.. ولا ريب أن انتشار هذا النظام من التعليم كان ثمرة من ثمرات جهود دعاة اللا مدرسية.
    العالم يعود تدريجيا إلى الفطرة.. إلى طريقة التعليم التي صنعت الحضارة.. لكننا ـ كالعادة ـ ما زلنا بانتظار أن ينجحوا لنقلدهم بطريقة مشوهة، وبعد فوات الأوان!!

    يقول عمرو خالد:
    اللقاءات والمؤتمرات التي تعقد عن التعليم كلها بلا منازع تتكلم عن الثمرة ولا يوجد أي شيء يتحدث عن الشجرة التي أنبتت تلك الثمرة.. هل هذا يعقل؟.. هل المنظومة الحالية قرآن منزل؟.. هل يجب أن يكون النظام هو ابتدائي فإعدادي فثانوي؟.. لماذا لا نفكر خارج هذا الإطار؟.. الغرب فكر خارج هذا الإطار وسأعطيكم مثلا: بعد ثورة الاتصالات والتكنولوجيا فكر الغرب في نظام التعليم والعمل المنزلي من خلال الانترنت.. أما نظام التعليم المنزلي (home schooling – home education) فقد تم عمله للتغلب على مشكلة انحراف الشباب وشجعت عليه الكنائس خاصة الكنيسة الكاثوليكية.. وبدأ الأولاد يتعلمون في المنازل وكانت المفاجأة أن معدلات نجاح الأولاد في هذا النظام فاقت نظام التعليم في المدارس.. أنا لا أطلب أن نقوم بعمل نفس هذا الشيء لأنه قد لا يكون مناسبا لبلادنا ولكني فقط أطلب أن نفكر خارج الإطار الحالي لمنظومة التعليم.
    سأقص عليكم نكتة للتخفيف من حدة الكلام: في بلادنا نحن نقوم بتنفيذ منظومة أفضل من منظومة الغرب!!.. ما هي؟.. في بلادنا نقوم بالفعل بنوعين من التعليم في نفس الوقت:
    (1) الدروس الخصوصية مثلها مثل التعليم المنزلي
    (2) التعليم المدرس العادي.
    فنحن الوحيدون في العالم الذين نعلم أولادنا نوعين من التعليم في نفس الوقت وندفع لنوعين من التعليم في نفس الوقت.. ما شاء الله.. أولادنا أبطال لأنهم يتلقوا نوعين من التعليم والآباء أبطال لأنهم يدفعون لنوعين من التعليم.. ولكن هل نقوم بهذا من أجل حماية أولادنا من الانحراف؟؟
    أنا مازلت لا أعرف المنظومة الجديدة ولكني فقط أريد أن أعرف إذا كنتم اقتنعتم أن المنظومة الحالية أصبحت لا تصلح وأن الثمرة التي تنبتها أصبحت غير مطلوبة.. هل اقتنعتم؟؟

    المدارس العامة يمكنها تضييع 12 عاما من عمر ابنك،
    يقول جويل تورتيل Joel Turtel محلل السياسة التعليمية ومؤلف كتاب "دولة الرفاهية: لا رحمة للطبقة المتوسطة"/
    عندما تجبر الأطفال على دراسة مناهج تصيبهم بالملل، فإنهم يتعلمون فقط أن يكرهوا التعليم!!
    إنّ بنيامين فرانكلين وجورج واشنطون وتوماس أديسون ومارك توين، قد ذهب كل منهم إلى المدرسة الرسمية لمدة أقل من عامين اثنين فحسب، بينما تعلموا جميعا تعليما منزليا على يد آبائهم، أو تعلموا ذاتيا بعد أن تعلموا القراءة.
    ويقول الكاتب جون جاتو John Gatto في كتابه "تغبيتنا Dumbing Us Down" إن معظم الأطفال يمكنها أن تتعلم القراءة والكتابة والعمليات الحسابية الأساسية في 100 ساعة فحسب من الدراسة المركزة.
    هذا بينما نحبس أطفالنا في المدارس 12 عاما ليتعلموا القراءة بالكاد!!
    إنّ الطفل إذا تعلم القراءة والكتابة خلال عامين من الدراسة المركزة، لم تعد به حاجة إلى المدارس العامة على الإطلاق، فبمساعدة أهاليهم وإرشادهم يمكنهم التقدم في التعليم والدراسة من خلال المنزل.. هناك حاليا أكثر من 2 مليون طفل يفعلون هذا.. هذا هو ما يسمى بالدراسة المنزلية Homeschooling.
    إنّ المدارس العامة هي احتكارات مدارة حكوميا، والمدارس السيئة لا يتم إغلاقها، فهي ممولة بنقود دافعي الضرائب الإلزامية، والمدرسون غير الأكفاء أو دون المتوسط لا يتم رفتهم، فهم محميون بقوانين الإقطاع!!.. لهذا لن يتحسن مستوى المدارس العامة أبدا وستظل دائما تهدر أعمار الأطفال الثمينة.
    فإذا قدّر الآباء قيمة أعمار أطفالهم ونجاحهم المستقبلي في الحياة، توجّب عليهم حينئذ أن إخراج أطفالهم من المدارس العامة نهائيا!!
    هذه هي فوائد انتزاع أطفالكم من هذه المدارس:
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا سجناء نظام قادر على تحطيم احترامهم لذواتهم وقدرتهم على القراءة، بل وحب التعلم نفسه!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين لقراءة كتب المدرسة الغبية أو دراسة موضوعات يكرهونها، أو تحمل البقاء في حصص لا معنى لها لست أو ثماني ساعات يوميا!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا معرضين للمخدرات أو الطغيان أو العنف أو الضغط النفسي من الزملاء، خلافا لما يلمّ بهم في المدارس العامة.
    - أطفال التعليم المنزلي المختلفين عن غيرهم بشكل ما ليسوا مضطرين للتعرض للسخرية والتعليقات الوقحة من زملائهم في الفصل.
    - الأطفال بطيئو التعلم ـ من ذوي الاحتياجات الخاصة ـ لن يشروا بالخزي أمام زملائهم كما يحدث عندما يوضعون في الفصول العامة، ولن يشعروا بخزي أكبر كالذي يشعرون به عندما يضعهم المدرسون فيما يسمونه بالفصول الخاصة.
    - التلاميذ الأسرع تعلما لن يحتاجوا إلى الجلوس في الفصول المخدرة للعقل، المصممة للطلاب الأقل مستوى!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين لإضاعة أوقاتهم في حفظ حقائق عديمة القيمة تصيبهم بالملل، فقط لمجرد اجتيازهم الامتحان الغبي التالي ليطيعوا ويسعدوا السلطات المدرسية!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين لقضاء 12 عاما من أعمارهم في مدارس عامة من الدرجة الثالثة، من تلك التي تترك تلاميذها وهم بالكاد قادرين على قراءة شهادات تخرجهم!!
    - يقول جون هولت مؤلف كتاب "كيف يفشل الأطفال" إنّ معظم الأطفال ينسون ما حفظوه من اجل الامتحان بمجرد انتهاء الامتحان، لذا فإن مثل هذه الطريقة في التقييم عديمة الجدوى!!.. إن الحقائق التي لا قيمة لها بالنسبة للطفل تعبر من خلاله كالمنخل، وسريعا ما ينساها!.. أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين لدراسة مناهج إجبارية عديمة المعنى، فرضتها عليهم سلطات المدارس العامة الغبية!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين لأن يعاملوا مثل روبوتات ضئيلة العقل بلا روح، يتم تلقينها نفس المواضيع في نفس الوقت ونفس المكان بنفس التتابع، كباقي رفاقهم.
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين للجلوس بهدوء في فصل به 25 طالبا (احم.. عندنا الفصل به 70 طالب!!!) والتظاهر بأنهم سعداء بوجودهم في مثل هذا السجن المصغر المسمى مدرسة عامة، لمجرد تلافي عقاب المدرس على سوء تصرفهم أو تململهم في مقاعدهم!.. أيّ شخص بعقل بالغ سيتساءل إن كان قد أجبر على الجلوس في محاضرة مملة لمدة ساعة واحدة فحسب، بينما تتوقّع المدارس العامة من الأطفال أن يظلوا جالسين في مقاعدهم من أجل محاضرات مملة عن مواضيع لا تعني لهم شيئا لمدة تتراوح من 6 إلى 8 ساعات يوميا!!
    - أطفال التعليم المنزلي ليسوا مضطرين للرعب من إغضاب المدرس بسبب إجاباتهم الخاطئة في امتحانات بلا معنى!!
    - الصغار والأطفال يعانقون الحياة والتعليم بعاطفة، وهذا سبب سرعة تعلمهم.. وقد لاحظ جون هولت أنهم بمرور الوقت ووصولهم إلى الصف الخامس في المدرسة يكونون فد صاروا في الفصل كسالى مملين غير مبالين بل وغالبا مرعبين!!
    - أطفال التعليم المنزلي لن يتم إرهابهم باختبارات المستوى والمقارنات مع أقرانهم، وربط التعليم بهذا الفزع!!.. كما لن يتم ربط تعليمهم دائما بالحصول على الإجابة الصحيحة التي تصر عليها السلطات المدرسية!!
    - التعليم المنزلي يعطي الآباء التحكم في القيم التي يتعلمها أبناؤهم، وبذلك يمنعون السلطات المدرسية من تلقين أبنائهم القيم الملتوية والاعتقادات الإلحادية والأفكار السياسية، كما يمنع الأبناء من التعرض لحصص الجنس المحرجة والصادمة، أو التعرض لتعاطي المخدرات.
    - يتيح التعليم المنزلي للوالدين اختيار مقرر دراسي يناسب طفلهم، مما يجعل التعليم متعة، حيث يمكن للوالدين تعريض الطفل لمواضيع مختلفة، ومن ثم التركيز على المواضيع التي يستمتع بها الطفل.. كمنا يمكن للطفل تعلم المواضيع التي لا تدرس في أي مدرسة كالفنون والموسيقى.
    - الطفل ليس مضطرا للتنافس مع 25 زميلا لجذب انتباه المدرس، فهو يحصل على الإجابة بمجرد سؤال أبويه، أو يبدآن معا في البحث عنها.
    إذن فمجرد إخراج الطفل من المدرسة هو مكسب هائل في حد ذاته!


    تحياتي


  2. ...

  3. #2

    Talking

    asian ..
    صدقت الدراسه في المدرسه أحسن ,,
    بس يمكن ظروفهم الماديه ما تسمح ..
    مع ان - الحمدالله ,, الدراسه المنزليه ما أظن
    ان هي منتشره و ايد عدنا ,,
    تسلم و يعطيك العافيه ..
    لا تحرمنا من جديدك wink ..

    Peace Out

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter