مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    هو هو عالم حقا؟أم أنه.....مجرد أسطورة؟

    هذا هو الجزء الثالث من روايتي عن الأمير محمد ذو 16 من عمره وأنا أرى أنكم لستم في حاجة لقراءة الجزيئن اللذين قبل هذا الجزء مع أني سأضعهم قريبا بين أيديكم-هذا الجزء يختصر كل ما عاشه بطل القصة من قبل-ها هو ذا بين أيديكم أرجو أن يحوز إعجابكم وإن لم يفعل فأنا آسف على هذا وطلبي منكم أن تشاركوني بالرود حتى وإن كانت انتقادا لي((ملاحظة القصة ناقصة وستكمل قريبا)):
    استيقظ الأمير محمد على صوت طرقات قوية من تحت سريره فقال غاضبا: ((عالم غبي يا إلهي لم غادرت عالمي؟ّ!))
    خرج محمد شاكيا لحمزة فقال حمزة: ((أعتد الأمر يا محمد فاليوم هو ذكرى اكتشافهم عالمنا)).
    محمد: ((هؤلاء الحمقى؟هل أصبح عالمنا اكتشاف الآن؟!)).
    حمزة: ((بالنسبة لهم نعم)).
    محمد: ((ومتى سينتهي هذا الإزعاج بالله عليك؟)).
    حمزة: ((ليس قبل منتصف الليل)).
    محمد: ((وكيف سأنام؟)).
    حمزة: ((تنام؟ألم تكتفي من كل هذا النوم الذي نمته؟)).
    محمد واضعا يده على شعره في خجل: ((ليس من عادتي التطويل في النوم لكن ليس هناك شيء أفعله في هذا العالم غير النوم)).
    حمزة: ((حقا؟لا يا عزيزي لن تنام فقط, أنت ستعمل معي في الحقل)).
    محمد: ((أعمل؟أنا أ.....
    حمزة: ((أمير اعلم وستعمل معي فهذه هي الطريقة الوحيدة التي تبقيك على قيد الحياة أفهمتني؟)).
    محمد: ((ولم لا تعمل أنت وأنا أسكن هنا معك دون أن أعمل فأنا لا أعرف كيفية العمل في الحقول أنا فقط أعرف كيف أصطاد)).
    حمزة: ((عزيزي أنت ستعمل في الحقل وستصطاد لتأكل)).
    محمد: ((وأنا الذي أعتقد بأنك طيب القلب يا حمزة)).
    حمزة: ((الطيبة أن أعمل لتأكل أسرتي المكونة من زوجتي نجلاء وابنتي سلمى لا أن أعمل لأطعم رجلا مثلك يا محمد)).
    محمد: ((حسنا سأعمل لكن لا تزعجني)).
    حمزة: ((سنصلي الفجر معا بعد قليل وبعد الصلاة سنأخذ فطورنا لنتناوله في الحقل بإذن الله)).
    محمد: ((نصلي الفجر؟ولم يحن وقت الصلاة بعد؟أتقصد أن الوقت الآن......وتقول متأخر في نومي؟وهؤلاء....هؤلاء يحدثون هذا الصوت المزعج في هذا الوقت؟يا إلهي سأجن من هذا العالم الغبي)).
    حمزة: ((استعد للصلاة دون أية كلمة زائدة هيا يا فتى)).
    محمد: ((فتى؟إذا أنت تريدني أن أكون خادما لك؟)),.
    حمزة: ((ما بك يا محمد؟أكل الناس يريدون أن يجعلوك خادما لهم؟ما هذا التفكير السطحي؟أهذا جزائي لأني أريد مصلحتك؟بئس أنت!حسنا لكيلا تكون خادما لي أخرج الآن وكن أميرا على الانتميراكس هيا)).
    محمد: ((آسف يا حمزة لكني غاضب قليلا )).
    حمزة: ((أنا أنتظرك في الطابق السفلي)).
    محمد: ((أنا قادم فورا)).
    أغتسل محمد بعد خروج حمزة بماء بارد كالثلج لكنه أحتمله وذهب مع حمزة إلى الحقل بعد أن أدوا صلاة الفجر معا وفي الحقل........
    رمى محمد بالفأس أرضا قائلا: ((لا أعرف كيف أعمل كم مرة علي قول هذا؟)).
    حمزة: ((محمد لم لا تعمل بصمت أنت تثير حنقي)).
    محمد: ((هذه الأحطاب قوية جدا لا أستطيع تقطيعها)).
    حمزة: ((كنت تبلي البلاء الحسن لكنك مدلل كباقي الأمراء في سنك)).
    محمد وهو يمسك الفأس مجددا: ((أنا لست مدللا )).
    قطع الكثير والكثير من الأحطاب فلما انتهى صف الحطاب جوار جدار ما وسأل حمزة: ((جيد؟!)).
    حمزة: ((ممتاز الآن فلننتقل إلى العمل الثاني......
    قاطعه محمد: ((لا أنا أكاد أموت جوعا)).
    حمزة: ((ستتناول إفطارك بعد العمل الثاني)).
    محمدfrown(وما هو هذا العمل؟حلب الأبقار؟)).
    حمزة: ((بالضبط هيا يا فتي )).
    محمد: ((محال أن أحلب بقرة)).
    حمزة: ((لن تحلب بقرة بل ستحلب 29 بقرة جميلة من هذا العالم)).
    محمد: ((حمزة هذه مزحة صح؟)).
    حمزة: ((خطأ,,هيا أنطلق وإلا ستتأخر وجبة الإفطار)).
    محمد: ((أتعاقبني يا حمزة؟)).
    حمزة: ((تحرك)).
    دخل محمد زريبة الأبقار بتقزز وتعجب من الأبقار ........
    كان شكل الأبقار غريبا مثل أي مخلوق من هذا العالم ...
    كانت الأبقار ضخة بشكل غريب حتى أن الشخص لا يضطر إلى الجلوس لحلبها....
    وكانت تحمل أربع أعين يغطيها شعر كثيف جدا حتى أنه يصل لمنتصف وجهها.....
    كانت تسير على ثمانية أرجل لكل من هذه الأرجل شكل مختلف عن التي بجانبها ومن الغريب أن محمد لم يرى بقرة تسير على ثمانية أرجل تشبه أرجل أي بقرة أخرى فكانت هذه الأرجل تميز بقرة كل مزارع عن بقرات المزارع الآخر حيث يحفظ كل مزارع شكل أرجل بقراته .........
    كان يغطي جسدها جلد له مجموعتين من الألوان فإما أزرق مع أحمر أو أخضر وأصفر..
    ومن الأشياء الغريبة التي تحدث في زريبة الأبقار أن الأبقار التي لها اللونين الأزرق والأحمر كانت تتصرف تصرفات غريبة فدقيقة تهدأ و دقيقة أخرى تثور هكذا دون سبب
    أما البقرات التي تحمل اللونين الأصفر والأخضر فدائما هي هادئة كالزيت الجامد....
    كانت البقرات التي تحل اللونين الأحمر والأزرق في الجهة اليمنى من الزريبة والبقرات الأخرى كانت في الجهة اليسرى من الزريبة.....
    وآخر شيء غريب وجده وأراد معرفة سببه أن كلا النوعين من البقرات لم يلتفت على الآخر طوال الوقت الذي قضاه هناك......
    فلماذا لا تلتفت البقرات على بعضهن؟هذا ما قرر أن يسأل حمزة عنه بالإضافة إلى بعض الأسئلة الأخرى الصغيرة....
    بدأ محمد عملية حلب الأبقار ال29 من الجهة اليسرى جهة الأبقار ذات اللونين الخضر والصفر ...
    أتمم محمد عملية الحلب ل6 بقرات بعدها جلس تعبا قائلا: ((يا إلهي كيف سأحلب كل هذه البقرات ؟ولم يحتاج حمزة كل هذا الحليب بالله عليه؟!أسيخزنه ل60 سنة؟)).
    دخل عليه حمزة هنا وقبل أن يتحدث محمد قال حمزة: ((أعلم أعلم ستسألني أسئلة كثيرة ولن أجيبها أو أسمعها إلا بعد أن تنهي عملك)).
    محمد: ((تريدني أن أحتمل الجوع والعطش والفضول أيضا؟)).
    حمزةfrown( لتفادي العطش يمكنك الشرب من البيبيبوبا)).
    محمد: ((الماذا؟!ما هذا البيب..شيء؟!)).
    ضحك حمزة مجيبا محمد: ((الحليب اسمه هنا البيبيبوبا)).
    محمد: ((أفضل ألا أشربه )).
    حمزة: ((كم حلبت من الأبقار حتى الآن؟)).
    محمد: ((كثير)).
    حمزة: ((كثير؟أتممت حلب الأبقار في جهة ما؟)).
    محمد وهو.يعد الأبقار التي حلبها: ((لم أحلب سوى ستة أبقار)).
    نهض حمزة وهو يقول: ((إذا بقي لك 23 بقرة لتحلبها)).
    محمد: ((لا أستطيع تعبت )).
    حمزة: ((لن تتناول أي شيء إذا)).
    محمد: ((ألا يوجد هنا من يساعدني على الأقل؟)).
    حمزة ((لا اليوم إجازة ألم أقل لك أن اليوم....
    قاطعه محمد: ((ذكرى اكتشاف هؤلاء الحمقى لعالمنا الذي أشك أنك منه)).
    حمزة: ((أقمت مدة طويلة هنا ولقد أصبحت شخصا منهم تقريبا)).,
    محمد: ((أنت لم تكن هكذا عندما التقيت بك ماذا تغير الآن لتعاملني هكذا؟))
    حمزة: ((كنت ماذا ؟أنا كنت حمزة ولا أزال حمزة ولقد قلت لك من قبل أنني أفعل كل هذا لأعيل أسرتي ولتكون من أسرتي يجب عليك أن تعمل كواحد منهم )).
    محمد: ((واحد منهم يعمل هكذا؟يا لها من عائلة مسكينة التي يعمل أفرادها مثلما أعمل هنا!)).
    حمزة: ((لا تكثر الحديث فأنت لديك عملية البوبوبيبا أقصد عملية الحلب الطويلة التي سيأتي بعدها العمل الثالث فلا تضيع الوقت في الكلام)).
    محمد بإحباط متعب: ((هناك عمل ثالث ؟يا إلهي سأهلك)).
    ترك حمزة المكان تاركا خلفه محمد يكمل العمل بإحباط ويأس وجوع وعطش وفضول وعصبية وتعب وإرهاق,,ولقد طال الحديث عن الحالة التي كان فيها محمد,يا إلهي!
    *********************************************


    آسف على التطوييييييييييييييييييييل,لا تنسوني بالردود ولا تخافوا لست قاتلا حقيقيا..!!!وأكرر هذه القصة ناقصة!!!!


  2. ...

  3. #2
    شباب وبنات مكسات؟!رسالة إستغاثة مني!!ساعدوني بردودكم لا تصيرون كذا عاد...ترى بس هو كلام على الكي بورد شلون لو طلبت منكم 10000 دولار..والله حاله الله يسامحكم حاط موضوعي من أمس الفجر وما تعطوني ولا رد واحد على الأقل.....أكرر ساعدوني بالردود...

  4. #3
    شكل هذا الجزء من القصة ما عجبكم؟!أوكي كتبوا لي انتقاد أو سبب أن القصة ما عجبتكم عشان أفهم ليش ما تردووون.......بليييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييز!
    3e75f6f86ca9d2cb86d9ce9c016b294b
    #:<لاا..إلهـ إلا أنت..سبحاااانـ*ـكـ*..أنيـ كنتـ من الظالمــ~ـينـ..>:#

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter