مشاهدة النتائج 1 الى 8 من 8
  1. #1
    محرر سابق wk4hNR
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Li Hao







    مقالات المدونة
    8

    عضو ألماسي 2015 عضو ألماسي 2015
    مُميزي الصفحة الأخيرة مُميزي الصفحة الأخيرة

    كيـف يتعامـل المسلـم مـع غيـر المسلـم؟

    ..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    ...
    <><><><><><><><><><><><><><>
    الإيمان والكفر نقيضان، لا يجتمعان ولا يرتفعان..
    الإيمان من الله، والكفر من الشيطان..
    الشيطان عدو لله تعالى، وعدو لمن آمن بالله تعالى..
    أعلن ذلك وطلب من ربه الإمهال إلى يوم الدين، ليغوي الناس أجمعين:

    {قال فبعزتك لأغوينهم أجمعين}..
    فأعطاه المهلة.. فبدأ في جمع كيده وإضلال الناس.. فاتبعه كثير من الغاوين..
    فارتفع لواء الكفر أمام لواء الإيمان، وبدأت العداوة، وبدأ الشيطان في أزّ الكافرين لمعاداة المؤمنين، فكانت هذه حقيقة من حقائق الدنيا، لا ينبغي تجاهلها أو طمسها..
    فالعداوة بين الفريقين باقية ما داموا فريقين، وكل ما يلوح – في بعض الأحيان – فيما بينهما من سلم أو احترام، يمحوه حدث أو فتنة أو نازلة، تظهر حقيقة الأمر، فيظهر الكفار بالعداء الصريح،
    كما قال تعالى:
    {إن يثقفوكم يكونوا لكم أعداء ويبسطوا إليكم أيديهم وألسنتهم بالسوء وودوا لو تكفرون}..


    فإذا كانت هذه هي الحقيقة الواقعة، وهي عداوة الكفار للمؤمنين،
    فكيف يكون التعامل معهم؟..
    هل نعاملهم كما يعاملوننا: نظلم، ونحقد، ونحسد، ونغش، ونخدع، ونقصدهم جميعا بالعداوة؟.
    أم نرتقي عن ذلك فنعاملهم معاملة المؤمن بربه، المتجرد من الهوى، المحب للناس الخير، مفرقين بين المعادين منهم وغير المعادين؟.


    نحن أمام قضيتين، كل قضية لها جانبان:


    القضية الأولى تتعلق بشعورنا وأحاسيسنا تجاه الكافر…
    والثانية تتعلق بتعاملنا مع الكفار.


    - فأما عن القضية الأولى: فإن شعور المسلم تجاه الكافر فإنه يقوم على البغض والكراهية، ذلك أن الكافر عدو لله ولرسوله وللمؤمنين، وهذا هو الأصل، لكن مع هذا الأصل لابد أن نستصحب الرأفة والشفقة عليهم، لأن بقاءهم على الكفر يفضي بهم إلى النار..


    فبغضهم والتبريء منهم له فوائد شرعية، فمن ذلك:
    - الحصانة من التأثر بهم، فإنه من المستحيل على الباغض التأثر بالمبغوض.
    - يدفع المؤمنين إلى وقف مدهم، وحصر دينهم، ومنع انتشاره في العالمين.
    - يحمل على إظهار بغضهم ليستشعروا ما هم فيه من الخطأ والزيغ، فيكون زجرا لهم.
    وأما الرأفة بهم فإنها تحملنا على دعوتهم والسعي في تخليصهم من عذاب النار،


    ولا بد من هذين الأمرين: البغض والشفقة، فنبغضهم لأجل كفرهم، ونشفق عليهم لإنسانيتهم.

    - وأما عن القضية الثانية: فإنه لابد وأن نفرق في تعاملنا مع الكفار بين الكافر المعادي الظاهر العداء، الذي يكيد للمسلمين ويقاتلهم ويتربص بهم، والكافر الذي لم يعاد المسلمين، كالشيوخ والنساء والصغار، ومن كان لا يشترك في قتال المسلمين ولا معاداتهم، وعمدتنا في التفريق بين هذين الصنفين قوله تعالى:
    { لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين * إنما ينهاكم الله عن الذين قاتلوكم في الدين وأخرجوكم من دياركم وظاهروا على إخراجكم أن تولوهم، ومن يتولهم فأولئك هم الظالمون}.
    فهذه الآية محكمة، وقد ورد أن أسماء بنت أبي بكر سألت النبي صلى الله عليه وسلم: هل تصل أمها؟ حين قدمت عليها مشركة، فإذن لها النبي صلى الله عليه وسلم، متفق عليه..


    فقد أذن الله ببر هؤلاء الضعفاء والذين لم يعادوا المسلمين، والوفاء لهم، وإعطاءهم قسطا من أموالهم على وجه الصلة، فإن ذلك داع لدخولهم في الإسلام، لكن هذا البر بهم لا يعني محبتهم وموالاتهم.
    وأما الذين أظهروا العداء للمسلمين فإنه تجب معاداتهم، ويمنع برهم والإحسان إليهم، بل تجب الغلظة عليهم وقتالهم وعدم التهاون معهم، لأن شرهم كبير، وصدهم عن سبيل الله كثير.


    إن هذا الدين يقوم على ركنين هما:
    الولاء والبراء..


    الولاء لله ولرسوله ولكتابه وللمؤمنين، ومعنى الولاء هو القرب والمحبة والنصرة والإكرام والتوقير..


    والبراء من الكفر والكافرين، ومعنى البراء هو البعد والبغض والمعاداة والتصغير..

    وقد ضرب لنا الله مثلا بإبراهيم عليه السلام مع أبيه قومه ليعلمنا حقيقة الولاء والبراء، فقال تعالى:
    {قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا برءاء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا حتى تؤمنوا بالله وحده إلا قول إبراهيم لأبيه لأستغفرن لك}..
    وإبراهيم استغفر لأبيه أولاً طمعا في هدايته، لكن لما تبينت له عداوته لله تبرأ منه، قال الله تعالى:
    {وما كان استغفار إبراهيم لأبيه إلا عن موعدة وعدها إياه فلما تبين له أنه عدو لله تبرأ منه إن إبراهيم لأواه حليم }..


    فقد نهى الله عن الاستغفار للكافرين ولو كانوا أولي قربى، وحرم مودتهم ولو كانوا آباءً وإخوانا فقال:
    { لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان}..

    فإذا كان الله لم يأذن في موالاة الكفار ومحبتهم ولو كانوا ذوي قربى، فكيف إذا كانوا أبعد الناس؟..

    وإذا كان الله لم يأذن في الحزن على مصاب الكافر والاستغفار له ولو كان أبا أو ابنا، فكيف إذا كان من أمة تناصب العداء للمؤمنين؟!..

    فليحذر المسلم أشد الحذر من التهاون في هذه القضية الخطيرة التي تمس أصل الدين، فإنه ما تهاون إنسان فيها إلا وشارف على الخروج من الملة، بل إنها أخطر عليه من شرب الخمر والسرقة…

    لم نهى الشارع عن مودة الكافرين؟..
    لأنه مدعاة إلى محبتهم، وإذا أحبهم الإنسان أحب دينهم، وإذا أحب دينهم كره دينه، وإذا كره دينه فقد خرج منه..

    كما يحكى أن شابا رأى فتاة نصرانية جميلة فتعلق بها، فطلب منها الزواج فأبت إلا إن تنصر، ولأن حبها خالط قلبه نسي ولاءه لدينه وبراءه من دينها، فهان عليه أن يترك دينه إلى دينها فتنصر، وبينما هو يدور في سطح البيت قبل يوم الزواج إذ سقط فمات، فلا هو حصل دنيا ولا فاز بآخرة.. التذكرة للقرطبي ص43

    وذكر ابن الجوزي أن رجلا كان من المجاهدين كثيرا في بلاد الروم، فلما كان في بعض الغزوات، والمسلمون محاصروا بلدة من بلاد الروم، إذا نظر إلى امرأة من نساء الروم فهويها، فراسلها:
    كيف السبيل إلى الوصول إليك؟ ..
    فقالت: أن تتنصر، وتصعد إلي..
    فأجابها إلى ذلك، فما راع المسلمين إلا وهو عندها..
    فلما كان بعد مدة مروا عليه وهو مع تلك المرأة فقالوا:
    يا فلان ما فعل قرآنك؟ فقال: نسيته كله إلا قوله تعالى:
    { ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين} ( البداية والنهاية 12/64)،

    إذا كان الله تهدد وتوعد الصحابة الأخيار بالعذاب لإشارتهم بأخذ الفدية من الكفار دون قتلهم، فماذا نقول فيمن لم يقدم للإسلام شيئا، ولم يقاتل الكفار يوما، ثم هو مع ذلك يبكي لموتهم حزنا، ويتمنى حياتهم حبا، ويغتم ويهتم لمصابهم، أليس هو أولى من أولئك بعذاب واقع ليس له من الله دافع؟..

    فالخلاصة:
    أن قلب المؤمن كبير واسع رحيم، يرحم البشرية جمعاء، ويحب لهم النجاة والسعادة بالإسلام والإيمان، لذا فهو ينطلق في دعوتها..
    لكنه في ذات الوقت لا يود الكافرين ولا يواليهم ولا يتحبب إليهم ولايتمنى حياتهم أو بقاءهم، ولا يبكي لأجل فوتهم وموتهم ومصابهم، بل إذا حزن فإنما يحزن لكفرهم وضلالهم وعبادتهم غير الله تعالى..


    كما يروى عن عمر بن الخطاب أنه رأى راهبا فبكى، وقال:
    " رأيت هذا فتذكرت قوله: { عاملة ناصبة * تصلى نارا حامية}" (تفسير ابن كثير)..
    فكان بكاؤه عليه لضلال سعيه، وخراب دينه، ومآله إلى جهنم وهو يحسب أنه يحسن صنعا، خوفا أن يضل مثله، أما أن يبكي المسلم حزنا على موت الكافر كما يبكي على موت أخيه المسلم، وأن يتمنى حياته وبقاءه كما يتمنى حياة المسلم وبقاءه، فذلك من الضلال المبين.

    الكاتب: أبو سارة
    المصدر: صيد الفوائد
    http://saaid.net/Doat/abu_sarah/29.htm

    <><><><><><><><><><><><><><>
    sigpic79120_4

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Meryl
    coolTalk and talk then talk
    فبالكلام تحيا الأنثىembarrassed

    للأخوة معنى آخر
    لوبيليا Я I Т أَسـْــــر


  2. ...

  3. #2

  4. #3

  5. #4
    مشكووووووور

    على الموضوع

    ظهر الحق وزهق الباطل

    الأعضاء يم أنا قلت لا تجوز الترحم ع غير المسلمين قالوا كلامي خطأ


    هذا الدليل القاطع وثانيا لا تتكلمون

    وأقول للأعضاء اللي اتهموني بالجهل اللي شاركوا بالموضوع

    الله يهديكم
    اخر تعديل كان بواسطة » ● S Ņ I P Ẻ Ř ● في يوم » 16-08-2007 عند الساعة » 02:10

  6. #5

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا .. وبارك الله فيك ِ

    سعدت كثيرا بقراءة الموضوع

    وتذكيرنا بقاعدة الولاء والبراء

    دمت ذخرا لمكسات

    تحياتي .
    [ . . .
    قيل لي مره ..
    ان الخونة سيتساقطون يوماً
    ولكنى أرى وطن يتساقط !

  8. #7
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركــاته ^^

    جُزيتِ خيراً أخيتي في الله ^^

    باركـ الله بكـ

    و نفع بما كتبتِ

    سلمت يمناكـ

    أختكم في الله
    وداعًا مكسات

    وداعًا أخواتي العزيزات

    أسأل الله أن يتغمدني و إياكنّ في واسع رحمته

    دخلت مكسات لأسجل هذهـ الكُليمات في توقيعي

    و لأطمئن الأخوات و الصُّحيبات أنني بخير لا أفتأ رافلةً بثياب الصحة و العافية

    و ما انقطاعي ها هُنـا إلا لنتيجة بعض الظروف و التغييرات ,

    فدوام الحال من المحال و إنني لأرجو من لدنكم دعواتٌ صادقة تمطرونني بها في ظهر الغيب

    أختكم في الله / سابينت

  9. #8
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة املا مشاهدة المشاركة
    مجهود واضح
    و مميز جداً !

    ألس كذلكـ املا cheeky

    أختكم في الله

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter