مشاهدة النتائج 1 الى 13 من 13
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه البيئة في سوريا .. الله حاميها

    af40fb48ab


    البيئة في سوريا .. الله حاميها

    girl

    يفاخر المسؤولون في سوريا أن أول وزارة بيئة في العالم العربي كانت في سوريا وأحدثت عام 1991، ولا أدري لماذا كلما ترددت هذه المعلومة أمامي أتذكر معلومة أخرى تقول "كان العرب أول من اخترع الصفر" مصحوبةً بالتعليق الذي يرافقها "... ولا زالوا يدورون حوله!".

    نعم يا سناء، لا زالت البيئة في سوريا "على الله" خاصةً بعد أن أُلحقت بوزارة الإدارة المحلية بعد أن كانت متفردةً بذاتها، وذلك بحجة تمكينها وتعزيز سلطتها .. فماذا كانت النتيجة؟

    الأولى .. بعد وقت طويل

    في حوار السقف المفتوح الذي نظمته صحيفة الثورة الأسبوع الماضي، صرّح السيد وزير الإدارة المحلية والبيئة في جواب على سؤال حول غياب النظافة أنه "اتخذت خطوات جدية وحثيثة بهذا المجال حيث ستكون سورية الدولة الاولى بالمنطقة التي تضع نظاما متكاملا لادارة النفايات غير ان هذه المسألة تحتاج لوقت طويل واعتمادات كثيرة".

    لقد اعتادت حماية البيئة في سوريا على الأوقات الطويلة فقانون حماية البيئة مثلاُ الذي بدأت أولى مسوداته بالظهور منذ عام 1992 استغرق عشر سنوات ليتم إقراره عام 2002 بعد مسخه وتشويهه وإفراغه من محتواه.

    البيئة في الثلاجة

    قانون حماية البيئة الذي صدر عام 2002 هاهو السيد الوزير يبشرنا بأنه سيصبح نافذاً في شهر تشرين الأول/أكتوبر القادم معللاً ذلك بالقول "لا يمكن لقرار وطني أن يصدر بسرعة ويقضي باغلاق منشآت تضر بمصلحة الوطن والمواطن بآن معاً .. نريد كوزارة نتائج ولم نعد نقبل بديمقراطية ومقولة غداً يصدر عفو ولن يغلق لي أحد معملي لم تعد مقبولة"

    ونعتقد أن الحماس الذي أبداه السيد الوزير لتطبيق قانون حماية البيئة قد لا يشاطره إياه من اتخذ القرار بإعطاء مهلة للمنشآت التي تلوث المصادر المائية مخالفاً بذلك المادة 34 من قانون حماية البيئة التي سمحت بإعطاء مهل لا تتجاوز بأي حال من الأحوال 8 تموز/يوليو 2005!

    الإمبريالية والبيئة

    أما عندما جاء السؤال حول إغلاق معامل القطاع العام التي تلوث البيئة اعتبر السيد الوزير أن "لا بيئة مطلقة" عندما خلط المفاهيم بقوله "لا يوجد شيء في الدنيا كبيئة مطلقة حيث ألغي هذا القانون واستعيض عنه بمصطلح تنمية مستدامة للحفاظ على الموارد وتحقيق اشتراطات بيئية وخلق تنمية فعلية".

    ولأهالي قرية قطينة المنكوبة بالتلوث، أكد السيد الوزير أنه لا توجد إمكانية لإصدار قرار بإغلاق معمل الفوسفات "لأن الأضرار هنا تطال الزراعة والفلاح والحاجة إلى ملايين الدولارات لاستيراد بعض الأسمدة مع مقاطعة الآخرين لأي صفقة فنكون بذلك قد ضربنا التنمية في سوريا".

    ماذا بقي لنقول؟ .. حسبنا الله ونعم الوكيل!

    البيئة في سوريا "على الله

    سألت أحد المعنيين في وزارة الإدارة المحلية والبيئة، وهو من المختصين والمتابعين لشؤون البيئة، كيف حال البيئة هذه الأيام؟!! فأجابني بشيء من الجدية: البيئة «على الله» استغربت هذا الجواب، وقلت له: إن كلامي جاد، فأجابني: وأنا أقول لك الحقيقة كاملة فالعمل البيئي لدينا إن لم نقل أنه يسير من دون رؤية واضحة، فهو على الأقل يسير بشكل بطيء جداً.

    فيا أيها السادة العاملون في مجال البيئة، معنيون أو مهتمون لا فرق، هل تعتقدون أن جهودكم ستنجح في خلق حالة من التوعية البيئية والتنبيه للأوضاع المتردية التي نعاني منها، إن كنتم أنتم أصلاً، غير مبالين بموضوع البيئة. ‏

    قد يجيبني أحدكم: وماذا تريدون منا أن نفعل أكثر من ذلك، وأقول وبمنتهى الصراحة: أن الحفاظ على الوضع البيئي الذي وصلناه، هو مانطمح إليه حالياً، ومن ثم يأتي دور الإصلاح البيئي. ‏

    فنحن لانطلب الكثير، لأننا كمواطنين نشعر تماماً بالخطر المحدق بنا نخاف تناول الخضراوات التي تسقى بمخلفات الصرف الصحي، وكان آخر مانشرناه عن الصرف الصحي الموجود في عدرا وعدرا العمالية والذي يصب في مستنقع مكشوف وكذلك المضخات الموجودة لسقاية المزروعات من الصرف الصحي الخام، ونحن أيضاً لانثق بما يدخل صدورنا من هواء ملوث، ولاحتى بأغذية الأطفال والمثلجات ورقائق البطاطا ذات المسميات المختلفة وما تحويه من صبغات وألوان غير صحية. ‏

    ولنعلن أمام الجميع سواء كنا مهتمين أو معنيين، إننا فعلاً بحاجة إلى وقفة تأمل وإعادة نظر بكل شيء حولنا، وإلى تغيير آلية عملنا، والارتقاء بالأداء وكذلك تغيير سلوكياتنا اليومية.

    ونحن هنا لانوجه كلامنا إلى العاملين في البيئة فقط وإنما إلى كافة الوزارات، فوزارة الإدارة المحلية والبيئة لاتستطيع أن تفعل شيئاً وحدها، إذا لم تتضامن الجهود كافة.. ونود أخيراً توجيه كلمة إلى الذين يقومون بالدراسات والأبحاث ويتكلفون عليها الجهد والمال، أما حان الوقت للافراج عنها من الأدراج المغلقة، وطرحها والعمل بها، أم سنبقى نحن في وادٍ، وبيئتنا والحفاظ عليها في وادٍ آخر، فصيانة البيئة ليست بالندوات واللقاءات فقط، ومع انتهاء الندوة، ننسى ماالذي حصل.. وحتى هذه الندوات وآخرها المنتدى البيئي، لاحظنا فيه تغيب الكثير من الجهات المعنية، حتى الأوراق المقدمة من قبل بعضهم، لم تكن بالمستوى المطلوب، فهل القصة «رفع عتب» فقط، أم مشاركة فعالة؟!!.


    الرجاء عدم الرد يتبع
    اخر تعديل كان بواسطة » ali1987 في يوم » 16-08-2007 عند الساعة » 11:13


    card


  2. ...

  3. #2
    وزير الإدارة المحلية واستحقاق 26 الجاري في حوار السقف المفتوح -32 ألف مرشح لاختيار 9 آلاف عضو للمجالس المحلية-نتابع ملف الفساد ... إعفاء 32 رئيس مجلس مدينة من اصل 116 في الدورة الحالية



    لقاء الأسبوع
    الثلاثاء 7/8/2007
    ابدى المهندس هلال الاطرش وزير الادارة المحلية والبيئة ارتياحه للمشاركة الواسعة في الترشيح لانتخابات الادارة المحلية موضحا في لقاء السقف المفتوح الذي خصص حواره امس حول الاستحقاق الانتخابي في 26 الجاري ان عدد المرشحين بلغ 32 الفا يتنافسون على 9 آلاف مقعد في مجالس المدن والبلدات .

    2-1

    وعول المهندس الاطرش اهمية على دور الاعلام في التوعية للمشاركة الفاعلة في الانتخابات واختيار الاكفأ والانزه منوها ان الدورة الماضية شهدت اعفاء 32 رئيس مجلس مدينة من اصل 116 ورأى ان تجاوز الفساد ممكن بحسن الاختيار بين المرشحين وتعزيز الرقابة الشعبية ورفع الوعي وتحسين المستوى المعيشي وتطوير القوانين والانظمة وتكثيف برامج التدريب والتأهيل .‏‏

    اللامركزية الفوضوية مرفوضة‏‏

    نوه السيد وزير الادارة المحلية والبيئة انه علينا ان نصل الى نسبة عالية من اللامركزية لنحقق اللامركزية الواعية لا اللامركزية التي تؤدي الى الفوضى وعدم الرقابة وبالتالي الفساد.‏‏

    واكد المهندس الاطرش على التوازن بين السلطتين المركزية والمحلية وان المراحل القادمة سنعمد فيها الى نقل الكثير من السلطات اللامركزية الى السلطات المحلية منوها في معرض حديثه الى بعض المعطيات الحالية التي تختلف عن معطيات السبعينيات فأصبح لدينا الآن اكثر من 100 الف مهندس بعد ان كانوا 4 آلاف مهندس في نقابة المهندسين .‏‏

    واشار الاطرش الى عدم الشك والتقليل من اهمية المرشحين الذين لا يحملون اي شهادة علمية او دراسية ومع هذا ربما يتمتعون بمجال واسع من الوعي طالبا الاننتخب غير الكفوء في مجالس الادارة المحلية .‏‏

    التنمية للجميع‏‏

    اكد المهندس هلال الاطرش ان المدن الصناعية والحرفية موزعة وفق المناطق والمحافظات ,معتبرا ان قانون الادارة المحلية, اعطى التنمية لكل الافراد بمختلف محافظات القطر وان القانون حقق في الماضي الكثير من الاغراض ومنها وعي المواطن فعندما يعي هذا الاخير المشكلات ويعلم ما هي السبل لتجاوزها نكون قد وصلنا وحسب تصور السيد الوزير الى وعي كبير ومرحلة متقدمة في هذا الموضوع .‏‏

    وفي رده على سؤال هل ستبقى المركزية قال: عملنا الكثير في هذا الصدد فتم تحويل الكثير من المركزيات الى المحليات وعندما ننفي الدور المركزي 100% نكون قد حكمنا على المجتمع بالفوضى , وابرز الاطرش التوازن بين السلطتين المركزية والمحلية تخفيفا على المواطنين, اضافة الى انه تم في الماضي انجاز الكثير في هذا الجانب وخاصة عند الاجتماع بالسادة المحافظين واعطائهم الصلاحيات المحلية .‏‏

    اختيار الأفضل يحد من الترهل‏‏

    حول موضوع مكافحة الفساد بالادارة المحلية اكد السيد الوزير ان حالة الفساد التي نراها في مختلف جهاتنا واداراتنا لا تقتصر فقط على الادارة المحلية فالوضع في جهات اخرى ليس افضل حالا مما عندنا . وقال : ان للادارة المحلية سلطات واسعة وكبيرة بكل وحداتنا الادارية والمحافظات وهي على تماس مباشر مع المواطن لذلك قد يظهر الفساد بشكل اكثر وضوحا . ولكن للحد من هذا الفساد ابين انه اذا كان رئيس البلدية جيدا فلأن انتخابه جاء من اشخاص جيدين ويتمتعون بحس عال بالمسؤولية لذلك علينا اختيار الافضل وان نعمل على ان لا يصل للمجالس الا الاشخاص ذوي السمعة الجيدة والكفؤ والخبرة والقادرين على مسك زمام الامور والقيام بالمهام الموكلة اليهم بشكل جيد عندها نستطيع القول اننا قد وضعنا اسفينا كبيرا في نعش الفساد. ولفت الى ان اموراً عديدة تسهم في انتشار الفساد منها القوانين القاصرة والواقع المعيشي وللحد منه لابد من وضع قوانين شاملة تحد من الاجتهادات الشخصية وتفعيل الرقابة الشعبية وزيادة وعي المواطن بالقانون .‏‏

    2-7

    الاطرش: انتخابات مجالس الادارة المحلية لا تقل اهمية عن نظيرتها لمجلس الشعب‏‏

    بدأ العد التنازلي لانتخابات مجالس الادارة المحلية المقررة في 26 الجاري, وانطلاقا من ضرورة الاجابة عن التساؤلات والاستفسارات حولها حرصت (الثورة) على وضع المواطنين بصورة وآلية الانتخابات القادمة لتسهيل مشاركتهم فيها.‏‏

    فالتقت للمرة الثانية والاستثنائية ضمن لقاءات السقف المفتوح المهندس هلال الاطرش وزير الادارة المحلية والبيئة الذي وصفه السيد عبد الفتاح العوض رئيس تحرير جريدة الثورة برحب الصدر لتلبيته الدعوة ورغبته في التواصل مع الاعلاميين طالبا من المشاركين في اللقاء طرح الاسئلة المتعلقة بالانتخابات وببعض المواضيع ذات الاهتمام العام .‏‏

    واعرب الاطرش في بداية حديثه عن سعادته في ان يكون مع اعلاميي (الثورة) لتناول موضوع غاية في الاهمية وهو انتخابات الادارة المحلية وطرحه بكل شفافية ووضوح وتسمية الاشياء بمسمياتها , فقال: لابد لي ان اعترف بأن الاعلام بالدرجة الاولى هو الحداثة والقدرة على تصويب الحقيقة منوها بالتطور الذي يشهده الاعلام ودوره في ريادة المجتمع.‏‏

    واكد الاطرش ان انتخابات مجالس الادارة المحلية لا تقل اهمية ان لم تتفوق على انتخابات مجلس الشعب بالاهمية فعدد اعضاء مجلس الشعب 250 فيما يبلغ عدد اعضاء مجالس الادارة المحلية 9000 منتخب هؤلاء يقومون ضمن مجالسهم بالدور التنموي الحقيقي وانا شخصيا اعول الكثير على الانتخابات القادمة لان الحاجة ملحة للانتقاء الافضل وللمشاركة الحقيقية وتبدو الاولوية والمقولة الاولى في هذه الفترة للاعلام ليكرس الدعوة للناخبين للمشاركة الفعالة في اختيار الاصح والانسب .‏‏

    وعرج الوزير على تجربة الادارة المحلية مبينا ان بداية السبعينات من القرن الماضي كانت اول اسهام في مجال مشاركة المواطنين بالادارة المحلية وبناء المجتمع فسجلت الكثير من الانجازات ولها من المعوقات ما يتم الوقوف عنده لتصويب الامور وتحسين الواقع بكل ابعاده لافتا الى اهميتها في حياة المواطن والمجتمع لتحقيق التنمية المتوازنة والارادة الجماهيرية للتعبير الحقيقي عن الواقع واتاحة الفرصة لكل مواطن في المشاركة ببناء مجتمعه اينما كان وفي اصغر التجمعات .‏‏

    نظام متكامل لإدارة النفايات ..الأول على مستوى المنطقة‏‏

    بين الاطرش في رده على الزميل ابراهيم زعير حول غياب النظافة في بعض الاحياء والمناطق انه اتخذت خطوات جدية وحثيثة بهذا المجال حيث ستكون سورية الدولة الاولى بالمنطقة التي تضع نظاما متكاملا لادارة النفايات غير ان هذه المسألة تحتاج لوقت طويل واعتمادات كثيرة.‏‏

    وعلى صعيد المحافظات رصدنا اعتمادات ضمن الموازنات المحلية والبلديات لانشاء وانجاز كل ما يتعلق بالمكبات النظامية ومعامل معالجة القمامة وقامت الوزارة بالعامين الحالي والماضي باعطاء المجالس المحلية المساعدات والاعتمادات الخاصة لمعالجة النظافة لذلك قدمنا 44 ضاغطة لمحافظة حمص عبر اتفاق بين الوزارة ووكالة جايكا و 24 ضاغطة لمحافظة اللاذقية وتعتبر هذه المرحلة الاولى لوضع برنامج متكامل في حمص واللاذقية لادارة النفايات والبدء بتوقيع برنامج جديد يبدأ تنفيذه عام 2009 لادارة هذا الموضوع وتقديم المساعدة الممكنة لكافة المدن .‏‏

    كما اوضح السيد الوزير انه تم خلال العامين الماضيين تأمين آليات ومعدات لكل ما يتعلق بالخدمة وتأمينها سواء لجهة آليات ومعدات الخدمة والنظافة او سيارات الاطفاء ومنذ فترة لم اعد اسمع من وسائل الاعلام او غيرها بوجود تقصير بمسألة النظافة .‏‏

    ولم يخف الاطرش ان موضوع النظافة لا يتعلق فقط بالمعدات والآليات ومستلزمات العمل بل لابد ان يتكامل توافر ذلك مع وجود وعي لدى المواطن بأهمية المبادرة الشخصية .‏‏

    مشروع قانون الإدارة المحلية بصيغته النهائية‏‏

    عن تأخر صدور قانون الادارة المحلية ذكر المهندس الاطرش ان الجميع يعرف بوجود تشريعين الاول المرسوم التشريعي رقم 91 المتعلق بالانتخابات والثاني المرسوم رقم 15 الصادر عام 1971 الخاص بقانون الادارة المحلية والذي يتم حاليا هو انتخابات الادارة المحلية .‏‏

    وقال: لا يمكن ان يصدر قانون الادارة المحلية لنقول فقط اننا عدلنا القانون السابق بل لابد من دراسة معمقة له وقد بدأنا بتعديله فعلا منذ 3 سنوات واطلعنا بهدف ذلك على تجارب دول عديدة منها تركيا ودول شمال افريقيا العربية ودول اوروبية للاستفادة من القوانين الموجودة لديها كي تصدر قانون ادارة محلية متكامل .‏‏

    واوكد ان قانون الادارة المحلية بشكله النهائي انتهى تقريبا وهو بين ايدينا ولن يتم اصداره إلا بعد تقييمه وابداء الاراء حوله من خلال عقد ندوات واطلاع الجهات المعنية عليه من سلطات محلية ومركزية وايضا عرضه على الانترنت ليعطي المواطن رأيه فيه عندها يمكن ان نصدر القانون بحيث يلبي طموحات الادارة المحلية علما ان القانون السابق لم يكن يحوي الخلل والخطأ بل قام بدوره بشكل كبير .‏‏


    ارجاء عدم الرد حتا الأنتهاء من الموضوع

    يتبع
    اخر تعديل كان بواسطة » ali1987 في يوم » 16-08-2007 عند الساعة » 11:16

  4. #3

    Talking



    قطينة المنكوبة بالتلوث بانتظار معجزة تعيدها إلى الحياة


    علي حسّون
    هذا التحقيق ينشر بالترتيب مع شبكة أريج

    خليط من الضجيج والروائح والمفرزات الناتجة عن ثلاثة مصانع أسمدة مع مخلفات الرحبة العسكرية ومصفاة البترول القريبة من هذه القرية الزراعية الوادعة المطلة على بحيرة قطينة حوّلها إلى منطقة منكوبة بيئياً
    pollution
    يتعايش سكانها مع أمراض مستعصية بين تحسّس وضيق تنفس وسرطانات وتشوّهات خلقية قلبت حياتهم إلى جحيم مزمن وسط حالة من الإهمال الرسمي والمراقبة غير الفعالة.

    في هذه البؤرة البيئية الأصعب في سورية، تختزل معاناة عائلة طلال الطرشة المصائب الصحية التي ضربت سكان قطينة التي تجترّ مأساتها منذ ربع قرن حتى اليوم، بدءاً بالجدة مريم 64 عاماً مروراً بكنتها «ريم» وانتهاء بحفيدتها «لارا» التي لم تكن لتعرف ماذا يعني أن يكون عمر عظامها سنتين ونصف بينما أكملت هذا الشتاء عامها الخامس. كانت فقط تعرض معصميها النحيلين بشدّة بناءً على طلب أمها ذات الأربعين عاماً التي أجرت مؤخراً عملية لاستئصال سرطان ضرب الكولون.

    قالت الجدة مريم قبل أن تجهش بالبكاء: «كلنا مرضى. أنا مصابة بتخرّشات في القصبات وبنقص تروية و(كنتي) مصابة بالسرطان وابنتها تعاني هشاشة في عظامها إضافة إلى الغدة، أما ابن ابني الآخر فهو أيضاً يعاني ما يعانيه».

    وأضافت في مقابلة مع مجلة الاقتصاد والنقل:«كلنا منكوبون، حياتنا عبارة عن مأساة لا تنتهي، رزق أولادي يذهب بمعظمه على الأدوية، هذا حرام، والله هذا ظلم، لا أحد يبالي بما نحن فيه».

    وتابعت:«سيقتلنا هذا التلوث».

    قطينة المنكوبة

    قصة عائلة الطرشة تظل الأكثر رواجاً في قطينة التي يسكنها 8000 نسمة ويعتاش أبناؤها من عملهم في الزراعة والوظائف الحكومية، وخاصة معامل الأسمدة.

    ففي عام 1981 بدأ أهالي البلدة (12 كيلو متراً عن حمص) يشكون من سحب دائمة ذات روائح كريهة ومزعجة تغطي أجواء بلدتهم، مصدرها معامل الأسمدة المتاخمة للبلدة، يزيدها سوءاً اتجاه الريح الغالب في المنطقة والذي يجعل الأدخنة المنطلقة من عدة مصانع ومنشآت تنتشر باتجاه البلدة. وكثر الحديث عن أعراض وسط تذمر مزمن من «تضيّق النفس والسعال والدُماع والحكة» وغير ذلك من الشكاوى التي لم تجدِ معها أنواع المعالجات المختلفة بحسب الدكتور أمين الصباغ أخصائي أمراض قلبية وصدر وأوعية الذي عاين معظم هذه الحالات باعتباره ابن البلدة والمقيم فيها منذ بدء المشكلة لتاريخه.

    يقول د. الصباغ: «بدأنا نلاحظ كأطباء ازدياد بعض الأمراض الخطيرة إلى درجة شديدة أحياناً كالسرطانات والعقم والتشوهات الخلقية، والتي اتفق الجميع على ربطها بالتلوث الناتج عن مجموعة مصادر».

    وفي مناقشة هذه النتائج لوحظ بحسب دراسة أعدتها مديرية الصحة في محافظة حمص عام 1981 أن الأعراض ذات العلاقة الوثيقة الصلة بالبيئة وملوثاتها هي سبب ارتفاع نسبة الإصابات بين سكان قطينة والعاملين في الشركة العامة للأسمدة. ولوحظ ارتفاع نسبة السرطانات والعقم في بلدة قطينة بحيث زادت عن بلدة القبو (25 كم غرب حمص) إلى أربعة أضعاف. ومن اللافت للانتباه أن التقرير الصحي لطبيب الشركة يربط العلاقة بين الأمراض المؤذية للجهاز التنفسي والبلعوم، لتعرّض العاملين لمستويات من الملوثات المخرّشة التي تزيد عن الحدّ المسموح به عالمياً (110 ملغ/م3)، وهو ما تؤكده أيضاً نتائج مركز البحوث العلمية بدمشق «ارتفاع تراكيز الغبار في جو الشركة إلى 40 ضعفاً عن الحدّ المسموح به و6 أضعاف في بلدة قطينة حيث يصل داخل سور المعمل إلى 4350 ملغ/ م3، وفي شرق قطينة إلى 650 ملغ /م3».



    يتبع
    اخر تعديل كان بواسطة » ali1987 في يوم » 16-08-2007 عند الساعة » 13:16

  5. #4
    الأشجار لا تموت إلا واقفة

    standingtree

    عبد الهادي النجار

    بالرغم من انجراف التربة من تحتها وتعرض جذورها للهواء .. بالرغم من سقوط جذعها .. أوراقها ما زالت في السماء .. وهي صامدة تأبى أن تموت إلا واقفة.

    شجرة بطم أطلسي يقدر عمرها بأكثر من مائة عام في محمية جبل أبو رجمين في سوريا.

    ضفاف العاصي

    water_wheel

    ل زهور عدي، حماة
    خاص أخبار البيئة

    هناك رأي يقول ان تسمية ناعورة الدهشة يعود الى الدهشة التي يصاب بها الناظر حين يتأمل مشهد الناعورة وخلفها البساتين الممتدة ووراءها هضبة البرناوي الشديدة الانحدار والتي تقف كغيمة كبيرة تحتضن البساتين والنهر.

    على أية حال هنا لوحة طبيعية متكاملة يشكل النهر عنصرا رئيسيا فيها ، وتضاف اليه البساتين والناعورة والهضبة ، لنتصور اننا شطبنا منظر البساتين خلف الناعورة ، لاشك ان المشهد سيختلف تماما ، وستتحول الناعورة الى مجرد دولاب خشبي كبير بدون قيمة جمالية.

    خلال خمسين عاما ارتكبنا من الحماقات بحق ضفاف النهر وبيئته مايكفي، تركنا الأراضي القاحلة والصخرية في حماة وحولها وحولنا آلاف الدونمات من البساتين الجميلة حول النهر الى أبنية قبيحة من كتل الاسمنت، يكفي ان نتذكر ان البساتين في يوم ما كانت مكان ساحة العاصي وجزءا من المرابط، ومكان معظم المساحات المحيطة بالقلعة، وحديقة أم الحسن وجوارها، وأسفل هضبة الشريعة حتى النهر، وخلف السجن القديم حيث لم يكن الناظر الى النهر والواقف قرب البلدية يرى سوى البساتين والخضرة، وحين تطل من هضبة البرناوي اليوم تجد البساتين المتبقية مساحات قليلة مخترقة من كل الجهات كما قال الشاعر (تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد).

    كمجتمع، كان الهم البيئي والجمالي في آخر اهتماماتنا واذا استمرينا على هذا المنوال في السنوات القادمة فلن يجد الزائر لحماة أي شيء يدعوه للدهشة سوى قذارة نهر ملوث وكتل من البناء التجاري الرث تكاد تصل الى ضفة النهر.

    وفي اماكن أخرى يتم ازالة البساتين لشق طرقات لامعنى لها، وبناء مطاعم ومقاهي لامداد النهر بالأوساخ ليل نهار وتلويث الجو بدخان الشوي، وأصوات الموسيقى والأغاني الرخيصة.

    لسنا هنا في معرض البحث عن ضحية نحمله مسؤولية تدمير بيئة حماة الطبيعية الجميلة والتي قيل عنها انها ذات مسحة أندلسية، في الحقيقة كلنا مسؤولون، المهم اليوم أن تدرك النخب الثقافية ضرورة وأهمية نشر الوعي البيئي، وان يتكاتف الجميع لوقف التدهور الحاصل.

    ضفاف نهر العاصي تشكل عنصرا جماليا حيويا يتكامل مع النهر والنواعير، هذه الضفاف يفترض أن تبقى مساحات خضراء، والمحافظة على البساتين المتبقية يجب أن تصبح هما عاما ومسألة لاتخضع للمساومة.

    دعونا نفكر في ازالة تدريجية للمنشآت التي تشوه ضفة النهر مع تعويض مجز لأصحابها، وتوسيع مفهوم حرم النهر في الضفتين بحيث يقتصر حرم النهر على زراعة الأشجار والورود والمساحات الخضراء، ويمكن انشاء ممرات للمشاة لايزيد عرضها عن ثلاثة أمتار داخل المساحات الخضراء.

    تقوم البلدية الآن بتنفيذ جدار حجري على ضفة النهر قرب السجن القديم، وهي فكرة مقبولة، لكن تم تجريف مساحة واسعة كطريق من أصل البساتين التي كانت تحتضن الضفاف، وكان من الانسب ترك البساتين تصل لضفاف النهر، فنهر العاصي ليس كنهر النيل، وسوف تقل كثيرا جماليته اذا تم نزع المساحة الخضراء لضفافه سواء من أجل شارع أو من أجل منشآت تفتقر للقيمة الجمالية.

    في المدن الأوربية يكتفون في مثل هذه الحالات بممرات مشاة ضيقة منارة بطريقة مناسبة ضمن المنطقة الخضراء.

    على أي حال، هدف المقالة ليس سوى اثارة الانتباه لموضوع ضفاف العاصي لعل المسألة تدرس بتوسع أكبر، وتطرح ليس برسم البلدية فقط ولكن برسم المجتمع كله ونخبه الواعية المثقفة.


    تم النتهاء من الموضوع يمكنك الرد

    وين الردود f0ce11690a


    اخواننا الكرام لا نريد كلمتة شكر فقط نريد منكم ادعاء d91872973c للبيئة أدعو للبية ادعو لها بان تكون سالمه و مزدهر
    اخوكم ali1987

    w6w_200507221351372349df1fac06JU
    اخر تعديل كان بواسطة » ali1987 في يوم » 16-08-2007 عند الساعة » 13:52

  6. #5

  7. #6

    رائع

    من خلال موضوعك هاد حبيت عبرلك عن حبي للشعب السوري

    اتوق لزيارتكم يوما .............. لكن ليس الآن

    ما في اخف من دمكوووووووو نغشين كتير وبتفوتو ع القلب بسرعة .......بكل بساطة انا بحبكو كتير wink



    نرجع لموضوعكtongue

    يفاخر المسؤولون في سوريا أن أول وزارة بيئة في العالم العربي كانت في سوريا وأحدثت عام 1991، ولا أدري لماذا كلما ترددت هذه المعلومة أمامي أتذكر معلومة أخرى تقول "كان العرب أول من اخترع الصفر" مصحوبةً بالتعليق الذي يرافقها "... ولا زالوا يدورون حوله!".

    عجبتني جملة ولا يزالون يدورون حوله ..........معك حق رح يضلهن يلفوا ويدوروا



    "اتخذت خطوات جدية وحثيثة بهذا المجال حيث ستكون سورية الدولة الاولى بالمنطقة التي تضع نظاما متكاملا لادارة النفايات غير ان هذه المسألة تحتاج لوقت طويل واعتمادات كثيرة".
    حكي بحكي ووعود تجر الوعود ................ما في اسهل من الحكي

    استغرق عشر سنوات ليتم إقراره عام 2002 بعد مسخه وتشويهه وإفراغه من محتواه.
    عم يضحكوا ع الشعب .............بصفوا حكي بتسلوا بالحكي

    لو صار هالحكي باسرائيل بعد اسبوعين بقروا بالقانون بس بالدول العربية عندكوووو ؟؟؟؟؟؟؟؟ الله بعين





    ولنعلن أمام الجميع سواء كنا مهتمين أو معنيين، إننا فعلاً بحاجة إلى وقفة تأمل وإعادة نظر بكل شيء حولنا، وإلى تغيير آلية عملنا، والارتقاء بالأداء وكذلك تغيير سلوكياتنا اليومية.

    ونحن هنا لانوجه كلامنا إلى العاملين في البيئة فقط وإنما إلى كافة الوزارات، فوزارة الإدارة المحلية والبيئة لاتستطيع أن تفعل شيئاً وحدها، إذا لم تتضامن الجهود كافة.. ونود أخيراً توجيه كلمة إلى الذين يقومون بالدراسات والأبحاث ويتكلفون عليها الجهد والمال، أما حان الوقت للافراج عنها من الأدراج المغلقة، وطرحها والعمل بها، أم سنبقى نحن في وادٍ، وبيئتنا والحفاظ عليها في وادٍ آخر، فصيانة البيئة ليست بالندوات واللقاءات فقط، ومع انتهاء الندوة، ننسى ماالذي حصل.. وحتى هذه الندوات وآخرها المنتدى البيئي، لاحظنا فيه تغيب الكثير من الجهات المعنية، حتى الأوراق المقدمة من قبل بعضهم، لم تكن بالمستوى المطلوب، فهل القصة «رفع عتب» فقط، أم مشاركة فعالة؟!!.


    خياااااااااا.............. دخلك مين بدو يسمعك فكرك ازا اخدوا بآراك رح بصير تحول هائل ومفاجئ بقضية البيئة عندكو في سوريا مهو نفسو وزير البيئة عشان يقر القانون اخد شي 10 سنين ازا كرمال اقرار قانون
    اخدت 10 سنين لكان تنفيذه الله اعلم ونتا..........الكل بحكي, حكي بحكي مبين المسؤولين عندكو بحبوا يحكوا كتير لكان ارفعو هاي القضية لبشار الاسد ؟ هاي بيئتكوا ولو ما حافظتوا
    عليها رح يجر عليكون سلبيات المصانع والمنشئات عمليا لازم تكون بعيدة عن مناطق الأهولة بالسكان بعدين مساحة سوريا
    اكبر من مساحة اسرائيل بعشرين مرة ما عنكووووووو منطقة بعيدة عن السكان كرمال تقيموا فيها مصانع؟؟؟؟؟؟؟؟؟



    بكمل بعدين ما عندي وقتbiggrin


    نسيت اقولك موضوعك حلوووووو وتعبان علي وبدو نقاش

    بس إسا انا ما عندي وقت ......................برجع
    هُنالك أشخاصَ ..
    لَوْ كان بُوسعيّ أن امنحهُّمْ شيئاً واحِدًا في هذهِ الحياة , سَ أختارْ أن
    أمنحّهُمْ ...{ القُدره على رُؤيةِ أنفسُهمْ فيَ قلبّي }عِنَدها فقطَ !سيدركُونْ ما الذيَ يعنونهُ بِ النسَبْةِ إليّ

  8. #7
    مشكورين على ردودكم

    ردودكم بنسبا لي غاليه علي

    و لازم نحافض على البيئه مهما كان الثمن مهما كان

  9. #8

  10. #9

  11. #10
    شكرا علىالموضوع

    بما انيتني من سوريا فانا ماكنت اعرف كل هالاشياء

    وشكرا كتير
    sigpic179832_1

  12. #11
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    أخي في الله شكراً لكـ على الموضوع

    وفقكـ الله في المسابقة

    أختكم في الله

    sano suke
    وداعًا مكسات

    وداعًا أخواتي العزيزات

    أسأل الله أن يتغمدني و إياكنّ في واسع رحمته

    دخلت مكسات لأسجل هذهـ الكُليمات في توقيعي

    و لأطمئن الأخوات و الصُّحيبات أنني بخير لا أفتأ رافلةً بثياب الصحة و العافية

    و ما انقطاعي ها هُنـا إلا لنتيجة بعض الظروف و التغييرات ,

    فدوام الحال من المحال و إنني لأرجو من لدنكم دعواتٌ صادقة تمطرونني بها في ظهر الغيب

    أختكم في الله / سابينت

  13. #12
    العفوو و شكرا على الرد يا ناس ادعو للبيئه ادعولها بان تكون متفتحه و جميله

    آمين

  14. #13
    واحنا كمان انا موجود في بلده خضراء مليانه شجر بس عنا مصنع منغص حياتنا كل اللي بسببه امراض للاطفال بالرئتين

    بس صار عنا مناعه يعني هسا لو اتنشق دلو من الغبار عادي

    ههههههههههه

    يسلمو على الموضوع الله يديم الخير للجميع

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter