مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    تنبيه الميلودراما...ما بين الأعمال الفنية والأدب المنثور




    الميلودراما في الأدب :

    إن كلمة ميلودراما مشتقة من كلمتين إغريقيتين الأولي ميلو MELOS وتعني أغنية أو موسيقي .. والثانية دراما Drama وتعني عملاً أو فعلاً حيـاتيا من الواقع تتناوله المسرحية أو الرواية وخاصة المسرحيـات والروايات التي تعتمـد على التراجيديا كبعض مسرحيات شكسبير وغيره .. وبدأ استخدام هذا المصطلح في بداية القرن التاسع عشر عندما أصبح النقاد والجمهور يميزون نوعاً مسرحياً يتمتع بعقدة حسية رومانسية وحوادث ممزوجة بالأغاني والموسيقي الأوكسترالية باطلاقهم عليه الميلودراما .. أي أن المعني الحرفي للمصطلح يعني الدراما الموسيقية والتي تستخدم فيها الموسيقي إما لتزيد من حدة رد الفعل العاطفي عند المتلقي أو تستخدم لاقتراح وتقديم الشخصيات .. إلا أن معناها أصبح فيما بعد أكثر شمولية فأصبحت تعني التعبير عن طريق الزخم العاطفي وإشباع المادة أيا كانت ( رواية – مسرحية – فن تشكيلي – موسيقى .... ) بالتعبيرات العاطفية والشعورية والخيـال الجامح ..

    والحديث عن الميلودراما في الأدب العالمي سيجرنـا بالتـأكيد للحديث عن المذهب الرومانسي .. والتي تـُعد الميلودرامـا أحد أهم تعبيراته الشعورية وركائزه الأساسيـة في إيصال أفكاره ومعتقداته .. فيقوم المذهب الرومانسي على حرية الفرد المطلقة وسعة خيـاله وتحرره من الأعراف والقيود الاجتمـاعية البغيضة والأحكام السياسية الظالمة.. حيث كان مذهب الرومـانسية يمثل ثورة حقيقيـة على المذهب الكلاسيكي المتحفظ والملتزم بالطقوس والعـادات الاجتمـاعية المُلزمة للفرد بأن يتبعهـا .. .. فنجد شخصيات هذا المذهب في الأدبيات العالميـة ثائرة دائما على المجتمع وعلى تقاليده وغاضبة على كل ما يدعو للقديم أو الإلتزام بأعراف وتقاليد معينة ..

    ولأن المذهب الرومانسي يقوم على الخيـال الجامح والغوص في الماضي وفي الأساطير القديمة والتحرر من الواقع فقد كانت الميلودراما أهم الوسائل في إيصال تلك الأمور الخيـالية والغيبية إلى المتلــقي ( بجانب التراجيديا ) .. عبر شحن مشاهد المسرحيـات أو فصول الروايات أو حتى شخوص الرسومات بكم هائل من العواطف والأحـاسيس الشعورية المتحررة من المنطق والواقع .. لكي يتسنى للمتلقي إطلاق عنان خياله والغوص في العوالم التي استطـاع أن يصنعهـا كاتب المسرحيـة أو الروايـة أو حتى رسام اللوحة ..

    فحينما نتكلم عن الميلودراما – في شكلها العام – فإننا حتما لن نتكلم عن المنطق الصريح وعن تداعيـات الأحداث من خلال العقلية المنطقية القائمة على الأسباب والمسببـات ..
    بل سنتكلم عن صنف أدبي يعتمد في طرحـه اعتمادا كليا على نشر العـواطف في كل جزء من أجزاء العمل ( رواية – مسرحية – فن تشكيلي - رسم متحرك ..... ) متجـاهلا التفسيرات المنطقية والتعليلات العقليـة حيث يعتمـد على الصدفة في أغلب معالجاتـه .. حيث ( تقوم الميلودراما على خلق الأوضاع الحزبية ثم حلها عن طريق الصدفة .. وكما يجيء الخلقغامضاً وغير متوقع فإن الحل يأتي غامضاً أيضاً .. فمحرك الميلودراماهو الصدفة التيلا قانون لها .. )
    ..
    فالميلودراما تختلف في السينما تماما وتنسلخ عن المفهوم الأدبي الخـاص لها رغم محافظتها – بلا شك – على أصولها وثوابتها .. فإننا نجدها – في الأفلام التي أجادت طرحها – ممزوجة بقدر كبير من العمق النفسي ومليئة بالانعطـافات المنطقية وبعيدة كل البعـد عن المبـالغة المستهجنة في تكثيف الصور العاطفية واستمـالة المشاعر دون أخذ التسلسل المنطقي بعين الاعتبـار كالتي نراها في أغلب أدبيـَّات المسرح الرومانسي وبعض رواياته .. رغم اعتمـادها في بعض أحداثها على الصدفة المحضة وتقديمها للعـاطفة على المنطق ..
    إلا أننا نجدها في الأفلام التي استطاعت أن تستثمرها بشكل صحيح تسير بشكل عام على خط واقعي ومنطقي في القصة الرئيسية وفي بنـاء الأحداث .. إلا أنها تفعـِّـل تلك المشاهد والأحداث بكم هائل من الصور العاطفية والانفعـالات الشعورية .. فتكون مزجت بذلك بين كل من الواقعية والميلودراما في بوتقـة واحدة ..

    وعندما كان المذهب الأدبي الرومانسي ( والميلودراما أهم تعبيراته ) مناهضا ومناقضا للمذهب الكلاسيكي حيث كان يمثل ثورة عارمة على تقـاليده المتحفظة كما سبق ذكره .. فإننا نجد خلاف ذلك في السينما .. فقد جمعت بين المذهبين محافظة ًعلى أصولهما ومازجة ًبين القيم العليا والفكر السامي والمنطقي المنتمي للمدرسة الكلاسيكية وبين الخيـال الجامح والعـاطفة المتوقدة والتصرف الحر التلقـائي في التعبير والشعور الذي تتبنـاه المدرسة الرومانسية ..
    فلـَم تكن الميلودراما في السينما كما كانت في الأدب : جملة ًمن التعبيرات العاطفية القائمة على الصدف البعيدة عن المنطق والغارقة في الخيـال والتي تعبر ُ أطروحاتـُها في أغلب الأحيان عن أفكار المدرسة الرومانسية .. وإنما كانت – في السينمـا – مزيجـا من الواقعية والمنطقيـة وكذلك من الخيـال الشعوري والتعبيرات العاطفية ..
    فنستطيع أن نقول أنها أخذت من الأدب الأسلوب فقط ( التعبير عن طريق الزخم العاطفي ) .. ولكنها تركت المضمون ( استبعـاد المنطق وعدم الالتزام بالواقع ) ..
    فهي في السينما تـُعد طريقة تعبيرية ًوأسلوبية ً فقط .. ولا تلتزم بفكرٍ معين كما نراها في الأدب ..

    فنستطيع القول بنـاء على ذلك أن الميلودراما في السينما تعني ببسـاطة :
    صنف سينمائي يعتمد على تكثيف الصور العـاطفية وإشباع المَشاهد بالأحاسيس الشعـورية ومداعبـة المشاعر عبر طرح ما يلامس الفطرة كالفرق بين الخير والشر وبين الحق والباطل وبين الصح والخطأ .. واستمالة العواطف عبر ملامسة قضايا حساسة ومؤثرة وذات سِــمَةٍ شعورية ..


    تـُعد الميلودرامـا أحد أهم الأصنـاف السينمائية وأعقدها وأصعبها .. حيث يصعـب تناول القضـايا الحساسة عبر تناول وتكثيف الصور العاطفية في المشاهد الحيـاتية وتقديم كل ما من شأنه أن يداعب عواطفنا قبل أن يقنع عقولنا .. وتكمن هذه الصعوبة في المهارة في صنع تلك المشاعر على الشاشة وتقديمها بشكلٍ يبتعد عن السذاجة الممقوتـة وعن المبـالغة التي تــُخلُّ بالبنـاء الأساسي للقصة وتجعل منها مجرد قصة فارغـة غرضهـا استدرار الدموع لا غير .. كما أن على المخرج اختيـار قضايا هامة وفي غاية الحساسية و تتميز بالقوة في الطرح وتلامس العاطفة في المقام الأول حينما يريد تناولها بالميلودراما .. لأنه يستحيل نجاحها حينما تنـاقش قضية هشة في بنائها وركيكة في ملامستها للعواطف وقريبـة إلى السذاجة في طرحها ..
    وهو الأمر الذي أصبحنا نراه في كثير من الأفلام الرومانسية الحديثة الفارغة .. حيث يـُشبع المخرج الفلم بأجواء الميلودرامـا رغم هشـاشة القصة ورداءتها .. لتكون النتيجة ليست فلما فاشلا فقط .. وإنما ثقيلا وغبيا لدرجة لا يمكن تصورها !! .
    تتميز الميلودراما بتعدد أطيافها الوقائعية والنفسية .. ومن بين خصائصها البارزة الانتقال السريع للبطل أو الأبطال من حال الفرح إلى حال الهم والغم والعكس كذلك .. دون أن يعي المراقب كيف تم هذا الانتقال الفذ المشار إليه .. ومن دون أدنى إحساس بكيفية هذا الانتقال أو حتى الشعور بأنه وكما يقال ( دخل عرضا ) .. وإنما ينساب انسيابا لطيفا ويمتزج مع بقية الأحداث بدون الإخلال بسيرها ..



    يبدو أنني استطردت سينمائيا ً... لكن على مستوى الرسوم المتحركة من عالم الأنمي والكارتون فإن احتج البعض بعدم تواجد اعمال تنتدرج تحت المليلودراما فلا يستطيع أن ينكر أن الأعمال الدرامية - حتى في عالم الأفلام - توجد تلك اللحظات السريعة الخالدة والتي تكون من المدرسة الميلودرامية ..


    في ريمي - سواء الفتى أو الفتاة -
    بكاء ريمي على جسد فيتالس


    جزيرة الكنز
    تذكر السيد تريلوني لنغمة جرس ريدروس عند جثمانه
    القاء جيم لجرس ريدروس عند قدمي سيلفر



    النمر المقنع
    تذكر ثامر لطفولته كلما مر على دار لرعاية ايتام


    أما الأعمال الكارتونية التي تستطيع ان تدخلها ضمن هذا المفهوم للميلودراما لعل ابرزها حاليا في ذاكرتي هو
    سالي ووداعا ً ماركو بالإضافة لجو البطل بالرغم من رياضيته إلا أنني اعتبره عمل انساني بالدرجة الأولى


    والسلام ليس الختام...
    جوروماكي العزيز



    El laberinto del fauno

    Downloaded Plies


  2. ...

  3. #2
    مشرف سابق
    الصورة الرمزية الخاصة بـ ساره م








    وسام ميجاتوني مُبدع وسام ميجاتوني مُبدع
    وسام شكر وتقدير وسام شكر وتقدير
    وسام العضو المبدع وسام العضو المبدع
    السلام عليكم و رحمة الله

    اهلا اخ جوروماكي
    درس رائع .. عن الميلو دراما و مظاهرها ^__^
    ذكرتني بأيام ما كنت اختفي في مكتبة العائلة ..
    لأقرأ كتب عن الفنون بأنواعها ... أكانت ادبية او تشكيلية .. ^^
    شكرا لك على هذا العرض الجميل ..

    و بالتوفيق
    attachment

  4. #3

    سؤال


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    موضوع راقي و مميز

    جعلتني اتذكر حصص الادب بالمدرسة ولكن هذا الدرس عن الميلودراما درس جديد

    بالنسبة لي لازال الموضوع معقد قليلا احتاج الى قراءته مرة اخرى ولكن بما انك ذكرت ان الميلودراما موجودة بالانمي
    اعتقد ان هناك مشاهد من مسلسل يا صاحب الظل الطويل تنطبق عليها هذه المواصفات لكنني لا اذكرها جيدا

    ومن ناحية القصص والروايات هناك مشاهد موجودة في قصة او فيلم الشاعر سيرانو دي برجراك ربما في
    الموقف الذي تذهب فيه روكسان((اظن ان هذا اسمها)) انها احبت شخصا وسيرانو يستمع لحديثها ظانا بأنه هو من تتحدث عنه ولكن يصدم بأن من تتحدث عنه الفتاه هو شخص اخر

    وربما في اخر مشهد عندما تعرف ابنة عمه روكسان((اظن ان هذا اسمها)) ان سيرانو هو من كان يكتب لها تلك الرسائل وليس كريستيان

    ارجو ان يكون تحليلي صحيح واكون قد استفدت من الدرس

    اتمنى ان ارى المزيد من ابداعاتك
    مع خالص تقديري واحترامي
    attachment

  5. #4


    ساره م

    اشكرك لمتابعتك الدائمة لكتاباتي المتواضعة
    شعرت بالفرح عندما قلتي أن هذا الموضوع ذكرك عندما كنتي تجوبين رفوف المكتبة
    فقط لو رأيتي بمكتبتي الخاصة دون مكتبة العائلة العامة لتمنيتي أن تكون هذه المكتبة هي غرفتكي الخاصة
    فيها ما لذ وطاب من كتب واعمال ادبية وفنية سواء من الفنون المعهودة أو فنون الفن السابع
    اكرر شكري وتحياتي



    marek_the_dark

    أنا احب أن انتهز هذه الفرصة لكي اعبر لك عن مدى سعادتي عندما شاهدت ردك عزيزي marek_the_dark
    أنت اشعرتني أنت قرأت موضوعي وحاولت أن تفهمه وأن تناقشني فيه
    لا تعلم مقدار سعادتي بهذه الردود
    أنا لا اطالب بان تكون ردودكم كالنقاد لكن بين لي أنك استوعبك ما قرأت
    شكرا ً لك جزيل الشكر

    ====================

    نأتي لبعض ما ورد في ردك عزيزي marek_the_dark

    عندما ضربت هذه الأمثلة التي كانت من انمي صاحب الظل الطويل كانت في محلها دليلا منك على انك فهمت معنى الميلودراما في مفهومها السينمائي
    فلو دققت في امثلتك لوجتها فيها تشابه مع ما ذكرته انا من امثلة في موضوعي

    ====================

    أما إذا كان شاب الموضوع بعض التعقيد فأتمنى أن يكون حديثي عن رواية وفيلم ذهب مع الريح الشهيرين أن تساعد على الاستيضاح


    ذهب مع الريح

    عندما نشرت مارغريت ميتشيل روايتهـا Gone With The Wind عام 1939 حققـت نجـاحا باهرا وساحقا على الصعيدين النقدي والجمـاهيري .. وأصبحت الرواية فيما بعد تمثل ركيزة من ركائز الأدب الأمريكي شأنها في ذلك شأن ( موبي ديك ) و ( توم سوير ) وغيرهما .. بل وفاقتهما شهرة وشعبية .. وقد استغرقت كتابة الرواية منها مدة تجاوزت العشر سنوات !!

    ومن هذا المنطلق .. فقد كان تحويل الرواية على فلم سينمائي يمثـل تحديـا كبيرا لما تتضمنه الرواية من مفارقات شعورية وعاطفية يصعب تصويرها .. كما أن عظمتها تكمن في
    ملامستـها لتــاريخ عصيـب رزح تحـت وطأتــه الشعـب الأمريكي في الحرب الأهليــة .. وتبعثرت فيـه تقاليد ذلك المجتمع إلى الأبد .. مصورا لهــا كملحمــة تــاريخية تلتقي فيهــا العـداوة والألفـة والحب والبغضــاء ..
    يرويهـا من خلال شابة يافعة تدعى " سكارليـت أوهارا " في تسلسل يثير الدهشـة .. ما بين حبها لتشارلز إلى تمردهـا على تقاليد المجتمع حتى زواجها من ريد باتلر في ملحمة تعج بالمشـاعر وتزخر بالقسـوة ..
    كل ذلك كان يقف عقبة امام تحويل هذه الروايات الملحمية التي تصف أدق أحاسيس الحب والحزن والفراق والخوف إلى فلم لا يتجاوز الثلاث سـاعات !!

    لكن الفلم رد على رأي منتقديـه .. وسحق ثلـَّـة أفلام عظيمة خرجت في نفس السنـة .. وكتب لنفسـه تاريخا يصعب على أي فلم آخر أن يجـاريه فيـه ..
    الميلودراما التي ستشـاهدها في هذا الفلم هي بلا شك استثنائية .. حيث كانت رائعـة في تصويرها وإعجازية في انسيـابيتها رغم أسطورية الرواية التي تفرض مزيدا من الزخم العاطفي على الفلم .. إلا أن المخرج والكاتب تعاملوا معها بجمالية تستحق أن تصنف كتحفة خالدة ..


    ====================

    البؤساء

    كذلك لو دققت في البؤساء ذالك الأنمي والكارتون الأمريكي المقتبس عن خالدة فيكتور هوجو البؤساء

    هذا العمل الأدبي والرسومي هو درامي بالمقام الأول لكن لا يخفى على المشاهد الفطن الكم المونودرامي الذي يحتويه هذا العمل الأدبي والرسومي
    لحظة سقوط العربة على ظهر المزارع
    عندما يسرق جان فالجان السنت من الظفل الصغير
    عندما يقدم القس الشمعدانات الفضية لجان فالجان وهي احدى اللحظات الخالدة في الرواية والاعمال المقتبة منها خلود الاهرامات على ظهر هذه المعمورة


    ====================

    أرجو أو أكون وفقت في استيضاع الصورة لك وللقراء الاعزاء عزيزي
    marek_the_dark

    والسلام ليس الختام
    جوروماكي العزيز



  6. #5
    صراحة ماشاء الله موضوعك قيم ذكرتني بدروس الادب خفت ان يكون مثلها لكنه افضل درس تعلمته الى الان
    وبصراحة اول مرة اسمع عن الميلودراما

    وبعد ان فهمته يمكنني ان اقول ان من الانميات التي تندرج تحت هذا المفهوم واضافة للانميات التي قلتها:
    عهد الاصدقاء
    موت الفريدو على يد روميو

    البؤساء الرواية والانمي ايضا وايضا نساء صغيرات يحمل الكثير من هذا المفهوم (على حسب مافهمت انا الميلودراما)

    وبصراحة معظم الانميات القديمة تحمل الكثير من الميلودراما


    مشكوووووووووووورررررررررر اخوي على هذا الطرح صراحة موضوع مفيد وممتع جدا
    وننتظر منك كل مميز وجديد

  7. #6
    صراحة ماشاء الله موضوعك قيم ذكرتني بدروس الادب خفت ان يكون مثلها لكنه افضل درس تعلمته الى الان
    وبصراحة اول مرة اسمع عن الميلودراما

    وبعد ان فهمته يمكنني ان اقول ان من الانميات التي تندرج تحت هذا المفهوم واضافة للانميات التي قلتها:
    عهد الاصدقاء
    موت الفريدو على يد روميو

    البؤساء الرواية والانمي ايضا وايضا نساء صغيرات يحمل الكثير من هذا المفهوم (على حسب مافهمت انا الميلودراما)

    وبصراحة معظم الانميات القديمة تحمل الكثير من الميلودراما


    مشكوووووووووووورررررررررر اخوي على هذا الطرح صراحة موضوع مفيد وممتع جدا
    وننتظر منك كل مميز وجديد

  8. #7

    اهلا بك samurai girl مجددا ً smile

    بالتأكيد عهد الاصدقاء يعتبر احد هذه الأمثلة
    وما يميز عهد الاصدقاء على غيره من الانميات التي تعتبر تحت هذا الصنف هو وجود تلك المسحة الكوميدية في ثناياه كمسحة الغبار على سطح المكتب..بمجرد مسحها يظهر شكل المكتب الحقيقي
    وكذلك عهد الأصدقاء تختفي تلك الأمور خلف هذه الطبقة الرقيقة من الكوميديا


    أما عن البؤساء فهي كعمل رسومي سواء انمي ياباني أو كارتوي أمريكي او فيلم سينمائي أو حتى عمل مسرحي وروائي فهي تعد من أشهر الأعمال المونودرامية كما وضحت سابقا ً لأخي
    marek_the_dark

    شكرا ً لتشريفك لموضوعي المتواضع

    والسلام ليس الختام

    جوروماكي العزيز




  9. #8


    اهلا بك samurai girl مجددا ً smile

    بالتأكيد عهد الاصدقاء يعتبر احد هذه الأمثلة
    وما يميز عهد الاصدقاء على غيره من الانميات التي تعتبر تحت هذا الصنف هو وجود تلك المسحة الكوميدية في ثناياه كمسحة الغبار على سطح المكتب..بمجرد مسحها يظهر شكل المكتب الحقيقي
    وكذلك عهد الأصدقاء تختفي تلك الأمور خلف هذه الطبقة الرقيقة من الكوميديا


    أما عن البؤساء فهي كعمل رسومي سواء انمي ياباني أو كارتوي أمريكي او فيلم سينمائي أو حتى عمل مسرحي وروائي فهي تعد من أشهر الأعمال المونودرامية كما وضحت سابقا ً لأخي
    marek_the_dark

    شكرا ً لتشريفك لموضوعي المتواضع

    والسلام ليس الختام

    جوروماكي العزيز




  10. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مرة أخرى نلتقي في الميجاتوون مع نسخة جديدة مزيدة ومنقحة من موضوع الميلودراما biggrin

    صديقي جوروماكي ..

    حتى اليوم لم تكن صورة الميلودراما قد توضحت في ذهني بشكل كامل

    لكن مع رؤيتي لردود الأعضاء هنا عرفت تقريباً ما المقصود منها

    هل يمكننا ترجمة الميلودراما إلى ( المشهد الحزين ) مثلاً ؟ confused

    -------------------------

    ولكي تتضح الصورة أكثر هل تسمح لي بالبحث عن بعض هذه المشاهد في الماسة الزرقاء

    مثلاً عند موت والدي راما وبكاء علاء قائلاً : نحن جميعنا ... سوف نرحل .............

    --------------------------

    أو في الحلقة الأخيرة عند موت مهيب أو عامر ؟ confused

    --------------------------

    إذا كانت أمثلتي صحيحة فإنني ساكون قد فهمت المقصود من هذه الكلمة

    عندها سأسألك سؤالاً آخر وهو : ما هي الإشكالية التي تضعها الميلودراما في عالم الإنتاج الفني ؟

    هل سوء تصوير المخرجين فقط هو المشكل الوحيد أم أن هناك إشكاليات أخرى ؟

    وجزاك الله خيراً يا عزيزي على هذه الإفادة ^_^

  11. #10


    المشهد الحزين هو واحد من صور الميلودراما عزيزي أنس
    هو واحد من صورها واشهرها واسهلها وكثرها سوء استخدام لسهولته

    لكن دعني اضرب لك بمثال ميلودرامي من الماسة الرزقاء لا يحتوي اي حزن

    هل تذكر عندما بنى عامر سنديانا الجديدة واسقط احدى طائرات مهيب وصوب مدافعه للطائرة التي بها مهيب
    عندها قال عامر " دنيا صغيرة يا مهيب "
    فرد مهيب " لم اعد قادرا ً على مخاطبتك بلهجة التحدي التي اخاطبك لها عادة "
    فيرد عامر " ههه خيبت آمالك...بالمناسبة اعد إلي ابنتي أعلم أنها على متن طائرتك "
    فيرد مهيب " آسف ٌ يا صديقي لأنني سأخيب طلبك "
    .....إلى نهاية الحوار
    هذا المشهد ليس ميلودرامي بل مشهد ساخر سخرية شديدة أن صح التعبير
    هذا إذا كنت تقرأ السيناريو قراءة
    لكن بعد الأداء التمثيلي لهذا المشهد احتوى على عبق ميلودرامي بسيط ولاحظه تحديدا ً في بداية هذا الحوار..كلامها يحن لبدايات هذا الصراع..مع انه صراح دامي لكن كلا ً يحترم الآخر..ولكأني بعامر يقول عن مهيب-ومهيب كذلك-" أنت الرجل الذي يفتخر المرء بعداوته له "

    أتريد مشهدا ً آخر

    عندما قال مهيب لرولا ً في المركبة الهرمية " وكأنني احادث أباكي..النظرة نفسها والعناد نفسه..أنكي تشبهينه في كل أمر "

    فأكرر المشهد الحزين هو احد واشهر امثلتها
    قد يكون دراميا ً صرفا ً أو ميلو درامي
    ولكي تتضح لك الصورة
    في الحلقة الأخيرة
    مهيب وعامر كلاهما ماتا..أليس كذلك؟
    فموت عامر كان دراميا ً صرفا ً
    أما موت مهيب فهو الميلودرامي...لم؟

    لأنك مهما كنت تكره الرجل فأنت لا تتمنى أن تتقهقر شخصيته العظيمة بهذا الشكل المحزن..هذا المشهد احد اسباب اعجابي بمهيب


    ما هي الإشكالية التي تضعها الميلودراما في عالم الإنتاج الفني ؟
    هل سوء تصوير المخرجين فقط هو المشكل الوحيد أم أن هناك إشكاليات أخرى ؟


    صحيح هو المشكل الوحيد تقريبا ً
    لأن الميلودراما هي احد الاتجاهات السينمائية التي يجب ان يتعامل معها المخرج والكاتب على حد ٍ سواء بذكاء
    وسبق وأن اخبرتك بالاعلى في مثال حوار مهيب وعامر الأول
    فإذا كنت تقرأ السيناريو قراءة لن تجد فيه اي رائحة من ميلودراما في ثناياه
    لكن احرافية التصوير والأداء أضافت إلى المشهد ما لم يضفه المؤلف....وإذا اراد نقلها دونما أذافة اليس كذلك؟
    والعكس صحيح
    فرواية ميلودرامية مثل ذهب مع الريح مليئة بالميلودارما والتي تصل احيانا لدرجة استدرار الدموع...نجدها في الفيلم الشهير الذي يحمل نفس العنوان ان بعض فصول مشاهد الرواية نقلت بمسحة كوميدية رومانسية على عكس ما هو موجود...لم؟ لكي تخرجك المخرج من هذا الجو الميلودرامي المشبع به الفيلم فيجدد النشاط في روح المشاهد لاستكمال الفيلم
    والعكس بالعكس

    أرجو ان أكون وفقت اي استيضاح الصورة


    تحياتي الحارة لك يا صديقي أنس

    والسلام ليس الختام
    جوروماكي العزيز



بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter