مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    هل هو عالم مجنون؟

    هل هو عالم مجنون؟

    الحب والكورة والتلفزيون والكاسيت وحبوب منع الحمل
    ذلك هو عالم اليوم
    زمان كان المحب العشق يسعى علي استحياء بنظرة فابتسامة فسلام فكلام فموعد فلقاء فقبلة فعناق فخطبة فزواج
    انا اليوم في اوروبا فتبدا العلاقة من اخرها بخبوب منع الحمل
    ثم يسال الواحد الاخر عن اسمه
    وتبدا الحكاية من نهايتها
    علي طريقة السينما فلاش باك
    والزواج المودرن الان هو زواج كاري جرانت 80 سنة من برباره 30 سنه زواج افلاطوني بهدف الرفقه الصالحة
    والدردشه قبل النوم
    والمخدرات لم تعد تجدها بين ايدي رجال في اواخر العمر
    ولكن بين ايدي اطفال المدارس
    عصر السرعة !!؟
    يريد الصبيان في السادسة عشرة ان يكونوا قد فعلوا كل شيئ فرغوا
    من كل شيئ
    ثم ترى الواحد منهم يحزم متاعه في سن السابعة عشرة ليقوم برحلة سياحية حول العالم
    ومكان سياح الامس العواجيز نجد الان اولادا وبنات في عمر الورد يحمل كل واحد مخلة هدومه علي ظهره
    ويفترش الرصيف وكانما الارض بعرضها غرفة نومه الخاصة
    فاذا بلغ العشرين فان احلام المجد والشهرة تراها ايضا من نفس الطابعالسريع فهو يفكر في ان يحتل الصفحات الاولى بقتل الرئيس الامريكي
    او اغتيال البابا فاذا سالته لم اطلق هذه الرصاصات قال في هدوء لان العلم يسير بطريقة لاتعجبه
    او قال وهو يبتسم
    من احل عيون حبيبتي فقد وعدتها بان اقوم بعمل خارق
    والطبع هو الذي يحكم الشاب ويوجه سلوكيته وليس المذهب
    انما ياتي اختيار المذهب نتيجة هذا الطبع
    فالطبع الدموي الرافض الحاقد يختار المذهب الانقلابي ليتذرع به الي هدفه وليعطي جريمته شكلا فلسفيا
    مقولا امام الاخرين فهو ماركسي او يسارياو تقدمي يكافح من جل مبدا
    ولكن الحقيقة انه لا مبدا له سوى الهدم وهو كذاب وخريطه العالم
    المذهبية تثبت كلامي
    فهاهو الشيوعي يقتل الشيوعي في كمبوديا والماركسي يقتل الماركسي في فيتنام والصين
    والمسلم يقتل المسلم في ايران والمسيحي في ايرلندا والبعثي يقتل البعثي في سوريا والعراق والقومي العربي يقتل العربي في كل مكان
    الافعال تكذب الدعاوي فيم يختلفون ؟!!
    انهم يرفعون نفس الرايات ومع ذلك يقتل بعضهم بعضا
    ماذا يريدون بالضبظ
    انها طباع دمويه ترتدي ازياء مذهبية كاذبة
    والحقيقة العارية انه لا مبدا هناك سوى سهوة لقتل
    ولهذا ما تكاد عصابة من هذه العصابات تنجح في قلب مظام الحكم
    حتى تبدا في تصفية بعضها البعض وفي قتل قياداتها في شهوة تصفوية
    محمومة حتى لا يبقى على القمة الا سفاح هو اكثرهم دهاء وشراسة
    (وكذلك جعلنا في كل قرية اكابر مجرميها ليمكروا فيها - الانعان \123-)

    هم اذن اكابر مجرمين لا اكثر
    وكلهم في شقاق ليس بسبب مبادئ او اختلاف راس بل هو خلاف بين مجرم وبين مجرم اخر اكثر اجراما
    نزاع سلطة من يكون اسبق الي
    الغدر صراع علي موقع الجبروت والعزة فالكل كافر بكل شيء فيما عدا نفسه وعزتة وسطوته


    (بل الذين كفروا في عزة وشقاق - 2\ ص)
    انها خصائص عالم مادي وثني لا يؤمن الا باللحظة العاجلة وبما ينهب ويغنم
    هل فقد العالم عقله؟؟؟
    لا بل هو قد بلغ الذروة في عقله
    لقد مشي علي العمر وانزل سفنا علي المريخ
    وزرع الاجنة في قوارير ونقل قلوب الموتي الي اجسام الاحياء
    وقضى علي امراض الجدري وشلل الاطفال والتيفوس وبنى ناطحات السحاب وخضر الصحاري وغزا الفضاء
    اذن كيف ينفق الوف الملايين كل يوم ليصنع القتابل وقذائف الدمار وغازات الموت ؟؟
    كيف يشكو ازمة الطاقة وازمة العذاء ويلوث البيئة ثم ينفق نقوده ليبعثر الطاقة ويبدد العذاء ويلوث البيئة ويصنع
    العذاب والجوع والعري والموت لنفسه وللناس ؟؟
    هل هو مجنون ؟!!
    لا اظن لانه يصطنع الحجج والمنطق والحيثيات لكل ما يفعل
    وقبل ان يقتل يصنع نظرية للقتل
    وقبل ان يخرب ويدمر يسوق المعاذير والمبررات والذرائع
    حتى اللامعقول نراه يكسوه بسبب معقول وثوب معقول
    وهو دائما المجرم والضحية في نفس الوقت
    وهو الصياد والفريسة والجاني والمجني عليه
    هل هو لعز ؟؟
    ان الله يساعدنا علي فهم هذا اللغز فيقول لنا انه خلق النفس الانسانية قابلة لجميع النازل
    والاحوال علوا وسفلا
    فهي يمكن ان تتدني الي المكر الابليسي ويمكن ان ترتفع الي الصفاء الملائكي
    وهي دائما محل التلوين والتذبذب
    لا ثبات الا لنفوس الانبياء والصديقين
    وهؤلاء الانبياء قد رسموا لنا مسارا
    وهم ومن مشي علي قدمهم في هذا المسار هم الفرقه الناجية والباقون حطب النار
    بل ان الباقين في النار من الان
    وهم الكثرة والاغلبية الغالبة
    وهم من الان في سعار الخلافات وفي اتون الاحروب
    انهم في نار الشقاق والعراك والصراع امن الان
    انهم في نار نفوسهم بالفعل يؤججون الحقاد ويسعرون الفتن
    وهم عميان الدنيا وهم غدا عميان الاخرة


    (ومن كان في هذه اعمى فهو في الاخرة اعمى واضل سبيلا - الاسراء \72)
    ان ما يجري في الدنيا الان هو امتحان نتيجته معلنة ومشهرة بالرموز والاشارات
    من اليوم واهل النار غدا هم اهلها اليوم
    فهل بدات تفهم ؟؟؟
    انظر في نفسك تعرف الفئة التي ستؤول الها

    وبقدر السلام الذي في نفسك ستكون من الفرقه الناجية
    وبقدر التوتر والغل والحقد وشهوة الهدم تكون من الفرقةالهالكة
    ولا تغرك البطاقات والرايات المرفوعة والتصريحات والهتافات
    فكم من مسلم في البطاقة وهو اشد كفرا من ابي جهل
    انما النيات والافعال هي الرجال
    والبواطن التي نجاهد في اخفائها هي حقائقنا وليس ما نلبس من ثياب وما ندلي من تصريحات
    انظر في باطنك وتفكر وتامل وتعرف علي ما تخفيه
    تغلم اين مكانك في الدنيا واين مكانك في الاخرة



    كتابات من الاديب

    مصطفي محمود
    دمتم سالمين

    كوين
    849ffb51e2

    aa44f31851

    Nothing matters but you, my love And only God above would be the one
    To know exactly how I feel I could die in your arms right now
    Knowing that you somehow Would take my soul and keep it
    Deep inside your heart


  2. ...

  3. #2
    موضوع جميل جدا وخاصة انه يتحدث عن افة هذا العصر
    شكرا لك لسرد ههذ الاافكار والكتابات الجميلة
    اخر تعديل كان بواسطة » Staleen في يوم » 08-08-2007 عند الساعة » 19:12
    إذا كنت ريحاً .. فقد لاقيت إعصاراً cheekycheeky

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter