الانسان كائن مكرم خلقه الله واعطاه العقل ليفكر ويبتكر ويعيش حياه أفضل ..
لا لينهار أمام الأزمات والمخاوف ..
وطالما أن القلب ما زال ينبض والأنفاس مازالت تدخل وتخرج فإن الأمل يرفرفرف في سماء المستقبل
مهما حاول الشيطان أن يجعل الصورة قاتمة أمام كل عقل وقلب ..

ومهما كانت المعاناة فإن الله لا يمكن أن يتخلي عن عبد مؤمن تقي .. فمن رحم المعاناة تتولد نجاحات وتتولد
اشراقات وتتولد الحياة ..
وعندما نتأمل الخلق والروح .. الحياة والموت .. الاحداث الجارية .. كل أحداث الماضي .. فإن الحقيقة الوحيدة
الخالدة والباقية هي الإرادة
بالارادة الالهية اللامتناهية خلق الله الكون .. وبالارادة الانسانية الضعيفة كان صراع الخير أمام الشر ووجود الخير الي الأن علي الرغم من تضاؤل نسبته بشكل مخيف ..
وبالارادة لا بد أن نبحث عن منبع الحياة داخلنا ونتبع النور الكامن في أعماق أقوي وأعظم مخلوقات الله وساعتها
فقط نصل الي المعادلة الصعبة وهي كيف نعيش رغم الصعاب والمشكلات والمعاناة راضيين متفائلين
يحدونا الأمل الي حياة أفضل وغد مشرق ونحب الحياة
ونولد بإرادتنا الحياة والأمل من رحم الموت والمعاناة .