مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6

المواضيع: تقاليد الموت

  1. #1

    تقاليد الموت

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كيفكم أعضاء منتدى القصص

    إن شاء الله بألف خير

    هذه قصتى الجديدة

    وحصرية على مكسات

    تفضلوا :.

    غلاف القصة من تصميمى :.

    04b93994bd

    إختيار الشخصيات والصور من تصميمى :.
    --------------------------------------------------------------------------------------------------------
    زمن القصة : من سنة 2007 إلى ما فوق ..

    مكان القصة : جرت بدايتها فى لندن ثم إنتقلت إلى لوس أنجلوس بأمريكا.

    أحداث القصة : من خيال المؤلفة ولا علاقة لها بأرض الواقع .
    ------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
    تعريف بسيط :.

    عصابة تقاليد الموت : عصابة نشأت لتجارة المخدرات وتوزيعها فى أنحاء العالم طريقة التوزيع مبتكرة إذا أنهم يجعلون أطفالهم هم من يقومون بالتوزيع ورحلة التوزيع هذه تبدأ للمراهقين من سن الخامسة عشرة إذا يقوم الأهل بإرسال أبنائهم مع مرافق يؤتمن عليه لتوزيع هذه المخدرات ، وطبعا ولأن المفتشون لن يشكوا بأطفال هادئ الطباع وفتيات يظهر عليهن الإحترام فى تهريبهم للمخدرات ، لذا كانت حدة التفتيش تخف عند الأطفال وتزيد بشدة عند المرافقين وهكذا كانت المفتشون والشرطة الدولية تتبع خطة هذه العصابة دون أن تدرى .

    أفراد العصابة :.

    1- ماري روز : رئيسة هذه العصابة والعقل المدبر لكل هذه العمليات ظهورها ضيئل جدا فى أحداث القصة.

    2- جون ويست : مساعد مارى وهو أيضا والد هانيتا ، دخل العصابة فقط ليحصل على المال لكن ذكاءه وقدرته مكنته من إستلام منصب المساعد فى وقت قياسى.

    باقى الأفراد ظهورهم شبه معدوم فى القصة ..

    -------------------------------------------------------------
    فى عيد ميلادها الرابع عشر تتطلع هانيتا على أوراق أبيها وتعلم مخططات العصابة وما تنوى فعله .
    وطبعا بما أن والداها عوداها على التميز دائما لذا قررت أن تقوم هى بالسفر فى سن الرابعة عشر لتتعرف على معالم البلاد التى ستقوم بالتهريب لها ، إلا أن مالم تعرفه أن والدها كان سينسحب من العصابة عند بلوغها الخامسة عشرة كيلا تشترك فى عمليات التهريب هذه .
    تصل أخبار لمارى بإنسحاب مساعدها لذا تطلب من علماء عصابتها تصنيع سم قاتل لا يمكن العثور عليه أثناء التشريح لقتل جون إذا مافكر فى الإنسحاب إلا إنه علم بالأمر وقام برشوة الصانع ليعلم تركيبة السم وتمكن من تحضير مضاد له وحقن عائلته جميعا به ثم حرق ورقة التركيب ورمى بما تبقى من المضاد كيلا لا يكتشف أحد من العصابة هذا الأمر.
    ---------------------------------------------------------------------------------
    ..الشخصيات:.
    301f744af7
    1- هانيتا : وحيدة أهلها وتنتمى إلى عائلة ثرية ولها تقاليدها الخاصة ، محترفة فى الرسم لكنها لاتهوى الإشتراك فى المسابقات، عبقرية فى العلوم رغم صغر سنها.
    الطول : 164سم.
    السن : من سن الرابعة عشرة إلى مافوق.
    المواهب : الرسم .
    الصفات : فتاة مرحة ولكن تبدو عليها مسحات حزن.
    لون الشعر : كحلى وتتمتع بشعر طويل.
    لون العيون : بنفسجى
    الموطن : لندن ، لكنها تنتقل إلى ولاية لوس أنجلوس بأمريكا.
    cc234d58fa
    2- أشيا : فتاة بعمر الزهور جميلة الطباع ، يصبح لها دور كبير فى حياة هانيتا وتغيير حياتها جذريا وتحبها جدا ،تهوى تأليف القصص والعيش بمفردها لكنها تتعرض لمتاعب ومواقف محرجة تنقذها منها هانيتا.
    الطول : 155 سم
    السن : من سن العاشرة إلى ما فوق.
    المواهب: تأليف القصص ..
    الصفات : فتاة لطيفة رغم عدائيتها الظاهرة أكثر ما تكرهه فى حياتها هم الفتيان.
    لون الشعر : أصفر
    لون العيون : بنفسجى مائل للزرقة.
    الموطن : لوس أنجلوس/ أمريكا .
    a321d9ec9d
    3- سيرينا : صديقة هانيتا وتنتمى إلى عائلة ثرية مثلها ، تكون رفيقتها فى دربها ، رقيقة جدا وحساسة تجاه أى شئ يحدث لها أو لصديقتها .
    الطول : 165
    السن : من الرابعة عشرة إلى ما فوق .
    المواهب : الغناء فصوتها ساحر جدا .
    الصفات : رقية الطباع وحساسة جدا.
    لون الشعر : أصفر
    لون العيون : خضراء.
    الموطن : لندن ولكنها تنتقل إلى لوس أنجلوس برفقة هانيتا .
    cab60599ca
    4- ليونارد : شقيق أشيا الأكبر والوحيد ، يتعرف على هانيتا عن طريق الإنترنت لكنه لا يعرف كيف هو شكلها تحديدا لذا يجهلها عندما يراها ..
    الطول : 170 سم
    السن : من سن السادسة عشرة إلى العشرين .
    الصفات : وسيم نوعا ما لكنه منتقم وقاسى الطباع خاصة مع هانيتا وشقيقته.
    لون الشعر : أزرق .
    لون العيون : خضراء.
    الموطن : لوس أنجلوس / أمريكا .
    8b2ca13153
    4- إريك : صديق ليونارد المفضل ، هادئ بطبعه لكن عندما يغضب فهو لا يفرق بين أحد تتغير ،حياته عندما يعرف هانيتا ، وهو أكثر من يساعدها ، هو رئيس إتحاد الطلاب فى الثانوية وسيم جدا ..
    الطول : 170سم
    السن : عشرين سنة .
    المواهب : بارع فى كرة السلة وقاد الفريق المدرسى للنصر فى مباريات كثيرة.
    الصفات : هادئ ولا يستلطف معظم الفتيات لإزعاجهن له ..
    لون الشعر : بنى
    لون العيون : زرقاء
    الموطن : لوس أنجلوس / أمريكا
    2960ff54ac
    - مايكل : صديق ليونارد وإريك ، وسيم جدا جدا ، تحبه كل فتيات الثانوية يقع فى حب هانيتا إلا أنها تجده سخيفا جدا وتحاول أن تبتعد عنه قدر الإمكان .
    الطول : 169 سم
    السن : 19.5 سنة
    المواهب : بارع فى إستمالة الفتيات .
    الصفات : لا يميزه شئ سوى تهوره الزائد .
    لون الشعر : أصفر
    لون العيون : زرقاء
    الموطن : لوس أنجلوس / أمريكا .
    ----------لا صورة-------------
    - ناكومورا : مدرس العلوم الحيوية بالجامعة ، تنتشر حوله إشاعات مريبة حول أنه يؤذى طلابه بشدة وما من أحد يعلم صحة هذه الإشاعات .
    الطول : قصير نوعا ما إذ يبلغ طوله 168 سم .
    السن : 50 سنة
    المواهب : عبقرى فى العلوم ويستطيع حل أصعب المعادلات .
    الصفات : طيب القلب لكن مظهره يدل على سفاح .
    لون الشعر : أبيض .
    لا تظهر عينية بسبب نظارة يضعها .
    الموطن : يابانى الأصل لكنه ينتقل إلى لوس أنجلوس تحت رغبة أحدهم.
    ..............................
    466edcb41a
    [IMG]http://www5.*********/2007/09/29/13/24039253.gif[/IMG]


  2. ...

  3. #2
    الآن :.

    الجزء الأول من القصة

    " رحلة غير متوقعة "

    ..( أمى أبى أعلم أنكما تحباننى لكن يجب أن أنفذ تقاليد عائلتنا أعلم أننى أصغر من السن المطلوب لكنكما عودتمانى على التميز ولن أقبل بأقل من هذا سأذهب اليوم ، شكرا على الحفلة اليوم لكن يجب أن أعتمد على نفسى أحبكما كثيرا تحياتى إبنتكما المخلصة )...
    ثم ذهبت هانيتا وقامت بإغلاق المظروف وألصقته على باب غرفتها ثم همت بأن تأخذ حقيبتها وتخرج إلا أن والدتها دخلت وهى تقول : هانيت حبيبتى ماذا تفعلين ؟
    هانيتا : لا شئ أمى ..
    الأم : حسنا يا صغيرتى إذهبى إلى النوم لابد أن الحفلة أرهقتك الساعة الآن الثالثة فجرا .
    هانيتا : حسنا يا أمى ..
    ذهبت الأم إلى غرفتها أما هانيتا فقد إنتظرت قليلا حتى استسلمت والدتها للنوم ثم حملت حقائبها وخرجت إلى السائقة التى كانت تنتظرها بعدما إتفقت معها هانيتا لقاء مبلغ من المال أن توصلها إلى المطار بعد أن أخذت يما يلزمها من المال وأخذت نسخة عن أوراق العصابة التى كانت بمكتب والدها ..
    قالت هانيتا للسائقة وكانت تدعى كامليوت : كاميلوت لا تنسى المرور بمنزل سيرينا .
    كاميلوت : وهل ستأتى سيرينا معكِ .؟
    هانيتا : أجل ..قررت مرافقتى
    كاميلوت : ألن يوافق والداها أولا ؟.
    فضحكت هانيتا ضحكة خفيفة وقالت : أنا لم أقل لوالداى أيضا .
    كاميلوت : ههه وهى جاءت لتزيدك ..
    هانيتا : ليس كثيرا فهى من ستخفف عنى ثم لا تنسى أنها تعرف المنزل هناك أكثر منى ؟
    كاميلوت : والعجب أنه منزلكم لامنزلها .
    هانيتا : لقد كان ابى يذهب مع والدها إلى هناك ويصحب سيرينا معه لذا هى تعرفه أكثر منى .
    كاميلوت : حسنا يبدو أننا وصلنا إلى فيلا والد سيرينا.
    هانيتا : وها هى تقف هناك ..
    وصلت السيارة وصعدت سيرينا إليها وقالت : هه مرحبا كاميلوت ، مرحبا يا مجنوونة.
    كاميلوت : أهلا آنستى .
    هانيتا : مرحبا يا صديقة المجنوونة
    وضحك الجميع ...
    كاميلوت لسيرينا : أنستى ألن تعدلى عن هذا القرار وتعقلى صديقتكِ !!
    سيرينا : مممم حسنا لا أدرى ، لكن تبدو فكرة جيدة مغامرة بدون أهل وخارج دولتنا أيضا ،لا أظنها فكرة سيئة على الإطلاق ما رايك هانيت ؟
    هانيتا : أجل العيش بلا مسئوليات متعتى ثم همست لسيرينا فى أذنها قائلة : وربما أيضا أجد "ليو" عندما أذهب إلى لوس أنجلوس ..هههه
    سيرينا : أنت ذاهبة لأجله لا لأجل العيش بلا مسئوليات هههههههههههههههه
    ضحكت هانيتا وقالت : ليس تماما فلقد تشاجرنا مجددا ..
    سيرينا : يا إلهى أنتما تتشاجران دائما ما كان السبب هذه المرة ؟.
    هانيتا : يعلم أن اليوم عيد ميلادى ولم يهنئنى >< .
    سيرينا : فعل ذنبا لا يغتفر هههه
    كاميلوت : يافتاتان لقد وصلنا إلى المطار ..
    فنزلت هانيتا من السيارة وقالت : حسنا يبدو هذا مثاليا جدا هيا سيرين ساعدينى فى حمل الحقائب لن تستطيع كاميلوت حملها كلها .
    سيرينا : حسنا
    وصعدت الفتاتان إلى الطائرة بعد إجراءت السفر المعتادة وودعتهما كاميلوت بعد أن قطعا عليها وعدا بألا تخبر أحدا عما حدث .
    فى غضون ثلاث ساعات تقريبا وصلت الطائرة إلى مطار لوس أنجلوس ونزلت هانيتا وسيرينا التى كانت تعرف المنزل جيدا ثم إستقلا سيارة وذهبا إلى هناك ..
    أوصلتهما السيارة إلى المنزل وساعدهما السائق على إنزال الحقائب والتى كانت كثيرة >< .
    فتحت هانيتا باب المنزل وأضاءت المكان وقالت بضيق : يبدو أننا سنحتاج لعمل كثير هنا ...
    سيرينا : ماذا حدث للعيش بلا مسئوليات ...
    فأمسكت هانيتا بمكنسة وناولت الممسحة لسيرينا وقالت : لقد طار هيا نحن الآن فى السادسة صباحا تقريبا يجب أن ننتهى بسرعة حتى نستطيع النوم ...
    سيرينا بتهكم : حسنا يا أمى ....><
    بعد مضى ثلاث ساعات أخرى فى التنظيف كان المنزل نظيفا جدا وكانت هانيتا وسيرينا قد أرهقتا جدا وقالت هانيتا بصوت واهن : لا أستطيع الحراك ..
    ونظرت إلى سيرينا فوجدتها قد نامت فى مكانها على الأريكة فقامت وأغلقت باب المنزل وذهبت للإستحمام ثم نامت بجوار سيرينا ..
    -------------------------------------------------------------------------------------------

    ترى ماذا سيحدث بعد القيام بهذه الرحلة

    هل ستستطيع هانيتا التأقلم من الوضع ؟

    أم ستعود لبلدها مجددا ؟

    ماذا سيفعل والدها عندما يعلم بغيابها ؟

    ماذا ستفعل العصابة حيال هرب هانيتا ؟؟

    في ماذا ستشك سيرينا خصوصا وأنها لا تعلم سر هانيتا الصغير ...؟

    أحداث ترقبوها فى الجزء القادم

    تحياتى .............

  4. #3
    ياجماعة

    شكل القصة ما عجبتكم

    بعرضها بمكان تانى

    شكرا............><

  5. #4

  6. #5
    هلا بلاك كات

    قصتج روعة و كول .

    كمليها لأنها عجبتني وايد ........

    باي

  7. #6
    أريغاتوا على مروركم اللى نور الموضوع

    بيكفينى إنتوا ~.^

    تفضلوا الجزء الثانى :.

    وهو بعنوان

    (( ذكريات تنسى ))

    مضى الوقت بسرعة وحل الليل وكانت هانيتا وسيرينا لا تزالان نائمتين إلا أن سيرينا إستيقظت على إثر أصوات صاخبة فتوجهت نحو باب المنزل وفتحته لتجد حفلا كبيرا بجوارهم فدخلت مجددا ونظرت إلى الساعة فوجدتها الثامنة مساءً فأسرعت لتوقظ هانيتا : هانيت هانيت إستيقظى ...
    هانيتا بصوت ناعس : ما الأمر ؟
    سيرينا : الساعة الثامنة لقد نمنا أحد عشر ساعة !!!!!
    هانيتا : وماذا فى الأمر لقد أفزعتنى !!
    سيرينا : هههههههههه لقد أيقظتك سأذهب لأخذ حماما ..
    هانيتا : أنا أريد أن أستحم أولا ..
    سيرينا : لقد استحممت صباحا .
    هانيتا : أجل صحيح لقد نسيت ، هل أحضرت معكِ مالا ؟
    سيرينا : طبعا ألم تحضرى ؟؟
    هانيتا : طبعا أحضرت سأذهب لشراء طعام العشاء ...
    سيرينا : حسنا لا تتأخرى ..
    خرجت هانيتا وهى تقول : حسنا ماذا سأشترى ؟! بيتزا حجم كبيرا !! لالالالا سيرينا لا تحبها إذن سأشترى واحدة لى وشطيرة برغر لها ، مممممم هذا لا يكفى سأشترى طعام الإفطار أيضا لاااااا، هففففف إن شراء الأطعمة أصعب من إختيار ثوب حفلة التخرج حسنا ......
    توجهت هانيتا إلى مطعم كبير للوجبات وإشترت وجبة عشاء فاخرة وكذلك الإفطار ثم إشترت بعض العصائر وعادت إلى المنزل وفى الطريق لاحظت أن هناك فتاة صغيرة تقف أمام منزلها فذهبت لتعرف منها ما الأمر ؟
    هانيتا : ما الأمر يا صغيرة ماذا تفعلين هنا ...
    الطفلة : آنستى هل هذا منزلك ِ؟
    هانيتا : أجل حبيبتى لماذا تسألين ؟
    الطفلة : لأننى سمعت صوت إحداهن بالداخل تغنى ؟
    هانيتا وقد شعرت بالإحراج : هههههه إنها صديقتى ..
    ..الطفلة : حسنا هلا أخبرتها نيابة عنى أن صوتها جميل يا
    هانيتا : إسمى هانيتا حسنا يا صغيرة سأخبرها تودين شيئا أخر ؟!
    الطفلة : شكرا لكِ ، ثم ذهبت
    دخلت هانيتا إلى المنزل : لقد عدت .....
    سيرينا : تأخرت كثيرا أكاد أموت جوعا ..
    فوضعت هانيتا الطعام على السفرة وقالت : سيرين هلى كنت تغنين ؟؟
    سيرينا : أجل لماذا ؟؟
    هانيتا : لقد جذب صوتك طفلة صغيرة وجدتها تقف أمام الباب وقالت لى أن أخبرك بأن صوتك أعجبها ..
    سيرينا : فلتعلمى أن صوتى جميل ....
    هانيتا : هه لا تبدأى
    سيرينا : ماذا أحضرت ؟
    هانيتا : هذه هى الأكياس خذى ما شئت ، على فكرة لقد نفذ رصيد بطاقتى الإئتمانية ونسيت أن أمله قبل سفرنا !
    سيرينا : وهل ستذهبين لملئها .؟
    هانيتا : أجل صباحا وسأخذ المال الذى أحضرته لإيداعه فى البنك ..مارايك.؟
    سيرينا : حسنا....سآتى معك أود رؤية المراكز التجارية فى هذا المكان ...
    هانيتا : إذا تعلق الأمر بالملابس لا دخل لى ......
    سيرينا : إذن تعالى الطعام لذيذ ..
    هانيتا : حسنا ...
    ذهبت هانيتا لتناول العشاء وعندما إنتهت الفتاتان قضت هانيتا الوقت فى الرسم بينما صعدت سيرينا إلى غرفتها وبدأت تشاهد التلفاز ..
    بينما كانت هانيتا ترسم دار فى ذهنها الأوراق التى نسختها من مكتب أبيها وهل تخبر سيرينا عن حقيقة ذهابهما أم تنتظر قليلا كل هذه الأفكار دارت فى رأسها وفجأة سمعت صوت موسيقى قادم من غرفة سيرينا فصعدت لتعلم ما الأمر وعندما دخلت قالت : سيرين ما الأمر ...
    سيرينا : لا شئ ..
    فتوجهت هانيتا نحوها وجلست بجوراها وقالت : هذه هى الأغنية التى تحبين سماعها عند حزنك صحيح ؟
    سيرينا : أجل ..
    هانيتا : إذن ما الأمر؟.
    سيرينا : لا أدرى أشعر أن مجيئنا كان غلطة أو لا أدرى ؟؟
    هانيتا : كيف ؟؟
    سيرينا : يعنى كيف لفتاتان فى الرابعة عشرة وتمتلكان كل ما كنا نمتلكه ثم بعد هذا تذهبان دون علم أهلهما وتعيشان فى شقة بمفردهما ...
    هانيتا : سيرين حبيبتى مجيئنا هنا ليس غلطة ثم إن هذه هى التقاليد ولا يمكننا مخالفتها صحيح أننا لسنا بالسن المطلوبة لكن كأبنتين مخلصتين لعائلتهما يجب أن نكون مختلفين عن باقى المراهقين فى سننا .....
    سيرينا : أيه تقاليد ؟؟؟؟؟؟
    هانيتا : سأخبرك لاحقا .......
    سيرينا : حسنا الآن ماذا ستفعلين ؟؟
    هانيتا : ساتمشى قليلا أود أن أعرف معالم هذه المدينة ...
    ضحكت سيرينا وقالت : أو ستذهبين للبحث عن "ليو" ههههههه..
    هانيتا : ههههه تصورى لقد نسيت أمره تماما ربما أفعل لكن ليس الآن ...
    سيرينا : أوكى ...
    لبست هانيتا ملابس للخروج ثم نزلت تتمشى قليلا وهى تفكر فيما قالته سيرينا حسنا هما الآن فى الأجازة الصيفية وتبدأ بعد أشهر قليلة الدراسة وهى لم تنهى مهمتها كما أنها قررت ألا تعود إلى منزلها الآن ، إذن لا بد أن تلتحق بمدرسة قريبة هى وسيرينا فعادت مجددا إلى المنزل وأخذت أوراقها الخاصة ووجدت أن سيرينا تتابع فيلما وتبدو متأثرة جدا لذا لم تشأ أن تزعجها لذا فقد أخذت الأوراق من حقيبة يدها وخرجت ..
    بحثت هانيتا عن مدرسة مناسبة حتى وجدت مدرسة قريبة من شقتها وأيضا سمعتها حسنة بين الناس لذا فقد قدمت إليها الأوراق وأعطوها ورقة فيها مواعيد بدء الدراسة وكل ما يهمها ......
    عادت هانيتا إلى المنزل وأثناء عودتها لاحظت أن الفتاة التى رأتها قبلا تقف فى منتصف الطريق بلا حراك ورأت أن هناك شاحنة ضخمة ستصدمها فأخذت تصرخ لها : يا صغيرة حاذرى من الشاحنة سوف تصدمك ..
    إنتبهت الصغيرة على كلام هانيتا لكن بدا لهانيتا أن هذه الفتاة لا تستطيع التحرك وبدت على وجهها علامات الرعب لم تشأ هانيتا ان تصدم الفتاة لذا قفزت نحوها وأحتضنتها ثم قفزت بها بعيدا وسقطتا أرضا أما سائق السيارة فقد تابع طريقه فقامت الطفلة من حضن هانيتا وأخذت تقول : يا أنسة يا آنسة هل أنتِ بخير ؟
    لم ترد هانيتا أو بالأحرى لم تستطع الرد فحالما قفزت حاولت أن تحمى الطفلة فاصطدمت بشجرة وأغمى عليها وسالت الدماء من رأسها أما الطفلة التى أصيبت بالرعب فقد ذهبت لتحضر أحدا من عائلتها لينقذ هانيتا وذلك لأن منزلها كان أقرب لها من منزل هانيتا ..وصلت الصغيرة وأخذت تطرق الباب بعنف ...ففتح لها أحدهم وقال : آشيا ما الأمر ؟ لماذا تلهثين هكذا ؟ وما هذه الدماء هل أصبتِ ؟؟
    فأمسكت آشيا بيديه وقالت : أخى أسرع ..
    الأخ : ما الأمر ؟
    آشيا : ليو لا وقت لدى هيا بسرعة
    ليونارد : حسنا حسنا ...
    ووصلا إلى مكان هانيتا فصدم ليونارد بما رآه وقال : من هذه ومن فعل بها هذا ؟
    بدأت آشيا بالبكاء وقالت : لقد كنت أقف فى منتصف الطريق كى أحضر شيئا وقع منى وفجاة وجدتها تصرخ وهى تقول : إبتعدى ستصدمك شاحنة ثم...هيئ هيئ قفزت نحوى واحتضنتى بعيدا عن الشاحنة وعندما استفقت من الدهشة وجدتها هكذا ولم أدرى ماذا أفعل ....هيئ هيئ هيئ
    ليونارد : حسنا حبيبتى لا تبكى سننقلها إلى المشفى وسيعالوجونها هناك ولن يحدث شئ هل تعرفين ما هو إسمها ؟؟
    آشيا : لقد أخبرتنى بإسمها لكن لا أتذكره الآن ...
    ليونارد : لا بأس عليكِ ستتذكرينه ..
    آشيا : هيا ألن تنقلها ..
    ليونارد :سنطلب سيارة الإسعاف أولا وبعدها سينقلونها إلى المشفى وهناك سيعالجونها .. ثم حملها ليونارد إلى المنزل وهناك طلب سيارة الإسعاف وإنتظر وصول السيارة
    -----------------------------------------------------------

    ترى ماذا حل بهانيتا ؟!!

    وهل ليو شقيق آشيا هو نفسه الذى تبحث عنه هانيتا أم تشابه أسماء ..

    مالذى دفع هانيتا لإنقاذ آشيا برغم أنها لا تعرفها...

    كيف سينظر إليها ليو وهل ستكون بطلة فى نظره ؟؟

    سورى البارت طويل شوى

    لكن أتمنى يعجبكم

    تحياتى :.

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter