مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9
  1. #1

    تحقيق أو نبذه او قصه إبنة ملك البحار......قصة جميلة من أروع القصص

    بسم الله الرحمن الرحيم sleeping


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهsleeping


    حبيت أن أقدم لكم هدي القصة الجميلة وإن شاء الله تعجبكمnervous


    العنوان:(إبنة ملك البحار)


    كان ((شاهر)) ابناً وحيداً لتاجر بالغ الثراء,وكان الفتى في الثامنة عشر من عمره حينما مات أبوه تاركاً له ثروة ظن أنها لن تنفد أبداً,وكان ظنه مخطئاً,ففي خلال عامين من الحفلات المستمرة والولائم الفاخرة والسهرات الصاخبة,استطاع الفتى أن يبعثر كل الثروة التي قضى أبوه عمره كله في جمعها وادخارها.
    وجد ((شاهر)) نفسه وحيداً بعد أن أصبح فقيراً وانفض من حوله الأصحاب,وأدرك أن كل هؤلاء الذين كان يظنهم أصدقاءه لم يحبوه في الحقيقة إلا من أجل ماله,واضطر إلى أن يتخلى عن قصره الكبير لدائنيه,وغادر المدينة وسلك طريقاً لا يعرف إلى أين سيؤدي به.
    مضت عدة ساعات وهو يسير على غير هدى قرب مزرعة من النخيل,وفجأة وقع بصره على فتاة مربوطة إلى جذع شجرة,فاقترب منها بدافع الشفقة ليخلص المسكينة من قيودها,لكنه أدرك أنه أتى متأخراً,فقد رأى جرحاً مفتوحاً على رقبة الفتاة,وبدا له أنها ميتة.
    وحينما انحنى ليتفحص الجرح,لاحظ ((شاهر)) أن الدم الذي يلمع فوق رقبة الفتاة لم يكن دماً بل ياقوتة كبيرة رائعة,فأخذ الحجر الثمين وتابع طريقه.
    وفي أول قرية قابلها استطاع أن يتناول الطعام ويشتري جواداً جميلاً,ودفع حساب ليلة لإقامته في الفندق,لكنه لم يستطع أن ينام رغم تعبه الشديد,فقد منعته فكرة تسلطت عليه:ماذا لو أن أحجاراً أخرى من الياقوت الثمين لا تزال تسيل من هذا الجرح المفتوح؟!


    وعند منتصف الليل لم يطق صبراً,واعتلى ظهر جواده وركض نحو مزرعة النخيل,كان ضوء القمر قوياً حتى أن ((شاهر)) عن بعد هيئة آدمية تتحرك بجوار الفتاة,فترجل عن جواده,وتقدم بدون جلبة وهو يتخفى خلف الأشجار,وحينما أصبح على أمتار قليلة من الأسيرة سمع الفتى ضربات سوط يطرقع وصوت رجل يصيح قائلاً:
    ..إن لم توافقي على الزواج مني سوف أقتلك..
    سأجعلك تموتين وأنت تعانين من العذاب ألواناً..!
    وطرقع الصوت منتزعاً منتزعاً من الفتاة أنيناً متوجعاً.
    ثارت الدماء في عروق ((شاهر)),وأسرع ينتزع الصوت من يد الرجل الجلاد,وأخذ يضربه بقوه وعنف والرجل الشرير يتدحرج على الأرض ويطلب الرحمة,وهمست الفتاة قائلة بإعياء:لا تقتله وإلا وقع دمه علينا ويكون نذير شؤم لنا.
    كف الفتى عن ضرب الرجل الشرير الذي جرى هارباً دون أن يلتفت ورائه.
    ومن ثم بدأت الجريحة الشابة تسترد قواها,بينما ((شاهر)) يفك قيودها..وفجأةً قالت الفتاة:أنا اسمي ((ياقوتة)),وأنا ابنة الملك ((هيمن)) الذي يهيمن على جميع البحار..وقد ارتكبت حماقة كبيرة لابتعادي وحدي عن قصر أبي,فقد أسرني هذا الرجل الذي تعرف علي ليحصل على ياقوت دمائي,وكان يريد أن يتزوجني ليحصل على الياقوت الثمين طوال حياته,لكنك أنقذتني بشهامة شديدة,فهيا اصحبني حتى القصر حيث يستطيع أبي أن يجعلك أسعد مخلوقات الأرض,لأنه يستطيع أن يحقق جميع رغباتك وأمنياتك.
    سار الفتى والفتاة حيث ترك شاهر جواده,واعتلى الإثنان ظهر جواد الفتاة القوي الجميل,وركضا في اتجاه البحر.
    عند بزوغ الفجر وصلا عند مدخل مغارة صخرية تتلاطم أمامها الأمواج وقالت ((ياقوتة)) برقة:
    انتظرني هنا ..سأعود بعد قليل لأصحبك.
    غاصت الفتاة واختفت في الماء الذي تضيئه أشعة الشمس الأولى,وظل الفتى ينتظر وهو يشعر بالقلق وينظر إلى الموج كأنه يبحث عن شيءٍ ما,ومضت عدة سعات بدت له بلا نهاية,وبينما كانت أشعة الشمس المبهرة تنير الأفق أبصر الفتى فرقة من الفرسان تعتلي ظهور جياد بيضاء تركض فوق صفحة الماء ناثرة حولها سحباً من نقط المياه البراقة المتألقة.
    قال قائد فرقة الفرسان للفتى:أترك جوادك هنا لأنه لن يفيدك بعد الآن,واعتل ظهر هذا الجواد الذي يقدمه إليك سيدنا ((هيمن)) ملك البحار.
    أطاع ((شاهر)) قائد الفرسان,وبعد عدة ساعات من الركض وبعد عدة ساعات من الركض فوق الأمواج لمس الجواد جزيرة صخرية تعلوها بشموخ أبراج وجدران قصر ضخم فاخر.
    وفي قاعة الشرف المفروشة بالذهب, كانت ((ياقوتة)) تنتظره بصحبة رجل كبير عظيم ,تبدو عليه القوة والمهابة,عيناه خضراوان في لون الأمواج العميقة في الأمسيات الرعدية,قال ملك البحار ((هيمن)):
    أنا والد من أنقذتها.
    اعتبر نفسك هنا في دارك,وأقم معنا في القصر ماشاءت لك الإقامة, لكن أطلب منك أن تأخذ ما يكفيك من الوقت لتفكر جيداً,وتخبرني عن أكثر ما يدخل البهجة والسرور على نفسك,ولا تتسرع في الإجابة.
    يمكنك أن تطلب من الثروة والغنى,أو السلطة والحكم,أو الممالك أو الجيوش..وكل ما تتمناه في هذه الأرض.
    بينما كان ملك البحار يتحدث لم تتحول نظرات ((شاهر)) عن ((ياقوتة)) لحظة واحدة.
    كانت ترتدي ثوباً من الحرير الأزرق,ولم تكن تتزين بأية حلية,ولم يكن فوق رقبتها أثر لأي جرح,وكانت تبتسم للفتى مشجعة,فشعر شاهر أن هذه الابتسامة تساوي لديه ذهب العالم كله.
    بعد أن ترك لحظات التأثر الأولى تمر ومعها الرهبة التي اعترته حينما قابل ملك البحار,تمالك ((شاهر)) رباطة جأشه ونظر مباشرة في عيني الملك ((هيمن)) وقال بصوت لا أثر فيه لأي تردد:مولاي ملك البحار,لست أريد ثروة ولا جاهاً ولا جيشاً ولا ممالك أو سلطاناً,أما الخلود فسيكون بعد الموت والبعث لكل هؤلاء الذين يستحقونه بحسن أعمالهم في هذه الدنيا,لكن الشيء الوحيد الذي ينقصني في هذا العالم هي الشجاعة على العمل,وهذه الشجاعة أعرف جيداً أنني سأملكها إذا ما كانت بجانبي رفيقة أحبها وتعرف كيف تعطيني السعادة والهناء,وهذه الرفيقة التقيتها الليلة الماضية,وكنت أثنائها رجلاً يائساً ضائعاً,فإذا شاءت ووافقت على أن تقبل حبي ومودتي فسوف أسمح لنفسي بأن أطلب يدها منك.
    استدار ملك البحار ناحية ابنته التي انحنت أمامه وهي تقول هامسة:أبي..إنك بتقديم هذه السعادة له,إنما تصنع سعادتي أنا أيضاً.
    وأقيمت في القصر احتفالات تفوق التصور والخيال,خاصةً لهؤلاء الذين لا يعرفون إلا عالم البشر.
    وبعد انتهاء حفل الزفاف صحبت العروسين فرقة الفرسان بجيادهم البيضاء حتى الشاطئ.
    ولم يقبل الزوجان الشابان أي هدايا من ملك البحار,ولم يحملا معهما إلا حبهما المتبادل وإيمانهم بالحياة.
    وحينما أصبحا بفردهما قالت الزوجة الشابة لزوجها:
    لن نكون فقراء أبداً يا عزيزي.
    يكفي أن تجعل دمي يسيل لتجمع منه حبات الياقوت الثمينة.
    ضمها ((شاهر)) بحنان وقال لها بحزم ورقة:أنا أفضل الموت على أن أرى نقطة واحدة تسيل من دمك,اطمئني سوف أعرف كيف أوفر لك السعادة التي تستحقينها.
    وكان الفتى عند وعده,وأخذ يعمل بجد ونشاط في ممارسة التجارة,كما كان يفعل أبوه من قبل,واستطاع أن يشتري قصره من جديد,حيث كانت الزوجة تقضي فيه حياة رائعة وهي ترى أبنائها يكبرون أمامها...سبعة أولاد وسبع بنات رزقا بهم خلال خمسة عشرة عاماً.
    وفي كل عام وفي ذكرى اليوم الذي التقيا فيه,كان الزوجان السعيدان يذهبان إلى الشاطئ عند مغارة الصخور حيث تنتظرهما هناك فرقة من فرسان البحر بجيادهم البيضاء,لأن ملك البحار على الرغم من مهامه الكثيرة لم يكتف لحظة واحدة عن السهر على سعادتهما.


    أتمنى أن تكون القصة أعجبتكمgooood
    اخر تعديل كان بواسطة » UCHIHA. MEJO في يوم » 06-08-2007 عند الساعة » 02:58


  2. ...

  3. #2
    مشكووووووور القصة مررررررررررررررررررررررررة رائعة
    إختبارات gooood
    دعواتكم

  4. #3
    مشكووووووووووور أخوي على الموضوع وإن شاء الله نشوف مواضيعك أكثر وأكثر وإلى الأمااااااااااااااااام

  5. #4

  6. #5
    القصة روعة جدا وكمان مختصرة تسلم يدك أخي

    اللي فاضي بلاش يعمل قاضي ويدخل قصتي اللي مش حلوة مجرد دمى


  7. #6
    شكرا لك اخى ع القصه الرائعه و الى الامام دائما
    fe4d7af4ad

  8. #7
    ما شاء الله عليك القصة روعة وخيالك واسع وأتمنى إنك تشرفني على وتقولي رأيك في موضوعي

    شكرا مره أخرى

    http://mexat.com/vb/showthread.php?t=333627

  9. #8

  10. #9

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter