ماذا يفعل الناس بموتي ؟


آ يرثون حبيبتي ؟

أم يكتبون مرثية مغشوشة

على ناصية قبري ؟

ماذا يفعلون هنا يا ترى ؟

. .

أنا الآن أمضي إلى حتفي

ليعزفوا حلمهم في مطلع الصباح

ولينقلوا حلمي برفقتي

في حتفي أقمت معالم وجوهكم

لآخر مرة أواري وجه حبيبتي

تذكرتكم بعينيها واحدا . . واحدا

وكانت وصيتي


(((( احذري ))))


كان أولهم . . يسمى شاعر

يقول : تلك الطفلة مالها لا تحبني

سأناديها . . أختي لتكون غدا حبيبتي

ثم

يختفي ولا يختفي

فما للشعوذة لا تكفي

قال عرافهم الثالث على عجل : لست أدري ما بيدي ؟


.


.


.

كان ثانيهم .. يسمى قناع

بماذا يذكرك القناع ياطفلتي ؟؟

وجه بلا ملامح

يختفي وراء قناعه

يقتنص لحظة الغياب

ليرتدي قناعا آخر

كيما يبدو أمامنا أنيقا ووسيما

أجمل من قناعه الأول

ويظل التاريخ بلا قناع

.

.

.


كان ثالثهم : يسمى فبركة

يجئ من مدى بعيد

يكتب على ساحل حلمه

وينسى زوجته

وفاطمة

ونسرين

وباقي

أطفاله

.

.

.


كان رابعم : يدعى صديقي

حدثته مرة عن طفلتي

فعاتبني

وفي الصباح ترك زوجته

ونحوها سبقني

.

.

.

كان خامسهم: يدعى إمام

على المحراب ألقى خطبته الأخيرة

عنوانها أنت لم تعد معصيتي

وفي آخر الصف

نطق الشيطان

وقال : آ تنكر بين الركعتين فقط

صداقتي ؟

.


.


.

وكانت امرأة : تدعى سيدتهم

ذات مديحها الأول صادفني فستانها الأبيض

فخجلت الشمس بأزقتها

وقارورة عطر لم تفتح بعد

من خزائنها اشترت أحلام النساء

لتقامر بحلمها للساقيات

ومن يومها صارت السيدة في مملكتي

أمهم ؟؟

.

.

.


وكان أميرهم : يدعى سيد الأبجدية

يجلد الحروف ويعاقب الوطن

ويقول للعبد : أين هي الخادمة ؟

يفترش في قصره ما تبقى من الغربة

ويندد بالقضية

فهل ستولد يوما

من قصوره الحرية ؟

.

.

.

قااادة