مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    و للفقر ملامح ..(و إنما الفقير يعرف من الشكل ..للعنوان السابق للنشر )









    وإنما الفقير يعرف من الشكل


    هو طفل لم يتجاوز السابعة من عمره,ينظر إلى من حوله ولا أحد حوله,يبتسم باعتكاف, ويُدين الحرمان,لا يأبه أين سيمشي, إنما فقط هو يعرف أنه يمشي,
    لا يرى الطريق ؛فدموع البعيد ترتدي الأبصار, هو يعرف أنه يمشي .....وسيمشي
    سعيد بثوبه المقطوع ,ويشعر انه ملك الطريق ؛فهو يمشي وحده, وهناك من بعيد تختار شاخصات المرور التوقف ,وحتى يصل هناك, ينبغي أن يمتلك بطاقة ترخيص الدخول ,وهو يفني امتلاكه لها ,ومتأكد من ذلك؛لكنه سيصل هناك بلا اتفاق, ومع مضيه في السير إلى هناك, تتلعثم الخطوات عليه, ويستنشق رائحة القمائم المتراكمة خلفه,وهو يعرف أنها ممن أخلف العار ثم نجى بالفرار ,وهناك وصل إلى جمعية التبرعات الخيرية ,لا بطاقة ترخيص الدخول ,ولا سابق إنذار,وقف هناك خلف عامود الكهرباء, وتأمل تجمع الفقراء, وتزاحمهم أمام الأشياء التي تم الاستغناء عنها من قِبَل الأغنياء ,ودمعة ذرفت تحرق الأجفان ثم تقتلها الشفاة,
    يمسك ثوبه المقطوع ,وينظر إلى ذلك الثوب المرمي على الأرض, ويتمنى أمنيه ترقد في المستحيل ثم يعود يتدارك حالته المزرية, شعره الذي لم يغسل منذ أيام, و حذاءه المتهرئ و الضيق الذي لم يعد يحتمل المشي مرة أخرى إلى الأمام ,
    وهناك من بعيد كيس بطاطس مرمي في الأرض ,يسيل لعابه, و بطرف ثوبه يمسح الخارج من أنفه, ويرى خلف الفقر مكان خاص له, يغمز له لا بل لغيرة ثم يتذكر نومه في العراء ,عندما رأى رجل الشرطة يقرأ جريدة, تلك التي لا تعتبر لديه جريدة, وإنما غطاء يخفي به جسمه المكشوف من بين المقطوع أثناء نومه. فجأة! يتماسك نفسه, ويتقدم إلى هناك إلى الملابس والحلي والألعاب وكل ما حلم به ...!
    أظهر نفسه من خلف عامود الكهرباء وتصنم واقفاً هناك ...هناك فقط هو يعرف أنه لا يستطيع التقدم, وإنما فقط يستطيع العودة من كل الأماكن, هناك دائما أمامه طريق فارغ له وحدة للعودة ,
    ومن هناك رآه رجل الشرطة, ربط جريدته بحزام بنطاله, وتقدم إليه وكلما تقدم خطوة, تراجع الفتى خطوة حتى قال له رجل الشرطة : أنت هناك.. ألا تريد أخذ ما تحتاج إليه من الأغراض؟! ...صمت الفتى فقال الشرطي: يمكنك أخذ ما تريد..
    ركض الفتى لأخذ ما يشتهيه, يدوس على قطرات دموعه المترامية على الأرض, فهاهو الحرمان يموت الآن .
    كان أول ما أخده هو ثوب أسود ,وحذاء يناسبه وهو يقول:
    (وإنما الفقير يعرف من الشكل).

    28\4\1428
    الثلاثاء ......إلى ..........الأربعاء






    لآختي نجود
    amR44896


  2. ...

  3. #2
    مشكور أخوي على القصة الحلوة و انشالله نشوف ابداعاتك.
    a730ef5926431c74b605e846d383b32c

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter