مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3

المواضيع: الغرفه.....

  1. #1

    الغرفه.....

    اهلين شباب وبنات......



    كيفكم؟؟؟؟؟؟؟


    حبيت احط هذي القصه لكم وان شاء الله تعجبكم..........


    بسم الله نبدا............


    الغرفه

    في عشية يوم من أيام سنة 1407ه,جلس الصديقان يحتسيان الشاي إلى جوار الغرفة التي استأجراها لهما منذ أسابيع ,كانت أياما ثقيلة فقدا خلالها الشهية في الطعام والكلام ,وفقدا متعة المنافسة الدائمة بينهما في كل شيء ,تبدلت حالهما منذ سكنا هذه الغرفة ,الصمت يخيم عليهما إلا عندما يصبح الحديث ضرورة,سؤلا عن شيء أو طلبا لأمر مهم .كان كل منهما أيلا للبكاء ,ولكنه يتماسك لكي لايكون صاحب المبادرة .
    ملا رتابة الحياة الساكنة ,بعد حياة الصخب والدأب التي كانا يحيانها في بيت آسرتيهما ,يستيقظان في الصباح على صوت مزامير السيارات وحصحصة دواليبها ,التي تدور حول الغرفة فتثير غبارا يقتحم الغرفة من نوافذها المخلعه ,فيكسوا كل أشيائهما ثوبا ترابيا مزعجا
    ومع ذلك يشعران بالامتنان لها فهي تؤدي دور ساعة التنبيه .
    يتجهان الى الجامعه بشيء من الانزواء والترقب ,
    يعودان الى الغرفه ظهرا ليأكلا شيء .
    يأكلان في صمت ,ثم يتلهيان بأي شيء , فالنوم في النهار يطيل انتظار الليل ,يصليان العصر ثم يعد احدهما الشاي , ويجلسان في ظل شجرة الكينا , وتبدأ ظلال الكآبة الثقيله تخيم عليهما , وهما يراقبان الشمس المائله نحو الجبل –الذي أحبا كل موضع فيه-لتعانقه وتختفي
    وراءه,لم يعد للشاي مذاق محدد,يفكر كل منهما قليلا
    قبل ان يحدث الاخر ,وهو يشعر بغصة العبرة في حلقه
    ,ويتمنى لو يرخي العنان لدموعه,فيغسل بها الحزن
    المكتوم في صدره ,كان كل واحد يدرك ما يعتمل
    في صدر الاخر من لوعه فراق الاسرة الكبيره
    السعيده ,ومع ذلك لم يجرؤ احدهما على البوح
    بما يختزنه من كآبه ,لانهما يستحتضران وصية
    والديهما التي تتكرر مرارا كلما احسى بالضعف
    "اجعلون فخورين بكم ....."
    كان النوم امنتية ليلية صعبه المنال ,يطرده من
    عينيهما محاولة استجلابه,وسط الوساوس الليليه
    التي تنتابهما في هدأة الليل الذي يحسبان
    حسابه من النهار فلا ينامان في الظهيره ,
    برغم حاجتهما للنوم ,وفي المساء يحاولان تزجية الوقت باعداد العشاء الذي ايأخذ سوى دقائق ,عشاء بسيط
    غالبا مايكون شيئا من الجبن مع الخبز والشاي,
    ثم ينشغلان بكتابة ما عليهما من محاضرات ,
    ويبقى وقت طويل , ولابد من اطفاء الضوء
    في الغرفه وذلك لتوفير الكهرباء .....
    ثم يستلقيان على فراشيهما ,يلفهما الظلام الدامس
    يستمعان الى الراديو ذي الموجة الواحده,
    وبين الحين والاخر يحدث احدهما حركة ليطمئن
    ان الاخر لايزال مستيقظا,ثم يعود السكون ووحشة
    الظلام الى الغرفه ,
    تمر الليالي بصعوبه بالغة وعندما يولد الفجر يشعر
    كل واحد منهما انه انشق عنه قبره ليعود الى الحياة من جديد ,كانت الليالي لا تطاق لقد ادرك احدهما
    ان الاستمرار على هذه الحال مستحيل , وان هذا الجو
    الكئيب ,سيحول بينهما وبين النجاح الذي اتيا لاجله,
    كانت المشكلة الحقيقيه بالنسبة لهما هي فراق امهاتهم الحبيبات-وان كانت المشكله لاتبدو كذلك –فيمكن سلوان أي شيء الا الام التي ودعتهما بدموع حبيسة
    في المحاجر ,يعلمان انها سترخي لها العنان عما قليل,
    كان الصديق الاخريحاول بث صديقه واستدرجه للكلام......
    حين قال :لقد رايت امي في المنام البارحه ,رايتها...
    لم يكمل عبارته فقد قاطعه صديقه حين انفجر في نوبة بكاء كانت المخرج الوحيد من ازمة نفسيه حاده ,بادله صديقه الاخر البكاء ,واستمرا يبكيان كطفلين
    صغيرين ,جفت الدموع وانقطع النحيب ,واذ كل واحد
    يحاول استعادة ما انخدش من كبريائه بابتسامة كاذبه
    وقبل ان يتكلما رايا سيارة تتجه نحو الغرفة,
    مسحا الدموع ,واقتربا من السياره انه صديقهما
    من القرية .....صديق الطفوله وزميل الدراسه .
    يوقف سيارته الى جوار الغرفة ,فرحا بمجيئه
    فسيخرجهما من كآبتهما ,ويكفيهما مؤونة تبرير
    الدموع ,وهو اول زائر لهما في هذه الغرفه
    ثم انه زميلهما الوحيد في المدرسه ....
    الذي يعرفانه من المرحلة المتوسطه..
    كل هذا كان دافعا لاستقباله بحفاوه مبالغ فيها .
    قدما له الشاي ,وكانا ينتظران معرفة سبب مجيئه
    اليهما في هذا الوقت ,لم يسألاه ,ولكنه ادرك
    ذلك فبادرهما بقوله :لقد اتفقا والديكما مع ابي
    على ان نأتي الي الجامعه سويا من القرية كل يوم
    بسيارتي الجديدة .
    وبعثاني إليكما لأخذكما ,وتتركا الغرفة.

    كانت المفاجاه أعظم من ان تصدق , يفرحان
    ثم ينتابهما الخوف ان تكون احد مقالب صديقهما
    ,حتى اقسم لهما انه يقول الحقيقه ,فجمعا اشياءهما
    في السياره وانطلق الصديقان باتجاه القريه تجللهما فرحة افتقداها منذ زمن .فعجزا اليوم عن التعبير
    عنها الابالدموع ..............






    ان شاء الله تكون عجبتكم......

    وشكراااااااا......


  2. ...

  3. #2
    مرحباااااا بماسترز

    تمام انتي كيفك ؟؟؟

    يعطيك العافييييييييييييييييييه على القصة الخطيررررررررررررررره

    مشششششششششششكوره مره ثانيه

    سلاااااااااااااام

  4. #3

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter