مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15
  1. #1

    ابتسامه نبذة عن الصحابى الجليل عمرو بن العاص


    Q82_98

    Q82_26

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هلا بكم يا اعضاء ومراقبين مكسات
    كيفكم وكيف أحوالكم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    Q82_209

    عسى ان تكونوووووووووووووا بخير ان شاء الله

    ( عمرو بن العاص )

    اليوم موعدنا

    مع الصحابى العظيم الذى كان رأساً فى الخير فى الناس والدعوة إلى الله على بصيرة – مع الصحابى الذى وضعت مصر ومن يؤمن فيها بالله فى ميزان حسناته يوم القيامة مع الصحابى الذى عرف بالدهاء والذكاء فهو أمير الدهاء ورجل العالم وداهية قريش – مع الرجل الذى يضرب به المثل فى الفطنة والخزم – كان أبوه أحد حكام العرب فى الجاهلية وسيد من ساداتهم المرموقين – الصحابى الكريم الذى كان واحداً من ثلاثة دعا عليهم النبى "ص" أن ينزل بهم عقابه فينزل الوحى على النبى "ص" بهذه الأية الكريمة [ ليس لك من الأمر شيئ أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون ] ففهم النبى "ص" أن هذا امر له بالكف عن الدعاء عليهم وترك أمرهم إلى الله وحده فإما أن يظلوا على ظلمهم فيحل بهم عذابه أو يتوب عليهم فيتوبوا وتدركهم رحمته تعالى – الصحابى الذى كان سفيراً لقريش إلى بلاد الححبشة – ضيفنا اليوم اخوتاه أسلم على يد النحاس عاهل الحبشة

    اسمه وكنيته وأمه ونبذة من حياته

    إسمه : عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعيد بن سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤى بن غالب القريش .

    كنيته : يكنى بأبى عبد الله وقيل أبو محمد
    أمه : النابغة بنت حرملة كانت سبية من بنى حلان وقيل النابغة بنت عبد الله – أصابتها رماخ العرب فى الجاهلية فبيعت بسوق [عكاظ ] فاشتراه [ عبد الله بن جدعان ] ثم وهب للعاص بن وائل فولدت له هذا الصحابى الكريم – عمرو بن العاص - / إن من السعادة للإنسان أن يصبح رأساً فى الخير يقتدى به الناس ومن سعادته أن يصبح رأساً فى الدعوة إلى الله تعالى وإيصال الخير للناس فى كل زمان ومكان . لذا فإنه ما من مسلم على أرض مصر يؤمن بالله واليوم الأخر إلا ويأتى يوم القيامة فى ميزان حسنات ضيفنا الكريم – عمروبن العاص .

    *لقد هاجر إلى رسول الله "ص" مسلماً فى أوائل سنة ثمان فقد كان متأخر الإسلام وهو خالد بن الوليد – ففرح النبي – " صلى الله عليه وسلم " بقدومهما ومعهما حاجب الكعبة عثمان بن طلحة وفرح بإسلامهم وأمر عمرو بن العاص على بعض الجيش وجهزه للغزو – انظر سير اعلام النبلاء للذهبي –
    ? إيها الاحباب كما سبق القول أن مصر بمسليميها في ميزان حسنات هذا الصحابي فهنا في مصر سيظل الذين يرون في الاسلام دينا قيما مجيدا ويرون في رسوله رحمة مهداة ونعمة مزجاه سيظل هؤلاء مشحوذى الولاء لذلك الرجل الذي جعلته الاقدار سببا – وأى سبب – لاهداء الاسلام إلى مصر وإهداء مصر إلى الإسلام فنعمت الهدية ونعم مهديها ذلكم هو عمرو بن العاص ولقد تعود المؤرخون أن ينعتوه بفاتح مصر فالإسلام لم يكن يفتح البلاد بالمفخوم الحديث للفتح إنما كان يحررها من تسلط إمبراطوارتين سامتا البلاد والعباد سوء العذاب ثانك هما إمبراطورية الفرس .. وإمبراطورية الروم – ومصر بالذات يوم اهلت عليها طلائع الإسلام كانت نهبا للرومان وكان أهلها يقاومون دون جدوى ولما دوت فوق مشارف بلادهم صيحات الكتائب المؤمنه الله اكبر الله اكبر – سارعوا إلى الفجر الجديد فعانقوه واجدين في الإسلام خلاصهم من قيصر والرومان

    عمرو بن العاص سفير قريش الى الحبشة

    اشتد الايذاء على المسلمين فى مكة فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم بالذهاب الى الحبشة لأن بها ملك لا يظلم عنده أحد فهاجر المسلمون وكان معهم جعفر بن أبى طالب وعمار بن ياسر الى الحبشة فقرر أسياد قريش ارسال هدايا للملك النجاشى مع عمرو بن العاص ليأتوا بالمسلمين فذهب عمرو وكان يعرف ان عمرو صديق الملك النجاشى فدخل الملك للقاعة وكل الموجودين انحنوا اليه الا المسلمين فقال لهم ألا تنحنون لنبيكم
    فقال له جعفر ( نحن لا ننحنى الا لله وحده ومحمد علمنا أنه عبد الله ورسوله ) فرد عمرو قائلا بسخرية ( رسول الله أين هي معجزاتكم يا جعفر هل يرقى الى السماء هل مشى فوق الماء هل وهب العميان البصر هل احيا الموتى)
    وقال النجاشى ( صحيح لا بد من النبين من معجزات ليعرف الناس أنهم مرسلون من عند الله )
    فرد جعفر قائلا ( معجزة محمد هي القرآن )
    فرد عمرو قائلا ( كلمات اكتتبها أمي ودعاها على الله هل يرى ملك الملوك لهم حجة على ما سمع)
    فرد الملك قائلا ( ولكنى أعرف أن الله أرسل من عليائه ألسنة نار على رؤوس الحواريين ليتثنى لهم التحدث بلغات العالم العديدة والتى ما كانوا يعرفونها ولكنى أسأل هل يمكن أن تقع معجزة كهذه فى عصرنا هذا سمعت ما يكفي حجتكم ضعيفة ألقوا الحديد فى يديهم)
    فقال جعفر ( جئناك لاجئين بهول ما عنيناه فى مكة قال لنا محمد اذهبوا الى الحبشة فان بها ملكا لا يظلم عنده )
    فقال الملك ( لماذا أرسلكم الي محمد )
    فقال جعفر ( لأنك من اهل الكتاب ايمانك بالله يلهمك حمايتنا )
    فقال عمرو ( أرئيت أيها الملك حديثهم كاالثراب )
    فقال الملك ( لقد ألزمونى الحجة لا مناص للأستماع لهم يا صديقى )
    فقال جعفر ( أيها الملك كنا قوم أهل جاهلية نعبد الأصنام التى نصنعها بأيدينا من الحجارة والخشب نأكل الميتته ونأتى بالفواحش ونقتل الأرحام ونسىء الجوار ويأكل القوي منا الضعيف فكنا على ذلك حتى بعث الله الينا رسولا منا نعرف حسبه وصدقه وامانته وعفته فدعانا الى الله لنوحده ونعبده ونخلع ما كنا نعبده نحن وأباؤنا من الحجارة والخشب )
    فقال عمرو ( أنتم تفترون على الهاتنا نحن لا نعبد الخشب بل نعبد الروح التى تسكنها )
    فقال الملك ( ليس كل العابدين يفهمون ما تفهم يا عمرو بماذا يأمركم دينكم يا جعفر )
    فقال جعفر ( يأمرنا أن نعبد الله ولا نشرك به شيئا وبالصلاة وأمرنا بصدق الحديث واداء الأمانة وصلة الرحم وحسن الجوار والكف عن المحارم والدماء ونهانا عن الفواحش وقول الزور وأكل مال اليتيم وقصف المحصنات )
    فرد عمرو قائلا ( المحصنات وماذا فى دينكم عن النساء )
    فرد جعفر قائلا ( ديننا يساوى بين الرجال والنساء لهن ما لنا وعليهن ما علينا)

    فرد عمرو ( ماذا لهن ونحن ونحن نشتريهن ونطعمهن ونكسوهن ليخدمننا أو نبيعهن اذا أبين الطاعة )
    فرد جعفر قائلا ( أتمتهن المراة التى حملتك فى بطنها خلقا بعد خلق وأرضعتك طفلا وسهرت عليك حتى بلغت اشدك يا عمرو) فقال الملك
    ( لماذا خرست الهتك العديدة ياعمرو هل أفحمها ربهم الواحد )
    فقال جعفر ( ربنا رب الناس جميعا رب ابراهيم وموسى وزكريا ويحيى وعيسى أوحى اليهم من قبل كما اوحى الى محمد لا نفرق بين أحد من رسله )
    فقال الملك ( من علمكم كل هذه الأسماء)
    فقال جعفر ( القرآن الذى نزل على محمد)
    فقال عمرو ( محمد عرفناه يتيما يرعى الغنم )
    فرد الملك ( والمسيح كان نجارا فى ارض جليل الحق الحق أقول لكم أن الذى جاء به محمد وجاء به المسيح يصدر من سراج واحد)
    فرد عمرو ( أيها الملك انهم يقولون فى المسيح قول لا يرضيك )
    فقال الملك ( ماذا تقولون فى المسيح )
    فقال جعفر ( نقول فيه الذى جاء به نبينا محمد هو روح منه وكلمة القاها الى مريم البتول )
    فرد عمرو ( فاسالهم من ولد المسيح وكيف )
    فقال الملك ( هل جاء فى قرآنكم عن مولد المسيح شىء )
    فقال جعفر نعم فاذا اذنت لى بأن أتلوها

    بسم الله الرحمن الرحيم
    واذكر فى الكتاب مريم اذ انتبذت من اهلها مكانا شرقيا فاتخذت من دونه مجابة فأرسلنا اليها روحنا فتمثل لها بشرا سويا قالت انى أعوذ بالرحمن منك ان كنت تقيا قال انما انا رسول ربك لأهب لكى غلام ذكيا قالت أنى يكون لى غلام ولم يمسسنى بشر ولم أكن بغيا قال كذلك قال ربكى هو علي هين ولنجعله ايه للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا
    صدق الله العظيم


    فقال الملك ليس بين ديننا ودينكم سوى هذا الخط يا عمرو والله لا أسلم هؤلاء ولو بجبل من ذهب انطلق يا جعفر ومن معك وعيشوا فى أرضى بسلام حتى ياذن الرب لكم بالعودة

    ومن هذه المواجهة بدأ قلب عمرو بن العاص يدخله جانب من الاسلام

    قصة اسلامه

    قصة إسلامه " رضي الله عنه " :
    أخرج الامام أحمد في مسنده والبيهقي في سنته والحاكم في مستدركه وحسن أسناده والالباني في ارواء الغليل من حديث عمروبن العاص " رضي الله عنه " قال لما انصرفنا مع الاحزاب عن الخندق جمعت رجالا من قريش كانوا يسمعون لي فقلت لهم تعلمون أن أمر محمد يعلوعلو منكرا وإنى أرى أن نذهب إلى النجاشى فإن ظهر محمد على قومنا كنا عند النجاشى وإن ظهر قومنا فنخن من قد عرفوا فلن يأتينا منهم إلا خير – قالوا إن هذا الرأى فجمعنا أدماً كثيراً ( والأدم هو الجلود ) وخرجنا حتى قدمنا على النجاشى قال عمرو "ض" رأيت عند النجاشى وقد دخل عليه عمرو بن أمية الضمرى وهو رسول من عند رسول الله إلى النجاشى قال عمرو لأصحابه إن لى وداً مع الملك أفرأيتم لو كلمت الملك فى هذا الرجل [...] فاقتله فيكون ذلك مرضاة لقومنا فيخرجون – قالوا نعم الرأى – قال عمر فدخلت على النجاشى وكلمته فيما أريد فضرب بيده على منخرى ضربة ظننت أنه قد كسره فلو انشقت لى الآرض لدخلت فيها فرقاً منه – أى خوفاً منه – فقلت أيها الملك ظننت أنك تكره ذلك – ولو علمت ما سألتك إياه فقال ويحك يا عمرو أتسألنى أن أعطيك رسول رحل يأتيه الناموس ائلأكبر [ أى جبريل كما يسيمه أهل الكتاب وهو قول ورقة للنبى "ص" ] الذى كان يأتى موس لتقتله ؟ قال قلت أيها الملك أكذاك هو ؟ قالل ويحك يا عمرو أطعن واتبعه فإنه والله لعلى الحق أفتبايعنى له على الإسلام قال : نعم فيسطيره فبايعته على الإسلام وقد كتمت إسلامي عن أصحابي ثم خرجت عامدا إلى رسول الله – " صلى الله عليه وسلم " فلقيت خالد بن الوليد فقلت اين باسليمان ؟ قال لقد ظهر الامر وإن الرجل لنبي اذهب والله فأسلم فحتى متى ؟ قال قلت والله ما جئت إلا لأسلم – قال فقدمنا المدينة على رسول الله " صلى الله عليه وسلم " فتقدم خالد بن الوليد فأسلم وبايع ثم دنون فقلت يا رسول الله ابايعك على أن يغفر لي ما تقدم من ذنبي ولا اذكر ما تأخر فقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " [ يا عمرو بايع فايد الإسلام بحب ما كان قبله وإن الهجرة تجب ما كان قبلها / قال فبايعته ثم أنصرفت
    -
    وفي رواية عند أحمد وله شواهد في صحيح مسلم أن عمرو بن العاص قال [ فوالله لغني لاشد الناس حياءاً من رسول الله فما ملأت عيني منه ولا راجعته ] رضي الله عنك يا ابن العاص .

    النبي " صلى الله عليه وسلم " يعرف قدر الرجل :
    ولان الحبيب " صلى الله عليه وسلم " كان يعرف طاقات اصحابه ويوظفها توظيفا لا مثيل له – فأحسن أن عمرو بن العاص يتمتع بقدرة عالية من الذكاء فأمره على جيش المسلمين في غزوة (ذات السلاسل )

    يتبع
    attachment

    وتُهدينا الحياة أضواء في أخر النفق
    تدعونا كي ننسى ألما
    عشناه..

    نستسلم لكن لا ما دُمنا أحياء نرزق
    ما دام الأمل طريقا
    فسنحياه ..
    ..
    ذكريات حياتنا [ سهرة خاصة ]


  2. ...

  3. #2

    ابتسامه تابع حياة عمرو بن العاص

    وكان له موقفا في تلك الغزوةيدل على فقهه " رضي الله عنه " :
    وذلك ما رواه أبو قيس مولى عمرو بن العاص أن عمراً كان على سرية فأصابهم برد شديد لم يرو مثله فخرج لصلاة الفجر فقال احتملت البارحة لكني والله ما رأيت بردا مثل هذا فغسل مغابه وتوضا للصلاة ثم صلى بهم فلما قدم على رسول الله " صلى الله عليه وسلم "سأل الرسول أصحابه كيف وجدتم عمراً وصحابته ؟ فأتنوا عليه خيراً وقال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " صلى بنا وهو جنب فأرسل إلى عمرو فسأله فأخبره بذلك وبالذي لقى من البرد وقال إن الله قال [ ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما ] ولو اغتسلت من وضحك رسول الله " صلى الله عليه وسلم " [ قال الارنؤوط اسناده صحيح ] وفي رواية لم يقل شيئا [ رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي وحسنه المنذرى ] وفي رواية ابن عساكر نقلا من السير للذهبي عن قيس قال بعث الرسول " صلى الله عليه وسلم " عمرً في غزوة ذات السلاسل فأصابهم برد فقال لهم عمرو لا يوقد احد نارا وتهيتهم ان يتبعوا العدو خافة ان يكون لهم كمين فأعجب ذلك رسول الله " صلى الله عليه وسلم "
    ولقد ظل عمرو " رضي الله عنه " ملازما للحبيب " صلى الله عليه وسلم " الذي لم يستطيع أن يملأ عينيه منه توقيرا له وتعظيماً ولقد أحبه النبي " صلى الله عليه وسلم " حباً جماً ملك عليه قلبه وفؤاده .

    وإليك إيها الحبيب الغالي مناقبه وفضائله " رضي الله عنه " :
    1- عمرو بن العاص قوي الإيمان

    فلقد روى أحمد والترمذي عن عقبة بن أبي عامر وحسنه الالباني قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " [ لأسلم الناس وآمن عمرو بن العاص ]
    وروى أحمد وابنسعد والحاكم وصححه الالباني من حديث أبي هريرة قال – قال النبي " صلى الله عليه وسلم " [ابن العاص مؤمنان عمرو وهشام
    وروى الترمذي عن طلحة وصححه الالباني [ قال رسول الله " صلى الله عليه وسلم " عمرو بن العاص من صالحي قريش ]
    ولقد قال فيما سالم مولى أبي حذيفة [ إلا فعلتم إيها الناس كما فعل هذان المؤمنان ] رواه أحمد .
    2- عمرو أمير الدهاء

    – قال الشعبي دهاة العرب أربعة / معاوية – وعمرو والمغيرة – وزياد – رضي الله هم أجمعين ورحمهم – وقال الذهبى فى سيره كان عمرو من رجل قريش رأيا ودهاً وحزماً وكفأءة وبصرار الحروب ومن أشرف ملوك العرب .

    3- بطلا فى الحروب

    قال ابن عبد البر فى الإستيعاب كان عمر من فرسان قريش وأبطالها فى الجاهلية وكان شاعراً حسن الشعر – قلت وكان بطلاً فاتحاً فى الإسلام رحمك الله يا عمرو كما قال الذهبى [ والله يغفر له ويعفو عنه ولولا حبه للدنيا ودخوله فى أمور . لصلح للخلافة فإن له سابقة ليست لمعاوية وقد تأمر على مثل أبى بكر وعمر لبصره بالأمور ودهائه قلت مقصده وقد تأمر على أبى بكر وعمر فى وقفة نلت السلاسل ...

    4- اخلاصه

    روى الحاكم وصححه ووافقه الذهبى ورواه أحمد قال عمرو بن العاص قال لى النبى "ص" خذ عليك ثيابك وسلاحك ثم أتنى فأتيته وهو يتوضأ فصعد فى البصر وصوبه فقال [ إنى أريد أن أبعثك على جيش فيسلمك الله ويغنمك وأرغب لك رغبة صالحة من المال ] فقال عمرو قلت يا رسول الله ما أسلمت من أجل المال ولكنى أسلمت رغبة فى الإسلام ولأن أكون مع رسول الله "ص" قال الرسول "ص" يا عمرو [ نعما المل الصالح للرجل الصالح ] .

    5-عبادته "رضى الله عنه " :

    أخرج مسلم فى صحيحه والترمذى وأبو داود عن أبى قيس مولى عمرو بن العاص أن عمراً كان يسرد الصوم مقلماً كان يصيب من العشاء أول اليل وسمعته يقول سمعت رسول الله "ص" يقول [ إن فصلا بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكله السحر ] .

    6- أخلاقه "رضى الله عنه ":

    ذكر الذهبى فى سيره أن عمرو بن العاص قال لا أمل ثوبى ما وسعنى ولا أمل زوجتى ما أحسنت عشرتى ولا أمل دابتى ما حملتنى إن الملال من سيئ الأخلاق .رضى الله عنه .
    ولقد ولاه النبى "ص" عمان وكان كذلك حتى مات الرسول صلى الله عليه وسلم

    موقفه من المرتدين

    هكذا كان عمرو بن العاص مع النبى "ص" ولما مات وولى الأمر الصديق كان كذلك رجلاً شجاعاً مقافاً للحق ومعه – فقد نزل بالمرتدين فى بنى عامر فقال زعيمهم [ مرة بن هبيرة ] يا عمرو إنا العرب لا تطيب لهم نفساً بهذه الإتاوة التى فرضموها على الناس [ يريد الزكاة ] فإن أعفيتموها من ذلك سمعت لكم وأطاعت .. وإن أبيتم فلا تجمع عليكم بعد اليوم فصاح عمرو عليه وقال له [ والله لأوطئن عليك الخيل فى خباءك ] .

    جهاده فى سبيل الله تعالى :

    لقد نظر عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه إلى عمرو بن العاص فقال [ما ينبغى لإبن عبد الله [ عمرو بن العاص ] أن يمشى على الأرض إلا أمير وإذا تتبعنا مواقف جهاده .. فاق المقام عن ذكرها وحصرها وبالجملة .
    شهد اليرموك وأبلى بلاءاً حسناً . * وبعثه أبو عبيدة فصالح أهله حلب وأنطا كبه وافتتح سائر قذسر بن عنوة وسار إلى مصر وافتحها . * فتح الأسكندرية .
    اقتتح طرابلس الغرب سنة أربع وعشرين وقيل سنة ثلاث كبر ذا قدم مبغضوه للإسلام .
    أيها الأحباب الكرام – لقد استعان الفاروق عمر رضى الله عنه بقدرات عمرو وخبراته ووضعها فى خدمة المسلمين ففتح الله على يديه سواحل فلسطين بلداً بعد بلد وهزم جيوش الروم جيشاً بعد جيش ثم اتجه إلى حصار بيت المقدس وقد شدد عمرو الحصار على أولى الفبلتين وثالث الحرمين الشريفين حتى زرع البأس فى نفس [ أطبون ] قائد جيش الروم – ولا ينسى التاريخ الكلمة العمرية لما قيل عن حصار المدينة المقدسة فقال رهيناً أرطبون الروم بأرطبون العرب يعنى عمر بن العاص "ض" / فلما رأى أرطبون الروم شدة عمرو تخلى عن المدينة المقدسة ولذا بالفرار فاستسلمت القدس للمسلمين فكتب عمرو بن العاص للفاروق يستدعيه لإستلام بيت المقدس فحضر ووقع وثيقة الإستسلام وألت القدس إلى المسلمين فى السنة الخامسة عشر للهجرة على يدى عمرو بن العاص "ض" وسأذكر لك أيها الحبيب تفصيلاً بعد قليل إن شاء الله .

    ولقد إختاره عمر رضى الله عنه الفاروق والياً على فلسطين والأردن ولما رأى الفاروق جاء عمرو – أرسل فى مقاسمة ماله بينه وبين بيت مال المسلمين ولم يعزله لأنه لم يجد فيه التفريط فى الأمانة التى حملها وكان عمرو جاد الذكاء قوى البديهة عميق الرؤية حتى كان عمر بن الخطاب كلما رأى إنسان عاجز الحيلة قال سبحان الله إن خالق هذا وخالق عمرو بن العاص إله واحد .
    لقد توج عمرو إنتصاراته الكبرى بفتح مصر وضم هذه الدرة الثمينة إلى عقد الإسلام وبذلك فتح أمام جيوش المسلمين أبواب إفريقية وبلاد المغرب وأسبانيا وقد تم لهم هذا كله فى نحو من نصف قرن من الزمان فسجل يا تاريخ ولقد قال الإمام الذهبى لقد أبلى عمرو يوم اليرموك بلاءاً حسناً .

    دهاؤه وذكاؤه فى موقعة أجنادين :

    وفى موقعة أجنادين سار بجيشه وعلى ميمنته [ عبد الله بن عمرو ] وعلى ميسرته [ جناده بن تميم المالكى ] ومعه شر جبيل بن حسنه فلما وصل إلى الرحلة وجد عندها جمعا من الروم عليهم أرطبون [ قيل كلمة ارطبون صفة تعني قائدا قويا وشجاعا ] لذا قال عمر بن الخطاب [ فرمى ارطبون الروم بأرطون العرب ]

    فتح مصر :


    أذن الفاروق لعمرو بفتح مصر وعقد له على أربعة الاف من جند المسلمين فمضى عمرو بجنده لا يلوي على شئ لكنه لم يمضي على رحيله إلا قليل حتى دخل عثمان بن عفان على عمرو وقال له يا أمير المؤمنين إن عمرا لمقدام جر وإن فيه حبا للإمارة فأخش أن يكون قد خرج إلى مصر في غير عدةنت ولا عدد فيعرض المسلمين للهلكة – فندم الفاروق على اذنه لعمرو بفتح مصر بعث خلفه رسولا لا يحمل إليه كتابا فيه إن اتاك كتابي قبل ان تدخل مصر فعد بجيشك وإن إتاك وقد دخلت مصر فامضى لما أراد الله تعالى / ولقد ادرك السول جيش المسلمين في رفح من ارض فلسطين فلما علم عمرو بقدوم ذلك الرسول من عند الفاروق وأنه يحمل إليه كتابا منه – توجس خيفة من هذا الكتاب فما زال يتشاغل عن استقباله حتى بلغ قرية من عريش مصر وهناك فتح كتابه ثم استعان بالله تعالى على فتح مصر وفتحها وجعلها ومسلميها في ميزان حسناتك ايها الصحابي اكريم – ومع ذكائه وشجاعته كان رضي الله تعالى عنه فصيحا بليغا ومن فصيح كحلامه الرجال ثلاثة رجل تام وهو الذي كمل دينه وعقله فاإراد أن يقضي أمراً استشار أهل الرأي فلا يزال موفقا وأما نصف الرجل فهو الذي يكمل الله له دينه وعقله لكنه لا يستشيرا احداً ورجل لا شئ فهو الذي لا دين له ولا عقل فلا يزال مخطئا .. وقال " رضي الله تعالى عنه " / والله إني لاستشير في الأمر حتى خدمي .

    وفاته


    وبعد حياة مليئة بالكفاح والبذل والتضحية فام عمرو بن العاص على فراش الموت ليلقي ربه – عزوجل – وليلحق بالحبيب محمد " صلى الله عليه وسلم " وأصحابه رضي الله تعالى عنهم – وكان الوقت في النة والأربعين من الهجرة – والمكان الذي دفن فيه مصر المحروسة حيث كان واليا عليها – وراح يستعرض حياته في محطات الرحيل – فقال كنت أشد الناس على رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فلو مت يومئذ لوجبت إلى النار ثم بايعت رسول الله فما كان في الناس احد أحب إلى منه ولا أجل في عيني منه ولو سئلت أإن انعته ما استطعت لاني لم اكن اقدر أن أملأ عيني منه إجلالا له فلو مت يومئذ لرجوت أن أكون من أهل الجنة ثم بليت بعد ذلك بالسلطان وباشياء لا أدري أهي لي أم علي – ثم رفع بصره إلى السماء في ضراعة مناجيا ربه الرحيم العظيم قائلا [ اللهم لا برىء فأعتذر ولا عزيز فأنتصروا لا تدركني رحمتك اكن من الهالكين –
    ولقد خرج ابن سعد في طبقاته من عوانة بن الحكم قال : قال عمرو بن العاص عجبا لمن نزل به الموت وعقله معه كيف لا بصفه ظ فلما نزل به الموت ذكره ابنه بقوله وقال صفه . فقال يا بني الموت أجل من أن يوصف ولكني سأصف لك – أجدني كأن نفسي يخرج من ابرة
    ونقل بن عساكر من السير للذهبي – عن عبد الله بن عمرو أن اباه قال حين احتضر اللهم إنك امرت بأمور ونهيت عن أمور تركنا كثيرا مما أمرت ورتعنا في كثير مما نهيت الهم لا اله إلا أنت ثم اخذ بإبهامه فلم يزل يهلل – أي يقول لا اله إلا الله – حتى فاضت روحه " رضي الله عنه –
    ذكر بن سعد في الطبقات عن عبد الله بن عمرو ان اباه اوصاه إذا مت فاغسلني غسلة بالماء ثم رجففني في ثوب ثم اغسلي الثانية بماء فيه كافور ثم جففي وألبسني الثياب وزر علي فإني مخاصم ثم أذا انت حملتني على السرير فامشي بي مشيا بين المشيتين وكن خلف الجنازة فإن مقدمها للملائكة وخلفها لبني آدم فإذا أنت وضعتني في القبر على التراب سنا اى حب ماءس على التراب –
    وهكذا رحل عمرو بن العاص " رضي الله عنه في الدنيا وترك خلفه خيرا كثيرا فما من مسلم يعيش على أرض مصر إلا وكان سلامه في ميزان حسناته يوم القيامة – ويالها من كرامة لا توازيها الدنيا بمتاعها الزائل –
    ولقد قال يحيي بن بكير : لقد توفى عمرو بن العاص بمصر ليلة الفطر سنة ثلاث وأربعين – ودفن يوم الفطر وصلى عليه ابنه عبد الله وسنة نحوه من مائة سنة وخلف اموالا كثيرة وعبيدا او عقارا – رضي الله تعالى عنه / انظر سير اعلام النبلاء للذهبي
    هكذا ايها الاخوة خرج هذا الصحابي من دنيانا إلى جنات السموات – وتحت ثرى مصر الطاهر التي عرفها عمرو طريق الإسلام ثوى رفاته وفوق أرضها الصلبة لا يزال مجلسه حيث كان يعلم ويقضي ويحكم قثائما عبر القرون تحت سقف مسجده العتيق – جامع عمرو – أول مسجد في مصر ذكر فيه اسم الله الواحد الأمر وأعلنت بين ارجائه ومن فوق منبره كلمات الله ومبادىء الاسلام .
    رحمك الله – ورضى عنك ربك واسكنك فسيح جناته وحشرنا في زمرتكم وجمعنا على سرر متقابلين آمين آمين

    وهكذا كان حياة الصحابى الجليل عمرو بن العاص

    أترككم فى رعاية الله وأمنه
    ولنا لقاء اخر ان شاء الله مع صحابى اخر من صحابة رسول الله
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #3
    السلام عليكم أخي في الله
    بارك الله في هذا الموضوع المميز
    جزاك الله عنا ألف خير
    الصراحة أنا ما قريته كله ... لكن إن شاء الله سأعود لأكمل القراءة
    أختكم في الله
    وداعًا مكسات

    وداعًا أخواتي العزيزات

    أسأل الله أن يتغمدني و إياكنّ في واسع رحمته

    دخلت مكسات لأسجل هذهـ الكُليمات في توقيعي

    و لأطمئن الأخوات و الصُّحيبات أنني بخير لا أفتأ رافلةً بثياب الصحة و العافية

    و ما انقطاعي ها هُنـا إلا لنتيجة بعض الظروف و التغييرات ,

    فدوام الحال من المحال و إنني لأرجو من لدنكم دعواتٌ صادقة تمطرونني بها في ظهر الغيب

    أختكم في الله / سابينت

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sano suke مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم أخي في الله
    بارك الله في هذا الموضوع المميز
    جزاك الله عنا ألف خير
    الصراحة أنا ما قريته كله ... لكن إن شاء الله سأعود لأكمل القراءة
    أختكم في الله
    وعليكم السلام أختى
    مشكوووووووووووورة أختى على ردك الكريم
    وتابعي مواضيعى أول باول
    وهذا أقل واجب أقدمه لأعضاء نور وهداية الكرام

  6. #5
    يســــــلوا أخي على الموضــــــــــــــــــــوع ..
    وجزاك الله ألف خير ..
    موضوع رائع جدااااااااا ومميز ..
    شكراااا مرررة أخرى على الموضوع

  7. #6
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ساحرة الخيال مشاهدة المشاركة
    يســــــلوا أخي على الموضــــــــــــــــــــوع ..
    وجزاك الله ألف خير ..
    موضوع رائع جدااااااااا ومميز ..
    شكراااا مرررة أخرى على الموضوع
    مشكوووووووووووووورة أختى على مروووووووووركى الكريم وردكى الرائع
    وتابعي جديدى دااااااااائما ستسفيدى أكثر gooood

  8. #7
    وينكم ألم يعجبكم الموضوع

  9. #8

  10. #9
    العفووووووووووووووووووووووو

  11. #10
    السلام عليكم
    شكرا اخي على الموضوع الجميل
    عن عمرو بن العاص رضي لله عنة
    وجزاك الف خير
    في امان لله
    3d661a91ee
    attachment

  12. #11
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة ::.المؤمن.:: مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    شكرا اخي على الموضوع الجميل
    عن عمرو بن العاص رضي لله عنة
    وجزاك الف خير
    في امان لله
    مشكوووووووووووووور أخوى على مرووووورك الرائع وردك الأروع

  13. #12
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي ماجد حلمي
    تسلم علي الموضوع الجميل
    عن الصحابي عمرو بن العاص

  14. #13
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة maged55 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اخي ماجد حلمي
    تسلم علي الموضوع الجميل
    عن الصحابي عمرو بن العاص
    مشكوووووووووووووور أخى على مروووووووووورك الرائع

  15. #14
    أنت دائما ياماجد
    مواضيعك فى غاية الرووووووووووعة
    جزاك الله ألف خير
    وجارى قراءة موضوع السيرة النبوية
    attachment

  16. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أمير الأنتقام مشاهدة المشاركة
    أنت دائما ياماجد
    مواضيعك فى غاية الرووووووووووعة
    جزاك الله ألف خير
    وجارى قراءة موضوع السيرة النبوية
    أشكرك أخى على مروووووووووووورك الطيب
    وأرجوا أن تعجبك مواضيعى

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter