ماأصعب أن ترى شخص عزيز على نفسك يسقط للهاوية .....
فتراه يقف على حافة جدار الزمان ...
ويدفع بنفسه للنهاية ...
وانت تصرخ بكل جوارحك ..
ومستعد ان تقدم دم قلبك له ليبتعد عن الهاوية
ولكن ...مامن احد يسمع هذا الصراخ ...
فأنت تراه يسقط ..وتبكي بدموع حامية ...
فتتمنى لو انك على قمة جبل لتقفز وتنهي هذه الحياة البائسة ..
وتشعر انك وسط صدمة قاسية ...وأن قلبك توقف عن النبض ..
وتشعر أن بسقوطه انتهت الحياة ..
فقد كان أعز إليك من هواء أنفاسك..
كان بالنسبة لك نبض قلبك ..كان بالنسبة لك أم عينك ..
هاهو الآن تراه جثة هامدة ..
مطروحا على هذه الارض القاسية ..
وبكل ثانية تمضي تشعر بروحك تفارق جسدك ..
تفارقها ببطئ شديد يقتلك ..وكم تتمنى أن تقفز وراءه فتراه يكلمك ..
أو أن يعود الزمن فتجد فرصة قول احبك ..
وتتمنى لو أحد الحضور يتقدم إليك فيقتلك ..
وأنت في هذه اللحظة لا تستطيع ان تنطق بكلمة ..
أو تفتح عيناك ..او تجفف وجنتاك ..
وتجد نفسك ضائع بدوامات ...فقد كان لك هدى الدروب ..
أنت الآن لا تسطيع حتى قول وداعا ..فقد ذهب وانتهى الامر
وهو الآن لن يعود ..


يالها من طريقة تودع بها اعز الناس لك


من قلمي
في انتظار آرائكم


sleeping sleeping sleeping sleeping sleeping sleeping