9bc51bd063

الموت كل يعرف معنى الموت
ولكن معنى الموت الحقيقي صعب ان فهم سر الموت
فا الموت سر من اسرار الحياة
ومن الطبيعي الخوف من الموت
فا الموت يكون نعمة و فرج على المسلم المؤمن
ويكون بداية سعادتة
اما الكافر او المقصر في حق ربة
تكون بداية رعب وخوف
فا حين يموت المؤمن يكون قبرة رياض من رياض الجنة
هذا الكل يتمنى ان يحصل علية
فا لله يوسع لة القبر
وتسطيع ان ترى مكانك في الجنة
اما الكافر
والعياذ با لله
فا يتحول قبرة اى جهنم
فا ان لله يضيق علية الفبر
ولا ينفع الندم
قال لله تعلى
قال تعالى: (حتى إذا جاء أحدهم الموت قال رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون ).
فا يتمنى الكافر الرجوع لدنيا حتى يعمل صالحا
يقول قتادة رحمه الله: (إن الكافر لن يطلب أن يعود إلى مال أو أهل أو ولد إنما يتمنى أن يرجع إلى الدنيا حتى يعمل صالحا)
اما القبور فا زيارتها محببة للرسول
قال رسول لله((كنت نهيتكم عن زيارة القبور، فزوروها فإنها تذكركم الآخرة))
وكان الصحابة يخافون من الموت اشد خوف
فا كان عثمان بن عفان رضي لله عنة اذا وقف على قبر بكى حتى تبتل لحيتة
يقول ابن القيم رحمه الله: كان النبي صلى لله علية وسلم إذا زار القبور يزورها للدعاء لأهلها والترحم عليهم والاستغفار لهم ومر يوما بقبور المدينة، فأقبل عليهم بوجهه فقال: ((السلام عليكم يا أهل القبور، يغفر الله لنا ولكم، أنتم سلفنا ونحن بالأثر))
و في نهاية موضوع اقول
لربي اهدنا حسن الخاتمة

474f7d2e68