مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    البحث عن بلاد بقعة الضوء (( الحلقة الأولى )) بالصور

    attachment

    هذه الرواية هي نفس قصة بقعة ضوء في السماء ولكن بعد الكثير من التعديلات أرجو أن تعجبكم
    attachment

    بلدة الأصيل هذه الصورة التي رسمتها لا تصفها وصفا دقيقا فهي بلدة رائعة تقع في منطقة هادئة ورائعة مع أنها متطورة كأي بلد من بلداننا لكنها تستخدم وسائل صحية لتطورها .....وفي هذه البلدة سنتعرف على الأبطال الذي سيشاركوننا طوال هذه الرحلة .

    الشخصيات :
    فراس
    attachment
    الجنس : ذكر
    اللون : أبيض
    العمر : 19 سنة
    لون الشعر : بني لامع
    بؤبؤ العين : عسلي
    الصف الدراسي : الثالث الثانوي
    الشكل العام : كان وسيما حسن المظهر
    المكانة اجتماعية : مكانته مرموقة بين الرياضيين خاصة لأنه رياضي ممتاز وهو يمارس ثلاثة أنواع من الرياضة
    السباحة وكرة القدم والسلة ......

    عبير

    attachment
    الجنس : أنثى
    اللون : أبيض
    العمر : 18 سنة
    لون الشعر : أشقر مع خصلات بنية
    بؤبؤ العين : بني غامق
    الشكل العام : جميلة حسناء
    المكانة الاجتماعية : لها جماعتها الخاصة وتسمى بجماعة الموضة .....وألبستهم غير متناسقة بالمرة !!!!! ولكن بالرغم من ذلك هي فتاة طيبة وحنونة .....

    إيمان

    attachment
    الجنس : أنثى
    اللون : أبيض مائل إلى السمرة
    العمر : 19 سنة
    لون الشعر : أسود ليلي
    بؤبؤ العين : أسود وهي على فكرة تلبس نظارات
    الشكل العام : مظهرها رائع وتختار ملابسها بعناية مع أنها ليست من جماعة الموضة !!!
    المكانة الاجتماعية : فتاة عادية وليست مشهورة كثيرا ....فهي تحب القراءة والمطالعة والاختراع ....وسيكون لها دور كبير في القصة لأن شخصيتها قوية ....

    عادل

    attachment
    الجنس : ذكر
    اللون : أسمر
    العمر : 18 سنة
    لون الشعر : أصفر مع بني (يحمل جينات الأسرة من بعييييييييييييييييد من أبعد أجداده )
    بؤبؤ العين : أخضر
    الشكل العام : وسيم وحسن المظهر ...
    المكانة الاجتماعية : كان شعبيا لهزليته ....فهو يضحك الآخرين وكان كثير المزاح ...

    لم يكن هؤلاء الأربعة أصدقاء إلى أن جمعتهم الأقدار لخوض مغامرة أسطورية ........


  2. ...

  3. #2
    البحث عن بلاد بقعة الضوء
    الحلقة الأولى
    الصديقة الجديدة


    أشرقت شمس الصباح ومازال الكسول فراس غارقا في أحلامه فاضطرت أمه إلى الصراخ حتى يستيقظ ويستعد لأول يوم دراسي في السنة الثالثة من الثانوية بعد إجازة صيفية طويلة وهذا مايفسر سبب تكاسله ولقد كان نهوضه بالحركة البطيئة .....وكأنه سلحفاة فلم يتعود في الإجازة على الاستيقاظ مبكرا وهكذا استمر معه الحال حتى انتهى من الاستعداد وارتدى ملابسه وقد استغرق منه ذلك أكثر من نصف الساعة ....وبعد ذلك هبط إلى الطابق السفلي باستخدام سور السلم
    ثم دخل إلى المطبخ لتناول طعام الإفطار الذي أزال عنه غفوته وأشعره بالنشاط ....فأخذ حقيبته ثم خرج وركب دراجته
    المضادة للجاذبية فلم تكن هناك درجات هوائية عادي في هذه البلدة لتجنب الحوادث وهكذا شغل الدراجة وهكذا انطلق مسرعا إلى المدرسة
    attachment
    ...في هذه الوقت شعر بالأسى لانتهاء الإجازة الصيفية ولكن غطى على حزنه انه سيلتقي أصدقاءه والمعجبات به من الفتيات .....مع هذه الفكرة وصل فراس إلى المدرسة وركن دراجته المضادة للجاذبية في الموقف الخاص ...ثم أسرع إلى داخل المدرسة ليجد أن الحصة الأولى قد بدأت فلم يكن من متواجد في أروقة المدرسة فشعر فراس بالسوء لأنه سيحرج أمام الفصل .... وازداد حرجه عندما علم من جدول الحصص المعلق على باب الفصل أن الحصة الأولى ستكون للأستاذ (( عماد)) الأستاذ الذي يكرهه للغاية ...
    طق طق طق طق طق
    الأستاذ عماد : تفضل يا أستاذ فراس ......
    فراس : شكرا يا أستاذ ...
    الأستاذ عماد : هاه يا فراس ....هل استمتعت بالنوم devious devious ......أرجو ذلك لأنه ينتظرك عقاب وخيم للغاية ..... فتعال إلى غرفتي بعد الحصة ....devious devious
    فراس وهو يستمع إلى ضحكات الطلاب الساخرة biggrin biggrin biggrin biggrin : حسنا يا أستاذ .....
    فجلس فراس مسمرا محرجا في مكانه ...frown frown frown frown
    وماهي إلا ثواني حتى بدأ الأستاذ عماد بإكمال ما بدأ به من أسئلة حول الإجازة وكيف قضوها وتكلم عن المناهج الجديدة التي سيستلمونها بعد نهاية الحصة الأولى وأنه سيدرس هذه السنة مادتين هما الفلسفة ....والتاريخ .....اللتان كانتا تمثلان بؤرة الحنق والكراهية لدى فراس إضافة إلى أنه كان يمقت الأستاذ كثيرا .....
    ترررررررررررن
    لقد رن جرس الحصة معلنا نهايتها مما أسر فراس وأعطاه الفرصة للتكلم مع أصدقائه عن مافعلوه في الإجازة ولكن ما لفت انتباه فراس هو وجود فتاة جديدة لم يتعرف إليها لأنه لم يكن حاضرا من بداية الحصة حيث أنه في العادة ما يقدم الطلاب الجدد أنفسهم أو يعرفون عن أنفسهم قبل بداية الحصص .....لذلك عض فراس على أصابع الندمdisappointed disappointed disappointed disappointed disappointed لأنه لم يتعرف عليها فهي جميلة وستشكل رونقا رائعا لمعجبات هذا الأخير rolleyes rolleyes rolleyes ...ولكن تلك الأفكار طمست لأنه تذكر أن عليه الذهاب لغرفة الأستاذ ...أستاذ الفلسفة والتاريخ ....ليتعرف ماهية عقابه ......فذهب هذا الأخير إلى مكتبه وطلب منه الدخول .
    فراس : هل أستطيع الدخول ...
    الأستاذ عماد : بالتأكيد أدخل يا فراس ....
    فدخل فراس وجلس على أحد الكرسيين اللذان كان عل جانبي طاولة الأستاذ ....
    الأستاذ عماد : حسنا ...أعتقد أنك عدت سريعا إلى جو المدرسة ...لذلك قررت أن أجاريك وأعود لجو هذه الأخيرة أيضا...فلا تستغرب أنني سأعقبك من أول يوم .....فلأنك تأخرت أيضا من أول يوم .....قررت أنا أيضا أن أعاقبك من أول يوم .....أليس هذا جميلا ....
    فراس و بامتغاص شديدcry cry cry : نعم ....يا أستاذ ...
    الأستاذ عماد : جيد جدا .....عقابك سيكون جمع النفايات في نهاية اليوم من أروقة المدرسة فكما تعرف الشبان وسخون ولا يحترمون الممتلكات المدرسية .....إذا هل هذا واضح ؟؟؟devious devious devious
    فراس وقد جحظت عينيهeek eek eek : نعم ....يا أستاذ .
    بعد ذلك عاد فراس مسرعا إلى الفصل وآملا أن الحصة الثانية لم تبدأ فلم يرد أن يتحمل عواقب هذا ولكن ولحسن حظه وصل في الوقت المناسب قبل دخول الأستاذ بثواني ووجد أن الكتب قد وزعت وكتبه كانت موضوعة على الطاولة . كانت تلك الحصة حصة فيزياء ....التي كان الطلاب يستمتعون فيها للغاية ...للتجارب العملية التي يقومون بها و لظرافة الأستاذ(( كمال)) ....هذا كان اسم أستاذ هذه المادة . لم تكن أعين فراس مشغولة بالتجربة بل بالفتاة الجديدة وبجمالها وسواد شعرها اللامع وعويناتها التي تضفي رونقا أخاذا لعيونها .....ولكن ما قطع عليها أفكاره صراخ الأستاذ كمال في وجهه ولذلك لأنه لم ينفذ التجربة الموكلة إليه مع أن كل طلاب الفصل قد أنهوها فقال فراس في نفسه : يافكرة ماتمت !!disappointed disappointed disappointed
    لقد مرت الساعات مرور الكرام ومع أن فراس كانت له فرصة في الفسحة للتعرف على الفتاة ولكنه لم يستطع لانشغاله بالمعجبين ولكنه صمم على مقابلتها في ساعة الغداء . وعندما حان الوقت ودق الجرس معلنا قدوم ساعة الغداء ..اندفع الطلاب كالمجانين إلى قاعة الغداء العامة التي كانت مذهلة للغاية ...كانت الأنوار معلقة بطريقة ابتكارية وكانت الطاولات مصنوعة من خشب السنديان الذي يعد من أنواع الخشب العالية الجودة ...كما أن الكراسي كانت مغطاة بمخمل أحمر وهاج يوحي للطالب بالراحة والهدوء ....وكانت الستائر من نفس هذا المخمل ولكن إضافة عليها كانت هناك أقمشة حريرية تغلفها لتضفي عليها لمعانا أكثر . عندما جلس فارس على طاولة المشاهير مع أصدقائه لم يكن يفكر إلا في الفتاة الجديدة التي كانت تقرأ وهي تأكل في طاولة وحيدة من دون رفقة لذلك قرر أن يذهب إليها وفعل ....فقد اقترب بخطوات حساسة وقلبه يدق كالطبل ففاجأته الفتاة بنظرة ....أحسن بعدها أن محرج .
    الفتاة : آه ....مابك يافتى لماذا أنت هنا ؟!! rolleyes rolleyes
    فراس : آه ....آه كنت ...أريد .....أ أ ن ..أتعرف ...ععليك !!cheeky cheeky cheeky
    الفتاة وهي تضحك : هههههه....وما ذنبي إن لم تكن حاضرا عندما عرفت عن نفسي ؟؟؟!!!rolleyes rolleyes
    فراس : لا لا ...لا ذنب لك .....يبدو أنني أزعجتك .....إلى اللقاء ...disappointed disappointed
    الفتاة وبسرعة : لا ...انتظر ..كنت أمزح معك يا حساس ... هيا اجلس إذا كنت تريد الجلوس !!!smile wink
    فراس وكان مبتهجا : حقا ...شكرا لك eek eek redface redface redface
    الفتاة : العفو ..عموما أنا إيمان طلبة جديدة في مدرسة الأصيل الثانوية ...انتقلت إلى بلدة الأصيل من بلدة تكنولوجيا ...وقد كنت في مدرسة التكنولوجيا الثانوية ... أعتقد أنك سمعت عن تلك المدرسة وعن إنجازاتها في مجال الاختراع ..cool cool cool
    فراس : بالطبع سمعت عنها .......اختراعاتهم مذهلة فبلدة الأصيل قد استوردت منهم المركبات المضادة للجاذبية ....وأيضا فكرة القطارات الممغنطة ...أليس كذلك ؟؟cheeky cheeky cheeky
    إيمان : بلى ....هذا صحيح ..ويبدو أنك مثقف ...smile smile
    فراس : إذا كنت تعتبرين مشاهدة التلفاز ثقافة .....فنع أنا مثقف للغاية !!! gooood gooood
    إيمان : هههههه...يالك من ظريف ....إنك تذكرني بأخي عادل ....إنه فكاهي المدرسة هنا . smile smile
    فراس : أتقصدين ذلك الأسمر الأشقر الشعر ....نعم أنا أعرفه ولكنه في المدرسة قبلك بأعوام !!!
    إيمان : نعم ....فأبوانا كانا منفصلين ...وكانت أمي تأخذ أخي ......وأنا مكثت مع أبي ...وفي الإجازات نتبادل فيذهب أخي على أبي وأنا إلى أمي ....وقد مللنا هذه الحالة ....لذلك دبرنا خطة للإصلاح بينهما ونجحت وقررنا البقاء معا في بلدة الأصيل لأنها أهدأ وأناسها لطفاء وكرماء جدا ........ويبدو أن مثالا منهم جالس أمامي ....
    فراس وقد احمر خجلاredface redface redface : حسنا ...هههههه ....نعم ربما ... حسنا أخبريني ما الكتب التي تحبين قراءتها ؟
    إيمان: حسنا ....كما ترى أنا أحب قراءة القصص الرومنسية والدرامية .....كما أنني أحب المسرح التراجيدي ....وقد مثلت في بعض المسرحيات....
    فراس : رائع ...ولكن ألا تحبين الكتب العلمية ؟؟؟!!!
    إيمان : بلى أحبها .....ولكننا دخلنا مدرسة التكنولوجيا بناء على عبقريتنا التي ولدت مع ولدتنا وكبرت معنا ....
    وقد اخترعت آلات أخفيتها عن الجميع ....وربما سأريك إياها قريبا ....
    فراس : ولكن لماذا أخفيتها ؟؟؟
    إيمان: لأنها أسلحة ......ألم تسمع عن نهوض شعب برميودا من تحت الأرض ....لقد عادت لتغزو الأرض ...
    فراس : نعم أعرف قصتها ....ولكن القوات المختصة ستعالج الأمر إن هاجمتنا !!!
    إيمان : إن شعب برميودا مكون من الشياطين ......كما تعرف ...وهي تهاجم الأشخاص في لحظة ... وتقتلهم بطريقة وحشية .... أم تراك نسيت ذلك !!!!
    فراسermm ermm ermm : آه ...هذا صحيح ...لن يهاجموا باستخدام مدينتهم المعلقة ....بل سيهاجمون بأنفسهم لأن هذا سيجنبهم القوات ....يا لي من غبي اعذريني ..... لذلك صنعت تلك الأسلحة صحيح ..
    إيمان : نعم هذا صحيح redface redface redface
    تررررررررررن
    فراس : لقد رن الجرس هيا سنذهب إلى الفصل .....
    إيمان : هيا بنا ...
    وغادروا القاعة متجهين على الفصل واستمروا في حضور الحصص إلى نهاية اليوم .......وهنا تذكر فراس أن عليه تنظيف أروقة المدرسة ....ولكن عبير شجعته وودعته آملة أن يلتقيا غدا ...مما أثار حماسته ودفعه إلى العمل بسرعة .
    فجأة عم ظلام حالك المكان وأحس فراس بالبرد الشديد ......وكأنه وقع في حفرة سوداء ..فبدأ شيء أسود بالاقتراب منه
    attachment
    لقد كان شخصا يرتدي معطفا أسودا وقلادة على شكل مثلث ........ همس ببضع كلمات لفراس : قريبا ....لن ترى النور أبدا يا سيد فراس هاهاهاهاهاsmoker smoker smoker .....وعندما التفت فراس لرؤيته كان الشخص الغريب قد اختفى وكأنه لم يكن موجودا أصلا
    ففسر فراس ذلك في عقله بأنه مجرد أوهام وخيال .......وبعد انتهائه من أعماله عاد إلى البيت مرهقا تعبا ....طلبت منه أمه تناول العشاء فجاوبها بعد رغبته في ذلك فصعد إلى غرفته وانهال على فراشه .....وقد تذكر بأنه سيقابل صديقته الجديدة غدا ومرة أخرى ...ولكن ما أثار غرابته هو ذلك الشخص الذي توعده بالظلام ....توعده بالموت .
    ترقبوا الحلقة الثانية :
    المواجهة
    نماذج الصور المرفقة نماذج الصور المرفقة اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي  







الاسم » Picture 010.jpg  



عدد المشاهدات » 165  



الحجم » 259.9 كيلو بايت  



الهوية	» 299333   اضغط على الصورة لمشاهدتها بالحجم الطبيعي  







الاسم » Picture 012.jpg  



عدد المشاهدات » 159  



الحجم » 256.3 كيلو بايت  



الهوية	» 299334  

    اخر تعديل كان بواسطة » الضامر الأشقر في يوم » 18-07-2007 عند الساعة » 12:50

  4. #3
    اعذروني كان هناك اغلاط في اسم إيمان خليته عبير في الحوار ...فاعذروني على الخطأ

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter