مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7

المواضيع: احذر من الغضب

  1. #1

    احذر من الغضب

    روي أن رجلا قال للنبيي صلى الله عليه وسلم أوصني قال ( لا تغضب ) فردد مرارا قال ( لا تغضب ) رواه البخاري ثبت علميا أن الغضب كصورة من صور الانفعال النفسى يؤثر على قلب الشخص الذي يغضب تأثيرا العدو أو الجري على القلب وانفعال الغضب يزيد من عدد مرات انقباضاته في الدقيقة الواحدة فيضاعف بذلك كمية الدماء التي يدفعها القلب أو التي تخرج منه إلى الأوعية الدموية مع كل واحدة من هذه الانقباضات أو النبضات وهذا بالتالي يجهد القلب لأنه يقسره على زيادة عمله عن معدلات العمل الذي يفترض أن يؤديه بصفة عادية أو ظروف معينةإلا أن العدو أو الجري في إجهاده للقلب لا يستمر طويلا لأن المرء يمكن أن يتوقف عن الجري إن هو أراد ذلك إما في الغضب فلا يستطيع الإنسان أن يسيطر على غضبه لا سيما وإن كان قد اعتاد على عدم التحكم في مشاعره وقد لوحظ أن الإنسان الذي اعتاد على الغضب يصاب بارتفاع ضغط الدم ويزيد عن معدله الطبيعى حيث إن قلبه يضطر إلى أن يدفع كمية من الدماء الزائدة عن المعتاد المطلوب كما أن شرايينه الدقيقة تتصلب جدرانها وتفقد مرونتها وقدرتها على الاتساع لكي تستطيع أن تمرر أو تسمح بمرور أو سريان تلك الكمية من الدماء الزائدة التي يضخها هذا القلب المنفعل ولهذا يرتفع الضغط عند الغضب هذا بخلاف الآثار النفسية والاجتماعية التي تنجم عن الغضب في العلاقات بين الناس والتي تقوّض من الترابط بين الناس ومما هو جدير بالذكر أن العلماء كانوا يعتقدون في الماضي أن الغضب الصريح ليس له أضرار وأن الغضب المكبوت فقط هو المسؤول عن كثير من الأمراض ولكن دراسة امريكية حديثة قدمت تفسيرا جديدا لتأثير هذين النوعين من الغضب مؤداه أن الكبت أو التعبير الصريح للغضب يؤديان إلى الأضرار الصحية نفسها وإن اختلفت حدتها ففي حالة الكبت قد يصل الأمر عند التكرار إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم وأحيانا إلى الإصابة بالسرطان أما في حالة الغضب الصريح وتكراره فإنه يمكن أن يؤدى إلى الإضرار بشرايين القلب واحتمال الإصابة بأزمات قلبية قاتلة لأن انفجار موجات الغضب قد يزيده اشتعالا ويصبح من الصعب التحكم في الانفعال مهما كان ضئيلا فالحالة الجسمانية للفرد لا تنفصل عن حالته النفسية مما يجعله يسري بسرعة إلى الأعضاء الحيوية في إفراز عصاراتها ووصول معدل إفراز إحدى هذه الغدد إلى حد سدّ الطريق أمام جهاز المناعة في الجسم وإعاقة حركة الأجسام المضادة المنطلقة من هذا الجهاز عن الوصول إلى أهدافها الأخطر من ذلك كله أن بعض الأسلحة الفعالة التي يستخدمها الجسم للدفاع عن نفسه والمنطلقة من غدة حيوية تتعرض للضعف الشديد نتيجة لإصابة هذه الغدة بالتقلص عند حدوث أزمات نفسية خطيرة وذلك يفسر احتمالات تحول الخلايا السليمة إلى سرطانية في غيبة النشاط الطبيعى لجهاز المناعةوصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أوصانا بعدم الغضب ومن هنا تظهر الحكمة العلمية والعملية في تكرار الرسول صلى الله عليه وسلم توصيته بعدم الغضب المصدر " الإعجاز العلمى في الإسلام والسنة النبوية " محمد كامل عبد الصمد
    نقلا من منتديات اذكر الله

    مع أطيب تحيات :
    أختكم في الله:عاشقة التحري
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه وزنه عرشه ومداد كلماته ورضا نفسه


  2. ...

  3. #2
    مشكوره على هذا الموضوع الجميل ويسعدني اني اكون اول من يرد على الموضوع
    93363d2559

  4. #3
    شكرا على الموضوع
    083e7688076313510dc506d8f832bbac






    اخوان سنة وشيعة هذا الوطن ما نبيعه

  5. #4
    مشكوره على هذا الموضوع الجميل ويسعدني اني اكون اول من يرد على الموضوع
    يعطيك العافية

  6. #5

  7. #6
    موضوع حلو فعلا

    احسه امتداد لموضوعك اللي قبل ده...صح؟؟؟؟؟

    فعلا الرسول مانهاش عن الغضب الا لاسباب

    وهذا بالتالي يجهد القلب لأنه يقسره على زيادة عمله عن معدلات العمل الذي يفترض أن يؤديه بصفة عادية أو ظروف معينة
    فعلا

    كلام متفق عليه طبيا وعلميا ودينيا

    بس انا يعني عايز اقول ان الواحد لما يغضب غضب عظيم يكون احسن يفش غله

    لان الكبت على فكرة اعراضه مضاعفة

    ويؤدي للاكتئاب وكمان يخللي الواحد مستشيط دايما لانه ساكت ومش قادر يطلع غضبه

    اما اللي يفش غله...بمجرد مالغضب يطلع يرتاح الواحد نفسيا

    ولو ان الغضب والكبت مقرفين الا اني اعتقد الغضب افضل

    بس دايما لما اغضب بحاول اتفادى اي قرارات ..عشان دايما قراراتي وقت الغضب بتكون غلط

    وشكرا مرة تانية لموضوعك واسف للاطالة

  8. #7
    اما اللي يفش غله...بمجرد مالغضب يطلع يرتاح الواحد نفسيا

    ولو ان الغضب والكبت مقرفين الا اني اعتقد الغضب افضل
    يا أخي من قال أنك ترتاح نفسيا هذا فقط نفسي أما والله فأنا عندما أغضب وينتهي أشعر بألم شديد في قلبي ومما يجعلني لا أقوم من على فراشي وأشعر أني أحتاج للبكاء فأبكي ليس لأي أمر فأضطر أمسك نفسي حتى أذهب في احد الغرف وأغلق الباب وأبكي بعدها أشعر بالراحة هذه العصبية هي التي أدخلتني المستشفى في السنة التي قبل هذه ولو تعرف عمري لما تتوقع أن يصاب أحد في هذا العمر فالنوبات القلبية التي أعاني منها تأتي في أي وقت ويجب عليَّ وقتها أن أستلقي على السرير أتحب أن تعتبر أم تكون عبرة لمن لا يعتبر ؟؟ أتمنى أخذ العبرة مني لا تحسب العصبية شيء جميل فمن عصبيتي هناك طالبة في المدرسة تخاف مني إلى درجة لم أتوقعها فعندما قصيت شعري كثير من الناس قالوا لي ليش؟؟ والكلام الزائد عن اللزوم أما هي ذهبت لأختي تسألها هل ....... قصت شعرها وأتت أختي تخبرني والعديد من المواقف التي أكدت لي بأنها تخاف مني لكن حاولت التبسم معها والمزح لكن دون جدوى وللأسف أنا نادمة على ذلك أشد الندم
    ومن زيادة عصبيتي أبكيت طالبة من شدة عصبيتي فعصبيتي كانت ملازمة لي لكن الآن أتجاوز إلى حد إذا عصبت لا تسألني ماذا أفعل ؟؟ وحتى في بعض الأحيان أفكر في القتل .
    الله المستعان

    لكن هناك آلية استخدمتها بعدما قررت ترك الغضب وأنا استخدمت طريقة معينة وهي تنص على(إغاظة الشخص الذي أمامك لكن كيف ممكن تقول له كلمة لكن في غير السب أو ممكن تسأله سؤال محرج لا يستطيع جوابه فتنتصر أمام الناس بسهولة أو عليك تصحيح الأخطاء بتفاهم وهدوء وتوضح للناس الأمور التي تكرهها فأنا مررت بكثير من المواقف وإذا حبيت أذكرها سوف اذكرها )

    بس دايما لما اغضب بحاول اتفادى اي قرارات ..عشان دايما قراراتي وقت الغضب بتكون غلط
    أنت قلتها بنفسك ...
    وشكرا مرة تانية لموضوعك واسف للاطالة
    وأنا أيضا أأسف للإطالة لكن سوف أجادل إلى أن تقتنع فإن لم تقتنع فلديَّ المزيد

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter