مشاهدة النتائج 1 الى 1 من 1
  1. #1

    كنوز الجغرافيا (( الكنز الأول ))

    attachment
    كنوز الجغرافيا
    (الكنز الأول)
    الشريف الإدريسي

    attachment
    من هو :-
    هو أبو عبدالله محمد بن محمد بن عبدالله بن إدريس المودي الحسني وينتسب للأسرة الإدريسية العلوية في المغرب .
    كانت له ألقاب عديدة منها : (( الشريف الإدريسي )) والصقلي وسطرابون تشبيها بالجغرافي الإغريقي الكبير
    سطرابون .
    ولد الإدريسي سنة 493 هـ ( 1100 م ) وتوفي سنة 561 هـ ( 1166 ) .
    attachment
    انجازاته :-
    أولا :- خرائطه الجغرافية :
    كانت خرائطه مقسمة في النصف الشمالي للكرة الأرضية على سبع مناطق متباينة ، ثم قسم كلا منها بدوره إلى عشرة قطاعات متساوية في عدد خطوط الطول بها ، ثم رسم لكل من هذه القطاعات السبعين خريطة شاملة عرفت بخريطة الإدريسي وطبعا كانت الخرائط مبنية على ماشاهده في رحلاته وماجمعه من معلومات استفاد منها من تلك الرحلات .
    ثانيا :- صاحب الكرة الفضية :-
    أهدى الإدريسي كرف فضية اللون تقدر بوزن رجلين وبطول مترين أهداها إلى الملك روجر الثاني وكانت خريطة العالم مرسومة على سطحها الإدريسي بذلك معبرا عن الكرة الأرضية في صورة مصغرة مجسمة ولكن جاءت الرياح بما لم تشته السفن فقد ضاعت تلك الكرة وفقدنا أثر ا من آثار عظمة هذا العالم الجغرافي المبدع .
    attachment
    attachment
    مؤلفاته:-
    للإدريسي ثلاثة مؤلفات مشهورة في الجغرافيا من أبرزها كتاب : (( نزهة المشتاق في اختراق الآفاق )) ولا بد أن بعضكم قد سمع بهذا الكتاب فهو مشهور وإلا لما ذكرناه فهو يعد وثيقة علمية زاخرة بما لم يشهده الإنسان من قبل . وقد فرغ الإدريسي من كتابته وتأليفه عام 549 هـ ( 1154 ) م . وقد جمع هذا الكتاب ثلاثة أصناف مختلفة من علوم الجغرافية المتنوعة فأولها الجغرافيا الوصفية وتاليها الجغرافيا الفلكية وثالثها الجغرافية الرياضية . وهذه العلوم المتنوعة جمعها الإدريسي من مصادر إغريقية وإسلامية ولكن بالرغم من ذلك كان الكتاب يتمحور حول المعلومات التي جمعها الإدريسي في رحلاته الشيقة .
    attachment
    في هذا الكتاب :-
    نجد في هذا الكتاب معلومات عن البلدان وتضاريسها وثقافاتها المختلفة والمتنوعة كما أنه يصف ويحلل هذه البلدان من كل الجوانب التي ذكرت سابقا بالتفصيل ويوضح أنشطتها الاقتصادية ونجد أيضا معلومات عن الدول الأوروبية وما تلحق بها من بحار ومحيطات وأنهار.
    attachment
    من مقولاته العجيبة في كتابه المثير : -
    كانت هناك مقولة مشهورة تناولها الكاتب في ثنايا هذا الكتاب ....في الحقيقة كانت حقائق ولكن هذه بالذات هي الأهم والأكثر إثارة للدهشة ويقول الإدريسي فيها :- (( البحر المتوسط كان بركة منحازة ولم يكن يتصل ببحر الظلمات )) وتفسيرا لهذه المقولة فالمقصود أن هو أن البحر المتوسط كان بحرا مغلقا أو معزولا ولم تكن تربطه بالمحيط الأطلنطي ( بحر الظلمات ) أية صلة سواء أكان مضيق أو غيره بل في الحقيقة كان يفصل بينهما اليابسة بشكل أدق .
    وفي هذه المقولة المشهورة حقيقتان :-
    الحقيقة الأولى:-
    وهي جيولوجية وتتلخص في أن البحر المتوسط كان بحرا مغلقا كما تقدم وكان يتكون من بحيرتين الأولى غربية مالحة والثانية شرقية عذبة وكان تتغذى هذه الأخيرة من نهري النيل والأدرياتي الذي قد جفت مياهه ولكن مع انتهاء العصر الجليدي منذ أكثر من 25 ألف عام ذابت القطعة الجليدية الضخمة التي كانت تغطي الجزء الشمالي من الكرة الأرضية مما أدى إلى ارتفاع منسوب المياه في البحر المتوسط وغمرت اليابسة التي كانت تفصل بينه وبين المحيط الأطلنطي وأصبحا متصلين بببعضهما منذ ذلك الحين فسبحان الخالق العظيم !!!!!
    الحقيقة الثانية :-
    وهي حقيقة أنثروبولوجية وتتلخص في أنه قد حصلت هجرات من أقصى غرب الشمال الإفريقي إلى شبه جزيرة أيبيريا في القارة الأوروبية وقد تم ذلك عن طريق اليابسة التي طمست من جراء الذوبان الذي حصل بعد انتهاء العصر الجليدي .
    attachment
    موقف الغرب من الإدريسي :-
    لقد لاقى هذا العالم الجغرافي الكبير جحودا من معظم علماء الغرب الذين لم يقترفوا بفضله الكبير في علم الجغرافيا وأنه كان علما من أعلام أمتنا العربية الواسعة الامتداد والتي تشهد له بالعظمة والعلم الذي يمتد كامتدادها .....
    ولكن واعذروني إن أثقلت عليكم بهذه الكلمة .....ولكن هناك من اعترف وأقر بجميله وجهوده المباركة فما هما إلا اثنان لا ثالث لهما :-
    1- جاك ريسلر :
    الذي قال في كتابه (( الحضارة العربية )) : (( ولم يكن بطليموس الأستاذ الحقيقي في جغرافية أوروبا بل كان الإدريسي الذي ولد عام 1100 م وتخرج في قرطبة ، والذي عاش في بالرمو في بلاط روجر الصقلي في منتصف القرن الثاني عشر الميلادي ، فمصورات الإدريسي التي تقوم على معرفة كروية الأرض كانت تتويجا لعلم المصورات الجغرافية في العصر الوسيط بوفرتها وصحتها وشمولها )) .
    2- البارون دي سيلان :
    الذي يقول عن كتابه (( نزهة المشتاق )) : (( إنه كتاب لا يقارن به أي كتاب جغرافي قبله ، وهو لا يزال دليلنا إلى بعض أنحاء الأرض)).
    فجزاه الله خيرا فيما قدمه لهذا الأمة من كنوز عطرة وأعمال سطرت في التاريخ بحروف من نور.....
    وملحوظة بسيطة ان الموضوع تمت كتباته من قبلي ولم يتم نقله وشكرا
    انتظروا الكنز الثاني : ابن بطوطة gooood gooood gooood
    جميع الحقوق محفوظة لدى attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » الضامر الأشقر في يوم » 11-07-2007 عند الساعة » 16:14


  2. ...

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter