السلام عليكم و الرحمه
اخواني و اخواتي الاعضاء
اسعد الله اوقاتكم

عندما اتذكر حال هذه المهزله فانه لا يسعني الا ان اسردها لانها حدثت على الواقع و ان كانت في مدلولاتها فيها مصطلحات رياضيه ككره القدم لكنها من الامور الواقعيه و التي حدثت و علينا الوقوف عندها مرارا و تكرارا

فعندما يقوم فريق بتمثيل بلده بشكل ممتاز على الصعيد القاري و العربي و ينال التقدير و الاحترام
ليجد نفسه بين مطرقه المؤامرات و سندان الخديعه
و يضيع كل ما حققه في غضون ايام

تبدا قصتنا الدراماتيكيه فعلا يوم السبت 26 ايار كان لقاء الفيصلي مع البقعه و انتهى فيصلاويا رغم غياب العديد من الاسماء و كان هناك مؤشر اخر واضح لغياب احد احسن اللاعبين مع طرد غير مستحق للدينامو المحرك للفريق


و تستمر الاحداث الدراميه الى يوم اخر و تحديدا يوم الاربعاء 31 ايار حيث كان الفريق يعاني من النقص العددي جراء عقوبات الايقاف التي طالت لاعبيه و من ضغط الفريق الواضح على الخصم استطاع الفيصلي ان يسجل بعد الضغوطات لتاتي بعدها المهازل التحكيميه فعند الدقيقه 90 يسجل الفريق الخصم هدفا بعد ان يوقع المهاجم حارس المرمى الذي كان متحفزا لاخذ الكره و يدفعه الى الارض في حركه كان الحكم شاهد عليها بان اللاعب الخصم يستحق الطرد من المباراه لكن الحكم لم يقم باي شئ بل ظل واقفا و اطلق صافرته معلنا صحه الهدف في غمره ذهول شديد
لياتي لاعبو الفيصلي ليريدوا الاستفسار عن الحادثه و اذ بالحكم يريد الهرب لحظه دخول الاداري لارضيه الملعب معللا انه كان يحمل مسدسا و هو كان يحمل هاتفا نقالا
ليتم ايقاف 3 لاعبين بعدها 4 مباريات رسميه و الاداري يتم ايقافه عاما كاملا


طبعا بعد الحادثه اصبح الموقف متازما فالفريق انكسرت منه الروح المعنويه و اضطر الى ملاقاه غريمه التقليدي بفريق شاب و خسر تلك المباراه من ذاك الفريق

لم تتوقف المهزله عند ذاك الحد
فبعد اسبوع من حادثه الغريم لياتي الفريق الذي تعادل معه الفيصلي و تبدا احداث مسرحيه اخرى
فبعد اقل من 10 دقائق من البدايه يطرد لاعب و تحتسب جزائيه ظالمه و بعدها بدقيقتين يطرد لاعب اخر من لا شئ
و كان اللاعب في مباراه وداعيه كي يلتحق بفريقه الجديد
فنعم الوداع حقا

فقد افسدوها على اللاعب و افسدوا متعه اللاعب و هو يحيي الجماهير العريضه التي جاءت لتوديعه
بعدها يقوم المدرب القدير باخراج 3 لاعبين و ادخال 3 مكانهم بالتبديل
ليصابوا ثلاثتهم و يخرج رابع للاصابه ليكون الفريق 5 ضد 11 لاعب و ينهي المباراه المهزله


و مهزله اخرى تطبق بعدها بايام باختيار 5 لاعبين من الفيصلي و يلعب المنتخب في بطوله غرب اسيا و يخسر بهدف لتتعالى الاصوات باستدعاء لاعبين زياده للفيصلي و ينتفضوا امام لبنان 3-صفر

هذه الاحداث جعلتني اصاب بالغل نوعا ما كوني مشجع فيصلاوي و حزنت لما الت اليه احداث الموسم

و للاسف عندما افكر بالفيصلي فاني اتذكر عنوان موضوعي
مهزله حدثت و حدثت بالاردن