مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    نبذة عن - أبى الدحداح -

    attachment

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة smile
    موضوعنا اليوم عن
    - أبى الدحداح -

    attachment

    ~°¤(( أبي الدحداح صاحب التجارة الرابحة ))¤°~


    هو الصحابي الجليل أبو الدحداح ، ثابت بن الدحداح أو الدحداحة

    بن نعيم بن غنم بن إياس حليف الأنصار ، وأحد فرسان الإسلام ،

    وأحد الأتباع الأبرار المقتدين بنبي الإسلام صلى الله عليه وسلم ،

    والسائرين على نهجه الباذلين في سبيل الله أنفسهم وأرواحهم

    وأموالهم.

    attachment

    ~°¤(( إسلامه ))¤°~

    أسلم أبو الدحداح رضي الله عنه حين قدم مصعب بن عمير رضي الله عنه

    المدينة سفيرا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليدعو أهلها إلى الإسلام حيث

    كان ممن ناله شرف الدخول في الإسلام ، كما أسلمت أسرته كلها ، ومشوا

    في ركب الإيمان .

    attachment

    ~°¤(( القرض الحسن ))¤°~

    ولما نزلت هذه الآية:

    (( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له أضعافا كثيرة والله يقبض

    ويبسط وإليه ترجعون ))

    أنقسم الناس إزاءها ثلاثة أقسام :


    الفريق الأول

    وهم اليهود قالوا:

    إن رب محمد محتاج فقير إلينا ونحن أغنياء .

    والفرقة الثانية

    هي التي أثرت الشح والبخل وقدمت الرغبة في المال فما أنفقت في

    سبيل الله ولا فكت أسير ولا أعانت أحدا تكاسلا عن الطاعة وركون

    إلى هذه الدار .

    وأما الفرقة الثالثة

    فحين سمعت الدعوة إلى الأنفاق بادرت بالمسارعة لبذل المال كأبي الدحداح

    رضي الله عنه وغيره وهؤلاء كثير لأنهم علموا أن ما عندهم ينفد وما عند الله

    باق وتأكدوا بأن من في الدنيا ضيف وما في يده عارية والضيف مرتحل

    والعارية مؤداة .

    attachment

    ~°¤(( التجارة الرابحة ))¤°~

    عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه قال :

    لما نزلت (( من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا ))

    قال أبو الدحداح رضي الله عنه :

    يا رسول الله أو أن الله يريد منا القرض ؟

    قال : " نعم يا أبا الدحداح "

    قال : أرني يدك

    قال : فناوله ، قال :

    فأني أقرضت الله حائطا فيه ستمائة نخلة.

    وفي رواية لزيد بن أسلم رضي الله عنه :

    قال أبو الدحداح :

    فداك أبي وأمي يا رسول الله ، أن الله يستقرضنا وهو غني عن القرض ؟

    قال : " نعم يريد إن يدخلكم الجنة به "

    قال : فأني أن أقرضت ربي قرضا يضمن لي به ولصبيتي معي الجنة ؟

    قال: " نعم "

    قال : ناولني يدك

    فناوله رسول الله صلى الله عليه وسلم يده فقال :

    إن لي حديقتين أحدهما بالسافلة والأخرى بالعالية والله لا أملك غيرهما قد

    جعلتهما قرضا لله تعالى.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    " أجعل إحداهما لله والأخرى معيشة لك ولعيالك "

    قال : فأشهدك يا رسول الله أني قد جعلت خيرهما لله تعالى وهو حائط فيه

    ستمائة نخلة.

    قال : " إذا أيجزيك الله به الجنة "

    فأنطلق أبو الدحداح حتى جاء أم الدحداح وهي مع صبيانها في الحديقة

    تدور تحت النخل فناداها قائلا :

    خذي أولادك وأخرجي من البستان فقد أقرضته ربي ، وأنشأ يقول :

    هداك الله سبل الرشاد ___________ إلى سبيل الخير والسداد

    بيني من الحائط بالوداد ___________ فقد مضى قرضا إلى التناد

    أقرضته الله على اعتمادي ___________ بالطوع لا مَن ولا ارتداد

    إلا رجاء الضعف في المعاد ___________ ارتحلي بالنفس والأولاد

    والبر لا شك فخير زاد ___________ قدمه المرء إلى المعاد

    فقالت أم الدحداح رضي الله عنها :

    ربح بيعك ، بارك الله لك فيما اشتريت ، ثم أجابته وأنشأت تقول :

    بشرك الله بخير وفرح ___________ مثلك أدى ما لديه ونصح

    قد متع الله عيالي ومنح ___________ بالعجوة السوداء والزهو البلح

    والعبد يسعى وله قد كدح ___________ طول الليالي وعليه ما اجترح

    ثم أقبلت أم الدحداح رضي الله عنها على صبيانها تخرج ما في أفواههم ،

    وتنفض ما في أكمامهم حتى أفضت إلى الحائط الآخر.

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    " كم من عذق رداح في الجنة لأبي الدحداح "

    attachment

    ~°¤(( استشهاده ))¤°~

    كان أبو الدحداح رضي الله عنه مثالا فريدا في التضحية والفداء ،

    فإنه لما كانت غزوة أحد أقبل أبو الدحداح رضي الله عنه والمسلمون

    أوزاع قد سقط في أيديهم ، وسمع منادي المشركين يدعي قتل محمد

    صلى الله عليه وسلم فجعل يصيح :

    ( يا معشر الأنصار إلي أنا ثابت بن الدحداحة ، قاتلوا عن دينكم فإن الله

    مظهركم وناصركم )

    فنهض إليه نفر من الأنصار ، فجعل يحمل بمن معه من المسلمين ،

    وقد وقفت له كتيبة خشناء ، فيها رؤساؤهم ، خالد بن الوليد ، وعمرو بن العاص ،

    وعكرمة بن أبي جهل ، وضرار بن الخطاب فجعلوا يناوشونهم ، وحمل عليه

    خالد ابن الوليد الرمح فأنفذه فوقع ميتا رضي الله عنه ، واستشهد أبو الدحداح

    رضي الله عنه فعلمت بذلك أم الدحداح رضي الله عنها ، فاسترجعت ، وصبرت ،

    واحتسبته عند الله تعالى الذي لا يضيع أجر من أحسن عملا.

    attachment

    المصادر :

    الشبكة الأسلامية
    كتاب > صور من حياة الصحابة <


    كاتبى الموضوع
    1 - الجاسوسة سام m
    deco017
    - 2
    3 - متقدم ورا
    4 - ناطق الشهادة

    و نعوذ بالله ان نكون جسر تعبورن علية الى الجنة
    و يلقى بة فى النار
    cry

    attachment


    attachment
    اخر تعديل كان بواسطة » .: رسالة الإسلام :. في يوم » 08-07-2007 عند الساعة » 22:18


  2. ...

  3. #2
    رضي الله عنه .. أحب دائما أقرأ قصته

    أحــسده والله على كــرمه ..

    جزى الله الكــاتب كل خير
    ♥ وبحثتُ عن سرِ السعادةِ جاهداً فوجدتُ هذا السرَ في تقواكَ ♥

  4. #3
    موضوع رائع


    جزاكم الله خيرا smile

    و إلى الأمام يا فرقة الإسلام gooood
    اخر تعديل كان بواسطة » Senichi في يوم » 09-07-2007 عند الساعة » 10:46

  5. #4
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة متقدم ورا مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا و لكن


    ما هذا !

    لقد وضعت موضوعا مطابقا لموضوعي و أيضا موضوعي أنا سبقتها فيه

    و لكني لن اشكي لأحد لأن الشكوى لغير الله مذله

    إلى اللقاء
    السلام عليكم
    اهلا اخى الكريم

    اخى لو كنت قد قلت لى على الخاص
    كنت عدلت
    و لكنى نسيت
    أسف جدا على الخطئ الصغير nervous
    و كان هذا خطئ منك ان تكتب هنا
    كان عليك الكتابة فى موضوع الفرقة
    او الأرسال ألي على الخاص

    ناطق الشهادة
    كل احترامى

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter