مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    تابع تعريف البدع وبيان معناها وما اشتق منه لفظاً +..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قبل يومين وصلتني رساله والمحزن انها من احد اعضاء مكسات(بدون ذكر اسماء)

    تدرون وش الي احزني اقروها(السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اخت من فلسطين شاهدت بعينها رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامها واوصاها سلاماعلى الناس فيجب علي كل من يقرأ الرسالة ان يوزعها علي الناس وينتظر اربعة ايام فسوف يفرح فرحا شديدا واذا لم يوزعها سيحزن حزنا شديدا امانه في عنقك ليوم القيامه لا إله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين ارسلها الى25 مسلما وستسمع خبرا جيدا الليلة بإذن الله)
    والله اعلم

    يا اخواني المسلمين بكل صراحة هل تصدقون هاذيه القصة ؟؟

    ماذا تتوقعونها

    اترككم مع:تعريف البدع وبيان معناها وما اشتق منه لفظاً

    وركزو على الكلام

    (


    هاذيه الفقرة منقولة

    مستخرج من كتاب الاعتصام للشيخ أبي إسحاق الشاطبي

    وأصل مادة " بدع " للاختراع على غير مثال سابق ، ومنه قول الله تعالى
    { َبدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ } [ البقرة : 117 ]
    أي مخترعهما من غير مثال سابق متقدم ، وقوله تعالى : { مَا كُنتُ بِدْعاً مِّنْ الرُّسُلِ}
    [ الأحقاف : 9 ] أي ما كنت أو من جاء بالرسالة من الله إلى العباد بل تقدمني كثير من الرسل ، ويقال ابتدع فلان بدعة يعني ابتدأ طريقة لم يسبقة إليها سابق . وهذا أمر بديع ، يقال في الشيء المستحسن الذي لا مثال له في الحسن ، فكأنه لم يتقدمه ما هو مثله ولا ما يشبهه .

    ومن هذا المعنى سميت البدعة بدعة ، فاستخراجها للسلوك عليها هو الابتداع ، وهيئتها هي البدعة وقد يسمى العلم المعمول على ذلك الوجه بدعة ، فمن هذا المعنى سمي العمل الذي لا دليل عليه في الشرع بدعة ، وهو إطلاق أخص منه في اللغة حسبما يذكر بحول الله .

    ثبت في علم الأصول أن أحكام المتعلقة بأفعال العباد وأقوالهم ثلاثة :




    1- حكم يقتضيه معنى المر ، كان للإيجاب أو الندب .
    2- حكم يقتضيه معنى النهي ، كان للكراهة أو التحريم .
    3- حكم يقتضيه معنى التخيير ، وهو الإباحة .
    فأفعال العباد وأقوالهم ، لا تعدو هذه الأقسام

    الثلاثة : مطلوب فعله ومطلوب تركه ، ومأذون في فعله وتركه . والمطلوب تركه لم يطلب تركه إلا لكونه مخالفاً للقسمين الأخيرين لكنه على ضربين :
    أحدهما : أن يطلب تركه وينهي عنه لكونه مخالفة خاصة مع مجرد النظر عن غير ذلك ، وهو إن كان محرماً سمي فعلاً معصية وإثماً ، وسمي فاعله عاصياً وآثماً وإلا لم يسم بذلك ، ودخل في حكم العفو حسبما هو مبين في غير هذا الموضوع ، ولا يسمى بحسب الفعل جائزاً ، لأن الجميع بين الجواز والنهي ، جمع بين متنافيين .
    والثاني : أن يطلب تركه وينهي عنه لكونه مخالفاً لظاهر التشريع من جهة ضرب الحدود ، وتعيين الكيفيات ، والتزام الهيئات المعنية أو الأزمنة المعنية مع الدوام ونحو ذلك .

    وهذا هو الابتداع والبدعة ، ويسمى فاعله مبتدعاً ، فالبدعة إذن : عبارة عن طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية بقصد السلوك عليها المبالغة في التعبد لله سبحانه وتعالى ، وهذا على رأي من لا يدخل العادات في معنى البدعة ، وإنما يخصها بالعبادات ، وأما على رأي من أدخل الأعمال العادية في معنى البدعة فيقول : البدعة طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشريعة يقصد بالسلوك عليها ما يقصد بالطريقة الشرعية ولا بد من بيان ألفاظ هذا الحد . فالطريقة ، والطريق والسبيل والسنن هي بمعنى واحد وهو ما رسم للسلوك علية وإنما قيدت بالدين لأنها فيه تخترع وإليه يضيفها صاحبها وأيضاً فلو كانت طريقة مخترعة في الدنيا على الخصوص لم تسم بدعة كإحداث الصنائع والبلدان التي لا عهد بها فيما تقدم .

    ولما كانت الطرائق في الدين تنقسم – فمنها ماله أصل في الشريعة ومنها ما ليس له أصل في الشريعة . خص منها ماهو المقصود بالحد وهو القسم المخترع ، أي طريقة ابتدعت على غير مثال تقدمها من الشارع ، إذ البدعة إنما خاصتها أنها خارجة عما رسمه الشارع ، وبهذا القيد انفصلت عن كل ما ظهر لبادي الرأي أنه مخترع مما هو متعلق بالدين ، كعلم النحو والتصريف ومفردات اللغة وأصول الفقه وأصول الدين ، وسائر العلوم الخادمة للشريعة .فإنها وإن لم توجد في الزمان الأول فأصولها موجود في الشرع ، إذا لأمر بإعراب القرآن منقول ، وعلوم اللسان هادية للصواب في الكتاب والسنة فحقيقتها إذاً أنها فقه التعبد بالألفاظ الشرعية الدالة على معانيها كيف تأخذ وتؤدى .
    وأصول الفقه إنما معناها استقراء كليات الأدلة حتى تكون عند المجتهد نصب عين وعند الطالب سهلة الملتمس . وكذلك أصول الدين ، وهو علم الكلام ، إنما حاصلة تقرير لأدلة القرآن والسنة أو ما ينشأ عنها في التوحيد وما يتعلق به ، كما كان الفقه تقريراً لأدلتها في الفروع العبادية .

    أن صاحب البدعة إنما يخترعها ليضاهي بها السنة حتى يكون ملبساً بها على الغير ، أو تكون هي مما تلتبس عليه بالسنة ، إذ الإنسان لا يقصد الاستتباع بأمر لا يشابه المشروع ، لأنه إذ ذاك لا يستجلب به في ذلك الابتداع نفعاً ولا ضرراً ، ولا يجيبة غيرة إليه .
    ولذلك تجد المبتدع ينتصر لبدعته بأمور تخيل التشريع ولو بدعوى الاقتداء بفلان المعروف منصبة في أهل الخير .
    إن النفوس قد تمل وتسأم من الدوام على العبادات المرتبة ، فإذا جدد لها أمر لا تعهده ,حصل بها نشاط آخر لا يكون لها مع البقاء على الأمر ، لذلك قالوا : ( لكل جديد لذة ) بحكم هذا المعنى ، كمن قال : (( كما تحدث للناس أقضية بقدر ما أحدثوا من الفجور ، فكذلك تحدث لهم مرغبات في الخير بقدر ما حدث لهم من الفتور )) .
    وفي حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه : { فيوشك قائل أن يقول ما هم بمتبعي فيتبعوني وقد قرأتك القرآن فلا يتبعني حتى ابتدع لهم فإن ما ابتدع ضلالة } [ أخرجه أو داود 4611 ]
    وقد تبين بهذا القيد أن البدع لا تدخل في العبادات فكل ما اخترع من الطرق في الدين مما يضاهي المشروع ولم يقصد به التعبد فقد خرج عن هذه التسمية ، كالمغارم الملزمة على الأموال وغيرها


    استنا ردودكم ونقشاتكمsmile


  2. ...

  3. #2
    وعـــــــــليكم السلام ورحمة الله وبركــاته


    أهلا أخــي

    وأنــــــا كمان وصلتني هذي الرساله مــرتين في مكسات

    ومن أعضاء مختلفين

    للأســف والله .. ما أدري كيف دشــت عقوولهم

    كان كذا بانشرها كل يوم عشان أسمع خبر حلو

    وكمان في الايميل منتشره من أشكااال هذي الرساله كثير

    وطــبعا ما صدقــتها sleeping

    disappointed

    الله يهدينـــا وجميع المــسلمين يارب

    مشكووور أخوي على الموضوع

    جزاك الله ألــــف خيــر
    ♥ وبحثتُ عن سرِ السعادةِ جاهداً فوجدتُ هذا السرَ في تقواكَ ♥

  4. #3
    جزاكم الله خير


    وشكرن على الايضاح
    qs2p8m0kdnl
    e7da878a161935e74fda79e20920c480
    يسلموو Dark Hook و Bent coool عالتوقيع والله لاحطه لو كنا ذو الحجه ^^

  5. #4

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter