مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    عبرة لمن تعتبر من الفتيات.....لا داعي للتعجب (الجزء الاول

    ... كذبت عليها مشاعرها يوم ذاك , لم تكن تدري أين هي , فقد ضاعت في عالم من الأكاذيب .. استعطف قلبها نحوه بشكل كبير ,حتى أنها كانت تلبي له طلباته على أكمل وجه , وهي كانت على علم بأنه سيء الأخلاق والمبادئ . استمرت تلك الأكاذيب وهي تمر عليها , حتى مر بها القضاء وجعله يكون عطيف قلبها ...
    ..... في احد الأيام , كانت واقفة في ساحة المدرسة كزهرة النرجس البريئة , بجمالها المتواضع , تنتظر فرقة من زميلاتها , وإذا به ينبهها عليه : مرحبا .... تفاجأت بذاتها كثيرا لأنه لم يعرها اهتماما يوما ولم يناديها لحظة , إلا أوقات مصالحه , إلا وهي كانت تلحق به دائما, ابتسمت ابتسامة منبسطة وقالت : أهلا بك ... هل من خطب ؟! فقال لها بصورة تهديديه لا تستحق سماعها : اسمعيني جيدا ... عليك المجيء اليوم بعد منتصف الليل إلى الشارع الغربي للمدينة , ذلك الشارع المهجور , لأمر ضروري جدا ... فقالت له مترددة وقد بدا الشحوب يلون وجهها البلوري : لكن ... لماذا ؟! لماذا ومن سيحضرني ولما هناك ..؟! أرجوك اخبرني ولا تقلقني ... وبأسلوب قلق جدا استمرت بقولها : ... وإن راني احد قادمة إلى ذلك المكان البعيد والمقفر , هل تريدني أن..... فقاطعها الحديث نافرا :لا يهمني , أن لم تأت اليوم إلى هناك سوف يحصل لي شيئا رهيبا وابسطه الموت ... أجهشت المسكينة نظرتها وأمسكت بيده قائلة بصوت حنون : لا ... سوف آتي فقط لحمايتك فأرجوك احميني فانا أخاف تلك الأماكن المقفرة ... قال لها , لا مباليا : لا يهمني ما سيحصل , إن أردتني أن أكون بخير تأتي هناك وينتهي الأمر .... وذهب مسرعا هاربا من إجابتها , وتركها واقعة في بقعة سوداء لا تدر كيف تخرج منها .... لقد عرفت هذه الفتاة بأدبها وحسن خلقها وذكائها وسرعة البديهة لديها .وتحصيلها العالي جدا في المدرسة , لقد كانت كاملة المواصفات الجيدة . لكن طيبة قلبها أوقعتها في البقعة السوداء التي ستأكلها بسبب عدم تفكيرها وتسرعها , لكن هذه الحادثة لم تكن سوى المقبلات في تلك الوجبة ... يا لها من مسكينة , ارتبكت ونسيت سبب وقوفها بالساحة , فحملت روحها وجسدها ذاهبة غير عالمة بما ينتظرها من مصائب الليلة ... وكما اتفقت بعطيف قلبها الفاسد , حضرت نفسها حتى اقبل منتصف الليل وكان الجميع نيام إلا هي , خرجت من البيت بطريقة سلسة دون إصدار أي إزعاج , وهربت... كان الظلام دامس والمدينة شبه مهجورة والجو غابر بالضباب وكل شيء غير واضح فقد خيل إليها أنها ضائعة في كتلة من الدخان الكثيف ... لكن حدسها أوصلها إلى هدفها
    [SHADOW][SIGPIC][/SIGPIC][/SHADOW]


  2. ...

  3. #2

    قصة لمن تعتبر من الفتيات...الجزء الاول)

    ارجو ان تنال قصتي اعجابكن يا فتيات المنتدى وكذلك شباب المنتدى...

    فاذا اعجبتكم سوف اعرض لكم التكملة....

    حظا سعيدا .....asian

  4. #3
    مشكوووووووووورة اختي على القصة
    وانتظر التكملة بفارغ الصبر
    اتمنى لكي النجاح والتوفيق

  5. #4

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter