مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7
  1. #1

    ~*¤ô§ô¤*~ سنة الابتلاء ~*¤ô§ô¤*~

    attachment

    (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ).

    هذه الدنيا هي دار الابتلاء والشكوى، والبأ ساء والضراء، فيها من مصائب ومحن ورزايا وفتن، ما أضحكت إلا وأبكت، ولا سرَّت إلا أحزنت، على كدر وأنت تريدها صفوا من الأقدار والأكدار، ولو كانت الدنيا صفوا لأحد لكان أولى الناس بذلك رسول رب العالمين محمد صلى الله عليه وسلم، فلقد قاسى الجوع بأبي هو وأمي حتى ربط الحجر على بطنه، ولقد أوذي جسمه وأهله، ذلك أن المؤمن كلما كان أقوى إيمانا، فإذا كان خير الناس وأكرمهم يقاسون هذه الشدائد فغيرهم أولى، إن الإيمان ليس كلمة تقال فقط إنما هو حقيقة ذات تكاليف وأمانة ذات أعباء وجهاد يحتاج الى صبر، وجهد يحتاج الى احتمال ، فلا يكفي أن يقول الناس آمنا ويتركون لهذه الدعوى حتى يتعرضوا للفتنة فيثبتوا عليها، ويخرجوا منها صافية عناصرهم، خالصة قلوبهم كما تفتن النار الذهب، لتخلِّصه من العناصر الرخيصة التي تعلق به تماما كما تصنع الفتنة بالقلوب، ، ، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وسلم:" أشد الناس بلاء الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل يبتلى الرجل على حسب دينه فان كان دينه صلبا اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلى على قدر دينه، فما يبرح البلاء بالعبد وما عليه من خطيئة".

    8~2


    إن المؤمن يقف مع كل بلية نزلت به، ينظر بعين بصيرة، وفكر ثاقب، وعقل واعٍ، فيجد مع كل بلاء ثمرة، ومع كل محنة منفعة ، قال صلى الله عليه و سلم : (عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير ، وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن ؛ إن أصابته سرّاء شكر ؛ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضرّاء صبر ؛ فكان خيراً له) . رواه مسلم .
    ومن هذه الثمرات والمنافع:

    1 - إيقاظ النفوس وترقيق القلوب، ومادام الخير فيها مركوزًا، فإنها تتجه إلى الله، ترجو منه، وتتضرع إليه.

    2 - استثارة عناصر المقاومة، وإذكاء نار التحدى، ورفع درجات الاستعداد واليقظة، فيظل المؤمن أبدًا رافعًا شعار "كن مستعدًا" وهو يعلم أن الابتلاء ربما أصابه اليوم أو غدًا.
    وتأمل سيرة بلال على بطحاء مكة وهو يعلن تحديه: "أحد أحد"، "لو أعلم كلمة هي أغيظ لهم منها لقلتها".
    وانظر إلى عثمان بن مظعون بعدما كان يسير في جوار المشركين آمنًا، إذا به يرد جوارهم، فيناله الأذى، وتُفقأ عينه، فيُعيَّر أنه كان في عز ومنعة، فما تلكأ، وما اهتز، وإنما ثبت وأنشد:
    فإن تك عيني أصابها
    يد ملحد غي وليس بمهتد
    فقد عوض الرحمن منا ثوابه
    ومن يرضه الرحمن يا قوم يسعد


    3- والابتلاءات تميز الخبيث من الطيب .
    يقول الله تعالى: (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعلكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم ). (آل عمران)
    والفارق بين النموذجين كبير؛ "فالخبيث يتلكأ ويختلق المعاذير، فقد عاش حياته فى رخاء، وهو غير مستعد لأن يستبدل بالرخاء شدة، ولا باليسر عسرًا، ولا بالنعمة شظفًا، ولا بالعافية ضرًا، ولا بالأمن خوفًا، أما الطيب فهو النموذج الصالح الذى يؤمن بقوله تعالى: (قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا وعلى الله فليتوكل المؤمنون ) (التوبة) ، وفى هذا تمحيص للصف، وتثبيت للمؤمنين، وطرد للأدعياء المنافقين .

    4- (وليعلم الله الذين آمنوا) (آل عمران)؛ فالمؤمن يثبت على إيمانه ويزيد، والمنافق ينكص ويحيد. "فالله يحب أن يستخرج عبودية المؤمنين في السراء والضراء، وفيما يحبون وما يكرهون، فإن ثبتوا على الطاعة والعبودية فيما يحبون وما يكرهون فهم عبيده حقًا، وليسوا كمن يعبد الله على حرف واحد من السراء والنعمة والعافية". (زاد المعاد).

    5- (وليمحص الله الذين آمنوا ) (آل عمران) فالتجارب العملية هي التي تربي الإنسان، وهي التي تظهر مدى استعداده الحقيقي لمجابهة القوارع التي تنزل به وبدينه وأمته، فليست الأماني هي محك الحكم على الإنسان، وإنما هو ميدان العمل والجهاد.
    والتمحيص درجة بعد الفرز والتمييز، التمحيص عملية تتم في داخل النفس، وفي مكنون الضمير، إنها عملية كشف لمكنونات الشخصية، وتسليط الضوء على هذه المكنونات، تمهيدًا لإخراج الدخل والشوائب، وتركها نقية واضحة مستقرة على الحق. (في ظلال القرآن)


    6- صلاح النفوس وتهذيبها، فلو بسط الله لعباده النصر كما يبسط لهم الرزق لبغوا، وطغت نفوسهم، ولكنه سبحانه أعلم بعباده: ما يصلحهم، وما يفسدهم (ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) (الملك)، "فلا يصلح عباده إلا السراء والضراء، والشدة والرخاء، والقبض والبسط" .( زاد المعاد)

    7- ومن أعظم ثمرات الابتلاء الحصول على تأييد المؤمنين، بعد تأييد الله تعالى، ويكون ذلك بزيادة مستوى الحب والترابط بين أصحاب العمل الإسلامى، بل وبين المسلمين جميعًا، وانظر إلى المحن والابتلاءات التي تنزل بالمسلمين في المشارق والمغارب، كيف قاربت بين القلوب، وألّفت بين النفوس، "فالمصائب يجمعن المصابينا".

    8- تفجير الطاقات وبروز الكفاءات: فمن المعلوم أن النفوس تكتسب من الرخاء والعافية الدائمة ركونًا إلى الدنيا "فالرخاء ينسى، والمتاع يلهي، والثراء يطغي، فإذا أراد الله تبارك وتعالى بها خيرًا ذكرها بالابتلاء والشدة، استحياء لها بالألم، والألم خير مهذِّب، وخير مفجّر لينابيع الخير المستكنة، وخير مرْهف للحساسية في الضمائر الحية، وخير موجه إلى ظلال الرحمة التي تنسم على الضعاف المكروبين نسمات الراحة والعافية في ساعات العسرة والضيق لعلهم يضرعون" .(في ظلال القرآن)

    9- غفران الذنوب وتكفير السيئات .
    فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
    : "ما يصيب المؤمن من نصب و لا وصب و لا هم و لا حزن و لا أذى و لا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه " . رواه البخاري .

    10- التذكير بالله تعالى، وبالرجوع إليه .
    يقول تعالى
    : (وبلوناهم بالحسنات والسيئات لعلهم يرجعون ) (الأعراف). فتوالي الابتلاء سواءً أكان بالخير أم الشر رحمة من الله بالعباد، وتذكير دائم لهم، ووقاية من النسيان المؤدي إلى الاغترار والبوار. فلعل من ابتُلي بالحسنات أن يشكر، والشكر يقتضي الاعتراف بالمنعم جل جلاله، وبفضله وعطائه ومَنِّه، ومن ابتلي بالسيئات عليه أن يصبر، والصبر نصف الإيمان فلا جزع ولا يأس.

    8~2

    و ختاما :

    لا تنس أن تبحث في البلاء عن الأجر، ولا سبيل إليه إلاَّ بالصبر، ولا سبيل إلى الصبر إلاَّ بعزيمةٍ إيمانيةٍ وإرادةٍ قوية.

    ولا تنس ذكر الله تعالى شكراً على العطاء، وصبراً على البلاء، وليكن ذلك إخلاصاً وخفية بينك وبين ربك .
    ولا تنس أنَّ الله تعالى يراك، ويعلـم ما بك، وأنَّه أرحـم بك من نفسك ومن الناس أجمعين، فـلا تشكونَّ إلاَّ إليه ! . واعلم بأنَّـك:
    إذا شكوتَ إلى ابن آدم فكأنَّما
    تشكو الرحيمَ إلى الذي لا يرحم

    ولا تنس أنَّ مـــا أصابـك لــم يكـن ليخطئك، وأنَّ ما أخطأك لم يكن ليصيبك، وأنَّ عِظم الجزاء من عظم البلاء، وأنَّ لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى، فاصبر واحتسب، ودع الجزع فإنَّه لن يفيدكَ شيئاً، وإنما سيضاعف مصيبتك، ويفوِّت عليك الأجر، ويعرضك للإثم .


    attachment

    شكرا للاخ Arcando على الاهداء الروعةهنا

    شكرا أختي Hill of itachi على أروع اهداء
    attachment

    أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
    إذا انتهكت محارمنا
    إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
    إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتنا
    إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
    فأخبرني متى تغضبْ؟


  2. ...

  3. #2
    مشكورة على الموضوع..

    و يشرفني أول من يرد على موضوعج..

    الله يعطيج العافية..

  4. #3
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة أمينة الإسلام مشاهدة المشاركة
    مشكورة على الموضوع..

    و يشرفني أول من يرد على موضوعج..

    الله يعطيج العافية..
    يسعدني انك أول من رديتي
    مشكورة على المرور و الرد

  5. #4
    السلام عليكم و رحمة الله ..

    مشكورة أختي فلسطينية الهوية على الوضوع الممتاز و الرائع..

    ......................
    sigpic174582_1

    attachment


    شكرا The Crash على التوقيع الرائع ( الشغلة )

  6. #5
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    22

    أختكم في الله

    sano suke
    وداعًا مكسات

    وداعًا أخواتي العزيزات

    أسأل الله أن يتغمدني و إياكنّ في واسع رحمته

    دخلت مكسات لأسجل هذهـ الكُليمات في توقيعي

    و لأطمئن الأخوات و الصُّحيبات أنني بخير لا أفتأ رافلةً بثياب الصحة و العافية

    و ما انقطاعي ها هُنـا إلا لنتيجة بعض الظروف و التغييرات ,

    فدوام الحال من المحال و إنني لأرجو من لدنكم دعواتٌ صادقة تمطرونني بها في ظهر الغيب

    أختكم في الله / سابينت

  7. #6
    راسخ المبادئ
    الصورة الرمزية الخاصة بـ Jang Bejiita







    مستشار قدير مستشار قدير
    وسام الأنامل الفضية (2) وسام الأنامل الفضية (2)
    وسام القلم المتألق (3) وسام القلم المتألق (3)
    مشاهدة البقية
    جزاك الله خير اختي فلسطينيه

    تحياتي
    attachment

    شكرا لكل من سأل عني e5a7f67920903c692dfa4ac58b188637

  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة محمد التدمري مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله ..

    مشكورة أختي فلسطينية الهوية على الوضوع الممتاز و الرائع..

    ......................
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    شكرا أخي على الرد الجميل
    جزاك الله خيرا

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sano suke مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    22

    أختكم في الله

    sano suke
    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
    و جزيت ألف خير

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Bejiita مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خير اختي فلسطينيه

    تحياتي
    شكرا أخي على الرد و المرور

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter