«نجحت جماعة ضغط ناشطة في إقناع مجلس مدينة الفاتيكان بضرورة ستر كل تماثيل المدينة البرونزية العارية وكسوتها بملابس. وقد خرج المئات لمتابعة الحدث، الذي لقي رواجا بين زوار المدينة من السياح. وكانت صحيفة «المسيغرو» قد أشارت إلى أن عددا من أشهر مصممي الأزياء الإيطاليين سيشاركون بآخر إبداعاتهم».
ذاك خبر نشر العام الماضي وصدقه كثيرون، بل هرعوا لمشاهدة ما سيحدث في ذلك اليوم. فهل انطلت عليكم كذبة بالأمس بسبب الأول من ابريل (نيسان)؟ صحيفة الكرونة النمساوية نشرت 10 من الأخبار الكاذبة التي مرت على الكثيرين، رغم غرابتها ولامعقوليتها، بل تفاعلوا معها وكأنها حقيقة، خاصة لكون ان مصادرها موثوقة لا تكذب. ومن ذلك:

ـ عام 1962 أكد مذيع سويدي ان بمقدور المشاهدين التقاط برامجهم التلفزيونية ملونة بدلا عن الأبيض والأسود الذي كان سائدا، وذلك إذا ما البسوا أجهزتهم بعد ساعات معينة من بدء الإرسال واحدا من تلك الجوارب النسائية الشفافة. وقد تلقى البرنامج مئات الاستفسارات ممن جربوا عن الطريقة الصحيحة لتحقيق ذلك الأمر.

ـ أذاعت البي بي سي عام 1957 ضمن برنامج زراعي إلى نجاح تجربة سويسرية في زراعة أشجار من «الاسباغتي».. نعم الاسباغتي، تلك المعجنات الايطالية المشهورة.. وكيف انها نمت بنجاح بسبب روعة الطقس الربيعي المناسب في مرتفعات الألب. البرنامج وبكل امتنان تلقى استفسارات العديد من المزارعين البريطانيين ممن ابدوا رغبة عارمة في مزيد من المعلومات عن تلك التجربة .

ـ أذاعت البي بي سي عام 1967 برنامجا عن ظاهرة غير طبيعية بسبب دوران بلوتو وراء جوبتر للمرة الاولى في التاريخ، مما سيؤثر على قوة الجاذبية الأرضية في تمام ظهر ذلك اليوم وسيقلل من فاعليتها. الآلاف من المستمعين أكدوا إحساسهم بتلك الظاهرة شارحين كيف شعروا أنهم كانوا أخف.

ـ بصوت الرئيس الأميركي نيكسون الذي اضطر للاستقالة بسبب فضيحة ووترغيت والتجسس على الحزب الديمقراطي المنافس، كررت محطة اذاعية اميركية عام 1992 اعلانات بصوت نيكسون تؤكد خوضه للمعركة الرئاسية ذلك العام نافيا ارتكابه اية تجاوزات قانونية.

وكذبة أول أبريل من أشهر الأيام العالمية غير الدينية أو شبه الدينية. وتتميز هكذا أيام بأنها تبدأ في سنة معينة ومكان معين ثم تنتشر. وتعود كذبة أبريل، حسب أغلب الترجيحات، الى قرار الملك الفرنسي تشارلز التاسع في عام 1582، بتغيير التقويم الميلادي، الذي كان يبدأ في اول ابريل، الى التقويم الغريغوري ليبدأ في اول يناير. ولم يصدق كثير من الناس التغيير، واعتبروه «كذبة»، وحافظوا على اول ابريل خلال السنوات الاولى. ثم اضيفت اليه خرافة بأن كل رجل يتزوج في ذلك اليوم ستسيطر عليه زوجته، وان كل مولود في ذلك اليوم «سيكون محظوظا في كل شيء إلا على موائد القمار».
عن الشرق الأوسط