مشاهدة النتائج 1 الى 6 من 6
  1. #1

    ீ.. ثُلاثِيَّةُ الدَّم والنَّهار في اسفـار المتنبـي.. ீ



    انـ،،ـا من محبـي الشعـر القـديم او
    بالاصـح الادب القـديم

    وقـد شغفـت باحـدى شخصيـات هذا الادب

    الا وهـو


    ابو الطيـب المتنبـي

    كفـى العرب فخرا شامخا وعزا ساميا أن تنجب هذه الشخصية الفريدة في فكرنا العربي
    . ولا أحسب شاعرا عربيا كان يمكن أن يكون في هذا العصر أبعد صرخة وأكثر حماسة
    وأورى زندا من هذا الشاعر. وقد لا أعدو الصواب إذا قلت أن المتنبي أغزر الشعراء فضلا وأوسعهم شهرة
    وأعلاهم منزلة، فقد رفع شأن الشعر العربي وأحله مرتبة لم تكن له من قبل، وحمل الراية
    عاليا، وفتح للشعراء طرائق الخلد، وسن لهم سنن المجد. وبذلك تبوأ مكانة
    رفيعة ومنزلة سامية، مما دفعنا إلى الإعجاب بعبقريته والافتتان بشعره.
    ::


    ::

    ::

    ::

    لعب المتنبي دورا كبيرا في الشعر العربي، فقد طرق أبواب الفنون
    الشعرية المعروفة، ولم يكن في وقته من يساويه في فنونه التي جمع فيها من
    الأدب فنونا وذلك أنه ضرب في كل شيء منها بسهم وافر. وكان يتخذ شعره
    صناعة، فلا يقوله ارتجالا ولا يندفع مع سجيته. وقد أجاد وأبدع في شعره سواء من ناحية الخيال والأسلوب.
    ويظهر أن ذكاءه الحاد ونفسيته العالية ساعداه كثيرا على التحليق في شعره بين كثير
    من الشعراء الذين عاصروه. ونتيجة رحلة شاقة في ديوانه وتتبع أخباره وجدت شعره
    يكاد يتصف بدقة وصف وصدق لهجة وبراعة تركيب وروعة معاني.
    فهو شاعر متقد العاطفة، مرهف الحس، تطالعنا في شعره صور مغرية جذابة تأخذ بمعاقد القلب.
    ::

    ::

    ::

    ::


    ثُلاثِيَّةُ الدَّم والنَّهار

    فـي أَسْـفَارِ المتنبـي

    كتـب قـراته قبـل مـدة جمـع بعض قصـائد الشـاعر
    احببـت ان انقلـهـا لكم

    عسـى ان تنـال اعجـابكم


    ::
    ::


    أوراق مجهولة

    لأبي الطيّب المتنبي

    ( افتتـاحيـة )


    يا شِعْرُ لَيْلُكَ في الجرَاحِ نَهَارُ
    وعلى دُرُوبكَ ترتمي الأقدارُ
    في ضِفَّتَيْكَ لِقَاءُ كلِّ مُتَيَّمٍ
    وَعَلَى سُطُورِكَ حَالِمٌ بَحَّارُ
    لَكَ صَفْحَةٌ في الحلم ناصِعَةُ الرُّؤَى
    حِبْرٌ يُسَطَّرُ والرُّؤَى أَقْمَارُ
    أَبْصَرْتُ فيكَ ملامحي ومنازلي

    ::

    وقُبُورُ أهلي سَيَّجَتْهَا الدَّارُ
    فَمَدَدْتُ للزيتونِ أَجْنِحَةَ المَدَى
    لِلطَّيْرِ حلمٌ.. للنَّدى أَوْتَارُ
    للعاشقينَ تفيَّؤُوا أحْلامَهُمْ
    لِلْغَائِبِينَ ومالَهُمْ أَعْذَارُ
    إِيهٍ أميرَ المُتْعَبِينَ فإنَّنِي
    صَرْحٌ ثَوَى في جَانِبَيْهِ دَمَارُ
    مالي وللأَيَّامِ تَرْكُضُ في دمي
    وَتَصُدُّهَا عن دَرْبِهَا الأَوْطَارُ!؟
    ما زِلْتُ أَحْلُمُ بالرَّبيعِ كأنَّنِي
    صَيْفٌ رَوَتْ أحْلاَمَهُ الأَنْهَارُ
    أَدْمَنْتُ في الأَعْيَادِ هَجْرَكَ حاملاً
    صَبْرِي وَهَرْوَلَ في دِمَايَ نَهَارُ
    سَأَبُثُّ في عُمْرِ الكُؤُوسِ قصيدتي
    لِتَزِيدَنِي من دِفْئِهَا الأَشْعَارُ
    هل مِنْ سِوَايَ لِعَاشِقٍ حَمَلَ الهَوَى
    بَيْنَ الجَوانِحِ والهوى زَآَّرُ
    أو في وِصَالِكَ ما يُحَبُّ وَيُرْتَجى
    وأنا الوَفِيُّ العاشِقُ المُخْتَارُ؟!

    ::

    أنا عاشِقٌ مُتَعَبِّداً جاءَ الهوى
    فَمَتَى لِمِثْلِي تَسْطَعُ الأَقْمَارُ؟!
    وَمَتَى لِمِثْلِي تُسْتَعَادُ قَصِيدَةٌ
    شَقْرَاءُ ناصِعَةُ الشَّذَا مِعْطَارُ!؟
    فأنا المُسَهَّدُ والْقَرِيضُ وِسَادَتِي
    وأنا المُتَيَّمُ وَالْوَرَى سُمَّارُ
    كَافُورُ يُمْهِلُنِي وَيَهْتِكُ رَايَتِي
    وَتَلِجُّ في كَلِمَاتِهَا الأَسْفَارُ



    )( يتـبع )(
    اخر تعديل كان بواسطة » sola في يوم » 17-05-2007 عند الساعة » 22:22
    عفواً .. اذا كان لديكم اي استفسار خاص بقسم التوون بشكل عام والمانجا توون بشكل خاص برجاء وضعه
    هنـا وسيتم تجاهل اي رسائل من هذا النوع


  2. ...

  3. #2
    -1-
    مُلْقىً أنا والأرضُ هَاوِيَةٌ
    على قلقي
    كأنَّ اللَّيْلَ تَحْتِي
    صَخْرَةٌ
    والرِّيحُ جَاثِيَةٌ
    على جَنْبَيَّ
    ما انْطَفَأَتْ وما اشْتَعَلَتْ
    سوى لُجَجِ الْعِتَابْ..
    مِنْ هاهُنا مرُّوا
    وما مَرَّتْ خُيُولُهُمُ
    وما حَضَرُوا
    وما ذَهَبُوا
    وما سَمِعُوا سوى صَوْتِ الرَّبَابْ..
    مُلْقىً أنا والشِّعْرُ قافيةٌ
    تَرَنَّحُ فوقَ أَصْدَاءِ الْغِيَابْ..
    من هاهُنا مَرُّوا
    وما سَأَلَتْ عن اللَّيْلِ الطوِيلِ قُلُوبُهُمْ
    من هاهُنَا مَرَّتْ
    بلا حُلْمٍ قَصَائِدُهُمْ
    بلا نبضٍ سوى نَبْضِ السَّرَابْ..
    سَرَقُوا قميصِي
    عَلَّقُوا تَرْنِيمَتِي
    أيْقُونَةً
    بَاعُوا دمي بِدَرَاهِمِي
    بِدَرَاهِمِي باعُوا قَصِيدِي
    نَخْوَتي
    نَهَبُوا جِرَارِي
    صَالَحُوا الرُّومَ الْغَطَارِسَ
    واحْتَمَوْا
    تحتَ السُّرَادِقِ والبيارقِ والرِّغَابْ..
    مَالُوا إلى أَهْوَائِهِمْ
    فَتَنَابَذُوا
    وَمَضَوْا إلى أَوْكَارِهِمْ
    فَتَصَايَحُوا وَتَصَالَحُوا وَتَسَامَحُوا
    من هاهُنا مَرَّتْ
    وما مَرَّتْ خُيُولُهُمُ
    وما مَرَّتْ سُيُوفُهُمُ
    وما مَرَّتْ عَزَائِمُهُمْ
    سِوَى سَفَرٍ إلى بَلَدِ الكبارِ تَعَلَّمُوا
    وَتَعَلَّمُوا لَثْمَ الأيادي والثِّيَابْ..
    ذَهَبُوا وجاؤُوا
    ثمَّ جاؤوا في ذهَابْ
    شَادُوا على الْبَحْرِ الخَفيفِ قُصُورَهُمْ
    زَبَداً
    رِمَالاً
    دَاهَمُونِي عَسْكراً فَوْقَ التُرَابِ
    وَعَسْكَراً تَحْتَ التُّرَابْ...


    -2-

    الشِّعْرُ مَائِدَتِي
    ومائدتي لِكُلِّ مُهَاجِرٍ
    وَمُغَامِرٍ
    ومُسَافِرٍ
    لِدَلِيلِهِمْ
    لِسُيُوفِهِمْ ونِبَالِهِمْ
    لِجِيَادِهِمْ ورِجَالِهِمْ
    لِرِمَاحِهِمْ
    لِمَرَاكِبٍ
    لِمَرَافِئٍ شَجَرِيَّةٍ
    لِقَصِيدَةٍ بَحْرِيَّةٍ
    تَسْتَلْهِمُ الْعَبَقَ الْغَرِيقْ..
    الشِّعْرُ مائدتي
    فكَيْفَ تَكَاثَرَ الشُّعَراءُ في زَمَنِ الْغُبَارِ
    تَحَلَّقُوا في رَقْصَةٍ مجنونةٍ حَوْلي
    وكيفَ تكاثرتْ أبياتُهُمْ وقريضُهُمْ وَرُوَاتُهُمْ
    وأنا المُكَلَّفُ بالرُّؤَى
    وأنا الْمُدَجَّجُ بالحريقْ..!؟؟
    الشِّعْرُ مائدتي
    فكيفَ تَضَعْضَعَ الشُّعَرَاءُ تحتَ قصيدتي
    فَتَعَلَّقُوا بِرُوَاتِهِمْ
    وَتَخَاصَمُوا وَتَصَايَحُوا..!؟؟
    لكِنَّهُمْ سَقَطُوا على أبْوَابِهَا
    صَرْعَى القوافي والْهَوَى
    الشِّعْرُ مائدتي
    وَلَيْسَ لَهُمْ سوى اللَّغَطِ المُرَابِطِ
    فَوْقَ أَسْوَارِ الطَرِيقْ...
    فإذا انْتَفَضْتُ قَصِيدَةً
    فأنا الطريقُ إلى الشَّذَا
    وأنا الطريقُ إلى الرُّؤَى
    وأنا الطريقْ...


    ـ 3 ـ

    الآنَ تَحْتَفِلُ القَصِيدَةُ
    تَرْفَعُ الأَنْقَاضَ عن أعْرَاسِهَا
    وَتَمُدُّ لِلشُّعَرَاءِ قَافِيَتِي
    تَمُدُّ أَصَابِعِي
    تُفَّاحَةً نَهَضَتْ مِنَ اليَخْضُورِ
    من كَلِمَاتِهِ
    صَوْتاً يُدَوِّي في الهضابِ
    وفي الْوِهَادِ
    فَمَا هُنَاكَ سوى
    الْبَكَارَاتِ التي انْتَفَضَتْ لِعِزَّتِهَا
    سوى صَوْتِي المُقَاتِلِ والْقَتِيلْ..
    الآنَ تَنْتَصِرُ القصيدَةُ
    تَخْلَعُ الأَكْفَانَ عن أَجْرَاسِهَا
    وَأَصابِعُ الموتى
    تَعُودُ إلى مَخَابِئِهَا
    مُهَادِنَةً
    فَمَنْ سَيَرُدُّ حُلْمِي..؟!
    مَنْ يُعِيدُ ضَرَاعَةَ القُدَّاسِ
    بَيْنَ مَرَاكِبي..!؟
    مَنْ يَدْفَعُ الأمْوَاتَ عن رئَتَيَّ
    يَفْتَتِحُ الْبِدَايَةَ والنِّهَايَة
    يَدْفَعُ الكلماتِ في أَرْتَالِهَا..؟!
    من يَرْفَعُ الأَنْقَاضَ عن جَسَدِي
    يُوَسِّعُ حِكْمَةَ الأَسْفَارِ
    لُؤْلُؤَةَ الْغِوَى..!؟
    مَنْ يَسْتَبِيحُ دمي لِمَجْزَرَةِ البَكَارَةِ
    والرُّؤَى
    لِتَكُنْ قَصِيدَتُهُ إلى مَنْفَايَ فاتحةً
    لأَسْفَارِ الصَّهِيلْ..!؟
    مَنْ يَرْفَعُ الأَنْقَاضَ عن جَسَدِي
    أنا الْعَرَبِيُّ سَارَتْ في الوَرَى
    أَحْزَانُهُ
    ضَاعَ الدَّلِيلْ..؟!
    جَسَدِي يُطَارِدُني
    يُطَارِدُني الغزاةُ الْعَاشِقُونَ
    ولا يُطَارِدُني الصَّدَى
    هل تَسْمَعينَ قَصيدَتِي
    عُرْساً منَ الأحْلامِ
    مُنْكَسِراً على لَيْلِ الرَّحِيلْ..؟!
    مَنْ يَرْفَعُ الأَنْقَاضَ عن جَسَدِي
    يُوَسِّعُ حُلْمَهُ
    أَصْوَاتَهُ
    حُلْمَ الصَّدَى
    وَأَصَابِعُ الموتى تُفَاوِضُني
    تُهَدِّدُني
    تَمُدُّ دُرُوبَهَا في عُزْلَةِ الصَّحْرَاءِ
    في ظَمَأِ النَّخِيلْ..؟!
    هل تَسْمَعِينَ مَنَاحَتِي
    يا نَجْمَةَ الْبَيْدَاءِ
    يا أَلَمَ البكَارةِ والشَّهَادَةِ والْعَوِيلْ..!؟
    هل تَسْمَعِينَ مَنَاحَتِي
    وقَصِيدَتي مَرْهُونَةٌ
    في قُمْقُمٍ
    دَفَنُوهُ في يَمٍّ قَتِيلْ..؟!


    )( يتبـع )(

  4. #3
    ـ 4 ـ

    قَمَرٌ لِضَاحِيَةِ الْخَرَابِ
    يُوَسِّعُ الأصْدَاءَ
    يَجْهَشُ بِالْبُكَاءْ..
    قَمَرٌ يَطُوفُ على غَدِيرٍ نائِمٍ
    وَالْجُرْحُ يَرْكُضُ حافِياً
    مُتَعَثِّراً
    مُسْتَسْلِماً لِشَواطِئِ الأَحْزَانِ
    يَسْتَجْدِي الرِّثَاءْ..
    لَكَأَنَّ هذي النَّارَ من حَوْلِي
    مَوَاوِيلٌ
    مُعَلَّقةٌ تُبِيحُ لفاتِحِيهَا
    وَلْوَلاَتِ اللَّيْلِ
    أَجْسَادَ النِّسَاءْ..
    لَكَأَنَّنِي
    وَالرِّيحُ من تَحْتِي وَمِنْ حَوْلي
    أَنِينُ الأَشْقِيَاءْ..
    مَوَّالُ عَاصِفَةٍ
    يَصُبُّ على شَوَاطِيهَا
    تَفَاصِيلَ الْعَزَاءْ..
    وَأَنَا أَمُدُّ الْعُمْرَ من سَنَة إلى سَنَةٍ
    لَعَلَّ طُيُوفَهُ تأتي مُهَادِنَةً
    لَعَلَّ قصِيدَتي
    تَمْتَدُّ من زَمَنِ الرَّجاءِ
    إلى الرجاءْ..
    وَأَكِشُّ عن أَثْوَابِهَا
    بُرْدَ الصَّدَى
    شَجَرَ المراثي
    طُغْمَةً مَسْكُونَةً بالرَّاكِضِينَ
    إِلى طَوَاحِينِ الْهَوَاءْ..
    يا أَنْتَ يا وَطَنَ النُّجُومِ
    ويا وُجُومَ الْكِبْرِيَاءْ..
    وَلأِنّكَ السيفُ المرصعُ بالدماء..
    أَلأَنَّكَ الْوَطَنُ المُلَفَّعُ بالرَّجَاءْ..
    يَتَقَارَعُونَ على قَصيدَتِكَ الرَّهِينَةِ
    بين أَسْوَار الْعَزَاءْ..
    مُستَسلِمِينَ لِصَرْخَةِ الْكَلِمَاتِ في مِيلاَدِهَا
    مُسْتَسْلِمِين لِلَعْنَةٍ
    تَتَكَشَّفُ الأَثْدَاءُ عن أَغْصَانِهَا
    فَاخْلَعْ نِعَالَكَ
    ما تَزَالُ الرِّيحُ دامِيَةَ الْغِنَاءْ..
    وَاقْطِفْ ثِمَارَ قَصِيدَةٍ
    مَالَتْ إِلَيْكَ جُذُوعُهَا
    فَيْنَانَةَ الأَدْوَاحِ
    تَنْظُمُهَا السَّمَاءْ..
    حَلَبٌ تُرَاوِدُهَا
    تُنَاغِيهَا
    تُغَازِلُهَا
    وَيَشْفِيهَا الْبُكَاءْ..
    سَارَتْ إِلَيْكَ على الْمَدَى خَبَباً
    تَمُدُّ جُذُوعَهَا
    أَفْنَانَهَا
    عَبَثاً يُحَاصِرُهَا النَّوَى
    عَبَثاً يُحَاصِرُهَا الْحَيَاءْ..
    وَاسْمَعْ لِخَوْلَةَ ـ يا خَليَّ الْقَلْبِ ـ
    مَعْسُولَ الدُّعَأءْ..
    وَانْهَضْ فَإِنَّكَ في مَقَامَاتِ الْحُرُوفِ
    تَنُوحُ
    تَهْتِفُ باللِّقَاءْ..
    كُلُّ النِّسَاءِ سَوَاهِرٌ
    وَتَنَامُ خَوْلَةُ بالْحَنِينِ
    تنامُ خَوْلَةُ بالأَنِينِ
    تَنَامُ خَوْلَةُ في الشَّقَاءْ..
    قَمَرٌ لِضَاحِيَةِ الْخَرَابِ
    يُوَسِّعُ الأَصْدَاءِ
    يَجْهَشُ بالْبُكَاء.


    -5-

    جَسَدِي يُطَاردُني
    يُطَارِدُني الغُزَاةُ الهائمونَ ولا
    يَصُدُّونَ النِّبَالَ عن القوافي
    لا يَصُدُّونَ النِّبَالَ عن الْقُلُوبِ الْوَاجِفَهْ
    كانَ السِّجَالُ قصيدَةً
    خَرَجَتْ على عُكَّازَتَيْنِ
    منَ الرِّمالِ إلى الرِّمَالِ الزَّاحِفَهْ..
    لا اللَّيْل يُسْعِفُهُ
    ولا صَوْتُ القصيدةِ
    يَحْمِلُ الأَعْيَادَ في جَنَباتِهِ
    لا الكأسُ تُبْعِدُ عن مَسَامِعِهِ
    صُرَاخَ الْحُلْمِ بينَ خَنَاجرٍ
    مَسْنُونَةٍ
    طَافَتْ بعالَمِهِ
    وَعَادَتْ وَاقِفَهْ..
    لاَ الصُّرَّةُ الْحَمْقَاءُ تُنْصِفُهُ
    ولا كافُورُ يُرْسِلُ سَيْفَهُ
    بَيْنَ الرِّمَالِ الجارِفَهْ..
    أَبَداً يَعُبُّ الشِّعْرَ من كأسي
    وَيَحْسِدُني
    على قَلَقٍ كَأَنَّ الرِّيحَ تحتي
    لَيْلُ ذاكِرَةٍ
    كَأَنَّ الْبَرْقَ في أَنْهَارِ مملكتي
    فَصَائِلُ خُضْنَ بالأحْزَانِ والموتى
    ومملكتي بريقُ الرَّمْلِ في الأَثْلاَمِ
    يَخْدَعُني
    وأَخْدَعُهُ
    أَجُوبُ دِيَارَهَا في الْبَالِ
    أَذْكُرُهَا
    فلا حَلَبٌ تُعِيدُ قَصَائِدي
    وَتُعِيدُ قافيتي
    ولا قلبي يُوَاسِيني
    فكَيفَ أَشِيدُ لِلأَحْلاَمِ
    أَسْوَاراً تُدَانِيهَا
    وكيفَ أَمُدُّ للأَيَّامِ
    أَعْرَاساً تُعَزِّيها؟!
    فَيَا وَطَناً تُعَاوِدُنِي قَصَائِدُهُ
    تُوَاكِبُنِي نَوَارِسُهُ
    وَأَجْرَاسُ المنافي هَاتِفَهْ..
    سَلَّمْتُ قافيتي
    إلى أَيقونة الصَّمْتِ الْمُبَجَّلِ باللَّهَبْ..
    وَنَسِيتُ قلبي رابضاً
    بينَ الأَحِبَّةِ في حَلَبْ..
    فَلِمَنْ أُغَنِّي
    والْقَصَائِدُ عندَ دَائِرَةِ السُّكُوتْ!؟
    لَهَبٌ يُدَاهِمُني
    وَحُلْمِي فوقَ قَافِيةٍ يَمُوتْ..


    ـ خاتمة ـ

    اِخْلَعْ نِعَالَكَ فالرُّؤَى أَمْطَارُ
    وَاسْجُدْ لِعِشْقِكَ فالهوى أَسْرَارُ
    اِخْلَعْ نِعَالَكَ فالنِّهَايَةُ أَسْدَلَتْ
    أَسْتَارَ دَرْبِكَ واشْتَكَتْ أَعْمَارُ
    هذا أنا شَيْخُ الْغِوَايَة والنَّوَى
    وَلِكُلِّ شَيْخٍ في الْهِدَايَةِ نَارُ
    هذا أنا في اللَّيْلِ سَيْفٌ صارمٌ
    لهباً يُشَعْشِعُ في مَدَاهُ نَهَارُ
    وَأَعُبُّ من خمرِ العيونِ قصيدتي
    لِتَزِيدَني من دفْئِهَا الأَشْعَارُ
    حتّى إذا رَجَعَ الْكَلاَمُ مُرَدَّداً
    وَتَنَاقَلَتْهُ إلى الدُّنَى الأَوْتَارُ
    هَتَفَ الْقَريضُ وكانَ غَيْرَ مُسَوَّرٍ
    وَتَلأْلأَتْ في حُضْنِهِ الأَسْرَارُ



    بامـل ان تعجبكم
    كمـا نـالت اعجـابي

    مع خالصـ ودي
    Sola
    اخر تعديل كان بواسطة » sola في يوم » 17-05-2007 عند الساعة » 22:19

  5. #4

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

    أنا اللذي نظر الاعمى الى أدبي وأسمعت كلماتي من به صمم

    إبداع من جميع الجهــات لهذا الشاعر الجاهلي العظيم .. //

    من المدهش جدا ً رؤيه بعض من صفحات أسطوره أبدعت جدا ً في الشعر القديم اللذي لايزال راسخـا ً في أذهــان محبيه ..

    ومن المدهش أن لا أجد من سبقني في الرد على موضوع أحتوى على
    هذا الابداع من قبل شاعر عظيم ..

    وأود أيضــا ً أن أحييكي لهذا الطرح المميز جدا ً .. //

    شكــ جزيلا ً ـــرا ً
    العقــل أداه للتحليـــل .. وليــس آلــه للتسجيـــل

    اللهم اجعلني خيراً مما يظنون ، ولا تؤاخذني بما يقولون ، واغفر لي ما لا يعلمون .. ~

  6. #5

    0.12651179464965

    على النقل الجميل لهاذا
    الشاعر الذي ابدع في زمنه
    وتوارثه الاجيال من بعده

    0.65795011794655

  7. #6
    ظـل الظـلام

    ahat55


    لم اتـوقع ان اجـد اشخـاصـا
    يشاركونني هـذا الشغف

    بالشـاعر الكبيـر ابو الطيب المتنبـي
    ولكنـي وجـدت

    حللتم اهـلا ونزلتم سهلا
    في موضوعي المتواضـع

    ^_^

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter