مشاهدة النتائج 1 الى 3 من 3
  1. #1

    تقرير عن الممثل الامريكي jim_carrey

    جيم كاري.. أيقونة الكوميديا

    0.82801178921487

    إن الأفلام الخفيفة والممتعة هي ما سيصنع الشهرة الآنية، لكن المجد.. المجد الحقيقي.. والخلود فلن تحققه إلا تلك الأفلام العظيمة التي يصنعها كبار السينما من كتاب ومخرجين بارعين.. هذه الفكرة.. يبدو أنها راودت نجمنا الكوميدي «جيم كاري» وهو في ذروة شهرته، في منتصف التسعينات، وجعلته -بالتالي- يغير من طبيعة أعماله بصورة حادة، فمن الأعمال الكوميدية الصرفة، أصبح يظهر -وبتركيز لافت- في أفلام نخبوية الطابع تحوي كثيراً من معالم الجمال الفكري والبصري، وكأنما هو بهذا التركيز يسعى إلى الخلود، إلى أن يبقى في ذاكرة عشاق السينما أطول فترة ممكنة، خاصة وأنه يمتلك من المقدرة والموهبة ما يؤهله لاعتلاء منصات الخلود السينمائي.. لقد بدأ «جيم» غزله الواضح لمستويات النخبة في العام 1998 حين قدم فيلم (عرض ترومان The Truman Show) وفيه يظهر بشخصية الشاب الناجح «ترومان» الذي يبدو سعيداً في حياته، غارقاً في حب زوجته الجميلة، ويرفل في نعيم لا يريد له تبديلاً ولا تغييراً.. حتى حصلت تلك الغلطة البسيطة.. غلطة قادته إلى التفكير، إلى الرؤية، إلى التأمل في حياته التي أكتشف أنها مملة رتيبة ومبرمجة تسير على نسق ثابت لا تغيير فيه البتة، حينها يتزعزع إيمانه وتسيطر عليه حالة من الحيرة وعدم اليقين، شبيهة بتلك التي مرّ بها من قبل شاعرنا العربي إيليا أبو ماضي، فهو لا يدري هل هو حر طليق أم أسيرٌ في قيود؟ هل هو قائد نفسه في حياته أم مقود؟ هو لا يدري.. ومن أجل أن يدري يبدأ في البحث عن حقيقة هذا العالم الفاتر الذي يعيش فيه.. وشيئاً فشيئاً يكتشف الحقيقة المرعبة ويبدأ بالتمرد عليها باحثاً عن حريته، باحثاً عن قدره الخاص.. إن مبعث الجمال في هذا الفيلم هو نَفَسُه الثوري، ورمزيته الفاتنة التي تتيح المجال لتفاسير عديدة، فالبعض يرى أن الدور الذي يؤديه النجم «إد هاريس» والذي يتحكم فيه عن بُعد بحياة الشاب «ترومان» هو رمز للمؤسسة التي تحكم البلاد والعباد وتسيرهم كيفما تشاء ووفق الطريقة التي تشاء مدعومة بآلة إعلامية تمنح طريقة العيش هذه نوعاً من الشرعية والقبول.. بينما الرأي الآخر يقول -ربما- أنه رمز للخالق عز وجل، وأن العالم الذي يعيش فيه «ترومان» هو في حقيقته العالم الذي نعيشه نحن..
    «جيم» في هذا الفيلم (عرض ترومان) قدم أداءً جميلاً جسد فيه ببراعة مشاعر الإنسان التائه الحائر الذي يسعى حثيثاً إلى اليقين، ونظير ذلك تلقى ترشيحاً للغولدن غلوب كأفضل ممثل عن فئة «الدراما» وليس «الكوميديا» كما اعتاد دوماً ! .. وفي ذات السنة 1998 ظهر في دور بسيط لا يكاد يذكر في فيلم (Simon Birch) مع النجمة «آشلي جود».. ثم بعد ذلك بسنة جاءت مشاركته الأخرى الرائعة في فيلم (رجل على القمر- Man on the Moon) وهو من إخراج «ميلوش فورمان» -صاحب التحفتين «وطار فوق عش الوقواق» وَ«أماديوس»- وفي هذا الفيلم يؤدي «جيم» دور الكوميديان المعروف «أندي كوفمان» أحد أبطال مسلسل «تاكسي» الشهير الذي ذاع صيته نهاية سبعينات القرن الماضي، ومن شاهد المسلسل سيعرف إلى أي مدى أبدع «جيم» في محاكاة شخصية «كوفمان» حتى ليبدو أنه هو تماماً.. الفيلم يستعرض حياة «كوفمان» الكوميديان غريب الأطوار الذي عاش حياة بائسة قاتمة على عكس ما توحي به ظرافته وخفة ظله.. و«جيم» تألق فعلاً في ترجمة هذا التناقض وهذا التصادم ما بين عملٍ يستلزم إظهار السعادة والمرح، ونفسٍ كئيبة تنضح كآبة وسواداً، فعمله ككوميديان يقتضي أن يبتسم ويضحك، بينما هو من الداخل يبكي ويتألم.. وهي معاناة رهيبة ظهرت بأجمل ما يكون في هذا الفيلم الذي يمكننا اعتباره الأكثر كآبة في مسيرته السينمائية كلها.. وبعد فيلمه هذا، ظهر «جيم» في فيلمين كوميديين لا ينتميان شكلاً ولا روحاً لمجموعة أفلامه الخالدة لكنها جميلان رغم كل شيء.. الأول هو الفيلم العائلي (كيف سرق جرينش عيد الميلاد-How the Grinch Stole Christmas).. والثاني الفيلم الكوميدي (أنا، نفسي وآيرين- Me، Myself & Irene-) الذي يقدم فيه دور شخص يعاني من انفصام حاد في شخصيته فهو يتقلب ذات اليمين وذات الشمال، ما بين شخصية شريرة للغاية وشخصية أخرى غاية في الرقة والطيبة، ويمكننا اعتبار الفيلم -بفكرته هذه- كاقتباس لرائعة الكاتب الاسكتلندي «روبرت ل ستيفنسون» رواية (الدكتور جيكل والمستر هايد) التي سبح فيها في فلك الانفصام والشيزوفرانيا بطريقة مرعبة وساحرة إلى حد كبير..

    في عام 2001 ظهر «جيم» بدور كاتب سيناريو يعمل في هوليود أثناء الفترة المكارثية سيئة الذكر في خمسينات القرن الماضي، يبلغ هذا الكاتب أنه قد أوقف عن العمل بسبب أن لجنة التحقيق تعتقد أنه شيوعي، وعليه، وحتى يعود إلى عمله لابد أن يشي بأكبر عدد من زملائه السينمائيين الذين يعتقد أنهم أيضاً شيوعيون.. الفيلم الهادئ البسيط من إخراج «فرانك داربونت» -مخرج التحفة «إصلاحية الشوشانك»-.. بعد هذا الفيلم بسنتين، أي في عام 2003 كان ل«جيم» ظهور مثير في واحد من أكثر الأفلام إثارة للجدل، أعني فيلم (بروس العظيم- Bruce Almighty) الذي كان جريئاً وصادماً فعلاً بشكل أثار حوله جلبة لا يزال رجع صداها مسموعاً حتى هذا اللحظة، فجمهور السينما توزع بشكل حاد حول هذا الفيلم، ما بين مؤيد له، وما بين رافض ومشنع، ونتيجة هذا الاستفزاز وهذه الضجة فإن الفيلم سيصحبنا في محطة قادمة نتحدث فيها عنه وعن بقية الأفلام التي تنتمي إلى ذات الصنف والتي أثارت هي الأخرى جلبة كبيرة.. لكن الآن دعنا نتوجه صوب المحطة الأكثر جمالاً وثراءً في مسيرة «جيم»، صوب ذلك الفيلم العظيم الذي حجز به مكانه البارز في سجلات الخلود، فيلم (إشراقة أبدية لعقل نظيف- Eternal Sunshine of the Spotless Mind) والذي يؤدي فيه دور شاب هادئ منطو على نفسه، عشق فتاة جميلة -تؤدي دورها النجمة «كيت وينسلت»- وبعد أن تمكن من التعرف إليها ومصادقتها بحيث أصبحت فتاته وعشيقته فعلاً، ينهض يوماً ليبحث عنها فلا يجدها.. أين ذهبت؟ هو لا يدري.. وبعد محاولة بحث يسيرة يجد نفسه في داخل عيادة لطبيب متخصص في «الدماغ»، وهناك يصله النبأ القاسي : أن حبيبته قد جاءت إلى هذا الطبيب طالبة منه أن يمسح من دماغها كل ذكرى وكل فكرة تتعلق بحبيبها «جيم» بحيث إنها لو قابلته في الشارع مجدداً فإنها لن تعرفه أبداً.. وعندما تأكد «جيم» من هذا الأمر، يأتي مجدداً إلى ذات العيادة ليطلب من الطبيب ذات الطلب، أن يمسح محبوبته تماماً من دماغه ومن حياته كلها.. وفي شقته الصغيرة تأتي أجهزة الطبيب، وتوصل بدماغ «جيم» تمهيداً لعملية المسح، ثم بعد البداية بقليل، ولما تم مسح جزء بسيط من الذكريات، يندم «جيم» ويتراجع عن قراره، لذا هو يصرخ من أعماق أعماقه (توقفوا) لكن الطبيب لا يسمع هذا المريض النائم.. إن الذي يصرخ هي «الأنا» الواعية التي أصبحت مطاردة في داخل منطقة اللاوعي في دماغ «جيم».. وهكذا تبدأ مطاردة ذهنية فاتنة وبديعة للغاية في داخل دماغ «جيم» بين هذه «الأنا» وبين جهاز الطبيب المتأهب لمسح أية فكرة تتعلق بحبيبته.. إن الفيلم بهذا النفس الرومانسي غير التقليدي يضع نفسه كتحفة سينمائية خالدة.. ويضع «جيم» نفسه كنجم استثنائي..

    نجم رائع وموهبة كبيرة
    لدى جيم كاري موهبة كبيرة جدا وبرايي لم يقدم الا اجزاء صغيرة منها فهو حتى في الادوار الدرامية كان رائع وحتى في بدايته كانت هناك اشارات لقدوم نجم
    مميز رغم عدم تحقيق النجاح لبعضها مثل فتى الكيبل واعترف انني لم احب شخصية فينتورا لكن افلام الفناع وترومان شو بدات تظهر موهبته والتي بالاضافة الحركات الوجه والجسد الرشيق ايضا لها فكر وتهدف للسخرية من الشخصيات التي يكرهها الاميريكيين مثل المحامين في الكذاب وايضا ما يركز عليه الاعلام الامريكي بمبالغة شديدة مثل اعياد الميلاد في فيلم من سرق عيد الميلاد واضيف معلومة ان جيم كاري كاتب ومنتج افلام ايضا
    من شاهدوا برامج وثائقية عن طفولة جيم كاري يعلمون انه عانى حياة شاقة وصعبة واغلب الفنانين الكوميديين الحقيقين خرجو امن هذا الشكل من البيئة

    فنان الكوميديا الموهوب
    هذا ما يطلق عليه ,, الممثل جيم كيري , حيث ان تصرفاته وطريقة تمثيلة عجيبة.
    يتمتع ايضا بمواهب في تقليدية حركيه لتعابير الوجه والجسم.

    هو من افضل الفنانين في usa .
    جيم كيري في فلم ترومان .. يحاكي موضوع العولمة بطريقه ما ,
    حيث ان الناس جميعهم ممثلون وينظر لهم انهم لا يشاهدونه.

    ففي مجمل كلامي هذا ,, اقول لهذا الممثل الامع , ملك الكوميديا الشهير جيم كيري

    انت تحفة عصرك الثمينة وقلما نجد مثلك ممثلين . مبدعين يصورون الكلمة الى نص مرئي ومسموع بطريقة او باخرى

    انتهى شكرا

    أتمنى ان المقال قد أعجبكم


  2. ...

  3. #2
    المقال صراحة جميل ، وأسلوبك رائع
    لكنك أغفلت أفلام مهمه لجيم كاري والتي جعلته يشتهر مثل : أفلام إيس فينتورا والقناع والغبي والأغبى وركزت على أفلامه التي لم تحظى بإعجاب الجماهير

  4. #3
    مشكور ويعيطك الف عافيه على مهودك العالى
    Ps3:M7mday


بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter