الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
مشاهدة النتائج 1 الى 20 من 38
  1. #1

    اعرف عدوك : بروتوكولات حكماء صهيون ( البروتوكول الأول)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    إخواني الأعضاء كلنا يعرف جيدا ً ويسمع عن البروتوكولات الصهيونية
    فما هو البروتوكول؟!!
    البروتوكول هو بكل بساطة وبالمعني البسيط ما هو إلا مبدأك في الحياة .
    وبروتوكولات صهيون هي المبادئ التي يعيشون بها ومن أجلها .
    وكما تقول المقولة المأثورة " اعرف عدوك " أحببت أن أُطلعكم علي بروتوكولات الصهاينة كي نعرف جميعا ً بماذا يفكرون وفي كيف يفكرون وما هي أهمية الحياة بالنسبة لهم .
    والآن أترككم مع أول بروتوكول من بروتوكولات حكماء صهيون
    البروتوكول الأول


    الحق للقوة – الحرية: مجرد فكرة – الليبرالية – الذهب – الإيمان – الحكومة الذاتية – رأس المال وسلطته المطلقة – العدو الداخلي - الدهماء – الفوضى – التضاد بين السياسة والأخلاق – حق القوى – السلطة اليهودية الماسونية لا تُغلب – الغاية تبرر الواسطة – الدهماء كالرجل الأعمى – الأبجدية السياسة – الانشقاق الحزبي – أفضل أنواع الحكم : السلطة المطلقة – المسكرات – التمسك بالقديم – الفساد – المبادئ والقواعد للحكومة اليهودية الماسونية – الإرهاب – الحرية والعدالة والإخاء – مبادئ حكم السلالات الوراثية – نسف الامتيازات التي للطبقة الأرستقراطية من الغوييم – الأرستقراطية الجديدة (اليهودية) – الحالات النفسانية – المعنى المجرد لكلمة حرية – السلطة الخفية التي تُقصي ممثلي الشعب .

    إننا نتناول كل فكرة على حدة، ونمحصها تمحيصاً: بالمقارنة والاستنتاج، حتى تتبين ماهيتها بذاتها، ونرى ما يلابسها ويحيط بها من حقائق وأما أسلوب الكلام فنجري عليه سهلا خاليا من زخارف الصناعة
    وما علي أن أبدأ بشرحه الآن، هو منهجنا في العمل، فأشرح ذلك من ناحيتين: وجهة نظرنا، ووجهة نظر الغوييم (غير اليهود) .
    وأول ما يجب أن يلاحظ أن الناس على طبيعتين: الذين غرائزهم سقيمة، والذين غرائزهم سليمة، والأولون أكثر عددا ولهذه العلة، فخير النتائج التي يراد تحقيقها من التسلط على الغوييم بطريق الحكومة، إنما يكون بالعنف والإرهاب، لا بالمجادلات النظرية المجردة، إذ كل امرئ مشتهاة الوصول إلى امتلاك زمام السلطة، وكل فرد يود لو يصبح دكتاتورا وقليلون الذين لا يشتهون تضحية مصالح الجمهور من اجل منافعهم الخاصة .

    ولعمري ما هي الروادع التي تكف الحيوانات المفترسة عن الوثوب، وهذه العجماوات ما هي إلا الغوييم؟ وما هو الذي قام فيهم حتى اليوم ضبط أحوالهم؟

    أما بدايتهم، بداية تكوين المجتمع، فإنهم كانوا مأخوذين بالقهر من القوة الغاشمة العمياء ولهذه القوة كانوا خانعين، أما بعد ذلك، فسيطر عليهم القانون الموضوع، وهو القوة الغاشمة نفسها، ولكنه جاء بزي مختلف في المظهر لا غير واستنتج من هذا أنه بموجب ناموس الطبيعة، الحق قوة .

    الحرية السياسية إنما هي فكرة مجردة، ولا واقع حقيقي لها وهذه الفكرة، وهي الطُعم في الشرك، على الواحد منا أن يعلم كيف يجب أن يطبقها، حيث تدعو الضرورة، لاستغواء الجماعات والجماهير إلى حزبه، ابتغاء أن يقوم هذا الحزب فيسحق الحزب المناوئ له وهو الحزب الذي بيده الحكومة والسلطة
    وهذا العمل إنما يصبح أهون وأيسر، إذا كان الخصم المراد البطش به قد أخذته عدوى فكرة الحرية المسماة باسم ليبرالية، وهذا الحزب مستعد من أجل إدراك هذه الفكرة المجردة، أن ينزل عن بعض سلطته وهنا، جزما، يكون مطلع انتصار فكرتنا وتحصل حينئذ حال أخرى: فما للحكومة من زمام، يكون قد استرخى وأخذ بالانحلال فورا، وهذا من عمل قانون الحياة، فتتسلط اليد الجديدة على الزمام وتجمع بعضه إلى بعض وتقيمه، لأن القوة العمياء في الأمة لا تقوى على البقاء يوما واحدا دون أن يكون لها موئل يهيمن عليها بالضبط والإرشاد، ثم تمضي الحكومة الجديدة بالأمر، وجُل ما تفعله أنها تحل محل الحكومة السابقة التي نهكتها فكرة الليبرالية حتى أودت بها .

    هذا الطور كان فيما مضى أما اليوم فالقوة التي نسخت قوة الحكام من أنصار الليبرالية هي الذهب ولكل زمان إيمان يصح بصحته وفكرة الحرية مستحيلة التحقيق على الناس، لأن ليس فيهم من يعرف كيف يستعملها بحكمة وأناة وانظروا في هذا، فإنكم إذا سلمتم شعبا الحكم الذاتي لوقت ما، فإنه لا يلبث أن تغشاه الفوضى، وتختل أموره، ومن هذه اللحظة فصاعدا يشتد التناحر بين الجماعات والجماهير حتى تقع المعارك بين الطبقات، وفي وسط هذا الاضطراب تحترق الحكومات، فإذا بها كومة رماد .

    وهذه الحكومة مصيرها الاضمحلال، سواء عليها أدَفَنَت هي نفسها بالانتفاضات الآكلة بعضها بعضا من داخل، أم جرها هذا بالتالي إلى الوقوع في براثن عدو من خارج، فعلى الحالتين تعتبر أنها أصيبت في مقاتلها، فغدت أعجز من أن تقوى على النهوض لتقيل نفسها من عثرتها، فإذا بها في قبضة يدنا وحينئذ تأتي سلطة رأس المال، وتكون جاهزة، فتمد هذه السلطة بطرف حبل خفي إلى تلك الحكومة الجديدة لتعلق به، طوعا أم كرها، لحاجتها الماسة إليه، فإن لم تفعل هوت إلى القعر .

    فإذا قال قائل من هواة الليبرالية أن هذا النهج المتقدمة صورته، يتنافى وشرع الأخلاق، سألناه: إذا كان لكل دولة عدوّان، وجاز للدولة في مكافحة العدو الخارجي أن تستعمل كل وسيلة وطريقة وحيلة، دون أن يُعَدّ عليها هذا أو ذاك أنه شيء لا تقرّه الأخلاق، كأن تُعمّي على العدو خطط الهجوم والدفاع، حتى لا يدري منها شيئا، وكأخذه بالمباغتة ليلا، أو بالانقضاض عليه بعدد ضخم من الجند لا قبل له به، أفلا يكون من باب أولى في مكافحة العدو الداخلي الذي هو شر من ذاك، وهو العدو المخرب لكيان المجتمع ومصالح الجمهور، أن تستعمل هذه الوسائل للقضاء عليه؟ وكيف يبقى مساغ للقول أن هذا الأمر إذا جاز هناك فلا يجوز هنا؟ والحق الذي لا ريب فيه أن تلك الوسائل إذا كانت سائغة مطلقة هناك، ومباحة، فلا تكون هنا منهيّا عنها فلا يؤخذ بها .

    ولعمري كيف يكون ممكنا لدى أيّ حكيم بصير، أن يأمل في إدراك الفلاح والفوز، في قيادة الجماهير إلى حيث يريد، إذا كانت عدته ما هي إلا الاعتماد على مجرد منطق الرأي والإرشاد، والجدل والمقال، حينما تعترضه مقاومة، أو رماه الخصم بعورة حتى لو كانت من الترهات، وأصغت الجماهير إلى هذا، والجماهير لا تذهب في تحليل الأمور إلى ما هو أبعد من الظاهر السطحي؟
    فالرجال الذين نحسبهم من الآحاد وفي الطليعة، إذا ما سبحوا في غمرة الجماهير المؤلفة من الدهماء، فحينئذ لا يستولي على هؤلاء الرجال وجماهيرهم إلا سائق الأهواء، والمعتقدات الرخيصة، وما خفّ وفشا من العادات والتقاليد والنظريات العاطفية، فيقعون في مهوى التطاحن الحزبي، الأمر الذي يمنع اتفاقهم على أي قرار، حتى ولو كان هذا القرار واضح المصلحة ولا خفاء في ذلك ولا مطعن ثم إن كل قرار يضعه الجمهور العابث، يتوقف مصيره حينئذ إمّا على فرصة مؤآتية تمضي به إلى غايته، وإمّا على كثرة كاثرة تؤيده، ولكن الكثرة لجهلها أسرار السياسة وبواطنها، فالقرار الذي يخرج من بين يديها لا يكون إلا سخرية ومهزلة، وإنما في هذا القرار تكمن بذرة الفساد، فتفسد الحكومة بالنتيجة، فتدركها الفوضى ولا مناص .

    فالسياسة مدارها غير مدار الأخلاق، ولا شيء مشترك بينهما، والحاكم الذي يخضع لمنهج الأخلاق لا يكون سائسا حاذقا، فيبقى على عرشه مهزوزا متداعيا وأما الحاكم اللبيب الذي يريد أن يبسط حكمه فيجعله وطيدا، يجب عليه أن يكون ذا خصلتين: الدهاء النافذ، والمكر الخادع وأما تلك الصفات التي يقال أنها من الشمائل القومية العالية، كالصراحة في إخلاص، والأمانة في شرف، فهذا كله يعدّ في باب السياسة من النقائص لا الفضائل، ويسرع بالحكام إلى أن يتدحرجوا من على عروشهم ولا منقذ لهم، ويكون هذا أكيَد لهم وأنكى، وأفعل في تفكيكهم وتهديمهم من الذي يأتيهم من قِبَل أكبر عدو يتربص يهم وتلك الصفات منابتها ممالك الغوييم وحكوماتهم، فهي منهم وهم بها أولى وحذار حذار أن نقبل مثل هذا نحن .

    حقنا منبعه القوة وكلمة حق، وجدانية معنوية مجردة، وليس على صحتها دليل ومفادها لا شيء أكثر من هذا: أعطني ما أريد فأبرهن بذلك على أني أقوى منك

    5b6081254d8eb3c2094ccc58b098ba87

    gooood شكرا ً يا مشعل الغالي asian


  2. ...

  3. #2
    فأين يبتدئ الحق وأين ينتهي؟

    فإني أجد في كل دولة استولى الفساد على إدارتها، ولا هيبة بقيت لقوانينها ولا سطوة، ولا مقامات مرعيّة لحكّامها، وانطلق الناس إلى مطالب الحقوق، فكل ساعة ينادون بمطلب جديد ويسقطون مطلبا، فاختلطت دعاويهم وتضاربت، وصار لكل حزب من الافتنان والهوى، حق باسم الليبرالية - إني أجد هنا في مثل هذا المواطن أن أهاجم باسم الحق، وهو حق القوة فأذرو في الهواء جميع هياكل الأنظمة والأجهزة الجوفاء، وآتي بشيء جديد يحل محل الذاهب، وأجعل نفسي حاكما سيدا على هؤلاء الذين تركوا لنا الحقوق التي كانوا يبنون عليها حكمهم، وأما مصيرهم هم فالاستسلام إلى ما كانوا يحملون من عقائد الليبرالية
    وتتميز قوتنا في مثل هذه الحالة الرجراجة، عن كل قوة أخرى، بمميزات أمنع وأثبت، وأقوى على ردّ العادية، لأنها تبقى وراء الستار، متخفيّة، حتى يحين وقتها، وقد نضجت واكتملت عدتها، فتضرب ضربتها وهي عزيزة، ولا حيلة لأحد في النيل منها أو الوقوف في وجهها .

    ومن هذا الشر الموقت الذي نُكره على إيقاعه، يخرج الخير، هو خير الحكم الجديد الذي لا تهزه ريح، فيردّ الأمور المنحرفة من جهاز الحياة الوطنية إلى نصابها ويجعلها في الطريق القويم وكل هذا كانت الليبرالية قد مزقته فالنتائج تبرر الأسباب والوسائل فعلينا في وضع منهجنا أن نراعي ما هو أفيد وضروري أكثر مما نراعي ما هو أصلح وأخلاقي .

    وأمامنا الآن مخطط, وفي هذا المخطط رُسِمَت الطريق التي يجب علينا أن نسلكها نحو غايتنا, وليس أن نحيد عن هذا قيد شعرة, إلا إذا فعلنا ذلك مجازفة ومخاطرة, فنخسر نتائج عملنا لعدة قرون, فيذهب كله سدى
    ولكي نُوفق إلى بناء الأمور على ما نريد من الصحة والكمال في أفعالنا, لابدّ لنا نأخذ بعين الاعتبار ما يكون عليه جمهور من الدهماء من طباع خسّة ونذالة, وتراخ, وقلة استقرار, وفراره من حالة إلى حالة, وفقده القدرة على اكتناه أمور حياته, وافتقاره إلى نظرة الجد وصحة العزم, فهو متعام عن رؤية وجه مصالحه ويجب أن يكون واضحا أن قوة الدهماء عمياء, تخدّرت منها حاسة الشعور, ولا تجري في الفهم والاستيعاب على نطاق المعقول, وهي أبدا رهن أي مستفز يستفزها من أي ناحية وأعمى لا يقود إلا إلى هاوية, وفي النهاية يخرج أفراد من الدهماء ومن سواد الشعب, لا يعدو طورهم أن يكونوا ممن لا خبرة لهم ولا سابق تجربة, وقد يكون لهم من النبوغ مظهر برّاق, ولكن لقصورهم عن النفاذ إلى بواطن المسائل السياسية المحجبة, فانهم لا يلبثون, إذا استطاعوا أولا بلوغ الزعامة وقيادة الدهماء, أن يهووا, فتهوى معهم الأمة, فينتقض الحبل كله
    وإنما هناك رجل واحد مجرَّب, رُبى منذ الصِغر على فهم الحكم المستقل وتمرَّس به, بوسعه أن يعي ويزن جيدا الكلمات التي تتركب منها أبجدية السياسة.

    والشعب الذي يُترك وشأنه ليستسلم الى أمثال هؤلاء الذين يظهرون على المراسح فجأة من صفوفه, يجني على نفسه إذ تقتله منازعات الأحزاب, المنازعات التي يزيد من شدة أُوارها حب الوصول إلى السلطات, والازدهاء بالمظاهر والألقاب والرئاسات, وكل هذا في فوضى شاملة أفتستطيع الدهماء, بهدوء وسكينة, وبلا تحاسد وتباغض, أن تتعاطى مهمات المصلحة العامة, وتديرها على الحكمة, دون أن تخلط بين هذا ومصالح خاصة؟ أتستطيع أن تدافع عن نفسها في وجه عدوّ خارجي؟ لا لعمري! لأن المسألة التي تتخطفها الأيدي تتمزق بعدد الأيدي التي تتخطفها, مآلها أن تشوّه, وتفقد الانسجام بين أجزائها, فتتعقّد, وتُبهم, وتستعصي على أن تقبل التنفيذ .

    ولا يتم وضع المخطط وضعا كاملاً محكماً إلى آخر مداه, إلا على يد حاكم مستبد قاهر, يقوم على ذلك حتى النهاية, ثم يوزعه أجزاء على جهاز الدولة, فيتعلق كل جزء بآلته الخاصة به من جهة التنفيذ, ونستنتج من هذا بالضرورة أن الوضع الذي ينبغي أن تكون عليه الدولة مع اللياقة والكفاية, هو الوضع الذي يجتمع كله في يد رجل مسؤول وبلا سلطة مطلقة, لا حياة للحضارة, والحضارة لا تقوم على الدهماء, بل على يد مَن يقود الدهماء, كائناً من يكون ذلك الرجل القائد والدهماء قوة همجية, وهذه القوة تتجلى في كل مناسبة واقعة وفي اللحظة التي تتسلم فيها الدهماء الحرية, وتجِدُ نفسها قادرة على التصرف كما تشاء, تقع الفوضى فوراً, وهذا الضرب من الاختباط أسوأ ضروب التردي الإنساني الأعمى .

    انظروا إلى الحيوانات المدمنة على المسكر, تدور برؤوسٍ مدوَّخة, ترى من حقها المزيد منه فتناله إذا نالت الحرية فهذا لا يليق بنا, ولا نسلك نحن هذه الدروب فشعوب الغوييم قد رنّحتها الخمرة, وشبابهم قد استولت عليهم البلادة من نتيجة ذلك, فأخملتهم وألصقتهم بالبقاء على القديم الموروث الذي عرفوه ونشأوا عليه, وقد ازدادوا إغراء بأوضاعهم هذه, على يد المهيأين من جهتنا خاصة للدفع بهم في هذا الاتجاه ـ كالمعلمين المنتدبين للتعليم الخاص, والخدم, والمربيات والحاضنات في بيوت الأغنياء, الكتبة والموظفين في الأعمال المكتبية وسواهم, وكالنساء منا في المقاصف وأماكن الملذات التي يرتادها الغوييم وفي عداد هذا الطراز الأخير, اذكر ما يسمى عادة بمجتمع السيدات, أو المجتمع النسائي حيث المعاشرة مباحة للفساد والترف وشعارنا ضد هذا: العنف, واخذ الناس بالحيلة ليعتقدوا أن الشيء المتعلقة به الحيلة كأنه صحيحٌ لا ريب فيه وإنما بالعنف وحده يتم لنا الغلب في الأمور السياسي، ولا سيما إذا كانت أدوات العنف مخفية, من المواهب الذهنية مما هو ضروري لرجال السياسة فالعنف يجب أن يُتخذ قاعدة وكذلك المكر والخداع, وما قلناه مما ينبغي أن يكون شعاراً, كل هذا فائدته العملية أن يتخذ قاعدة في الحكومات التي يراد أن تتخلى عن تيجانها تحت أقدام الممثل الجديد لعهد جديد وهذا الشر هو الوسيلة الوحيدة لبلوغ الغاية المقصودة من الخير ولذلك لا ينبغي لنا أن نتردد في استعمال الرشوة والخديعة والخيانة, متى لاح لنا أن بهذا تحقّق الغاية وفي السياسة يجب على الواحد المسؤول أن يعرف كيف تقتنص الفرص فوراً, إذا كان من نتيجة ذلك الاستسلام إلى السلطة الجديدة .

    ودولتنا الماضية قدما في طريقها، طريق الفتح السلمي، من حقها أن تبدل أهوال الفتن والحروب لما هو أخف وأهون، وأخفى عن العيون، وهو إصدار أحكام بالموت، ضرورية، من وراء ستار، فيبقى الرعب قائما، وقد تبدلت صورته، فيؤدي ذلك إلى الخضوع الأعمى المبتغى .

    قل هي الشراسة ومتى ما كانت في محلها ولا تتراجع إلى الرفق، غدت عامل القوة الأكبر في الدولة وإن تعلقنا بهذا المنهج، ولا يراد به المكسب المغنم فحسب، بل نريده أيضا من أجل الواجب انتحاء بالقافلة نحو النصر، ونعود فنقرر أنه هو العنف، وأخذ الناس بالحيلة ليعتقدوا أن الشيء المتعلقة به الحيلة كأنه صحيح لا ريب فيه .

    في الزمن الماضي، كنا نحن أول من نادى في جماهير الشعب بكلمات الحرية والعدالة والمساواة، وهي كلمات لم تزل تردد إلى اليوم، ويرددها من هم بالببغاوات أشبه، ينقضُّون على طُعم الشرك من كل جو وسماء، فأفسدوا على العالم رفاهيته كما أفسدوا على الفرد حريته الحقيقية، وكانت من قبل في حرز من عبث الدهماء .

    والذين يرجى أن يكونوا حكماء عقلاء من الغوييم، وأهل فكر وروية، لم يستطيعوا أن يفهموا شيئا من معاني هذه الألفاظ التي ينادون بها، الفارغة الجوفاء؛ ولا أن يلاحظوا ما بين بعضها بعضا من تناقض وتضارب، ولا أن يتبينوا أن ليس في أصل الطبيعة مساواة، ولا يمكن أن تكون هناك حرية، إذ الطبيعة هي نفسها قد صنعت الفروق في الأذهان والأخلاق والكفاءات، وجعلت هذه الفروق ثابتة كثبات الخضوع لها في سننها ونواميسها وعَجَز أولئك أيضا عن أن يدركوا أن الدهماء قوة عمياء، وأن النخبة الجديدة المختارة منهم لتَوَلّي المسؤولية، في خلو من التجربة وهي بالقياس إلى ما تتطلبه السياسة، عمياء كالدهماء, حتى ولا فرق واللوذعي وإن كان مجنونا فبوسعه أن يصل إلى الحكم، بينما غير اللوذعي، ولو كان عبقريا، فلا يدرك كنه السياسة وهذه الأشياء كلها لم يفقه الغوييم من بواطنها وأسرارها شيئا، ومع هذا، فقد كانت عهود الحكم، وحكم السلالات في الماضي عند الغوييم، ترسو على هذه الأغاليط، فكان الأب ينقل إلى ابنه معرفة أصول السياسة بطريقة لا يشارك فيها أحد إلا أفراد السلالة، ولا أحد منهم يفتح هذا الباب للرعية ومع اطراد الزمن صار معنى احتكار هذا الأمر في السلالات يعروه الإبهام والكمود، حتى تلاشى واضمحلّ وهذا بالنتيجة ساعد في إنجاح قضيتنا .

    وفي جميع جنبات الدنيا, كان من شأن كلمات حرية ـ عدالة ـ مساواة أن اجتذبت إلي صفوفنا على يد دعاتنا وعملائنا المسخرين, مَن لا يحصيهم عدّ من الذين رفعوا راياتنا بالهتاف وكانت هذه الكلمات, دائما هي السوس الذي ينخر في رفاهية الغوييم ويقتلع الأمن والراحة من ربوعهم, ويذهب بالهدوء, ويسلبهم روح التضامن, وينسف بالتالي جميع الأسس التي تقوم عليها دول الغويا وهذا ساعدنا أيضاً في إحراز النصر, على ما ترون من البيان بعد قليل: فمما أعطانا المُكْنة التي توصلنا بها إلى الورقة الرابحة, هو سحق الامتيازات, أو بتعبير آخر, نسف أرستقراطية الغوييم نسفاً كلياً تاماً, وقد كان أهل هذه الطبقة هم الوِقاء الوحيد للدفاع في وجهنا من وراء الشعوب والبلدان وعلى أنقاض أرستقراطية الغوييم وارث محتدها القديم , بنينا أرستقراطية من طبقتنا المتهذبة الراقية, تتوّجها أرستقراطية المال وجعلنا أوصاف أرستقراطيتنا مستمدة من نبعتين: المال, وهذا أمره يقع على عاتقنا, والمعرفة, وهذه تستقي من حكمائنا الشيوخ, وهذا منهم هو القوة الدافعة
    والظفر الذي بلغناه, قد جاء أيسر وأهون, لأننا في تعاملنا مع الناس الذين احتجنا إليهم, كنا دائما نضرب على أدق الأوتار حساسية في ذهن الإنسان, ومن جملة ذلك الدفع نقداً, واستغلال النهمة نحو المال, والشره إلى الحاجات المادية للإفساد, وكل واحدة من هذه النقائض الإنسانية, إذا عملت وحدها, كانت كافية لتشلّ نشاط الفرد كله, وتجعل قوة إرادته مطاوعةِّ ملبيةِّ, مستجيبةِّ للذي اشترى منه العمل .

    وكان من شأن المعنى المجرد لكلمة الحرية أن عضَّدَنا في إقناع الدهماء في جميع البلدان أن حكوماتهم ما هي إلا حارس الشعب والشعب هو صاحب القضية, فالحارس يمكن تغييره وتبديله, كقفاز قديم نبذ وجئ بجديد
    وإنما هي هذه المُكْنة, مكنة تبديل ممثلي الشعب, ما جعل الممثلين طوع امرنا, وأعطانا سلطة تسخيرهم .

    والآن وبعد هذا الكم الهائل من القراءة وكل هذا الكم من المبادئ ليس هذا إلا الفصل الأول في كتاب بروتوكولات صهيون ويتكون الكتاب من 24 فصل فما بالك أخي القارئ بكمية المبادئ التي لديهم. سأقوم ان شاء الله بعرض هذه الفصول علي فترات حتي تتمكن أخي القارئ من معرفة عدوك جيدا ً.
    شكرا ً وآسف علي الإطالة.

  4. #3
    مرحباااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااا smile smile



    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اهلين وعليكم السلام


    ممكن اعرف من وين جبت هادا البروتوكول........................




    موضوعك حلووووووووو وبدو نقاش ...................عنوانه جذبني

    بس موضوعك كتير طويل ........................ بس منيح مش عاطل , ما عندي وقت اقرأه




    لي عوده ..................عندي شغله بخلصها وبرجع............................




    سلااااام smile

  5. #4
    [/QUOTE]أختي boss fa6me نورتي الموضوع وشرفتيه
    ممكن اعرف من وين جبت هادا البروتوكول
    عندي الكتاب كامل علي الكمبيوتر
    موضوعك حلووووووووو وبدو نقاش ...................عنوانه جذبني
    ربنا يكرمك اختي وفعلا ً هو محتاج نقاش علشان نعرف هم بيفكروا ازاي؟؟!!!!!!!!!!!!!
    بس موضوعك كتير طويل ........................ بس منيح مش عاطل , ما عندي وقت اقرأه
    أعمل ايه والله مش بيدي لكن ان شاء البروتوكولات الجاية ان شاء الله قصيرة شوية هو ده أطول فصل
    لي عوده ..................عندي شغله بخلصها وبرجع............................
    بالسلامة أختي ومنتظر عودتك

  6. #5
    بسم الله الرحمن الرحيم..







    الموضوع متعوب عليه..


    eek eek eek




    شكراً لك، وتعبك لن يذهب سداً إن شاء الله..


    asian asian asian




    ولأنه طويل، لم أقرأه كاملاً..


    redface nervous nervous nervous redface





    لكن، هذا لا يستغرب من اليهود..







    فإذا كان أصلاً مكتوب في كتابهم أن يقتلوا النساء والأطفال، فماذا تنتظر..





    يكفي أن جمعيتهم الماسونية سرية جداً بشكل فضيع، لا يعرف أعضاؤها ولا قراراتها..








    شكراً لك مرة أخي..


    smile smile smile






    بالتوفيق في الدنيا والآخرة..


    gooood gooood gooood











    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    f5b8fa3869492577a369e6a51ab12064

  7. #6
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,smile


    موضوع رائع للنقاش أخي إسلام ومجهود واضح ,, لي عودة عندما تتحسن ظروفي لأقرأ الموضوع بتمعن ,, خصوصا أن له علاقة بالصهيونية والتي لا تمد للديانة اليهودية بصلة ,, بل هي تشويه لليهودية لتحقيق أهداف أقل ما توصف بالإجرامية ,,


    تقبل خالص تحياتي حتى ذلك الوقت ,,rolleyes


    ^_^
    اخر تعديل كان بواسطة » .:GENERAL:. في يوم » 07-05-2007 عند الساعة » 23:16
    ...

  8. #7
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Princess ALY مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم..

    الموضوع متعوب عليه..

    eek eek eek

    شكراً لك، وتعبك لن يذهب سداً إن شاء الله..

    asian asian asian
    ولأنه طويل، لم أقرأه كاملاً..

    redface nervous nervous nervous redface
    لكن، هذا لا يستغرب من اليهود..

    فإذا كان أصلاً مكتوب في كتابهم أن يقتلوا النساء والأطفال، فماذا تنتظر..
    يكفي أن جمعيتهم الماسونية سرية جداً بشكل فضيع، لا يعرف أعضاؤها ولا قراراتها..
    شكراً لك مرة أخي..

    smile smile smile

    بالتوفيق في الدنيا والآخرة..

    gooood gooood gooood

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    مشكور أخوي علي مرورك وعلي الثناء علي الموضوع وانا عملت الموضوع لكي يعرف الناس فقط ما يفكر به اليهود وما يصفوننا به وفعلا ً هم يستحقون اللعن في الدنيا والآخرة بما فعلوه وما يفعلوه وما سيفعلوه ..
    ووفقني الله وإياك إلي ما فيه الخير للأمة جميعا ً ان شاء الله... وعليكـ السلام ورحمة الله وبركاته

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة mostafa882000 مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,

    الموضوع يبدو رائعا أخي إسلام ,, لي عودة عندما تتحسن ظروفي لأقرأ الموضوع بتمعن ,, خصوصا أن له علاقة بالصهيونية والتي لا تمد للديانة اليهودية بصلة ,, بل هي تشويه لليهودية لتحقيق أهداف أقل ما توصف بالإجرامية ,,

    تقبل خالص تحياتي حتى ذلك الوقت ,,

    ^_^
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الموضوع رائع فقط بمروركم جميعا ً واتمني ربنا يوفقك يا صاحبي في الكلية وتنجح بأعلي الدرجات انت وانا وكل من مثلنا . أما عن الصهيونية فما ابتدعها إلا حكماء بني إسرائيل ورجال دينهم للفرار من تعاليم الدين الحقيقية وهذ أكبر دليل علي كفرهم وخروجهم عن الدين وتحليل دمهم.. منتظر عودتك صديقي بأخبار سارّة إن شاء الله .

  9. #8
    هاي يا اسلام

    عامل ايه يا سمسم

    موضوع روعة و انت تعبت فيه

    و تقبل تحياتي

  10. #9
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    أخي الفاضل eslambazooka
    لقد طرقت بابا نحاول جاهدين أن ننساه ... وما استطعنا

    بارك الله فيك أخي الكريم ....

    موضوع رائع ويستحق التثبيت .... وأنصح الجميع بقراءته كاملا قبل الرد لتعم الفائدة ولنعرف مدى شذوذ فكرهم المعوج

    فلن تجد في العالم أجمع .. مصيبة إلا وكان من وراءها يد يهودية نجسه

    وهم يبذلون الآن كل نفيس مقابل تنظيف صورهم القذرة ... بظهور من يدين بدينهم ويقاتل جنبا إلى جنب بجوار باقي الديانات

    كأبطال حرب في كثير من الأفلام .. لتثبيت فكرة عبثا حاولوا تثبيتها من قبل ...

    وهم أجبن من أن يستحقوا الذكر ... ولكني لا أجد غير حسبي الله ونعم الوكيل لما آل إليه حالنا

    ولا أقلل من هذه الكلمات .... ولكني أطمع في المزيد ...

    أخي الحبيب eslambazooka

    الموضوع طيب وهادف ومنسق وإن كنت أعتب عليك الاتيان بألفاظ قوية ... لا يعرف معناها الكثير منا

    وتصعب على القاريء استمرار القراءة بتمعن ....

    استمر أخي بهذا النهج ... سائلين المولى أن يجعله في ميزان حسناتك يوم لقياه ....

    سلمت يداك ..
    24
    has no one tell you i'm not breathing

    2ec1669e22d5255e0f9c6d6c0cf94e6a

  11. #10
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة طبيب النيل مشاهدة المشاركة
    هاي يا اسلام
    عامل ايه يا سمسم
    موضوع روعة و انت تعبت فيه
    و تقبل تحياتي
    هلا هلا بحبيب قلبي طبيب النيل
    إزيك يا صاحبي عامل ايه؟ اتمني تكون موفق في الدراسة والحمد لله
    ميرسي يا حبي علي الإطراء ونورت الموضوع gooood

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة Old Red FOX مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    أخي الفاضل eslambazooka
    لقد طرقت بابا نحاول جاهدين أن ننساه ... وما استطعنا
    بارك الله فيك أخي الكريم ....
    موضوع رائع ويستحق التثبيت .... وأنصح الجميع بقراءته كاملا قبل الرد لتعم الفائدة ولنعرف مدى شذوذ فكرهم المعوج
    فلن تجد في العالم أجمع .. مصيبة إلا وكان من وراءها يد يهودية نجسه
    وهم يبذلون الآن كل نفيس مقابل تنظيف صورهم القذرة ... بظهور من يدين بدينهم ويقاتل جنبا إلى جنب بجوار باقي الديانات
    كأبطال حرب في كثير من الأفلام .. لتثبيت فكرة عبثا حاولوا تثبيتها من قبل ...
    وهم أجبن من أن يستحقوا الذكر ... ولكني لا أجد غير حسبي الله ونعم الوكيل لما آل إليه حالنا
    ولا أقلل من هذه الكلمات .... ولكني أطمع في المزيد ...
    أخي الحبيب eslambazooka
    الموضوع طيب وهادف ومنسق وإن كنت أعتب عليك الاتيان بألفاظ قوية ... لا يعرف معناها الكثير منا
    وتصعب على القاريء استمرار القراءة بتمعن ....
    استمر أخي بهذا النهج ... سائلين المولى أن يجعله في ميزان حسناتك يوم لقياه ....
    سلمت يداك ..
    24
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أهلا بك أخي الغالي الكريم Old Red Fox كيفك يالغالي؟

    من منا يستطيع نسيان ما يحدث من أحفاد القردة والخنازير هؤلاء؟

    كل يوم نهب ودمار وحرق وقتل واغتصاب وقلة تربية ودين إلي أن فاض بي الأمر حتي أصبحت لا أستطيع
    الكتمان. ومعك حق في كل كلمة قلتها أنهم سبب كل خراب في العالم .
    وقد رأينا في الكثير من الأفلام (الأجنبية طبعا) من يجعلهم أبطال القصة كما حدث في فيلم علي سبيل المثال ( يوم الاستقلال أو Independance Day ) عندما جاء اليهودي بنهاية الفيلم وضحي بنفسه من أجل إنقاذ العالم. وهذا ما يصفون به أنفسهم رغم ان صورتهم قبيحة جدا ً أمام الجميع
    .
    وما نستطيع إلا ان نقول بسم الله الرحمن الرحيم
    " وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ * مُهْطِعِينَ مُقْنِعِي رُءُوسِهِمْ لاَ يَرْتَدُّ إِلَيْهِمْ طَرْفُهُمْ وَأَفْئِدَتُهُمْ هَوَاء * وَأَنذِرِ النَّاسَ يَوْمَ يَأْتِيهِمُ الْعَذَابُ فَيَقُولُ الَّذِينَ ظَلَمُواْ رَبَّنَا أَخِّرْنَا إِلَى أَجَلٍ قَرِيبٍ نُّجِبْ دَعْوَتَكَ وَنَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَوَلَمْ تَكُونُواْ أَقْسَمْتُم مِّن قَبْلُ مَا لَكُم مِّن زَوَالٍ "
    صدق الله العظيم

    إن شاء الله بإذن الله أخوي سأحاول جاهدا ً تخفيف الألفاظ قليلا ً حتي يعيها من هم أصغر سنا ً ليعرفوا ما يفعل هؤلاء الخنازير

    واتمني تكون بخير ان شاء الله وشكرا ً علي المشاركة الجميلة

  12. #11
    السلام عليكم ..

    يا دي النور asian
    اهلا بك اخي eslambazooka في صفحات القسم العام smile

    :
    :

    اليهود .. مصيبة العالم !!
    افكارهم المنحرفة الساعية للسيطرة والقضاء على الجميع !!

    بعد ان نعرف بروتوكولاتهم ومبادئهم في هذه السلسلة من المواضيع ..
    علينا ان نعرف كيف نواجه مخططاتهم !!! sleeping

    ففي النظر وقراءة افكارهم ومبادئهم .. نجد ان كل فرد في هذه الامة مستهدف منهم !!
    ولذلك .. على كل فرد في هذه الامة ، ان يعتني بنفسه ، ثم - وبعد نفسه - بغيره ..
    والا يرى فساد غيره ، فيفسد !!!
    فان عدونا اليهودي ماكر غدَّار .. وعلينا مواجهته والوقوف في وجهه والا .. انتهينا !!



    وارى انه لا حل مع اليهود ابدا .. الا الجهاد في سبيل الله ..
    وصناعة امجاد السلام .. من باقيا جماجمهم ..
    ومن نادى بغير ذلك .. فهو كــــاذب واهــــــــم !!!


    :
    :

    استمر يا بازوكا الاسلام wink
    فنحن بانتظار ابداعاتك

    :
    :

    وشكرا ..
    اخوكم في الله ..
    اخر تعديل كان بواسطة » [القائد في يوم » 10-05-2007 عند الساعة » 08:47
    اللهم اجعلني خيرا مما يظنون , واغفر لي ما لا يعلمون

  13. #12

  14. #13
    السلام عليكم

    موضوع مهم وممتاز اخي ابو البوازيك biggrin

    بس مستغرب قلة الردود عليه رغم اهميته ermm

    لي عوده ^_^

  15. #14
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة القائد العظيم مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ..

    يا دي النور asian
    اهلا بك اخي eslambazooka في صفحات القسم العام smile

    :
    :
    اليهود .. مصيبة العالم !!
    افكارهم المنحرفة الساعية للسيطرة والقضاء على الجميع !!
    بعد ان نعرف بروتوكولاتهم ومبادئهم في هذه السلسلة من المواضيع ..
    علينا ان نعرف كيف نواجه مخططاتهم !!! sleeping
    ففي النظر وقراءة افكارهم ومبادئهم .. نجد ان كل فرد في هذه الامة مستهدف منهم !!
    ولذلك .. على كل فرد في هذه الامة ، ان يعتني بنفسه ، ثم - وبعد نفسه - بغيره ..
    والا يرى فساد غيره ، فيفسد !!!
    فان عدونا اليهودي ماكر غدَّار .. وعلينا مواجهته والوقوف في وجهه والا .. انتهينا !!

    وارى انه لا حل مع اليهود ابدا .. الا الجهاد في سبيل الله ..
    وصناعة امجاد السلام .. من باقيا جماجمهم ..
    ومن نادى بغير ذلك .. فهو كــــاذب واهــــــــم !!!
    :
    :
    استمر يا بازوكا الاسلام wink
    فنحن بانتظار ابداعاتك

    :
    :

    وشكرا ..
    اخوكم في الله ..
    السلام عليكم
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


    أهلا ً بالغالي القائد العظيم نورت الموضوع والله

    وأنا أؤيدك في كل كلمة قلتها انت فهم سبب كل المصائب التي تجري من حولنا وإن لم تكن عسكرية ففكرية وذهنية ونفسية.
    ونحن بالفعل لن تقوم لنا قائمة أو نحيا بديننا إلا من بعد أن نتخلص من هؤلاء الحثالة أحفاد القردة والخنازير.
    وأشكرك حبيبي القائد العظيم مرة أخري علي المرور وردك الجميل. وإن شاء الله نتواصل دائما ً مع باقي السلسلة وباقي بروتوكولاتهم العمياء التي لا تعرف عن الحق أو عن الدين شيئا ً.

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sobhi22 مشاهدة المشاركة
    شكرررررررررررا على الموضوع

    1
    عفوا ً أختي علي مرورك ونورتي الموضوع

  16. #15
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة the italian مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم

    موضوع مهم وممتاز اخي ابو البوازيك biggrin

    بس مستغرب قلة الردود عليه رغم اهميته ermm

    لي عوده ^_^
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أخوي الإيطالي والله نورت الموضوع وشرفته وأنا منتظر عودتك بفارغ الصبر ناظرا ً ردودك الرائعة علي موضوعي المتواضع

  17. #16
    لي عوده لأن هوايتي قرائة هذه النوعيه من المواضيع الحين ماقدرت اركز بالكلام ولأنه كلام بغاية الأهميه لازم بكرا انشالله بعد صلاة الجمعه تكون الدماغ صافي واستمتع بالقرائه

    لي عوده للموضوع الرائع
    009dd543e1[/IMG]download

  18. #17

    Thumbs up

    شكرااااااااااا اخوي عالموضوع

    صراحة مرة مهم ومفيد في نفس الوقت

    انا قرأت كتاب اسمه " المؤامرة اليهودية" لمحمد أبو عابد
    شارح في كتابه كل هذي البروتوكولات

    بس من جد كان يفضح كل مؤامراتهم وعقائدهم

    samp5766e6dc74c838f9


    وما حب الديار شغفن قلبي******** ولكن حب من سكن الديار

  19. #18
    مرحبااااااااااااااااا wink

    هياني رجعت من جديد



    يلاااااااااااااااا نبدأ



    صراحة الي انتي كاتبه انا بعرفوا مسبقا لاني درست تاريخ اليهود ودرست التوراة "وفصفصتو" biggrin

    بس لازم تعرف شغلة

    في فرق كبير بين يهودي وبين يهودي صهيوني


    اليهود الصهيوني ما طبق يلي جاء في نبي اليهود موسى ولا بالشريعه اليهوديه اليهود الصهاينه انحرفوا عن تعاليم الدين اليهودي كونو تعاليم وافكار عنصريه خاصه بيهن يلي بتنادي بضرورة احتلال العالم كلو وانو يكون تحت سيطرة اليهود وهادا ما نادى في الدين اليهودي


    بعدين انا موافقه ع كل كلمه حكاها mostafa882000 ما في علاقه بين الصهيونيه والدين اليهودي ومتل ما قال هي مجرد تشويه لليهوديه لتحقيق مآرب شخصيه تتمثل بالاجرام والسيطرة ع العالم .

    بس في نفس الوقت انا ما بأيد Princess ALY: بلي حكاه
    لما نزلت التوراه على موسى نزلت من السماء انا معتقدش انو الرب امر بني اسرائيل انو يعيثوا في الارض فسادا ويقتلوا وينهبوا ويغتصبوا ارض فلسطين ويحكموا العالم بالقوة لا اعتقد ان شريعه موسى والتوراة نادى بذلك ولا اعتقد انه كتب في " التناخ" التوراة انو من واجبهم قتل الاطفال والنساء حتى الدين الاسلامي والمسيحي واليهودي عندما نزلت الاديان لم يطالبهم الرب بالقتل والاجرام بل لنقول ان كتابهم محرف وان قسماً منهم مشوا على الدين اليهودي بما يتناسب مع اهوائهم وميولهم واطباعهم العنصريه والتي تميل الي خراب العالم وتدميره

    ما بعرف ازا سمعت بجماعه يهوديه اسمها " جماهة نتوري كارتا" :
    هي جماعه يهودية فسم منهون ساكنين بالقدس الشرقية والفسم التاني بالضفه الغربيه بجانب جبل عيبال القريب من نابلس

    وهم فئة صغيرة من المتزمتين الاشكناز بقولوا انو هني يحمون المدينه " اورشليم" القدس ويناهضون الصهيونيه ودوله اسرائيل
    وهدا عملياً اثبت اولاً لبسهن متل لبس الصوفيين ازا سمعتوا فيهن بحكوا اللغه العربية الفصحى وهني فينا نقول منعزلين ما بوخدوا خدمات من دوله اسرائيل من مياة وكهرباء وهدول موجودين بفلسطين من زمان وهدول ما اجو من اوروبا وروسيا متل بقيه اليهود يلي اجوا اسرائيل وعدلهن قرون قاعدين بفلسطين الإشي الغريب انهون بقولو انو معهن التوراة الحقيقه والتوراه يلي مع اليهود مزيفة وفعلاً اثبتوا

    انو في فرق بين التوراه الي معهن ويلي مع اليهود لكن لم يثبت فعلا انها التوراة الحقيقه والهن مواقف مشرفة تجاه القضيه الفلسطينيه وتصريحاتهن المشرفه ولي كانو ا دايما كان يبرئوا حالهن من تصرفات الجيش الإسرائيلي بقمع الفلسطينيين وقتلهن وكانوا دايما يرفضوا اعمال القمع والارهاب كان الهن مواقف كمان احسن من مواقف الزعماء العرب ومش عم ببالغ




    ولي عودة

  20. #19
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة قاريء الفنجان مشاهدة المشاركة
    لي عوده لأن هوايتي قرائة هذه النوعيه من المواضيع الحين ماقدرت اركز بالكلام ولأنه كلام بغاية الأهميه لازم بكرا انشالله بعد صلاة الجمعه تكون الدماغ صافي واستمتع بالقرائه

    لي عوده للموضوع الرائع
    ان شاء الله يالغالي منتظر عودتك علشان اسمع ردك وتعليقك واتمني تكون الفكرة عجبتك

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة بــوليــانــا مشاهدة المشاركة
    شكرااااااااااا اخوي عالموضوع

    صراحة مرة مهم ومفيد في نفس الوقت

    انا قرأت كتاب اسمه " المؤامرة اليهودية" لمحمد أبو عابد
    شارح في كتابه كل هذي البروتوكولات

    بس من جد كان يفضح كل مؤامراتهم وعقائدهم

    عفوا ً أختي وشكرا ً علي الرد
    والحمد لله انه مازال هناك أناس يهتمون بهذه القضية ويقرأون فيها
    أما عن فضائحهم فهي منتشرة كثيرا ً وإن لم تكن بالقراءة فبما نشاهده كل يوم علي محطات التلفاز
    أشكرك مرة ثانية علي الرد والمرور

    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة boss fa6me مشاهدة المشاركة
    مرحبااااااااااااااااا wink
    هياني رجعت من جديد
    يلاااااااااااااااا نبدأ
    صراحة الي انتي كاتبه انا بعرفوا مسبقا لاني درست تاريخ اليهود ودرست التوراة "وفصفصتو" biggrin
    بس لازم تعرف شغلة
    في فرق كبير بين يهودي وبين يهودي صهيوني
    اليهود الصهيوني ما طبق يلي جاء في نبي اليهود موسى ولا بالشريعه اليهوديه اليهود الصهاينه انحرفوا عن تعاليم الدين اليهودي كونو تعاليم وافكار عنصريه خاصه بيهن يلي بتنادي بضرورة احتلال العالم كلو وانو يكون تحت سيطرة اليهود وهادا ما نادى في الدين اليهودي
    بعدين انا موافقه ع كل كلمه حكاها mostafa882000 ما في علاقه بين الصهيونيه والدين اليهودي ومتل ما قال هي مجرد تشويه لليهوديه لتحقيق مآرب شخصيه تتمثل بالاجرام والسيطرة ع العالم .
    بس في نفس الوقت انا ما بأيد Princess ALY: بلي حكاه
    لما نزلت التوراه على موسى نزلت من السماء انا معتقدش انو الرب امر بني اسرائيل انو يعيثوا في الارض فسادا ويقتلوا وينهبوا ويغتصبوا ارض فلسطين ويحكموا العالم بالقوة لا اعتقد ان شريعه موسى والتوراة نادى بذلك ولا اعتقد انه كتب في " التناخ" التوراة انو من واجبهم قتل الاطفال والنساء حتى الدين الاسلامي والمسيحي واليهودي عندما نزلت الاديان لم يطالبهم الرب بالقتل والاجرام بل لنقول ان كتابهم محرف وان قسماً منهم مشوا على الدين اليهودي بما يتناسب مع اهوائهم وميولهم واطباعهم العنصريه والتي تميل الي خراب العالم وتدميره
    ما بعرف ازا سمعت بجماعه يهوديه اسمها " جماهة نتوري كارتا" :
    هي جماعه يهودية فسم منهون ساكنين بالقدس الشرقية والفسم التاني بالضفه الغربيه بجانب جبل عيبال القريب من نابلس
    وهم فئة صغيرة من المتزمتين الاشكناز بقولوا انو هني يحمون المدينه " اورشليم" القدس ويناهضون الصهيونيه ودوله اسرائيل
    وهدا عملياً اثبت اولاً لبسهن متل لبس الصوفيين ازا سمعتوا فيهن بحكوا اللغه العربية الفصحى وهني فينا نقول منعزلين ما بوخدوا خدمات من دوله اسرائيل من مياة وكهرباء وهدول موجودين بفلسطين من زمان وهدول ما اجو من اوروبا وروسيا متل بقيه اليهود يلي اجوا اسرائيل وعدلهن قرون قاعدين بفلسطين الإشي الغريب انهون بقولو انو معهن التوراة الحقيقه والتوراه يلي مع اليهود مزيفة وفعلاً اثبتوا
    انو في فرق بين التوراه الي معهن ويلي مع اليهود لكن لم يثبت فعلا انها التوراة الحقيقه والهن مواقف مشرفة تجاه القضيه الفلسطينيه وتصريحاتهن المشرفه ولي كانو ا دايما كان يبرئوا حالهن من تصرفات الجيش الإسرائيلي بقمع الفلسطينيين وقتلهن وكانوا دايما يرفضوا اعمال القمع والارهاب كان الهن مواقف كمان احسن من مواقف الزعماء العرب ومش عم ببالغ
    ولي عودة
    هلا بك أختي مرة ثانية نورتي الموضوع

    فعلا ً معك حق انهم ليسوا يهود بل كفرة والعياذ بالله ولا يعلمون عن تعاليم اليهودية شيئاً
    وبالطبع فإن الله لا يأمر بسوء أبدا ً بل هي أفكار منحرفة ابتدعوها من وحي خيالهم ولفقوها كلها إلي تعاليم دينهم الذي يدعون انه دينهم الحق وانهم شعب الله المختار
    وإذا كانوا شعب الله المختار كما يقولون فهل من المعقول أن يقتلوا ويدمروا ما خلق الله؟
    هل من المعقول أن الله يأمر شعبه أن يدمر ما خلقه؟
    طبعا ً هذا غير معقول ولا يمت للعقل بصلة فكيف يدعون ان هذا يكون دين؟
    وأنا كلي فرح ان معنا في النقاش فرد يدرس تاريخهم حتي إذا كان هناك معلومة خاطئة يصححها لنا

    أما عن المجموعة" جماعة نتوري كارتا" فما أدري إذا كانوا فعلا ً مع الصهاينة أو مع اليهودية ولكن طالما انت تعرفينهم وتعرفين تاريخهم جيدا ً فأنا عرفت أنهم ليسوا من الصهاينة الملاعين
    وأشكرك أختي شكرا ً جزيلاً علي المعلومات الرائعة والمفيدة كثيرا ً واتمني المزيد من التواصل
    .

  21. #20
    مشكوراخوي على الموضوع المتميز

    ويستاهل التثبيت والتقدير والاحترام

    ولي عودة لاكمال الموضوع لانه يحتاج للتركيز خاصة مع بعض الكلمات القوية التي لم استوعب معناها الى الآن

    وشكرا
    اخر تعديل كان بواسطة » A.M Leader في يوم » 14-05-2007 عند الساعة » 18:30

الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter