مشاهدة النتائج 1 الى 9 من 9

المواضيع: حوار بين قلبين

  1. #1

    رائع حوار بين قلبين

    قد نكشف يوما أن إحساسنا الجميل تجاههم لم يكن سوى وجبة عذاب..لا تسمن ولا تغني من جوع

    هي: أهذا أنت ؟

    هو: أهذه أنتِ ؟

    هي: تغيرت كثيراً.

    هو: إذن، كيف تعرفتِ إلي مادام التغير احتل كل هذه المساحة المخيفة في صوتك؟

    هي: تعرفت إليك بقلبي...وليس بعيني.

    هو: أمازال قلبك لا يُخطئني؟

    هي: كيف يخطئك قلبي، وقد كنت له يوماً دماً وهواء وحياة؟

    هو: والآن؟

    هي: تتغير الأحاسيس بفعل الزمن، كبقية الأشياء الأخرى.

    هو: إذن، تصاب أحاسيسنا بالشيخوخة كالإنسان؟

    هي: نعم...وتموت أيضاً كالإنسان.

    هو: أمات إحساسك الجميل نحوي؟

    هي: لو كان مات...لما تعرفت إليك الآن بعد كل تلك السنوات.

    هو: إذن، ما زلت أحتل فيكِ مساحة؟

    هي: نعم...لكن ليست كالمساحة القديمة التي كنت تحتلها فيَ.

    هو: ما الفرق؟

    هي: كالفرق بين اليوم والأمس.

    هو: أحياناً.. لا يفرق اليوم عن الأمس شيئاً.

    هي: يكفي أن اليوم هو "اليوم" والأمس هو "الأمس".

    هو: وأيهما أنا فيكِ؟

    هي: أنت الأمس يا سيدس...بكل ما في الأمس من أحاسيس وأحلام وآلام.

    هو: إذن، أصبحت أمسكِ يا سيدتي.

    هي: لماذا تتحدث وكأن الأمس شيء بلا قيمة ولا أهمية؟

    هو: الأمس يا سيدتي شيء ميت.

    هي: ومن قال إن الأشياء الميته بلا قيمة لدينا ولا أهمية؟

    هو: وهل تمثل الأشياء الميتة أهمية؟

    هي: لو لم تكن كذلك لَما بكينا عليها.

    هو: نبكي عليها نعم...لكننا سرعان ما ننساها، وسرعان ما تجف دموعنل عليها.

    هي: لا تنتهي أهمية الأموات بمجرد انتهاء مراسم البكاء وطقوس الحزن.

    هو: تُبررين موت إحساسك نحوي.

    هي: أنا لم أقل إن إحساسي نحوك قد مات.. بل قلت إنه أصبح من "أمسي".

    هو: تتلاعبين بالألفاظ كعادتك.

    هي: تماماً كما كنت تتلاعب أنت بالمعاني.

    هو: تغيرتِ كثيراً.

    هي: لم أتغير، لكنني نضجت..عقلت..أدركت أن الحب من طرف واحد، هو نوع من أنواع الموت البطيء والمتعمد.

    هو: لماذا؟ هل كنت بـ "الأمس" مجنونة؟؟

    هي: نعم يا سيدي ...كنت مجنونةبك فوق الحد.

    هو: وما هو حد الجنون في نظركِ؟

    هي: الحد الذي وقف عليه إحساسي تجاهك ذات يوم؟

    هو: كنتِ تحبينني بجنون؟

    هي: لا .. بل كنت أحبك بغباء.. وكنت أعذب نفسي بذلك الغباء بجنون.

    هو: ندمتِ ؟

    هي: لا..لم أندم يوماً..كانت تجربة مريرة..لكنها أكسبتني الكثير من الخبرة والمناعة ضد الألم.

    هو: انظري خلفكِ..هناك رجل يُناديك..ويقترب منكِ..من هذا الرجل؟

    هي: هذا هو"يومي"...يومي الذي تلا "أمسي"معك.

    هو: والطفل الذي معه؟

    هي: هو "غدي" الذي أحيا له و من أجله.

    هو: انتظري...إلى أين أنتِ راحلة؟؟؟

    هي: إلى يومي...وغدي.

    هو: وأمسُكِ ؟

    هي: رحل في قافلة الأمس.

    --------------------------------------------------------------------------------
    index


  2. ...

  3. #2
    مشكور لك الله يعطيك العافيه

    على هذا الحوار

    جداً رائع
    5b1986a01382aaa4f9a1bb5ab20f67b4

  4. #3
    واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو جميل جدا
    حوار رائع
    مشكووووووووووووووووور على الموضوع

  5. #4

  6. #5
    روبيكا

    مشكوور على مرورك الرائع

    أسر قلبي المتعب

    دمتي بألف عافية

  7. #6
    جعلت كلماتك ان اعيش في كل
    لحظة حب عشتها
    في كل لحظة حزنت لاجل من احببت
    حـــــــــــــــــــــزنتها

    كلمات لارد عليها


    شكرا لك
    سبحان الله وبحمده
    سبحان الله العظيم

  8. #7

  9. #8
    # جيهان #

    مشكورة على مرورك الهائج

    في صفحات متصفحي الخجلى
    دمــتي بألف عافية


    ، ،
    ، ،
    # .ZANE #

    أشكرك أخوي على مرورك الجميل

  10. #9

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter