مشاهدة النتائج 1 الى 8 من 8

المواضيع: حبذا لو

  1. #1

    حبذا لو


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    إخواني الأعزاء : أتمنى من الجميع عندما يذكرون أو يكتبون عن الرسول صلى الله عليه و سلم أو صحابته الكرام رضي الله عنهم أن يراعي الصلاة و السلام على الرسول صلى الله عليه و سلم ، و الترضي على الصحابة رضي الله عنهم ، قولا في حال الكلام و كتابة عند الكتابة و لا ينسى ذلك في العنوان ، ففي ذلك أدب مع النبي صلى الله عليه و سلم و صحابته رضي الله عنهم و فيه أجر عظيم ، و تجنبوا بالله عليكم كتابة ( ص ) أو ( صلعم ) لأنها بدعة و تحرمكم أجر كتابة الذكر
    http://www.quranflash.com/
    اللهم ارفع قدر أبي الحبيب و خالتي الحبيبة
    جمعني الله بكم في الفردوس
    رب آنس وحشتي و كن معي



  2. ...

  3. #2
    ماذا تفعل عندما تريد التأكيد على صحة قولك أو فعلك ؟
    تقول و الله - كذا
    أو بالله - كذا
    لكن هناك مشكلة !
    عندما لا يكتفي الشخص الذي تحلف له بالله بهذا !
    كيف ؟
    تقول له والله الأمر كذا ، يقول لك احلف ، تعيد له و هو لا يصدق حتى تقول : و شرفك عندي ، عند ذلك فقط يصدقك !
    ماذا يدل عليه الحلف ؟
    يدل على عظم المحلوف به و بالتالي كان تأكيد الأمر المحلوف عليه واردا لعظم المقسم به
    و لكن هل شرف الإنسان و غيره أعظم قدرا من الله عز و جل ؟
    كلا - حاشا لله .
    لكن بطلب الشخص من الآخر الحلف بما يعتبر أغلى عنده كي يصدقه ، معنى ذلك أنه يعظم الأمور الأخرى أكثر من الله ! فكيف يكون هذا و هو مسلم يشهد ألا إله إلا الله ؟ ما دام يشهد ألا إله إلا الله فلا بد أن يكون الله عنده الأعلى مكانة و تعظيما

    من صيغ الحلف الذي لا يجوز :
    و حياتك
    و شرفك
    و النبي
    و غلاوتك
    و رأس أمي
    و الكعبة
    و ديني

    يقول ابن عثيمين :
    الحلف بغير الله أو صفة من صفاته محرم وهو نوع من الشرك ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم (لا تحلفوا بآبائكم من كان حالفاً فليحلف بالله أو ليصمت) وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال (من حلف بغير الله فقد كفر أو أشرك)

    الحلف بالقرآن من المسائل التي اختلف فيها العلماء ، والراجح أن اليمين تنعقد إذا حلف بالقرآن أو بعضه أو المصحف إذا لم يقصد به الورق والمداد والجلد ، والقرآن كلام الله وصفة من صفاته ، والحلف بصفاته حلف به تعالى

  4. #3
    هناك عبارة فظيعة أيضا و دائما ما نسمعها في الأفلام و نقرؤها في القصص عندما تتأزم الأمور :
    ( من سخرية القدر ) أو إن القدر لعب لصالحه

    من الذي يقدر الأشياء التي تحدث في الحياة ؟
    الله عز و جل .

    إذاً هل يعقل ان الله يسخر منا عندما يبتلينا بما لا نحب ؟
    طبعا لا
    و من غير اللائق أن نقول إن القدر يسخر منا ، و من الشائع في هذا الزمن
    عدم تقديرنا لله حق قدره

    و الله لا يفعل شيئا عبثا إذاَ فمن غير اللائق ان نقول إن القدر لعب لصالح شخص

  5. #4
    عادة ما نستشهد في حديثنا بآية أو حديث و هذا جميل ، و لكن قد يحدث أن ننسى كلمة أو كل العبارة فماذا نفعل ؟
    في حالة الحديث نقول بعد روايته أو كتابته : بما معناه ، أو كما قال الرسول صلى الله عليه و سلم ، و ذلك كي لا نقع في مشكلة الكذب على الرسول صلى الله عليه و سلم
    و لكن هذا لا يمكن مع آيات القرآن الكريم لأنه كلام الله عز و جل و لا يجوز لنا روايته بالمعنى يعني لا يمكن أن نقول ( بما معنى الآية ) فإذا كنت تحفظ الآية جيدا فقلها و إلا فلا أو يمكنك أن تقول موضوع الآية لكن لا تذكر نصا لست متأكدا منه أبدا

  6. #5
    و هذه نقط مهمة جدا أرجو أن ينتبه لها :
    بعض الكتابات المتحركة تكون حركتها بشكل دوران حول المحور ، و عندما تشتمل على البسملة أو أي ذكر لله و رسوله صلى الله عليه و سلم و تتحرك هكذا تصبح الكتابة ظاهرة بشكل معكوس و كأنك تقرؤها من المرآة و هذا لا يجوز لأن فيه تنكيسا للكلام المعظم
    لذا انتبهوا رجاء

  7. #6
    أعذروني في هذه الفقرة لأنها عن موضوع حساس
    عندما يصف الناس شخصا يرتكب الفعل المحرم مع آخر من جنسه يقولون عنه إنه لوطي ،
    هذه التسمية جاءت نسبة إلى قوم لوط عليه السلام لأنهم أول من بدأ بها
    لكن تسمية الفعل باللواط لا تليق لأن اللفظ هنا منسوب إلى اسم لوط عليه السلام و المفروض أن الفاعل هم قومه و الفعل ينسب إلى الفاعل
    إذاَ ينبغي أن نقول عن الفعل المحرم ( فعل قوم لوط ) و ليس اللواط و لا الشخص الفاعل لوطي ، يمكن أن نسميه شاذا ( إذا كان يفعل الفعل المحرم فكيف ننسبه إلى نبي كريم ؟ )
    حاشا للوط عليه السلام

  8. #7

    البعض بضع في توقيعه آية أو حديث أو دعاء ، هذا جميل
    لكن عندما يكون فوق الآية صورة هذا ما لا ينبغي
    لآن القرآن يعلو و لا يعلى عليه و كذلك الكلام المعظم

  9. #8
    الله يجزاك خير

    ولكن لماذا مفرق الموضوع؟؟

    عندي ملاحظات كثيرة على الموضوع

    اولها (ص) ليست بدعة ولكن لاينبغي الواحد يكتبها لان الافضل الصيغة المعروفة.
    ايضا
    يسمى فاعل اللواط لوطي وليس اي اسم آخر وفي ذلك ادلة من السنة والاجماع والله اعلم

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter