مشاهدة النتائج 1 الى 7 من 7

المواضيع: سباستيان و فيولا

  1. #1

    سباستيان و فيولا

    السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    اردت اليوم كتابه قصه بعد تردد وتفكير كبير لا اعلم لماذا! ولكن يمكن ان اعتبره ما بداخلى من ان افشل او لا ترضى باعجابكم
    على العموم هذا ما سوف اراه ان شاء الله قريبا
    هذه القصه رومانسيه و خياليه
    __________________________________________________ ______________________________
    لنبدا بتعريف الشخصيات
    1_ اورسينو ( دوق اليريا , وانه يحب اوليفيا , شعره اسود ناعم _ عيناه عسليتان )
    2_ سباستيان ( شاب من مسالينا , واخ البطله والتى اعتقدته انه مات ولكنه ظهر بعد ذلك وهذا ما نراه , شعر اشقر وعيناه تقرب من لون السماء )
    3_ قبطان بحرى اخر
    4_ خدم
    5_ قسيس
    6_ فيولا ( شقيقه سباستيان التوام والتى تشبه كثيرا , متنكرة فى زى تابع يسمى سيزاريو , وهى تحمل قسط كبير من الجمال الخارق , وهى مثل اخيها شعرها اشقر طويل يصل الى نهايه اكتافها وتتركه منسدل دائما على كتفيها _ وعينها مثل لون السماء _ وبشرتها ناصعة البياض)
    7_ اوليفيا ( والتى تحزن كثيرا لفراق اخيها , شعرها بنى _ وعينها خضر )
    __________________________________________________ ______________________________
    لنبدا بالقصه
    سباستيان وشقيقته فيولا , توامان من بيت طيب , كانا يعيشان فى مسالينا , ومنذ ميلادهما وهما يشبهان بعضهما , لدرجه انه لولا الاختلاف فى ملبسيهما لما امكن التميز بينهما . فلقد ولد الاثنان فى ساعه واحده , وتعرضت الاثنان لخطر الموت فى ساعه واحده . ححيث تحطمت السفينه التى كانا يستقلانها فى رحله بحريه على شاطئ اليريا
    لقد تعرضت السفينه التى كانا يركبانها لعاصفه قويه , جعلتها تصدم بصخرة
    ونجا عدد قليل من ركابهم ز كما نجا قبطان السفينه ومعه عدد قليل من البحارة , ووصلوا الى الشاطئ بقارب صغير , وكان من ضمن الناجين فيولا التى وصلت الى الشاطئ سالمه , ولكنها بدلا من ان تفرح بنجاتها , اخذت تبكى من اجل فقدان اخيها ..........
    وطمانها القبطان , اذا قال لها انه راى اخاها , عندما اصطدمت السفينه بالصخرة , ويربط نفسه الى ساريه قويه , حتى يمكن رؤيته من مسافه بعيده , ولقد راه طافيا فوق الامواج
    وارتاحت فيولا الى حد كبير , لما بعثه فيها هذا الكلام من امل .........

    ثم بدات تتسائل كيف سيتسنى لها ان تعيش فى بلد غريبه بعيد عن وطنها ,فسالت القبطان ( ان كان يعرف شيئا عن اليريا )
    فاجاب القبطبان ( اى نعم يا سيدتى , اعرفها جيدا جدا , لاننى ولدت على بعد ثلاث ساعات سفلا من ذلك المكان )
    فقالت فيولا ( من الحاكم هناك ؟)
    اجاب ( ان حاكم اليريا يدى اورسينو , وهو دوق نبيل الطبع مثل تلك البلاد )
    فقالت فيولا ( انى سمعت والدى يتحدث عن اورسينو , وانه كان غير متزوج , فى ذلك الوقت )
    رد القطبان ( ومازال كذلك حتى الان , او ربما سيتزوج عن قريب , ذلك لاننى مررت من هنا منذ شهر ثقريبا وكان هناك كلام يدور بان اورسينو واقع فى حب فتاه فاضله , واسمها اوليفيا ابنه احدالكونتات الذى توفى منذ اثنى عشر شهر مضت , تاركا اوليفيا فى رعايه اخيها . الذى ما لبث وان توفى هو الاخر بعد فترة قصيرة . وبسبب حبها وقربها لاخيها العزيز , كما يقولون . حجبت نفسها عن انظار الرجال ).
    وتمنت فيولا , والتى كانت حزينه ايضا لفقدان اخيها , ان تعيش مع هذه الفتاه , الحزينه من اجل اخيها ........
    وسالت القطبان ( اذا كانت باستطاعته ان ياخذها الى اوليفيا , قائلها اها تود بكل سرور ان تقوم بخدمه هذه الفتاه )
    ولكن القطبان اجاب بحزن وقال ( لا يمكن تحقيق هذا قد يكون من الصعب ان لم يكن مستحيل . لان اوليفيا لم تسمح لاى شخص بالدخول الى منزلها منذ وفاه اخيها , ولا حتى الدوق نفسه .............
    عندئذ فكرت فيولا فى خطه اخرى بينها وبين نفسها , مؤداها ان ترتدى ملابس الرجال وتعمل فى خدمه الدوق كتابع له.... كان ذلك تفيكر غريبا من فتاه , ان ترتدى ملابس الرجال وتصبح ولد , لكن حاله الوحده وشبابها وجمالها كانت مبررا جيدا لذلك
    وعندما لاحظت فيولا ان القبطان قد ابدى عنايه كبيرة لراحتها . لذا فقد صارحته بخطتها , فوعد بمساعدتها على الفور .... واعطيته نقودا ليحضر لها ثيابا بنفس الوان الثياب التى اعتاد اخوها سباستيان ان يرتديها .
    وعندما ارتدت عباءتها الرجاليه بدت تماما شبيه لسباسيتيان , لدرجه ان بعض الاخطاء الغريبه قد حدثت( كما سنعرف فيما بعد), لان سباستيان كان مايزال على قيد الحياه .

    وبعد ان حول القبطان ذلك الصديق المخلص اى تلك الفتاه الجميله الى رجل وسيم جدا جدا
    استطاع بما لديه من نفوذ فى بلاط الدوق . ان يقدمها الى اورسينو . وسعد الدوق حدا بمظهر وحديث ذلك الشاب الانيق ................ وامر بان يكون سيزاريو ( فيولا بعد التحويل ) واحد من اعوانه , كما كانت فيولا ترغب
    فقامت بواجبات الوظيفه الجديده على اكمل وجه , واظهرت طاعه وثقه لسديها اللورد , وسرعان ما اصبحت معاونه المفضل .....
    وروى اورسينو قصه حبه كلها مع اوليفيا , لسيزاريو, وكيف انها كانت ترفض خدماته , وتستخف بشخصيته , وترفض ان تدعه يدخل بيتها . وبسبب حبه لهذه الفتاه , التى عاملته بجفاء , هجر النبيل اورسينو رياضه المشى , وكل مجالات الرياضه الاخرى التى تعود عليها وحبها..... واخذ يمضى وقته فى اشياء لا قيمه لها , ويستمع الى الموسيقى الهادئه , او الى بعض الاغانى العاطفيه , واغفل مجالسه العقلاء و المثقفين من اللوردات , الذين تعود ان يقضى وقت فراغه معهم , اما الان فهو لا يفعل شئ سوى التحث طوال اليوم مع سيزاريو



    كفايه كده علشان انا تعبت منتظره الردود


  2. ...

  3. #2
    بجد يا جماعه انا فعلا متشكرة اوى
    فعلا انا عرفت مكنتى عندكم
    على العموم انا باين اساسا انى غلطانه انى كتبتها
    [SIGPIC][/SIGPIC]ان الانسان ملئ بالأحزان والالام ولكن الشخص الذكى هو من استطاع التحكم فيها والتغلب عليها

  4. #3
    مشكوووووووووووووووورة اختي وماقصرتي تسلمين

  5. #4
    راائع اختيي
    بداايه احلى من البدايات التي نراها..
    بانتظار التكمله عزيزتي.
    لوسي

  6. #5
    كمليها ...كمليها
    اني شفت الفلم على التلفزيون و استجنيت عليه
    يلا كمليها و لا تجننت
    و شكرا على عرضش القصة في منتديات مكسات

  7. #6
    يسلمووووووو اختي

    بس ننتظر التكملة
    [url=http://www.l22l.com]abdb40fa81[/url

    o_mjno0on_o@hotmail.com

  8. #7
    الصراحة موضوع رووووووووووووووعة
    يعطيكم العافية ...................شكرا
    200662313412673499

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter