مشاهدة النتائج 1 الى 15 من 15

المواضيع: لعنة الجن

  1. #1

    لعنة الجن

    لا أعلم كيف أبدأ براوية أيامي المشئومة أو بالأحرى أحداث قصتي الملعونة فهنا سوف تبحرون معي في العالم المرعب الذي لم أستطع الفرار منه و الخوف الذي لاحقني حتى في أحلامي الذي بث في نفسي الهلع الدائم الذي لا يطاق , صرخات فالليل الدامس ... أقدام شخص ما تتحرك بقربك وأنت نائم تفزع تفتح عيناك ذعرا تختفي تحت غطائك من هول الذعر تقرأ آيات قرآنية في أسارير نفسك تتلعثم و ..... تسمع فحيح مروع لا تعلم من أي جهنم أتى وتلعن نفسك ومن تعرف إما غباءً على فعلة فعلتها وجلبت لك كل هذا الفزع أو لأنك في حالة نفسية بائسة أو اكتئاب قاتل فتسمح لنفسك بالشتم واللعن فأنا من الحالة الأولى أو الحالتان معا كل هذا سوف تعرفونه عندما تقرؤون ما بين السطور المخيفة فأنا لست براوي ومؤلف قصص جيد لكي أكتب بشدة وحماس لأشارك فنانو الكتبة و الروائيون وسوف تلاحظون الأخطاء النحوية و ربما الإملائية , ولكني رأيت من الهول الذي كاد أن يفتك بي فاحتجت أن أفرغ ما عانيته عن طريق الكتابة لكي أفرغ شحناتي بالقلم والورق , فان أردتم أن تسلوا أنفسكم بحب الغموض فقرؤوا ولكني لست مسئول عما سيصيبكم .

    عذرا لم أعرفكم بنفسي بعد اسمي (محمد) اسكن في( الشامية) منطقة من مناطق الكويت الحبيبة أبلغ من العمر الخامسة والعشرين , أعزب أعمل مدرساً للمادة البدنية ....اهمم ماذا بعد ...ولنبذة إضافية لحياتي سابقا كانت ميسرة ولم أصادف أي شيء مميز روتين عمل و قضاء وقت مع العائلة والأصحاب ولكن الحياة ليست هكذا دائما يجب أن تذيقك بعضا من بهارات التعاسة .... حسنا سوف أكتفي بهذا القدر من المعلومات التي تخصني و سأترك الباقي في أحداث القصة لكي تتعرفوا على الشخصيات, إذا أعتقد أن هذا يكفي كمقدمة فتابعوا قصتي حتى النهاية إن أحببتم ...
    يتبع ....


  2. ...

  3. #2
    السلام عليكم
    ليه ما قلتش القصه
    وعلى العموم انا سوف انتظرها ان شاء الله
    بس كنت عاوزة اسال فى حاجه
    هى دى حاجه فعلا فى حياتك ولا دا حاجه انت مالفها

  4. #3
    الأمل الجديد
    اسعدني مرورك فعلا
    وقد كتبت المقدمة عن قريب باذن الله سوف اكمل القصة
    القصة مجرد نسج من خيالي وليست حقيقية أتمنى أن تنال رضاك ورضا الجميع باذن الله
    دمت بود

  5. #4
    السلام عليكم
    شكرا لردك على واتمنى التكمله فى اسرع وقت ان شاء الله

  6. #5
    شكل القصه شغل ترويع وكوابيس ليله
    انتظر باقي القصه وانا كلي فضول وورغبه في معرفه تفاصيل القصه المرعبه
    بس لا تتاخرين !!!!

  7. #6
    مشكووورة أختي على الموضوع ^^

    وأنا أنتذر النكملة بفارغ الصبر ^^

    وشكرا لج ^^
    توآإأآإأآإأآإأآجدي بكوووون قليل ><"

  8. #7
    مشكورة اختي على القصه الرووعه

    وانتظر التكملة بفارغ الصبر

  9. #8
    أشكركم جميعا لمروركم الرائع لقد شرفني فعلا وشجعني
    دمتم بود

  10. #9
    الأمطار شديدة والرياح عاتية وكأنها تريد أن تقتلع كل من يمر بطريقها أحاول وأنا أقود مركبتي الصغيرة أن أتفاد الأمطار الغزيرة التي تنهل متراكمة فوق زجاج سيارتي و أرميها متناثرة عن طريق مساحات الزجاج ولكن لا فائدة المطر عنيد, و إذ بنغمة الهاتف الخلوي ترن معلنة لوجود شخص يتصل بي ".ألو ,حسنا أنا آت ... كما تعلم الأمطار شديدة والرياح عاصفة وهذا سبب تأخري , حسنا إلى اللقاء " صديقي (خالد) يطلب مني المجيء إلى شقته لكي نتسلى مع الأصدقاء كالعادة أثناء العطلة الصيفية , شقت سيارتي طريقها في الشارع المزدحم بالأمطار الكثيفة و الشارع شبه منعدم من السيارات الوقت متأخر الساعة تشير إلى الثانية فجرا والأمطار تتكاثف من حول مركبتي كأنها تريد منعي من السير والرعد يزمجر غاضبا من السماء كأنه متوعدا بشيء مرير, وأنا في هذا الحالة التي لا يحسد عليها إذ ألمح من بعيد شخص جالس على أحد الأرصفة اقتربت أكثر من الجسم الهزيل فإذ تبين لي أن هذا الشخص ليس سوا امرأة عجوز جالسة في أحد الأرصفة المبللة بمياه المطر بشكل غريب فلم أتبين شكلها جيدا ماعدا فمها الذي يتمتم ببعض العبارات لا أعرف ماهيتها , اقتربت منها ببطء فتحت نافذة سيارتي لم ترفع رأسها وبدا لي و كأنها تحدق بالمطر تبحث في قطراته عن شيء ما ...

    "سيدتي .." قلتها وأنا أقترب من النافذة التي تقربها بالجهة الأخرى رافعا صوتي لعلها تنتبه إلى ما أقوله" سيدتي هل تحتاجين إلى أية مساعدة ؟ " قلت بصوت أعلى" سيدتي "ربما تسمع لندائي ...

    وبهذه اللحظة رفعت رأسها و يا ليتها لم ترفعه الوجه مجعد بطريقة غريبة تدل على كبر سنها وكأنها تجاوزت القرن وشعرها الأبيض المجعد الطويل يغطي بعضا من ملامحها فيجعل شكلها أقبح بكثير ابتعدت فجأة من النافذة مندهشا من مظهرها الشاذ , وقفت العجوز وقتها مما بدا واضحا ظهرها المحدب بشدة اقتربت من النافذة المفتوحة ببطء فنظرت إلي وقالت بصوت كأنه الهمس مع رائحة عفنة تخرج من فمها المتشقق " يا لك من شاب أحمق وغبي , انتظرت هذا اليوم بفارغ الصبر وأنت تأتي الآن وتحبط أعمالي عليك اللعنة يا أحمق ...عليك اللعنة أيها المعتوه سوف تتحول حياتك إلى جحيم لا يطاق من اليوم فصاعدا بل من هذه اللحظة ...عليك اللعنة .... "علا صوتها القبيح وفاحت رائحة فمها الكريهة بشدة وأنا أحدق بعينيها الصغيرتين وكأنني مخدر لا أستطيع أن أحركهما فقد كانتا منجذبتين نحوها ظللت على هذه الحالة لا أعلم كم من الوقت ... وبعد فترة انتبهت بمن حولي أحسست بدوران رأسي بطريقة غريبة ... تذكرت تلك العجوز القبيحة وما قالته لي من لعنات و خزعبلات مخيفة التي اختفت فجأة لا أعلم كيف و أين , حاولت أن أتناسى ما حدث منذ دقائق وأكمل طريقي ولكن ما زالت الحادثة ترن وسط عقلي المشحون,قدت مركبتي ببطء إلى أن وصلت إلى الشارع الذي يقودني إلى شقة (خالد) فإذ ألمح دخان نار كثيف من مكان ليس ببعيد وهذا المكان اعرفه جيدا أنه مكان الذي يقطن به (خالد) اندهشت مما رأت عيناي أسرعت بقيادة سيارتي الحق بالدخان المشتعل عن بعد وكنت أتمنى أن يكون مصدره مكان آخر ولكن لسوء حظي عندما اقتربت رأيت الذي صدمني بقوة, النار مشتعلة بشدة من أحد النوافذ شقة (خالد) و هذا ما أصابني بالهول ولكن هذا فقط جزء بسيط لبداية قصتي قصة شاب لعنته عجوز....عجوز من العالم الآخر !!


    يتبع...

  11. #10

  12. #11
    الله
    بجد باين انها هنبقى روعه
    بجد انا شغوفه انى اكملها
    ياريت متتاخرش
    وشكرا

  13. #12
    حلوة كثييير و الله مشكور بس متى بتكمل لأنها...حلوة كثييييييييييييييييييييييييييير ثانكس على القصة بس كملها بسرعة دمي بيحترق لأنها حلللللللوة و أنا متشوقة ليها

  14. #13
    مشكوره اختي على التكملة الروووعه


    وانتظر الباقي

    وشكرا

  15. #14
    أسرعت إلى العمارة التي يقطن بها (خالد) حتى إني لم اعر أهمية لسيارتي التي كانت مازالت تعمل, توجهت إلى العمارة راكضا وقد كانت سيارتا الإطفاء و الإسعاف موجودتان بقرب من العمارة ركضت لأدخل لكنهم منعوني من الاقتراب وإكمال طريقي إلى صديقي العزيز , وبعد لحظات إذا بي أشاهد رجلان من رجال الإطفاء يحملون جسم محترق اقتربت منه تمنيت ألا يكون هو ولكن للأسف اتضحت لي ملامحه الشبه محروقة وكدت أن أنهار صارخا عندما اخبروني انه توفي اثر الحروق التي اجتاحت جسمه بقوة وعلمت بوجود احد الناجين الذين كانوا بشقته ناج واحد فقط فلحقت بهم إلى المستشفى لكي استفسر منه ما حدث بالضبط وقد اقتادوه إلى العناية المركزة و قد تتساءلون مصدر الحريق اللعين , لقد أخبروني انه من مصدر مجهول لهذا أنا لم اقصر في انتظار صاحب (خالد) لكي اعرف منه ما حصل بالضبط ....

    يوم يومان... ثلاثة مازال في وضعه المؤلم أمه أتت لزيارته فأصابتها حالة هستيرية و أمور أخرى أظنكم تعرفونها ما إن ترى أم ولدها بهذه الحالة حتى يجن جنونها , وأخيرا اليوم الرابع اخبرني الطبيب بتحسن حالته ولكنه مازال يعاني من الحروق الموجعة دخلت إلى الغرفة و إذ أصابني النفور من شكله يا له من مسكين اقتربت منه وعندما أخبرته إني أريد أن أستفسر عن حادثة الحريق , فقال لي وعلامة الفزع بادية على وجهه المحروق : " لقد اندلعت النيران فجأة ولا أعلم كيف من الشقة من كل شبر في الشقة وحاولنا الهروب ولكن لم نستطع أكلتنا النيران الواحد تلو الآخر بطريقة جنونية لم أجد لها تفسيرا وقد سمعنا أصوات مفزعة ومرعبة تأتي من لا شيء فعلا الأحداث تبدو غريبة بالنسبة لك ولكن هذا الذي حدث فعلا " وما إن انتهى من أحداث القصة المرعبة حتى كاد أن يغمى علي أقسم لو إني سمعت هذه الأحداث في إحدى الجرائد والمجلات لما كنت قد صدقتها ولكنها حدثت لصديقي في شقته , وبدأت أبكي وعلامات الفزع ظاهرة على وجهي وبدأت بالقول: " لقد صبت لعنتها فعلا و اللعنة أخذت تعمل بمفعولها... " نظر الي وقال " ماذا تقصد من قولك ؟" تجاهلته و خرجت من الغرفة مسرعا وفزعا مما سمعته وبدأت العن نفسي وأشتم كم أنا غبي ومغفل لماذا أحاول أن أتظاهر بالبطولة وأرمي رأس أنفي بكل اتجاه من أجل المساعدة ...

    وصلت إلى منزلي و أنا منهك القوى وحزين أشد الحزن لما حصل لمت نفسي بشدة فأنا السبب لما حصل أنا السبب لولا تدخلي لما حصل ذلك لصديقي فبالتأكيد حاولت تلك العجوز الانتقام مني بهذه الأفعال المشينة .... كانت الساعة تشير إلى الثالثة في منتصف الليل , عندما خرجت من المستشفى توجهت إلى البحر لكي ارمي إليه همومي و أحزاني مدة طويلة كالعادة ....المنزل مظلم و ساكن الجميع نيام ومرتاحون ما عداي أنا الذي تلقيت درسا لن أنساه وهو عدم تدخلي و محاولة مساعدة الغير و بالأخص العجائز ولكن ما سر هذه العجوز الشمطاء المخيفة التي يدور حولها الغموض وهل إن ذهبت المكان ذاته سوف أجدها ...عند تفكيري بهذه الفكرة اجتاح جسمي قشعريرة غريبة مستحيل أن أراها مرة أخرى يجب أن أطرد هذه الفكرة من رأسي , وعندما كنت انوي التوجه إلى غرفتي في الطابق العلوي لكي أرتاح بعد هذه الحادثة المشئومة رأيت ما لم أتوقع أن تراه عيناي يوما ....رأيت ظل فائق السرعة يمر من أمامي و كأنه ظل شبح فلم أستطع تميزه بوضوح فأسمع دقات أقدامه السريعة على الأرض الباردة متجها ناحية غرفتي و أغلق الباب بشدة مما أثار الرعب في نفسي وسلط وساوس الرهبة الذي لا أستطيع وصفه وقلبي يلحن تلك الألحان المقيتة التي أكرهها وأقسم أن قلبي كاد أن يتوقف من شدة الخوف .... ذلك الخوف الذي لا مفر منه ....

  16. #15
    مشكووورة أختي على القصة الروووعة مرةةة صراحة ما لقيت قصة بمثل رووعتها ^^

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter