مشاهدة النتائج 1 الى 4 من 4
  1. #1

    تكوينُ الرسول صلى الله عليه وسلم الجِسمي

    إن أول ما يقع بصر الإنسان على رسول الله صلى الله عليه وسلم يشعر أنه أمام جمال مدهش لا مثيل له، ومظهر يوحي بثقة مطلقة لا حد لها، وهذا ما انعقد عليه إجماع من شاهدوه عليه الصلاة والسلام:

    أخرج الدارمي والبيهقي عن جابر بن سمرة قال:”رأيت النبي صلى الله عليه وسلم في ليلة أضحيان – أي: مقمرة مسفرة – فجعلت أنظر إليه وإلى القمر فلهو كان أحسن في عيني من القمر”.



    وأخرج الترمذي والبيهقي عن أبي هريرة قال:” ما رأيت شيئاً أحسن من رسول الله صلى الله عليه وسلم كأنَّ الشمس تجري في وجه، وما رأيت أحداً أسرع في مشيه منه كأن الأرض تطوى له إنا لنجهد وإنه غير مكترث”.



    وأخرج الشيخان عن البراء قال:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بعيد ما بين المنكبين، يبلغ شعره شحمة أذنيه، ما رأيت شيئاً أحسن منه”.



    وأخرج مسلم عن جاب ربن سمرة في وصف وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” بل مثل الشمس والقمر مستديراً”.



    وأخرج الشيخان عن البراء قال:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن الناس وجهاً وأحسنهم خلقاً، ليس بالطويل الذاهب ولا بالقصير”.



    وأخرج مسلم عن أبي الطفيل أنه قيل له صف لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:” كان أبيض مليح الوجه”.



    وأخرج الدارمي والبيقهي والطبراني وأبو نعيم عن أبي عبيدة قال: قلت للربيع بنت معوذ: صفي لي رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت:” لو رأيته قلت الشمس طالعة”.

    وأخرج البخاري عن أبي هريرة قال:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ضخم القدمين حسن الوجه لم أر بعده مثله”.



    وأخرج أبو موسى المديني في كتاب الصحابة عن أمد بن أبد الحضرمي قال:” رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فما رأيت قبله ولا بعده مثله”.



    وأخرج الدارمي عن ابن عمر قال:” ما رأيت أشجع ولا أجود ولا أضوأ من رسول الله صلى الله عليه وسلم”.



    وأخرج أحمد والبيهقي عن محرش الكعبي قال:” اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم من الجعرانة ليلاً فنظرت إلى ظهره كأنه سبيكة فضة”.



    ومن شعر عمه أبي طالب فيه:

    وأبيض يستسقى الغمام بوجهه ثمال اليتامى عصمة للأرامل



    وأخرج عبد الله بن الإمام أحمد والبيهقي عن علي قال:” كان النبي صلى الله عليه وسلم ليس بالذاهب طولاً، وفوق الربعة إذا جاء مع القوم غمرهم، أبيض ضخم الهامة – أي: الرأس – أغر أبلج أهدب الأشفار – أي: طويل شعر العين أسوده – كأن العرق في وجهه اللؤلؤ، لم أر قبله ولا بعده مثله”.



    ومن وصف هند بن أبي هالة له:” كان رسول الله صلى الله عليه وسلم فخماً مفخماً، يتلألأ وجهه تلألؤ القمر ليلة البدر... عظيم الهامة، رجل الشعر... أزهر اللون، واسع الجبين، أزج الحواجب سوابغ في غير قَرَن، بينهما عرق يدره الغضب ( الحاجب الأزج المقوس الطويل الوافر الشعر ) أقنى العرنين ( العرنين الأنف أو ما صلب منه والقنا طول الأنف ودقة أرنبته واحد يداب وسطه ) له نور يعلوه، يحسبه من لم يتأمله أشم ( الأشم الطويل قصبة الأنف ) كث اللحية، أدعج ( الدعج شدة سواد العين ) سهل الخدين، ضليع الفم، أشنب، مفلج الأسنان ( أي لأسنانه رونق وغير متراكبة ) دقيق المسربة ( أي خفيف شعر ما فوق السرة ) كأن عنقه جيد دمية في صفاء، معتدل الخلق، بادن متماسك سواء البطن والصدر، عريض الصدر بعيد ما بين المنكبين... أنور المتجرد، طويل الزندين، رحب الراحة... شثن الكفين والقدمين، سابل الأطراف ( أي طويل الأصابع ) خمصان الأخمصين.. ذَريع المشية إذا مشى كأنما ينحط من صبب، وإذا التفت التفت جميعاً، خافض الطرف نظره إلى الأرض أكثر من نظره إلى السماء...”.



    وكان إذا مس أحداً أحس بطمأنينة عجيبة وروح عجيب:



    وأخرج أحمد عن سعد بن أبي وقاص قال:” اشتكيت بمكة فدخل علي رسول اللهصلى الله عليه وسلم يعودني، فوضع يده على جبتهي فمسح وجهي وصدري وبطني، فما زلت يخيل إلي أني أجد يده على كبدي حتى الساعة”.



    وأخرج مسلم عن جابر بن سمرة قال:” مسح رسول الله خدي فوجدت ليده برداً وريحاناً كأنما أخرجهما من جونة عطار”. وأخرج الشيخان عن أنس قال:” ما مسست حريراً ولا ديباجاً ألين من كف رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شممت مسكاً ولا عنبراً أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم”.



    وكان منظره يوحي لمن يراه بأنه أمام نبي:



    أخرج الترمذي عن عبد الله بن سلام قال:” لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة جئته لأنظر إليه فلما استبنت وجهه عرفت أن وجهه ليس بوجه كذاب”.



    وعن أبي رمثة التميمي قال:” أتيت النبي صلى الله عليه وسلم ومعي ابن لي فأُريته فلما رأيته قلت هذا نبي الله”.



    ويقول عبد الله بن رواحة في وصفه:



    لو لم تكن فيه آيات مبينة لكان منظره ينبيك بالخبر



    هذه بعض آثار مما ورد وصف تكوينه الجسمي نقلناها بين يدي صفاته وكمالاته الخُلقية العظيمة لتتضح لك شخصيّته من جميع جوانبها عليه الصلاة والسلام.



    d0015
    wink



    0.31601177321316
    0


  2. ...

  3. #2
    موضوع رائع جداً..
    وصف لحبيبنا المصطفى صلى الله عليه و سلم..
    فعلاً..نسيت نفسي و أنا أقرأه..
    اللهم صلي و سلم على محمد
    جزاك الله خيراً على الموضوع الجميل..
    جعله الله لك في ميزان حسناتك..
    دمت في حفظ الرحمن
    attachment
    شكرا جوجو e418
    0

  4. #3
    0

  5. #4


    موضوعك السابق قد وضعت فيه المصدر , بارك الله فيك

    لذا ارجو وضع المصدر لهذا الموضوع


    ..


    تم اغلاق الموضوع , لعدم وجود المصدر
    اخر تعديل كان بواسطة » Rachel Benning في يوم » 19-04-2007 عند الساعة » 04:31


    http://www.alrahma.tv/Pages/News/Details.aspx?ID=49

    اللهم انصرنا و انصر احبتنا في كل مكان
    يارب يارب يارب
    0

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter