--------------------------------------------------------------------------------


كلف الاتحاد العماني المدرب الوطني حمد العزاني مهمة تدريب المنتخب الاولمبي وقيادته في التصفيات الآسيوية والبحث عن مدرب جديد خلفا للتشيكي ميلان ماتشالا الذي تم إقالته مساء أمس الأول·· ويوم أمس التقى الشيخ سيف بن هاشل المسكري رئيس الاتحاد مع حمد العزاني بحضور جمعة الكعبي مدير المنتخب الوطني ويوسف الوهيبي رئيس لجنة المنتخبات الوطنية وتم إبلاغ العزاني رسميا بمهمة تولي تدريب المنتخب الوطني الاولمبي اعتبارا من مباراة اليوم مع اندونيسيا·
وأكد الشيخ سيف بن هاشل المسكري أن العزاني سيتولى مهمة إعداد قاعدة من اللاعبين الشباب وسيتم فصل المنتخب الاولمبي عن المنتخب الأول وسيكون كل جهاز فني منفصل عن الآخر·· وأضاف أن المدرب الجديد للمنتخب الأول ستكون مهمته إعداد المنتخب الأول للاستحقاقات القادمة ومنها كأس أمم آسيا وتصفيات كاس العالم ودورة كأس الخليج التاسعة عشرة التي ستقام في مسقط مشيرا إلى أن المدرب القادم سيعلن عنه قريباً بعد أن يتم المفاضلة بين كل الأسماء المطروحة·
وأشاد المسكري بالمدرب الوطني حمد العزاني وقبوله للمهمة وتحمله للمسؤولية كما أشاد ايضا بالدور الذي يقوم به جمعه الكعبي مدير المنتخب الوطني ووقفته الصادقة مع الاتحاد خلال كأس الخليج··
من جانبه أبدى حمد العزاني عن سعادته بالثقة التي أولها له مجلس إدارة الاتحاد مؤكدا انه سيتحمل المهمة بكل أمانة من أجل الارتقاء بمستوى المنتخب الأولمبي وقيادته في التصفيات الاولمبية ·
وأكد الشيخ سيف بن هاشل المسكري رئيس اتحاد الكرة في مؤتمر صحفي عقده مساء أمس أن قرار اقالة المدرب التشيكي ميلان ماتشالا لم يأت من فراغ انما جاء من قناعة تامة وباجماع تام من مجلس إدارة الاتحاد ولم يكن هذا القرار ردة فعل انما جاء بعد دراسة كاملة وخلال شهر كامل شكلنا ثلاثة فرق عمل لبحث وتقيم مشاركة المنتخب الوطني في دورة كأس الخليج العربية الثامنة عشرة التي جرت في الإمارات الشهر الماضي وقد ركزنا على تقيم المشاركة من جميع جوانبها سلبياتها وايجابياتها وركزنا بشكل خاص على المباراة النهائية والاخفاق الذي حدث بخسارتنا لنهائي الكأس بشكل غير مقنع· وعلى ضوء هذه التقارير واللقاءات الفردية مع اللاعبين والجهاز الفني والمتابعين والمهتمين بالمنتخب الوطني توصلنا الى القرارالذي تم اتخذه وهذا القرار لايعني التقليل من شان المدرب ماتشالا الذي كان له دور كبير في الفترة الماضية الى ما وصل اليه المنتخب الوطني لكن الظروف لم لم تساعده وكان هناك اخفاق واضح وبما انه على رأس الجهاز الفني فهو يتحمل نتيجة هذه الاخفاقات خاصة فيما يخص التشكيلة الاساسية التي لعب بها والاسلوب والتغيرات التي اجرها·
واضاف المسكري ان ماتشالا تم مواجهته بكل السلبيات التي صاحبت المباراة النهائية وكان رده ماذا تريدون أكثر من المركز الثاني ؟ مشيرا الى نتيجة المبارة النهائية هي القشة التي قصمت ظهر المدرب حيث تم اتخاذ القرار بدون انفعال ومن قناعة تامة ولو كان هناك انفعال لكان اتخذ القرار من أبوظبي بعد المباراة مباشرة·
ونفى المسكري أن يكون قرار إقالة المدرب جاء بطلب من اللاعبين مشيرا الى إن العلاقة بين اللاعبين والمدرب وصلت لمرحلة لاتحتمل حتى أن مباراة البحرين في الدور قبل النهائي أدارها اللاعبون انفسهم وليس للمدرب دور فيها وهناك حقائق اخرى لا أستطيع أن أبوح بها الآن· وعن المدرب القادم للمنتخب الوطني قال المسكري إن الاتحاد بدا فعلا اتصالاته من اجل تأمين المدرب الذي سيتولى مهمة تدريب المنتخب الوطني مشيرا الى إن الاتحاد لم يكن يضحي بماتشالا اذا لم يكن لدينا مدرب على مستوى عال من الكفاءة وسنعلن قريبا عن اسماء المدربين ولن نخرج عن المألوف ونشارك الجميع بما فيهم الجماهير في اختيار المدرب الذي سيقود المنتخب الوطني في المرحلة القادمة وتكون من ضمن مسؤولياته وضع برنامج اعداد للمنتخب الوطني يرضي طموحاتنا في نهائيات كاس امم آسيا· واضاف المسكري إن المدرب القادم يجب إن يكون على قدر كبير من الخبرة الميدانية وسبق له التعامل مع منتخبات وطنية ومع لاعبين محترفين وعنده الرغبة الاكيدة من أجل تطوير المنتخبات الوطنية·
وعن الاتصالات الجارية مع المدربين وهل من بينهم الفرنسي برونو ميتسو مدرب منتخب الامارات حاليا نفى المسكري إن تكون هناك مفاوضات مع المدرب ميتسو مشيرا الى أن ميتسو آخر خيارات اتحاد الكرة للتفاوض معه·