السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

زوج نجاه الله من الغرق في حادث الباخرة يحكي قصة زوجته التي

غرقت : يقول: صرخ الجميع ( إن الباخرة تغرق ) وصرخت فيها هيا اخرجي

فقالت : والله لن أخرج حتى ألبس حجابي كله

فقال : هذا وقت حجاب !!! اخرجي!! فإننا سنهلك

قالت : والله لن أخرج إلا وقد ارتديت حجابي بكامله فإن مت ألقى الله على طاعة

فلبست ثيابها وخرجت مع زوجها

فلما تحقق الجميع من الغرق تعلقت به وقالت استحلفك بالله هل أنت راضٍ عني ؟

فبكى الزوج

قالت هل أنت راضٍ عنى ؟


فبكى



قالت أريد أن أسمعها



قال والله إني راضٍ عنك



فبكت المرأة الشابة وقالت : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله

وظلت تردد الشهادة حتى غرقة



فبكى الزوج وهو يقول : أرجو من الله أن يجمعنا بها فى الآخرة فى جنات النعيم



أختـي الحبيـبة عندما تأملت حال هذه المرأة في محافظتها على حجابها والتمسك به



وهي في لجة البحر


وحال كثير من النساء إلا من رحم الله



في تهاونهن لأمر الحجاب فبعض النساء هداهن الله عندما تذهب إلى الطبيب



بمجرد الدخول عليه ترفع غطاء وجهها وإن كان ما تشتكي منه ليس في الوجه وبعض النساء عندما تذهب إلى السوق وتدخل المحل ترفع غطاء وجهها امام البائع وكأن البائع ليس برجل وإذا دخل مشتر أسدلت غطاءها



يا سبحان الله !! اليس هذا وذاك من الرجال ؟



كما أن بعض النساء عندما تسافر خارج البلاد ما إن تركب الطائرة حتى تلملم بقايا حجابها وتضعه في حقيبتها ! اليس هنا وهناك ربٌ مطلعٌ عليك أم أن الحجاب



أصبح الحجاب عادةً وليس عبادة