مشاهدة النتائج 1 الى 2 من 2
  1. #1

    (( وحش التحري 1156 )) قصة خطيرة جدا بما تعنيه الكلمة !!!

    أحب أن أقدم لكم في هذا المنتدى هذه القصة البوليسية من كتابتي , و سوف أقوم بتقديمها على شكل فصول متعاقبة و لن تكون على دفعة واحدة , و الذي في البال أن أضع كل أسبوع فصلا جديدا في رأس الأسبوع .

    أرجو أن تنال القصة إعجابكم , و لا يفوتني التذكير بأن حقوق القصة محفوظة و يمنع نقلها لأي منتدى و لو مع ذكر المصدر .

    ( وحش التحري 1156 )

    الفصل الأول


    في ليلة باردة من ليالي شتاء لندن كنت أتمشى وحيدا و حزينا – كعادتي - في وسط مدينة الضباب \\
    كنت مستغرقا في التأمل و التفكير في آخر القضايا التي أحيلت إلي من مديرية الشرطة
    و التي كانت محفوفة بكثير من الغموض و السرية \\
    وكان المطلوب فيها كالعادة تحقيقا سريعا و متقنا من المتحري المبدع بارلوك هوين \\\
    بينما كنت على تلك الحال صادفت رجلا ثملا يسير بتمايل بين أزقة حارة قديمة , كان ذلك الرجل يتهادى في مشيته \\
    مع أنه يحمل حقيبة يبدو أنها مليئة بالنقود , نظرة سريعة في حال الرجل فاستنتجت منها أنه في الخمسين من العمر
    يبدو رجلا محترما لكنه كان ثملا لدرجة لا تطاق ,
    يبدو من وجهه مظاهر الذكاء و تخطي حدود العادة فيه
    و لكن كالعادة فإن الرجل السكير ينزع عن نفسه منزلة العقل ليستمتع بحياة البهائم !!

    ألتقطت حقيبة الرجل بدون أدنى مقاومة و فتحتها لأجد فيها مبلغ لا يقل عن نصف مليون جنيه على أقل تقدير .
    مبلغ كهذا من الأكيد أن يسيل له لعاب أي رجل في لندن أو أطراف البلاد مع الركود الاقتصادي الشديد .
    أحسست بشعور غريب بالريبة في هذا الرجل السكير الذي يطوف أزقة لندن القديمة حاملا بحوزته هذا المبلغ الضخم .\\\
    عرضت عليه أن أوصله إلى مقر سكنه لأستكشف المزيد عنه فقد يكون من أصحاب المعاملات المشبوهة \\\
    وافق على العرض على الفور و أبدى سعادته مع أنه اشترط أن أحضر له قنينة من الشراب الفاخر ..
    كان عرضه و هو في تلك الحالة مثيرا للشفقة و لكنيأبديت التعاون
    و وصلنا إلى الشقة التي كانت متوسطة المسافة مع وعورة الطريق عن المكان الذي وجدته فيه ..
    كانت شقة رثة المنظر من الخارج وهناك يوجد كومة من التراب كانت تتراقص في كل مكان مع دخول كل ساكن إلى ذلك الملجأ إن صحت التسمية و من الواضح أنها لم تكن مسكونة على الدوام
    و كأنها كانت كالمخبأ السري أو مكان يلجأ إليه صاحبه هروبا من الملاحقات ..
    أيقنت تماما بأن هناك أمر خطير خلف هذا الرجل السكير
    اخذت المفتاح من جيبه و دخلنا الشقة ..
    يا للغرابة كان أثاث الشقة من الداخل جميلا و يبدو من الصنف الراقي جدا
    أوصلته لغرفته و ودعته متنيا له نومة هنيئة ..
    و بعد أن أقفلت باب الغرفة انطلقت بحثا في الشقة عن بعض الأشياء التي قد تدل على حقيقة ذلك الرجل ..
    في منتصف صالون الشقة , مجلة مرمية بدون اهتمام , ألتقطها و على الغلاف كان هذا العنوان :
    " مجلة الأبحاث العلمية تجري لقاء خاصا مع الدكتور يوراتي المعروف بالمشاغب العلمي "
    كان الدكتور يوراتي ألمانيا يعيش في بروكسل , و يقوم بزيارة خاصة إلى معهد الدراسات الملكي في بريطانيا .. إلخ
    كان الجزء الأكثر إثارة هو أن الدكتور يوراتي هذا هو الرجل الذي قضيت معه نصف ليلتي في شده و سحبه إلى شقته في لندن !!
    تركت المجلة لأجد على المكتب ملفين موضوعين بعناية ..
    الأول كان مرسلا من منظمة الصليب الأحمر و تصفحته فإذا فيه أن العقار الذي اخترعه الدكتور لعلاج مرض الملاريا قد باء بالفشل الذريع \\
    و لكنهم وجدوا فيه أمرا جديرا بالدراسة و هو أن العقار يتسبب في علاج العين بدلا عن الملاريا و أنه أثبت نجاحا في تنقية العين و وضوح الرؤية بعد تعاطيه .

    و أما الملف الثاني فقد كان مرسلا من أحد الاخصائيين في إحدى المستشفيات و الذي رمز لاسمه ب(R-123) , لم يذكر الاخصائي أي تفاصيل أخرى أبدا \\
    فقط ذكر ذلك الاخصائي في رسالته المريبة أنه يشعر بملاحقة و مراقبة رغم تأكيدات المسؤول عنه عدم اكتشاف احد لامره
    كان آخر الرسالة مشفرا بحروف عبرية و صينية متمازجة بشكل غريب و عندما قمت باخراج قلمي لأقوم بتدوين تلك الشفرة سمعت ورائي صوت انغلاق باب غرفة الدكتور بعنف ...
    اخر تعديل كان بواسطة » sherlock-kudo في يوم » 24-03-2007 عند الساعة » 21:22


  2. ...

  3. #2
    القصة باينه حلوة

    ننتظر التكملة
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter