مشاهدة النتائج 1 الى 10 من 10

المواضيع: evil twins

  1. #1

    evil twins

    اقدم لكم قصتي و اتمنى تعجبكم

    نار الانتقام:

    قد تكون الحياة رائعة عندما تكون في وسط عائلة مثالية و اخوة رائعين و الاهم العيش مع افضل اخ ولدت معه في نفس الوقت..... تولدان بنفس الشكل ... نفس المزايا ....و الخفايا , لكن ان كان احدكما شرير و الثاني طيب ... فما العواقب

    في منتصف الليل .. في بيت صغير يقع في اخر الشارع كانت تعيش اسرة كاما ياما
    حيث انجبت الام طفلا ....لا بل طفلين , كانتا فتاتان مثاليتان تعيشان في ظل والدتهما ... الا ان.....

    اجتمع جميع اهالي القرية حول بيت شبت النيران فيه و ارتفعت السنته حيث راها الكل ..... في داخل البيت كانت تقف فتاة امام جثتي والديها المحترقتين ...تنظر لهما بعين مليئة بالحقد و قد اصبح لونها سوداء بالكامل ... يدخل الغرفة طفلا صغير عمره 5 سنوات مذعور من النيران والدموع تملا عيناه و هو يصرخ : تايكا .... اختي
    ( الاسم : تايكا كاما ياما , العمر : 9 , لون العين : حمراء , لون الشعر : اشقر , طول الشعر : يصل حتى اصابع الارجل)
    تلتفت تايكا نحو اخاها الصغير و شعرها يطير عن الارض بفعل الالسنة و تنظر له بنظرة مخيفة ...فجأة تسقط قطعة من السقف المحترق التي كادت تقضي على الطفل الصغير لكن تايكا تختفي من مكانها و تظهر خلف اخاها فتمسكه من قميصه و تخرجه من الباب الذي يدخل منه الكلب ..... امسكت امراة بالطفل الذي كان مصدوما من اثر الحريق.....ابعد ذلك خذت المراة الطفل معها لرعايته
    بعد مرور ساعتان و البيت بدا يتهدم.....
    داخل المنزل وقفت تايكا و راسها الى الاسفل و هي تبتسم بسمة خبيثة ... فتسمع صوت خطوات تنزل من اعلى الدرجثم تمشي خطوات باردة لتصل الى الدرج لترى اختها التوام واقفة عليه و قد استيقظت من نومها عندما سمعت صراخا صامتا...
    صرخت تايكا: رايكو ... ماذا تفعليت هنا ....
    (الاسم: رايكو كاما ياما , العمر :9, لون العين : حمراء , لون الشعر : اشقر, طول الشعر : يصل حتى الفخد)
    التفتت رايكو لجثث والديها فوضعت يدها على فمها وهي في حالة صدمة ثم قالت بصوت لا يكاد يسمع : تايكا ... هل انت من فعل هذا؟؟
    لبتسمت تايكا و اجابت : نعم ........ لقد اخذ هذا البيت جزاءه لما كان يملئه من الم
    اتجهت رايكو نحو والديها و هي تبكي بصوت صامت لا يسمع ...ثم رفعت راسهاو نظرت نحو تايكا التي اتجهت نحو القبو .... عندما دخلت تايكا القبو وجدت ان الغاز على وشك الانفجار فركضت مسرعة للاعلى و قالت لرايكو :عليك النجاة بنفسك
    كانت رايكو واقفة و راسها متجه الى الارض لدرجة انها لم تنتبه لما قالته تايكا
    كانت النيران تحيط برايكو و كادت تلتهمها ..فتهب تايكا بسرعة تشق الريح فتمسك برايكو و ترميها من النافذة فتكسر الزجاج الذي نناثر في كل مكان لتسقط في الشارع و الناس منذهلين فترفع راسها و تحاول الوقوف وهي تتالم ثم ركضت رايكو محاولة اقتحام المنزل فامسكها شخص و منعها من الدخول و هو يصرخ عليها بغضب : هل انت مجنونة
    ترد رايكو باعلى صوتها: دعني ... اختي هنااك
    :....[بقيت تايكا وحدها داخل البيت المحترق ثم حملت عمود و اخذت تكسر ما بقي من البيت حتى ارهقت ....اخذت تايكا تلهث بشدة ثم ابتسمت و الدموع تنهمر من عينها دون ان تستطيع ايقافها و قالت : وداعا يا اخوتي.... ادى الغاز الى انفجار كبير فابعد تاكيا في الهواء بين قطع الزجاج الذي تطاير و هي تضحك باعلى صوتها و دموعها على و جنتيها لتتلاشى مع بقايا الحريق ...فتدمر المنزل تماما
    صرخت رايكو باعلى صوتها :لااااااااااااااااااااااااااااااااا
    بعد مدة وشيكة انطفى الحريق اخذا معه بقايا تايكا .....حاول النس ازاحة رايكو من الارض لكن لم يفلحوا فتركوها بحالها وحيدة دون احد ....اخذت دموعها تنهمر على الارض فسقط المطر الذي غطى على دموعها بقطرات ماءه .... ظلت رايكو تبكي على الارض حتى غفت فمر شاب بسيارته قرب المنزل المحترق فراى رايكو نائمة على الارض وسط الركام فنزل من سيارته و حاول ايقاظها لكنه لم يستطع فحملها معه و اخذها الى منزله
    تاركا البيت مع ذكرياته السعيدة و الاليمة
    اخر تعديل كان بواسطة » T.W.3.L.S في يوم » 16-03-2007 عند الساعة » 18:41


  2. ...

  3. #2
    هل للقصة تكملة
    اتمنى الجواب يكون نعم لانه القصة بديعة
    0db8db9bbcb888243e5939f3889060c4

    && حين تذوق الفراشة طعم التحليق بحرية حين تعرف نشوة تحريك اجنحتها في الفضاء
    لا يعود بوسع احد اعادتها الى شرنقتها ولا اقناعها بان حالها كدودة افضل &&




  4. #3
    شكرا اختي
    و اقول ليش ان للقصة تكملة و اني يعني فكرت بها قبل لا اكتبها
    بس كنت احارس رد مقبول و مشجع عشان اكمل
    و عشانش بحط تكملة

  5. #4

    بقايا الم

    فتحت رايكو عينها فوجدت نفسها في سرير دافئ و عليها قميص يغطي ملابسها الممزقة و المحروقة تحته ففوجئت و نهضت من مكانها ....سمعت رايكو ضوضاء في الاسفل فنزلت لترى شاب يحاوب طهو الفطور لكن الاواني سقطت عليه فهبت لمساعدته ...عندما رفع القدر عن راسه و راها قال لها بابتسامة لطيفة : ارى انك استقظت ...انا اسمي كيتو ,ماذا عنك
    (الاسم : سازو كيتو ,العمر : 18 ,لون العين : بنية , لون الشعر :رمادي , طول الشعر :قصير)
    اجابته رايكو ... انا ...انا رايكو كاما ياما
    فسالها : اين اسرتك يا فتاة؟
    مر شريط ذاكرة رايكو امامها عندما القتها اختها من النافذة فبدات رايكو بالبكاء لكنها مسحت دمعتها و حاولت عدم البكاء و اجابت : لا اعلم .... رحل والداي و اخوتي تفرقوا في مهب الرياح
    احتضن كيتو رايكو و قال لها و هو يواسيها : لا عليك ...
    في مكان اخر كان طفلا ينظر من النافذة و هو يوعد نفسه : سوف اجدكن يا اختاي ...و لو كان اخر ما افعله في حياتي..... تلمع عين من بين الظلام فتخرج فتاة من الا مكان في حال مزرية و هي تترنح يمينا و يسارا و عينها باللون الاسود فتضع يدها على وجهها و تقول : ماذا فعلت ... ثم تسقط على الارض مغمي عليها

    بعد ست سنوات
    كانت تايكا في بلورة زجاجية و معها في الغرفة عالمان احدهما يقول للاخر: غريب امر هذه الفتاة لم تفتح عينها منذ ست سنوات و لا حتى عمليات الانعاش الذاتي لم تفلح ...فجاءة يتدمر الجدار فدخل من بين دماره شخص في يده سيف كبير و هو يقول اعطوني الفتاة
    نطق العالم : من انت ....و كيف تجرؤ على اقتحام مختبري ... فيهجم الشخص غير مهتم بكلام العالم فيسقطه ميتا و الدماء تسيل منه في كل مكان ثم ادار وجهه المقنع نحو العالم الاخر و قسمه الى نصفين بعد ذلك تقدم نحو تايكا و حطم البلورة فسقطت منها تايكا و ما تزال مغمضة العينين فجلب منشفة و غطاها بها ثم حملها على كتفه و هب للخروج لكن تايكا تفتح عينيها و كانتا تتوهجان باللون الاصفر فتقفز من يده فقال في استغراب : ماذا .... المفروض انك ستفتحين عينك بعد سنتين من الان .. تقف تايكا في الجانب المقابل له و هي تقول بصوت متردد : اتركني و شاني
    يضحك المقنع بصوت خفيف و يهجم على تايكا فتنحت جانبا عن ضربته و هبت للهرب فامسكها من رقبتها و قال : الى اين ايتها الدمية الصغيرة ... فتطاير شعرها و احدثت في الغرفة انفجارا ضوئيا هائلا ..قال المقنع في انبهار : ما الذي يحدث...
    خرجت تايكا الى الشارع حاملة معها المنشفة التي عليهاو هي تنظر الى قريتها التي تحولت الى مدينة متطورة ولا مكان بقي كما كان فلم تعرف الى اين تذهب فاخذت تجوب الشوارع باحثة عن مكان تبيت فيه فوقفت قرب متجر تسوق فدخلته ... بعد قليل كان صاحب المحل يصرخ : لصة ....لصة ,
    فاختفت تايكا عن الانظار حاملة معها قميص و بنطال كبير اخذتهم من المتجر
    بعد مدة قصيرة اتى كيتو و معه رايكو للتسوق فدخلا نفس المتجر فغضب صاحب المتجر و صرخ على رايكو باعلى صوته : ايتها اللصة الصغيرة اعيدي ماسرقته
    تنظر رايكو له باستغراب و ترد :ماذا ... نا لم اسرق شيئا
    فيقول باعلى صوته : الان تكذبين ايتها اللصة
    يخبا كيتو رايكو خلفه و هو يقول : لقد كانت معي طول الوقت و لم تغب عن ناظري ابدا فلا يمكن ان تسرق شيئا
    فرد : بلا ... لقد دخلت الى متجري فتاة بنفس العمر و لها نفس الشكل .. لا يمكن ان انسى شكلها فقد بدت مخيفة
    نظرت رايكو لكيتو و قالت بصوت عالي : لا يمكن ... اذا تايكا لم تمت بل ما زالت حية
    و اضافت قائلة : علينا ايجادها ما دامت لم تذهب بعيدا عن هنا
    نظر البائع و كيتو لرايكو باستغراب الى رايكو التي خرجت من المتجر و هي تصرخ باعلى صوتها : تايكاااا...تايكاااااااااا
    قال كيتو باستغراب : من تايكا؟
    اجابته رايكو و هي تدخل راسها من الباب: اختي التوام
    قال كيتو : غريب ..لم اكن اعلم ان لها اخت توام .....
    في تلك الاثناء كانت تايكا جالسة على كرسي في الحديقة العامة و هي تنظر الى السماء

    ( يا ترى هل ستجد رايكو تايكا ...و هل ستجتمع الاسرة من جديد , تابعونا)
    اخر تعديل كان بواسطة » T.W.3.L.S في يوم » 16-03-2007 عند الساعة » 22:38

  6. #5

    اللقاء الاول

    نظرت تايكا الى السماء ثم اغمضت عينها قليلا لتملا المكان يالمسوخ و الوحوش اللذين ظهروا من بوابة غريبة الشكل و اخذوا يقضون على اي احد في طريقهم ..... و هنا تبدا رحلة القضاء عليها

    بعد اسبوع :
    صرخ كيتو على رايكو باعلى صوته : انتبهي .... فيمسك سيفه و يهب ليصد اسنان وحش جائع كاد ان يلتهم رايكو.... قال كيتو لرايكو : ابتعدي من هنا حالا
    تنحت رايكو و اتجهت نحو الدرج و هي تخاطب كيتو : هل انت بخير
    رفع كيتو الوحش عنه و هجم عليه بسيفه فادخله في احشائه ...بدا الوحش يترنح فنزع كيتو سيفه من الوحش ثم قسمه الى نصفين فتلاشى الوحش و هو يصرخ من الالم ....اخذ كيتو يلهث و هو يمسح عرقه المتراكم فتهب رايكو لتحضنه ثم ترفع راسها و تقول : الحمد لله
    مد كيتو يده و هو يحمل مسدس فاهداه لها و قال: علينا القضاء على هذه الوحوش
    في مكان اخر كان على تلة كبيرة قرب المدينة ..فتى في الحادية عشر من عمره يحمل فأس فيهجم و يقطع رؤوس الوحوش التي امامه فسقطوا على الارض .... اعاد الفتي فاسه الى مكانه فتاتي فتاة و هي تركض له و تقول :سااااام
    (الاسم : سام كاما ياما , العمر : 11 , لون العين : رمادية , لون الشعر : بني, ,طول الشعر : قصير)
    نظر سام الى الفتاه و قال لها : مرحبا يا هيل
    (الاسم: هيل سازوكي , العمر : 10 , لون العين : زرقاء , لون الشعر: اصهب , طول الشعر : تحت الرقبة)
    انزلت هيل راسها و هي تلهث من التعب و تقول: اخيرا و جدتك .... اين اختفيت و تركتني \
    رد سام و يهو يمشى مبتعدا : هيا تعالي لدينا مشوار طويل
    اجابت هيل و هي تهز راسها و قالت : اما زلت مصرا على ايجاد اختاك ... ماذا لو غادروا المدينة
    اجاب سام بكل برود : اولا اذا غادرو فسنبحث عنهما خارج المدينة و لو في العالم كله ...ثانيا هما هنا .... اشعر بذلك
    صرخت هيل فالتفت سام الى وحش كان خلفه فاخرج فاسه بسرعة و قضى على الوحش و قال لهيل : لنذهب
    اخذ سام و هيل يمشيان مدة طويلة و هيل تتذمر : الم نصل بعد ...لا استطيع المشي
    قال سام : بقي القليل و نصل ..... سقطت هيل على الارض متعبة و تقول : لا استطيع الحراك
    تقدم سام نحو هيل فحملها عن الارض و هي تصرخ ماذا تفعل
    اجابها : اختصر الوقت.... و اخذ يركض بها حتى وصلا الى المدينة و لكن عندما دخلوها كانت مظلمة و شبه مهجورة ...قالت هيل بخوف : ما اللذي حدث ... هل هذه مدينتك
    رد سام كانت .... فجاة سمع صوت استضام سيوف و صوت اطلاق الرصاص ....فهب لمعرفة ما يجري فتبعته هيل و هي تقول : انتظر
    نظر سام ليرى شاب و فتاة يحاولان القضاء على الوحوش التي تحيط بهم فهب للمساعدة ....قفز سام على ظهر وحش و غرز فاسه فيه ليسقطه ... فنزع فاسه و اتجه للقضاء على بقايا الوحوش ... هبت هيل و هي تخرج سيفها من غمده لتقطع الرؤوس و كانت الفتاة الاخرى تطلق على من يتقرب منها من الوحوش و هي مغمضة العينين ... انطلق سام لمساعدة الشاب فتعاونا و قتلا الوحش .... جثت رايكو على ركبتيها ةو هي تلهث .... اتجه سام نحو كيتو الذي يمسح عرقه المتراكم ..... قال كيتو : شكرا لمساهدتك ايها الغريب ... وقفت هيل و هي تمسك بذراع سام و قالت : لا شكر على واجب
    فجاءة سمعوا صوت رايكو التي كانت تبكي و تقول : سام .... هل هذا انت؟؟؟
    نظر سام لها باستغراب و قال :هل تعرفينني ... من انت ؟
    اجابت رايكو و هي تحتضنه : هذه انا يا اخي ... رايكو
    فتح سام عينه على اشدها و لم يستطع النطق باي كلمة فاحتضن اخته و اخذ بالبكاء
    صرخت عليه هيل و هي تبكي تاثرا و تحاول اخفاء تموعها قائلة: توقف عن البكاء ..... انت الان تتصرف كالاطفال
    مسح سام دموعه و قال : رايكو اين تايكا
    ردت ر ايكو و هي تقول بعزم : علينا ايجادها ثم اتجهوا الى منزل كيتو و هناك كان سام يحدث رايكو عن ما حدث له بعد الحريق
    اما هيل فقد كانت تنظر الى سام بطرف عينها و هي معجبة بطريقة كلامه ثم اتجهت الى كيتو و قالت له : ما العشاء .... انا جائعة
    اجابها كيتو : اجلسي و اصبري و ستعرفين ما العشاء
    كانت هناك فتاة تراقبهم و هي تنظر من النافذة من اعلى البناء المجاور ثم ابتسمت بسمة صغيرة و هبت للمغادرة
    اخر تعديل كان بواسطة » T.W.3.L.S في يوم » 17-03-2007 عند الساعة » 07:27

  7. #6
    الحمد لله للقصة تكملة
    المهم القصة رائعة و انتظر التكملة

  8. #7
    يالله مره حلوه القصةكثير روعه
    خاصة البداية عجبتني كثير
    وعندك موهبه خيتو
    انتظر التكملة على احر من الجمر
    e8779e3dd46a2a50f9ac760ad2a0ae95

    Arigato мѕ νιηηу for the Awesome Signature+Avatar

    High school Never ends

  9. #8
    يسلمووووووو على القصة الروعة

    ننتظر التكمله
    [url=http://www.l22l.com]abdb40fa81[/url

    o_mjno0on_o@hotmail.com

  10. #9

  11. #10
    اقول ليكم اني بكمل القصة ان شاء الله في العطلة الصيفية لان الامتحانات بدات
    و بغير احداث من البداية
    يعني بجدد القصة

    و ان شاء الله تعجبكم التكملة

بيانات عن الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

عدد زوار الموضوع الآن 1 . (0 عضو و 1 ضيف)

المفضلات

collapse_40b قوانين المشاركة

  • غير مصرّح لك بنشر موضوع جديد
  • غير مصرّح بالرد على المواضيع
  • غير مصرّح لك بإرفاق ملفات
  • غير مصرّح لك بتعديل مشاركاتك
  •  

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter